تشغيل الوضع الليلي

تصرفي كامرأة!

منذ سنة عدد المشاهدات : 2524

بعد يوم متعب من الركض خلف الصغار وترتيب المنزل وقضاء ساعات في إعداد الطعام ودراسة الأولاد، سوف تشعرين بانهيار عصبي وضجر وتعب نفسي وجسدي... كامرأة يمكنني الشعور بك تماماً، وهنا تتأملي بالحصول على نوع من الهدوء والارتياح بقدوم شريك روحك ليرفع عنك ولو قليلاً من بعض المسؤوليات وتقضيا وقتاً جميلاً بالحديث عن كل شيء!
وأنت ترسمين ابتسامة على وجهك محاولة النهوض لتهتمي بنفسك قليلاً بعد اهتمامك بكل شؤون العائلة، فإن لنفسك عليك حقاً.
ولكن الذي قد يحصل هو أنه ما إن يقدم زوجك إلى البيت إلّا وتتحطم كل آمالك الوردية بصراخه في وجهك... ما هذا العشاء؟
لماذا البيت هكذا؟
لماذا الأولاد لم يناموا إلى الآن؟
انتن النساء لا هم ولا غم لكنّ سوى الجلوس على التلفاز؟
لم تكلفي نفسك حتى بإعداد كوب شاي لي!
وقبل أن تستوعبي جملته السابقة يكيل لك عشرة أمرّ منها... قد وقد...
يتمزق قلبك وأنت تنصتين لكل هذا التجريح والتنكيل...
وبعدها كأي إنسان طبيعي ستغضبين لكبريائك وكرامتك، وستحاولين الدفاع عن نفسك، لكن...
اسمحي لي أن استوقفك هنا أخية...
اعلمي أن لا أحد يناقش مسألة أن زوجك مخطئ تماماً –لو كان كما وصفنا- وليس من حقه لا شرعاً ولا عرفاً ولا قانوناً أن يقول لك حرفاً واحداً مما قال، فإن وجوب معاشرتك بالمعروف أمر مفروغ منه بالاتفاق، ولا أحد يُنكر أن ما يصدر منه قد يكون ردة فعل لما حصل معه من إحباط –ربما- اليوم في عمله، فصبّ جام غضبه عليك، لا أريد تبرير فعله، ولكن هذا واقع...
لست هنا في صدد الكلام عن الزوج أو كيفية إصلاح نفسه، أنا هنا اتحدث عنك أنتِ… أنتِ… فقط.
قد تكون المثاليات أمراً سامياً تصبوا له كل نفس...
إنّ فكرة أن تكون الزوجة مدللة زوجها لا تسمع منه إلا آيات الحب، لهي غاية كل امرأة...
كل إنسان لديه آمال في الحياة وطموحات يصبو إليها ويحاول تحقيقها، وبالطبع لا أحد يتحمل رؤية أحلام صباه تتحطم...
ربما يكون القلب وما به من عواطف واحاسيس أصعب ما يمكن السيطرة عليه، لكنه ممكن...
إن عقل الإنسان حيّر العلماء في عدد خلاياه ووظائفه وآلية عمله ولكنهم يقفون عاجزين في معرفة كيفية سيطرته على الإنسان روحياً وجسدياً.
لكنا كمؤمنين بالله تعالى لا نقف موقف العاجز أمام عظمة العقل البشري لأننا نعلم أنه المخلوق الأسمى لله تعالى فبه يثيب وبه يعاقب وبه يرفع الإنسان لأعلى مراتب الكمال.
وهنا أنتِ عليك أن تلجئي لعقلك فقط...
إن قلبك هنا مع ما به من إحساس بالغضب والألم لن يقودك إلا لمزيد من العناء.
كامرأة عليك أن تكوني عاقلة وتتصرفي بحكمة... فكّري قليلاً قبل أن تستجيبي لغضبك وألمك الذي لن تلامي عليه أبداً:
هل من مصلحتك وأنت امرأة أن تقللي من كرامتك بالصراخ والشجار مع الرجل؟
هل يليق بك كمؤمنة أن يسمع القاصي والداني صراخك وكلامك الذي قد يكون بعضه غير لائق؟
هل الأولاد بعد رؤيتهم لأمهم وهي تستسلم لغضبها وتنهار قبال كلام لأحدهم سيكونون في المستقبل شباباً رائعين يعلو صوت عقلهم على كل صوت؟
هل شجارك مع زوجك سيردعه عن تكرار فعلته مرة أخرى؟ وسيخشاك ولن يعود لتصرفه مرة أخرى لأنك أخفتيه كثيراً!
كل هذا لن يحدث أبداً بصراخك وشجارك وكيلك كل كلمة بعشر منها... ستكونين قد حطّمتِ كرامتك كامرأة وهذا جرح لا يندمل، وأغضبتِ ربك الذي أمرك أن لا تنزلي لمستوى لا يليق بك كمؤمنة تاركة سمعتك الطيبة تنالها ألسنة الناس بما يشاؤون!
والأولاد... زرعتِ فيهم كل القيم السيئة أولها الخضوع لشهوات النفس التي من أبشعها الغضب والتصرف أمام أي مشكلة تصادفهم دون أدنى تفكير! والأمر لن يقف عندهم في حد رد الكلام بالكلام والصراخ بالصراخ، بل ستتطور الأمور لأسوء من هذا بكثير!
وزوجك –أولاً- سيكون شغله الشاغل متى يعود للبيت كي يشاجرك لأنك ببساطة علّمتيه بنقطة ضعفك!
ولن يخشاك إطلاقاً، ولن تخيفيه بصراخك أو بتحطيمك لبعض الأواني في المطبخ!
على العكس تماماً لربما بعد رؤيته لك وأنتِ تفقدين صوابك وتجردتِ عن انوثتك وأصبحتِ رجلاً ينقصه بضع (سنتي مترات) في طول القامة وشارباً... إلى التجرء عليك بمزيد من التنكيل والتجريح ولربما وصل الأمر إلى الضرب!
ومرة بعد مرة سيعتاد الأمر ولربما راق له ذلك وستكونين أنت قد أنهيتِ حياتك كلياً!
فكّري بكل هذا، ثم ابقي صامتةً بكبرياء واسأليه بعد أن ينهي كل كلامه الذي لا قيمة له: هل تعشيت؟ أتريد أن تشرب الشاي؟ المعلم مدح ابننا اليوم لأجل حفظه لدرسه، اتى أحدهم سائلاً عنك فأخبرناه أنك في العمل... ووو اسحبيه إلى ما تريدينه أنتِ...
قد يصرخ في وجهك: لا أريد أن آكل من هذا الجحيم!
امسكي نفسك وانهضي عنه قليلاً.
الرجل ليس روبوتاً خالٍ الاحساس والعقل، فحين يراك بعد كل سوء هذا تتحملينه وتسكتين، سيشعر بالندم... ومع تكبر وغرور سيحاول أن يثيرك لا لشيء، فقط ليرفع عن نفسه الندم لشعوره أنه ظالم، ورفع هذا الشعور لا يكون إلا إذا ثبتِّ أنك مستحقة لكل ما قال وفعل!
سيسألك: لما لم تتكلمي بشيء، هل أنتِ تحتقرينني؟ أو لا ترين كلامي أهلاً للرد؟!
إياكِ أن تشعريه أن كلامه هراء لا يستحق حتى أن تعلقي عليه!
جاوبيه بهدوء: هل تظن أن لا كرامة لي؟ أو أني لا أشعر بالألم وأنت تنهال عليّ بكل هذا التجريح وأنا كنت انتظر قدومك بشوق؟
لكن هل ترى لائقاً أن تعلو أصواتنا أمام الأولاد والجيران؟
وما المستحق لشجارنا هذا أساساً؟
إن أردت العشاء سآتيك به، وإن أردت الشاي فإن إعداده لا يستغرق دقائق، والأطفال سينامون لأنهم ينتظرونك أساساً.
واسكتي هنا... سيعتذر منك كثيراً... لوميه على فعلته... لكن لا تبالغي بالملامة... فمهما كان انظري في عينيه... وفكري أن هذا الرجل أحببتِهِ ولو ليوماً في حياتك، امحي سوء هذه بحسن تلك.
واعلمي أن أجر صبر المرأة على أذى زوجها لا يعدله ملؤ الأرض ذهباً.
عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): مَن صَبَرَت عَلى سوءِ خُلُقِ زَوجِها أعطاها مِثلَ ثَوابِ آسِيَةَ بِنتِ مُزاحِمٍ. (مكارم الأخلاق ص 245).
لا داعي أن أعرّفك بآسيا بنت مزاحم فهي وفاطمة الزهراء وخديجة ابنة خويلد ومريم ابنة عمران المصطفيات وسيدات نساء العالمين، وزيادة على ما في صبرك من إصلاح تدريجي في حياتك وخلق زوجك وارتياحك النفسي أنكِ أنتِ الطرف الأعقل والأصلح، فإن لك أجراً عظيماً مثل أجر السيدة آسيا دون أن تقاتلي في جبهات أو تصلي وتصومي دهراً.

نجلاء المياحي

اخترنا لكم

سلسلة فيءٌ من أروقة القرآن الكريم (8) حرية النجاة

بقلم: يا مهدي ادركني قال تعالى: (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) [سورة البقرة: آية 256] إنّ الله تعالى خلق الإنسان وجعله مجبولًا على الاختيار، ومن أهم الأمور التي يمارس فيها حق الانتقاء هي العقيدة والدين فليس لأحد أن يجبر أحدًا على أن يؤمن بدين ما أو عقيدة معينة، وهذا ما أكدت عليه هذه الآية الكريمة. وفي اليد الأخرى نجد روايةً عن النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) يقول فيها: إني أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فإذا قالوها فقد عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله تعالى (1). فكيف نوفق بين هذه الرواية وتلك الآية؟ بعض الأحيان قد ينحجب نور الشمس بالغيوم فيتوهم البعض بأن وقت الغروب قد حان وقد انتهى وقت النهار ليبدأ الليل يسدل أستاره، وما إن تتبدد الغيوم حتى يتبين له أنه كان مخطئًا فتنكشف له الحقيقة، وهكذا هي بعض الآيات الكريمة والروايات الشريفة فقد تتداخل فيما بينها حتى يشتبك الأمر على البعض فيقعوا في مصيدة التضارب ليحتار الفرد في أمره. ولمن أراد أن يتفكر في آيات الذكر الحكيم فعليه بالرجوع إلى المعاني اللغوية أولًا وإلى التفاسير المعتبرة ثانيًا، لتتضح له ألوان تلك اللوحة السماوية المقدسة، فإن ألوان القرآن الزاهية والروايات الشريفة قد تمتزج فيما بينها لتشكل لوحة جميلة. ومن تلك المعاني المهمة في آيتنا الكريمة هي: الإكراه: في اللغة يستعمل في معنيين،: أحدهما ما يقابل الرضا، ومنه قوله تعالى: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ) [البقرة: آية 216]. وثانيهما ما يقابل الاختيار، ومنه قوله تعالى: (حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا) [الأحقاف: 15] (2). ومما تقدم يظهر أنّ لكلمة (الكره) اشتراكاً لفظياً ، ولكي يبين المخاطِب مراده لا بد له من قرينة ينصرف الذهن لها حتى يُفهم المرام وتتحقق الغاية، والقرينة هنا كلمة (الدين) ببيان: الدين في اللغة مأخوذ من الفعل دانَ، بمعنى أطاع وخضع وانقاد. أما في الاصطلاح فهي مجموعة من المبادئ والأسس التي تتمثل بها أمة معينة، وفي الدين الإسلامي هو الإيمان بوحدانية الله تعالى، وبالرجوع إلى روايات أهل البيت (صلوات الله وسلامه عليهم) نجد أنه يبدأ من القلب، فعن النبي الأعظم (صلوات الله وسلامه عليه) أنه قال: (الإيمان معرفة بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالأركان) (3)، فلما كان محل الإيمان ومستقره هو القلب والقلب من الأعضاء الجوانحية التي ليس لأحد سيطرة عليها، فلك أن ترغم احدهم على أن يأكل نوعًا معينًا من الطعام أو يرتدي لباسًا معينًا او تمنعه من الدخول إلى مكان ما، ولكن ليس لك أن ترغمه على حب أحدهم أو كرهه، فهذه من أفعال القلوب التي ليس لك عليها سلطان، ومن هذه الأفعال هو الاعتقاد والإيمان بالله تعالى، فلا يمكن أن يقع الإكراه (أو ما يسمى بالجبر التكويني) هنا وإنما تركت إرادة الإنسان حرة في اختيارها، وعلى هذا الأساس أرسل الله تعالى رسله بالحق ليبينوا الصراط المستقيم للعباد وزودهم (جل وعلا) بالعقل ليختاروا بكامل إرادتهم ما به صلاحهم ونجاتهم. وبالمقابل هناك جبر تشريعي وبه أعطى الله تعالى الصلاحية باتخاذ الإجراءات اللازمة عند الحاجة لحفظ الدولة الإسلامية من ناحية ولحقن الدماء من ناحية أخرى، ولتوضيح ذلك نقول: إن ما جاء في الرواية من أمر إلهي بقتل الكافرين إنما هو من ضمن بنود الدولة الإسلامية ودستورها، فمن يتعرض للمسلمين ويهدد استقرارهم فلا يلومنّ إلّا نفسه، ولكن هنا وضع النبي الأكرم (صلوات الله وسلامه عليه) قاعدة وهي: إنّ القتل متوقف على قول (لا إله إلا الله) وقد قيدها (صلوات الله وسلامه عليه) باللفظ فقط ولم يقل بالإيمان القلبي، فإنّ الكافر بمجرد أن يتلفظ بهذه الكلمة يحقن دمه ويصان عرضه، ولا يحق للمسلمين أن يتعرضوا بعد ذلك له وإن كان الإيمان لم يدخل قلبه، فإن الله تعالى لا يجبر أحدًا تكويناً على الإيمان به فهو غني عن عباده. وهنا نجد أيضًا كيف تجلت رحمة الله تعالى برسوله الأكرم (صلوات الله وسلامه عليه) إذ لم يؤاخذ العباد على ما يضمرون في قلوبهم فلعلّ السماح لهم بمعايشة المسلمين والاختلاط بهم يجعل قلوبهم تبصر النور وتميل إلى الحق. وبهذا نخلص إلى النقاط التالي: أولًا: أنّ من لطف الله تعالى أن يبين للناس الطريق الصحيح لنجاتهم ويترك الخيار لهم. ثانيًا: الإيمان بالله تعالى أمر اختياري. ثالثًا: ليس لأحد أن يقتل أحدًا لعدم إيمانه القلبي فهو أمر خارج عن الجبر التشريعي. رابعًا: إن الله تعالى هو الوحيد الذي يعلم بما في القلوب وهو فقط له أن يحاسب عباده ويقيم القسط عليهم. ____________________ 1- بحار الأنوار، ج37، ص115. 2- البيان في تفسير القرآن للسيد الخوئي، ص 307. 3- الصدوق : الخصال : 1 / 179 ح

اخرى
منذ 5 أشهر
311

قلوب مهداة

تراءى لذهني أن أكتب عن البطولة المجهولة والتي لا يعرف عنها الناس إلا أنها قصة للجندي المجهول هكذا هي الشهرة لبطولات انطوت مع النسيان. رحت اجول بخاطري من أين أبدأ؟ تحيرت وترددت! حتى وصلت لضالتي، حزمت احتياجاتي وركبت عربتي وسرت، وصلت لهدفي الذي أشار به ذهني لإرضاء رغبتي. دخلت المستشفى الميداني لتضميد جرحى المعارك أو استلام جثث القتلى. دخلت اتجول علّي أَجد من أروي بحديثي معه فضولي. لفت نظري أحد المساعدين وهو يتحرك بكل نشاط وهمة لم أجدها عند غيره ينتقل بين جريح وآخر ويعطي بعض الإشارات هنا وهناك. أعجبني عمله المتفاني وقلت في نفسي (هو من أبحث عنه) فصبرت حتى حان موعد استراحته، دنوت منه وبدأت بالسلام والتحية فرد بأحسن منها ودعاني للجلوس بقربه فمددت يدي لكرسي قريب وسحبته وجلست وأخرجت مدونتي لأكتب ما يجود به هذا الجندي المجهول (عليّ). قلت: كيف هو عملك وهل تجد فيه مشاكل ؟ قال: لكل عمل مشاكل وكنت في ما مضى أشكو وأتذمر وأتململ كثيراً أما الآن فقد هانت تلك المشاكل وصغرت في عيني كثيراً حتى أني لا اكترث لها. قلت: حقاً أنك جندي مجهول تجاوزت مشاكل العمل لهدف اسمى. التفت إليّ مبتسماً وقال: أين أنا من هؤلاء وهو يشير إلى المقاتلين الجرحى منهم والحاملين لهم. اندهشت وقلت: لكن دورك كبير. قال: يصغر دوري حينما تسمع قصصهم واستبسالهم في الدفاع عن مقدساتهم. قلت: هل حدث وإن مررت بمواقف صعبة في تعاملك معهم. قال: كثيرة هي المواقف الصعبة لكن أصعبها حدثت معي في أول أيام العيد، قال ذلك وتنهد تنهيدة عميقة شعرت بألمها ومرارتها، فقلت: هل لك أن تذكره لي؟ قال: أذكره لك وأترك لك أن تختار جنديك المجهول الذي تبحث عنه. في أول أيام العيد تلقينا خبر وصول شهداء لمشفانا فأخذنا استعداداتنا لذلك من سجلات لتثبيت المعلومات كاملة عن كل شهيد لنتمكن من إرسالهم لأهلهم، وأمور أخرى. ولم يمر وقت طويل حتى أحضروا خمسة شهداء مرة واحدة وكنت أتفحّص جثثهم الطواهر لأثبت المعلومات عنهم وفجأة رن هاتف جوال من ملابس القتيل الذي أمامي تحيرت وتساءلت ماذا أصنع ؟ أبحث عن الجوال وأرد على المتصل أم أترك الأمر؟ وبينما أنا كذلك إذ سكت رنين الهاتف فتنفست الصعداء وكأن حملاً ثقيلاً أُزيح عن كاهلي، ولكن سرعان ما عاد الجوال يرن فقررت أن أتركه وأنشغل بعملي، لكن المتصل لم يكل أو يمل من الاتصال فما انتهى الرنين حتى عاد من جديد فعلمت في نفسي أن المتصل من أهل هذا المسجى، فتشجعت وبحثت عن الجوال في جيوب بدلته العسكرية ودون أن انظر لاسم المتصل أجبت (الو) وصوتي يرتعش، عندها احسست بلهفة المتصل وفرحة صوته (الو ،ولدي حبيبي انا أعلم أنك في مهامك لا أريد أن أشغلك عن واجبك لكني أحببت أن أقول لك كل عام وأنت بخير وإن شاء الله تبقى خيمة فوق رؤوس أطفالك). وبينما أنا أدوّن ما أسمع وإذا بنشيج الرجل يقطع عليّ اندماجي بكتابتي رفعت رأسي ونظرت وإذا به ينحب ويتنهد كأنه والد الشهيد الذي يتحدث عنه ودموعه لا يكاد يسيطر على نزولها فهي منهمرة كالغيث. تركته حتى يهدأ ولم يطاوعني لساني في أن أسأله تكملة هذا الموقف لكنه بصعوبة أراد أن يكمل ما بدأه فأردف قائلاً: لم استطع أن أرد بكلمة واحدة فقدت عندها كل شجاعتي في أن أُجيب فأغلقت الجوال وجلست أبكي بحرقة وألم وأردد مع مخيلتي ماذا عساني أقول لهذه الأم الثكلى ليتني ما رفعت سماعة الهاتف، وإذا بالجوال يرن من جديد ولم يتوقف قلت في نفسي لن تهدأ هذه الأم حتى تعرف خبر ابنها. استجمعت كل ما استطعت من شجاعتي كي أرد عليها ورفعت سماعة الجوال من جديد ودموعي ونشيجي لا يكادان يهدئان وقلت بتلكؤ: (الو). قالت: ولدي ما بك فقط اسمعني صوتك هل أنت بخير يا قرة عيني. قلت والغصة تخنقني: سيدتي كلنا أولادك . قالت: من أنت هل انت صديق ولدي أين هو؟ قلت وقدماي لا تكاد تحملاني: عظم الله لك الأجر عند الزهراء يا أمي. وما أن سمعت مني ذلك حتى صاحت: واولداه وا مصيبتاه، ثم سمعتها تنادي والد الشهيد (لقد سبقنا ورحل لأحبابه) وعادت إليّ وقالت لي: يا ولدي اهمس بأذن قرة عيني وقل له (اشفع لنا عند الزهراء؛ ونم قرير العين فأولادك في عهدتي أُربيهم كما ربيتك ارحل إلى جنة عرضها السموات والأرض هنيئاً). زاد بكاؤه وسقط القلم من يدي وابتلّت مدونتي من دموعي، يا له من موقف ولله درها من أم صبور. التفت إليّ وهو يكفكف دموعه بكمه وبصعوبة يتكلم: الآن قل لي: من هو جنديك المجهول الذي تبحث عنه، فهذه أم تفقد ولدها وأظنه وحيدها الذي سكن قلبها وروحها وهي مستبشرة بعاقبة ولدها وتتعهد بتربية أحفادها حتى تلحق بمن أهدت لها قلبها وما فيه عزيزتها الزهراء (سلام الله عليها). ازداد نحيبي وعلا بكائي، فوضع يده فوق كتفي وقال لي: هذا موقف واحد من مواقف كثيرة وكثيرة . وإذا بصوت يا فلان أدركنا لقد احتجنا إليك! فتركني وذهب مسرعاً ليساعد زملاءه. بقلم: سراج الموسوي

اخرى
منذ سنتين
1296

وقد بُحّت أصواتنا..

بقلم: حسين فرحان "وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا" .. المصلح، ومنهجه الإصلاحي يبحثان عن الركن الثالث المهم، وهي الاستجابة، فبغيرها لا يتحقق الإصلاح .. البعضُ مُصرٌّ على اتباع الهوى والذيلية والتبعية لآخر خلف الحدود يبحث عن مصلحته التي هي ليس بالضرورة أن تتطابق مع مصالح هذا الشعب، وبعضٌ قضى ما يكفي من وقتٍ في مديح الطغاة في الزمن الذي يُصرّون على أنّه قد كان جميلًا وأنهم كانوا من (جيل الطيبين) فيه، بقطع النظر إلى المتغيرات والمستجدات ودون طموح يشدهم إلى ما هو أفضل، بل هو التسافل وأمنيات بالعودة إلى أحضان الأنظمة الطاغية المستبدة، فأصبح الحاكم والمحكوم في دائرة الفوضى التي تُدار بقوانين الغاب حيث لا تجد في دستورها غير عبارة: (البقاء للأقوى)، وقد صمت آذانها عن سماع أيِّ صوتٍ قادم من ناحية الإصلاح يدعو حاكمها ومحكومها لكلمة سواء ونظم أمر استمد قوته من منهج عظيم لو كشف الغطاء عن صاحبه ما ازداد يقينًا.. حتى إذا وقعت المكاره ضجّت الجموع وهي لا تعرف ما تريد، فيستنجد - من كان بالأمس مطالبًا بفصل الدين - بأهل الدين! وينتظر خطبة الجمعة من كان يسخر منها بالأمس القريب ويصفها بالغموض، وهو ينظر للعمامة بازدراء! أما من بيدهم القرار فقد انتهى بهم المطاف إلى أن ينالوا وصفًا يليق بهم وهو (التكالب) بعد أنْ عاثوا في الأرض فسادًا وعمالةً وتجاهلًا لصوتِ الحق، وكيف لا؟ وقد قاموا وبنو أبيهم وحاشيتهم يخضمون مال الله خضم الإبل نبتة الربيع فأصبح المنهج الإصلاحي عدوهم لذلك صُمّت الآذان عن أن تعيه . لا إكراه في الدين .. ولا إكراه كذلك في أي منهج إصلاحي، الأمرُ متروكٌ للمتضرر من الوضع .. الأمر متروك لمن أنهكه فساد الطبقة المتنفذة الحاكمة الحزبية بمحاصصاتها وارتباطاتها الخارجية ومطامعها وفشلها وجميع مساوئها وعيوبها.. ألا يستدعي العقل أنْ يتساءل : يا ترى، أي الجهات في هذا البلد هي الأكثر استنكارًا لهذا الواقع المتردي؟ وأيّها الأفضل تشخيصًا لمكامن الخلل؟ وأيّها الأقدر على تقديم الحلول المناسبة؟. عقولُ البعض مشوشةٌ إلى درجة عدم الالتفات لوجود مصلح بمستوى المرجعية الدينية العليا.. وعقولُ البعض الآخر مُغيّبة بتبعيتها المُخزية لأحزاب السلطة، وعقولٌ تغافلت عن المطالبة بالإصلاح؛ لأنها من سنخ المواطن المستقر الذي يتمتع بالامتيازات، وأخرى غائبةٌ وأخرى مُغيبةٌ، وعقولٌ ما تزالُ تحمل إرثًا فكريًا تغذى بمنهاج البعث، وأخرى متفتحةٌ مستنيرةٌ بالهدى تسير مع منهج الإصلاح بهدوءٍ وتلتزم ببنوده فلا تجتهدْ مقابل نصوصه ولا تركب الأمواج دون درايةٍ بالمصير. المرجعيةُ العليا .. دعت وما زالت تدعو للإصلاح، وقد بُحَّ صوتها أمام آذانٍ صمّاء .. ورغم ذلك .. نصطدمُ كلَّ يومٍ بنماذجَ تنكر أنْ يكون للمرجعية صوتٌ! مع أنَّ الخلل واضحٌ في آذانهم التي لا تريد أنْ تسمع كلمةً تصدر من منبر الصحن الحسيني الشريف لله فيها رضا ولهذا المجتمع أجر وصلاح .. إنَّ عدم متابعتك لمضامين خطب المرجعية وبياناتها أيّها المُنكر للمنهج الإصلاحي لا يعني أنّها لم تتكلم .. وإنْ كانت ذاكرة البعض مثقوبةً أو مليئةً بتفاصيل أخرى لا تتسع لحفظ ولو الجزء اليسير من توجيهات المرجعية العليا فهذه أيضًا مشكلتهم وليس للمرجعية ذنب في ذلك . إلى من غفل أو تغافل نُذكِّر بما جاء من تنبيهٍ وتحذيرٍ من مخاطر الفساد وغيره على هذا المجتمع وتنبيه وتحذير من نتائجه: ١ - في نيسان عام 2006 أي بعد انتخابات الدورة الأولى لمجلس النواب وقُبيل تشكيل الحكومة أصدر المكتب بيانًا ورد فيه (إنَّ من المهام الأخرى للحكومة المُقبلة التي تحظى بأهميةٍ بالغة مكافحة الفساد الإداري المُستشري في معظم مؤسسات الدولة بدرجةٍ تنذر بخطر جسيم، فلابُدَّ من وضع آلياتٍ عملية للقضاء على هذا الداء العُضال وملاحقة المفسدين قضائيًا أيًا كانوا...) ٢ - في أيلول عام 2006م وبعد تشكيل الحكومة أصدر المكتب بيانًا ورد فيه التأكيد مرة أخرى على ضرورة مكافحة الفساد وسوء استغلال السلطة الذي يتسبب في ضياع جملة من موارد الدولة العراقية وشدد على لزوم تمكين القضاء من ممارسة دوره في محاسبة الفاسدين ومعاقبتهم في أسرع وقت. ٣ - في شباط عام 2011م أصدر المكتب بيانًا ورد فيه (إنَّ المرجعية الدينية العُليا تدعو مجلس النواب والحكومة العراقية إلى اتخاذ خطواتٍ جادة وملموسة في سبيل تحسين الخدمات العامة ولا سيما الطاقة الكهربائية ومفردات البطاقة التموينية وتوفير العمل للعاطلين ومكافحة الفساد المستشري في مختلف دوائر الدولة، وقبل هذا وذاك اتخاذ قرارات حاسمة بإلغاء الامتيازات غير المقبولة التي مُنحت للأعضاء الحاليين والسابقين في مجلس النواب ومجالس المحافظات ولكبار المسؤولين في الحكومة من الوزراء وذوي الدرجات الخاصة وغيرهم، والامتناع عن استحداث مناصب حكومية غير ضرورية تكلف سنويًا مبالغ طائلة من أموال هذا الشعب المظلوم وإلغاء ما يوجد منها حاليًا). ٤ - في خطبة ١٤ / ٨ / ٢٠١٥ ما نصه: "نود الإشارة إلى أنَّ من أهم متطلبات العملية الإصلاحية: أولًا: إصلاح الجهاز القضائي، فإنَّه يشكل ركنًا مهمًا في استكمال حُزم الإصلاح، ولا يمكن أنْ يتم الإصلاح الحقيقي من دونه. إنَّ الفساد وإنِ استشرى حتى في القضاء إلا أنَّ من المؤكد وجود عدد غير قليل من القضاة الشرفاء الذين لم تلوث أيديهم بالرشوة ولا تأخذهم في الحق لومة لائم، فلابد من الاعتماد على هؤلاء في إصلاح الجهاز القضائي ليكون المرتكز الأساس لإصلاح بقية مؤسسات الدولة. ثانيًا: إنَّ هنالك العديد من القوانين والقرارات التي صدرت في الأعوام الماضية مما فتحت آفاقًا واسعة لممارسة الفساد بأشكال متنوعة، فلابد للحكومة ومجلس النواب أنْ يعيدا النظر في تلك القوانين والقرارات ويعملا على تعديلها أو إلغائها حسب ما تقتضيه المصلحة العامة. وفي المقابل فإن هنالك حاجة ماسة إلى تشريع قوانين وإصدار قرارات لا يتم الإصلاح بدونها، ومن أهم القوانين الإصلاحية هو القانون الخاص بسلم الرواتب لموظفي الدولة بحيث تراعى فيه العدالة الاجتماعية، اذ ليس من المقبول أنْ يحظى بعض كبار المسؤولين برواتب تبلغ عشرات الملايين شهريًا في حين لا تبلغ الرواتب الشهرية لكثير من الموظفين ثلاثمائة ألف دينار". ٥ - في خطبة ١٥ / ٣/ ٢٠١٩ ما نصه: (إنَّ "انشغال الطبقة السياسية بالنزاعات والتجاذبات والاختلافات على المواقع والمناصب أدخل البلد في دوامة من عدم الاستقرار والتخلف عن بقية الشعوب وإهدار الطاقات والتأزم النفسي للمواطن إضافة إلى ضياع فرص تقديم الخدمات للمواطنين وتوفير فرص العمل والتطور له). ٦ - مقتطفات من خطبة النصر ١٥ / ١٢ / ٢٠١٧ ما نصه: المرجعية الدينية تدعو لمحاربة الفساد بعد انتهاء المعركة مع داعش .. "إنَّ التحرك بشكلٍ جِدي وفعّال لمواجهة الفساد والمفسدين يُعدُّ من أولويات المرحلة المُقبلة، فلا بُدَّ من مكافحة الفساد المالي والإداري بكلِّ حزمٍ وقوةٍ من خلال تفعيل الأُطر القانونية وبخطط عملية وواقعية بعيدًا عن الإجراءات الشكلية والاستعراضية. إنَّ المعركة ضد الفساد ـ التي تأخرت طويلًا ـ لا تقلّ ضراوةً عن معركة الإرهاب إنْ لم تكن أشد وأقسى، والعراقيون الشرفاء الذين استبسلوا في معركة الإرهاب قادرون ـ بعون الله ـ على خوض غمار معركة الفساد والانتصار فيها أيضًا إنْ أحسنوا إدارتها بشكلٍ مهني وحازم" ٧ - في خطبة الجمعة ٧ / ٩ / ٢٠١٨ ما نصه: (إنّ الشعب العراقيّ المظلوم الذي صبر طويلًا على ما تعرّض له بعد سقوط النظام السابق من اعتداءاتٍ إرهابيّة خلّفت مئات الآلاف من الضحايا والأرامل والأيتام، ثمّ قدّم خيرة أبنائه دفاعًا عن العراق ومقدّساته في حربٍ ضروس استمرّت طويلًا في مواجهة الإرهاب الداعشيّ، وتحمّل شرائح واسعة منه الكثير من الأذى والحرمان طيلة خمسة عشر عامًا، على أمل أنْ يُسفر النظام الجديد عن وضعٍ مختلف عن السابق، يحظون فيه بحياةٍ كريمة ومستقرّة، هذا الشعب الصابر المحتَسِب لم يعدْ يطيقُ مزيدًا من الصبر على ما يشاهده ويلمسه من عدم اكتراث المسؤولين بحلّ مشاكله المتزايدة وأزماته المستعصية، بل انشغالهم بالتنازع في ما بينهم على المكاسب السياسيّة ومغانم المناصب والمواقع الحكوميّة والسماح للأجانب بالتدخّل في شؤون البلد وجعله ساحةً للتجاذبات الإقليميّة والدوليّة والصراع على المصالح والأجندات الخارجيّة). ٨ - في خطبة الجمعة ٧ / ٩ / ٢٠١٨ ما نصه: (هذا الشعب الصابر المحتَسِب لم يعدْ يطيقُ مزيدًا من الصبر على ما يشاهده ويلمسه من عدم اكتراث المسؤولين بحلّ مشاكله المتزايدة وأزماته المستعصية، بل انشغالهم بالتنازع في ما بينهم على المكاسب السياسيّة ومغانم المناصب والمواقع الحكوميّة والسماح للأجانب بالتدخّل في شؤون البلد وجعله ساحةً للتجاذبات الإقليميّة والدوليّة والصراع على المصالح والأجندات الخارجيّة). ٩ - جانب مهم من خطبة ٧ / ٩ / ٢٠١٩: (إنّ ما يُعاني منه المواطنون في البصرة وفي محافظاتٍ أخرى من عدم توفّر الخدمات الأساسيّة وانتشار الفقر والبطالة واستشراء الفساد في مختلف دوائر الدولة، إنّما هو نتيجة طبيعيّة للأداء السيّئ لكبار المسؤولين وذوي المناصب الحسّاسة في الحكومات المتعاقبة، التي بُنيت على المحاصصات السياسيّة والمحسوبيّات وعدم رعاية المهنيّة والكفاءة في اختيار المسؤولين، خصوصًا للمواقع المهمّة والخدميّة( ١٠ - في خطبة ٢١ / ١٢ / ٢٠١٩ ما نصه: (إنّ بعض المجتمعات -ومنها مجتمعنا- تُعاني اليومَ من تقديم المصالح الخاصّة على المصالح العامّة في الكثير من شؤون الحياة، فالتعدّي على الحقوق والأموال العامّة والتقصير والإهمال في الأداء الوظيفيّ والمهنيّ، والعمل للمصالح الحزبيّة والقوميّة الضيّقة على المصالح العامّة، وتغليب التعصّب العشائري والقوميّ والحزبيّ والدينيّ على الانتماء الوطنيّ قد أدّى ذلك إلى ابتلاء الناس بالكثير من الأزمات والتخلف، وهضم الحقوق وتخلّف وتأخّر المجتمع وتخلّفه عن ركب المجتمعات الأخرى). ١١ - جانب مهم من خطبة الجمعة ٢١ / ١٢ / ٢٠١٨ ما نصه: "كثيرٌ من الناس يقولون لنا تكلّموا في خطبة الجمعة عن كذا وكذا، نعم نحن نتكلّم ولكن الموعظة والنصيحة قد تنفع في بعض الأحيان، وهذه النصيحة والموعظة إنْ لم تكن هناك مؤسّسات تشريعيّة تسنّ القوانين وتحفظ المصالح العامّة وتحفظ الحقوق العامّة وتحفظ الخدمات العامّة وأيضًا تمنع أيّ شخص بعنوان الفرد أو بعنوان الكيان أن يضرّ بالآخرين تشرّع القوانين وسلطة تنفيذيّة تطبّق هذه القوانين التي تحمي الأموال العامّة والخدمات العامّة وتحمي الحقوق وتمنع أيّ عنوانٍ شخصيّ أو عنوانٍ عامّ -العنوان الضيّق كما نعبّر عنه- من الإضرار بالآخرين، إنْ لم تتوفّر مثل هذه الأمور لا يُمكن للموعظة والنصيحة أنْ تؤتي ثمارها" ١٢ - جانب مهم من خطبة الجمعة ١٨ / ١٢ / ٢٠١٥.. رأي المرجعية بموقف الأطراف الدولية والإقليمية من الشأن العراقي: "إنّ خلاص العراق وتجاوزه لأوضاعه الصعبة الراهنة لا يكون إلّا على أيدي العراقيّين أنفسهم إذا ما اهتمّوا بالمصالح العُليا لبلدهم وقدّموها على كلّ المصالح الشخصية والفئوية والمناطقية ونحوها، وأمّا الأطراف الأخرى سواءً الإقليمية أو الدولية فمن المؤكّد أنّها تلاحظ في الأساس منافعها ومصالحها وهي لا تتطابق بالضرورة مع المصلحة العراقية، فليكن هذا في حسبان الجميع". ١٣ - جانب مهم جدًا من خطبة الجمعة ١٣ / ٣ / ٢٠١٩ المرجعية الدينية العليا تؤكد على أهمية استقلال العراق من التدخلات الخارجية .. (إنّنا نعتزّ بوطننا وبهويّتنا وباستقلالنا وسيادتنا وإذا كنّا نرحّب بأيّ مساعدةٍ تقدّم لنا اليوم من إخواننا وأصدقائنا في محاربة الإرهابيّين ونشكرهم عليها، فإنّ ذلك لا يعني في حالٍ من الأحوال بأنّه يمكن أنْ نغضّ الطرف عن هويّتنا واستقلالنا، ولا يمكن أن نكون جزءًا من أيّ تصوّراتٍ خاطئة في أذهان بعض المسؤولين هنا أو هناك.) ١٤ - جانب مهم من بيان المرجعية الدينية في ١٤ / ٦ / ٢٠١٩: (ولكن بعد أنْ وضعت الحرب أوزارها وتحقّق الانتصارُ المبين وتمّ تطهير مختلف المناطق من دنس الإرهابيّين دبّ الخلاف من جديد - مُعلَناً تارةً وخُفْياً تارةً أخرى- في صفوف الأطراف التي تُمسك بزمام الأمور، وتفاقم الصراع بين قوى تريد الحفاظ على مواقعها السابقة وقوى أخرى برزت خلال الحرب مع داعش تسعى لتكريس حضورها والحصول على مكتسبات معيّنة، ولا يزال التكالب على المناصب والمواقع -ومنها وزارتا الدّفاع والداخلية- والمحاصصة المقيتة يمنعان من استكمال التشكيلة الوزاريّة، ولا يزال الفساد المستشري في مؤسّسات الدولة لم يُقابلْ بخطواتٍ عمليّة واضحة للحدّ منه ومحاسبة المتورّطين به، ولا تزال البيروقراطيّة الإداريّة وقلّة فرص العمل والنقص الحادّ في الخدمات الأساسيّة -باستثناء ما حصل مؤخّرًا من تحسّنٍ في البعض منها- تتسبّب في معاناة المواطنين وتنغّص عليهم حياتهم، ولا تزال القوانين التي منحت امتيازاتٍ مجحفة لفئاتٍ معيّنة على حساب سائر الشعب سارية المفعول ولم يتمّ تعديلُها، كلّ ذلك في ظلّ أوضاعٍ بالغة الخطورة في هذه المنطقة الحسّاسة، وتصاعد التوتر فيها بعد فترةٍ من الهدوء النسبيّ لانشغال الجميع بالحرب على داعش ...) - هذا بالإضافة إلى ما ورد من مطالب أكدتها المرجعية في بيانها الصادر في ٢٥ / ١٠ / ٢٠١٩ وكما ورد في نص البيان: وهناك العديد من الاصلاحات التي تتفق عليها كلمة العراقيين وطالما طالبوا بها، ومن أهمها: 1- مكافحة الفساد وإتّباع آليات واضحة وصارمة لملاحقة الفاسدين واسترجاع أموال الشعب منهم. 2- رعاية العدالة الاجتماعية في توزيع ثروات البلد بإلغاء أو تعديل بعض القوانين التي تمنح امتيازات كبيرة لكبار المسؤولين وأعضاء مجلس النواب ولفئات معينة على حساب سائر أبناء الشعب. 3- اعتماد ضوابط عادلة في التوظيف الحكومي بعيدًا عن المحاصصة والمحسوبيات. 4- اتخاذ إجراءات مشددة لحصر السلاح بيد الدولة. 5- الوقوف بحزمٍ أمام التدخلات الخارجية في شؤون البلد. 6- سنّ قانون منصف للانتخابات يعيد ثقة المواطنين بالعملية الانتخابية ويرغّبهم في المشاركة فيها. فلعمري، لئن كان مؤمن آل فرعون نصح لقومه وأبلغ في الدعاء لقد نصحت لهؤلاء وأبلغت لو نفع النصح والإبلاغ.

اخرى
منذ 6 أشهر
198

التعليقات

سكينه عبدالله حبيب حسين السليم

منذ سنة

موضوع جميل وهادف فعلا هذا الذي يريده الاسلام من المرأة ان تكون بناءة لا هدامة…. احسنتم

علوية ام مهدي

منذ سنة

السلام عليكم وسلمت يداك أختاه، موضوع قيم تحتاجه أغلب النساء لتعرف متى تفتح فمها وبماذا تنطق، وإن كان يحتاج منها إلى التنبه والمراقبة لسلوكها واﻻنشغال بإصلاح نفسها لتنصلح من بعدها العائلة ... دمتم موفقين

يتصدر الان

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
61028

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
39831

بين طيبة القلب وحماقة السلوك...

خلق الله الأشياء كلها في الحياة ضمن موازين وقياسات... فالزيادة أو النقيصة تسبب المشاكل فيها. وهكذا حياتنا وأفعالنا وعواطفنا لا بد أن تكون ضمن موازين دقيقة، وليست خالية منها، فالزيادة والنقيصة تسبب لنا المشاكل. ومحور كلامنا عن الطيبة فما هي؟ الطيبة: هي من الصفات والأخلاق الحميدة، التي يمتاز صاحبها بنقاء الصدر والسريرة، وحُبّ الآخرين، والبعد عن إضمار الشر، أو الأحقاد والخبث، كما أنّ الطيبة تدفع الإنسان إلى أرقى معاني الإنسانية، وأكثرها شفافية؛ كالتسامح، والإخلاص، لكن رغم رُقي هذه الكلمة، إلا أنها إذا خرجت عن حدودها المعقولة ووصلت حد المبالغة فإنها ستعطي نتائج سلبية على صاحبها، كل شيء في الحياة يجب أن يكون موزوناً ومعتدلاً، بما في ذلك المحبة التي هي ناتجة عن طيبة الإنسان، وحسن خلقه، فيجب أن تتعامل مع الآخرين في حدود المعقول، وعندما تبغضهم كذلك وفق حدود المعقول، ولا يجوز المبالغة في كلا الأمرين، فهناك شعرة بين الطيبة وحماقة السلوك... هذه الشعرة هي (منطق العقل). الإنسان الذي يتحكم بعاطفته قليلاً، ويحكّم عقله فهذا ليس دليلاً على عدم طيبته... بالعكس... هذا طيب عاقل... عكس الطيب الأحمق... الذي لا يفكر بعاقبة أو نتيجة سلوكه ويندفع بشكل عاطفي أو يمنح ثقة لطرف معين غريب أو قريب... والمبررات التي يحاول إقناع نفسه بها عندما تقع المشاكل أنه صاحب قلب طيب. الطيبة لا تلغي دور العقل... إنما العكس هو الصحيح، فهي تحكيم العقل بالوقت المناسب واتخاذ القرار الحكيم الذي يدل على اتزان العقل، ومهما كان القرار ظاهراً يحمل القسوة أحياناً لكنه تترتب عليه فوائد مستقبلية حتمية... وأطيب ما يكون الإنسان عندما يدفع الضرر عن نفسه وعن الآخرين قبل أن ينفعهم. هل الطيبة تصلح في جميع الأوقات أم في أوقات محددة؟ الطيبة كأنها غطاء أثناء الشتاء يكون مرغوباً فيه، لكنه اثناء الصيف لا رغبة فيه أبداً.. لهذا يجب أن تكون الطيبة بحسب الظروف الموضوعية... فالطيبة حالة تعكس التأثر بالواقع لهذا يجب أن تكون الطيبة متغيرة حسب الظروف والأشخاص، قد يحدث أن تعمي الطيبة الزائدة صاحبها عن رؤيته لحقيقة مجرى الأمور، أو عدم رؤيته الحقيقة بأكملها، من باب حسن ظنه بالآخرين، واعتقاده أن جميع الناس مثله، لا يمتلكون إلا الصفاء والصدق والمحبة، ماي دفعهم بالمقابل إلى استغلاله، وخداعه في كثير من الأحيان، فمساعدة المحتاج الحقيقي تعتبر طيبة، لكن لو كان المدّعي للحاجة كاذباً فهو مستغل. لهذا علينا قبل أن نستخدم الطيبة أن نقدم عقولنا قبل عواطفنا، فالعاطفة تعتمد على الإحساس لكن العقل أقوى منها، لأنه ميزان يزن الأشياء رغم أن للقلب ألماً أشد من ألم العقل، فالقلب يكشف عن نفسه من خلال دقاته لكن العقل لا يكشف عن نفسه لأنه يحكم بصمت، فالطيبة يمكن أن تكون مقياساً لمعرفة الأقوى: العاطفة أو العقل، فالطيّب يكون قلبه ضعيفاً ترهقه الضربات في أي حدث، ويكون المرء حينها عاطفياً وليس طيباً، لكن صاحب العقل القوي يكون طيباً أكثر من كونه عاطفياً. هل الطيبة تؤذي صاحبها وتسبب عدم الاحترام لمشاعره؟ إن الطيبة المتوازنة المتفقة مع العقل لا تؤذي صاحبها لأن مفهوم طيبة القلب هو حب الخير للغير وعدم الإضرار بالغير، وعدم العمل ضد مصلحة الغير، ومسامحة من أخطأ بحقه بقدر معقول ومساعدة المحتاج ... وغيرها كثير. أما الثقة العمياء بالآخرين وعدم حساب نية المقابل وغيرها فهذه ليست طيبة، بل قد تكون -مع كامل الاحترام للجميع- غباءً أو حماقة وسلوكاً غير عقلاني ولا يمت للعقل بصلة. إن المشكلة تقع عند الإنسان الطيب عندما يرى أن الناس كلهم طيبون، ثم إذا واجهه موقف منهم أو لحق به أذى من ظلم أو استغلال لطيبته، تُغلق الدنيا في وجهه، فيبدأ وهو يرى الناس الطيبين قد رحلوا من مجتمعه، وأن الخير انعدم، وتحصل له أزمة نفسية أو يتعرض للأمراض، لأن الطيّب يقدم الإحسان للناس بكل ما يستطيع فعله، ويقدّم ذلك بحسن نية وبراءة منه، فهو بالتالي ينتظر منهم الرد بالشكر أو المعاملة باللطف على الأقل... صحيح أن المعروف لوجه الله، ولكن من باب: من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق، لذلك يتأذى عندما يصدر فعل من الشخص الذي كان يعامله بكل طيب وصدق. هل الطيبة والصدق من علامات ضعف الشخصية؟ الكثير من الناس يصف طيب القلب بأنه ضعيف الشخصية، لأنه يتصف بعدم الانتقام ممن ظلمه، والصفح عنه عند رجوعه عن الخطأ، وأنه لا يحب إيقاع الآخرين بالمشاكل؛ لأنه مقتنع أن الله سيأخذ له حقه. والحقيقة هي أن الصدق والطيبة وحسن الظن بالآخرين ليست ضعف شخصية، بل هي من الأخلاق الراقية وهي تزيد صاحبها سمواً وجمالاً روحياً، وليس من المعيب أن يمتلك الإنسان الطيبة بل العيب في من لا يُقدّر هذه الطيبة ويعطيها حقها في التعامل بالمثل. فالمشكلة الأساسية ليست في الطيبة، إنما في استغلال الآخرين لهذه الطيبة، نتيجة لعدم عقلنة قراراتنا والاعتماد على عواطفنا بشكل كلي. فالصدق والطيبة حسب المنطق والعقل، ولها فوائد جمة للنفس ولعموم أفراد المجتمع، فهي تحصين للشخص عن المعاصي، وزيادة لصلة الإنسان بربه، وتهذيب للنفس والشعور بالراحة النفسية، فالصادق الطيب ينشر المحبة بين الناس، وهذا يعزّز التماسك الاجتماعي وتقويته من سوء الظنون والحقد، وهذا التعامل أكّدت عليه جميع الشرائع السماوية، ولو تأمّلنا تاريخ وأخلاق الأنبياء والأوصياء لوجدنا كل ما هو راقٍ من الأخلاق والتعامل بالطيبة والصدق... حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
36362

أساليب في التربية

عالم الطفولة كأنه طاولة، لا تجد فيه غير طعام لذيذ، ومنظر لطيف وجديد، فعالمهم فاكهة الوجود، وخضار الأرواح، ومياه الحياة تسقي القلوب... عالم صفاء وأحلام جميلة بسيطة وتافهة ولكن بنظرهِ هو عظيمة وكبيرة، فهو العالم الذي ينطلق منه الإنسان في بداية عمره. فالطفل في بداية حياته ينظر إلى الحياة بتفكيره البريء، فالطفل يعيش بعالم خاص به مملوء بالمحبة البريئة. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل، وكم يتمنى كل إنسان أن يعود لطفولته البريئة ليتأمل في أرجاء عالمها الذي كان يصور له حياة مختلفة تشد الإنسان إليها بجمالها، هذا هو عالم الطفولة وهذه أحلام من يعيشها، فلا ينفذ إلى ملكوت ذلك العالم ولا يدرك كنهه إلا من عاشه وجال في ربوعه. حيث يتذوق الطفل مع أحلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا أن نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. وبعد هذا، فإن الاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. قال اللَّه تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا". التحريم/6 أعتنى الإسلام بتربية الأبناء عناية فائقة، وألقى على عاتق الأهل ما سيكون عليه الولد في مسلكه الدنيوي ومصيره الأخروي إن هم قصروا في تربيته وإعداده. وقد ذكر العلماء أن شخصية الولد تتأثر في نموها بعوامل ثلاثة وهي: الوراثة، والبيئة، والتربية. إذا خضنا في مضمار التربية السليمة للأبناء... فعلى الأبوين أن يكون لهما الوعي التربوي الذي يبنى على أسس صحيحة ويتوفر لديهم فهم لأساليب التربية والتوجيه والرعاية وهذه نقطة البداية. فمثلاً في أسلوب التعامل مع الطفل تبرز أمامنا ثلاثة اشكال لتعامل الآباء مع الأبناء: الشكل الأول: أسلوب الدلال المفرط وهذا الأسلوب له نتائجه السلبية الخطيرة، فإنه يخلق شخصية هشة متميعة وشخصية اتكالية تحب الكسل والخمول مجردة من الهدف والإقدام، انهزامية غير قادرة على مواجهة التحديات وبمعنى أدق شخصية لا تثق بنفسها. شخصية متسيبة في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وهذا التسيب يقود إلى الانفلات والانحراف. الشكل الثاني: فهو أسلوب التربية القاسية والعنف. وهذا الأسلوب أيضاً له نتائجه الخطيرة والسلبية التي يعاني منها الأبناء طوال حياتهم فهو يخلق شخصية قلقة ومتأزمة ومعقدة وخائفة وتحمل عقدة الخوف، شخصية حاقدة وعدوانية وقد تتأزم الأمور لتصبح شخصية منافقة وكاذبة خوفاً من العقاب والتعنيف ضمن حدود الأسرة ولكن يوماً من الأيام سينطلق هذا الشخص ليواجه المجتمع ككل، فلنتصور كيف سيتعامل مع المحيطين ضمن مجالات الدراسة والعمل وهو شخصية هاربة من أجواء الأسرة وقد يعرضها للتسيب والانحراف لأنها شخصية متمردة مما يعرضها للعقوق. الأسلوب الثالث: التوازن. الأسلوب الصحيح يعتمد على التوازن فمن شروط نجاح التربية التوازن في المعاملة ما بين الأمور التي تحتاج إلى شدة وحزم ليتربى على أن هذه الأمور خطوط حمراء طبعاً هنا يمكن أن يعترض أحد ويقول: لا للعنف الأسري ولا لاستخدام القسوة. نعم فهناك طرق غير استخدام العنف. يكفي ان يبدي الآباء انزعاجهم مثلاً. وهنا النقطة مهمة جداً، وهي: أن نوضح لهم سبب المنع والرفض لا تعتقدوا أن أبناءكم لا يدركون ولن يفهموكم. تخصيص الوقت للنقاش مهم جداً. وما بين أسلوب المرونة والحنان والاحتواء. التوازن في المعاملة. إن الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصرح بمسؤولية الأبوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى، وأن التقصير في ذلك يُعرّض الآباء إلى عقاب الله. فيقول (عليه السلام): (وأما حق ولدك عليك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه ) مكارم الأخلاق للطبرسي ص٢٣٢ حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
31282

الطفولة المقتولة بين الماضي والحاضر

رقية طفلة صغيرة هي الاصغر اذ سبقها ولدان محمد وعلي وبنت اسمها فاطمة. رقية هي المدلّلة عند أبيها يصحبها إلى محل عمله في دكانه الخاص الذي كان يعمل به. كانت كثيرا ما تشاكس الزبائن بخفة دمها وقد احب الكثيرون دلالها ومشاكستها. بل لعل البعض أخذ يشتاق لتلك اللمحات الجميلة التي تصدر منها فيأتي الى دكان أبيها ليرى رقية ويداعبها ويخرج. بل اصبحت واسطة جذب للزبائن وسط ضحكات أبيها وتقبيله لها . هكذا كانت حياتها جميلة حتى في البيت تكون الى جانب ابيها وتحاول ان تثير والدتها بان تعتنقه وتقول: هو لي وحدي! وسط ضحكات امها واخوتها، وعند سماعها الاذان تسرع لترتدي احرامها الجميل الصغير وتهيئ سجادة الصلاة لها ولأبيها. كثيرا ما حاول الاخرون اخذ مكانها ولكنها تغلبهم بخفة دمها وشقاوتها وعندما يقولون لها اتعبتِ اباك، تقول لهم: لا عليكم انا عزيزته انا حبيبته دعوني .... وفي يوم ربيعي جميل ومع نسمات الصباح الجميلة وهي مع ابيها في محل عمله دخل احد الزبائن الذي اعتاد على شقاوة رقية داعبها ثم قال لها: احضرت لكِ هدية جميلة. فقالت هل هي اجمل من ابي ؟ لا اعتقد هناك هدية اجمل منه. ضحكا بقهقهة وقال لها: نعم هو اجمل هدية . ولكن تعالي معي الى السيارة في الجانب الآخر من الشارع وسأريك مفاجأة . ذهبت معه بعد ان امسكت بيده بقوة خوف السيارات المارة وحين وصلت الى سيارة ذلك الرجل ودخلت بها لترى المفاجأة واذا بصوت انفجار يهز المكان وساد الظلام وهي ترتجف من الخوف والهلع... وبعد دقائق خرجت مسرعة نحو محل ابيها الذي اصبح ركاماً . فعثرت بشيء، دققت النظر، واذا برأس ابيها يشخب منه الدم! جلست وضعته في حجرها انحنت عليه تلثمه وتصرخ عالياً: بابا ...بابا .. بابا، حتى اغمي عليها. هرع إليها من كان قريب من المكان ليحملوها وهي بلا حراك. اوصلوها الى المستشفى وكان قلبها ينبض . اسعفوها، فتحت عينيها، ودارت بهما وسط الحاضرين وهي تتمتم بابا... بابا... وسط دموع الحاضرين وبهذه الاثناء حضرت امها لتعانقها وهي تبكي حبيبتي حبيبتي...اين ابوك؟ ووسط تلك الدموع وهي تردد بابا... لم تتمالك الطفلة مشاعرها وتنادي: أين أبي؟ أين أبي؟ وهي مذهولة مدهوشة لا تريد أن تصدق أن أباها رحل عنها وجسده تقطع اوصالا فأخذت تنادي: اريد ابي قبل قليل كان معي، أين أبي؟ اريد ابي، وسط دموع الحاضرين وآهاتهم، قالت لها امها: بنيتي ان اباك مات ورحل عنا! قالت رقيه: لا لا لا، قبل قليل كان معي، بكى كل من حضر عندها، وعلا الصراخ والبكاء في القاعة، جاء الطبيب والممرضون فشاهدوا ما يجري فاختنقوا بعبرتهم ونشيجهم، كتب لها الطبيب وصفة من العلاج المهدّئ واُخرجت من المستشفى ورجعت الى الدار ولكنها كانت ترفض أخذ العلاج المهدّئ وتقول: أين أبي؟ لقد كان وعدني بهدية أين هو؟ اين هو ابي؟ أبي، أبي، أين أنت؟ أخذت تركض الى غرفته علها تجده، أخذت تشم رائحته في ارجاء الغرفة، هذه ملابسه، هذا قميصه، وهذه حاجياته، وهي تدور مذهولة وتكلم اباها. واذا بجنازة ابيها جاؤوا بها استعداداً للتوديع الأخير، ليدفن في مثواه الاخير، شمت ريح والدها ركضت وهي تنادي: جاء ابي جاء ابي، تسمّرت قدماها وهي ترى اباها وسط التابوت وقد علا العويل والصراخ في أرجاء الدار، رمت بنفسها على الجنازة وهي تنادي أبي أبي الى أين أنت ذاهب؟ أتتركني وانا مدللتك؟ بابا من يلاعبني ويضاحكني؟ وصارت تنادي بابا بابا... ثم هدأت، والصراخ والعويل من اهلها والحاضرين يبكون لفقد عزيزهم ويبكون حال هذه الطفلة رقية، ولكنهم ذهلوا لأنها سكنت حملوها واذا بها قد التحقت بأبيها وفارقت روحها الطاهرة هذه الدنيا، لترفرف روحها مع أبيها الشهيد، لتكون قصة رقية الحاضرة بصمة تشابه ما جرى على السيدة رقية الماضي، فالقتلة هم نفس القتلة، والقلوب المتحجرة التي لا تعرف للرحمة معنى ولا للإنسانية معنى ولتكون مواساة رقية الحاضرة للسيدة الطاهرة رقية بنت الامام الحسين (عليه السلام)، لتشير الى مظلومية اهل البيت واتباعهم في الماضي والحاضر حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
30953

لا تقاس العقول بالأعمار!

(لا تقاس العقول بالأعمار، فكم من صغير عقله بارع، وكم من كبير عقله فارغ) قولٌ تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بكل تقّبلٍ ورضا، ولعل ما زاد في تقبلها إياه هو نسبته الى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ولكننا عند الرجوع إلى الكتب الحديثية لا نجد لهذا الحديث أثراً إطلاقاً، ولا غرابة في ذلك إذ إن أمير البلاغة والبيان (سلام الله وصلواته عليه) معروفٌ ببلاغته التي أخرست البلغاء، ومشهورٌ بفصاحته التي إعترف بها حتى الأعداء، ومعلومٌ كلامه إذ إنه فوق كلام المخلوقين قاطبةً خلا الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ودون كلام رب السماء. وأما من حيث دلالة هذه المقولة ومدى صحتها فلابد من تقديم مقدمات؛ وذلك لأن معنى العقل في المفهوم الإسلامي يختلف عما هو عليه في الثقافات الأخرى من جهةٍ، كما ينبغي التطرق الى النصوص الدينية الواردة في هذا المجال وعرضها ولو على نحو الإيجاز للتعرف إلى مدى موافقة هذه المقولة لها من عدمها من جهةٍ أخرى. معنى العقل: العقل لغة: المنع والحبس، وهو (مصدر عقلت البعير بالعقال أعقله عقلا، والعِقال: حبل يُثنَى به يد البعير إلى ركبتيه فيشد به)(1)، (وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه)(2)؛ لذا روي عنه (صلى الله عليه وآله): "العقل عقال من الجهل"(3). وأما اصطلاحاً: فهو حسب التصور الأرضي: عبارة عن مهارات الذهن في سلامة جهازه (الوظيفي) فحسب، في حين أن التصوّر الإسلامي يتجاوز هذا المعنى الضيّق مُضيفاً إلى تلك المهارات مهارة أخرى وهي المهارة العبادية. وعليه فإن العقل يتقوّم في التصور الاسلامي من تظافر مهارتين معاً لا غنى لأحداهما عن الأخرى وهما (المهارة العقلية) و(المهارة العبادية). ولذا روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه عندما سئل عن العقل قال :" العمل بطاعة الله وأن العمّال بطاعة الله هم العقلاء"(4)، كما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه عندما سئل السؤال ذاته أجاب: "ما عُبد به الرحمن، واكتسب به الجنان. فسأله الراوي: فالذي كان في معاوية [أي ماهو؟] فقال(عليه السلام): تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل"(5) والعقل عقلان: عقل الطبع وعقل التجربة، فأما الأول أو ما يسمى بـ(الوجدان الأخلاقي) فهو مبدأ الادراك، وهو إن نَما وتطور سنح للإنسان فرصة الاستفادة من سائر المعارف التي يختزنها عن طريق الدراسة والتجربة وبالتالي يحقق الحياة الإنسانية الطيبة التي يصبو اليها، وأما إن وهن واندثر لإتباع صاحبه الأهواء النفسية والوساوس الشيطانية، فعندئذٍ لا ينتفع الانسان بعقل التجربة مهما زادت معلوماته وتضخمت بياناته، وبالتالي يُحرم من توفيق الوصول إلى الحياة المنشودة. وعقل التجربة هو ما يمكن للإنسان اكتساب العلوم والمعارف من خلاله، وما أروع تشبيه أمير البلغاء (عليه السلام) العلاقة التي تربط العقلين معاً إذ قال فيما نسب إليه: رأيت العقل عقلين فمطبوع ومسموع ولا ينفع مسموع إذ لم يك مطبــوع كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع(6) فقد شبّه (سلام الله عليه) عقل الطبع بالعين وعقل التجربة بالشمس، ومما لاشك فيه لكي تتحقق الرؤية لابد من أمرين: سلامة العين ووجود نور الشمس، وكما إن الثاني لا ينفع إن لم يتوفر الأول فكذلك عقل التجربة لا ينفع عند غياب عقل الطبع فضلاً عن موته. وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي... وقد ورد في النصوص الدينية أن للعقل زمناً ينمو فيه ويكتمل، فعن إمامنا أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (صلوات الله عليه):"يثغر الصبي لسبع، ويؤمر بالصلاة لتسع، ويفرق بينهم في المضاجع لعشر، ويحتلم لأربع عشرة، وينتهى طوله لإحدى وعشرين سنة، وينتهي عقله لثمان وعشرين إلا التجارب"(7)، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يربى الصبي سبعاً ويؤدب سبعاً، ويستخدم سبعاً، ومنتهى طوله في ثلاث وعشرين سنة، وعقله في خمس وثلاثين [سنة] وما كان بعد ذلك فبالتجارب"(8). إذن يتوقف النمو الطبيعي لعقل الانسان عند سن الثامنة والعشرين أو الخامسة والثلاثين كما ورد في الروايتين، وأية زيادة أخرى في طاقته بعد ذلك إنما تأتي عن طريق التجارب، وقد يُتوهم بأن ثمة تعارضاً ما بين الروايتين المتقدمتين في شأن تحديد سن النمو العقلي، إلا إنه لا تعارض ينهما إذا حملنا اختلافهما فيه على اختلاف الاشخاص وتباين استعدادات وقابليات كل منهم. وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك"(9)، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام"(10)، وفي أخرى ".....من حيلة الشباب "(11) وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة. وليس تقدم العمر هو العامل الوحيد في نقصان العقل بل إن النصوص الشرعية أشارت الى عوامل عديدة اخرى أهمها: أولاً: التعلم: فقد روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من لم يصبر على ذل التعلم ساعة بقي في ذل الجهل أبداً"(13). ثانياً: التوبة: وعنه (عليه السلام) ايضاً:"من لم يرتدع يجهل"(14) ثالثاً: التقوى: فقد كتب إمامنا الباقر (عليه السلام) إلى سعد الخير: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإني اوصيك بتقوى الله فإن فيها السلامة من التلف والغنيمة في المنقلب إن الله (عزوجل) يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله"(15) إذن التوبة هي سبب للتوفيق الإلهي الذي يؤدي فيما يؤدي إليه من إكمال العقل. رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال (عليه السلام ): "لا ورع كالوقوف عند الشبهة"(16). فإن الوقوف عند الشبهات سبب من أسباب التوفيق الإلهي بلا شك. خامساً: الاعتراف بالجهل: كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "غاية العقل الاعتراف بالجهل"(17) إذ الاعتراف بالجهل يدفع الإنسان دوماً إلى مزيد من بذل الجهد واكتساب المعارف. مما تقدم تتضح جلياً صحة هذه المقولة دلالةً، إذ إن العقول فعلاً لا تقاس بالأعمار لأن كلٍاً من زيادتها ونقيصتها منوطٌ بالعديد من العوامل الأخرى والتي تقدم ذكرها، بيد إن ذلك لا يبرر التساهل في نشرها والتهاون في الاستشهاد بها على إنها من أقوال أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه) لعدم ثبوت ذلك سنداً من جهة ولضعف بلاغتها وركاكة تركيبها بالنسبة إلى سيد البلغاء والبلاغة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) تهذيب اللغة ج1 ص65 (2) لسان العرب ج11 ص458 (3) نهاية الحكمة ص305 (4) ميزان الحكمة ج3 ص333 (5) أصول الكافي ج1، ح3 / 11 (6) نهج السعادة ج9 ص163 (7) الكافي ج7 ص94 (8) الفقيه ج3 ص493 (9) الاختصاص ص245 (10) نهج البلاغة حكمة 86 (11) بحار الأنوار ج72 ص105 (12) المصدر السابق ج1 ص94 (13) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص118 (14) الكافي ج8 ص73 (15) وسائل الشيعة ج1 ص162 (16) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص1 بقلم الكاتبة: رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
29528