Profile Image

مينا الصفار

Home

Home I'm a stranger, No family, no home, This land is loved by many, Wanted by many, Craved by many, So why, why do I hate it here, Feel like a stranger here, All alone. I'm a stranger, My heart is stabbed with every beat, My lungs burn with every breath, My eyes well up with the thought of home, My tongue goes dry as the name of my land leaves my lips, My ears ring with the battle cries of 61AH, My hands shake as tears drip onto my palms, All alone. I'm a stranger, Home is not this land, Home is not the place with your house, Home is not the place you went to school, Home is the place you long for, Home is the people you love, Home is the shrine I cry for, Not alone. There will be a day when I am not a stranger, I will be holding onto the golden frame of your shrine, I will smell the aroma of your dust, I will hear the adhan within your doors, Home is you; oh Hussein, Home is you; oh Abbas, Home is the tears I will shed standing before your dome, No longer alone.

اخرى
منذ سنة
446

سيدي يا حُسين..

بقلم: مينا الصفار ترجمة: محمد الأسدي يقولون: إنّ أجرةَ السفرِ إليك من بلدي البعيد فقط من تحدُّني من الاتصال بك.. لا يعلمون أنّي أنتظرُ وأعدُّ الثواني كُلَّ يوم.. من أجلِ اليوم الذي أُقبِّلُ فيه بابَك.. أشمُّ فيه رائحةَ تُربتك.. أشهدُ فيه جمالَ ضريحك.. أستشعِرُ فيه روحَك على أرضِ كربلاء.. لأنَّ هذا ما يجعلُ قلبي ينبضُ طوالَ السنة.. لا يعلمونَ أنّ مشهدَك هو فقط من يُغذّي قلبي.. لا يملكون أيّ فكرةٍ كيف أموتُ شوقًا كُلَّ ثانيةٍ لرؤيتك مُجددًا.. لن يستطيعوا أنْ يفهموا أنّ الخوفَ من الابتعادِ عنك لسنةٍ من دونِ.. شمّ رائحةِ تربتِك.. لمسِ شباكك.. حضورِ ضريحِك.. يُشعِرُني كما لو أنّي أُفكِّرُ أنّي سأموتُ من العطش.. واحسرتاه، هذا ما يجعلُني أندبُك وأشتاقُ إليك أكثر فأكثر.. كيف إنّك استطعتَ أنْ تقضيَ عدة أيامٍ بلا طعامٍ ولا ماء.. تُشاهِدُ نساءك وأطفالك يموتون من العطش.. السلامُ عليك يا أبا عبد الله!

اخرى
منذ سنة
652