عذراء غالب

الممهدات للظهور

بقلم: عذراء غالب الاطمئنان والسلام والأمان هو الحلم الذي تبحث عنه البشرية منذ الأزل، وهو ما خطط له الأنبياء والرسل والصالحون، وهو ما سيحققه الموعود الذي سيحقق الوعد الإلهي وسيملئ الأرض قسطًا وعدلًا، وسيمحو كل مظاهر الظلم والفساد تحت راية العدل الإلهي. ونحن الآن نعيش زمن انتظار ذلك الموعود. لكن السؤال: هل لدينا واجبات اتجاه صاحب الزمان تدخل ضمن معنى انتظاره؟ والجواب: هناك عدد من الواجبات التي تقع على عاتقنا -نحن المنتظرين- وللنساء دور في ذلك، فقد أكدت أحاديث وروايات عن أهل البيت (عليهم السلام) في حضور النساء مع الإمام المهدي (عجل الله فرجه) ودورها في صناعة التاريخ ودورها في زمن التنتظار والظهور وكما ورد عن المفضل عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: يكن مع القائم (عليه السلام) ثلاث عشر امرأة، قلت: وما يصنع بهن؟ قال (عليه السلام): يداوين الجرحى ويقمن على المرضى كما كان مع رسول الله (صلى الله عليه واله). فعلى المرأة المناصرة والمنتظرة للإمام أن تعي أهمية المسؤولية التي تقع على عاتقها وأن تسعى وتجتهد في تأدية واجبها اتجاه صاحب الزمان واتجاه الواجب الإسلامي الذي حدده الله سبحانه وتعالى. صحيح أن واجب المرأة هو التزام البيت وعدم الخروج منه إلا بإذن زوجها، وأن جهادها هو حسن تبعلها وتربية الأطفال وتأدية ما فرضه الإسلام من صوم وصلاة وحجاب وحسن التبعل، ولكن هناك جوانب عديدة يمكن للمرأة أن تقوم بها مع تمام حفاظها على حجابها وبيت زوجيتها وتربيتها لأولادها، منها بناء الذات وتربية النفس وإصلاحها والاهتمام بالعمل الصالح، فكل عمل صالح ومخلص هو انتظار الفرج، وتربية جيل صالح منتظر وإعداده وتقوية ثقافة الانتظار كل ذلك سيرسخ ثقافة الانتظار في المجتمع لأنها مشروع حضاري يرسم معالم المجتمع التوحيدي. ولا يغيب عنا بأن المرأة والمجتمع لديهم مشاكل عديدة لكن أهم المشاكل التي تعاني منها المرأة في الوقت الحاضر وخاصة المرأة المسلمة هو أنها لا تعيش الوعي الكافي ولا تعرف بأن الإسلام يمثل أطروحة نجاح مفيدة للمرأة بل لكل البشر، ولكن للأسف هناك تشتت في الوعي وابتعاد عن الدين. على المرأة أن تعي أطروحة الإسلام بشكل عام وبشكل خاص في ما يتعلق بقضايا المرأة وأن تضع الجدار العازل بينها وبين الأقاويل والأفكار التي تحارب الإسلام، أمثال: أن الإسلام يقيد حرية المرأة وأن الحجاب يجعلها متخلفة. على المرأة أن تخرج من الزاوية التي وضعها من يدعون الحرية والثقافة ومن يريد أن يتوقعها ضمن إطار الزينة والموضة وإطار الصورة لكي يبعدونها عن الاهتمام بشؤون المجتمع لذلك على المرأة أن تعرف المسؤولية التي تقع عليها وتعرف واجبها وحقها. وكما قال السيد الشهيد محمد باقر الصدر: المرأة يمكن أن تصل إلى أعلى مدارج الكامل والرقي في كل الميادين من دون أن تتنازل عن أي قيمة من قيمها الإسلامية، وواحدة من أهم سبل العروج نحو الرقي والتكامل هو وجود المثل الأعلى والقدوة الحسنة للمرأة والفرد بصورة عامة والتي تخرجه من قواعد التنظير والأفكار الجامدة وتحولها إلى أطار الواقع التطبيقي وقد أهتم القرآن الكريم بأمر القدوة الحسنة الصالحة… قال تعالى: (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) أي إن في النبي محمد (صلى الله عليه واله) قدوة وأسوة حسنة يمكن للإنسان أن يقتدي بها وهناك نماذج عديدة من النساء ولكن أفضل هذه النساء السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) والسيدة زينب (عليها السلام) وهما أفضل قدوة للنساء وأيضًا في نساء الطفوف أسوة حسنة وبهذا تتحول المرأة إلى إنسان إيجابي معطي يعيش المسؤولية والتمهيد للظهور معتمد على كل الآليات المتاحة أما أهم المرتكزات التي يجب أن نراعيها ونعرف مدى أهميتها هي: ما هي رسالتكِ في الحياة؟ فالمهم أن تعرف سبيل الوصول إلى الأهداف ورسم خارطة لها وأن تعوّد نفسها على تحمل المشاق والتعامل مع الضغوطات والحرص على الاستزادة من العلم و المعرفة، لا بد من رسم صورة مستقبلية عن نفسها كناصرة للإمام، عليها أن تقول مع نفسها:وأنا حاليًا في طريق التمهيد، فلا بد من آليات للتواصل مع الإمام الذي تعرض عليه أعمال مواليه، وواحدة من أساليب التواصل مع الإمام المهدي هو تقديم الهدايا للإمام مادية ومعنوية، كأن تكون ركعتي صلاة أو صدقة والاهتمام بذكرى مولده وقراءة الأدعية كدعاء العهد والندبة... وبذلك تصون المرأة هويتها وتحافظ عليها كما قالت العلوية الشهيدة بنت الهد: كوني مثلًا يقتدى به ولا تكوني ألعوبة، كوني متنوعة، لا تابعة، قاومي الإغراءات أصمدي أمام كل شيء. _______________________ (1) أثبات الهدة ج٣/ ص٥٧٥/ح٧٢٥ (ب٢٣فصل ٣٨) (2) سورة الأحزاب الآية ٢١

اخرى
منذ 3 أسابيع
117