Ghaidaa

ماذا سمعتي يا ملاءة ؟

بقلم: غيداء عبد الامير جال بي الخيال ونقلني إلى وقت وزمان ليستقصي عن حقيقة لربما غابت عن الكثير، بسبب تقصير أو قصور، لا فرق، فالنتيجة واحدة في تغييب تلك الحقيقة وذلك الحدث. نعم، ذهب بي الخيال إلى مسجد النبي (صلى الله عليه وآله) حيث إنني وصلني مما حفظه التاريخ ذو الذاكرة المثقوبة والتي تعلق بها ما كان الله تعالى أراد أن يتمه ولو كره المشركون، بأنه حينما أجمع ابو بكر ابن أبي قحافة وعمر على منع السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) فدكًا وبلغها ذلك، جاءت السيدة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وقد لاثت خمارها تطأ ذيولها ومعها لمة من حفدتها ونساء قومها، حتى دخلت على أبي بكر وهو في حشد من المهاجرين والانصار وغيرهم، ونيطت دونها ملاءة... حينما قرأت هذه العبارة وقفت أمامها وقفة تأمل وتفكير، إذ إنّ خروج البضعة الزهراء (عليها السلام) في هذا الوقت وهي تقيم الحداد على فقدها حبيب قلبها رسول الله (صلى الله عليه وآله) لابد أن ما ستقوله إنما فيه قوام الدنيا والآخرة، فأخذني خيالي لسؤال من سمعوا: ماذا قالت أم أبيها؟! فاخترت أن أسأل الملاءة لعلها تضمد جرح قلبي النازف على تلك السيدة المفجوعة، ليس بأبيها فقط، وإنما بكل ظلم سيجري على كل الناس رجالاً ونساء، لا فرق فالظلم سيعم الجميع بلا استثناء، حتى الأطفال الرضّع! أيها الملاءة استميحك عذرًا لأنني أيقظتك من غيبوبتك التي اخترتِها ووجدتِها أفضل الخيارات لكي لا تنظري المآسي التي ستلاقيها الزهراء (عليها السلام) وذريتها والإنسانية كلها، لكن أريد منك ولو باختصار أن تفصحي عمّا شهدتيه، وتتكرمي عليّ، فأنا هنا لأُحيي حقيقة مغيبة.. أجابت الستارة: أيتها السائلة، لقد فتقت جرحاً حاولت لسنين أن يشفى، لكنه لعظم المصيبة يأبى الالتئام، وبدايته من الأول أنه بها البضعة الطاهرة حينما جلست حيث نظرت إلى كل المجتمعين قد أجهشوا بالبكاء، لسماع تلك الأنة، إلّا أنني نظرت إلى القلوب فوجدتها قد اسودت وطبع عليها.. بدأت سيدة النساء بالحديث كما كان يفعل رسول الله (صلى الله عليه وآله) بحمد الله والثناء عليه وأشارت الى النعم التي مَنّ الله بها على عباده وشكر تلك النعم والعلة من الشكر لتستزاد، ثم استرسلت بالتعرض إلى المفاهيم العقدية وابتدأتها بالشهادة الأولى وهي شهادة أن لا إله إلّا الله، وبعض صفات الذات الإلهية، ثم اشارت إلى الهدف من خلقة الأشياء والعلة من ذلك هو (اثباتاً لحكمته وتنبيها على طاعته واظهارًا لقدرته تعبدًا لبريته واعزازًا لدعوته ثم جعل الثواب على طاعته ووضع العقاب على معصيته ذيادة لعباده من نقمته وحياشة لهم إلى جنته) * ثم جاءت بذكر الشهادة الثانية بأن أباها محمداً (صلى الله عليه وآله) عبده ورسوله، وكيفية اصطفائه من قبل الله (عز وجل)، وكيف أنه سبحانه قد أنار بأبيها الظلم، والهداية إلى الطريق المستقيم، ثم أشارت إلى خاتمة أبيها ووصف حاله وهو في الآخرة حيث قالت: "فمحمد (صلى الله عليه وآله) من تعب هذه الدار في راحة قد حف بالملائكة الأبرار ورضوان الرب الغفار ومجاورة الملك الجبار (صلى الله على أبي وأمينه)" * ثم توجهت إلى أهل المجلس ببيان ركائز قد اختصرت بها المنظومة والدستور للدين الإلهي، فقد أشارت إلى الأصول والفروع والعلة من تشريعها، فبدأت بالإيمان بالله وعلته تطهيرًا من الشرك والصلاة تنزيلها عن الكبر والزكاة تزكية للأنفس إنماء في الرزق والصيام تثبيتًا للإخلاص، والحج تشييدًا للدين، والعدل تنسيقًا للقلوب وطاعتهم نظامًا للملة وامامتهم -أي إمامة المعصومين (صلوات الله عليهم)- أمانًا للفرقة، والجهاد عزًا للإسلام والصبر معونة على استيجاب الأجر، والأمر بالمعروف مصلحة للعامة وبر الوالدين وقاية من السخط وصلة الأرحام منسأة في العمر ومنماة للعدد، والقصاص حقنًا للدماء والوفاء بالنذر تعريض للمغفرة وتوفية المكاييل والموازين تغييرًا للبخس والنهي عن شرب الخمر تنزيهًا عن الرجس واجتناب القذف حجابًا عن اللعنة وترك السرقة إيجابًا للعفة... وختمت بما ابتدأت حيث قالت: وحرم الله الشرك إخلاصاً له بالربوبية... ثم أبلغت بالتعريف عن نفسها حيث قالت: (أيها الناس اعلموا أني فاطمة وابي محمد صلى الله عليه وآله، أقول عودًا ولا أقول ما أقول غلطًا ولا أفعل ما أفعل شططًا) *ولعل من خلال كلامها هذا إشارة إلى عظم شخصها لدى الناس وعظم الأمر الذي خرجت من أجله، ثم جاءت موضحة كيف أن أباها (صلوات الله عليه) قد أعذر في النصح لهذه الأمة، وقد كان حالهم كما وصفتهم صلوات الله عليها بأنهم موطئ الأقدام يشربون الطرق ويقتاتون القد أذلة خاسئين... (فأنقذكم الله تبارك وتعالى بمحمد صلى الله عليه وآله) * ثم اشارت الى دور أخي رسول الله (صلى الله عليه وآله) علي ابن أبي طالب (صلوات الله عليه) حيث قالت: (كلما اوقدوا نارا للحرب أطفأها الله او نجم قرن الشيطان او فغرت فاغرة من المشركين قذف اخاه في لهواتها فلا ينكفئ حتى يطأ جناحها بأخمصه)، ثم وصلت إلى النقطة المركزية وصلب الموضوع حيث بينت أنه عندما اختار الله لنبيه دار أنبيائه ومأوى أصفيائه بينت سبب زيغ الأمة وأوعزت به إلى ظهور حسكة النفاق وأخذ الشيطان يقود الناس وهم له طائعون! وبعد أن بينت أنها من؟ وابنة من؟ وجهت خطابها مستفهمةً متعجبة (أأُغلب على إرثي يا ابن أبي قحافة، وفي كتاب الله ترث أباك ولا أرث أبي لقد جئت شيئا فريا) ثم أفحمته بالدليل الذي لا يمكن أن يرد( أ فعلى عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم إذ يقول: (وورث سليمان داود) وقال فيما اقتص من خبر يحيى ابن زكريا إذ قال: (فهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب ) وقال (وأولوا الأرحام بعضهم اولى ببعض في كتاب الله وقال يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الانثيين) وقال: (أن ترك خيرًا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين) *ثم تابعت قولها: وزعمتم أن لا حظوة لي ولا أرث من أبي ولا رحم بيننا أفخصكم الله بآية أخرج أبي منها، أم هل تقولون أهل ملتين لا يتوارثان، أو لست أنا وأبي من أهل ملة واحدة أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمي فدونكما مخطومة مرحولة تلقاك يوم حشرك فنعم الحكم الله والزعيم محمد والموعد القيامة وعند الساعة يخسر المبطلون*). ثم وجهت كلامها للأنصار واستفهمتهم عن سبب الغميزة في حقها والسنة عن ظلامتها هل السبب لأن رسول الله قد مات وذكرتهم بأنه صحيح ذلك خطب جليل إلّا أنها اشارت أن ذلك قضاء حتم واستشهد بالآية الكريمة (وما محمد إلّا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات او قتل انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فأن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين). وبعد أن ألقت عليهم الحجة، واحسرتاه عليها، فقد كانت ترى خيبة الأمل من الجميع ونكران حقها وأفصحت عن شعورها هذا عندما قالت: (وقد قلت ما قلت هذا معرفة مني بالجذلة التي خامرتكم والغدرة التي استشعرتها قلوبكم ولكنها فيضة النفس ونفثة الغيظ وخور القناة وبثة الصدر وتقدمة الحجة فدونكموها فاحتقبوها دبرة الظهر نقبة الخف باقية العار موسومة بغضب الجبار وشنار الأبد موصولة بنار الله الموقدة التي تطلع على الافئدة، فبعين الله ما تفعلون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون، وانا ابنة نذير لكم بين يدي عذاب شديد، فاعملوا إنا عاملون وانتظروا إنا منتظرون. فأجابها أبو بكر بحديث مختلق أنه سمع رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: نحن معاشر الأنبياء لا نورث ذهبت ولا فضة ولا دارًا ولا عقارًا وإنما نورث الكتاب والحكمة والعلم والنبوة وما كان لنا من طعمة فلوي الأمر.. فردت عليه (صلوات الله عليها) متعجبة قائلة: (سبحان الله ما كان أبي رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن كتاب الله صادفًا ولا لأحكامه مخالفًا بل كان يتبع أثره ويقفوا سوره) وأوضحت أن ما يقوم به إنما هو غدر وزور بعد وفاته كما بغي له من الغوائل في حياته ورجعت تذكر بما صرح به القرآن (يرثني ويرث من آل يعقوب) (وورث سليمان داود) وكيف وضح القرآن أحكام الإرث وإباحة حظ الذكران والاناث والذي أزاح به علة المبطلين... إلّا أن أبا بكر رد حجتها الدامغة متحججًا بأن هذا ما تفق عليه المسلمون؟! والعجب كل العجب من سكوت وركون الناس إلى الباطل في ذلك اليوم.. فالتفتت السيدة الزهراء (عليها السلام) مخاطبة الناس بقبح فعلهم وعدم تدبرهم بالقرآن وأشارت بأن قد ران على قلوبهم بسبب سوء اعمالهم وبقى صدى صوتها يرن في مسامعي آخر بيت قرأته قبل مغادرتها حينما قالت عند انعطافها على قبر النبي (صلى الله عليه و آله) وقالت: فليت قبلك كان الموت صادفنا لما مضيت وحالت دونك الكثب يكفي هذا أيتها السائلة، فقد ذكرت لك الذي قد استطعت ذكره لك، واعذريني لأني اجملت فتذكُّر ذاك اليوم أيقظ في كل الجروح، إذ كان ذلك الخذلان للسيدة الطاهرة الزهراء (صلوات الله عليها) قد صب على الإنسانية كل هذه الويلات إلى يومكم هذا. شكرًا لك على عطفك و صبرك معي أيتها الملاءة.. سأرجع إلى كل العالم وأخبرهم بهذه الظلامة.. ظلامة أم أبيها البضعة الطاهرة فاطمة الزهراء (صلوات الله عليها). ______________ *الاقتباسات احتجاج فاطمة الزهراء (عليها السلام) على القوم لما منعوها فدك وقولها لهم عند الوفاة بالإمامة) كتاب الاحتجاج للطبرسي ص/٧٠)

اخرى
منذ 6 أشهر
362

المعزية المعزاة

بقلم: غيداء عبد الأمير وقفتُ أمام الباب ورفعت يدي لأطرقه، وقبل أن أطرقه نظرت إليه نظرة تساؤل، وأنا بكل انكساري وما أحمله من آلام وغصة في تلك النظرة. حدثته طويلًا: ما بك يا باب تحمل كل ذكريات الألم والمصاب؟ هل كل باب مثلك؟ لأنني في ذكرياتي احمل ذكرى تكاد لها الجبال أن تكون دكًا والى الله المشتكى فهو حسبنا ونعم الوكيل... سأحدثك يا باب عن تلك الذكرى، فعندما أتذكرها يهون لدي كل مصاب... أسمعتَ يا باب عن سيدة فدت روحها رعاية للستر والحجاب؟ سيدة الطهر والعفة، نعم أعلم أنك عرفتها بمجرد أن ذكرتُ الستر والعفة، ينطق كل شيء في الوجود: يا فاطمة الزهراء، لوعة على شهيدة الحجاب... عندما حاول أعداء الله تعالى أن يقتحموا دارها، وإخراج أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (صلوات الله عليه) للبيعة في خلافة ما أنزل الله بها من سلطان، بعد أن فقدنا رسول الله أبا الزهراء (صلى الله عليه وآله) لم يحترم القوم حرمة بيت الزهراء (صلوات الله عليها) وإنما بكل جرأة احرقوا الباب وهجموا على الدار، إلّا أن سيدة الطهر والعفاف لاذت وراء الباب، نعم، وراء باب مثلك تمامًا، لكنها لم تكن ساترة لها... وإنما اتخذها أعداء الله سلاحًا، زاد من وطأة الموقف، بأن غرزت في صدرها مسمارًا كسر ضلعها، وأيضًا أسقطت جنينها... آه آه آه عليك يا سيدة الطهر... فبسبب تلك العصرة وراء تلك الباب لم تستطع الزهراء (عليها السلام) أن تقف على قدميها، وإنما نادت بضعيف الصوت على خادمتها فضة: إليك أسنديني، وهي في لوعة على جنينها المحسن (سلام الله عليه) وروحها وقلبها مع ما يصنع ببعلها أمير المؤمنين (صلوات الله عليه)... نعم هكذا فعلوا بسيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين... واليوم أقف أمامك أيّها الباب لكي أشارك العزاء مع عقيلة الطالبيين لفقدنا الحسين (صلوات الله عليه)... طرقت الباب، فخرجت لي خادمة، سألتها: هل سيدتها زينب في الدار؟ قالت: نعم، لكنها لا تسمح بدخول النساء عليها إلا من فقدت لها عزيزاً في كربلاء. فقلت لها: أبلغيها أنني أنّا أم البنين، فرجعت الخادمة لي مسرعة، فعندما رأيت زينب صحت وناديت: واحسيناه.. أجابتني بصوت يحمل كل صور المأساة والفجيعة ونادت: وا اخاه واعباساه...

اخرى
منذ 6 أشهر
255

معرضُ النور

بقلم: غيداء عبد الأمير كان جالسًا أمام التلفاز.. ــ أحمد ..أحمد .. ــ نعم يا أمّي .. ــ ماذا تشاهد يا أحمد؟ ــ أمّي أشاهد تغيير راية الإمامين الكاظمين (عليهما السلام)، فقد استبدلت بالراية السوداء ليلة البارحة.. ــ نعم يا ولدي، عظّم الله لنا ولك الأجر بذكرى استشهاد باب الحوائج إلى الله الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليهما السلام). ــ عظّم الله لكِ الأجر أمّي.. ــ ولدي أحمد، والدك يناديك يريد اصطحابك معه. ــ إلى أين أذهب معه يا أمّي؟! ــ سيخبركَ بنفسه يا عزيزي. ــ حسنًا يا أمّي، سأرتدي ملابسي السوداء حدادًا على الإمام الكاظم (عليه السلام) وأذهب معه .. ــ لا تتأخر يا ولدي، فأبوك على عجلةٍ من أمره. أكمل أحمد ارتداء ثيابه السوداء، وأسرع إلى أبيه.. ــ عظّم الله لك الأجر يا أبي بمصابنا بالإمام الكاظم (صلوات الله عليه) ــ عظم الله لنا ولك الأجر يا ولدي، هيا بنا يا ولدي.. ــ إلى أين نذهب يا أبتاه؟ ــ أركب السيارة وستعلم بعد قليل .. ــ أبي انظر الشارع كله ينطق بالحزن على الإمام الكاظم (عليه السلام)، فالناس كلها تلبس ثوب الحداد على الإمام.. ــ نعم يا ولدي فمُصاب أهل البيت مصابنا ... ها قد وصلنا يا بُني، هيا انزل .. ــ وصلنا؟! ــ نعم، إنَّها حُسينية أنصار الحجة (عجل الله فرجه)، التي لطالما يحيي بها الموالون الشعائر الدينية، وكذلك ولادات ووفيات أهل البيت (صلوات الله عليهم جميعًا) .. ــ أبي كم أحب هذه القصيدة التي نسمعها الآن، وهي قصيدة للشاعر مهدي جناح الكاظمي (لا السجن يحجبه ولا السجان) .. كان الصوت رائعًا وكان الحضور يتوافد إلى الحسينية، اقتربنا من الحسينية دخلنا واذا بي أرى شيئًا قد أصاب عقلي بالذهول وخطف كلّ بصري إذْ لم أتوقع ما رأيتُ، رفعتُ بصري واذا بي يرمقني والدي بنظرةٍ بادلته بمثلها تعبيرًا عن الشكر والامتنان لإحضاري إلى هذا المأتم الكاظمي.. رأيتُ الحسينية قد رُتبت بصورةٍ رائعة، ورأيتُ الشباب الذين فيها كأنّهم خلية نحل مُنظّمة وقد جعلوا من الحسينية معرضًا! نعم، معرضٌ قد عُرِضت فيه لوحاتٌ كانت مُبروزةً ببروازٍ أضفى عليها جمالًا خلاقًا، وكانتِ اللوحاتُ عبارةً عن مخطوطاتٍ خُطّت بخطوطٍ عربيةٍ رائعة، سألت أبي .. ــ ما هو سبب إقامة هذا المعرض؟ ــ إنَّه يا ولدي مجموعة لوحات خُطّتْ فيها عددٌ من الروايات عن الإمام الكاظم (صلوات الله عليه) بحق أمامنا الثاني عشر الإمام محمد بن الحسن المهدي (روحي له الفداء). تشوقتُ كثيرًا لقراءة ما كُتِبَ فيها والذي حمّسني أكثر جمالها .. ــ أبي هلّا قرأت لي أولًا هذه اللوحة ذات البرواز الذهبي... أنا أعرف القراءة لكن قراءتها بصوتٍ أبي يضفي عليها إحساسًا جميلًا عند سماعها، اقتربنا انا وابي وبدأ أبي يقرأ.. روي عن محمد بن زياد الأزدي قال: سألت سيدي موسى بن جعفر (عليه السلام) عن قول الله (عز وجل): "وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة"، فقال: النعمة الظاهرة الإمام الظاهر والباطنة الإمام الغائب. فقلت له: ويكونُ في الأئمةِ من يغيب؟ قال: نعم، يغيبُ عن أبصار الناس شخصه ولا يغيب عن قلوب المؤمنين ذكره، وهو الثاني عشر منا يُسهِّل الله له كل عسير، ويُذلل له كلَّ صعبٍ، ويُظهر له كنوز الأرض، ويُقرِّب له كلَّ بعيدٍ، ويُبير به كلَّ جبار عنيد، ويُهلك على يده كلَّ شيطانٍ مريد، ذاك ابن سيدة الإماء الذي يخفى على الناس ولادته، ولا يحلُّ لهم تسميته حتى يُظهره الله (عز وجل) فيملأ به الأرض قسطًا وعدلًا كما مُلأت جورًا وظلمًا.(١) ــ أبي وهذه ذات البرواز الفضي... فيها روايتان: عن داود بن كثير قال: سألتُ أبا الحسن موسى (عليه السلام) عن صاحب هذا الأمر، قال: هو الطريد الوحيد الغريب الغائب عن أهله الموتور بأبيه(٢) وعن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر (عليه السلام) قال: قلت له: ما تأويل قول الله (عز وجل): "قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورًا فمن يأتيكم بماء معين"؟ فقال: إذا فقدتم إمامكم فلم تروه فماذا تصنعون(٣). ما شاء الله ما أجمل كلام الإمام، فكله نورٌ في نور، ينضحُ بلاغةً وعلمًا وحقيقةً، لا يغشاها ريب أو شك .. أبي هلّا قرأت لي تلك المخطوطة التي خُطّت باللون الأخضر، فأنا كما تعلم أحبُّ اللون الأخضر منذ أنْ سمعتُ أنّه اللون الذي يُحبه أهل البيت (صلوات الله عليهم).. ما شاء الله إنّها تحتوي كنزين من كنوز سيدي الامام الكاظم (عليه السلام)، وبدأ أبي يقرأ: عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر (عليه السلام) قال: إذا فُقِد الخامسُ من ولد السابع فالله الله في أديانكم لا يُزيلكم أحدٌ عنها، يا بُني إنه لا بد لصاحب هذا الأمر من غيبة حتى يرجع عن هذا الأمر من كان يقول به، إنما هي محنة من الله (عز وجل) امتحن بها خلقه ولو علم آباؤكم وأجدادكم دينًا أصح من هذا لاتبعوه، فقلتُ: يا سيدي من الخامس من ولد السابع؟ قال: يا بُني عقولكم تصغر عن هذا وأحلامكم تضيق عن حمله، ولكن إنْ تعيشوا فسوف تدركونه.(٤) اما الرواية الثانية فتقول يا ولدي وفيها بشارةٌ جميلةٌ جدًا: عن يونس ابن عبد الرحمان قال: دخلتُ على موسى بن جعفر (عليه السلام) فقلتُ له: يا بن رسول الله أنت القائم بالحق؟ فقال: أنا القائم بالحق ولكن القائم الذي يطهر الأرض من أعداء الله ويملأها عدلا كما مُلأت جورًا هو الخامس من ولدي، له غيبة يطول أمدها خوفًا على نفسه، يرتدُّ فيها أقوامٌ ويثبت فيها آخرون ثم قال (عليه السلام): طوبى لشيعتنا المتمسكين بحبنا في غيبة قائمنا الثابتين على موالاتنا والبراءة من أعدائنا، أولئك منا ونحن منهم، قد رضوا بنا أئمة ورضينا بهم شيعة وطوبى لهم، هم والله معنا في درجتنا يوم القيامة. (5) أطرقتُ رأسي خجلًا وفخرًا، وسألتُ الله (تعالى) أنْ يُثبتنا على ولاية محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين ويُحسن خاتمة أعمالنا ونكون من جُند الإمام المهدي المنتظر (روحي وأرواح العالمين له الفداء).. ــ أبي هلّا تقرأ ما كُتِب في تلك اللوحة التي رأيتُ ذلك الشيخ يبكي ويرفع يديه بالدعاء عند قراءتها .. ــ نعم يا ولدي، فهذا دعاء الامام الكاظم (عليه السلام) للإمام المهدي (صلوات الله عليه)، عند سماعي ذلك أصابتني رعدة ورجفه وأيقنتُ كم كان الائمة مشتاقين للإمام المنتظر (روحي له الفداء) ولزمانه، قال أبي إنَّه دعاء غاية في الروعة .. ــ انصت يا ولدي كيف كان يدعو الامام موسى الكاظم للإمام المهدي (عجل الله فرجه): "أسألك باسمك المكنون المخزون الحي القيوم الذي لا يخيب من سألك به، أنْ تصلي على محمد وآله، وأنْ تعجل فرج المنتقم لك من أعدائك، وأنجز له ما وعدته، يا ذا الجلال والإكرام(٦) وعند هذه اللوحة كانت طاولة صغيرة وضع عليها سجل كبير الحجم وكان لطيفَ الشكل وضعَ ليكتب الضيوف فيه ملاحظاتهم وانطباعاتهم بشأن المعرض، أثنى أبي على القائمين على المعرض وختم كتابته بالسلام على الإمام الكاظم (صلوات الله عليه). ومن ثم تناولت القلم وتبادر إلى ذهني هذا الحديث المروي عن الامام الرضا (صلوات الله عليه) عندما قال: "رحم الله عبدًا أحيا أمرنا"(٧) -------------------------------- (١)و(٢)و(٣)و(٤)و(٥) بحار الانوار – العلامة المجلسي ج٥١ ص١٥٠و١٥١ (٦) معجم احاديث الامام المهدي عليه السلام – الشيخ علي الكوراني العاملي ج٤ ص١٤٢(الدعاء للمهدي عليه السلام 1203) (٧) بحار الانوار – العلامة المجلسي ج٢ ص٣٠

اخرى
منذ 4 أشهر
216