عطر النرجس

قلوب مهداة

تراءى لذهني أن أكتب عن البطولة المجهولة والتي لا يعرف عنها الناس إلا أنها قصة للجندي المجهول هكذا هي الشهرة لبطولات انطوت مع النسيان. رحت اجول بخاطري من أين أبدأ؟ تحيرت وترددت! حتى وصلت لضالتي، حزمت احتياجاتي وركبت عربتي وسرت، وصلت لهدفي الذي أشار به ذهني لإرضاء رغبتي. دخلت المستشفى الميداني لتضميد جرحى المعارك أو استلام جثث القتلى. دخلت اتجول علّي أَجد من أروي بحديثي معه فضولي. لفت نظري أحد المساعدين وهو يتحرك بكل نشاط وهمة لم أجدها عند غيره ينتقل بين جريح وآخر ويعطي بعض الإشارات هنا وهناك. أعجبني عمله المتفاني وقلت في نفسي (هو من أبحث عنه) فصبرت حتى حان موعد استراحته، دنوت منه وبدأت بالسلام والتحية فرد بأحسن منها ودعاني للجلوس بقربه فمددت يدي لكرسي قريب وسحبته وجلست وأخرجت مدونتي لأكتب ما يجود به هذا الجندي المجهول (عليّ). قلت: كيف هو عملك وهل تجد فيه مشاكل ؟ قال: لكل عمل مشاكل وكنت في ما مضى أشكو وأتذمر وأتململ كثيراً أما الآن فقد هانت تلك المشاكل وصغرت في عيني كثيراً حتى أني لا اكترث لها. قلت: حقاً أنك جندي مجهول تجاوزت مشاكل العمل لهدف اسمى. التفت إليّ مبتسماً وقال: أين أنا من هؤلاء وهو يشير إلى المقاتلين الجرحى منهم والحاملين لهم. اندهشت وقلت: لكن دورك كبير. قال: يصغر دوري حينما تسمع قصصهم واستبسالهم في الدفاع عن مقدساتهم. قلت: هل حدث وإن مررت بمواقف صعبة في تعاملك معهم. قال: كثيرة هي المواقف الصعبة لكن أصعبها حدثت معي في أول أيام العيد، قال ذلك وتنهد تنهيدة عميقة شعرت بألمها ومرارتها، فقلت: هل لك أن تذكره لي؟ قال: أذكره لك وأترك لك أن تختار جنديك المجهول الذي تبحث عنه. في أول أيام العيد تلقينا خبر وصول شهداء لمشفانا فأخذنا استعداداتنا لذلك من سجلات لتثبيت المعلومات كاملة عن كل شهيد لنتمكن من إرسالهم لأهلهم، وأمور أخرى. ولم يمر وقت طويل حتى أحضروا خمسة شهداء مرة واحدة وكنت أتفحّص جثثهم الطواهر لأثبت المعلومات عنهم وفجأة رن هاتف جوال من ملابس القتيل الذي أمامي تحيرت وتساءلت ماذا أصنع ؟ أبحث عن الجوال وأرد على المتصل أم أترك الأمر؟ وبينما أنا كذلك إذ سكت رنين الهاتف فتنفست الصعداء وكأن حملاً ثقيلاً أُزيح عن كاهلي، ولكن سرعان ما عاد الجوال يرن فقررت أن أتركه وأنشغل بعملي، لكن المتصل لم يكل أو يمل من الاتصال فما انتهى الرنين حتى عاد من جديد فعلمت في نفسي أن المتصل من أهل هذا المسجى، فتشجعت وبحثت عن الجوال في جيوب بدلته العسكرية ودون أن انظر لاسم المتصل أجبت (الو) وصوتي يرتعش، عندها احسست بلهفة المتصل وفرحة صوته (الو ،ولدي حبيبي انا أعلم أنك في مهامك لا أريد أن أشغلك عن واجبك لكني أحببت أن أقول لك كل عام وأنت بخير وإن شاء الله تبقى خيمة فوق رؤوس أطفالك). وبينما أنا أدوّن ما أسمع وإذا بنشيج الرجل يقطع عليّ اندماجي بكتابتي رفعت رأسي ونظرت وإذا به ينحب ويتنهد كأنه والد الشهيد الذي يتحدث عنه ودموعه لا يكاد يسيطر على نزولها فهي منهمرة كالغيث. تركته حتى يهدأ ولم يطاوعني لساني في أن أسأله تكملة هذا الموقف لكنه بصعوبة أراد أن يكمل ما بدأه فأردف قائلاً: لم استطع أن أرد بكلمة واحدة فقدت عندها كل شجاعتي في أن أُجيب فأغلقت الجوال وجلست أبكي بحرقة وألم وأردد مع مخيلتي ماذا عساني أقول لهذه الأم الثكلى ليتني ما رفعت سماعة الهاتف، وإذا بالجوال يرن من جديد ولم يتوقف قلت في نفسي لن تهدأ هذه الأم حتى تعرف خبر ابنها. استجمعت كل ما استطعت من شجاعتي كي أرد عليها ورفعت سماعة الجوال من جديد ودموعي ونشيجي لا يكادان يهدئان وقلت بتلكؤ: (الو). قالت: ولدي ما بك فقط اسمعني صوتك هل أنت بخير يا قرة عيني. قلت والغصة تخنقني: سيدتي كلنا أولادك . قالت: من أنت هل انت صديق ولدي أين هو؟ قلت وقدماي لا تكاد تحملاني: عظم الله لك الأجر عند الزهراء يا أمي. وما أن سمعت مني ذلك حتى صاحت: واولداه وا مصيبتاه، ثم سمعتها تنادي والد الشهيد (لقد سبقنا ورحل لأحبابه) وعادت إليّ وقالت لي: يا ولدي اهمس بأذن قرة عيني وقل له (اشفع لنا عند الزهراء؛ ونم قرير العين فأولادك في عهدتي أُربيهم كما ربيتك ارحل إلى جنة عرضها السموات والأرض هنيئاً). زاد بكاؤه وسقط القلم من يدي وابتلّت مدونتي من دموعي، يا له من موقف ولله درها من أم صبور. التفت إليّ وهو يكفكف دموعه بكمه وبصعوبة يتكلم: الآن قل لي: من هو جنديك المجهول الذي تبحث عنه، فهذه أم تفقد ولدها وأظنه وحيدها الذي سكن قلبها وروحها وهي مستبشرة بعاقبة ولدها وتتعهد بتربية أحفادها حتى تلحق بمن أهدت لها قلبها وما فيه عزيزتها الزهراء (سلام الله عليها). ازداد نحيبي وعلا بكائي، فوضع يده فوق كتفي وقال لي: هذا موقف واحد من مواقف كثيرة وكثيرة . وإذا بصوت يا فلان أدركنا لقد احتجنا إليك! فتركني وذهب مسرعاً ليساعد زملاءه. بقلم: سراج الموسوي

اخرى
منذ سنتين
1221