رجاء كريم ادغيبج صياد الغزي

فدك الاربعين

فدك الأربعين.. ......بقلم فدك الزهراء تتسابق اصابعي في تصفح هذا العالم الافتراضي الذي تمسك ببوابته يدي وتلتقط حركات عيني الكم الهائل من الانباء والمعارف والعلوم التي يبثها وتتداخل همسات العالم وصرخاته بكل صنوفه واجناسه من خلاله بينما يهتف باسماعي صوت الناعي عبر اجهزة التسجيل التي اعلنت عن حزنها (ياشهر عاشور ما مثلك شهر بيك ابو السجاد دلاله إنفطر يا شهر عاشور هيجت الحزن بيك جسم حسين ظل بلا دفن) توقفت يدي عن ذلك البحث واصابني الوجم امام احد المشاهد التي بدات بالانتشار كالنار في الهشيم وتتلاحق معها عبارة عاجل....عاجل....وردنا توا.....اصابني العجز ومنعني من الحراك. يحاول بصري ان يجمع شتات ذلك المنظر مع ما يشع منه من الم وتكسرت احرفي على لساني وانا احاول ان انطق كلمة يا الله بصرخة صورة منظر لصحراء مقفرة وارض ممتدة تناثر على صعيدها اجساد مضرجة بالدماء بين امراة وفتى ورجل سفكت دمائهم رصاصات البغضاء من ايدي قتلة وقد اضافوا لمن قتلوا جسد ابا ممد مضرج بدمه وعلى صدره وبين ذراعيه جسد اخر الذي طلب النجاة فالتحق بابيه مظلوما بلا ذنب ولطفله البراءة المذبوحة تنطق على شفتيه "واذا الموءودة سئلت باي ذنب قتلت". هامت في داخلي مشاعر الآلام وخيم على روحي الحزن وزاغت عيوني صعودا ونزولاً بين تلك الصورة وبين افق تلك الصحراء واخذ فكري يمزج بين ما يراه وصور الاهات في داخلي حيث ابصر خيالات الجموع الزاحفة وهي تمر من هنا في رحلتها السنوية هائمة في حب ذبيح عطشان وعلى صدره رضيعه المذبوح وهو ينادي باي ذنبا قتلت. تتلاحق خيالات الجموع في فكري على امتداد الافق وهي تنادي براياتها السوداء التي ترفرف يا حسين ياحسين........ كل ارض كربلاء وكل يوم عاشوراء احستت اني لا املك قوتي لابقى صامدا فهويت على ركبتي وانا اعيد نظري لصورة المقتول العائد من زيارة الحبيب ليعيش مع احد مصائبة وكانه ينادي "لا يوم كيومك ابا عبد الله" رفعت يدي لخيالات الجموع بين اصابعي مع افق المغيب في صوب نهاية رحلتهم ومرقد غايتهم واردد معهم السلام عليك ابا عبدالله وعلى الارواح التي حلت بفنائك

اخرى
منذ سنتين
529