ولاية علي حصني

تذوب لكي تضيئ الطريق لمن حولها

* ربة بيت * ما أعظمها من كلمة وأجل قدرها.. ومع ذلك فإن الأغلب لا يعرف المعنى الصحيح لها.. ومع الأسف الشديد أن ذوي الشأن هم من لا يدركون علو شأنهم ومنزلتهم الرفيعة .. - قال أمير المؤمنين عليه السلام : « رحم الله امرءاً عرف قدره »1 ربة البيت لغةً (الربوبية) بمعني الإدارة والتدبير ( رب الدار ، رب البستان) أي الراعي لها والمدبّر للشؤون والمدير للأمر كلٌّ حسبه. ( البيت ) هو المكان الذي يتخذه الإنسان مأوى ومسكن له ولعائلته. ما يهمنا الآن هو أن نبين دور (ربة البيت) وما تشغله هذه المخلوقة العجيبة من دور في الحياة والمجتمع. ربما يظن البعض أن ( ربة البيت ) هي أمرأة عادية، لا يمكنها أن تقدم لنفسها أو لمن حولها، سوى إعداد وجبة من الطعام أو كي الملابس أو ترتيب المنزل .. لكن ( ربة البيت ) على العكس من ظنه هذا, فهي تشغل أهم مركز قيادي, بل أهم المراكز، ففي نفس الوقت هي تشغل أكثر من وظيفة وعمل فهي : المدرسة وملاك الرحمة وهي الأم التي تتحمل الحمل والوضع والإرضاع، وما يرافقهما من تضحيات وآلام، فالطفل في بطنها مدة تسعة أشهر في مرحلة الحمل، يتغذّى في بطنها من دمها، ويقرّ مطمئناً على حساب راحتها وصحتها ثم تأتي مرحلة الوضع الذي لا يعرف مقدار الألم فيه إلا الأُم. وهي المربية الفاضلة التي لا يحل محلها أحد فكلمتها للنصيحة تخرج من قلبها بصدق، وربما بكلمتها هذه تمنح عقلاً ليس بإمكان شخصاً آخر أن يمنحه لأن ما كان من القلب يصل إلى القلب. وهي المعلمة الراقية بإنسانيتها وبعلاقتها مع أبنائها فهي اللين من غير ضعف معهم والحزم مع كامل الرأفة في آن واحد وبقدرة عالية.. وهي الطبيبة الرحيمة، فهي التي تعرف مما يشكو طفلها أكثر من أي شخص آخر، من دون مختبرات تحليل أو أجهزة طبية حديثة، فبمجرد رؤيته أو سماع صوته تعرف ما هو ألمه وماذا يريد. وهي الروائية المبدعة التي طالما قصت على أبنائها ارتجالاً أروع القصص من وحي مخيلتها الخلاقة. وهي زوجة صالحة، فهي السكن لزوجها وموضع سره والمساندة له ورفيقة دربه.  فإن كانت ميسرة الحال قدَّمت ما تقدر عليه من دعم مادي وعاطفي , وبجهدها وطاقتها لينهض من جديد . وإن كانت لا تملك ما تدعمه به، فعليها دور مهم للغاية هو الدعم النفسي وهذا ربما يكون أهم، عن طريق تقويته، وبث الأمل فيه، وتذكيره بالصبر والرضا. ونشير هنا سريعاً إلى بعض الروايات الدالة على المهام التي تقوم بها (ربة البيت) قال الإمام الصادق(عليه السلام): إن للمرأة في حملها إلى وضعها إلى فصالها(فطام الولد)من الأجر كالمرابط في سبيل الله، فإن هلكت(ماتت) فيما بين ذلك فلها أجر شهيد. {مكارم الاخلاق | الفصل الخامس في حق الزوج على المرأة وحق المرأة } ورُوِيَ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) : " مَنْ سَعَى لِمَرِيضٍ فِي حَاجَةٍ قَضَاهَا أَوْ لَمْ يَقْضِهَا، خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمَ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ " . فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ : بِأَبِي أَنْتَ وَ أُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَإِنْ كَانَ الْمَرِيضُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ ، أَ وَ لَيْسَ ذَلِكَ أَعْظَمَ أَجْراً إِذَا سَعَى فِي حَاجَةِ أَهْلِ بَيْتِهِ ؟ قَالَ : " نَعَمْ " (1. من لا يحضره الفقيه : 4 / 16 ) وفي رواية أُخرى: ما من إمرأة تسقي زوجها شربة من ماء، إلا كان خيراً لها من عبادة سَنَة، صيام نهارها، وقيام ليلها، ويبني الله لها بكل شربة تسقي زوجها مدينة في الجنة، وغَفَرَ لها ستين خطيئة.{وسائل الشيعة 14/ 123}.

اخرى
منذ سنة
670

الفتاة وسن التكليف

"مريم" فتاة احب الحياة و الحرية والهدوء .. تغمر قلبي السعادة حين أرى الفراشات تطير... أو أشم عطر زهرة أو أرى طيف الشمس بعد نزول قطرات المطر في صغري... ان لم تخنّي ذاكرتي... إني كنت لحوحة... وأسأل والدتي عن أي شيء أراه أو أواجهه في حياتي.. اليوم هو 1999/09/09 وأنا في السابعة والنصف من عمري... مسبقاً تمت دعوتنا إلى بيت خالتي فهذا اليوم هو كما أسمعهم يقولون هو يوم بلوغ ابنت خالتي ( نور ) سن التكليف .. وصلنا والكل حاضر ومن بينهم بنات عماتي وأعمامي وخالاتي.. والجميع مبتهج وفرح وأنا لا أعلم ما السر في الموضوع!!! ولمَ فرحون؟ وماذا يعني البلوغ؟ أو سن التكليف؟ وبعد بضع دقائق بدء الحفل والجميع حاضر وجاءت بنت خالتي الكبيرة ومعها أختها( نور ) وهي متوجة بتاج من الورود البيضاء ومرتدية بدلة بيضاء، وعلى وجهها ابتسامة لطيفة، وكأنها شمس وأشرقت على الحضور، أنشدت بعض الحاضرات الأناشيد... والكل يهنئ ( نور ) ويهدي لها الهدايا. قدمت لها والدتها القرءان هدية ... قبلته ( نور ) ووضعته على جبهتها وهي مسرورة .. قدمت الحاضرات ما أحضرنَ معهن من هدايا بسيطة وجميلة... وكل واحدة أخذت دورها في همس كلمة في اذنها واحتضانها وهي مبتسمة وفرحة ... ومن جملة ما قالوه لها إنه يجب عليها أن تتفقه في دينها .. وتؤدي واجباتها كي تنال الجنة .. وتلتزم بحجابها وتحافظ عليه .. وانا أراقب عن كثب وأتمنى لو كنت أنا مكان ( نور ) .. وبعد أن عدتُ مع والدتي للبيت .. سألت والدتي .. مجموعة من الأسئلة .. ومنها .. ماذا يعني البلوغ؟ وما هو سن التكليف؟ وماذا تقصدون بالتفقه؟ ولماذا وتقولون لها أن تلتزم الحجاب وهي ملتزمة به فعلاً؟... ولماذا نقيم هكذا احتفال؟ ووو ... ومتى أكون أنا بالغة ومكلفة؟... وبابتسامة رقيقة وبنبرة حنينة أجابتني أمي عن تلك الاسئلة .. ففهمت بعض الإجابات ولم اعِ البعض الآخر... وأنا اتساءل مع نفسي في كل يوم عن هذه الأمور الخفية لدي .. الى ان جاء يوم 2001/05/30 .. وفي ذلك اليوم قالت لي والدتي اليوم سيأتي إلينا أقاربنا في زيارة .. ولم اسأل والدتي عن سبب الزيارة لكنني فرحت لقدومهم... وبعد ساعة جاء الضيوف وعلى وجوههم الابتسامة .. ولم أعلم ما سبب المجيء... طلبت مني ابنة عمتي أن أصطحبها إلى غرفتي... ففعلت... وحين وصولنا الغرفة أخبرتني بأن اليوم هو يوم تكليفي... لأني في هذا اليوم قد صرت في سن البلوغ .. ففرحت كثيراً لعلمي أن الحضور اليوم هو من أجلي .. فناولتني والدتي ثوباً أبيض لإرتديه ووضعت الورود على رأسي وبدأ الحفل... وفي تلك اللحظة ذهبت أعماق ذاكرتي ولم أعد أسمع من حولي وأنا تائهة في تفكيري وأتساءل مع نفسي... ماذا؟ ولمَ؟ واي شيء؟ ووو... فكل شيء طرحته على نفسي كسؤال .. وفي ذلك اليوم فهمت بعض ما لم أدرك معناه من أمي قبل سنتين تقريبا .. ففهمت أن البلوغ هو : إكمال التسع سنين هلالية... ويعتبر في الإسلام بداية للكثير من الأحكام لأن البلوغ هو بداية مرحلة مسؤولية الفرد عن أفعاله.. وعرفت أن التكليف هو: تشريف من اللّه‏ عز وجل للإنسان وتكريم له؛ لأنّه يرمز إلى ما ميّز اللّه‏ به الإنسان من عقل، وقدرة على بناء نفسه، والتحكّم في غرائزه، وقابليته لتحمّل المسؤولية خلافاً لغيره من أصناف الحيوانات، ومختلف كائنات الأرض، فإنْ أدّى الإنسان واجبَ هذا التشريف، وأطاع وامتثل شرّفه اللّه‏ عز وجل بعد ذلك بعظيم ثوابه، وبملكٍ لا يبلى ونعيمٍ لا يفنى، وإنْ قصّر في ذلك وعصى كان جديراً بعقاب اللّه ‏عز وجل وسخطه؛ لأنّه ظلم نفسه، وجهل حقّ ربّه، ولم يقم بواجب الأمانة التي شرّفه اللّه‏ بها، وميّزه عن سائر المخلوقات.. وفهمت أن التفقه هو: معرفة وتعلمٌ العلم الذي يكون مَدار البحث فيه مُختصّ بالأحكام الشرعية، فالأحكام الشرعية عدّة أنواع بناءً على مبناها؛ فبعض الأحكام تدل على الطلب والأمر الجازم، وبعض الأحكام تَدل على طلبِ فِعل تَخييراً لا أمراً، وبعض الأحكام ليست اقتضاءً ولا تخييراً بل وضعاً، وهذه الأحكام مصدرها الأدلة التفصيلية التي تصلح أن تكون دليلاً شرعياً مقبولاً في الشريعة الإسلامية... ويعتبر التفقُّه في الدين حصن العامل وملاذه والخلفية الدينية والقانونية التي ينطلق منها، والجبل الراسي الذي يستند إليه في كافة قراراته وأفعاله، لأنه من الطبيعي أنّ ترك التفقّه في الدين سيؤدي بالعامل إلى أن يكون محكوماً للأهواء والمزاج وبعض الأعراف الخاصّة والسلوكيات العرفية والتشبه بالآخرين وسوى ذلك من المصالح والاستحسانات التي لا يمكن أن تشكّل نوعاً من الخلفيات الثقافية. وفهمت أن الالتزام بالحجاب هو: ليس مجرد وضع عباءتي على رأسي وعدم إظهار الزينة أمام الشخص الأجنبي لكن الالتزام بالحجاب هو أرقى من ذلك... هو حفاظ البنت على رزانتها وجدية شخصيتها أمام الآخرين... مع أداء جميع مسؤلياتها و واجباتها على أكمل وجه...

اخرى
منذ سنة
2728

للغزو عنوان آخر

يغزو شبابنا في هذه الأيام فكر ماكر وخفي يستهدفهم خاصة، والجيل الجديد بشكل عام. ألا وهو «الاستهزاء بالعادات والتقاليد». كثر في الآونة الاخيرة انتشار الانتقاد والتقليل من شأن العادات والتقاليد العرفية ومحاربتها بالأساليب الملتوية والخادعة. وأتخذ المروج «المهرج» لهذا الفكر الساذج، الغريب منها وغير المنطقي ليطرحه بطريقة النقد الساخر الكوميدي صعوداً إلى الجيد والضروري، ليألف المتلقي وخاصة المراهقين لما ينشر ويذاع بداية ولا يلتفت إلى ما هي الغاية المرجوة فعلاً وحقاً، ويعتاد على قبول ذمها والتنقيص من شأنها. لذا ينبغي مواجهة كل من يحاول المساس بها وصده وكشف نواياه الخبيثة والتنبيه من مخاطره، لئلا يقع أبناؤنا في الفخ تحت أنظارنا ونحن لا نحرك ساكناً. ومما يؤكد ما أقول الانتشار الواسع لهذه الحملة في مدة قصيرة من الزمن والتفنن في العمل الذي يؤديه أصحاب هذا المجال للنيل من شبابنا. لذا وجب على الجميع وبالخصوص "الأهل" توضيح مفهوم التقاليد لأبنائهم ولا يتركون تَعَرفهم عليها للصدفة، لأنهم أمانة في أعناقهم. ونحن بدورنا نبين بعض النقاط المهمة في هذا الموضوع علّنا نستطيع المساعدة. من أهم مقتضيات الالتزام بالتقاليد العرفية هو التالي: 1_لو لم نتبع التقاليد التي تربينا عليها وجب علينا البدء من الصفر وهذا مستحيل(1). 2_أغلب الأحيان تكون العادات والتقاليد مستمدة من الدين(2) والتاريخ والحضارة. 3_ كثير منها تكون نتاج لحكمة الحكماء(3) وحصيلة تجارب العلماء العملية(4) على أرض الواقع. 4_بكل تأكيد يلزم اجتناب «هذا ما وجدنا عليه اباؤنا» والعمل بالأفضل(5). 5_راجع حياة الناجحين من الماضين في مجتمعك والمجتمعات الأُخرى، هل كانت التقاليد حجر عثرة في طريقهم للنجاح؟! ها نحن سنقرأ معاً اخبار الماضين والحاضرين، ونرى أن الناجحين منهم لم يركنوا عاداتهم وتقاليده جنبا، ولم يستهزئوا بها. لكل قوم عاداتهم وتقاليدهم التي ينفردون بها، فهي السمة البارزة التي تميزهم عن غيرهم، باعتبار أنها مجموعة قيم تربوية تتمسك بها المجتمعات اعتزازاً بأصالتها وتأريخها، وكل منهم يراعي هذه الضوابط ويحترم القوانين ويقدس العادات حفاظا منه على نفسه خاصة ومجتمعه بشكل عام. فلماذا نحن الآن لا نحترم هذه العادات والتقاليد. ولم يعد للفرد أي شيء يهذبه ويحكمه سوى القوانين الموضوعة من قبل الدولة(6) التي يعيش فيها، فأغلب الشباب في وقتنا الحالي يعتبرون العادات والتقاليد التي يلتزم بها مجتمعهم هي مجرد قيود تمنع الفرد من فعل ما يشاء ويتمنى، وخرافات زائفة لا نفع منها، والسبب في هذا هو عدم الوعي الكامل لما يحيط به، بني، لا تدع للمغرضين فرصة للنيل منك... ولا تدع هذه الاوهام تسيطر على ذهنك... ولا تجعل كما الآخرين هذه الأمور شماعة لأخطائه، راجع نفسك فكّر تحرّ وابحث... هل لهذه العادة ذنب فيما أنا فيه حقاً؟! هل هذه التقاليد هي قيود موضوعة لتقييدي فعلاً! ولا استطيع بوجودها تحقيق النجاح والوصول إلى ما أبغي الوصول إليه؟! ولا تلم الزمان على شيء لم يفعله ولا ذنب له فيه. اجعل لكل خطوة من خطواتك دراسة مسبقة، ولا بد أن ندرك أنّ كل ما نواجهه من سوء هو من فعل أيدينا ولا ذنب لغيرنا فيه بل نحن السبب فيه. قال الشاعر نعيب زماننا والعيب فينا .. وما لزماننا عيب سوانا .. ونهجوا ذا الزمان بغير ذنب .. ولو نطق زماننا هجانا.. ألم يكن الماضون ناجحين في حياتهم والحفاظ على هويتهم؟! لو لم نضيّع تراث آبائنا وأجدادنا واحتفظنا بتلك الكنوز النفيسة لم يكن هذا هو حالنا ولم تسبقنا باقي الأمم. ................................................................................. 1- فمن أراد أن يكون طبيباً اتّبع خطى الأطباء من السالفين، وطور ما يستطيع تطويره ولم يستغن عن خبرات السابقين. وكذا المهندس والمعلم والفلاح وغيرهم، فكل منهم اعتماده مبتدئاً على الذي بني قبله. 2- إكرام الضيف، حسن الجوار، مراعاة واحترام كبار السن، مواساة الآخرين في احزانهم، الحشمة، عدم الخضوع في القول، الحياء، الانصاف...، كل هذه الأمور اوصى بها نبي الرحمة (صلى الله عليه واله ) 3- الصّبر عند الشدائد، التّواضع والنّهي عن التكبّر. 4- « لو اعتبرنا القراءة تقليداً» مثلاً. حسب الدراسات لجامعة ساسكس البريطانية ثبت أن القراءة أفضل وسائل الاسترخاء علمياً. 5-بكل تأكيد توجد عادات وتقاليد خاطئة ولم ينزل الله بها من سلطان. 6-الطبيعي أن الذي يحكم المسلم هو ضميره الحي أولاً والأحكام الإسلامية ثانياً، وقوانين الدول لا تستطيع السيطرة كاملاً فنفعها قليل. ولاية علي حصني

اخرى
منذ سنة
1061

قوّم عمود بيتك

بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين. مما لاشك فيه أن للأسرة أهمية خاصة لدى الشريعة الاسلامية، ويتَضَح ذلك من خلال اهتمام الشَريعةِ بوضع الضمانات التي تُمكِّن الأسرة من أن تكون الأساس الصالح والتُّربة الطيبة التي تَمنح المجتمع الإسلامي كلَّ مقوماته. وحَثّت الشَريعَة الإسلامية على الحِفاظ على العائلة في إطارٍ اجتِماعيٍ شرعيٍ يكفل الرعاية والأمن والتكامل لها. واعتبرتها خطّ الدّفاع الأول في المُجتَمعِ، كما أنّها اللّبنة الأساسيّة في بنائه. فالعائلة إذا ما صلح أفرادها هذا يعني صَلاح المُجتَمع، وصلاحُ المُجتُمعِ يَعني نهُوضَهُ للقيامِ بواجِباتِه ومَسؤولياتِه الدّينيّة والإنسانيّة. وأهم أفراد الأسرة والمسؤول الاول عن تربيتهِ وأخلاقه وسلوكياته هي "الأم" فكيف يكون حال الأسرة إذا لم تكن "الأم" على قدر المسؤولية العظيمة المناطة إليها؟! كيف يكون وضع وحال الجيل الجديد إذا لم تعرف الأم أحكام دينها التي يجب عليها الالتزام بها؟! علينا أولاً أن نعي بأن من المفترض أن نتحمل مسؤولية غرس القيم والمبادئ في نفوسهم، فلننتبه لما سنغرس فيهم من أخلاق وقيم، وماذا أعددنا لهم وما الذي سيواجهون به الحياة. فها نحن نرى بعض "امهات الجيل القادم" لا تعي شيئاً مما تُلزمها به الشريعة الاسلامية، بعض النساء في المجتمع، تراعي ما يلزمها به زوجها ويطلبه منها وتعمل جاهدة على تحقيقه وإن كان لا يرضي ربها، ومن أقرب الأمثلة هو: (وضع مساحيق التجميل عند الخروج للتنزه، ولبس الملابس الضيقة، ذات الألوان الزاهية والبراقة، ولفها للحجاب بشكل ملفت وجذاب)! وإن سُئلت: لماذا تفعلين ذلك؟ أجابت بكل صراحة ورضاً عن نفسها: لا يريد أن يراني بمنظر العجائز! وهي غير ملتفتة إلى حجم المعصية التي ارتكبتها بحق نفسها أولاً، لأنها ظهرت متبرجة أمام الأجانب، وبحق بناتها، لأنها قدوتهن ومثالهن الأعلى. ومتناسيةً قول الإمام الصادق (عليه السلام) «مِنْ صِحَّةِ يَقِينِ الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ أَنْ لَا يُرْضِيَ النَّاسَ بِسَخَطِ الله»(١) لاشك أنّ الشريعة الإسلامية حثت على حسن التبعُل، وإطاعة الزوج، وأفضل النساء هي المطيعة زوجها والتي لا تغضبه، ولكن لا تكون هذه الطاعة (طاعة عمياء) ولا مطلق الطاعة، لأن هناك حدوداً وقيوداً لهذه الطاعة... فلا يجوز للمرأة مخالفة الشرع لطاعة الزوج. ___________________________ 1_أصول الكافي ج3 ص95. ولاية علي حصني

اخرى
منذ سنة
1361

اعطه ما له يعطيك ما لك

الإنسان كالمصباح، اذا أردتَ ضوءه مددته بالطاقة ليُضيئَ المكان، فإذا لم تُعطهِ ما يحتاج لم يُعطك ما تحتاج، وكذلك هو الإنسان إن لم تعطه حقوقه لم يؤدِ لك واجباً. كل إنسان بما هو إنسان يعيش في أي مجتمع، عربياً كان أم غربياً، مسلماً أم غير مسلم، ذكراً أو أنثى، فله حقوق وعليه واجبات يَلزمُ عليه معرفتها ليعيش ومن حوله حياة هنيئة بالتمتع بحقوقه وأداء واجباته وليس لأحد كائناً من كان الحق في منعه من تلك الحقوق وسلبهُ إياها، ولا يحق للفرد نفسه التنازل عنها، وكذا الواجبات تجاه الآخرين لا يحق للفرد التخلف عن القيام بها وأدائها. ولكون الشخص مسؤولاً وجزءاً من المجتمع وجب عليه معرفة ما له من حقوق وما يُقابله من واجبات، فالحقوق والواجبات أمران مرتبطان ببعضها ومتلازمان في جميع الأنشطة السياسية والاجتماعية. إن مجموعة الحقوق مثل التعليم، والسكن، والعمل، والحرية في التعبير، والحرية بالاعتقاد، والعلاج، تُقابلها مجموعة أخرى من الواجبات مثل التضحية، والاحترام، والدفاع عن الوطن، والنزاهة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وعدم الانتقاص من معتقدات الغير الخ. فهذه الرسالة المحمدية على حاملها آلاف التحية والسلام اسمى ما وصل إلى البشرية جمعاء من قوانين وأحكام لم تترك حقاً من الحقوق لم تنص عليه ولا واجباً إلا أمرت به، ليعيش الناس حياتهم في أمن وطمأنينة، وجعلت لكل شيء حق، ليس للناس فقط بل وحتى الجوارح جعلت لها حقوقاً علينا، ما أعظمها من رسالة، يتجلى بعضها برسالة الحقوق لحفيد باب مدينة علم رسول الله، خليفته في أرضه وحجته على عباده زين العابدين (عليه أفضل الصلاة والسلام) وتوضح لنا حقوق الآخرين علينا مثل حق المعلم، والصديق، والاب، والأم... الخ. وتبين أنه كما هو واجب على المعلم تعليمك، فمن حقه توقيرك إياه وتعظيمه، وكذلك الصديق كما واجبه تجاهك حفظك وإكرامك فحقه عليك حفظه وإكرامه... الخ. والقران بين لنا أن عند أداء الواجب يمكن المطالبة بالحقِّ المفترض قال تعالى: ((إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ)) (١) فترشد الآيات الكريمة إلى أنه بعد أداء ما هو واجب عليَّ وهو العبادة لله وحده لا أشرك معه أحد، فيمكن طَلبُ الهداية إلى الصواب، وهو الحق الذي جعله الله لمن يعبده حق عبادته ولا يستعين بغيره، وأيضاً جاء ((إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)) (٢) اي انه بعد ما اعطيَّ النبي ما يستحقه من الخير أمره القرآن بأن يؤديَ ما أوجب عليه. فإذا كنا نريد من الجيل الجديد التقدم في أي مجال كان يجب علينا تحفيزه وتقديم اللازم له ليستعد استعداداً كاملاً، فلا بد للمجتمع بأكمله أن ينهض ولا يبقى في سباته لأعداد جيل جديد واعٍ لما حوله، غير مقلد لهذا وذاك في حركاته وسكناته، عارفاً بما له وما عليه كي لا يختلط عليه الأمر، فما نلاحظه من تصرفات شبابنا في هذه الأيام لا يرتقي إلى مستوى الإنسان المتعلم الواعي لما يفعل لجهله حقوقه وحقوق الآخرين فلا يراعي من حوله. فلنواجه أنفسنا بحق ولنعمل جاهدين فإن أبناءنا ضحية التربية غير السليمة فنحن نرجو منهم فعل ما لم نربهم عليه، ونريد منهم عدم فعل ما يشاهدوننا نفعله، مثلاً (هذه هي الفتاة المسكينة سلب منها حقها بالتعليم وبقيت جليسة المنزل تشاهد أمها -لا تفوت مشاهدة البرنامج التلفزيوني الفلاني- وتطلب منها فيما بعد عدم مشاهدته، أو ذاك الأب الذي _لا يترك سيجارته في أي مكان كان_ يعاقب ابنه ذا العشر سنوات لمشاهدته يدخن) أوَليس الطفل في مراحل نمو عقله ومراحله الاكتسابية كالاسفنجة يمتص كل ما يستطيع امتصاصه من حوله ويحاول إعادته وتقليده! فقد وصف الأمير علي (عليه أفضل الصلاة والسلام) حالة الطفل بقوله: «إنما قلب الحدث كالأرض الخالية مهما ألقي فيها من شيء قبلته» (٣). فهم يرون الآباء والأمهات قدوة لهم ويحاولون تقليدهم خطوة بخطوة، فلماذا لا نلتفت إلى تصرفاتنا. فلو التزم كل شخص بواجباته تجاه الآخرين —أولها تربية الابن تربية سليمة— وعرف حقوقه وتمسك بها لما عمت الفوضى في كل مكان وضاع حق الكبير قبل الصغير والشخص الذي يطالب بحقه —الطلب من الآخرين بعدم رمي النفايات في الشارع— يعتبره الناس يتدخل في ما لا يعنيه، والحقيقة أن هذا الأمر من أبسط حقوقه وواجب على الغير الالتزام به، ولسبب عدم معرفة الفرد حقوقه والمطالبة بها اختلطت الأمور ببعضها وصار الناس يشاهدون حقوقهم تسلب أمام نواظرهم ولا يحركون ساكناً خجلاً وخوفاً من الانتقاد. لنسع لتربية أبنائنا على المبادئ الإنسانية والقيم الصحيحة. فلم يكلفنا الله بواجب إلا وكان قدر استطاعتنا ((لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا)) (٤) ولمصلحتنا، ولا أعطانا حقاً إلّا وبه النفع لنا ولا ضرر به على الآخرين. لو عرف الابن حقه لأدى واجبه ولا خاف الآباء على أنفسهم في كبرهم الرمي في دور العجزة. أبناؤنا كالنباتات، إذا أحسنا إليهم ورعيناهم حق الرعاية وسقيناهم من ماء طيب وطاهر وحرصنا على الاعتناء بهم، أعطونا ثماراً طيبة ________________ 1-سورة الفاتحة ؛ ٥-٦ 2-سورة الكوثر ؛ ١-٢ 3-النوري: مستدرك الوسائل/ ج2- ص353. 4-سورة البقرة ؛٢٨٦.

اخرى
منذ سنة
877