سيدي يا حسين

مخاطر المسلسلات والبرامج الهابطة

بقلم: سيدي ياحسين يوجد نوعان من المسلسلات والبرامج تجتاح القنوات ويتابعها العوائل والمراهقون وهي: المسلسلات العربية والمسلسلات المدبلجة (التركية، الهندية، الكورية، المكسيكية وغيرها) وأكثر المسلسلات المدبلجة تترجم صوتيًا بطريقة يخيل للمشاهد أن الممثل نفسه يتكلم ... ولها مخاطر جمة قد يغفل الكثير عنها وقد يتغافل الأكثر ... نذكركم ببعض ما تدسه تلك البرامج والمسلسلات من قيم وأفكار في البيوت وعند شريحة النساء خاصة والمراهقات باعتبارهن أكثر ميولًا لتلك المسلسلات: ١- تغريب المرآة أي جعل المرأة المسلمة كالمرأة الغربية باستعمال مصطلحات براقة وداخلها أجوف خاوٍ، مثل: حرية المرأة ومساواتها مع الرجل. بالنسبة للحرية التي يزعمونها وهي أن تترك كل القيم والمبادئ الإسلامية والأخلاقية وراء ظهرها ولا يهمها شيء وتعمل ما بدا لها، ويجعلون المرأة تتخلى عن مسؤولياتها في مملكتها وبيتها وتترك الأولاد وشؤون البيت، وهذا ما يفتك بالمجتمع باعتبار أن المرأة نصف المجتمع وهي من تربي النصف الآخر، فيضربون بذلك كل المجتمع. مساواتها مع الرجل بأن تفعل ما يفعل وتأخذ كل حقوقه، في الحقيقة هو ظلم لها، لذلك نجد الإسلام أعطى لكل من الرجل والمرأة حقوق وواجبات واعتبر المرأة درة مصونة من واجبات الرجل أن يعمل ويتعب لكي يسعدها وأعطاها واجبات وحقوق تناسب فطرتها وأنوثتها، وهذه هي العدالة الحقيقية وهي أن يُعطي كل منهما ما يناسب طبيعته وفطرته. ٢- من الأفكار التي تنشرها تلك المسلسلات والبرامج هي إباحة الاختلاط بين الجنسين وتبادل الكلام اللطيف والمزاح والمفاكهة والاختلاء وجعله أمرًا طبيعيًا وحسنًا، وهو في الواقع من أخطر الأمور التي تهدم المجتمع، فإن الشره ولم يُحرمه عن فراغ، بل لأنه يؤدي الى خراب البيوت والأُسر. ٣- جعل الخيانة الزوجية والعلاقات المحرمة مبررًا لأي خلاف بين الزوجين ومن الطرفين فالمرأة تخون زوجها بحجة الفراغ العاطفي ويصورونه بشكل جميل وليست فيه مشكلة. وكذلك بين غير المتزوجين أيضًا يبيح الزنا سواء زنا المحارم أو غير المحارم. بينما هو في الواقع من أكبر الكبائر ويؤدي إلى تورطهما بمشاكل ودمار وتعاسة إلى نهاية حياتهما ودمار للأسرة وإن كان لهم أبناء فالدمار يكون شاملًا وخصوصًا بالنسبة للمرأة. ٤- تبرير الجرائم والمحرمات والسرقة بمبررات الحاجة المادية ويجعلون الناس تتعاطف مع تلك الحالات ولعله في أغلب المسلسلات يكون البطل رئيس عصابة ويظهرونه بمظهر حسن ومحبب للناس ويبررون للنساء الرذيلة ويظهرون الراقصة معذورة وغير تلك الأمور. ٥- يبيحون الخمر، ودائمًا ما يكون مصاحبًا لمشاهد خليعة ويبيحون المخدرات ويظهرونها كوسيلة لنسيان الهموم وكأن هذا هو الحل، ويظهرون التدخين كوسيلة للتعبير عن القلق والغضب سواء من النساء والرجال، ونلاحظ الآن انتشار البرامج الكوميدية التي تظهر نموذج الشاب الذي يشرب المخدرات والخمور ويلاحق الفتيات بطريقة كوميدية محببة مما يذيب كل الحواجز بين الإنسان والمحرمات. ٦- إظهار المرأة بالسفور والتبرج والتعطر ولبس الفساتين البراقة والملابس الخليعة مما يجعل النساء والمراهقات يقتدين بتلك الممثلة ويرتبطن بها بشدة لدرجة لعل إحداهن تقول في قرارة نفسها: (ليتني هي!)، فضلًا عن تأثير كل ذلك التبرج على الرجال. هذه جملة من الأفكار التي تطرح في الأفلام والمسلسلات والبرامج ولعل التي تتصدرها هي المسلسلات التركية التي تبث في قنوات mbc وغيرها. إن لها ما لها من تأثير في دمار العوائل وإبعادها عن دينها ومبادئها، وكلما كثر عدد حلقات المسلسل كلما زاد تعلق الناس بها، ولعل بعض المسلسلات تصل إلى (٣٠٠) حلقة فتصبح جزءًا من حياتهم، وللأسف الشديد نرى الأمهات والآباء لا يتركون مشهدًا ولا حلقة رغم أن المفروض أن يكونوا قدوة لأبنائهم، فما بالك بالأبناء. العلاج: أولًا: ترك متابعة هذه البرامج والمسلسلات واستبدالها ببرامج و مسلسلات هادفة تقوي علاقة الإنسان بربه وتقوّم سلوكه ولا تحتوي على محرمات من غناء وعلاقات وو.. ثانيًا: أحد أسباب متابعة هذه البرامج هو وقت الفراغ ولعل بعضهم يفرغ وقته ويتخلى عن بعض المسؤوليات لأجل المسلسل، فالعلاج يكون بمليء الفراغ بتعلم مهارات جديدة ومفيدة ودخول دورات إلكترونية أو غيرها ، أو تعلم أحكام الدين وحفظ القران الكريم مع توفر هذه الأمور في وقتتا الحالي حتى إلكترونيًا خصوصًا للنساء.

اخرى
منذ سنة
1971

ملاكٌ بقماط!

بقلم: سيدي ياحسين هل رأيتَ ملاكًا بقماطٍ ملفوفًا بقماشٍ أحمر لا أبيض اصطبغَ قماطُه بدمِه دماؤه عينُ سلسبيلٍ تسيلُ كالنهرِ، ولا تلمسُ الأرضَ يُرفرِفُ ويُقطِّعُ قماطَه تخيّل معي شهقتَه حينَ اخترقَ المثلثُ نحرَه شهقةُ فرحٍ بسائلٍ يُروّيه ظنًا منه أنَّ دماءه ماءٌ يُفتِّتُ أحشاءَ الملائكةِ والأنبياءِ والمرسلين والأدهى والأمر أنَّ كُلَّ هذا المشهدِ وهو بينَ يدي والدِه يا لهذا الملاك الرضيع. #وارضيعاه #ليلة_العاشر

اخرى
منذ شهر
76