عدنان ابو زيد

الوجه الآخر للغضب: 6 فوائد نفسية للشعور بالحنق

مقال مترجم عن مقال مكتوب باللغة الانجليزية بعنوان: The Upside of Anger: 6 Psychological Benefits of Getting Mad دائماً ما نميل إلى التفكير في الغضب باعتباره عاطفة سلبية، ولكن بعض البحوث كشفت بأن الغضب يكون له جوانب إيجابية أيضاً. هناك العديد من الأسباب المنطقية والمتحضرة لتجنب الدخول في دائرة الغضب. فالغضب لا يجعلك تمر بمشاعر سيئة فحسب، ولكنه يجعلك تقوم بتصرفات غبية دون أن تنتبه إلى مخاطرها، وقد تكون لهذه التصرفات نتائج تدميرية على المستوى الشخصي. ونتيجة لذلك، يبذل الناس المتحضرون قصارى جهدهم في محاولة كبح جماح غضبهم أو إعادة توجيهه أو إخفائه. كما يعامل الكثير منا غضبه على أنه شيء غير عقلاني، وغير قابل للاظهار أمام الناس، بل ونتجنب حتى الإشارة إليه. ولكن مثل كل العواطف البقية، فإن الغضب له أهدافه الخاصة والتي يمكن الحصول منها على آثار إيجابية. أولاً: الغضب قوة تحفيزية تسمع في بعض الأحيان أشخاصاً يتحدثون عن استخدام الغضب باعتباره قوة تحفيزية عن طريق "تحويل الغضب إلى طاقة إيجابية". في الحقيقة، فإن الغضب هو نفسه نوع من أنواع الطاقة الإيجابية بالإضافة إلى كونه قوة تحفيزية مؤثرة، فقد أظهرت الأبحاث بأن الغضب يستطيع أن يدفعنا أكثر لمواجهة العوائق والمشاكل التي تواجهنا في الطريق الذي نسلكه لتحقيق أهدافنا. في أحدى الدراسات، عرضت بعض الأشياء القيمة على المشاركين باعتبارها جوائز ستعطى لهم لاحقاً، وقبل ذلك عرضت على بعض من هؤلاء المشاركين لقطات لوجوه غاضبة. بدا أولئك الذين تعرضوا لرؤية الوجوه الغاضبة أكثر رغبة في الحصول على تلك الأشياء. عندما ننظر إلى شيء نراه مفيداً في نظرنا، فإننا سنرغب أكثر بالحصول عليه عندما نكون غاضبين. ولذلك فإنه إذا ما تم استخدام الغضب الإيجابي بشكل صحيح، فإنه يستطيع أن يعطينا شعوراً بالقوة والتمكن، وأن يساعد في دفعنا للحصول على ما نرغب فيه. ثانياً: الأشخاص الغاضبون أكثر تفاؤلا قد يبدو هذا غريباً بعض الشيء، ولكن يمتلك الأشخاص الغاضبون أشياءً مشتركة مع الأشخاص السعداء. وهي أن الطرفين يميلان إلى أن يكونا أكثر تفاؤلاً. لنأخذ مثالاً أحد الدراسات المتعلقة بالخوف من الإرهاب، والتي تم إجراؤها بعد أحداث 11/9 في الولايات المتحدة الأمريكية. فقد أظهرت هذه الدراسة بأن أولئك الذين يشعرون بالغضب كانوا يتوقعون هجمات أقل في المستقبل. وفي المقابل، ظهر التشاؤم في توقعات أولئك الذين كانوا يشعرون بالخوف، إذ إنهم توقعوا حدوث هجمات إرهابية أخرى في المستقبل. ثالثا: الغضب يمكن أن يكون مفيداً للعلاقات ان الغضب هو رد فعل طبيعي على التعرض للإساءة من قبل شخص آخر وهو أيضاً طريقة للتعبير عن الشعور بعدم العدالة. ولكن المجتمع يبلغنا بأن الغضب هو شيء خطر وبأننا يجب نعمل على إخفائه. ولكن كيف يؤثر هذا على علاقاتنا الشخصية؟ لقد أظهرت إحدى الدراسات الغربية بأن إخفاء الغضب في العلاقات الحميمية يمكن أن يكون ضاراً، إذ إن المشكلة تكمن في أنك عندما تقوم بإخفاء غضبك فإن شريكك لن يستطيع أن يميز بأنه قد قام بشيء خاطئ. وبالتالي فسوف يستمر بفعل هذه الأشياء، وهذا بالتأكيد لن يضيف شيئاً جيداً للعلاقة. إن التعبير عن الغضب إذا كان مبرراً وهادفاً نحو إيجاد الحلول بدلاً من مجرد التنفيس، فإنه يمكن أن يفيد العلاقات ويساهم بشكل حقيقي في تقويتها. رابعاً: الغضب يعطي للأشخاص رؤية عن أنفسهم يمكن أن يعطينا الغضب رؤية إلى داخل نفوسنا، إذا سمحنا له بذلك. فقد تم سؤال عينة من المواطنين الأمريكان والروس عن التأثير الذي خلفته موجات الغضب الأخيرة عليهم، وقد أجاب 55% منهم بأن الغضب قد أدى لديهم إلى نتائج إيجابية. وقد أكد ثلث هؤلاء بأن غضبهم قد أعطاهم القدرة على رؤية أخطائهم الشخصية من داخل أنفسهم. إذا كان بإمكاننا ملاحظة متى يعترينا الغضب ولماذا، فإننا نستطيع أن نتعلم الأشياء التي يمكننا القيام بها لتحسين اسلوب حياتنا، فالغضب يمكن أن يحفز التغيير الذاتي. خامساً: الغضب يمكن أن يقلل من العنف في كثير من الأحيان، تكون حالات العنف الجسدي مسبوقة بالغضب، إلا ان هذا الغضب بحد ذاته قد يكون وسيلة للحد من هذا العنف. إذ إن الغضب هو إشارة اجتماعية قوية بأن هناك موقفاً يحتاج إلى إيجاد الحل المناسب. وعندما يرى الآخرون هذه الإشارة فإنهم سيكونون متحفزين أكثر لإرضاء الطرف الغاضب. وإذا كنت لا تزال غير مقتنع بأن الغضب يمكنه أن يساهم في تقليل حالات العنف، فيمكنك فقط أن تتخيل عالماً بدون غضب، بحيث لا يكون للناس أي وسيلة لكي يظهروا إحساسهم بعدم العدالة. ألا تعتقد بأنهم سيلجؤون مباشرة إلى العنف كحل بديل؟ سادسا: الغضب باعتباره ستراتيجية للتفاوض يمكن أن يكون الغضب وسيلة مشروعة للحصول على ما تريده. ففي أحد الدراسات حول فن التفاوض، قام المشاركون بتقديم تساهلات أكبر وطلبات أقل من الأشخاص الغاضبين، عن أولئك الذين كانت تبدو عليهم السعادة. وبالتالي فإن هناك بعض الأدلة على أنه يمكن استخدام الغضب كستراتيجية للتفاوض، مع التأكيد على أن الأمر هو أعقد من ذلك بكثير. فأنت لا يمكنك أن تخسر القطعة الوحيدة التي تملكها في مقابل الحصول على كل شيء. من المرجح جداً أن يعمل الغضب بشكل أفضل إذا كان مبرراً، وإذا بدوت قوياً، وإيضاً إذا كانت خيارات الطرف الآخر محدودة. وفي حال كون الظروف مناسبة، فإنه يمكنك أن تحصل على الاثنين: أن تشعل نيران غضبك، وأن تحصل على ما تريد. هل هو ذنب مميت أم عاطفة بناءة؟ يمكنني أن أقول بأن الغضب يقلل العنف او يفيد العلاقات أو يعزز التفاؤل أو حتى أن يكون قوة تحفيزية، ولكنه يمكن بسهولة جداً أن يكون مدمراً. هذا هو سحر المشاعر البشرية، فالسعادة ليست شيئاً جيدا دائما ولا الغضب سيء في كل حالاته (بالرغم من أنهما يبدوان كذلك). إن الشخص غير السعيد يكون أيضاً اكثر ميلا لاكتشاف الأخطاء والشخص الغاضب يكون اكثر تحفزاً للعمل. يجب علينا أن نتذكر بأن العواطف الخطرة والمخيفة أيضا لها جوانبها الإيجابية مادامت تستعمل في الهدف المناسب. والخلاصة يمكن تلخيص ملامح الغضب البناء في النقاط التالية: - عندما يكون الشخص الذي سبب حالة الغضب ما زال موجودا - أن يكون الغضب مبرراً ومتناسباً مع حالة الإساءة. - أن يتم التعبير عنه كخطوة اولى في محاولة حل المشكلة، بدلا من التنفيس فقط والمرور بالمشاعر السيئة. يبدو أن الناس يفهمون فوائد الغضب ويقدرونها دون أن يعوا ذلك، فقد وجدت إحدى الدراسات بأن المشاركين الذين كانوا على وشك ممارسة لعبة تتطلب منهم المواجهة، كانوا يميلون قبل ذلك إلى سماع الموسيقى الغاضبة أو التفكير في الأشياء التي تجعلهم أكثر غضباً. وقد قاموا بتقديم أداء أفضل في تلك المسابقة لأنهم كانوا يشعرون بالغضب. إذا ما استخدم بشكل صحيح، فإن الغضب يمكن أن يكون أداة طيعة الاستخدام، ولكن عليك استخدامه بحذر، فهو دائما ما يعتبر العاطفة الأصعب في التحكم وقد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه. رابط المقال الأصلي: https://www.spring.org.uk/2012/03/the-upside-of-anger-6-psychological-benefits-of-getting-mad.php رابط الدراسة الأولى: http://journals.sagepub.com/doi/10.1177/0956797610384152 رابط الدراسة الثانية: http://journals.sagepub.com/doi/10.1111/1467-9280.01433 رابط الدراسة الثالثة: http://psycnet.apa.org/doiLanding?doi=10.1037/0022-3514.59.5.994 رابط الدراسة الرابعة: http://psycnet.apa.org/record/1997-05013-002 رابط الدراسة الخامسة: https://papers.ssrn.com/sol3/papers.cfm?abstract_id=427920

اخرى
منذ سنتين
3460