احدث التدوينات

#مرجعية_وطن

المجرّب لا يُجرّب؟! كلمة قالتها المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف قُبيل الإنتخابات، وهي تعي ما تقول عن معرفة مسبقة بالوجوه المستعارة؛ التي قالت ما قالت ووعدت الشعب بوعود مزيفة كاذبة، ومنتّه واملتّه بكلمات براقة جذابة، فلم نر أيّ واقع لما قالوا وأيّ وفاء بما وعدوا، فالتفتوا جيداً لما تقوله المرجعية بعقول واعية وقلوب بصيرة. مرجعية حكمة

اخرى
منذ 10 ساعات
38

يتصدر الان

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
21044

أساليب في التربية

عالم الطفولة كأنه طاولة، لا تجد فيه غير طعام لذيذ، ومنظر لطيف وجديد، فعالمهم فاكهة الوجود، وخضار الأرواح، ومياه الحياة تسقي القلوب... عالم صفاء وأحلام جميلة بسيطة وتافهة ولكن بنظرهِ هو عظيمة وكبيرة، فهو العالم الذي ينطلق منه الإنسان في بداية عمره. فالطفل في بداية حياته ينظر إلى الحياة بتفكيره البريء، فالطفل يعيش بعالم خاص به مملوء بالمحبة البريئة. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل، وكم يتمنى كل إنسان أن يعود لطفولته البريئة ليتأمل في أرجاء عالمها الذي كان يصور له حياة مختلفة تشد الإنسان إليها بجمالها، هذا هو عالم الطفولة وهذه أحلام من يعيشها، فلا ينفذ إلى ملكوت ذلك العالم ولا يدرك كنهه إلا من عاشه وجال في ربوعه. حيث يتذوق الطفل مع أحلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا أن نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. وبعد هذا، فإن الاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. قال اللَّه تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا". التحريم/6 أعتنى الإسلام بتربية الأبناء عناية فائقة، وألقى على عاتق الأهل ما سيكون عليه الولد في مسلكه الدنيوي ومصيره الأخروي إن هم قصروا في تربيته وإعداده. وقد ذكر العلماء أن شخصية الولد تتأثر في نموها بعوامل ثلاثة وهي: الوراثة، والبيئة، والتربية. إذا خضنا في مضمار التربية السليمة للأبناء... فعلى الأبوين أن يكون لهما الوعي التربوي الذي يبنى على أسس صحيحة ويتوفر لديهم فهم لأساليب التربية والتوجيه والرعاية وهذه نقطة البداية. فمثلاً في أسلوب التعامل مع الطفل تبرز أمامنا ثلاثة اشكال لتعامل الآباء مع الأبناء: الشكل الأول: أسلوب الدلال المفرط وهذا الأسلوب له نتائجه السلبية الخطيرة، فإنه يخلق شخصية هشة متميعة وشخصية اتكالية تحب الكسل والخمول مجردة من الهدف والإقدام، انهزامية غير قادرة على مواجهة التحديات وبمعنى أدق شخصية لا تثق بنفسها. شخصية متسيبة في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وهذا التسيب يقود إلى الانفلات والانحراف. الشكل الثاني: فهو أسلوب التربية القاسية والعنف. وهذا الأسلوب أيضاً له نتائجه الخطيرة والسلبية التي يعاني منها الأبناء طوال حياتهم فهو يخلق شخصية قلقة ومتأزمة ومعقدة وخائفة وتحمل عقدة الخوف، شخصية حاقدة وعدوانية وقد تتأزم الأمور لتصبح شخصية منافقة وكاذبة خوفاً من العقاب والتعنيف ضمن حدود الأسرة ولكن يوماً من الأيام سينطلق هذا الشخص ليواجه المجتمع ككل، فلنتصور كيف سيتعامل مع المحيطين ضمن مجالات الدراسة والعمل وهو شخصية هاربة من أجواء الأسرة وقد يعرضها للتسيب والانحراف لأنها شخصية متمردة مما يعرضها للعقوق. الأسلوب الثالث: التوازن. الأسلوب الصحيح يعتمد على التوازن فمن شروط نجاح التربية التوازن في المعاملة ما بين الأمور التي تحتاج إلى شدة وحزم ليتربى على أن هذه الأمور خطوط حمراء طبعاً هنا يمكن أن يعترض أحد ويقول: لا للعنف الأسري ولا لاستخدام القسوة. نعم فهناك طرق غير استخدام العنف. يكفي ان يبدي الآباء انزعاجهم مثلاً. وهنا النقطة مهمة جداً، وهي: أن نوضح لهم سبب المنع والرفض لا تعتقدوا أن أبناءكم لا يدركون ولن يفهموكم. تخصيص الوقت للنقاش مهم جداً. وما بين أسلوب المرونة والحنان والاحتواء. التوازن في المعاملة. إن الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصرح بمسؤولية الأبوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى، وأن التقصير في ذلك يُعرّض الآباء إلى عقاب الله. فيقول (عليه السلام): (وأما حق ولدك عليك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه ) مكارم الأخلاق للطبرسي ص٢٣٢ حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
20220

الطفولة المقتولة بين الماضي والحاضر

رقية طفلة صغيرة هي الاصغر اذ سبقها ولدان محمد وعلي وبنت اسمها فاطمة. رقية هي المدلّلة عند أبيها يصحبها إلى محل عمله في دكانه الخاص الذي كان يعمل به. كانت كثيرا ما تشاكس الزبائن بخفة دمها وقد احب الكثيرون دلالها ومشاكستها. بل لعل البعض أخذ يشتاق لتلك اللمحات الجميلة التي تصدر منها فيأتي الى دكان أبيها ليرى رقية ويداعبها ويخرج. بل اصبحت واسطة جذب للزبائن وسط ضحكات أبيها وتقبيله لها . هكذا كانت حياتها جميلة حتى في البيت تكون الى جانب ابيها وتحاول ان تثير والدتها بان تعتنقه وتقول: هو لي وحدي! وسط ضحكات امها واخوتها، وعند سماعها الاذان تسرع لترتدي احرامها الجميل الصغير وتهيئ سجادة الصلاة لها ولأبيها. كثيرا ما حاول الاخرون اخذ مكانها ولكنها تغلبهم بخفة دمها وشقاوتها وعندما يقولون لها اتعبتِ اباك، تقول لهم: لا عليكم انا عزيزته انا حبيبته دعوني .... وفي يوم ربيعي جميل ومع نسمات الصباح الجميلة وهي مع ابيها في محل عمله دخل احد الزبائن الذي اعتاد على شقاوة رقية داعبها ثم قال لها: احضرت لكِ هدية جميلة. فقالت هل هي اجمل من ابي ؟ لا اعتقد هناك هدية اجمل منه. ضحكا بقهقهة وقال لها: نعم هو اجمل هدية . ولكن تعالي معي الى السيارة في الجانب الآخر من الشارع وسأريك مفاجأة . ذهبت معه بعد ان امسكت بيده بقوة خوف السيارات المارة وحين وصلت الى سيارة ذلك الرجل ودخلت بها لترى المفاجأة واذا بصوت انفجار يهز المكان وساد الظلام وهي ترتجف من الخوف والهلع... وبعد دقائق خرجت مسرعة نحو محل ابيها الذي اصبح ركاماً . فعثرت بشيء، دققت النظر، واذا برأس ابيها يشخب منه الدم! جلست وضعته في حجرها انحنت عليه تلثمه وتصرخ عالياً: بابا ...بابا .. بابا، حتى اغمي عليها. هرع إليها من كان قريب من المكان ليحملوها وهي بلا حراك. اوصلوها الى المستشفى وكان قلبها ينبض . اسعفوها، فتحت عينيها، ودارت بهما وسط الحاضرين وهي تتمتم بابا... بابا... وسط دموع الحاضرين وبهذه الاثناء حضرت امها لتعانقها وهي تبكي حبيبتي حبيبتي...اين ابوك؟ ووسط تلك الدموع وهي تردد بابا... لم تتمالك الطفلة مشاعرها وتنادي: أين أبي؟ أين أبي؟ وهي مذهولة مدهوشة لا تريد أن تصدق أن أباها رحل عنها وجسده تقطع اوصالا فأخذت تنادي: اريد ابي قبل قليل كان معي، أين أبي؟ اريد ابي، وسط دموع الحاضرين وآهاتهم، قالت لها امها: بنيتي ان اباك مات ورحل عنا! قالت رقيه: لا لا لا، قبل قليل كان معي، بكى كل من حضر عندها، وعلا الصراخ والبكاء في القاعة، جاء الطبيب والممرضون فشاهدوا ما يجري فاختنقوا بعبرتهم ونشيجهم، كتب لها الطبيب وصفة من العلاج المهدّئ واُخرجت من المستشفى ورجعت الى الدار ولكنها كانت ترفض أخذ العلاج المهدّئ وتقول: أين أبي؟ لقد كان وعدني بهدية أين هو؟ اين هو ابي؟ أبي، أبي، أين أنت؟ أخذت تركض الى غرفته علها تجده، أخذت تشم رائحته في ارجاء الغرفة، هذه ملابسه، هذا قميصه، وهذه حاجياته، وهي تدور مذهولة وتكلم اباها. واذا بجنازة ابيها جاؤوا بها استعداداً للتوديع الأخير، ليدفن في مثواه الاخير، شمت ريح والدها ركضت وهي تنادي: جاء ابي جاء ابي، تسمّرت قدماها وهي ترى اباها وسط التابوت وقد علا العويل والصراخ في أرجاء الدار، رمت بنفسها على الجنازة وهي تنادي أبي أبي الى أين أنت ذاهب؟ أتتركني وانا مدللتك؟ بابا من يلاعبني ويضاحكني؟ وصارت تنادي بابا بابا... ثم هدأت، والصراخ والعويل من اهلها والحاضرين يبكون لفقد عزيزهم ويبكون حال هذه الطفلة رقية، ولكنهم ذهلوا لأنها سكنت حملوها واذا بها قد التحقت بأبيها وفارقت روحها الطاهرة هذه الدنيا، لترفرف روحها مع أبيها الشهيد، لتكون قصة رقية الحاضرة بصمة تشابه ما جرى على السيدة رقية الماضي، فالقتلة هم نفس القتلة، والقلوب المتحجرة التي لا تعرف للرحمة معنى ولا للإنسانية معنى ولتكون مواساة رقية الحاضرة للسيدة الطاهرة رقية بنت الامام الحسين (عليه السلام)، لتشير الى مظلومية اهل البيت واتباعهم في الماضي والحاضر حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
19068

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
18787

تأملات فتاة

تأملات فتاة في جوف الليل بعد أن هدأت الأنفاس وعاد كلٌّ إلى مكانه الذي يشعر فيه بالأمان والراحة، وبعد أن هدأت زقزقة العصافير وآوت إلى أعشاشها وانسل كل حبيب إلى حبيبه، في ساعة يخلو الإنسان مع ربه، لينظر كم هي نعم الله اللامتناهية، قد أغدقت عليه بين هذا وذاك، وبين نسمة هواء تدخل البهجة للنفس، ينسل زائر غريب إلى داخل النفس، هو معها، ولكن يبدو غريباً عنها، هو يرافقها ولكن ينأى بنفسه إن رأى أنها لاتخاطبه، ولكنه يحوم حولها، فإذا سبحت في فضاء الدنيا أصبح هو القارب الذي يحملها، ويوسوس لها، فتضعف أمام إصراره وحيله لتجده هو المنقذ والمخلص، فيسير في أغوار اللامعقول ليوصلها إلى أعماق التيه والضياع، يُجمّل لها الدنيا، نعم، في تلك اللحظات أخذتني نفسي مع ذلك المجنون، لأتسأل من انا؟ ماذا حققت في هذه الدنيا؟ أتراني فعلاً أعيش في هذه الدنيا؟ ترى هل يشعر من حولي بوجودي؟ أفعلاً أنا أعيش وسط هذا العالم الذي يأخذ كل شيء مني ولا يعطيني اي شيء؟ ولِمَ أنا هكذا؟ وأخذت الأسئلة تنهش بي من كل مكان، حتى خُيّل لي أني وسط بحر متلاطم الأمواج، كل موجة تحمل معها ألف سؤال وسؤال، وهو يخاطبني ويحفزّني ويجمّل لي صورة اللامعقول ويرسم أمامي لوحة البهجة الكاذبة، بزخارفها الخداعة، حتى كدت أُرافقه وخيّل لي أنه منقذي، ومددت يدي ليصطحبني لعالمه الجميل، كما زينه لي، وكما جعلني لا أرى إلا عالمه، وهممت بالنهوض معه، وأنا فرحة أكاد أحلق في سماء البهجة والسرور، ولمّا هممْتُ بالنهوض وإذا بصوت يأتي إلى مسامعي يهتف لي: رويداً رويداً أيتها الفتاة، أهكذا ينسى الإنسان حبيبه؟! أهكذا يخذل المعشوق معشوقه؟! أهكذا يترك الرفيق رفيقه؟! فأُصبتُ بقشعريرة في بدني وارتجاف في مفاصل جسمي، ودقات قلب كادت أن تُخرج صاحبها من قفصه الصدري، وخاطبت نفسي: ماذا تريدين ان تفعلين؟ أهكذا جزاء من أراد بك خيراً وروضّك؟ مهلاً أيتها النفس الأمارة بالسوء، عودي إلى رشدك، واعلمي أن عطاء الله ليس له حدود. فاقنعي بما قسم لك، ولا تخسري الدنيا والآخرة. حنان ستار رواش

اخرى
منذ سنة
10544

صاحبوا عيالكم بالمعروف

إن الأسرة التي تبنى على أسس اسلامية بناء صحيحاً ستكون حصناً حصيناً للمجتمع. بل هي أمنع حصونه على الإطلاق لأنها تحصِّن الأفراد من الزلل. والإسلام يحافظ على هذا الحصن من الداخل بتحمّل المسؤولية الملقاة على عاتق الزوج والزوجة. قال تعالى: ﴿ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ﴾ [الصافات: 24]. إن البيت والأولاد أمانة ومسؤولية أمام الله عز وجل.. فالأمانات كثيرة وليست مقتصرة على الودائع فحسب وإنما لها مفهوم واسع كما بين القرآن الكريم. ومن ضمن هذه الأمانات: الزوجة والأولاد. إن الله عز وجل عرض الأمانة على السماوات والأرض فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان. فقال تعالى: ﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴾ [الأحزاب: 72]. أيها الأب إن التأسيس السليم للأولاد ليس لبناء جسم سليم فقط بل مع ذلك لابد من بناء قلب سليم , فتأسيس القلب الطائع لله يعود على سائر الجسم بسلامته . ومن الخطأ أن يعتقد الآباء أن مهمتهم تقتصر على تحمل الأعباء الاقتصادية فقط، فيهملون الجوانب التربوية الأخرى من تأديب وتربية ومصاحبة ومراقبة لأبنائهم. قال تعالى: ﴿ يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ﴾ [النساء: 11]. وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال: "لا يزال المؤمن يورث أهل بيته العلم والأدب الصالح حتى يدخلهم الجنة" ميزان الحكمة ج١ هناك البعض من الأزواج يكثرون من الأولاد وربما يكثرون من الزوجات، ولكنهم يسيؤون سياسة عائلاتهم. ويكون الاهتمام بأسرته آخر هواجسه. فهو يترك لزوجاته وأولاده الحبل على الغارب. لايسأل عن زوجته ولايهتم لمستقبل أولاده وإنما همه ملاذه وراحته. هناك الكثير من الآباء يرون أنهم يملكون الحق الأوحد، وأن الأبناء دائما على خطأ، فيشعر الأبناء أن آباءهم لا يملكون لغة الحوار والتفاهم معهم، وأنهم يسيؤون إليهم دائماً؛ وهو ما يحدث فجوة كبيرة بين الآباء والأبناء. عن رسول اللَّه( صلى الله عليه وآله ) قال: "أكرموا أولادكم وأحسنوا ادابهم يغفر لكم"ميزان الحكمة ج١ص٥٦ ثمة فئة من الآباء وبحجة التمسك بالدين، يحرمون على أولادهم ما يحلّلون لأنفسهم وذلك جهل بحقيقة الدين يحرمون ما أحل الله لعباده من ملذات ويجعلون من البيت سجناً مؤبداً للزوجة وللأولاد خاصة البنات. الإسلام لم يمنع من أخذ الزوجة والأولاد وترفيهم بما حلّل الله لأن الأصل في الإسلام الإباحة، فكل ما أنعم الله به على العبد محلل ومباح. ونعم الله لاتعد ولاتحصى، إلا ما ثبتت حرمته بالدليل لايجوز للأب أن يوفر لنفسه من راحة ونعيم ما لايوفرهما لزوجة وأولاده، إن أباً كهذا ليس أهلاً لأن يكون أباً، فإن هناك كثيراً من الأسر والمجتمعات تعاني من هذه المآسي ومن هذه الأوضاع والمشكلات اتجاه أولادها. إن أباً كهذا يدمر الأسس الأخلاقية والمفاهيم الدينية في الأسرة الإسلامية، وليتقِ الله أولئك الذين يضيقون على عيالهم باسم الدين.

اخرى
منذ سنة
9751

اعتقــــادات باطلــــــــة ...1... { المكتوب على الجبين لازم تشوفه العين}

أي إنه لا سبيل الى تغيير ما كتبه الله (تعالى) للعبد من مرض وصحة ونجاح وفشل ومقدار العمر وما شابه ذلك، وهي عقيدة يهودية قال ( تعالى): " وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ "(1)، فقالوا إن الله (تعالى) إذا كتب على عبد أمرا فإن يديه مغلولتان عن تغييره كناية عن عجزه (تعالى عن ذلك علوا كبيرا) فأجابهم بأن يداه مبسوطتان كناية عن قدرته على تغيير كل ما يكتبه على العبد، بل وقدرته على كل شيء. و لتوضيح بطلان هذا الاعتقاد لا بد من تقديم مقدمة : هناك لوحان: الاول : لوح المحو والاثبات : و هو اللوح الذي كتب الله (تعالى) فيه مقادير الانسان إلا إنها قابلة للتغيير. بحيث يمكن له الاجتهاد والسعي إلى تغييرها بإذن الله (تعالى) من خلال الدعاء ودفع الصدقات وبر الوالدين وصلة الأرحام وما إلى ذلك كما روي عن الإمام الباقر (عليه السلام) لزرارة: " ألا أدلك على شيء لم يستثن فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ قلت: بلى، قال: " الدعاء يرد القضاء، وقد ابرم إبراما - وضم أصابعه –" (2). وعن عمر بن يزيد: سمعت أبا الحسن (عليه السلام) يقول: " إن الدعاء يرد ما قد قدر وما لم يقدر، قلت: وما قد قدر عرفته فما لم يقدر؟ قال: حتى لا يكون " (3). وعن الإمام الباقر (عليه السلام): " البر وصدقة السر ينفيان الفقر، ويزيدان في العمر، ويدفعان عن سبعين ميتة سوء " (4). و عليه فلو إن الله (تبارك و تعالى) قدر للانسان في هذا اللوح (لوح المحو والاثبات) أن يكون عمره خمسين سنة مثلاً فوصل رحمه وبر والديه ودفع الصدقات فإن الله (عز وجل ) لأجل ذلك قد يمحو ما قدر له من العمر (الخمسين سنة) ويثبت (ثمانين سنة مثلا) بدلا عنها. وبالمقابل إن لم يفعل ذلك فإن الله يمحو (الخمسين سنة) ويثبت (ثلاثين سنة) مثلاً. كما روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): " الذنوب التي تغير النعم البغي، والذنوب التي تورث الندم القتل، والتي تنزل النقم الظلم، والتي تهتك الستور شرب الخمر، والتي تحبس الرزق الزنا، والتي تعجل الفناء قطيعة الرحم، والتي ترد الدعاء وتظلم الهواء عقوق الوالدين " (5). الثاني : اللوح المحفوظ: لعلم الله (تعالى) المسبق بأن العبد سيبر والديه أم لا؟ و سيصل رحمه أم لا؟ وسيدفع الصدقات أم لا؟ فإنه (جل و علا ) يثبت منذ البدء مقدار عمره (ثمانين سنة أو ثلاثين سنة) . إذن طالما الانسان على قيد الحياة فإنه لا يخلو من أحد حالين: أما يعمل ما يغير ما قدر الله (تعالى) له نحو الأفضل، أو يعمل ما يغير ما قدر له نحو الأسوأ، وإن (المكتوب على الجبين) يمكن تغييره للأفضل أو للأسوأ وفقاً لعمل الانسان، وعليه فلا صحة للمقولة الشائعة تلك والاعتقاد بها باطل. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) المائدة 64 (2) و (3) ميزان الحكمة ج2 ص9 (4)المصدر السابق ج1 ص254 (5) المصدر السابق ج3 ص362

اخرى رضا الله غايتي

ما الفرق بين وسوسة الشيطان ووسوسة النفس الأمارة؟

لا يمكن التفريق بين أمرين إلا بوضع حدٍ فاصلٍ بينهما، بحيث يميّز وبشكل جلي أحدهما عن الآخر، والحديث عن الفرق بين وسوسة النفس الأمارة بالسوء ووسوسة الشيطان حديث شائك للتشابه الكبير بينهما إلى حد يكاد يصعب معه التفريق بينهما، لاسيما أننا نفتقد إلى الدليل الشرعي الذي يتناول كيفيتهما بالتفصيل، ويرشدنا إلى الاختلاف بينهما على وجه الدقة.. ولكن إجمالاً يمكن القول: بأن وسوسة الشيطان للإنسان تكون إما بتقمصه صفة الناصح والمحبّ ويُعبَّر عنها حينئذٍ بـ(وسوس له) كما في وسوسته لأبينا آدم (عليه السلام) في قوله (تعالى):" فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ"(1) ، وإما أن تكون وسوسته عبارة عن مجرّد النفوذ والتسلّل الخفيّ إِلى قلب الانسان، ويعبر عنها حينئذٍ بــ(وسوس إِليه)(2). وأما النفس الأمارة بالسوء فتكون وسوستها بإظهار الأمر القبيح حسناً، إما بتزيينه أو يكون ذلك بعد أن يذنب الإِنسان، ويتمادى في سلوك طريق الإثم والعصيان، الذي يفقده شيئاً فشيئاً نقاوة فطرته وما أن يواصل ذلك حتى تُطمر ويفقد حينها القدرة على تمييز الصالح من الطالح، فتبدو له سيئاته وكأنّها أمر حسن، يمكن أن تصل إلى درجةٍ تُريه ما كان جرماً واضحاً خياراً راجحاً، كما حدث مع أخوة نبي الله يوسف (عليه السلام) الذين قاموا تجاهه بتلك الجريمة النكراء، حيث ألقوه في قاع الجبّ، وهو ذلك الصغير الوديع المتفرد في جماله وحسنه، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً، فأشار أبوهم يعقوب (عليه السلام) الى السبب الذي دعاهم إلى ذلك وهو وسوسة أنفسهم الأمارة بالسوء حيث: "قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ"(3). وقيل(4) في الفرق بينهما: إن النفس الأمارة بالسوء لا توسوس للإنسان ولا تدفعه إلى ارتكاب المعاصي سوى تلك المعاصي التي تلبي رغباتها وتشبع شهواتها، ولذا تلحُّ عليها دونما سواها من المعاصي، على حين أن الشيطان لا يأبه لذلك، وإنما جُلّ همه أن يعصي الانسان وحسب أيّاً ما كانت تلك المعصية؛ ولذا فإن الشيطان يوسوس للإنسان في معاصي شتى، وما أن يجد باب معصيةٍ أغلِقَ في وجهه حتى يأتى الانسان من بابٍ آخر.. ولكن هذا الرأي وإن كان قد يبدو مقبولاً لأول وهلة إلا أنه وبالقليل من التأمل فيه تتضح عدم دقته، بل يكاد أن يزول الفارق بينهما ويضمحل الفاصل الذي يحدهما؛ وذلك لأن الشيطان غالباً ما لا يأتي قلعة النفس البشرية إلا من الأبواب المفتوحة أو التي يجد فيها ضعفاً، ومن النواحي غير المحروسة أو التي يلمس فيها وهناً، فمن كان محافظاً على أداء الصلاة في أوقاتها كل الحفاظ مثلاً لا يأتيه من هذا الباب، بل قد يأتيه من باب الرشوة وأكل المال الحرام، ومن كان من هذه الناحية ورعاً كل الورع قد يأتيه من باب آخر كالاستماع إلى الغناء أو النظر المحرم وهكذا.. وبالتالي فهو غالباً لا يأتي الانسان إلا من السبل التي يجد أن نفسه تميل إليها، ومن الرغبات التي تشتاق إلى تلبيتها، ومن الشهوات التي تجنح إلى إشباعها. وبالإضافة إلى الفارق بين وسوسة النفس الأمارة بالسوء ووسوسة الشيطان في الكيفية أعلاه، يمكن أن نستشف من بعض النصوص الدينية فروقاً أخرى أهمها: أولاً: وسوسة النفس الأمارة بالسوء أقوى تأثيراً وأشد خطورةً على الانسان من وسوسة الشيطان؛ ولذا قدّم أهل البيت (عليهم السلام) ضرورة جهادها على ضرورة جهاد الشيطان في بعض الأدعية كما في دعاء الصباح: "وَإِنْ خَذَلَنِي نَصْرُكَ عِنْدَ مُحارَبَةِ النَّفْسِ وَالشَّيْطانِ، فَقَدْ وَكَلَنِي خِذْلانُكَ إِلى حَيْثُ النَّصَبِ وَالحِرْمانِ"، وكذلك في دعاء يوم الثلاثاء المروي عن الامام السجاد(عليه السلام):"بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الحَمْدُ للهِ وَالحَمْدُ حَقُّهُ كَما يَسْتِحِقُّهُ حَمْداً كَثِيراً، وَأَعُوذُ بِهِ مِنْ شَرِّ نَفْسِي؛ إِنَّ النَّفْسَ لأمّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاّ ما رَحِمَ رَبِّي، وَأَعُوذُ بِهِ مِنْ شَرِّ الشَّيْطانِ الَّذِي يَزِيدُنِي ذَنْباً إِلى ذَنْبِي". وأما الشيطان فهو أقل خطورةً منها بدليل قوله (تعالى):"إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا"(5). ثانياً: قد يكرم الله (تعالى) المؤمنين بأن يغل الشياطين تسهيلاً لهم لأداء الطاعات كما في شهر رمضان المبارك حيث ورد في خطبة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) في شهر رمضان الكريم: "والشياطين مغلولة فاسألوا ربكم أن لا يسلطها عليكم"(6). وأما النفس الأمارة بالسوء فلا تُغل ولا تُصفد إلا إذا جاهدها الانسان بنفسه وعمل على ترويضها وتزكيتها بمعونة الله (تعالى). ثالثاً: تُدفع وسوسة النفس بترويضها وتزكيتها وتهذيبها، أما وسوسة الشيطان فبالإضافة إلى ذلك لابد من الاستعاذة وكثرة الذكر بالقلب واللسان، قال (تعالى):«ان الذين اتقوا اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فاذا هم مبصرون‏»(7). ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الأعراف آية (20) (2) أنظر التفسير الأمثل ج4 ص595 (3) يوسف آية (18) (4) كما نقل عن الغزالي (5) النساء آية (76) (6) وسائل الشيعة ج1 ص315 (7) الأعراف آية (201) رضا الله غايتي

اخرى رضا الرحمن غايتي

آمنة الرقيقة

بقلم: صفاء الندى بينما كنت أسير في جنتي الأرضية وأتجول بين أشجارها المتنوعة ﻷقطف ما يروق لي من ثمارها، تذكرت ابنتي (آمنة) وقد اعتدت أن آتي بها معي إلى هنا - نسيت أن أخبركم أن جنتي الأرضية أعني بها معرض الكتاب- ولكن هذه المرة تخلفت آمنة عن الحضور بسبب بدأ الامتحانات المدرسية فنصحتها بالبقاء في البيت لمراجعة دروسها. لذا قررت التوجه إلى قسم الأطفال وأن أجلب لها كتابًا من اختياري يناسب عمرها وذوقها، فوقع بصري على كتيب يتناول سيرة الأنبياء أولي العزم والأئمة الاثني عشر (عليهم السلام) بشكل مقتضب وبأسلوب قصصي مشوق، اشتريت الكتيب بدنانير معدودة وكنت فيه من الراغبين، وعدت إلى البيت، وما إن فتحت الباب حتى قفزت ابنتي أمامي واحتضنتني فقبلتها وبادرتها بالسؤال: -ألم أتركك تدرسين؟! وأين جدتك؟! -نعم يا أمي ولكني شعرت بالجوع فأخذت من الحلوى ما يكفيني... وجدتي نائمة -وسكتت هنيئة- ثم قالت معترفة: ولعبت قليلًا... -لا بأس أن تلعبي قليلًا، ولكن لا تكثري من الحلوى فإذا ثقلت معدتك ستفقدين تركيزك، هيا عودي لدراستك… ذهبت مسرعة وبلا نقاش محاولة ترميم خطئها، فهي شعرت بامتعاضي من تصرفها، انشغلت بعملي المنزلي وإذا بطارق يطرق بابنا، وعندما فتحت (آمنة) الباب وجدت شخصًا يستجدي ويطلب المعونة، فطلبت منها أن تأخذ نقودًا من حقيبتي وتعطيها إليه معتذرة إن لم تسد فاقته، ففعلت ذلك بكل أدب وعادت إلى المطبخ مهرولة وفرحة تلوح بالكتاب -لقد وجدتْه بالحقيبة- -أماه لِمَ لمْ تخبريني عن أمر الكتاب؟! -انتظرتك لتنهي درسك. فأقسمت لي أنها أنهتها وطلبت مني أن أختبرها... فقلت: لكني الآن متعبة -ورميت بنفسي على الكرسي- أحتاج للراحة قبل أن يحين وقت صلاة الظهر. فجلست ابنتي (آمنة) بقربي على الأرض وقالت: وماذا عن الكتاب؟ ولا حظت في عينيها لمحة توسل، فقلت: اقرئيه، ولكن بما أننا مقبلون على ذكرى ولادة الإمام الجواد (عليه السلام) فأقترح عليك أن تستفتحي بما يحويه الكتاب من سيرته. وما إن فتحَتِ الكتاب حتى غادرتني إلى عالمها النقي، وساد بيننا صمت عميق لدقائق، وعندما رأيتها أغلقت الكتاب قلت لها: اذكري لي يا ابنتي ما علمت من سيرة الإمام الجواد (عليه السلام) لأستفيد أنا أيضًا فقالت: أماه، أحزنني أنه مات مسمومًا! فقلت لها: كرامتهم من الله الشهادة، إنه شهيد، لا تحزني فنحن في ذكرى ولادته... وماذا بعد أريد أن أعرف منك أكثر؟ فقالت: الذي عرفته أنه (عليه السلام) كان كريمًا ويساعد المحتاجين ويعطف عليهم؛ لذا سُمي بالجواد وقرأت أن أباه هو الإمام الرضا (عليه السلام) المدفون بمشهد في إيران وقد زرناه العام الماضي أليس كذلك؟ فقلت: نعم عزيزتي أكملي. قالت: وأمه اسمها - تلعثمت قليلًا- لعل اسمها القيروان فصححته لها: كلا بل اسمها السيدة الخيزران. وتابعت حديثها - قائلة: وقد مات والده الإمام الرضا (عليه السلام) وهو صغير، إنه أيضًا أمر محزن يا أمي! فجاوبتها: اكملي حبيبتي، أُمك فداء لقلبك الرقيق. فقالت: والذي فهمته أن زوجته كانت شريرة... نعم شريرة وأنا لا أحبها. فأوضحت لها أنها تسمى أم الفضل ابنة المأمون، وهي كما قالت وإن أباها أشر منها، فهو حاكم ظالم وقاتل وليس كل نساء الإمام الجواد سيئات كتلك… واسترسلت متحمسة لتخبرني عن أمر أثار استغرابها فقالت: أُماه كيف أتيح للإمام الجواد (عليه السلام) وبعمره الصغير -فهو ابن سبع أو ثماني سنين أي بعمر قريب من عمري- أن يصبح إمامًا للمسلمين ويطيع الناسُ أوامره؟ وعندما يُسأل عن أي شيء -حتى الأسئلة الصعبة- يجيب عنها دائمًا إجابات صحيحة؟ - وتنهدت قائلة- ليتني مثل إمامي حتى أجيب على جميع أسئلة الامتحان وأحصل على درجه كاملة! أضحكني تعليقها البريء هذا، وأيضًا أعجبتني جرأة استفهامها عن أمر بدا لها مبهمًا، وحاولتُ أن أُلَمْلِم أفكاري ومعلوماتي لأعطي الجواب عن تساؤلها المفاجئ لي، وبكل هدوء وبأسلوب تفهمه قلت لها: ألَم تسمعي يا ابنتي بالطفل المعجزة أو الخارق؟! إنهم أطفال مبدعون فاقوا أقرانهم بل وأساتذتهم ذكاءً وفطنة ومهارات نادرة، فمنهم من يحل مسائل رياضية معقدة، ومنهم من يحفظ القرآن بكل تفاصيله، ومنهم من طُويت لهم المراحل الدراسية فهم الآن يدرسون في الجامعات بأعمارهم الصغيرة، ويوجد أطفال لم يكملوا سنتهم الأولى وهم يعرفون أسماء الدول وعواصمها أيضًا. إذن يا ابنتي لا تعجبن من أمر الله القادر على كل شيء، فأولئك بشر عاديون وبعضهم من غير المسلمين فكيف بأهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) الذين زُقوا العلم زقًا، ولديهم قابلية لاستيعاب العلوم بقدرة ربانية، فعلمهم من الله تعالى وليس من المدارس والجامعات، وهم تحت العناية الإلهية مذ أن كانوا أنوارًا تتلألأ حول العرش إلى حين أوجدهم الله ورحمنا ومنَّ علينا بوجودهم في هذه الدنيا... - وفي أثناء حديثي رُفع الأذان، فلا بد أن يُقطع الكلام، إلا أنني مازحتها قائلة: ولا تظني أني نسيت موضوع الامتحان!

اخرى أقلام

الوجه الآخر للغضب: 6 فوائد نفسية للشعور بالحنق

مقال مترجم عن مقال مكتوب باللغة الانجليزية بعنوان: The Upside of Anger: 6 Psychological Benefits of Getting Mad دائماً ما نميل إلى التفكير في الغضب باعتباره عاطفة سلبية، ولكن بعض البحوث كشفت بأن الغضب يكون له جوانب إيجابية أيضاً. هناك العديد من الأسباب المنطقية والمتحضرة لتجنب الدخول في دائرة الغضب. فالغضب لا يجعلك تمر بمشاعر سيئة فحسب، ولكنه يجعلك تقوم بتصرفات غبية دون أن تنتبه إلى مخاطرها، وقد تكون لهذه التصرفات نتائج تدميرية على المستوى الشخصي. ونتيجة لذلك، يبذل الناس المتحضرون قصارى جهدهم في محاولة كبح جماح غضبهم أو إعادة توجيهه أو إخفائه. كما يعامل الكثير منا غضبه على أنه شيء غير عقلاني، وغير قابل للاظهار أمام الناس، بل ونتجنب حتى الإشارة إليه. ولكن مثل كل العواطف البقية، فإن الغضب له أهدافه الخاصة والتي يمكن الحصول منها على آثار إيجابية. أولاً: الغضب قوة تحفيزية تسمع في بعض الأحيان أشخاصاً يتحدثون عن استخدام الغضب باعتباره قوة تحفيزية عن طريق "تحويل الغضب إلى طاقة إيجابية". في الحقيقة، فإن الغضب هو نفسه نوع من أنواع الطاقة الإيجابية بالإضافة إلى كونه قوة تحفيزية مؤثرة، فقد أظهرت الأبحاث بأن الغضب يستطيع أن يدفعنا أكثر لمواجهة العوائق والمشاكل التي تواجهنا في الطريق الذي نسلكه لتحقيق أهدافنا. في أحدى الدراسات، عرضت بعض الأشياء القيمة على المشاركين باعتبارها جوائز ستعطى لهم لاحقاً، وقبل ذلك عرضت على بعض من هؤلاء المشاركين لقطات لوجوه غاضبة. بدا أولئك الذين تعرضوا لرؤية الوجوه الغاضبة أكثر رغبة في الحصول على تلك الأشياء. عندما ننظر إلى شيء نراه مفيداً في نظرنا، فإننا سنرغب أكثر بالحصول عليه عندما نكون غاضبين. ولذلك فإنه إذا ما تم استخدام الغضب الإيجابي بشكل صحيح، فإنه يستطيع أن يعطينا شعوراً بالقوة والتمكن، وأن يساعد في دفعنا للحصول على ما نرغب فيه. ثانياً: الأشخاص الغاضبون أكثر تفاؤلا قد يبدو هذا غريباً بعض الشيء، ولكن يمتلك الأشخاص الغاضبون أشياءً مشتركة مع الأشخاص السعداء. وهي أن الطرفين يميلان إلى أن يكونا أكثر تفاؤلاً. لنأخذ مثالاً أحد الدراسات المتعلقة بالخوف من الإرهاب، والتي تم إجراؤها بعد أحداث 11/9 في الولايات المتحدة الأمريكية. فقد أظهرت هذه الدراسة بأن أولئك الذين يشعرون بالغضب كانوا يتوقعون هجمات أقل في المستقبل. وفي المقابل، ظهر التشاؤم في توقعات أولئك الذين كانوا يشعرون بالخوف، إذ إنهم توقعوا حدوث هجمات إرهابية أخرى في المستقبل. ثالثا: الغضب يمكن أن يكون مفيداً للعلاقات ان الغضب هو رد فعل طبيعي على التعرض للإساءة من قبل شخص آخر وهو أيضاً طريقة للتعبير عن الشعور بعدم العدالة. ولكن المجتمع يبلغنا بأن الغضب هو شيء خطر وبأننا يجب نعمل على إخفائه. ولكن كيف يؤثر هذا على علاقاتنا الشخصية؟ لقد أظهرت إحدى الدراسات الغربية بأن إخفاء الغضب في العلاقات الحميمية يمكن أن يكون ضاراً، إذ إن المشكلة تكمن في أنك عندما تقوم بإخفاء غضبك فإن شريكك لن يستطيع أن يميز بأنه قد قام بشيء خاطئ. وبالتالي فسوف يستمر بفعل هذه الأشياء، وهذا بالتأكيد لن يضيف شيئاً جيداً للعلاقة. إن التعبير عن الغضب إذا كان مبرراً وهادفاً نحو إيجاد الحلول بدلاً من مجرد التنفيس، فإنه يمكن أن يفيد العلاقات ويساهم بشكل حقيقي في تقويتها. رابعاً: الغضب يعطي للأشخاص رؤية عن أنفسهم يمكن أن يعطينا الغضب رؤية إلى داخل نفوسنا، إذا سمحنا له بذلك. فقد تم سؤال عينة من المواطنين الأمريكان والروس عن التأثير الذي خلفته موجات الغضب الأخيرة عليهم، وقد أجاب 55% منهم بأن الغضب قد أدى لديهم إلى نتائج إيجابية. وقد أكد ثلث هؤلاء بأن غضبهم قد أعطاهم القدرة على رؤية أخطائهم الشخصية من داخل أنفسهم. إذا كان بإمكاننا ملاحظة متى يعترينا الغضب ولماذا، فإننا نستطيع أن نتعلم الأشياء التي يمكننا القيام بها لتحسين اسلوب حياتنا، فالغضب يمكن أن يحفز التغيير الذاتي. خامساً: الغضب يمكن أن يقلل من العنف في كثير من الأحيان، تكون حالات العنف الجسدي مسبوقة بالغضب، إلا ان هذا الغضب بحد ذاته قد يكون وسيلة للحد من هذا العنف. إذ إن الغضب هو إشارة اجتماعية قوية بأن هناك موقفاً يحتاج إلى إيجاد الحل المناسب. وعندما يرى الآخرون هذه الإشارة فإنهم سيكونون متحفزين أكثر لإرضاء الطرف الغاضب. وإذا كنت لا تزال غير مقتنع بأن الغضب يمكنه أن يساهم في تقليل حالات العنف، فيمكنك فقط أن تتخيل عالماً بدون غضب، بحيث لا يكون للناس أي وسيلة لكي يظهروا إحساسهم بعدم العدالة. ألا تعتقد بأنهم سيلجؤون مباشرة إلى العنف كحل بديل؟ سادسا: الغضب باعتباره ستراتيجية للتفاوض يمكن أن يكون الغضب وسيلة مشروعة للحصول على ما تريده. ففي أحد الدراسات حول فن التفاوض، قام المشاركون بتقديم تساهلات أكبر وطلبات أقل من الأشخاص الغاضبين، عن أولئك الذين كانت تبدو عليهم السعادة. وبالتالي فإن هناك بعض الأدلة على أنه يمكن استخدام الغضب كستراتيجية للتفاوض، مع التأكيد على أن الأمر هو أعقد من ذلك بكثير. فأنت لا يمكنك أن تخسر القطعة الوحيدة التي تملكها في مقابل الحصول على كل شيء. من المرجح جداً أن يعمل الغضب بشكل أفضل إذا كان مبرراً، وإذا بدوت قوياً، وإيضاً إذا كانت خيارات الطرف الآخر محدودة. وفي حال كون الظروف مناسبة، فإنه يمكنك أن تحصل على الاثنين: أن تشعل نيران غضبك، وأن تحصل على ما تريد. هل هو ذنب مميت أم عاطفة بناءة؟ يمكنني أن أقول بأن الغضب يقلل العنف او يفيد العلاقات أو يعزز التفاؤل أو حتى أن يكون قوة تحفيزية، ولكنه يمكن بسهولة جداً أن يكون مدمراً. هذا هو سحر المشاعر البشرية، فالسعادة ليست شيئاً جيدا دائما ولا الغضب سيء في كل حالاته (بالرغم من أنهما يبدوان كذلك). إن الشخص غير السعيد يكون أيضاً اكثر ميلا لاكتشاف الأخطاء والشخص الغاضب يكون اكثر تحفزاً للعمل. يجب علينا أن نتذكر بأن العواطف الخطرة والمخيفة أيضا لها جوانبها الإيجابية مادامت تستعمل في الهدف المناسب. والخلاصة يمكن تلخيص ملامح الغضب البناء في النقاط التالية: - عندما يكون الشخص الذي سبب حالة الغضب ما زال موجودا - أن يكون الغضب مبرراً ومتناسباً مع حالة الإساءة. - أن يتم التعبير عنه كخطوة اولى في محاولة حل المشكلة، بدلا من التنفيس فقط والمرور بالمشاعر السيئة. يبدو أن الناس يفهمون فوائد الغضب ويقدرونها دون أن يعوا ذلك، فقد وجدت إحدى الدراسات بأن المشاركين الذين كانوا على وشك ممارسة لعبة تتطلب منهم المواجهة، كانوا يميلون قبل ذلك إلى سماع الموسيقى الغاضبة أو التفكير في الأشياء التي تجعلهم أكثر غضباً. وقد قاموا بتقديم أداء أفضل في تلك المسابقة لأنهم كانوا يشعرون بالغضب. إذا ما استخدم بشكل صحيح، فإن الغضب يمكن أن يكون أداة طيعة الاستخدام، ولكن عليك استخدامه بحذر، فهو دائما ما يعتبر العاطفة الأصعب في التحكم وقد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه. رابط المقال الأصلي: https://www.spring.org.uk/2012/03/the-upside-of-anger-6-psychological-benefits-of-getting-mad.php رابط الدراسة الأولى: http://journals.sagepub.com/doi/10.1177/0956797610384152 رابط الدراسة الثانية: http://journals.sagepub.com/doi/10.1111/1467-9280.01433 رابط الدراسة الثالثة: http://psycnet.apa.org/doiLanding?doi=10.1037/0022-3514.59.5.994 رابط الدراسة الرابعة: http://psycnet.apa.org/record/1997-05013-002 رابط الدراسة الخامسة: https://papers.ssrn.com/sol3/papers.cfm?abstract_id=427920

اخرى عدنان ابو زيد

احدث التدوينات

#مرجعية_وطن

قال أبو عبد الله (عليه السلام): ليعدنّ أحدكم لخروج القائم ولو سهماً فان الله إذا علم ذلك من نيته رجوت لان ينسيء في عمره حتى يدركه، ويكون من أعوانه وأنصاره. أعدَّتْ المرجعية سهمها عن طريق خطابات رنّانة تنبذ الطائفية والشغب وانحراف المظاهرات عن جادّة الطريق... والآن جاء دورك! أحسن إعداد سهمك.

اخرى
منذ 4 أيام
81

احدث التدوينات

#مرجعية_وطن

لذلك الوجه الكريم خطوط رسمتها ايدي الزمن الغابر عليه فلكل خط من تلك التجاعيد حكاية تحكي عن معاناة ذلك الشعب الذي عاش في غرف مظلمة لم ترَ النور لولا ترانيم الدعاء التي كانت تتردد على شفتي ذلك الرجل العظيم وتلك الحكمة التي كانت تصدر من ذلك العقل السليم وخلف هذا الدعاء وتلك الحكمة كانت يدي إمامنا (سلام الله عليه) وقلبه الشريف ترتفعان لتسنداه بقوله (إنا غير مهملين لمراعاتكم ولا ناسين لذكركم).

اخرى
منذ 5 أيام
95

#مرجعية_وطن

إن من مصاديق قول الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه): "إنا غير مهملين لمراعاتكم، ولا ناسين لذكركم!.." هو وجود المرجعية الرشيدة

اخرى
منذ 5 أيام
113

#مرجعية_وطن

إنّ المرجعية الدينية العليا طالما طالبت القوى والجهات التي تُمسك بزمام السلطة أن تغيّر من منهجها في التعامل مع مشاكل البلد. وأن تقوم بخطواتٍ جادة في سبيل الإصلاح ومكافحة الفساد وتجاوز المحاصصة والمحسوبيات في إدارة الدولة....... وقد أتاك العراق والجراح تواريه ... قيد الزمان منه جناحه وقدميه .... فأجبته بإيماءةِ صمت هزت عروش ظالميه.... فلاذ بك وانت بكل فخر تحتويه.....

اخرى
منذ 6 أيام
129

#مرجعية_وطن

أحد شعارات المظاهرات: الشعب يريد ظهور الإمام شعار جميل جدًا ولكن علينا أن ننتبه إلى أن الإمام يريد شعبًا ذا عقيدة راسخة وإيمان قوي شعبًا يعي كلام المرجعية وملتفتًا إليها شعبًا متكون من شاب متزن وفتاة غير متبرجة فإن كنتم جادّين في شعاركم فلا تحولوا ساحات المظاهرات الى ساحات رقص وغناء

اخرى
منذ أسبوع
150

#مرجعية_وطن

لا عجب إنْ جهزوا جيوشاً الكترونية؛ لتسقيط المرجعية؛ لأن كلمة واحدة منها تهز عروشهم!

اخرى
منذ أسبوع
107

أتقولين وطن؟

بقلم: نجاة رزاق أختاه هل تبحثين عن وطن؟ وطن في كل هذه المحن أقول لك... أقول: وإن كان في كلامي شجن، وطننا الجميل... في الجب رمته أيادي أبناء أبيه وقد وهن... حسدًا... بغضًا... لا أدري! هل تقولين: لا تيأسوا، وازرعوا؟ هل تنتظرين الأمل؟ ألا تخشين إذا اخرجوه إلّا يباع بأبخس الثمن. اختاه طال الانتظار وأملي في مولاي ابن الحسن. لن أزرع... لن أبذر... بل سأربي أبنائي ليكونوا أنصارًا وبلا منن. أزرع ويقطعون... أبني ويهدمون... حتى بدأت وأنت مثلي نبحث عن وطن. سأدعو ربي... وأمّني على دعائي... وكل من في قلبه كرب أو حزن اللهم عجل لوليك ليقيم دولة الحق ويجلي الفتن. واجعلنا أنصارًا ممهدين لقدومه فهو الأهل وهو الوطن.

اخرى
منذ أسبوع
248

#مرجعية_وطن

"اعتبر فأبصر" انظر للحقيقة من منظارها الصحيح: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ) سورة الزمر - الآية 9. ان الدماء الزكية التي سالت خلال الاسابيع الماضية غالية علينا جميعاً ومن الضروري العمل على منع اراقة المزيد منها، وعدم السماح ابداً بانزلاق البلد الى مهاوي الاقتتال الداخلي والفوضى والخراب (خطبة الجمعة 3 ربيع الاول 1441هـ، الموافق 1/11/2019م) لا تطلب من العالم أن يعمل بما تقول، بل يجب عليك أن تعمل بما يقول/ من أجل سعادتك في الدنيا والآخرة.

اخرى
منذ أسبوع
130

احدث المدونين

علوية الحسيني

حنان الزيرجاوي

رضا الله غايتي

أقلام

علي جابر

Qasim Salim

حنان الزيرجاوي

أم قنوت

نجاة رزاق شمخي جبر الكناني

رحاب سالم ورور جوهر البهادلي