Profile Image

سماهر الخزرجي

نفحاتٌ غديرية

بقلم: سماهر الخزرجي في ظهيرةِ يومٍ قائظِ الحر، تصهرُ الشمسُ في حرارتها الوجوه، وتلفحُ الأجسامَ بنارها الحارقة، لكن لا سُلطانَ لها على ضمائرَ غادرتها الإنسانية. حشودٌ كبيرةٌ تزحفُ آتيةً، قطراتُ العرق المعتوقة من نوافد أجسادهم وسجنها؛ تغسلُ ذنوبَ بعضهم، والبعضُ لا تزيدُه إلا عزةً بالإثم. في بيداءَ خُمٍ حيثُ الحرّ الهجير، يقفُ الرسول (صلى الله عليه وآله) فجأةً لتنهالَ عليه فيوضاتٍ إلهية، وتذوبُ روحُ الأمين شوقًا لمناجاته. تشرئبُّ الأعناقُ، ويعتريهم الفضول، تحمرُّ وجنات الرسول (صلى الله عليه وآله)، ويشعُّ وجهه أملًا ورحمة. لا يكتمل الدينُ إلا بتنصيب ابن عمه، ينزلُ في موضعِ (سلمات)، فيأمر أنْ يقمّ ما تحته، ويُنصبُ له حجارةٌ كهيئةِ المنبر، ليُشرفَ على الناس، فتتراجع الناس ويحتبس أواخرهم في ذلك المكان.. يقومُ الرسولُ (صلى الله عليه وآله) فوق تلك الأحجار؛ يحمدُ اللهُ ويُثني عليه ثم يقول: "الحمد لله الذي علا في توحده…" تُفتحُ نوافذُ النفسِ أمام كلمات الرسول (صلى الله عليه وآله)، وتُفتحُ أبوابُ الرجاء بأوجهِ الفقراء والباحثين عن النعيم الأبدي، وهناك خفقاتُ قلبٍ تضطرمُ نارًا من الحسد والغيرة. صوتٌ ملكوتي يصدحُ، يُزيلُ أغشيةَ الخطايا عن خلايا النفوس، ويهمسُ في أذان الظهيرة سرَّ الخلود.. مآتي الدقائق تمرُّ بلُطفٍ ترومُ امتصاصَ عذوبةِ صوتِ الرسول. يبدأ الارتقاءُ الروحي، وأرواحُهم كالزهور تتمايل مع نغماتِ صوتِه العذب. تبرقُ العيون وتنبسطُ محيّاهم، صحاري حياتهم تتحولُ إلى آمالٍ مُخضرّة، فتظهرُ مكامن الجمالِ في نفسه، رداءُ أخلاقه محوكٌ من خيوط التساهل والرحمة، انعكاساتُ نفسه تعكسُ نفسَ علي (عليه السلام)؛ كيف لا، وهو نفسه بنص آية المباهلة .. كما هي الجبالُ مساميرُ الأرض، كذلك هم قطبُ رحى الأرض وأوتادها. أصابعُ مشبوكةٌ كتشابكِ الضفائر، تُرفعُ ويغدوان كيانًا واحدًا! نداءٌ يهزُّ عرشَ النفوس وجبروتها: "ألا من كنت مولاه فهذا علي مولاه"، إنّه تناغمٌ بين روحين، ذوبانٌ في نفسٍ واحدةٍ، إنّها أنفسٌ لو سارت في البيد؛ لأخضرّت فرحًا وتخايلًا. لكن أيطلبُ الرسولُ من الأموات بيعة؟ من الذين يولدون أمواتًا! فيبدأ عرس البيعة وكرنفالها، فتضمرُ نفوسٌ غير الذي أبدت. (بخٍ بخٍ لك يا علي، لقد أصبحتَ وأمسيتَ مولى كُلِّ مؤمنٍ ومؤمنة)، وهي تحوكُ في داخلِها مؤامرةً قذرة. لقد ولِدَ عليٌ (عليه السلام)، وقد قُيِّدَ مهدُه بقيدِ الظلم، وخُتِمَ بوشمِ الغدر، لكن سيومضُ برقُ ثأره يومًا؛ بعد أنْ ترقدَ الحياةُ والأخلاق ليُحييها أملُها الموعود.

اخرى
منذ سنة
666