Hawraa Malik

من أسئلتكم

هل ترون من الضروري مراقبة الأولاد عند استخدامهم الانترنت ؟ وما هي الطريقة المثلى لمراقبتهم والتي تنصحون بها؟ الجواب لقد اقتحم عالم الانترنت حياتنا بحيث لا يكاد يخلو بيت منه ، فلابد من تقبّل وجوده في هذه الحياة. لكنه سلاح ذو حدين يمكن ان يستخدم في الجوانب الايجابية منها والسلبية، وهذا يعني أن خوف الوالدين على الأبناء من الانجرار والخوض في الجانب السلبي منها في محله، لأن المترصدين للإسلام يعملون ليل نهار لإفساد أروح واخلاق وعقائد الأبناء وزرع اخلاقهم المبتذلة التي تطمس شخصية الفرد المسلم . فعلى الوالدين اتباع منهجية وآلية تحول دون تأثر أبنائهم بهذا العالم المتموج . لعل من الأسباب التي تجعل انجرار الأبناء خلف السلبي منها هو اعتقادهم بأنها ليست سلبية ! وهذه مشكلة بحد ذاتها، هذا من جانب. ومن جانب آخر الفراغ الروحي وانعدام الوعي الفكري وعدم تحديد أهداف وغايات يسعون الى تحقيقها، فلهذا نجدهم يخوضون في هذا المضمار ويتسابقون فيه مع كل من هَبَّ وَدَبٌّ ليقضوا على اوقات فراغهم . أن هذه المسؤولية الكبيرة تقع على الوالدين بشكل كبير وهم المنطلق الأساسي لجعل أبنائهم قادرين على الالتفات الى الجيد منها لا السلبي، من خلال التوعية الفكرية ، وزرع الثقة داخل نفوسهم ، ودفعهم لاختيار الصديق الجيد الذي يكون عوناً لهم ، وجعلهم يحددون اهدافاً وطموحات يسعون الى تحقيقها من خلال تشجيعهم وتذكيرهم بها بين فترة واخرى وجعلها من محاور حياتهم لتأخذ جزءً من وقتهم وتفكيرهم . وكذلك ينبغي مراعاة أمر مهم، وهو: جعل الأبناء يدركون أن الانسان في هذه الحياة بشكل عام وعالم الإنترنت بشكل خاص يتعرض ويخوض عدة أمور ومواقف منها إيجابي ومنها سلبي . فالخطأ في اتخاذ القرار المناسب في المواقف السلبية وارد، والإنسان ليس معصوماً، وعليه فلا بد من تعليمهم كيفية التصرف مع هذه المواقف وحلها وجعلها درساً يتعلمون منه . إن التجريح الدائم والضرب واستخدام الكلام البذيء هو ما يجعل في الأبناء في رهبة من عدم اخبار والديهم بما يجري في حياتهم وخاصة السلبي منها خوفا من ردة فعلهم ، مما يجعلهم مستمرين عليها بشكل دائم . وهنا يخسر الوالدان العلاقة فيما بينهم وبين ابنائهم الأمر الذي يجعل من الأولاد يتقمصون دورين . فلذا من الضروري التأكيد على علاقة المحبة والصداقة بين الوالدين وابنائهم بحيث تجعل الوالدين بنظر أبنائهم مخزن أسرارهم وقدوة في حياتهم وكَهفاً يرتادون إليه ويتزودون منه في جميع المواقف التي يتعرضون لها . وأن اهم وأفضل داعم تربوي ورقابي يمكن ان يحول ما بينهم وبين انجرارهم نحو الرذيلة، هو أن ينغمس في ذاتهم استشعار الرقابة الإلهية والارتباط الروحي مع الله سبحانه وتعالى وأهل البيت (سلام الله عليهم) وكيف اكون نافعا لنفسي ولمجتمعي للإسهام بالإصلاح. وبذلك أزداد قربا ورضا لله، وأكون بمثابة نور يمهد لدولة الظهور، لدولة العدل الإلهي. تكلموا معهم عن جمال الحياة في عصر الظهور، وكيف يمكن أن يكون له دور عظيم فيها من خلال ما ينجزه الان . لقد ذكرنا الرقابة الإلهية والارتباط الروحي في أخر المضمار على الرغم من أنها الداعم الكبير والاهم، لأن هذه الامور تجنى ثمارها بعد تفعيل علاقة المحبة و الصداقة بين الوالدين وأبنائهم ، ويكون تأثيرها عظيماً في ذواتهم وتستقبلها نفوسهم بشكل كبير عندما يجدون هذه المفاهيم الإلهية مكرسة في حياة والديهم . ولعل من الأساليب التي يمكن أن تتبع من قبل الوالدين للحد من الاستخدام الكثير لعالم الأنترنت هو تقوية العلاقة الأسرية وبناء الشخصية من خلال : _قيام الأسرة بالنزهة لمعالم أثرية او زيارة الاقرباء بين فترة واخرى . _ زيارة المراقد الشريفة لأهل البيت (سلام الله عليهم) والتزود المعنوي منهم والارتباط الإلهي والدعاء بمحضرهم وجعلهم بمثابة ملجأ يلتجؤون إليهم في كل أمور حياتهم للتقرب الى الله سبحانه وتعالى . _تشجيعهم على المثابرة والاجتهاد في دراستهم وتزوديهم بهدايا مادية من جهة ومعنوية من جهة اخرى بشكل لا يجعل الهدايا هي الدافع الأساسي للمثابرة . _الجلسة العائلية الأسبوعية تقام في كل اسبوع ولتكن نهاية الاسبوع مثلا ، ولمدة ساعة او ساعتين . يترأسها الأب بالتعاون مع الأم، لأن الاب هو بمثابة عمود الأسرة والقدوة ، ولتحاول الأم أن تزرع هذه الفكرة في نفوس أبنائها مهما قدمت لهم من عطاء، وإن انشغل الأب تكون هي البديل . هذه الجلسة تضم كل الأفراد مع وضع بعض الورود وترتيب الجلسة بشكل محبّب ومؤثر في نفوسهم وبعض الحلويات إن توفرت، وتبدأ بقراءة سورة قصيرة من أحد الابناء ، وفي كل أسبوع يقوم أحد الأولاد بهذا الدور، بعدها يتم طرح امور مختلفة ومن ضمنها القصص التي تناسب عقولهم والتي تحتوي على المعاني الاخلاقية والعقائدية التي تبني سلوكياتهم والمرتبطة بحياة الأئمة المعصومين (سلام الله عليهم) ، وفي نهاية الجلسة يقوم الوالدان بإجراء مسابقة وطرح أسئلة تحتوي على ما ذكر في القصص من معلومات ودروس أخلاقية وطرح مشكلة أو موقف والاخذ بآرائهم، ومن ضمنها مسألة عالم الانترنت وكيف نستفيد منه ونفيد الأخرين، وبإعطائهم بعض الجوانب التي يمكن أن يستغلوها فيه، ويقوم الوالدان بسؤالهم عن: ماذا قدمتم في عالم الأنترنت هذا الأسبوع ، فهذا يعزز من شخصيتهم ويشجعهم .. وأن هذه الجلسة سيكون لها تأثير بشكل مباشر أو غير مباشر في جميع نواحي حياتهم وبشكل اكبر على نفوسهم .. إن كل هذه الأمور التي ذكرت إذا توفرت فإنها بمثابة حصن لهم، وتجعل الوالدين يأمنون على أبنائهم ولا تكون عملية الرقابة مطلوبة بشكل كبير، لأنهم زرعوا فيهم الرقابة الإلهية والسعي الدائم لإنجاز الأشياء النافعة . وتكون الرقابة من خلال السؤال عن أحوالهم تارة وسؤال الاصدقاء بشكل غير مباشر عنهم والتعرف على أخلاقياتهم في المدرسة من خلال متابعة تقدمهم أو تراجعهم الدراسي .. حوراء مالك

اخرى
منذ سنة
1267

وغَرّنِي سِترُكَ المُرخى عليَّ

بقلم: حوراء مالك لقد كانت الجو ممطراً، ولازالت السماء ملبدة بالغيوم، وصوت القران المؤدي إلى آذان المغرب يصدح صوته في أرجاء المدينة، لقد تعب (علي) من تراكم المشكلات والشكوى وعدم حصوله على عمل، كان يدرك جيداً أنها حصيلة أعماله السيئة، لقد شعر بندم كبير وشعر بالغربة الشديدة وتولدت لديه رغبة بأن يلتجأ إلى ذاك المسجد أمامه، الذي كانت بابه مفتوحة على مصراعيها الذي كتب على جهته اليمنى الآية القرآنية: قال تعالى: [قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ]. (1) ما أن أتم قراءة الآية حتى غرقت لحيته بالدموع وكأن شخصاً احتواه، وكأن أبواب السماء فتحت له الطريق... بدأ يسير ببطيء خطوة بعد خطوة، وبدأت السماء تمطر مجدداً ورأى أحد الاخوة يسرع للالتحاق بصفوف الجماعة وسمع أحدهم يقول لصاحبه بمزاح: هيا اسرع سنسبقك إلى الجنة... شعر بأنها رسالة له ودعوة من الله له فاشتد بالبكاء بعد أن أتم الوضوء دخل وسلم على المصلين. توجد علامة استفهام على وجه بعض المصلين، وأما البعض فرحب به بابتسامة وخاصة إمام الجماعة سيد (أحمد). لقد كانت مميزة في حياته لقد تاب (علي) الى الله، وشعر أن الله تقبّله، وعزم على عدم العودة للإفساد، وإصلاح ما افسد. بعد أن أتم صلاته ودعواته، التقى (علي) بصديق له في منطقته ولكن لم يلتق به منذ فترة، بعد السلام أجاب صديقه (بلال) (علامة عدم الرضا والاستفهام باديه على وجهه): وعليك السلام يا (علي) ماذا تفعل هنا؟ أ هي مصيبة جديدة تود ان تعملها؟! وفي بيت الله؟! لقد جرحت هذه الكلمات قلب (علي) الذي تاب توبة نصوحة ولكنه أطرق برأسه إلى الأرض ولم يعتب على (بلال). قال علي: لقد تغيرت يا (بلال) ولقد تبت إلى الله حقاً ولم أعد لأعمالي السابقة… قال بلال: أنت تغيرت! لا أصدق، وأفعالك السيئة التي فعلتها وعلاقاتك المحرمة وأذيتك للناس! سوف تعود يا (علي) لن أصدقك ولا أحد يعمل مثلك! قال علي : نعم أنا أعترف بأخطائي وسأصلح ما أفسدته، لقد مررت بظروف صعبة وغلبني هواي وشيطاني، أنا لا أريد أن أبرر لنفسي، ولكن الآن أنا مختلف أنا رجعت إلى رحاب الله وسيعينني الله لأنه لا يخذل من عاد إليه. وأنا الآن أطلب منك مساعدتي أن أعمل في شركتك لو سمحت لي. قال بلال (بتعجب) : تعمل في شركتي! وهل جننت لكي أجعلك تعمل فيها ،ستجلب السمعة السيئة إليها. قال علي : لكني تبت يا (بلال) سأصلح ما أقدر على اصلاحه وسأعتذر إلى الناس. قال بلال : أنا لا أصدقك، ستعود إلى حماقاتك ولن أسمح لشخص مثلك بمس باب شركتي ولن يغفر الله لك. هنا انكسر قلب علي وبدأت دموعه تتساقط ولكنه أدار وجهه ومسحها. قال علي: لقد قلت لك إني تبت، وإن الله وعد التائب بالمغفرة وإعانته على إصلاح أموره، وأنا أردت أن أعمل لكي أحصل على مال حلال لكي أعيد للناس حقوقهم، كلنا نخطأ يا (بلال) وتضعف إرادتنا ويغلبنا الهوى في يوم من الايام. قال بلال (بغضب وأشار بيديه إلى نفسه): أنا أخطأ وأعملُ كما فعلتَ! أنا لست ضعيف الارادة مثلك ولن أكون… اذهب يا (علي) فأني لن اسمح لك... هنا [وأَطْلَعَ الشيْطانُ رَأْسَهُ مِنْ مَغْرِزِهِ، هاتفاً] به مباركاً ومصفقاً لـ(بلال) . لقد تكبر (بلال) وأدّى به الغرور الى إيذاء (علي) بأشد الكلام قسوة، لم يعلم أن الله هو من أنعم عليه بالحصانة وأن نفسه لم تكن قادرة لولا رعاية الله. وهنا أطرق (علي) برأسه، وكلمة (بلال)《 لست ضعيف الارادة مثلك 》ترن في أذنه. وذهب يجدد وضوءه ويغسل دموع عينيه، ورجع إلى المسجد الذي خلا من كل أحد سوى سيد (أحمد) فطرح مشكلته عليه ووجد صدره رحبًا لسماعه والأخذ بيده. هنا ركب (بلال) سيارته وهو يردد بينه وبين نفسه: أنا لن أكون مثله يوماً! وكيف كان يتجرأ بعلاقاته المحرمة! وهنا دخل (بلال) بالامتحان الإلهي وبدأ يتكلم بصفة الأنا... وهو يستهزأ بـ(علي) وإذا بامرأة تقف أمام السيارة وتحت هذه الامطار الغزيرة، ضربها بلال بالسيارة! صُدم بما حدث، وبدأ يصرخ: يا الهي، ما الذي جاء بهذه المرأة بهذا الليل هنا! أوقف سيارته ووقف أمامها يردد: يا سيدة هل انت بخير! يا سيدة... لا جواب! اضطربت حالته وأخذها للمستشفى بعد إجراء العملية، جاء الطبيب وأخبره أن صحتها تحسنت وتحتاج الى قسط من الراحة ولكن. قال بلال : ولكن ماذا يا دكتور؟! الطبيب: نحن نعتذر لقد فقدت الآنسة ذاكرتها. هنا تورط (بلال) ورطة جديدة... بعد أن بحث في أغراضها لم يجد شيئًا يدل على عائلتها أو مكانها فقرر أخذها إلى البيت الى أن يجد حلًا لهذه المشكلة...لقد تفاجأت زوجته بمجيء هذه المرأة فأخبرها بقصتها. بعد مرور الأيام قرر (بلال) أن يجعل هذه الآنسة التي أعطوها اسم (سمانة) مربية لأولاده تساعدهم بالدراسة وترتيب أمورهم! مرت الأيام وبدأت تفتعل المشكلات وتسيء الى زوجة بلال وتثير غيرتها وتحاول أن تقوي علاقتها بـ(بلال) وعندما تشتكي زوجته منها يقول لها: أنت تغارين وأنها غريبة ليس لها أحد... لقد ازدادت المشاكل يوماً بعد يوم وخاصة عندما وجدت (بلالًا) يضحك ويتسامر مع (سمانة) . خرجت زوجته إلى بيت أهلها باكية وتردد: لقد تدمرت حياتنا منذ دخول هذه الشيطانة إلى بيتنا. حاولت (أم بلال) أن تتوسط بالموضوع وإرجاع زوجته ولكنه رفض وقال أمام سمانة: فليحدث ما يحدث أنا لن اتخلى عن سمانة وسأتزوجها. فابتسمت (سمانة) ابتسامة خبيثة ولم تكن صادقة بمشاعرها لأنها تريد ان تسلب كل امواله وتسيء الى سمعته وتهرب. لقد تجادل مع أمه ولم يبدِ لها أي احترام، ولقد أمسكت بقميصه تترجاه ولكنه دفعها وخرج. لم يعلم (بلال) أن أمه سقطت أرضًا بسبب هذه الصدمة ودفعتِه لها - وهو الذي كان يجل ويقدر أمه- وكم حاولت الوصول الى علبة الدواء ولكن لم تفلح، بعدها فارقت روحها الدنيا. عندما عاد الى المنزل صدم بموتها وبدأ بالبكاء والنحيب... لقد جلس يقبل قدم أمه يعتذر، وبدأ يراجع حساباته وندم على كل شيء، وشعر أن هواه غلبه، وهنا تماثلت صورة (علي) أمامه وغرق في بكاء عميق، وشعر بندم كبير... أراد ان يطرد (سمانة) لم يجدها! بحث عن الأولاد لم يجدهم! هنا صُدم ، لقد قامت (سمانة) بخطفهم! لقد اتصل بالشرطة واعطاهم مواصفاتها ومواصفات الاولاد.... وبعد دفن والدته وإكمال مجلس الفاتحة، جاءه اتصال من مركز الشرطة يخبره بأن أولاده بخير. بعد عودتهم الى المنزل، قرر الذهاب الى بيت أهل زوجته لكي يعتذر منها ويرجعها الى بيته فوافقت، ورجعت هذه العائلة السعيدة بعد أن شارف عمودها الى التهدم. لقد كانت صورة (علي) لا تفارق فكر (بلال) وعلم أنه درس إلهي له وأن الانسان معرض للخطأ، وأن الله غفور رحيم لا يطرد عباده التائبين. كان يردد بعد الصلاة: إلهي أنا نادم لقد اخطأت، إلهي العفو. [ إلهِي أَشْكُو إلَيْكَ عَدُوّاً يُضِلُّنِي، وَشَيْطانَاً يَغْوِينِي، قَدْ مَلاَ بِالْوَسْواسِ صَدْرِي ] . (2) إلهي [ خَطيئَةٌ عَرَضَتْ وَ سَوَّلَتْ لي نَفْسي ، وَ غَلَبَني هَوايَ ، وَ اَعانَني عَلَيْها شِقْوَتي ، وَ غَرَّني سِتْرُكَ الْمُرْخى عَلَيَّ ، فَقَدْ عَصَيْتُكَ وَ خالَفْتُكَ بِجَهْدي ، فَالاْنَ مِنْ عَذابِكَ مَنْ يَسْتَنْقِذُني ، وَ مِنْ اَيْدي الْخُصَماءِ غَداً مِنْ يُخَلِّصُني ، وَ بِحَبْلِ مَنْ اَتَّصِلُ اِنْ اَنْتَ قَطَعْتَ حَبْلَكَ عَنّي ] . (3) لم يهدأ لـ(بلال) بال حتى يجد (عليًا) ويعتذر له ويجعله يعمل بشركته. قرر الذهاب الى المسجد هذه الليلة بعد فراق دام أشهرًا وسنوات لعدم دخوله للمسجد... وما إن شارف بالدخول وإذا وجد أن سيد (احمد) غير موجود، وأن أحد الشيوخ جالس بدل عنه بعد اقترب عرف أن هذا الشيخ هو (علي)! وإن الحاضرين يسلمون عليه بكل حب ويحترمونه ويسألونه المسائل الشرعية. لقد صدم ولكنه في نفس اللحظة أطرق براسه وتذكر خطأه الفادح... عندما قام (علي) للاستعداد للصلاة وإذا بعينيه تلمح (بلالًا)، لقد ابتسم عندما رآه وقام بنفسه بالذهاب إليه وألقى السلام عليه... بدأت عيون (بلال) تتساقط وهو يقول: أنا اعتذر يا (علي) لقد اسأت إليك كثيراً قال علي: لا يا أخي أنا قد سامحتك منذ زمن بعيد والحمد لله إذ منّ الله عليّ بفضل سيد (أحمد) وسلكت طريق العلم ونشكر الله على نعمه، ولقد قمت بفتح حلقة دراسية في مسجد المنطقة وتشرفنا بحضورك يا (بلال). قال بلال: بل أنا من يشرفني ويسعدني أن أدرس تحت يديك يا شيخ (علي). لقد تعلم (بلال) درساً لن ينساه أبداً، وهو أن لا يستهزأ من الذين أذنبوا، لأن ربما يكون واحداً منهم يوماً ما وتنقلب الأمور . فعن العبد الصالح الخضر (عليه السلام) في وصيته لنبي الله موسى (عليه السلام): يا بن عمران! لا تعيرن أحداً بخطيئة، وابك على خطيئتك. (4) قال نبي الرحمة محمد (صلى الله عليه وآله): [من عيّر أخاه بذنب قد تاب منه لم يمت حتى يعمله]. (5) ينبغي أن لا نغتر بأنفسنا ولا نستهزأ بالآخرين. ولا ندري في أي حال تكون عاقبة أمورنا. قالوا: فِي الأَنا، لَن تجِدَ "حاءَ الحُبّ"، بَل سَتجدُ "نُونَ نفسِكَ" وَحيدةً، غارقةً بَينَ أنَاكَ لَا سِواها. وَلَن تُحلِّق الى رحاب الله بِأنَاكَ . ______________________________________ (1) سورة الزمر ، أيه 53 (2) مناجاة الشاكين (3) دعاء ابي حمزة الثمالي (4) ميزان الحكمة، ج3 ، ص2212. (5) ميزان الحكمة ، ج3، ص2212.

اخرى
منذ سنة
1388

قبس من عبق الزهراء (عليها السلام)

بقلم: حوراء مالك تعالوا نقتبس من عَبق الزهراء (سلامُ الله عليها) فنغدوا ذوي خطوات سليمة ومضمونة قال الله تعالى في محكم كتابه الحكيم: ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً). (1) إن الإنسان في حركاته وسكناته وتفكيره لا بد أن تكون له غاية أو غايات متعددة في وقت واحد وقد تكون سلبية أو إيجابية. والمتوقع من الإنسان الحصيف أن تكون غايته الكمالاتِ والرقي في كافة نواحي أموره، فكيف بِغايات الأنبياء والمرسلين والأوصياء والصالحين (سلام الله عليهم) التي منبعها الأصيل وهدفها هو الله سبحانه وتعالى. والغرض من هذه الغاية لا تعود إلى الله (عز وجل) لأنه منزه من الاحتياج بل هي لأجل الارتقاء بعباده، بأن يُزال عنهم حجب الوصول، فيَصلوا إلى مستوى من الكمال ويدركوا حقيقة العبودية وإلى أن يقتبسوا من نوره الأتم فيكونوا من مَحال معرفة الله الذين يَغترفُ منهم الظمآن فيرتوي. هذا من جهة. ومن جهة أخرى، فإنه قد وَرد في الحديث الشريف أنهُ [من ماتَ ولمْ يَعرف إِمامُ زَمانهِ ماتَ ميتةً جاهلية]. إذن لابد من (حُجة) في كل زمان ليأخذ بيد النّاس إلى سبيل الرشاد. ولأجل تحقيق هذه الغاية تطلّب الكثير من الجهد ليدرك الناس ما يريده الله منهم فنجد أن التَدرج في الأحكام قد فُعّلَ من قبل الله (سبحانه وتعالى) إلى أن يصل بالإنسان إلى الالتزام بحكم معين وبحسب مستوى وقابليات البشر وبتلاؤم الظروف منذُ خلق نبي الله آدم (عليه السلام) وإلى قيام مولانا الحجة (عجل الله فرجه). إذن لتحقيق هذا الغرض السامي لابُدَ أنْ يَمر بمراحل إلى أن يَصل بِأتم وأَبهج صورة، والأنبياء والأوصياء ومن سار على نهجهم عليهم أن يحققوا غايتين: خطة قصير الأمد، وتشمل هداية الناس وتكميل مستوى عقولهم بالتدريج ويبشرون بالأنبياء والأوصياء من بعدهم. وخطة طويلة الأمد وهو التمهيد لدولة العدل الإلهي حين قيام القائم (اروحنا فداه) وهذا واضح وصريح في الآية القرآنية: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) (2). وعلى الرغم من الجهد العظيم والجَبار الذي قدمهُ النبي الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله) لإخراج الناس من ظلام الجاهلية إلى نور الإسلام إلا أن الإسلام لم يصل إلى جميع البشر، وكان الخلل بالقابل الذي هو الإنسان الذي لم يصل بمستوى من الإِدراك الحقيقي، وعند ظهور الأمام الحجة (عجل الله فرجه) تكتمل مستوى القابليات لإدراك الأحكام والمعارف الإلهية فيتحقق الوعد الإلهي (لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) وبه سَيملئُ قسطاً وعدلاً كما مًلئت ظُلماً وجوراً . إذا تبين هذا يمكن القول: كان لدى الزهراء عليها السلام غايات عدة تصب في تينك الغايتين السابقتين، وسنقتصر على جانبين منها هما: الجانب الأول: الجانب العقائدي: للأسف يعتقد البعض أن النصرة التي قدمتها مولاتنا فاطمة لأمير المؤمنين (سلام الله عليهما) نابعة من كونه زوجًا لها، والحال أن هناك مفهومًا أرقى وأسمى من ذلك، وهو كونه إمام زمانها، فكانت (سلام الله عليها) أول المدافعين عن ولاية أمير المؤمنين، ولقد قَدمت الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن إمام زمانها (سلام الله عليه) وتحقق أيضا جانب من صور التمهيد لدولة مولانا الحجة (أرواحنا فداه). الجانب الثاني: الجانب الأخلاقي: رُوي عن الإمام الحسن المجتبى (عليه السّلام)، قال: رأيتُ أمّي فاطمة (عليها السّلام) قامت في محرابها ليلة جُمعتها، فلم تَزَل راكعةً ساجدة حتّى اتّضح عمودُ الصُّبح، وسمعتُها تدعو للمؤمنين والمؤمنات وتُسمّيهم وتُكثر الدعاء لهم، ولا تدعو لنفسها بشيء، فقلتُ لها: يا أُمّاه، لا تَدعين لنفسك كما تَدعين لغيرك؟ فقالت: يا بُنيّ، الجار.. ثمّ الدار (3). تُعلِّمنا (عليها السلام) في الجانب الأخلاقي العطاء والحب والدعاء للآخرين في كل من أحوالنا وقد اتخذت من وقت السحر وقتًا لتحقيق هذا المبدأ الراقي الذي يعكس الكثير من جوانب شخصية السيدة الزهراء كأنّها تريد أن تقول: (أحب لأخيك أكثر مما تحب لنفسك). أيُّ مدرسةً أنتِ سيدتي، يا بضعة من نبي الرحمة محمد (صلى الله عليه و آله). بالحب والعطاء الإلهي تسمو الروح وتزداد عطاءاً وتكون أكثر قدرة على نصرة لإمام الزمان. لو تخلقنا بهذا الخُلق العظيم وتغاضينا عن أخطاء الآخرين وهفواتهم لغدا هذا القلب متطهراً من الحقد والأدران وسوء الظن والتماس العذر للآخرين. فقد روي عن إمامنا الصادق (عليه السلام) أنه قال: [إذا بلغك عن أخيك الشيء تنكره فالتمس له عذرًا واحدًا إلى سبعين عذرًا.. فإن أصبته وإلا قل: لعل له عذرًا لا أعرفه] وسنصل إلى الفلاح وسيطهر القلب فيَصبح المَسُ المعنوي الوارد في القرآن الكريم ممكناً ومتحققاً: ( لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ) (4). إن ذلك كله يستوجب أن تكون مع الإمام (عجل الله فرجه) حين ظهوره إن كُنت حياً، وتَشملك الرجعة وتلتحق بركبهِ إن كنتَ ميتاً كما وردَ في الروايات الشريفة عن آل بيت المصطفى الأطهار (سلام الله عليهم). وكما نرى أن إخلاص أصحاب الكهف في عصرهم استوجب أن تشملهم الرجعة وأن يقوموا مع قائمنا المنتظر (سهل الله مخرجه)، وكذلك الناصر لإمام زمانه سلمان المحمدي (سلام الله عليه) وأمثالهم. فقد ورد ان الرسول (صلى الله عليه وآله) يقول لسلمان المحمّدي في حقِّ القائم عليه السلام: «يا سلمان، إنَّك مدرِكه ومن كان مثلك ومن تولّاه بحقيقة الإيمان» . (5) _________________________________ (1) سورة البقرة ، أيه 30 (2) سورة التوبة ، أيه 33 (3) وسائل الشيعة ، ج4 ، ص 1150 (4) سورة الواقعة ، ص 79 (5) دلائل الإمامة ، ص 447

اخرى
منذ سنة
1578