قُربانُ الإله ١

قُربانُ الإله ١ . سال على الأرض دمك فبقت فأضحى الكونُ من بعدك حزينا ! يا رحمة الله الواسعة ويا باب نجاة الأمة. الظعن يتحدث . كانت نيته حين خروجه أن ينصر الحق( ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون) ١. ولا بد أن يظهر الحق ويزهق الباطل ولو بإراقة دماءه وهو إبن بنة رسول الله! خرجَ القُربان تاركاً المدينة مَجروحاً وهو يترك بيت الله وحَرمه ؛ ترك خلفه قَبر جده رسول الله خارجا من دياره خائفٌ مُرتقب أن يذهب فداءً لدينه ويترك نِساء بنات رسول الله فيغدين سبايا من بلدٍ إلى بلد . رأيت حال خروجه من المنزل طفلة ستغدوا يتيمةً عاجلاً أم أجلا تتشبث بطرف ثيابه ؛ كانت تُدعى فاطمة ، رأيتها بما عِندها من أمل تحاول أن تستلطفه علهُ يصحبه معها إلى حيث كربٍ وبلاء أخذت تزحف نحو ظعن الحُسين وهي تنادي: أبه كيف تتركوني لوحدي؟ أبه خذوني معكم . كانت تنوح وتبكي لفراق أبيها وبقية الأحباب ولكن الحسين رجع اليها ورد عليها بحنين يشبه حنين رسول الله( صلى الله عليه وآله وسلم ) على الأمة قائلاً : بنيه! إذا وصلنا مكان الاستقرار أبعث إليك عمك العباس وأخاك علياً الأكبر يحملانك إلينا. واذ بها تشبثت به بقوة وبرجاء قالت: لا يا أبه إن نفسي تحدثني أن لا لقاء بعد هذا اليوم، هذا آخر لقاء .. آخر اجتماع! ، إئذن لي أن أتزود من عماتي وأخواتي! آه يال عظم مصيبة الحُسين وكَسرة قلبه حينها وهو يرى إبنتهُ وحبيبة قلبه و فاطمة تطوف على الهوادج تودع عماتها وأخواتها وبقيت فاطمة العليلة تبكي ليلها ونهارها وبين ساعة وأُخرى تنظر إلى تلك الدار الموحشة الّتي خلت من أهلها، ١: التوبة (٣٣). الكاتبة : حوراء الساعدي

القصص
منذ شهرين
55

طيب الاثر

هاهي الشمس تتراجع خطوة بعد خطوة إلى مخدعها وراء الغيوم البيضاء ، لتترك أذيالها الحمراء الذهبية اللامعة تزين افق السماء، لعل مشهد الغروب المتألق هذا يحرك الكثير من القلوب الوالهة التي تهوى التفكر في بديع صنع الله تعالى ولاسيما قلب زينب التي اعتادت الجلوس على ضفة النهر الصغير المحاذي لبيتها الذي يقع في احدى القرى النائية جنوب العراق ، تتأمل كثيراً في هذا الوقت من اليوم تلاحظ كيف أن افول الشمس يحملُ في طياتهِ الكثير من المعاني السامية ، فبعد يوم مشرق طويل هذه هي الشمس تغادر وتعلن نهاية اليوم . التفتت زينب الى أبيها الذي كان منشغلاً بسقي الأشجار بالقرب منها . زينب : ابي أتحب غروب الشمس وماذا يعني لك ؟ الاب : نعم ياصغيرتي احب وقتَ الاصيل فهو بديع المنظر وساحر خلاب ويعلمنا الغروب ياصغيرتي أنه لا بد من الرحيل، سيرحل عنا من نحب … وسنرحل يوماً عمن نحب … ولن يبقى سوى طيب الأثر. زينب : وما المراد بطيب الأثر ياوالدي؟ الاب : هو العمل الجميل والصالح الذي يبقى بعد موت الانسان ، وهذا الاثر هو الذي يحدد مكانتنا في قلوب من حولنا، فهو كبقايا عطر جميل تركه صاحبه في أحد المجالس، يؤلف القلوب المتخاصمه ويصلح النفوس المتباغضه ويذهب الأحقاد ، وقد يكون الأثر ( كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا)1 والأثار الطيبه لاحصر لها ولاحد ، فيكمن ان تكون صدقه سر في ليل او ابتسامة في وجه احد متعب او قضاء حاجة ، او دفع ضرر وإماطة اذى عن طريق عباد الله عز وجل ، واعلمي ياصغيرتي ان الاعمال الصالحه والآثار الطيبه ماهي الا سبيل وطريق لبلوغ الجنان ورضا الرحمن ، فمولانا الباقر عليه السلام قال في حديث له ( إن العمل الصالح يذهب إلى الجنة فيمهد لصاحبه كما يبعث الرجل غلامه فيفرش له، ثم قرأ * وأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلأنفسهم يمهدون)2 والاثار الطيبه ياصغيرتي هي بلا شك الدافع والأمل والمحفز الدائم الذي يحيينا كما يحي المطر الأرض الجدباء بعد طول انتظار، فتزهر وتخضر وتخرج أجمل ما بها من زهور وثمار . فعلى كل من يعي هذا الكلام ان يسعى جاهداً لترك الاثار الطيبه خلفه فهذه الدنيا دار عمل وسعي واجتهاد وهنئياً لمن خلفه وراءه الاثار الطيبه والاعمال الصالحة . ……………… 1/ سورة ابراهيم : اية 24/ 25 2/ ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج ٣ - الصفحة 2124

القصص
منذ 3 أشهر
99

رسائلك غيرت حياتي ( الفصل الأخير)

أقوى العلاقات والتي من المستحيل أن تنهدم هي العلاقات التي تبدأ بعشق الله وتنتهي بعشق صاحب الزمان ( من أجلِ صاحب الزمان ) " مــوافقة" قلتها لأسراء بخجل وأنا خافضة الرأس إحتظنتني هي بسعادة ولكن سرعان ما توقفت وهي تسمعني أقول " ولكن لدي عدة شروط لن أقبل بالزواج ما لم تتحقق" قلتها بنبرة جدية وهدوء وأنا أنظر لأسراء لتنظر إلي منتظرة مني أن انُهي كلامي ، أخذت نفساً عميقاً ونطقت قائلة: أنِتِ تعرفين كل حكايتي مع علي وما فعلته له ،كنت فتاة حمقاء تسعى لكسبه لا غير أما الآن فلم أعد كما أنا ولم يعد لي أي رغبة به شخصياً وإنما قبلت به لأنه شاب مؤمن كان سبباً رئيسياً بهدايتي وليس فيه أي عيب خَلقي أو خُلُقي يدفعني لرفضه ، أنا حقاً مدينة له جداً فمهما شكرته لن أعطيه حقه ولكن هذا لا يعني أن أتخلى عن حقوقي وأن لا أطلب ما أريد كما أخبرتك ِ قبل قليل فأنا لن أستطيع العودة لبلدي ولن أترك الامام الحسين روحي فداه ولا كربلاء سأقبل به إذ ما حصلُتُ منه على موافقة العيش هنا داخل كربلاء قرب الحسين وبالطبع أيضاً لن أطلب منه ترك حياته فهذه ستكون أنانية مني لكني أريد ُ منزلاً صغيراً في كربلاء أجلس فيه، أريد ُ أن آتي للعراق كل سنة على أقل تقدير لأزور حبيبي الحسين هذا أولاً أما الشرط ا لآخر فهو إنني أريد إجراء العملية قبل زواجنا كي أستطيع أن أقوم بواجباتي الزوجية وأن لا أكون عالة عليه وهذا فقط ما أريده أعلم إنها شروط صعبه ولكنني لن أقبل الزواج بدونها. قلتها لتقهقه إسراء بخفة على كلامي ثم تعود لحضني وهي تهمس بأذني : لن أخبره بالأمر أنا أنِتِ من ستفعلين في الرؤية الشرعية فأنا واثقة بأنه لم يركِ للأن فأنا أعرف ولدي جيداً هو لا يركز بوجوه النساء أبداً لذا ستأتين معي الآن حيث علي ليراكِ . قالت كلماتها وسكتت أردت أن أرفض ولكني و قبل أن أنطق بحرٍفٍ واحد قامت بدفع الكرسي خارجة بي إلى منطقة ما بين الحرمين! يا إلهي أي ورطة قد أوقعِتِ بها نفسك ياغسق! ! كنت أنزل رأسي وأنا أفكر كيف سأبدأ بالكلام بل من أين سأبدأ وهل سأستطيع النطق حقاً ! ! شعرت بأن الكرسي توقف كما شعرت أن قلبي توقف معه من الخوف والارتباك والخجل ! رحلت إسراء ولم أستطع رفع رأسي عن الارض ولكن صوت رقية انتشلني مما أنا فيه ولكن سرعان ما عُدت لخجلي حينما نطقت: غسق أتعلمين بإنكِ ستتزوجين علي وسنبقى معاً انفجرت خجلاً وزجرتها بحدة ليأتي لي صوت إسراء وهي تقول: يريد أن يكلمكِ وأرجو منكِ أن تقومي برفع النقاب ليراكِ فهذا حقه الشرعي ،كوني قوية ياغسق ولا تخافي فأنت لا تفعلين شيئاً خاطئاً وإنما هذه هي سنة رسول الله والآن سأذهب أنا ورقية لمكان آخر وانتما لتأخذا راحتكما في الكلام . قالتها لتذهب وتتركني بمفردي قمت برفع النقاب وانزلت رأسي وانا ارتعش من الخوف هيا ياغسق إهدائي ، هدوء، شهيق و زفير ، شهيق زفير وكل شيء سيكون بخير أنِتِ غسق القوية فأين قوتك ! ! نطقتها وقد هدأت قليلاً ثم سمعت صوت خطوات تقترب فعرفت أنه هو ولم أستطع أن ارفع رأسي إلا بعد أن قال علي : الســلام عليكم ورحمـة الله وبركاته غسق بإرتباك وصوت منخفض: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته علي يدير رأسه لجهة ابي الفضل ويجلس على الارض: إسمعيني جيداً أنا سأنظر إلى مولاي أبي الفضل وأنتِ انُظري لحبيبكِ الحسين ستشعرين بالتحسن وسيزول عنكِ الارتباك غسق تنظر للأمام الحسين: حسنا ً علي: إذاً أنتِ غسق أم أدعوكِ زهراء ؟ غسق :بل أدعوني زهراء فهو أجمل بكثير علي بإبتسامة: حسناً يا زهراء قولي لي من هو قدوتكِ ؟ غسق بإبتسامة وقد دمعت عيناها: أمي فاطمة الزهراء سلام الله عليها علي : ولِمَ قلتِ أمي؟ غسق :لإنها أم لكل المؤمنات اللواتي يسرن على طريقها ويقتدين بها. علي بإبتسامة : أحسنتِ و بارك الله بكِ والآن أخبريني ما هو هدفك في الحياة ؟ غسق بجدية وشجاعة: أن ابني عائلة مهدوية مناصرة لصاحب الزمان عجل الله فرجه وأن امُهد لظهوره المبارك علي يضع يده على قلبه قائلاً : السلام عليك يا صاحب الزمان، هذا كل ما أردت أن أسألك إياه قالت السيدة إسراء أن لديكِ بعض الشروط فتفضلي وقولي ما لديك غسق وهي تنظر للأمام الحسين: كنت قد أمرتني قبل قليل بأن أنظر لحبيبي الحسين لإشعر بالراحة وهذا هو طلبي أن ابقى بجنب حبيبي الحسين أنا لا أريد منك سوى منزل صغير في كربلاء أتي إليه كلما بلغ بي الشوق ... علي بإبتسامة: حسناً وأنا لن أمنعكِ من حبيبك فهو حبيبي أيضاً قد لا تصدقين بأنني كنت قد قررت في الأيام التي مرت الإنتقال إلى العراق وطلبت إذن والدي في بيع البيت فوافق برحابة صدر وبما أن أبي سيتم الإفراج عنه في هذا الشهر فأنا أعدك بأن ننتقل إلى كربلاء الشهر القادم إذا ما شاء الله وتم زواجنا قالها ورحل تاركاً إياي متجهاً إلى الحسين أما أنا كُنت أنظر إليه ودموعي قد زينت وجهي وأنا أشكر الله على النعمة التي أعطانياها.. أتت اسراء فأخذتني في أحضانها مما جعلني أبكي قائلة: إسراء هل حقاً أستحق كل هذه النعم ؟ إن الله كريم ويحبني بعد كل ما فعلت!! لقد أعطاني كل ما تمنيته حقاً! إن الله جميل يا أسراء أجمل مما تصورت إن الله كريم أكرم مما تصورت! إن الله لطيف ألطف مما تصورت ! إن الله حنون أكثر من أي مخلوق!! لما كنت غافلة عنه ؟ أين كنت عنه وهو الذي لم يتركني؟ أنا والله استحي من الله ! لتقول هي بدموعها: إن الله جميل ولأنكِ سترتي نفسك بجماله أعطاكِ الجمال، ولأنه كريم وهبكِ الكرم، ولأنه لطيف رزقكِ اللطف، ولأنه حنون أغرقكِ بحنانه، فمن سار إلى الله وصل وأنتِ قد سرتِ إلى الله فوهبكِ كل هذا العطاء فإياكِ أن تزلي عن هذا الطريق ياغسق تابعي السير إلى الله حتى تحصلي على الجنة الحق وليس جنة الارض الفانية. ( بعــد ثلاثة أعوام في منطقــة مــا بين الحــرمين) غـسق: حســين ،حســين انتظر لا تجري بسرعة كي لا تقع يا ولدي حسين يركض: أريد أن أصل إلى الأمام الحُسين بسرعة... عـلي: دعيه يا زهراء فلقد رأى الجمال فكيف لا يجري بسرعة ! أو ما ترين بأنه يريد الوصول قبلنا فشوقه قد جعله مجنوناً غـسق: ولهـذا لا أريده أن يسير بسرعة فقـد يصل إلى حبيبي قبل أن أصل أنا إليه! عــلي ضاحكاً: تغارين حتى من ولدكِ !! غــسق تلحق بحسين : بل حتـى منك أنت! ( وَفِي ذلَِكَ فلَْيَتنَاَفسَِ المُْتنَاَفسِوُنَ ) مـن كـربلاء بدأ العـشق الإلهي حينما قال الإمام الحسين عليه السلام ( إن كـان هـذا يرضيك فخذ حتى ترضى) وبكربلاء سينتهي حينما يصرخ المهدي عجل الله فرجه ونسمع تلك الصرخة ذات يوم ( يا لثارات الحسين) بصوتك أيها العزيز يا قائم آل محمد ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ *النهاية* *تمــت بعــون الله * ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الرسالة الأخيرة: في كل محطة من هذه الرواية واجهت حقـيقة كنت غافلة عنهـا وأجمل محطة كانت تلك الحقيقة التي غفل عنها الكثيرون وهي أن الله عاشق يحب عباده وهو الغيور الذي يريد من الإنسان أن لا يسير في طريق لا يرضاهُ له ولذا يأخذ ب يد الإنسان ويرسل إليه ِ رسائلاً عديدة ... أنظروا في حياتكم و استشعروا رسائل الله إليكم ( وَلا تلُْقوُا بأِيَْدِيكُمْ إلَِى التهْلكَُةِ) وتمسكوا بحبلِ الله المتين فإن حبل الله دائمٌ غير مُنقطع. الكاتبة: حوراء الساعدي

القصص
منذ 4 أشهر
103

رسائلك غيرت حياتي ( الفصل الثامن والثلاثون)

والذي بعُث بالحق نبياً إن الحسين بن علي في السماوات أعظم مما هو في الارض واسمه مكتوب على يمين العرش : إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة رسول الرحمة محمد ( ص) (قلبٌ دخلهُ الحُسين يستحيل أن يخون ) كنت قد إنهمكت بالحديث مع رقية وإسراء فالحديث معهما أشعرني بٲنني عثرت على عائلتي أخيراً ولكن سرعان ما إنتهى ذلك الشعور عندما تذكرت بٲنهما سيعودان إلى أرض الوطن عاجلاً أم آجلاً، شعرت بالحزن حينها رغم ذلك لم أظهر شيء وأستمر حديثنا لوقت طويل إلا أن نظرا ت إلي إسراء بجدية وقد تغيرت نبرة صوتها لتقول إسراء: عزيزتي غسق أنتِ ستعودين معنا إلى بلدك وهناك ستعيشين معي فبقائك وحدك أمر غير جيد ولاسيما إنكِ إمرأة غير متزوجه وهذا يعني إنك لن تكوني بأمان ما دمت وحدكِ. غسق تهز رٲسها وتنزله بحزن: أشكر لكِ كرمك ولكنني لا أستطيع أن أعيش معكِ إسراء : لِمَ لا أخبريني ؟؟ تعلمين جيداً بٲنني أعيش وحدي وأن زوجي قد أستشهد فلماذا ترفضين عرضي لكِ أولا تثقين بي؟ ألم تقولي لي بٲنك تعتبريني كوالدتك رحمها الله؟ غسق تمسك يد إسراء وتقول بنبرة حنونه: نعم أنتِ كوالدتي فوقوفك بجانبي قد ساعدني كثيراً وأنا شاكرة لكِ صنيعك ولكن ليس لدي سبب للعودة إلى بلدي فلا عائلة لي هناك! ثم أتريديني أن أترك الحسين؟ لقد أصبحت مجنونته حقاً ! لا يمكنني أن أتخيل أيامي تمر وأنا بعيدة عن كربلاء إن حبيبي الحسين كل حياتي ولا طاقة لي على فراقه. .. إسراء وقد بانت دموع عيناها: وماذا أفعل أنا ؟ فأنا أيضاً لا يمكنني أن أترككِ وحدك فأنا أخشى عليكِ من أن يصيبك مكروه غسق تهز رٲسها: أنا بخير سأكون بخير ما دمت بضيافة الحسين وبقربه سأحيى بسعادة وراحة. إسراء بتنهيدة طويله : أنتِ عنيدة ولا فائدة من النقاش معكِ حسناً لا بٲس يمكنكِ أن تفعلي ما تريدين نحن الآن سنذهب لعلي أخ رقية سنستأذنه ونعود لكِ ،إبقي هنا غسق بشك: علي؟ إسراء بإبتسامه. أجل علي الذي تفكرين فيه الآن غسق بتعجب: هو نفسه !! إسراء تهز رٲسها : أجل لقد شاء الله أن تهتدي على يده وأن تصبحي صديقة أخت ه رقية بنبرة طفولية: غسق غسق غسق غسق: غسق واحدة تكفي هههه نعم؟ رقية بإبتسامة: لمَ لا تتزوجين علي وهكذا ستبقين معي إلى الأبد غسق تزجر رقيه : عيب يارقيه لا تقولي مثل هذا الكلام هذا أمر لا يصح . إسراء تفكر وتهمس لنفسها : أممممم ولمَ لا؟ رقية بحزن: أنا أسفه ولكنني ارُيدكِ معي لا أريد أن تبقي هنا فلا أستطيع رؤيتك غسق تمسح على رٲس رقيه: لا بٲس أنا هنا وكلما تأتين لكربلاء تستطيعين زيارتي وأيضاً يمكنكِ الإتصال بي سأقوم بشراء هاتف جديد فقط من أجل أن أحدثك ِ بشرط واحد وهو أن لا تبكي إتفقنا ؟ رقية تهز رٲسها وتبتسم: إتفقن ا إسراء: سنذهب الآن قد نتأخر قليلاً فلدي موضوع سأطرحه على علي لذا إنتظرينا هنا والآن إلى اللقاء. غسق بإبتسامة : حسناً في امان الله ورعايته كنت أفكر أن الوقت تأخر ورقية وإسراء لم يعودا بعد إنه منتصف الليل قد حل ولا زلت أنتظر بين الحرمين أتمنى أن لا تكون رقية قد أضاعت السيدة إسراء فهي طفلة وهذا يحدث غالب اً وأخيراً لاحت لي رقية و إسراء من بعيد فحمدت الله واتجهت إليهما وقبل أن أقول أي كلمة نطقت رقية بحماس قائلة... رقية بسعادة: علي لقد وجدنا غسق إنها هنا في الداخل لقد إحتظنتني وتكلمنا معاً ... علي متسائلاً: غسق؟ سيدة إسراء هي نفسها تلك الفتاة ؟!! إسراء بإبتسامة: نعم يا بني الحمد لله لقد وجدناها أخير اً علي بإبتسامة ينظر للسماء: الحمد لله إسراء بحزن: ولكنها ليست بخير يبدو بٲنها تعرضت لحادث علي بقلق: رحماك يارب ، ما لذي حدث ؟ إسراء تنظر لرقية: عزيزتي رقية أيمكنك الإنتظار هناك ريثما ننهي كلامنا رقية: حسناً إسراء بحزن: هي بخير ولكن يبدو أن ساقيها اصُيبتا بسبب حادثة اصطدام وهي تحتاج إلى اجراء عملية حتى تستطيع السير مرة أخرى وبما أنها قد تركت كل شيء عندما سافرت فهي لا تمل ك المال الكافي لإجراء العملية. علي بتفكير: أملك بعض المال كنت قد جمعته منذ مدة من أجل عملية رقيه ولكن بعدما أجرينا العملية لم تعد لي حاجة به، هل تستطيعين أن تعطيهِ لها ؟ إسراء تهز رٲسها بالرفض: أنا متأكدة بٲنها لن تقبله فغسق لها عزة نفس وستنزعج إذا ما قدمنا لها المال بالإضافة بإنهاء قد علمت بٲنك نفسك علي الذي كانت تراسله ولا شك بٲنها خجلة الآن جداً منا ومنك فلقد طلبتُ منها أيضاً أن تعود معي وتعيش بمنزلي لكنها رفضت . علي بتنهد: ما الحل إذاً ؟ إسراء بإبتسامة: لدي حل سيرضي كلا الطرفي ن علي باستغراب: ما هو؟ إسراء بحنان : أسمع يا بني خلال المدة التي قضيتها مع غسق إكتشفت فيها أشياء جميلة وجيدة ربما قد انعدمت في فتيات هذه الايام صحيح أنها لم تكن جيدة في البداية ولكن شاء الله وهداها اليه ومنذ دخلت في الإسلام تغيرت كلياً في الفترة التي كانت تدرس لدي وصلت لمراحل متقدمة حتى طالباتي لم يستطعن أن يصلن إليها وحتى الآن عندما رٲيتها لم تكن منزعجة من إصابتها بل سعيدة، أتعلم ماذا قالت لي ؟ قالت لي بٲنها قد أحبت هذه الاصابة لأنها قد جمعتها بحبيبها الحسين عليه السلام وأبقتها بجانبه! علي ينظر لجهة الإمام الحسين : هي محقة وأنا لا ألومها فأنا مستعد لأن أترك حياتي فقط لأبقى بجنبه ، أنِتِ يا أمي تريدين أن تقولي لي بكلامكِ هذا بإن غسق قد تغيرت فلما لا أتقدم لطلب يدها وأجعلها زوجة لي على سنة الله ورسوله وبهذه الطريقة ستبقى بجنبنا ونستطيع أن نسُاعدها بدون أن نهُينها أليس كذلك ؟ إسراء تهز رأسها بإيجاب : نعم يا بني وأنا أضمنها لك علي يبتسم: أنا موافق يا أمي ولا حاجة أن تضمنيها لي فقلبٌ قد دخله حب الحسين يستحيل أن يخون أحد! إسراء بسعادة وقد دمعت عيناها: لقد صدق الله حينما قال الطيبون للطيبات أنت وغسق كٲنما خلقكما الله لتكُملا الطريق معاً! علي: لا تتسرعي يا أماه نحن لم نتزوج بعد ما أدراكِ قد ترفضني ! إسراء : ترفضك أنت !! سأذهب الاغن إليها وسأجبرها شاءت أم أبت أما أنت أبقي رقية عندك وأنتظر عودتي. علي: أماه أنتظري لمَ هذهِ العجلة ، آه لقد رحلت بالفعل ! ، إن كيد النساءِ عظيم ! رقية تأتي إليه راكضة : علي لمَ لا تتزوج غسق ؟ علي بعبوس: هل كنت تستمعين لكلامنا؟ رقية تهز رأسها: كلا لقد أخبرتني السيدة إسراء ان هذه عادة سيئة ولم أكن استمع اليكم وإنما أردت منك أن تتزوجها كي تبقى معي ولا نفترق علي بإبتسامة: حسناً سوف أفعل هل هذا يرضيك؟ رقية تقفز بسعادة: هيييي علي: هش يا مجنونة أنتِ لستِ في منزلكِ أمامكِ رجال وهذا غير لائق! قررت أن أزور حبيبي الحسين قبل أن تعود إسراء ورقية وبالفعل ذهبت للضريح وأديت التحية والسلام ثم جلست بقربه ،نظرت مطولاً إلى الزخارف والثرُيات ،الاضواء والآيات المزخرفة شعرت فجأة إنني بحاجة لدعاء خاص لقلبي وللمرة الأولى ومنذ مجيئي هنا لم أدعُ لنفسي بدعاء خاص ولكنني الآن دعوت من كل قلبي! حبيبي يا حسين أنا طفلتك يا مولاي قد ضاقت بي الأيام ولم يكن لي أبٌ يحميني ويرعاني فكن لي أباً كما كنت لسَكينةٍ ورقية. .. مولاي يقولون لي أنِتِ فتاة والفتاة لا يجب أن تبقى وحدها! ماذا أفعل وإلى أين أتجه؟ ليس لي غير الله وأنتم ! لا أريد أن اذهب لغيركم وأتوسل لبشرٍ وأعيش على صدقات الناس ! مولاي بحقك أطلب من الله أن يكتب لي خيراً فلا أريد أن يقول عني الناس أنني فتاة غير جيدة لا دين ولا شرف لها! فرت مني دمعة فمسحتها وقبلت الضريح ثم أن أعود لمكاني وحينما عدت وجدت إسراء تبحث عني ، إستغربت عودتها بسرعة ورقية ليست معها أردت أن اسألها ولكنها لم تدع فرصة للكلام فلقد صدمتني بما قالت لي! أنا أتـــزوج ُ علــي !!!! للحظة نظرت إلى الضريح من ورائي وتذكرت دعوتي قبل قليل،حبيبي حسين أو هذه هي هديتك إلي؟

القصص
منذ 4 أشهر
110

رسائلك غيرت حياتي ( الفصل السابع والثلاثون )

كانت حياتي جافة ويابسة لكني مُذ عرفت الحسين أزهرت وتفتحت. (حينما جمعنا الحسين ) مـرت علي أيام قـاسية الله وحـده يعلم صعوبتها فبعد بعـد أن هربت من والـدي وجئت إلى العــراق قررت أن أذهب لأمير المؤمنين وبالفعـل توجهـت لزيارته وكـان أجمل يوم في حياتي وصلت إلى الضريح وحينما وصلت إليه أنهـرت باكية شاكية طالبة منه مسامحتي ، قضيت ليلتي بقربه بين صلاة ،دعاء وبكاء ... حمدتُ الله كثيراً لأنني إعتقدت بٲنني وجدت سعادتي وإني سأرتاح اخيراً لكن يبدو بأنه كان عل ي أن أواجه بلاء من نوعٍ آخر هذه المرة خرجت من المرقد الشريف أبحث عن سيارة تنقلني إلى كربلاء وكان الزحام شديداً ولم أشعر إلا بضربة أوقعتني أرضاً واغُمي عل ي! إستيقظت يومها على كلام الممرضة لٲجد نفسي في غرفة أحد المشافي، أردت أن أتحرك ولكنني شعرت بألم فضيع في رٲسي وساقاي،نظرت ساقاي وهنا كانت الصدمة فلقد رأيتهما ملفوفتان بالقماش الابيض، حاولت تحريكهما فلم أستطع وبعد سؤالي الطبيبة أخبرتني بٲنني أصبت بكسور ولن أستطيع تحريكهما إلا بعد إجراء عملية جراحية! أخبرتها بٲنني أملك مبلغ من المال في حقيبتي وأستطيع إجرائها وحينما طلبت منهم أن يحظروا لي حقيبتي أخبروني بانهم لم يعثروا على أي أموال بالحقيبة يبدو بأنها سُرقت ! شعرت حينها إنني قد ضعت حقاً أصبحت عاجزة؟ في بلد غريب؟ بلا مال أو بيت؟ أو أي أحد أعرفه ! ! بكيت حينها، بكيت كثيراً واصبت بحاله عصبية شديدة وإنتهى بي الحال أخلد إلى نوم عميق بفعل المخدر الذي حقنتني به الممرضة. أوتبكين وٲنِتِ في ضيافة الحسين ياغسق؟ انتِ ضيفة ولدي لذا لا تقلقي وإذهبي اليه فهو من سيتكفل بكِ ويرعاك هذه كانت الرؤية التي رٲيتها كانت حبيبتي وامي مولاتي فاطمة عليها السلام قد حضرتني في تلك الساعة المؤسف إنني لم أستطع رؤية وجهها، كل مار أيته كان نور ساطع من إمرأة اخُفي وجهها . إستيقظت من ذلك الحلم وأنا ابكِ وأبحث عنها الزهراء معكِ ياغسق وقد دعتكِ لضيافة عزيزها الحسين أولا يكفيكِ هذا؟ ما حاجتكِ بالقدمين؟ وما حاجتك بالأموال؟ ما دمت برعايتهم! هيا امضِ لتلبية الدعوة ماذا تنتظرين! من يومها وأنا هنا في كربلاء لقد سخر الحسين لي كل ما أحتاجه للراحة وأول ما حصلت عليه هو كرسي متحرك من مشفى الكفيل بعدها تبرع لي أحدهم واوصلني إلى كربلاء وحينما وصلت كانت ضيافة الحبيب بانتظاري! حينما دخلت منطقة ما بين الحرمين إستقبلتني إمرأة قالت بانها خادم لمرقد أبي عبدالله عليه السلام وقامت بدفع الكرسي المتحرك ،قلت لها لمَ تساعديني وما الذي جعلكِ تقفين هنا وكٲنكِ كنتِ بانتظاري! فأجابتني نعم كنت أنتظرك ِ! لقد أرسلني الحسين لك وأخبرني في عالم الرؤيا بان هنالك ضيفة على كرسي متحرك ستٲتي اليوم لزيارته وعلي استقبالها !!! عندما رٲيت الضريح حتى الدموع لم تسعفني ولا الكلام ساعدني من أنا لتستضيفني يا حسين؟ من أنا لتزورني أمك الزهراء ؟ من أنا لتجعل إحدىٰ خادماتك تستقبلني؟ أيها الحبيب الكريم الذي يستقبل من قضى عمره مذنب اً هل تقبلني ؟ يا قابل الحر إقبلني خادمة لك من حينها وأنا هنا أقضي أجمل أيام حياتي و ربما لا يصدق أحد ما أقول وهو يراني بهذه الحالة . كيف أكون سعيدة وأنا مقعدة وعاجزة؟ ولكن ما لا يعلمه الكل إنني أعشق كوني عاجزة لأن هذا العجز قد قربني للحسين) عليه السلام( تعرفت على كثير من الخادمات هنا وأقمت صداقات معهن وأصبحنا عائلة واحدة أقضي صباحي اسُاعدهن أحياناً في أعمال بسيطة والعصر أقضيه عند الكفيل أما ليلي فأقضيه ما بين الحرمين وإذا ما أردت النوم أو الراحة أذهب للسرداب المخصص لراحة الخادمات وهناك أستطيع النوم بأمان ليلة الجمعة كنت قد عدت من أبي الفضل وأردت أن أتوجه للحبيب الحسين ولكنني علقُتُ بزحمة كبيره وشعرت بالانزعاج والخجل لأنني أصبحت احتكُ بالرجال وهذا ما لا أستطيع تحمله ،شعرت إنني أختنق حتى إن دموعي قد نزلت كانت قبة أبي الفضل أمامي فنطقت متوسلة " ايها الكافل الغيور أنقذتني مما أنا فيه"! ما إن أتممت كلماتي حتى شعرت بالكرسي يتحرك وحده ويبدو بٲن أحد الرجال قام بدفعه ولم أستطع النظر للشخص الذي دفع الكرسي فهذا ليس تصرفاً لائقاً وإنما اكتفيت بإنزال رٲسي حتى خرجنا من تلك الزحمة " أختاه أنِتِ بخير ؟" هذا الصوت وهذه النبرة كُنت قد سمعتها من قبل وكيف لي أن أنسى صوته!! إنه هو أم إنني أتخيل ؟ إنه ذات الصوت ! صوت الشخص الذي غير حياتي، إنه علي! " أنا بخير، شكراً لك وجزاك الله خيرا " قلتها وأنا أنزل رٲسي ثم تحركت بهدوء متوجهة إلى مدخل الضريح المبارك ،كم كنت أريد شكره وجهاً لوجه على كل ما فعله من أجلي ولكنني لم استطع فالخجل مما فعلته معه في داخلي يخبرني بأن هذا الشخص نوراني ومثلي لا يحق لها حتى أن تتكلم معه وتأخذ من وقته ولو القليل ... دخلُتُ الحرم ثم رفعت النقاب عن وجهي وتنفست براحة وأنا أرى نفسي أ بعدُ عن الضريح المبارك مسافة قليلة. إعتقدت حينها إن كل شيء إنتهى لأنني هربت من ذلك المكان فكرت إن علي سيعود عاجلاً أم آجلاً وأنا سأبقى هنا وهكذا سيمر كل شيء " غسق أنِتِ غسق!! " أتاني ذلك الصوت من ورائي مخبراً إياي بأن كل ما توقعته ليس بصحيح وإن الله يكتب ما يريد نظرت إليها لأجدها تلك الطفلة رقية ،تلك الصغيرة التي تعرفت عليها وكانت سبب معرفتي بالأستاذة إسراء صديقتي الوحيدة الحقيقية ؤ إحتظنتني بقوة وهي تبكي وأنا فعلت المثل فحقا إشتقت إليها. نقلت عيني للجهة الأخرى فوجدت إسراء فبادلتها التحية الحارة أيضاً رافقها حضنٌ دافئ ودموع الشوق والحنين إسراء: هكذا يا جاحدة تذهبين وتتركيننا بدون وداع أو لقاء ! ! غسق تنزل رأسها: أنا أسفه حقاً كنت مجبرة على فعل ذلك كان من الأفضل لي أنن أهرب فلقد خُي هرت ُبين ديني وبلدي فاخترت دين ي إسراء بحزن :نحن نعلم بكل ما حدث معكِ أنتِ ووالدك وما جرى تلك الليلة ولكن أتعلمين بما حدث لوالدك بعد سفرك ؟ غسق: ماذا حدث؟ وماذا تعرفون ،أنا لم أخبر أحداً بما جرى ! ! إسراء بتنهد: بعد يومين من اختفائك إتصلت بكِ رقية فأجابها والدك وأخبرها بإنكِ قد مُتِ وعندها أخبرت رقيه شقيقها علي بالأمر واكتشف بأن والدك يكذب وبما أنه شرطي عرف بأنه يدبر أمراً خطير لكِ لذا قرر أن يخبر الشرطة ونحن قدمنا له بعض المعلومات واكتشفوا بأنه يقوم بصفقات غير قانونية وأنتهى البحث بهم في منزلكم يحاولون القبض على والدك لكن المحاولة بائت بالفشل بعدما قام بإطلاق النار على نفسه فوقع ميتاً... كنت أستمع لكلامها إلى أن إنتهت ،الحق بأنني لم أتألم لكونه قد مات فلقد نال ما يستحق لقد تجبر على الله ضاناً بأن الله ليس بقادر عٍليه وها هو قد لقى حتفه بأبشع الصور ! كم تمنيت أن يهتدي ولكنه لم يفعل ،حقاً كنت أتمنى ذلك ولكن الحمد لله على كل حال... رقية : أنِتِ حزينة عليه، هل تحبينه ؟ غسق تهز رأسها: لا يا عزيزتي فلقد نال ما يستحق هذا جزاء كُل من يحارب الله... إسراء بحزن: لم تخبرينا ما بها ساقاكِ ؟ غسق بإبتسامة: كنت قد تعرضت لحادث حينما أتيت للعراق لقد صدمتني سيارة ،واجهت بعدها الكثير من المصاعب لكن بفضل الله وبفضل حبيبي الحسين أنا بخير الآن . إسراء: وهل ستبقى ساقاكِ هكذا ! غسق: يمكن أن أتماثل للشفاء ولكن ليس قبل إجراء عملية وأنا ليس لدي أي نيه باجراء تلك العملية أنا اشعر إنني أفضل هكذا! إسراء بانزعاج: هذا ليس بكلام عاقل أنِتِ فتاة شابة ولديك الكثير من الواجبات التي يجب عليكِ أن تؤديها في حياتكِ ثم أخبريني *تهمس بإذنها* أوليس لكِ نيه بالزواج؟ غسق بخجل وإنزعاج: سيده إسراء إسراء: هههههه رقية: ماذا ما الذي قالته لكِ؟! إسراء وغسق: أنِتِ طفلة ولا يحق لكِ ان تعرفي رقيه وهي تضرب قدمها بالأرض: لست طفله! ضحكت كلٌ من إسراء وغسق ثم شاركتهم رقية الضحك بكل سعادة.

القصص
منذ 4 أشهر
144

رسائلك غيرت حياتي ( الفصل السادس والثلاثون)

" "روحي ما عادت تحمل روحي ، وقلبي ما يحمل قلبي ، الجسد أصبح بلا روح ،والروح اصبحت بلا جسد . ( كل العشاق مأواهم كربلاء ) أخبرت رئيسي في العمل عما حدث وطلبت الأذن منه بالبحث عن تلك الفتاة فقد يصيبها مكروه في أي لحظة وعندما رفض شرحت له بهدوء أن ارواح الناس ليست بلعبه وقد تموت الفتاة إذا لم نتدخل وبعد نقاش طويل إنتهى بقبوله والحمد لله ووعدته أن أتعقب رقم الهاتف وأبحث عن معلومات بشأن الرجل بشرط أن أتحمل المسؤولية كاملة وبمساعدة المختصين إستطعنا أن نعرف كل المعلومات عن صاحبة الرقم وهي الأنسة غسق وعرفنا عن والدها الكثير وحينما فتحنا بعض العقود التي وصلتنا عن شركته إكتشفنا أن أكثر الأعمال التي يقوم بها غير قانوني ة وهذا الأمر كافٍ ليتم سجنه سنين عديدة ،واخيراً حصلنا على أمر بالقبض عليه وتفتيش المنزل وتحرير غسق منه... عندما وصلنا للمنزل وأردنا إقتحامه سمعنا صوته الغاضب وهو يقوم بتكسير الاغراض ويصرخ "'غسق ساجدك أينما ذهبِتِ سأقتلك " هذا كان كافياً ليجعلنا نقتحم المنزل فقد إعتقدنا بأنه حقاً أراد قتلها دخلنا المنزل وحاصرناه من كل جانب لكنه رفض أن يقوم بتسليم نفسه وأنتهى به الامر مُطلقاً رصاصة على رٲسه بنفسه فوقع ضحية شيطانه قلت لك أن من يتحدى الله لن يفوز أبد اً نطقتها وأنا أخذ المسدس من جنب جثته ولم أشعر بأي شفقه عليه أبداً فقد نال ما يستحق. بعدها بحثنا عن غسق في كل المنزل لكن بدون فائدة فلم نجدها لقد إختفت تماماً! وجدنا في إحدى الغرف المظلمة خبزٌ متعفن ودماء على الأرض وخشبة صغيره وغطاء ومكان خالي من التراب البعض لم يعره إهتماماً لكنني عرفت لمن يكون وما سبب وجود هذه الاشياء يبدو أنه كان يحبسها هنا وكان يعذبها وهي قد لجئت للصلاة هاربة منه إلى الله ... يبدو بإنكِ أصبحتِ عاشقة حقاً ياغسق. نطقت بها وأنا أمسك بقطعة الخشب التي بان عليها آثار السجود . " اريد قطع تذكرة إلى العراق بالتحديد إلى مطار النجف الاشرف" قلتها للموظف في المطار بتعب واضح وإرهاق شديد وأنا أشعر بأنني سأفقد وعيي في أي لحظة! ليس لدي المزيد من الوقت للأكل أو الشرب الآن عل ي أن أخرج من بلدي قبل أن يجدني والدي " سألوه بهم وهم من سيحمونني منه" جلست بصعوبة على المقعد وماهي إلا لحظات حتى أقلعت الطائرة نظرت من النافذة وأنا افكر بشوق أن حلمي قد تحقق أخيراً وها أنا ذاهبة إلى العراق أنا قادمه يا أمير المؤمنين ويا سيدي يا حسين وأخيراً سوف أرىٰ كربلائك! نطقت بها بهدوء لأغط بعدها في نومٍ عميق أو لنقل اغُمي علي بسبب الجوع والعطش والتعب، لا أعلم كم مر من الوقت لأستيقظ على صوت المضيفة وهي توقظني، نظرت إليها بصعوبة ونطقت: غـسق بتعب : نعم؟ المضيفة: أنِتِ بخير؟ هل أنِتِ مريضه ؟ غسق تهز رٲسها: أنا بخير شكراً لكِ المضيفة: حسناً إذا إحتجتِ أي شيء أنا في خدمتك غسق بإبتسامة: شكراً لكِ المضيفة: الشكر لله، أتطلبين شيئاً من الطعام؟ غسق بسرعه: أجل أجل ارجوكِ اكاد اموت جوعا ً المضيفة باستغراب: حسناً ماذا تريدين؟ غسق: أي شيء بل كل شيء، أستطيع أن أكلكِ أنتِ ايضا ً المضيفة مُبتسمةً : حسناً حسناً سأجلب لكِ من كل الأطباق فيبدو بإنكِ جائعة حقاً ! غسق بضحك: والله خيراً تفعلين ذهبت المضيفة وعادت بعد دقائق مع أنواع كثيرة من الطعام وقبل تناول أي شيء فرت مني دمعة شكر لله على نعمته شكراً لك يا من أنقذتني ،شكراً لك يا من هديتني ،شكراً لك يا من أطعمتني وكسوتني شكراً لك. بعدما تناولت الطعام وشربت الماء عادت لي كامل قواي الجسدية وها هو العراق وها أنا الآن أقف هناك تحديداً في مطار النجف ،أنا لا أعرف أحد في هذه الدولة لكنني أعرف أب الشيعة أمير المؤمنين سٲوي اليوم عند ضيافته وغداً سأتوجه لحبيبه الحسين . نطقتها وتوجهت الى إحدىٰ السيارات وقلت للسائق خذني لأمير المؤمنين فانطلق ب ي نصف ساعة كانت كافية لأرى تلك القبة الشامخة برهبه تحاكي السماء بجمالها وجلالها ... يا صاحب القبة البيضاء في النجف من زار قبرك واستشفى لديك شفي ... مر عام تقريباً على تلك الحادثة بحثت الشرطة عن أي مكان يمكن أن تكون فيه تلك الفتاة ولكنهم لم يجدو لها أثر إنتهى الأمر بالسجل مغلقاً واغُلقت القضية أما أموال ذلك الرجل وأملاكه تمت مصادرتها من الحكومة ولم يتبقَ منها أي شيء . اعتقد بٲن الدنيا ستدوم فأين هو الآن؟ واين هي أمواله؟ كلها ذهبت معه ! أما السيده إسراء ورقية لم ييأسوا أبداً واستمروا بالبحث عن تلك الفتاة الحق يقال بأن مثل تلك الانسانة تستحق حقاً أن يقدرها الجميع ويقف لها كل مسلم إحتراماً مقدراً لها وقفتها في وجه والدها وعدم تنازلها عن دينها . سمعت من أحد أصدقاء والدها عند استجوابه أن والدها وقبل ثلاث أيام من اختفائها كان قد عقد حفل أقامه في منزلهم وطلب منها أن تظهر بكامل زينتها للرجال وتستعرض جمالها لمن هب ودب! لكنها أبهرت الجميع بعدما خرجت بالحجاب والعباءة الزينبية أمام الكل وردت على كل الاسئلة والحجج التي ألقاها البعض محاولاً الاستهزاء بدين الإسلام ولا شك بإن السبب الرئيسي لما فعله والدها كانت تلك الحادث على كل حال الحمد لله في السراء والضراء فما دامت مع الله فالله سيكون معها أينما كانت ... قبل يوم حصلت على اجازة من عملي ستستمر لأسبوع كامل وهذا ما ليحدث عادة ً... قررت أن أزور العراق فأنا مشتاق لكربلاء أشعر أن نيران الشوق قد اشتعلت في قلبي هذه الايام أخبرت رقية بإمر الرحلة لتقفز فرحاً معانقةً إياي وطلبت من السيده إسراء مرافقتنا فوافقت بسعادة قائلة إنها فرصة لا تعوض... وها نحن الآن على أعتاب باب القبلة ننحني مؤدين السلام إحتراماً لصاحب هذه الهيبة والوقار حبيبي أبا عبدالله الحسين علي: سيدة إسراء أنا سأذهب للزيارة وأنتِ خذي رقية أيضاً يمكنكما أن تتأخران ما شئتما فانا أيضاً قد أتأخر لبعض الوقت . إسراء بإبتسامة: حسناً أيها العاشق أعدك بأننا لن نخرج إلا بعد منتصف الليل فنحن أيضاً عشاق مثلك. علي بإبتسامة: حسناً إذا ً في أمان الله قلتها لتذهب السيدة إسراء ورقيه لجهة النساء بينما أنا قد سبقتني روحي قبل جسدي إلى الداخل حيث ضريح الحبيب . كنت أريد أن أصل بسرعة إليه واقع على الارض واقبله من تحت فكلما أقف أمام ضريحه الشريف اشعر أن حبيبي الحسين واقفٌ امامي وهكذا يجب علي أن الُقي التحية أولاً وأن اقُدم قدمي إحتراماً . روحي ما عادت تحمل روحي ، وقلبي ما عاد يحمل قلبي ، الجسد أصبح بلا روح، والروح أصبحت بلا جسد، البعد عنك قد أتعبني حبيبي حسين أتقبل أن أضمك الآن ؟ نطقتها بدموع شوقي وكٲنني أسمع صوت من داخل الضريح يقول لي أقبل يا زائري أقبل يا عاشق أقبل الي . بعد انتهائي من الصلاة والزيارة خرجت بمنطقة ما بين الحرمين فإن الليلة هي ليلة الجمعة سيبدأ دعاء كميل نظرت لأجد الحشود مصفوفة تنتظر أن يبدأ القارئ فجلست بينهم التفت شمالاً فرٲيت الهيبة قد تجسدت في منارة وقبة الكفيل نظرت يمنة فوجدت الجمال عند الحسين إذ ا كانت أوليائك بهذا الجمال فكيف بك ؟ يا من خلقت كل هذا الجمال ؟ نطقت بها وأنا أنظر للسماء ودموع الشوق قد زينت وجهي. سمعت صوت الصلوات فرفعت صوتي لأجد القارئ قد اعتلي المنصة ثم سمعت صوت أحد الرجال يتمتم ويقول: أنظر الى تلك المرأة ما الذي أدخلها في زحمة الرجال أولا تستحي! تمعنت بالنظر لأرى إمرأة منقبة على كرسي متحرك تحاول أن تخرج من الزحمة ولا تستطيع بسبب الحشود التي تأتي قاصدة القرب من المنصة لإجل الدعاء الذي سيبدأ . يا اخي بدل أن تاخذ غيبتها وأنت بحرم الإمام الحسين وحضرة أخيه الغيور أبي الفضل العباس كان من الأفضل أن تقف وتساعدها ! أولا ترى بانها مُقعدة تحاول الخروج من الزحمة ولا تستطع اخجل ولو قليلاً من الحسين ! قلتها للرجل لينزل رٲسه بخجل أما أنا هززت رٲسي باستنكار ووقفت من مكاني متوجهاً للكرسي المتحرك وقفت خلفه وبدون أي كلمه ثم قمت بدفعه متوجهاً به لمكان خالي من الرجال .

القصص
منذ 4 أشهر
103

رسائلك غيرت حياتي ( الفصل الخامس والثلاثون)

إلهي ما أطيب طعم حبك وما أعذب شرب قربك " ( الله أراد أن ينقذها فكنت الوسيلة ) أوصلت رقية الى منزل السيدة إسراء وقد كانت تقوم بتدريس بعض الفتيات لكنها قامت إحترام اً لي وطلبت مني أن نجلس في الغرفة الأخرى ففعلت ذلك فبالتأكيد أنا لا أريد أن اجلس في مكان ليس لي. بعد دقائق أتت إسراء وفي يديها بعض العصير قدمته لي فبادرتها وأخذته منها ووضعته على الطاولة قائلاً : عـلي: أعذريني يا امي أنا لم أِتِ اليوم من أجل الضيافة بل لأجل غاية وأمر مستعجل . إسراء باستغراب: خير اً يا ولدي؟ علي: بإذن الله خير ولكن يجب علينا أن نتحرك بسرعة قبل أن يحدث ما هو شر لتلك الفتاة. إسراء: يا صاحب الزمان ! أي فتاة يا علي ؟ما الذي حدث لقد أقلقتني تكلم! علي: أتعرفين فتاة تدعى غسق؟ إسراء تهز رٲسها ايجاب اً: أجل وكيف لا أعرفها إنها فتاة التقيت بها منذ شهرين تقريبا ً وهي فتاة مؤمنة تسعى لتعلم الدين وأنا أقوم بتدريسها منذ مدة ، ولمَ تسأل هل اصابها مكروه! !! علي يطرق رٲسه: لا يا أمي للان أعتقد بٲنها بخير لكني لا أضمن أنها ستبقى كذلك لذا أرجو أن تخبريني عن أي كل شيء يخصها ويمكن أن يقودنا لمكانها حتى نحاول إنقاذها بأسرع وقت ممكن... قالها لتبدأ هي بسرد كل ما تعرفه عن غسق، كانت تتكلم وهو ينصت بتعجب لها فكل ما ذكرته الآن من أمور تنطبق مع تلك الفتاة التي كانت تراسله قبل مدة ! كيف كانت ملحدة لتراسل بعدها شاب من حساب وهمي ثم تقع في مكائد الشيطان وتحاول إغراء ذلك الشاب فيردعها عنه وينصحها لتعود لرشدها وتؤمن بوجود الله وتدخل بالإسلام . وفاة والدتها التي ساعدتها والشخص الذي يريد ردعها عن دينها هو والدها لقائها برقية في المقبرة وعودتها لمراسلة ذلك الشاب من أجل سؤاله عن كيفية التوبة ثم تعرفها عن الائمة الاثني عشر ودخولها التشيع ثم قطع رسائلها به بعد رسالة شكر أكدت له بإنها لم تعد كما كانت وانها وصلت لغايتها اخير اً بقبول توبتها، أنهت إسراء كلامها بقول:. إسراء: كانت قد أخبرتني بقصتها كاملة بعد ما شرحت لها بٲنه يجب علي أن أعرف كل شيء عن كيفية إسلامها وعن أخطائها التي مرت بها كي نستطيع أنا و إياها أن نواجه الآثار السلبية لتلك الذنوب ونعالجها معا ً... علي: سبحان الله ! إسراء: سبحان الله الذي هدى مثل هكذا فتاة وأرسل إليها شخص كذلك الشاب لينقذها مما هي فيه من ظلامٍ إلى نور الله وعشقه الازلي. علي: إن الله يا أمي أكرم من كل من رأيناهم وأرحم من الأم على ولدها يعطف حتى على ذلك العاصي الجاحد الذي يكفر به ويعصيه بوقاحه ليحتضنه ويعيده إليه ، وتعلمين يا أمي من كان ذلك الشاب؟ اسراء: كلا ، كل ما عرفته عنه هو إسمه ولقد كان اسمه علي ، لحظة لاتكل إنك نفسه ! علي يهز رأسه ويبتسم : بلى أنا هو نفسه لقد شاء الله أن يحدث ما حدث فأرسلني لأعيد غسق إليه فهو الذي أراد أن ينقذها وأنا كنت الوسيلة فقط والآن هو يريد أن ينقذها من ظلم والدها فلاشك بأنه أكتشف أمر إسلامها وأنا لا استبعد أن يؤذيها كما فعل مع والدتها فهو في النهاية رجلٌ سكير! إسراء تمسك قلبها: يا الله رحمتك احفظها يا الله علي يقف: سأتوجه إلى المركز وأطلب من المدير المساعدة أرجو أن تبقي رقيه عندكِ لحين حصولي على نتيجة. إسراء : حسن اً يا ولدي ولكن كنُ حذر اً. علي: إن شاء الله ، في أمان الله. إسراء : في امان الله ورعايته . إنها الليلة الثالثة على حبسي هنا في هذه الغرفة المظلمة التي اعتدتها ... ضربٌ وشتمٌ في كل يوم بلا طعام أو شراب ، اشعر انني سأموت في اي وقت من الجوع و العطش قد أ يبس بلعومي وجف حلقي ولم أعد قادرة حتى على النطق فقط همس ٌ ربما لا يسُمع، ليلة البارحة كان قد أتى لي بإناء ماٍءٍ وخبز إعتقدت حينها بأن قلبه قد رق أخيرا لكني سُرعان ما إكتشفت كم أنا مخطئة عندما شربته وتقيئت فلقد كان ماء غير صالح للشرب! نظرت الى رغيف الخبز حينها فوجدته متعفن فلم أستطع تناوله فحمدت الله كثير اً رغم كل هذا لأنني أعرف بٲنه معي وما يحدث الآن ما هو إلا اختبار لصبري وايماني ، ما يؤسفني فقط هو إ ن قواي قد خارت فلم أعد أستطيع الوقوف للصلاة بل أصلي وأنا جالسة وحتى الجلوس يؤلمني! الليلة هي ليلة الجمعة حسب ما أتذكر، فرشت سجادتي وبدأت أدعو لوقت طويل بعشق وحب لله ،دعوته بدعاء يونس في بطن الحوت) لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين( أنهيت الدعاء وأنا أقول يارب أنا لا أريد الهرب من والدي لإنني تعبت أو لأنني لا أريد لقائك أو لأنني أخاف من الموت!! أنا أريد أن أحيىٰ أكثر حتي أعبدك أكثر! أريد أن أقضي سنين أكثر في عبادتك فتفوق تلك السنين التي قضيتها في عصيانك ،هنالك أمور يجب أن أفعلها ما زال هنالك دين لم اؤديه للآن ووعود لم أفِ بها ما زالت هنالك أمنية ولدت قبل مدة ولم أحققها للآن وهي زيارة ابي عبدالله الحسين! اتوقُ لِزيارة كربلاء فأرجو أن تخلصني من سجني يارب و أرجو أن ينجح ما خططت له ولا يكتشفه والدي... أنهيت كلمات الدعاء وماهي الا لحظات حتى فتح ابي الباب ليدخل كعادته ثملاً ينظر إل ي بكره وحقد وكأنني لست من لحمه ودمه نظر إلي مطولاً ثم أردف قائلاً : ادع كثير اً وأبكِ كثير اً فهذه هي ليلتك ِ الاخيرة وغد اً ستلحقين والدتك هههههه قالها ليخرج صافق اً الباب بقوة أما أنا فلقد ابتسمت بسعادة وقد نزلت دموعي وأنا اله جُ بالحمد " الحمد لله " قلتها وأنا بقرب الباب ازُيل قصاصات الورق التي وضعتها داخل المكان المخصص لقفل الباب وهكذا فتحت الباب بعد إزالتها لم أعتقد إن هذه الطريقة التي ر ٲيته ا في أحد الأفلام ذات يوم ستنجح معي ! الحمد لك يارب الحمد لك إنتظرت حتى منتصف الليل لحين انقطاع صوته فعلمت حينها إنه قد غط بنوم عميق ... خرجت بحذر ونظرت له من بعيد لأتأكد بانه نائم ثم توجهت بهدوء إلى غرفتي أخرجت حجابي وإستبدلت ملابسي الممزقة من أثر الضرب وارتديتُ عباءتي ثم أخرجت أموالاً كانت والدتي قد أعطتنياها قبل وفاتها وأخبرتني بأنها ليست بأموال حرامٍ عكس أموال والدي فهي حرام ومن حينها لم آخذ من أمواله أو أستخدمها أبد اً. وضعت القرآن والتربة وبعض الكتب والملابس في حقيبة صغيرة ثم نزلت بها إلى تحت، نظرت لوالدي من بعيد لأخر مرة نظرة شفقه ودعوت الله أن يهديه وإذا لم يهتدي فليأخذ لي حقي منه ! ثم خرجت من المنزل مسرعة هاربة إلى الله.

القصص
منذ 4 أشهر
96

رسائلك غيرت حياتي ( الفصل الرابع والثلاثون)

الهي لقد تركت الدنيا وأتيت طالبة رضاك فانظر إلي (غسق لها ربٌ يحميها) فتحت عيني على ظلامٍ دامس وبردٍ قارص ، كم الساعة الآن هل فاتتني صلاة الفجر ! هذا ما فكرت به فور استيقاظي ولم أفكر بشيء آخر نظرُتُ إلى النافذة ووجدُتُ أن الشمس لم تشرق للآن . (الحمد لله) نطقتها وأنا أحاول الوقوف بسرعة لكنني شعرت بٲن جسدي يتمزق من الألم يبدو بأن الضرب المبرح الذي تلقيته الليلة السابقة لم يكن بالهين ابداً ! ما هذا الظلام لم لا يوجد ضوء في هذه الغرفة؟ هذا كان سؤالي الثاني بحثت في الغرفة عن زر الإنارة وقد وجدته بصعوبة صحيح بانه منزلي ولكن الغرفة مظلمة لدرجة كبيرة ولا أستطيع أن أرى أي شيء ويبدوا أن بحثي كان بدون فائدة فيبدو أن الكهرباء قد فصُلت عن الغرفة وتأكدت من ذلك بعد أن رأيت ضوءا ضعيفا من تحت الباب ولاشك أن والدي هو من فصل الإنارة ... إلهي لقد تركت الدنيا وأتيت طالبة رضاك فأنظر إلي ، حاربت من عرفتهم من أجلك ، تركت زينة الدنيا لأجل حبك،تألمت ولاقيت العذاب حباً لك وليس من أجل أن لا تلمسني نيران جهنم ذات يوم ! وأعلم أنك ستقف معي ولن تتركني وما أرجوه فقط بعض القوة منك يارب فاعني ... نطقت بها ووقفت بصعوبة بالغة ، لا ماء في الغرفة يجب علي أن أتيمم لذلك توجهت للنافذة المغلقة و مسحت أطراف الزجاج بيدي ليلتصق بعض الغبار في كفي تيممت ثم نظرت حولي أبحث عن أي شيء يمكن ان أستخدمه غطاء للرأس ولم أجد إلا مئزر قديم فقمت بلفه حول شعري وجسدي وبالتأكيد لم أجد تربة كربلاء فلا يوجد لدي إلا واحدة وقد أخفيتها في غرفتي، بحثت عن حصى ولم أجد لكنني وجدت خشبة صغيره ، أمسكت بها ووضعتها على الأرض وبدأت الصلاة سمعت حينها صوت الباب يفتح ولم أكترث له وأتممت صلاتي حتى أديت التشهد ووضعت أصابعي على الأرض وسجدت ثم قمة بتسبيحة الزهراء وأنا في وضع السجود بعدها لم أشعر إلا بركلة قوية من قدمه قد مزقت خاصرتي... نظر إلي بحقد وكره وغضب وهو ثمَل ورائحة الخمر تفوح من جسده وفمه ليقول صارخاً بوجهي: هل تتحدينني؟ أحبسك لليلة كاملة واجردك من قطعة القماش تلك لأجدك ساجدو على الارض تلُفين نفسك بمئزر قذر مٍثلك ! ما هذه السخافة التي تقومين بها! لِمن تسجدين ؟ لربكِ؟ أين هو؟ لِمَ لاترينه؟لِمَ لا يساعدك؟ لا تكوني ساذجة وغبية واتُركي هذه الافعال السخيفة وهذا الدين الذي بني على الخرافات وعودي الى ماكنِتِ عليه قمت بدفعهِ عن جسدي ليقع على الارض بسبب ضعف جسده من كثرة احتساؤك الخمر! نظرت اليهِ بشفقة وحسرة على ما يفرط به ِمِن دنياه كم أنت مسكين يا أبي! غسق: أتعلم يا أبي أنا حقاً أشفق عليك ولكني لا ألو مك بل ألوم نفسي أنا فأنا قد كنت مثلك من قبل كنت جاهلة مثلك أبحث عن الماديات والأسباب وأرفض الحق واكُذبه كنت أريد أن أرى أشياء تفوق إدراك البشر مثل أن أرى الله لأؤمن بوجوده متناسية أن الإنسان له حدود لا يمكن أن يتخطاها مهما مرت به الأزمان وتطور العلم فالجاذبية ستبقى جاذبية ولن يستطيع جسمك أن يطير لأن هنالك جاذبية ،والعقل سيبقى في داخل الرأس ولن يخرج لتراه، والهواء سيبقى مخفياً عن العين وهكذا الله فهو أعظم من أن تراه عين الإنسان الوضيعة في عدسة حجمها سانت متر واحد ! ساترك ربي حينما تستطيع أنت أن تخلق لي بشراً أو تبصر الهواء أو ربما حينما تطير وتخالف الجاذبية أو ان تغُرق رٲسك بالماء بدون أن تختنق وتموت وتحيي نفسك ،حينها فقط ساترك ربي! نظرُتُ إليه لأجده ينظر إلي فقط بدون أي حركة فقط سكون، لبرهة اعتقدت أن كلامي قد حرك شيء ما في داخله ولكنني أدركت بٲنني مخطئة بعدما إنهال عل ي بالضرب والشتم واللعن لم اتآلم ابداً من الضرب فأكثر ما كا ن يؤلمني هو أنه يكفر بالله ويسيء لديني ويسب والدتي المتوفاة معتقداً بٲنها هي من قامت بتعليمي!! وأخيراً تركني بعدما جعلني كالجثة بلا حراك وخرج وهو يلهث ليغلق الباب ويتركني وحدي مع الله اشتكي له كان علي جالساً يتصفح في أحد الكتب العرفانية للشيخ تقي بهجت رحمه الله فدخلت رقية الغرفة لتجده مندمجاً بالقراءة وفي حالة اعتادت على رؤيتها مُذ أبصرت وجهه أول مرة فدموعه الخاشعة التي تخشى الله وتعشقه قد زينت وجهه النوراني كالعادة همهمت بدراما ليسمعها هو ويبتسم ثم يمد يده ماسحاً آثار الدموع التي علقت تحت عينيه وهو يقول بنبرته الحانية علي: أرى بأن الآنسة رقية لديها موضوع مهم لذلك هي رسمية هذا اليوم رقية: احم احم أجل يا حضرة الأخ علي فلدي ما أود أن ا طلبه منك علي: هههههه تفضلي يا آنستي أنا في خدمتك رقية بابتسامة : أعرني هاتفك أريد أن أتصل بصديقتي علي يرفع حاجبه بانزعاج: نعم! هاتفي ؟ وتتصلين بصديقتك! رقيه تهز رأسها: أجل علي بهدوء :هذا غير ممكن فانتِ طفله لذا دعكِ من هذه الأمور إذا أردتِ ان اللعب به يمكنكِ ذلك لكن لا إتصال مع فتاة غريبة ومن هاتفي! رقيه: أرجوك يا علي أرجوك لدي ما أخبرها به وهو موضوع مهم جداً ثم إنها ليست بغريبة فلقد سبق وإن التقيتها بالأمس ونحن لن نلتقي إلا بعد أسبوعين لأنها تأتي لمنزل السيدة إسراء مرة واحدة كل أسبوعين ولا يمكن أن أنتظر لأسبوعين كاملين ... علي يتنهد: الرحمة يا الله ما الذي فعلته بنا هذه الهواتف حتى الأطفال لم يعودوا أطفالاً رقية بترجي: هيا يا علي أرجوك علي: حسناً لكِ ذلك لكن لمدة ثلاث دقائق فق ط رقيه تق فز على علي وتقبله: هيييي أنا احبك يا أيها الاخ العزي ز علي: ههههه مجنونة رفع حاجبه وهو يراها تضغط أرقام الهاتف وأحد تلوا الآخر، كيف لطفلة بعمرها أن تحفظ رقم هاتف ؟ ثم من تلك الصديقة التي قد تعلقت بها إلى تلك الدرجة وهي تزور السيدة إسراء كل اسبوعين؟ هل هي إحدى الطالبات اللواتي تقوم بتعليمهن الدروس الدينية ؟ هز رأسه واستغفر الله فلا شأن له بهكذا أمور كل ما يهمه سعادة رقية ويعلم بأنه لو كانت صديقتها سيئة لما دخلت بيت السيدة إسراء لذلك هو مطمئن من هذه الناحية. عاد يقرأ في كتابه للحظه حتى سمع صوت وقوع الهاتف من رقيه وبكاءها الذي صار يعلو شيئاً فشيئاً . توجه راكضاً إليها بفزع سائلاً إياها عن السبب علي بقلق: رقية مابكِ عزيزتي؟ لمَ تبكين! رقية ببكاء: إنه يكذب إنه يقول بأن غسق قد ماتت ، يقول بأن صديقتي ماتت ! ! هي لم تمت مثلما فعلت أمي أليس كذلك يا علي؟ هي لن تتركني! هي قالت بأنها تحبني وستبقى معي! علي : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم! أولاً إهدائي وأخبريني بما قالوه لكِ؟ ومن أجابكِ على الهاتف؟ رقيه بشهقات: اتصلت على رقم هاتفها ولم ترد وعندما أعدت الكرة أجابني رجل صارخاً ما الذي تريدينه قلت له أريد غسق قال لي بصراخ وغضبٍ غسق ماتت وأغلاق الخط في وجهي! أنا متأكدة بأنها بخير قبل أمس كُنا نلعب معاً... علي بتفكير: ربما كان كاذباً أو ربما أضاعت هاتفها ، سأتأكد بنفسي لا تقلقي. تنهد وهو يمسك الهاتف نظر للرقم بتمعن ثم ضغط زر الاتصال بنفس الرقم ليرد عليه محمود بغضبٍ وصراخ محمود بصراخ: ألم أقل لكِ بأن غسق ماتت؟ علي بهدوء: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته محمود: هذا ما كان ينقصني، مسلمٌ اخر ! علي في نفسه أعوذ بالله إذاً هو ليس بمسلم : عفواً يا أخي هل ما قلته للطف لة صحيح، هل صديقتها ماتت حقا ً؟ محمود بسخريه: أجل ماتت ستموت عاجلاً أم آجلاً فلن ينقذها ربها الذي تعبده. علي بهدوء: إذاً هي لم تمت ، اسمعني جيداً لا أعلم من أنت ولمَ تقول هذا الكلام لكني أريد أن أقول لك شيئاً ياسيد لا تـستخف بقدرة الله لأنك حينها سترى منه عقاب لم تكن تتخيله طيلة حياتك لذا من الأفضل لك أن تخبرني بهدوء ما الذي فعلته لتلك الفتاة؟ محمود يغلق الخط: فليريني ما يفعل إذاً ..! علي: الو الو أستغفر الله لقد أغلق الخط رقية: هل غسق بخير ؟ علي يمسح رأس رقية: لا تقلقي يا عزيزتي صديقتك ما زالت على قيد الحياة لا أعلم إن كانت بخير أو لا ولكن علينا أن نفعل شيئاً لإنقاذها قبل فوات الأوان لذا أخبريني تعرفين هل عنوانها ؟ رقية تهز رأسها: لا لا أعلم ولا السيدة إسراء تعلم فهي لم تخبرنا أي شيء عن مكان إقامتها . علي: حسناً إذاً إن لدي ما يجب أن أقوم به الآن، سأقوم بإيصال ك لمنزل السيدة إسراء أولاً رقية : وماذا عن غسق ؟ علي بابتسامة: غسق لها ربٌ يحميها

القصص
منذ 4 أشهر
110

رسائلك غيرت حياتي ( الفصل الثالث والثلاثون)

بعباءتها وعفتها كانت تشبه زينب لم تتزحزح ولو لثانية. (حينما اعلنت عن حبك ) كنت أنظر من النافذة وأنا أرى الحشود يتوافدون احداً تلو الآخر ، كنت أفكر إن المنزل قد اكتظ بالضيوف والكل ينتظر خروج ابنة السيد محمود! تلك الفتاة التي كانت ذات يوم كعارضات الأزياء في الحفلات ترقص مع هذا وتضحك مع ذاك، أجل كانت ولم تعد اليوم كما كانت ... صوت طرقات قوية على الباب وصرخة من والدي تخربني أن أنزل لتحت لأجيبه بٲنني قادمة حالاً ! سترى يا والدي سأبهر جمهورك هذا اليوم وسأجعل ضيوفك تصدم بابنتك ... " أعني يا صاحب الزمان وكنُ معي حتى آخر لحظة فاليوم سأ دافع عن خدر امُك الزهراء حتى لو كان الثمن حياتي" نطقت بها وأنا أرتدي حجابي وملابس طويلة ثم مددت يدي لعباءةٍ كانت قد وصلتني هدية من السيدة إسراء أخبرتني بٲنني سأحتاجها ذات يوم وها قد أتى هذا اليوم .! أمسكت بالعباءة بقوة وفتحت الباب نازلة من أعلى السلم وأنا اهمس لنفسي قائلة : يا قوي قوني بقوة من عندك " فتحت عيني لأجد كل الأنظار متوجهة إلي ومن بينهم أصدقاء والدي ،صديقاتي القديمات، أقارب والدي، ووالدي المصدوم من منظري ... كان الجميع يحدق بي بصدمة والعجيب إنني لم أخف ولم أهتز من نظراتهم لقد نظرت لوالدي بتحدي وشجاعة وبلا خوف قائلة...: غسق بابتسامة واثقة : أرى بإن نوع ملابسي الجديدة قد أعجبكم ؟ محمود بصدمة: ما الذي ترتدينه ؟ غسق: إنها ملابسي يا أبي فهذه هي الملابس التي يجب على كل إمراة مسلمة ارتداءها... محمود بصوت غاضب: ملابس !! هذه الخيمة التي ترتدينها وهذا الغطاء على رأسك ملابس ، هل جُننتِ ! غسق: لا يا والدي لم اجُن بل إنني بكامل قواي العقلية ، الحقيقة بانني كنت مجنونة عندما كنت أعرض نفسي لأعين الرجال أما اليوم فأنا قد أدركت أخيراً بأنني أغلى من أن أفعل ذلك . محمود بغضب: لا تكوني غبية ، لا شك بأنها تلك الحقيرة والدتكِ هي من علمتكِ، ولاشك بأنها زرعت ذلك الفكر المتخلف في رأسك!. غسق بهدوء: أبي دين الإسلام لم يكن يوماً تخلفاً كان دوماً هو الدين الذي يرتقي بالإنسان لأعلى المراتب وينقذه من أفكار الجاهلية ويرتفع به إلى أعلى المقامات، الحقيقة أن التخلف هو فكر كل من يدعي التطور وهو يعود لعصور ما قبل التاريخ... أحد الضيوف: كيف يكون دين التطور وهو الذي يمنع المرأة من أن ترتدي الملابس التي تشاء وتواكب الموضة؟ كيف وهو الذي يمنع الرجل من الاستمتاع مع المرأة التي يحب؟ غسق: لم يمنع الإسلام المرأة من أن تواكب التطور وتلبس ما تشاء وإنما أمرها بأن ترتدي تلك الملابس للشخص المناسب وفي المكان المناسب فبيت المرأة هو المكان الذي يجب عليها ارتداء ما تريد ه وتتزين كما تشاء والشخص الأحق بها هو زوجها وفعل هذا الامر سيزيد من حب زوجها لها ويعطيه ثقة أكثر بها إذ إن عيون الرجال لن تلاحقها وترى مفاتنها وستكون لزوجها فقط هذا اولاً أما بالنسبة للرجال فليس من العدل أن يستمتع الرجل مع من أراد ليلاً ويذهب صباحاً لمنزله يقضي وقته بالصراخ وهكذا سينهدم نظام الاسرة وبالتالي سيحدث نفور عند الزوجة وتطلب الطلاق إن الإسلام قد حلل للرجل الزواج ولم يكتفِ بالزوجة الواحدة إذ إن طبيعة الانسان ميالة لذا حلل له اربع زوجات بشرط أن يعدل بينهم فقوانين الإسلام هي القوانين التي يجب أن يسير عليها كل البشر من أجل حياة سعيدة . إمراة: إذاً لما ذا أوجب علينا القيام ببعض الأمور مثل الصلاة والصيام وهي أمور لا فائدة منها؟ غسق: من قال أنه لا فائدة منها؟ على العكس تماماً بل إن للصلاة والصيام فوائد كثيرة قد أكدها الاطباء فالصلاة هي رياضة روحية وجسدية تساعد على أمور كثيرة منها التخلص من الشحنات السلبية والتعب وتحفيز كريات الدم وغيرها من الأمور أما الصيام فهو علاج لكثير من الأمراض ولا يقتصر الأمر على هذه الفوائد بل هنالك الكثير غيرها ويمكنكم أن تتابعوا آخر التقارير الطبية التي توكد كلامي . كانت الأسئلة تصلني كالسيول وأنا أجيب عنها واحدة تلوا الأخر ى وبكل رحابة صدر فلقد شعرت إنني أقوم بالدفاع عن ديني هذا بالإضافة أن كل الأسئلة كانت سهلة علي وذلك بفضل المعلومات التي كنت قد اكتسبتها خلال الفترة الماضية . كان البعض يقتنع بالإجابة والآخر يصمت والبعض يستهزئ لأنه لا يجد ما يرد به ومن بين تلك الأصوات لاح صوت صرخة واحدة جعلت الجميع يصمت . بلعت ريقي بارتباك وقد حدث ماكنت أخشاه فها هو أبي يتقدم نحوي ووجهه لا يبشر بالخير رغم ذلك أدعيت الشجاعة ولم أظهر أي ملامح خوف وحينما وصل إلي أمسكني من يدي بقوة ثم دفعني على الارض وصرخ بالجميع طارداً إياهم من المنزل ... قمت من على الأرض ونظرت حولي وأنا أرى الجميع يرحل ، رحلوا ولم يبَقَ سوانا أنا وهو ... نظر إلي والشرار يتطاير من عينيه وأول ما قام به هو إنه سحب مني عباءتي وألقاها على الارض ثم سحب حجابي ونظر إليه بقرف وهو يقول: لقد منحتك فرصة لا تعوض بثمن كان من الممكن اليوم أن نحصل على مبلغ كبير وبذلك المبلغ نستطيع شراء شركة خارج البلد ومن ثم أشتري لك سيارة خاصة بكِ وتستطيعين أن تفعلي ما تشائين ولكن أنِتِ ماذا فعلِتِ؟ أفسدِتِ كل شيء وظهرِتِ لهم بهذا القماش المقرف الذي تلفينه حول رأسك وخيمة تلف جسدك لقد جنيتِ على نفسك ياغسق ساريكِ أي قبر قد حفرتِ لنفسك. قال ذلك لينق ض علي بعدها بلا رحمة وهو ي ركلني ويضربني بكل انواع العذاب وفي نهاية المطاف انتهى بي الأمر مُلقاة و بلا حركة في غرفة مغلقة بلا ماء ولا طعام و لا هاتف آخر مرة قد سمعت بها صوته كنت حينها على وشك أن أفقد وعيي حينما قال : ستبقين هنا وحدكِ حتى تتخلين عن دينكِ السخيف وتعودي كما كنتِ حينها فقط سوف اسُامحكِ على ما فعلت" " أنا لست وحدي إن الله معي وصاحب الزمان يحرسني أفعل ما تفعل احبسني طوآل عمري أمتني جوعاً وعطشاً لن أتراجع عن ديني لن أعود لما كنت عليه أنا لا أخافك أبداً أنا أخاف الله فق ط يا أبي " صرخت بها لأقع فاقدة للوعي منهارة من كثرة الضرب والألم .

القصص
منذ 4 أشهر
103

يتصدر الان

بين طيبة القلب وحماقة السلوك...

خلق الله الأشياء كلها في الحياة ضمن موازين وقياسات... فالزيادة أو النقيصة تسبب المشاكل فيها. وهكذا حياتنا وأفعالنا وعواطفنا لا بد أن تكون ضمن موازين دقيقة، وليست خالية منها، فالزيادة والنقيصة تسبب لنا المشاكل. ومحور كلامنا عن الطيبة فما هي؟ الطيبة: هي من الصفات والأخلاق الحميدة، التي يمتاز صاحبها بنقاء الصدر والسريرة، وحُبّ الآخرين، والبعد عن إضمار الشر، أو الأحقاد والخبث، كما أنّ الطيبة تدفع الإنسان إلى أرقى معاني الإنسانية، وأكثرها شفافية؛ كالتسامح، والإخلاص، لكن رغم رُقي هذه الكلمة، إلا أنها إذا خرجت عن حدودها المعقولة ووصلت حد المبالغة فإنها ستعطي نتائج سلبية على صاحبها، كل شيء في الحياة يجب أن يكون موزوناً ومعتدلاً، بما في ذلك المحبة التي هي ناتجة عن طيبة الإنسان، وحسن خلقه، فيجب أن تتعامل مع الآخرين في حدود المعقول، وعندما تبغضهم كذلك وفق حدود المعقول، ولا يجوز المبالغة في كلا الأمرين، فهناك شعرة بين الطيبة وحماقة السلوك... هذه الشعرة هي (منطق العقل). الإنسان الذي يتحكم بعاطفته قليلاً، ويحكّم عقله فهذا ليس دليلاً على عدم طيبته... بالعكس... هذا طيب عاقل... عكس الطيب الأحمق... الذي لا يفكر بعاقبة أو نتيجة سلوكه ويندفع بشكل عاطفي أو يمنح ثقة لطرف معين غريب أو قريب... والمبررات التي يحاول إقناع نفسه بها عندما تقع المشاكل أنه صاحب قلب طيب. الطيبة لا تلغي دور العقل... إنما العكس هو الصحيح، فهي تحكيم العقل بالوقت المناسب واتخاذ القرار الحكيم الذي يدل على اتزان العقل، ومهما كان القرار ظاهراً يحمل القسوة أحياناً لكنه تترتب عليه فوائد مستقبلية حتمية... وأطيب ما يكون الإنسان عندما يدفع الضرر عن نفسه وعن الآخرين قبل أن ينفعهم. هل الطيبة تصلح في جميع الأوقات أم في أوقات محددة؟ الطيبة كأنها غطاء أثناء الشتاء يكون مرغوباً فيه، لكنه اثناء الصيف لا رغبة فيه أبداً.. لهذا يجب أن تكون الطيبة بحسب الظروف الموضوعية... فالطيبة حالة تعكس التأثر بالواقع لهذا يجب أن تكون الطيبة متغيرة حسب الظروف والأشخاص، قد يحدث أن تعمي الطيبة الزائدة صاحبها عن رؤيته لحقيقة مجرى الأمور، أو عدم رؤيته الحقيقة بأكملها، من باب حسن ظنه بالآخرين، واعتقاده أن جميع الناس مثله، لا يمتلكون إلا الصفاء والصدق والمحبة، ماي دفعهم بالمقابل إلى استغلاله، وخداعه في كثير من الأحيان، فمساعدة المحتاج الحقيقي تعتبر طيبة، لكن لو كان المدّعي للحاجة كاذباً فهو مستغل. لهذا علينا قبل أن نستخدم الطيبة أن نقدم عقولنا قبل عواطفنا، فالعاطفة تعتمد على الإحساس لكن العقل أقوى منها، لأنه ميزان يزن الأشياء رغم أن للقلب ألماً أشد من ألم العقل، فالقلب يكشف عن نفسه من خلال دقاته لكن العقل لا يكشف عن نفسه لأنه يحكم بصمت، فالطيبة يمكن أن تكون مقياساً لمعرفة الأقوى: العاطفة أو العقل، فالطيّب يكون قلبه ضعيفاً ترهقه الضربات في أي حدث، ويكون المرء حينها عاطفياً وليس طيباً، لكن صاحب العقل القوي يكون طيباً أكثر من كونه عاطفياً. هل الطيبة تؤذي صاحبها وتسبب عدم الاحترام لمشاعره؟ إن الطيبة المتوازنة المتفقة مع العقل لا تؤذي صاحبها لأن مفهوم طيبة القلب هو حب الخير للغير وعدم الإضرار بالغير، وعدم العمل ضد مصلحة الغير، ومسامحة من أخطأ بحقه بقدر معقول ومساعدة المحتاج ... وغيرها كثير. أما الثقة العمياء بالآخرين وعدم حساب نية المقابل وغيرها فهذه ليست طيبة، بل قد تكون -مع كامل الاحترام للجميع- غباءً أو حماقة وسلوكاً غير عقلاني ولا يمت للعقل بصلة. إن المشكلة تقع عند الإنسان الطيب عندما يرى أن الناس كلهم طيبون، ثم إذا واجهه موقف منهم أو لحق به أذى من ظلم أو استغلال لطيبته، تُغلق الدنيا في وجهه، فيبدأ وهو يرى الناس الطيبين قد رحلوا من مجتمعه، وأن الخير انعدم، وتحصل له أزمة نفسية أو يتعرض للأمراض، لأن الطيّب يقدم الإحسان للناس بكل ما يستطيع فعله، ويقدّم ذلك بحسن نية وبراءة منه، فهو بالتالي ينتظر منهم الرد بالشكر أو المعاملة باللطف على الأقل... صحيح أن المعروف لوجه الله، ولكن من باب: من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق، لذلك يتأذى عندما يصدر فعل من الشخص الذي كان يعامله بكل طيب وصدق. هل الطيبة والصدق من علامات ضعف الشخصية؟ الكثير من الناس يصف طيب القلب بأنه ضعيف الشخصية، لأنه يتصف بعدم الانتقام ممن ظلمه، والصفح عنه عند رجوعه عن الخطأ، وأنه لا يحب إيقاع الآخرين بالمشاكل؛ لأنه مقتنع أن الله سيأخذ له حقه. والحقيقة هي أن الصدق والطيبة وحسن الظن بالآخرين ليست ضعف شخصية، بل هي من الأخلاق الراقية وهي تزيد صاحبها سمواً وجمالاً روحياً، وليس من المعيب أن يمتلك الإنسان الطيبة بل العيب في من لا يُقدّر هذه الطيبة ويعطيها حقها في التعامل بالمثل. فالمشكلة الأساسية ليست في الطيبة، إنما في استغلال الآخرين لهذه الطيبة، نتيجة لعدم عقلنة قراراتنا والاعتماد على عواطفنا بشكل كلي. فالصدق والطيبة حسب المنطق والعقل، ولها فوائد جمة للنفس ولعموم أفراد المجتمع، فهي تحصين للشخص عن المعاصي، وزيادة لصلة الإنسان بربه، وتهذيب للنفس والشعور بالراحة النفسية، فالصادق الطيب ينشر المحبة بين الناس، وهذا يعزّز التماسك الاجتماعي وتقويته من سوء الظنون والحقد، وهذا التعامل أكّدت عليه جميع الشرائع السماوية، ولو تأمّلنا تاريخ وأخلاق الأنبياء والأوصياء لوجدنا كل ما هو راقٍ من الأخلاق والتعامل بالطيبة والصدق... حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ 3 سنوات
133241

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ 4 سنوات
123668

المرأة في فكر الإمام علي (عليه السلام)

بقلم: أم نور الهدى كان لأمير المؤمنين (عليه السلام) اهتمام خاص بالمرأة، فنراه تارة ينظر إليها كآية من آيات الخلق الإلهي، وتجلٍ من تجليات الخالق (عز وجل) فيقول: (عقول النساء في جمالهن وجمال الرجال في عقولهم). وتارة ينظر إلى كل ما موجود هو آية ومظهر من مظاهر النساء فيقول: (لا تملك المرأة من أمرها ما جاوز نفسها فإن المرأة ريحانة وليس قهرمانة). أي إن المرأة ريحانة وزهرة تعطر المجتمع بعطر الرياحين والزهور. ولقد وردت كلمة الريحان في قوله تعالى: (فأمّا إن كان من المقربين فروح وريحان وجنة النعيم) والريحان هنا كل نبات طيب الريح مفردته ريحانة، فروح وريحان تعني الرحمة. فالإمام هنا وصف المرأة بأروع الأوصاف حين جعلها ريحانة بكل ما تشتمل عليه كلمة الريحان من الصفات فهي جميلة وعطرة وطيبة، أما القهرمان فهو الذي يُكلّف بأمور الخدمة والاشتغال، وبما إن الإسلام لم يكلف المرأة بأمور الخدمة والاشتغال في البيت، فما يريده الإمام هو إعفاء النساء من المشقة وعدم الزامهن بتحمل المسؤوليات فوق قدرتهن لأن ما عليهن من واجبات تكوين الأسرة وتربية الجيل يستغرق جهدهن ووقتهن، لذا ليس من حق الرجل إجبار زوجته للقيام بأعمال خارجة عن نطاق واجباتها. فالفرق الجوهري بين اعتبار المرأة ريحانة وبين اعتبارها قهرمانة هو أن الريحانة تكون، محفوظة، مصانة، تعامل برقة وتخاطب برقة، لها منزلتها وحضورها. فلا يمكن للزوج التفريط بها. أما القهرمانة فهي المرأة التي تقوم بالخدمة في المنزل وتدير شؤونه دون أن يكون لها من الزوج تلك المكانة العاطفية والاحترام والرعاية لها. علماً أن خدمتها في بيت الزوجية مما ندب إليه الشره الحنيف واعتبره جهادًا لها أثابها عليه الشيء الكثير جدًا مما ذكرته النصوص الشريفة. فمعاملة الزوج لزوجته يجب أن تكون نابعة من اعتبارها ريحانة وليس من اعتبارها خادمة تقوم بأعمال المنزل لأن المرأة خلقت للرقة والحنان. وعلى الرغم من أن المرأة مظهر من مظاهر الجمال الإلهي فإنها تستطيع كالرجل أن تنال جميع الكمالات الأخرى، وهذا لا يعني أنها لا بد أن تخوض جميع ميادين الحياة كالحرب، والأعمال الشاقة، بل أن الله تعالى جعلها مكملة للرجل، أي الرجل والمرأة أحدهما مكمل للآخر. وأخيرًا إن كلام الإمام علي (عليه السلام) كان تكريمًا للمرأة ووضعها المكانة التي وضعها الله تعالى بها، حيث لم يحملها مشقة الخدمة والعمل في المنزل واعتبر أجر ما تقوم به من اعمال في رعاية بيتها كأجر الجهاد في سبيل الله.

اخرى
منذ 3 سنوات
80196

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ 4 سنوات
74064

لا تقاس العقول بالأعمار!

(لا تقاس العقول بالأعمار، فكم من صغير عقله بارع، وكم من كبير عقله فارغ) قولٌ تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بكل تقّبلٍ ورضا، ولعل ما زاد في تقبلها إياه هو نسبته الى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ولكننا عند الرجوع إلى الكتب الحديثية لا نجد لهذا الحديث أثراً إطلاقاً، ولا غرابة في ذلك إذ إن أمير البلاغة والبيان (سلام الله وصلواته عليه) معروفٌ ببلاغته التي أخرست البلغاء، ومشهورٌ بفصاحته التي إعترف بها حتى الأعداء، ومعلومٌ كلامه إذ إنه فوق كلام المخلوقين قاطبةً خلا الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ودون كلام رب السماء. وأما من حيث دلالة هذه المقولة ومدى صحتها فلابد من تقديم مقدمات؛ وذلك لأن معنى العقل في المفهوم الإسلامي يختلف عما هو عليه في الثقافات الأخرى من جهةٍ، كما ينبغي التطرق الى النصوص الدينية الواردة في هذا المجال وعرضها ولو على نحو الإيجاز للتعرف إلى مدى موافقة هذه المقولة لها من عدمها من جهةٍ أخرى. معنى العقل: العقل لغة: المنع والحبس، وهو (مصدر عقلت البعير بالعقال أعقله عقلا، والعِقال: حبل يُثنَى به يد البعير إلى ركبتيه فيشد به)(1)، (وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه)(2)؛ لذا روي عنه (صلى الله عليه وآله): "العقل عقال من الجهل"(3). وأما اصطلاحاً: فهو حسب التصور الأرضي: عبارة عن مهارات الذهن في سلامة جهازه (الوظيفي) فحسب، في حين أن التصوّر الإسلامي يتجاوز هذا المعنى الضيّق مُضيفاً إلى تلك المهارات مهارة أخرى وهي المهارة العبادية. وعليه فإن العقل يتقوّم في التصور الاسلامي من تظافر مهارتين معاً لا غنى لأحداهما عن الأخرى وهما (المهارة العقلية) و(المهارة العبادية). ولذا روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه عندما سئل عن العقل قال :" العمل بطاعة الله وأن العمّال بطاعة الله هم العقلاء"(4)، كما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه عندما سئل السؤال ذاته أجاب: "ما عُبد به الرحمن، واكتسب به الجنان. فسأله الراوي: فالذي كان في معاوية [أي ماهو؟] فقال(عليه السلام): تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل"(5) والعقل عقلان: عقل الطبع وعقل التجربة، فأما الأول أو ما يسمى بـ(الوجدان الأخلاقي) فهو مبدأ الادراك، وهو إن نَما وتطور سنح للإنسان فرصة الاستفادة من سائر المعارف التي يختزنها عن طريق الدراسة والتجربة وبالتالي يحقق الحياة الإنسانية الطيبة التي يصبو اليها، وأما إن وهن واندثر لإتباع صاحبه الأهواء النفسية والوساوس الشيطانية، فعندئذٍ لا ينتفع الانسان بعقل التجربة مهما زادت معلوماته وتضخمت بياناته، وبالتالي يُحرم من توفيق الوصول إلى الحياة المنشودة. وعقل التجربة هو ما يمكن للإنسان اكتساب العلوم والمعارف من خلاله، وما أروع تشبيه أمير البلغاء (عليه السلام) العلاقة التي تربط العقلين معاً إذ قال فيما نسب إليه: رأيت العقل عقلين فمطبوع ومسموع ولا ينفع مسموع إذ لم يك مطبــوع كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع(6) فقد شبّه (سلام الله عليه) عقل الطبع بالعين وعقل التجربة بالشمس، ومما لاشك فيه لكي تتحقق الرؤية لابد من أمرين: سلامة العين ووجود نور الشمس، وكما إن الثاني لا ينفع إن لم يتوفر الأول فكذلك عقل التجربة لا ينفع عند غياب عقل الطبع فضلاً عن موته. وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي... وقد ورد في النصوص الدينية أن للعقل زمناً ينمو فيه ويكتمل، فعن إمامنا أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (صلوات الله عليه):"يثغر الصبي لسبع، ويؤمر بالصلاة لتسع، ويفرق بينهم في المضاجع لعشر، ويحتلم لأربع عشرة، وينتهى طوله لإحدى وعشرين سنة، وينتهي عقله لثمان وعشرين إلا التجارب"(7)، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يربى الصبي سبعاً ويؤدب سبعاً، ويستخدم سبعاً، ومنتهى طوله في ثلاث وعشرين سنة، وعقله في خمس وثلاثين [سنة] وما كان بعد ذلك فبالتجارب"(8). إذن يتوقف النمو الطبيعي لعقل الانسان عند سن الثامنة والعشرين أو الخامسة والثلاثين كما ورد في الروايتين، وأية زيادة أخرى في طاقته بعد ذلك إنما تأتي عن طريق التجارب، وقد يُتوهم بأن ثمة تعارضاً ما بين الروايتين المتقدمتين في شأن تحديد سن النمو العقلي، إلا إنه لا تعارض ينهما إذا حملنا اختلافهما فيه على اختلاف الاشخاص وتباين استعدادات وقابليات كل منهم. وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك"(9)، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام"(10)، وفي أخرى ".....من حيلة الشباب "(11) وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة. وليس تقدم العمر هو العامل الوحيد في نقصان العقل بل إن النصوص الشرعية أشارت الى عوامل عديدة اخرى أهمها: أولاً: التعلم: فقد روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من لم يصبر على ذل التعلم ساعة بقي في ذل الجهل أبداً"(13). ثانياً: التوبة: وعنه (عليه السلام) ايضاً:"من لم يرتدع يجهل"(14) ثالثاً: التقوى: فقد كتب إمامنا الباقر (عليه السلام) إلى سعد الخير: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإني اوصيك بتقوى الله فإن فيها السلامة من التلف والغنيمة في المنقلب إن الله (عزوجل) يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله"(15) إذن التوبة هي سبب للتوفيق الإلهي الذي يؤدي فيما يؤدي إليه من إكمال العقل. رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال (عليه السلام ): "لا ورع كالوقوف عند الشبهة"(16). فإن الوقوف عند الشبهات سبب من أسباب التوفيق الإلهي بلا شك. خامساً: الاعتراف بالجهل: كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "غاية العقل الاعتراف بالجهل"(17) إذ الاعتراف بالجهل يدفع الإنسان دوماً إلى مزيد من بذل الجهد واكتساب المعارف. مما تقدم تتضح جلياً صحة هذه المقولة دلالةً، إذ إن العقول فعلاً لا تقاس بالأعمار لأن كلٍاً من زيادتها ونقيصتها منوطٌ بالعديد من العوامل الأخرى والتي تقدم ذكرها، بيد إن ذلك لا يبرر التساهل في نشرها والتهاون في الاستشهاد بها على إنها من أقوال أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه) لعدم ثبوت ذلك سنداً من جهة ولضعف بلاغتها وركاكة تركيبها بالنسبة إلى سيد البلغاء والبلاغة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) تهذيب اللغة ج1 ص65 (2) لسان العرب ج11 ص458 (3) نهاية الحكمة ص305 (4) ميزان الحكمة ج3 ص333 (5) أصول الكافي ج1، ح3 / 11 (6) نهج السعادة ج9 ص163 (7) الكافي ج7 ص94 (8) الفقيه ج3 ص493 (9) الاختصاص ص245 (10) نهج البلاغة حكمة 86 (11) بحار الأنوار ج72 ص105 (12) المصدر السابق ج1 ص94 (13) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص118 (14) الكافي ج8 ص73 (15) وسائل الشيعة ج1 ص162 (16) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص1 بقلم الكاتبة: رضا الله غايتي

اخرى
منذ 4 سنوات
73661

أقوال كاذبة النسبة

انتشرت بين الناس في برامج التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع الالكترونية الكثير من المقولات المنسوبة للإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام )، وهي روايات كاذبة ومنسوبة ولا يوجد لها دلالة في الكتب الحديثية. ومنها هذه المقولة: - [يقول علي بن ابي طالب عليه السلام : كنت اطلب الشيء من الله ... فإن اعطاني اياه كنت افرح مره واحده . وإن لم يعطيني اياه كنت افرح عشر مرات . لأن الاولي هي اختياري ، أما الثانية هي اختيار الله عز وجل ] هذه المقولة كذب لا أصل لها ولا دلالة. فلم أجد لها سنداً في الكتب الحديثية أبداً. اما من حيث المعنى فهي مخالفة للقرآن وللاحاديث النبوية وروايات اهل البيت عليهم السلام، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى أمر بالدعاء وضمن الاستجابة حتى ولو بعد حين. قال تعالى في محكم كتابه العزيز : (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ). - روي عن رسول الله( صلى الله عليه وآله) أنه قال: «افزعوا إلى الله في حوائجكم ، والجأوا إليه في ملماتكم ، وتضرعوا إليه ، وادعوه؛ فإن الدعاء مخ العبادة وما من مؤمن يدعو الله إلا استجاب؛ فإما أن يعجله له في الدنيا ، أو يؤجل له في الآخرة ، وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا؛ ما لم يدع بماثم» (١) . تأملوا : (افزعوا إلى الله في حوائجكم) ، (والجأوا إليه في ملماتكم) ، (وتضرعوا إليه). إنما يستعين الانسان على قضاء حوائجه الدنيوية والاخروية بالدعاء والابتهال والتضرع الى الله سبحانه وتعالى، فإذا كان المؤمن يفرح بعدم اعطائه حاجته فلماذا يفزع وأي مؤمن علي بن ابي طالب( عليه السلام )الذي لا يطلب حاجة للدنيا . - عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام : «اكثروا من أن تدعو الله ، فإن الله يحب من عباده المؤمنين أن يدعوه ، وقد وعد عباده المؤمنين الاستجابة» (٢). إن الله يشتاق إلى دعاء عبده ، فإذا أقبل العبد بالدعاء على الله أحبه الله ، وإذا اعرض العبد عن الله كرهه الله. عن معاوية بن وهب عن ابي عبدالله الصادق عليه السلام قال : «يا معاوية ، من اعطي ثلاثة لم يحرم ثلاثة : من اعطي الدعاء اعطي الاجابة ومن اعطي الشكر اعطي الزيادة ، ومن اعطي التوكل اعطي الكفاية ؛ فان الله تعالي يقول في كتابه : (ومن يتوكل علي الله فهو حسبه). ويقول : (لئن شكرتم لأزيدنكم). ويقول : (ادعوني استجب لكم)(٣). إن بين الدعاء والاستجابة علاقة متبادلة ، وأي علاقة أفضل من أن يقبل العبد على ربه بالحاجة والطلب والسؤال ، ويقبل الله تعالى على عبده بالإجابة ويخصه بها؟ قد يؤجل الله تعالى إجابة دعاء عبده المؤمن ليطول وقوفه بين يديه، ويطول إقباله عليه وتضرعه إليه ... فإن الله يحب أن يسمع تضرع عبده ، ويشتاق إلى دعائه ومناجاته. وفي الختام نقول: الأسلوب لا يخلو من الركاكة ، و من يعرف بلاغة وفصاحة الإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام ) يعرف أنه لم يقل هذا الكلام. فلا يجوز نشر مثل هذه المقولات المنسوبة بين المسلمين إلا لبيان أنها كلام مكذوب وموضوع ومنسوب للإمام ( عليه السلام ). لأن ديننا ومذهبنا علمنا أن نتحقق ونبحث في صحة وسند الرواية قبل نقلها . ---------------------------- (١)- بحار الانوار ٩٣ : ٢. ٣. (٢)- وسائل الشيعة ٤ : ١٠٨٦ ، ح ٨٦١٦. (٣)-خصال الصدوق ١ : ٥٠ ، المحاسن للبرقي ٣ ، الكافي : ٦ في ١١ : ٤ من جهاد النفس. حنان الزيرجاوي ينشر 3

اخرى
منذ 4 سنوات
69335