نرجس ابراهيم محمد صافي

ولادة المجتبى... فاتحة الخلود

هناك من إذا وَلجَ الحياة دعت عليه بالويل والثبور، وإذا غادرها تستبشر فرحاً وتتمنى أنه لم يولد، فقد يكون بلاءً على الدنيا! يقول أحدهم: فكم من وليدٍ وَددنا لو أنه يموتُ بأيدي القابلاتِ صَريعا تبشُ اليهِ الامهاتُ ولو دَرتْ بما سوف يَجنيه لطمنَ النواصيا! وعلى النقيض هناكَ من يأتي إلى الدنيا ليثريها، فإذا خرجَ منها ترك فراغاً روحياً كبيراً.. وليس المقصود بالثراء هنا المعنى المادي أبداً، فكم هم الذين تركوا آثاراً مادية فهل بقي ما تركوه وهل بقي من تركوا له؟! ..أين هو قارون وكنوزه التي كانت تنوء بالعصبة؟! وأين رؤساء قريش! وآل امية وبنو العباس؟! فما مات عيسى وهو يفترش الثرى ولا عـاش قـارون وأبـوابـهُ تِـبـرُ تلك هي قصورهم خاوية على عروشها! فالذي تخلد ذكراه هو من يترك آثاراً فكرية ومعنوية . إننا نستذكر العلماء والمفكرين ونحتفل ونحتفي بهم و نخلد ذكراهم لأنهم صنعوا ما يخلدهم. والإمام الحسن (عليه السلام) من هذا النوع الذي أغنى الحياة بعلمه من أول يوم ولد فيه، حتى رأينا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يحمله ذات يوم ووجهه يتهلل فرحاً بأول وليد يربط بين طرفي النبوة والامامة.. وقال في حقه القول المشهور "إنّ ابني هذا سيد" فكان يحمله ولا يكاد يفارقه لحظة حتى في سجوده؛ لذا يروى إن أحدهم قال: "يا رسول الله نراك اطلت السجود فهل هبط عليك الوحي قال لا وإنما ولدي ارتحلني فكرهت أن أعجله!" ونقل لنا التأريخ أن الإمام الحسن كان ينادي رسول الله " أبه " وبالمثل فقد كان الرسول يقول في حقه هو وحق أخيه الحسين (عليهم السلام):" هذان ابناي وابنا ابنتي " ولا غرو فالإمام الحسن (عليه اسلام) منذ ولادته كان ينهل من نمير ذلك البيت الذي أبعد الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، ذلك لأنه قد أبى الرجس في عقيدته وفكره وخُلُقه ..كان تجسيداً ومصداقاً جلياً لآية التطهير فكان الطهر الطاهر بالقول والفعل.. فهو نموذج متكامل روحاً وجسداً للعطاء، والخلق الفاضل. وعلى العكس فإنا نرى فرعون زمانه "معاوية" يتشبث بكل ما يمكنه أن يرفع شأنه وشأن عائلته، وما يحط من شؤون آل علي (عليهم السلام) فمنذ تسنمه الخلافة المزعومة في بضع سنين عجاف.. بدأ ينشر ثقافة التسقيط بلعن أمير المؤمنين من على المنابر حتى عَدّ التاريخ أكثر من مائة منبر لعن من فوقه الإمام علي وأولاده (عليهم السلام) ولكن هل ضرتهم تلك اللعنات؟ - كلا والف كلا، فهذا الإمام الحسن (عليه السلام) بعد أكثر من ألف سنة يحتفل العالم بذكرى ولادته في حين أن معاوية أينما ذُكِـر أُلـحِق ذِكره بـ "لعنه الله"! لكنه الحسن بن أبيه (عليهم السلام) يستنزل الأحداث ليرويها دروس فتح يستنشقها التأريخ عبق "نصر من الله وفتح قريب" فأين لمعاوية أن يبلغ شأو قدسه النوري ..؟ وأين لقلوب ملئت حقداً وضغينة أن ترى اللجين؟! فهذا الحسن (عليه السلام) يرث حديـبية محمد! تمثلته فيها بحراً هائجاً محملاً بهموم مشروع السماء! كيف سيوصله إلى النصف الثاني من الأمة وهي التي لم تقف عند حالة كونها جاحدة بعلي. بل تعدت إلى اعتقادها الزائف بأن معاوية إمام تجب طاعته! والحسن خارج عليه وتجب البراءة منه! ولم تقف عند عقيدتها بذلك بل تحولت إلى جيش همه قطع نسل آل علي واقصائهم من الوجود! ومع ذلك قَبِـل الصلح حقناً لدماء المسلمين. ولاشك في حكمته إذ أن محمداً النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال عنه وأخاه :(الحسن والحسين إمامان إن قاما أو قعدا) وهو مع ذلك لم يسلم من جور معاوية كما لم يسلم منها أخوه الحسين. فآل امية مخادعون اينما ثقفوا! لا من يصالحهم يسلم ولا من يخرج ضدهم يسلم! هو تاريخهم المشهود يستقصيهم فلا يجد فيهم إلا الشنآنَ والنفاق! نرجس ابراهيم محمد صافي

اخرى
منذ سنة
555

خدوش في ذاكرة الزمن

ضجيج صاخب يجرح اكوام الهدوء يصدح في اذنيك، قسراً يوقظك! ليلة ليست كباقي الليالي.. انهض فالمدينة شاحبة، والقمر باهت، والنجوم منطفئة! تهم بالوضوء فيتوضأ الماء بطهر لمساتك الحانية.. أتذكر ليلة الرحيل لحظة أردت الخروج من الدار.. أوقفتك صوائح.. تتبعها نوائح عند الصباح.. يتشبث كل شيء بك، ويتعلق مئزرك بباب الدار، اشدد حيازيمك... بل عد إلى الدار! فالرعية لا زالت مشتتة! تسير في الأزقّة المعهودة! المدينة ممتلئة بصفرة الرحيل.. ها هما ذا ولداك قد دبّ فيهما الرعب، فاليتم يتسلل إليهما، وسيكتمل الليلة! "ارجعا" تقولها لهما ولكن بلحن "في أمان اليتم يا ولداي" في طرقات المدينة الموحشة ترمق السماء بنظرات الوداع وتهمهم: "إنها والله هي الليلة الموعودة" تقترب من المسجد... وقريباً من محراب الشوق ترى اللعين نائماً على وجهه! انهض فهذه نومة يمقتها الله، إنها نومة الشياطين. يتمطى ويرجع نائما.. فهذه نومته الأخيرة! تتنفس الصعداء، يرتفع الأذان فتصلي صلاة مودع كما في كل مرة.. فالرحيل يسايرك ولا ينفك لحظة عن مخيلتك! فإنما هي نفسك تروضها بالتقوى... لتأتي آمنة يوم الفزع ولتثبت على جوانب المزلق... تسجد.. وينطفىء المكان.. ظلام دامس! ها هو ذا الفجر قد أصيب في أم رأسه، يحن إليك كل شيء... يحن! الرحيل وشيك.. لطالما صدحت بها كل يوم.. حتى أناخ ببابك الجمّالُ. أتذكر كم كنت تمسح على رؤوس اليتامى؟! ها هم أولادك يتامى من بعدك، فمن لهم؟! تختنق الكلمات بغصة الاشتياق عندما تحل زينب بين سطور النصوص! يا أباها من لها بعدك؟ تكاد الأرض تميد بي عندما اقرأ خبر الأصبغ، وعصابة صفراء راحت تعزيك على صفرة وجهك القاتمة أمام صفرتها! اللبن.. قيل هو العلاج الشافي ها هم يتاماك يحملون كؤوساً من اللبن لا يريدون شيئاً، فقط أن ترجع لهم، يلوحون من بعيد أيهم سيأخذ كأسه ويُـقبل؟! إلى أن قالها أثير بن عمر عندما رأى بياض دماغك: "يا أمير المؤمنين أعهد عهدك وأوصِ وصيتك، فإن الضربة قد وصلت إلى أم رأسك!" وماذا سيوصي علي؟ وهل كانت له دنيا حتى يوصي بها؟! أليس هو القائل : والله ما كنزت من دنياكم تبراً ولا ادّخرت من غنائمها وفراً ولا أعددت لبالي ثوبي طمراً ..!! أ نسيت أنه بالأمس، طلقها ثلاثاً لا رجعة فيها! أ نسيت قوله :"اليك عني يا دنيا غري غيري"؟! جدثٌ كيف له ان يـضمك وأنت جمعت الكون فيك؟!

اخرى
منذ سنة
393

خَليفةٌ نُصِّب وثلةٌ تستعجلُ القِطا

هناكَ في غديرِ خم، السنةُ العاشرة بعد هجرةِ الرسول ـ صلى الله عليه وآله ـ وحيث طريق الحجّ آنذاك، كانت القوافل في طريقها للرجوع من مكّة بعد أداء المناسك ... في تلك المنطقة أتى الأمر الإلهي يقتضي تنصيبَ خليفةٍ بعدَ الرسول، بل كانَ مشخصًا من قبلِ السماءِ حيثُ لا يمكنُ التحكمُ في هذا الامر من قبلُ ومن بعدُ، حينها أمرَ الرسولُ بإبلاغِ القوافل بالمكوثِ ريثما يلقي عليهم خطابًا... اجتمع الحجاج فصعد الرسول (صلى الله عليه وآله) على الأقتاب ثم أوصاهم ببضع وصايا أخيرة فهو راحلٌ عما قريب عنهم، ثم قال لهم : أيها الناس ألست أولى بكم من أنفسكم؟ قالوا : بلى. قال :فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه .... حينها تسمّرت تلك الثلة في مكانها وهي غير مستوعبة لما قيل قبل قليل، كان ذلك الخبر بمثابةِ الصاعقة... فمن هنا بدأت رحلةٌ جديدة من التحدياتِ التي كانوا يعتقدون بانتهائها برحيل النبي وكم خططوا لاغتياله ليسبقوا الزمن بذلك والآن نُصب عليٌ –عليه السلام- وأمام جموعِ الحجيج، وحيث لا مفر من الإنكار .. صاروا يتهامسون فيما بينهم: كيف لهم أن يتخلصوا من ذلك؟! وهناك في البعيد يحملق الشيطان بهم ثم وسوس في صدورهم: أن يوم الرحيل قريب، فتشبثوا بسقيفتكم ! وألقى إليهم شر الحسد... نجمَ عنهُ تلك الصحيفةُ السوداء التي تعاهدوا فيها على أن يَقبروا أهل ذلكَ البيت، وإن تمّ ذلك فسوف تخلو لهم الخلافة ..! تبًا لهم... يظنون أن من جلس على العرش يصبح خليفة الرسول فقط! أليس عليٌّ ملك الدنيا وإلى هذا اليوم ولم يكن يملك من حطام الدنيا شيئا ! ألم يطلّق الدنيا ثلاثا لا رجعةَ فيها! أليس هو القائل: إليك عني يا دنيا غري غيري ! ألم يقل ذات مرة :ولألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفطة عنز ! ألم نسمعه يرددُ : والله ما كنزت من دنياكم تبرا ولا ادخرت من غنائمها وفرا ولا أعددت لبالي ثوبي طمرا ! وقال أيضا :والله لقد رقعتُ مدرعتي حتى استحييت من راقعها ولقد قال لي القائل انبذها عنك ...فقلتُ :اغرب عني فعند الصباح يحمد القوم السرى ! لذلك شاءت إرادةُ الله تنصيبَ خليفةٍ يرثُ الأرضَ خلفًا للنبي ويكون مطابقًا له في فكره ونهجه، ومجسدا له تجسيدا واقعيا في العصمة والطهارة ... مكملًا رسالة محمد النبي (صلى الله عليه وآله) مقاتلًا على التأويل كما قاتل محمد (صلى الله عليه وآله) على التنزيل ..! وأيضا يستمر على ما بدأه النبي الخاتم(صلى الله عليه وآله) من هداية المجتمع ونشر الايمان والفضيلة. وقد تم ذلك في اليوم الموعود وهو يوم الغدير. وعلى النقيض شاء الشيطان أن يغري تلك الطغمة لتطغى وتحول بين ذلك ولتنشر الكفر الرذيلة في أوساط المجتمع حينئذ وقد تم ذلك في اليوم المشؤوم يوم السقيفة ! ليبعدوا علياً عن خلافة الرسول ظاهرًا ..! ولكن بقيَ عليٌ منارًا ومشعلاً يحتذي بهِ كلُّ مسلمٍ في البقاع ... وسيبقى الدهر وهو ألسنة ثناءٍ عليك يا أبا الحسن... ستبقى لأن الله أرادَ بقاءك. ستبقى لأنكَ اخترت أن تكون مع الله. ستبقى لأن كل من كان مع الله باق ٍ! وستبقى رغماً عن كل من أراد إطفاء نورك ولم يدر أن اللهَ متمُ نورهِ ولو كرهوا ذلك ! وللأسف كان كما قال العقاد في علي عليه السلام: "ما اتسعتْ مساحة للأخذِ والرد كما اتسعت مساحةُ علي بن ابي طالب فمنهم من يرى أنه إله ويعبده ومنهم من يرى أنه كافر مطرودٌ من رحمة الله ..!" والعياذ . وصدق الشاعر حين قال : غالى يسارٌ واستخفَ يمينُ *** بكَ يا لكنهكَ لا يكادُ يبينُ تجفى وتعبدُ والضغائنُ تغتلي *** والدهرُ يقسو تارةً ويلينُ وتضلُ أنتَ كما عهدتك نغمةً *** للآنَ لم يرقَ لها تلحينُ نرجس ابراهيم محمد الصافي

اخرى
منذ 9 أشهر
517

مَـشاهدٌ تتَجسد!

أحيانًا نتصفحُ شريطَ الذاكرة فتمرُ من أمامنا العديد من المشاهد التي اختزنتها الذاكرة بعضها ما هو محزن وربما تعاني من نوبة بكاء حين استعراضه، وبعضها ما هو مفرح حدّ الجنون، ومن بين هذا وذاك نستذكرُ بعض الأحداث التي يقف العقلُ جازعًا متسمّرًا أمامها، لا يدري هل هو في واقعهِ لحظتها أم في المنام؟ ولا يفيقُ إلا على صراخِ الضمير مستنجدًا له، ولكن ما الحيلة؟ أتذكر في ذات مرّة وأنا في هُـدأة الليل استيقظتُ على صوتِ بكاء أختي الصغيرة، فأزعجني ذلك جدّاً، ثمّ قفلتُ راجعةً لإكمال نومي، حينها رأيتُ في ما يرى النائم، وكأني في ظهيرة يوم العاشوراء، وكانت تلك المشاهد تتجسدُ أمامي مشهدًا تلو الآخر حتى أنني سمعتُ صراخ الرضيع محاولًا فكّ سيور قماطه. حينها ذُهلتُ مما قد رأيت، فأسرعتُ إلى الرّضيع وأزحتُ عنه قِماطه ثمّ أخذتُ أهدئُ من روعه، تذكرتُ عطشه، وبينا أنا كذلك حتى سمعتُ صراخ الشمر قائلًا: اقطع نزاع القومِ يا حرملة! فلعنتهما لعنًا وبيلًا، أيُ ضميرٍ يحمله هذا الإنسان ألا يتزلزل عرشُ طغيانهِ حينما يسمعُ صراخ الطفل؟ لماذا لا ينجدهُ ...آه، والأنكى أنه يتضجرُ من صراخه ثم يقتلهُ لكي يستريح من ضجيجه ! صراخٌ... صراخٌ كان قد ضجّ مسمعي، ما هذا، أوليس قد قُتلَ الرضيعُ في أحضان والده قبلَ سويعات، فما هذا إذًا؟ حتى وجدتني قد تعرقَ جبيني مما أيقظني مرةً أخرى، استيقظتُ وسمعتُ صراخ الطفلة، ... ياااه... كم هي مزعجةٌ هذهِ الصغيرة، لا تهدأ أبدًا... ثم تذكرتُ المنام فطفقتُ أرتأي هل سأقتلُ حرملة أم أستريحَ من صراخِ الطفلة ...أم كلاهما ؟! فنهضتُ فازعةً إلى مهدِ الصغيرة وأعددتُ لها بعضَ الحليب حتى هدأت ونامت ... فرحتُ كثيرًا حينها ليسَ لأني قد ارتحتُ من صراخها بل لأني قد قتلتُ حرملة ..! حرملة... والرضيع الشمرُ... والحسين ... إلخ اقتل دعاة الجور تُريحَ أضدادهم، ويسكنُ صراخ الضمير. نرجس ابراهيم الصافي

اخرى
منذ 6 أشهر
443

بتلاتٌ ينهَشُها السَّرَطَان

بقلم: نرجس ابراهيم الصافي الاسمُ الذي أرعبَ الكثير، وأرعبها هي الأخرى، ولم تدرِ أنهُ سينهشُ جَسدها ذاتَ يومٍ أيضًا. "هي" لم تكمل عشرينها الزّاهي، حتّى تسلّلَ رويدًا رويدًا يقضمُ أشلاءً منها بَنهمٍ مُفزع، ثمّ لم يلبث حتى تعدّى إلى جدائلها السّوداء الفاتنة يقرُضُها بِمخلَبيه، فصيّرها ذكرى مقيتة؛ كُلما تذكرتها كادت تميدُ بها الأرضُ نوحًا وعزاء .. تذبلُ وتذبل ويعصفُ بها الدهرُ حتى تقضي كمدًا تحتَ رحمة ذاكَ الوحش الجائع؛ حقّ لهم أن يُسموهُ الخبيث؛ لأنه يسرقُ أجملَ ما كانَ فيها. تجلسُ عندَ دفّة السؤال وهي تتحسسُ بشرتها الصفراء المهترئة: هل تُستردُّ تلكَ الأيام؟، هل سيعودُ الغصنُ أخضرًا بعدَ أن تآكلت جذوره؟، وهل سَتدبُ فيه الحياةُ من جديد؟. ولا من مُجيب سوى تلك المرآةُ المَقيتة التي كلما ترى وجهها فيه تضمحلُ وتتلاشى كلُ أحلامها الوردية. رغمَ محاولات والدتها الجاهدة في العثور على تلك المرآة وتحطيمها كي لا ترى صغيرتها تموتُ كلّ يومٍ أمامَ ناظريها ولا تملكُ إزاء ذلك حيلة. إلا أن محاولاتها تبوء بالفشل في كلّ مرّة ! "هي" يقسو بها الدهرُ يومًا بعدَ يوم، وقد منعها حتّى أن تزهو كما الأُخريات، طُمرت في البيت خوفَ الحياء وتوصلت أخيرًا إلى عقدِ صفقةٍ سريّة معَ الخبيث (السرطان). تمخّض عن ذلك الاتفاق أن تعطيهِ كلّ شهرٍ جديلتيها، ويعطيها ترياقًا حدّهُ ثلاثون يومًا فقط. وإذا ما انقضت الثلاثون رجعَ الخبيثُ مطالبًا بحصته التي لا ينساها ولا يتناسها حتّى .. كانت الأيام تسيرُ بهدوءٍ مُرتقب، لكنّ هاجسَ الموتِ يلاحقها، حتى قالت ذاتَ يومٍ لوالدتها المكلومة : ماما أنا أخافُ الموتَ والقبر كيفَ سأعيشُ هناك، خصوصًا إذا أسدلَ الليلُ ستائرهُ وشقَّ السُكونَ عواءُ الذئاب، ثمّ شهقت أسىً وأردفت قائلة : لا تدفنوني ليلًا فأنا أخافُ الوحشة. صكّت الوالدة جبينها كمدًا وهي ترى نورَ عينيها ينطفيء ثمّ قالت : السرطانُ يا بهجتي ضيفٌ نَهمٌ يأكُل ولا يشبع، ووالدتكِ ماهرةٌ في الطّبخ سوفَ لن أدعهُ يجوعُ أبدًا، حتّى لا نضطرُ لإعطائهِ جديلتيكِ. مرّت السنونُ وهَرمت الوالدة ولم تستطع أن تُشبعَ ضَيفها النَّهِم فقد نفذَ كل ما ادّخرته من أموال، حتّى جاء ذلك اليوم المشؤوم، الذي لم تستطع فيهِ أن تؤدي حقّ الترياق للسمّ الزعاف .. فجاءَ الخبيثُ غاضبًا يتطايرُ الشررُ من عينيه، سألها عن الاتفاق الغابر، أجابته ولم تُكمل بعدُ حتى أحكم قبضتهُ على رقبتها يعصرُ تلكَ الروحُ البريئة، فاصفر وجهها وتعرّق جبينها وانخمدَت أنفاسها الهادئة. ثمّ أفلت يديهِ منسلًا إلى الخارج بضحكاتٍ ماجنة، متجهًا صوبَ بتلةٍ أخرى ينهشها.

اخرى
منذ 4 أشهر
308

شهرُ رمضان والدراما العراقيّة

بقلم: نرجس إبراهيم صافي أصبحت الدراما من متطلبات العصر الراهن؛ فهي تحكي الواقع الماثل بين أيدينا محاولةً فكّ شيفرة الزمن لتختصرهُ في عدة حلقات، وتجعل المتابع قادرًا على مشاهدة حياة الشخوص الديناميكية فيه والتنصّت على أفعالها وأقوالها عن كثب والحكمُ عليها، وتجنّب السير على خطى الشخصيّة السيئة –مثلًا- واتّباع آثار من نجحوا طوال هذهِ المسيرة التصويرية التي تحاكي الحياة. وهذا كلهُ يرجع إلى مدى تفوّق السيناريست في كتابة نصّ السيناريو والفكرة التي يحاول إظهارها من خلال الدراما، والشخصيّة التي يحاول التركيز عليها كأن تكون شخصيّة علميّة أو دينيّة ...إلخ. فالفن هو الواجهة التي يمكن من خلالها الدفاع عن الشعوب وإبرازها بصورة فاضلة. وكما نعلم أنه باتَ الشهرُ الفضيل مؤخرًا عبارة عن سوق للدراما يزداد شراسةً في كل عام وتتزايد معه أعداد المسلسلات العربيّة فضلًا عن تلك المستوردة التي تفتقرُ إلى أدنى معاني الذوق والنُبل! لكن الغريب في الدراما العراقيّة -على وجه الخصوص- هو التخلّي عن كل ما سبق ومحاولة جذب المشاهد بأعمالٍ وتصرفات طفوليّة لا تمتُّ للفنّ بأي صلة. والأغرب -كما عهدناه- هو تسليط الضوء على تصرفات فرديّة غير لائقة -أقل من أن ننعتها بالظاهرة- ووصفها بأنها ظاهرة تجتاح الشعب العراقي معممةً بذلك صورة غير منتشرة بين أوساط هذا الشعب ذا الحضارة العريقة. الدراما التي نراها تدعو إلى شعب منفتح، منحلّ أخلاقيًا، مضمحلّ الآداب والسلوك، لا يراعي حلالًا ولا حرامًا. نعم للفكاهة والكوميديا الأثر في جذب المُشاهد، ولا ننكر أن كثيرًا من الحكماء قد عوّلوا على جانب الطرفة في التأثير ولفت الانتباه، ولكن لا أن تصل إلى المستوى الذي تتحول فيه الكوميديا بل وحتى التراجيديا إلى استهزاءٍ محضٍ لا يحملُ بين معانيه شيئاً من الحكمة والعقل... كما كان ذلك في الزمن الجميل -كما يطلق عليه آباؤنا- رغمَ أن هذا الفن كان في بداياته آنذاك إلا أنه لم يكن يخلو من الحكمة. هذا وناهيك عن الإسفاف والابتذال والتهتك... إلى غياب العقل الذي -حسب التتبع الأولي- نرى أنه قد لا تخلو دراما عراقيّة حديثة من أحد الممثلين وهو يمارسُ دور المجنون هذا إن لم يكن سائر الممثلين يتقمصون ذلك الدور! ومن ثم تنتهي الدراما وتنتهي معها لحظاتٌ كان من الأجدى صرفها في أشياء أنفع خصوصًا فيما يتعلقُ بهذا الشهر الفضيل؛ أوليس شهرُ رمضان هو بمثابة المحطة السنويّة التي يضعها لنا الرّب كي نزكي أنفسنا من درن الذنوب إلى سنةٍ أخرى، فهل -والحال هذهِ- نضعُ كل فضائل هذا الشهر وراء ظهورنا ونسري خلفَ ما يُمليهِ علينا الفراغ وسط هذا الخضمّ المتلاطم.

اخرى
منذ شهر
216