Profile Image

مرتضى الشاطي

أَيُّها الشهداءُ الغائبون

بقلم: مرتضى الشاطي يا زورقَ الفراقِ: لماذا أخذتَ الرفاقَ وتركتني بينَ هذه الوحوش؟ لقد كانوا شُعلةَ النارِ في ذلك الليلِ المُخيف.. كانوا سماءنا الزرقاء.. رحلوا وبقيتْ آثارُهم كخيوطِ الفجرِ تُشعِرُنا بالدفء والأمان.. وجراحاتُهم بأعيُنِنا كحمرةِ الشمسِ في لحظاتِ الغروبِ.. بكيناكم قلوبًا! رسمناكم دروبًا خالدين الذكر في الدنيا كخلودكم في النعيم..

اخرى
منذ 7 أشهر
199

يا أبانا

بقلم: مرتضى الشاطي كُلُّ أُمنيتي هي ذكرى منك، لا أُريدُك أنْ تهديني شيئًا، بل أردتُك أنْ ترمُقَني بنظراتِك الأبويةِ.. بوجهِك الباسمِ والنوراني.. يا أبانا! اشتقنا إليك وبقيتْ تلك الأُمنيةُ في قلبي المكسورِ مُستحيلةَ التحقُّقِ وصرتُ أنا أُهديكَ تلك النظراتِ.. لقبرِك.. لاسمِك.. لصورِك التي تملأ عيني.. فلا طيّبَ اللهُ العيشَ بعدَك ولو إنّي قد مِتُّ قبلَ ذلك، ولا أبقاني اللهُ وأنا أراك مُقطّعَ الأشلاءِ لم يبقَ منكَ غير قصاصةِ الدُعاء فأسألُ اللهُ (تعالى) بما كتبتَ أنْ يقضيَ ما تمنيّتَ يا كهلَنا يا كهفَنا لا أعلمُ لماذا يخشونَ جسدَك النحيل لتلك الدرجةِ؟ أنْ يضربوك بكُلِّ قواهم ليمحوا جسدَك المُباركَ وهيهات أنْ يمحوا ذكراك سلامٌ عليكَ بمعنى السلام

اخرى
منذ 7 أشهر
175