تشغيل الوضع الليلي

صاحبوا عيالكم بالمعروف

منذ سنتين عدد المشاهدات : 12019

إن الأسرة التي تبنى على أسس اسلامية بناء صحيحاً ستكون حصناً حصيناً للمجتمع.
بل هي أمنع حصونه على الإطلاق لأنها تحصِّن الأفراد من الزلل. والإسلام يحافظ على هذا الحصن من الداخل بتحمّل المسؤولية الملقاة على عاتق الزوج والزوجة.
قال تعالى: ﴿ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ﴾ [الصافات: 24].


إن البيت والأولاد أمانة ومسؤولية أمام الله عز وجل..
فالأمانات كثيرة وليست مقتصرة على الودائع فحسب وإنما لها مفهوم واسع كما بين القرآن الكريم. ومن ضمن هذه الأمانات: الزوجة والأولاد.


إن الله عز وجل عرض الأمانة على السماوات والأرض فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان.

فقال تعالى: ﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴾ [الأحزاب: 72].

أيها الأب إن التأسيس السليم للأولاد ليس لبناء جسم سليم فقط بل مع ذلك لابد من بناء قلب سليم , فتأسيس القلب الطائع لله يعود على سائر الجسم بسلامته . ومن الخطأ أن يعتقد الآباء أن مهمتهم تقتصر على تحمل الأعباء الاقتصادية فقط، فيهملون الجوانب التربوية الأخرى من تأديب وتربية ومصاحبة ومراقبة لأبنائهم.

قال تعالى: ﴿ يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ﴾ [النساء: 11].

وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال: "لا يزال المؤمن يورث أهل بيته العلم والأدب الصالح حتى يدخلهم الجنة" ميزان الحكمة ج١

هناك البعض من الأزواج يكثرون من الأولاد وربما يكثرون من الزوجات، ولكنهم يسيؤون سياسة عائلاتهم. ويكون الاهتمام بأسرته آخر هواجسه. فهو يترك لزوجاته وأولاده الحبل على الغارب. لايسأل عن زوجته ولايهتم لمستقبل أولاده وإنما همه ملاذه وراحته.
هناك الكثير من الآباء يرون أنهم يملكون الحق الأوحد، وأن الأبناء دائما على خطأ، فيشعر الأبناء أن آباءهم لا يملكون لغة الحوار والتفاهم معهم، وأنهم يسيؤون إليهم دائماً؛ وهو ما يحدث فجوة كبيرة بين الآباء والأبناء.
عن رسول اللَّه( صلى الله عليه وآله ) قال: "أكرموا أولادكم وأحسنوا ادابهم يغفر لكم"ميزان الحكمة ج١ص٥٦

ثمة فئة من الآباء وبحجة التمسك بالدين، يحرمون على أولادهم ما يحلّلون لأنفسهم وذلك جهل بحقيقة الدين يحرمون ما أحل الله لعباده من ملذات ويجعلون من البيت سجناً مؤبداً للزوجة وللأولاد خاصة البنات. الإسلام لم يمنع من أخذ الزوجة والأولاد وترفيهم بما حلّل الله لأن الأصل في الإسلام الإباحة، فكل ما أنعم الله به على العبد محلل ومباح. ونعم الله لاتعد ولاتحصى، إلا ما ثبتت حرمته بالدليل

لايجوز للأب أن يوفر لنفسه من راحة ونعيم ما لايوفرهما لزوجة وأولاده، إن أباً كهذا ليس أهلاً لأن يكون أباً، فإن هناك كثيراً من الأسر والمجتمعات تعاني من هذه المآسي ومن هذه الأوضاع والمشكلات اتجاه أولادها.

إن أباً كهذا يدمر الأسس الأخلاقية والمفاهيم الدينية في الأسرة الإسلامية، وليتقِ الله أولئك الذين يضيقون على عيالهم باسم الدين.

اخترنا لكم

زيارةُ القبورِ طاعــةٌ للـّهِ لا شركٌ به (1)

بقلم: رضا الله غايتي المقدمـــــــة بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير الخلق أجمعين، حبيبنا محمد وعلى آله الأطيبين الأطهرين. وبعد يُعدُّ التوحيد أعلى أصول الدين وأهم القضايا التي أرسل الله (تعالى) من أجلها الأنبياء والمرسلين، وهو الحدُّ الفاصل بين الدين واللا دين، وبه تثبت للإنسان المسلم حقوقه، وبالحكم عليه بخلافه يُجرَّد من جميعها بما فيها حقّه في الحياة –في بعض الأحيان-، كما أنَّه يُحكم عليه بالخلود في النار الى أبد الآبدين؛ ولذا فقد كان احترامه وعدم المساس به من أكثر المسائل التي أكّد عليها حبيب إله العالمين، كما نهى عن التكفير والاتهام بالشرك لما له من الضرر العظيم والخطر الجسيم، فقد أخرج أبو داود عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول اللّه (صلى الله عليه وآله): "أيّما رجل مسلم أكفر رجلًا مسلمًا فإنْ كان كافرًا وإلا كان هو الكافر"(1) ولما تفطن أعداءُ الإسلام إلى هذه المسألة الحساسة اتخذوا منها سيفًا صارمًا للتفريق بين المسلمين، فزرعوا بينهم فرقةً أشبه ما تكون بالخلايا السرطانية التي لا همَّ لها سوى تدمير الجسد، وغذّوها بالدولارات ودعموها بالحكم والسلطان لتنشر وباءها الخبيث وتجتث من جسد الإسلام صفوة المؤمنين. ولمّا كان محبو أمير المؤمنين (عليه السلام) وعشاق الإمام الحسين (عليه السلام) هم تلك الصفوة؛ فقد تميّزوا بالعقائد المحكمة والتنمر بذات الله تعالى، وهم الذين أقضّوا مضاجع الاستعمار والمستعمرين، فقد سدّدَ الاستعمار سهامه لضربهم لتكون أول طائفةٍ يُكفِّرها أتباعهم من الجهلة الوهابيين. وبناءً على ذلك فقد وضعوا مبانيهم الاعتقادية وسنّوا أحكامهم الشرعية وكأنّها قد فُصِّلت تمامًا لغرضِ تكفير شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام)، فقالوا: "من قال: لا إله إلا الله لا يخلو أنْ يكون واحدًا من اثنين: إمّا أنْ يقولها دون أنْ يُشرك بالله شيئًا، أي لا يزور قبرًا، ولا يبنيه، ولا يُصلي عنده لله، ولا ينذر له، ولا يمسّه، ولا يتمسح به، ولا يطوف حوله، وإما أنْ يقولها، ويفعل شيئًا من ذلك، والأولُ لا يُسأل عن شيء، ولا يُحاسب على شيء، وإنْ أتى بمليء الأرض ذنوبًا "(2) وبناءً على ذلك فقد قسّموا الأمة الإسلامية إلى قسمين: قسم أشبه بما ادعوه اليهود (شعب الله المختار)، وقسم عاصٍ مُشرك لا يستحقُّ في الحياة الدنيا سوى قتلِ الأنفس وإزهاق الأرواح وسبي النساء والذراري واستباحة الأموال، ولا يستحقُّ في الحياة الآخرة سوى الخلود في النار! وقد أشاروا إلى القسم الأول بقولهم: «إنَّ التوحيد الخالص الذي لا يشوبه شرك لا يبقى معه ذنب؛ لأنّه يتضمن من محبة الله وإجلاله وتعظيمه، وخوفه ورجائه وحده ما يوجب غسل الذنوب، ولو كانت قراب الأرض»(3) على حين أشاروا إلى القسم الثاني بقولهم: «كما هو الواقع في هذه الأمة ـ أي أمة محمد والواقع منهم هو العصيان ـ وهذا هو الشرك الأكبر المنافي للتوحيد ـ إلى أنْ قال ـ فأثبتوا ما نفته كلمة التوحيد، وتركوا ما أثبتته من التوحيد»(4) ومن هنا فقد عدَ الوهابيون زيارة القبور وما يستتبعها من التبرك بها والاستشفاع والتوسل بمن يرقد فيها من الصالحين وما إلى ذلك أولى علامات الكفر والشرك! ولأجل ذلك فقد استُبيحت الدماء، وانتُهِكت الأعراض، ونُهِبت الأملاك، بل وتحوّلت بعض البلدان الإسلامية التي ضمّت أتباع مذهب أهل البيت (عليهم السلام) إلى ساحةِ حربٍ بينهم وبين هؤلاء التكفيريين بدعمٍ استعماري في وَضَحِ النهار وتأييدٍ صهيوني مُبين. ولأهميةِ مسألة زيارة القبور فقد ارتأيتُ أنْ أناقش أبرز ما توجّه للزائر الكريم من شُبُهاتٍ ترميه بالبِدعةِ تارةً وبالشركِ أخرى وبالكفرِ ثالثة، بدءًا من شدِّهِ الرحال لزيارة قبور الأنبياء والأولياء والصالحين، مرورًا بالتبركِ بقبورهم والتوسل بذواتهم الطاهرة والاستشفاع بمنزلتهم الرفيعة عند الله (تعالى)، إلى الصلاةِ عند قبورهم والإسراج عليها وانتهاءً بزيارةِ النساء لقبورهم المباركة. ولمناقشةِ هذه الشبهات بشيءٍ من العلمية، كان لابُدَّ من تقسيم البحث إلى فصلين: الأول منهما: يتناول التوحيد وخطورة التكفير. وقد جاء على ثلاثة مباحث: الأول منها: عن التوحيد الحق. أما الثاني فكان عن التوحيد وفقًا للرؤية الوهابية لتتضح مناشئ التكفير والاتهام بالشرك. ليكون الثالث عن خطورة التكفير. وأما الفصل الثاني: فقد تناولتُ فيه الشُبُهات التي أطلقها الوهابيون حول زيارةِ القبور وهي: شُبهة تحريم شدِّ الرحال إلى ما سوى المساجد الثلاثة. شُبهة تحريم التوسل والاستشفاع بمن يرقد في القبور من الصالحين واتهام المتوسل بالشرك في الربوبية. شُبهة تحريم التبرك بقبور الصالحين واتهام القائم بذلك بالشرك في الألوهية. شُبهة تحريم الصلاة عند القبور. شُبهة تحريم الإسراج على القبور. وأخيرًا شُبهة تحريم زيارة النساء للقبور. وقد أفردتُ لكلِّ شبهةٍ مبحثًا خاصًا، وللخروج من هذا البحث المتواضع بثمرةٍ مفيدةٍ فقد ختمتهُ بخاتمةٍ أدرجتُ فيها النتائج. ختامًا، أسأل الله (تعالى) أنْ أكونُ قد وُفِقت ببيان وتوضيح موضوع البحث ولو بشكلٍ يسير، كما أسأله القبول. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1ـ سنن أبي داود ج4 ص221 2ـ هذه هي الوهابية ص111 3ـ فتح المجيد ص54 4ـ المصدر السابق ص101

اخرى
منذ سنة
360

حبـــةُ رمــــل

بقلم: شفاء طارق الشمري هُناكَ في صحراءٍ قاحلةٍ وحارقةٍ بشمسِ الأيامِ المؤلمةِ التي تفوحُ منها رائحةُ الدماءِ الطاهرة، رأيتُ المصيبةَ، رأيتُ الدمعةَ الساكبةَ على الوجناتِ، رأيتُ أنواعَ الآلامِ في كربلاء.. رأيت أُمّةً قتلت ابنَ بنتِ نبيها، رأيتُ أمّةً رفعتْ سيفَ الغدرِ بوجهه وهو سيّدُ الإباءِ والشهداء، رأيتُ قمةَ الحُزنِ في دموعِ تلك المرأةِ التي تقفُ في بابِ الخيمةِ، لم أعرفْ من هي إلا حين سمعتُ الإمامُ يناديها: أخيّة زينب! ولكن هل يُعقلُ أنْ تكونَ هذه زينب التي لم يكن لأحدٍ أنْ يرى ظلَّها أو يسمعَ صوتَها؟ هل يُعقلُ أنَّ زينبَ العقيلةَ ابنة علي وفاطمة تتجهّزُ لتودِّعَ أخاها الحسين وتستعدّ للسبي. لقد أحرقتْني الشمسُ بحرارتِها، وآلمتْني الأرضُ المُلطّخةُ بالدماءِ بدمائها، أسمعُ نحيبَ الأرضِ، وأقرأُ شجنَ دموعِها، وأرى السماءَ تبكي دمًا.. فالحُسينُ سقطَ صريعًا على الأرض، لم يجدْ من ينصرُه أو يُنهضه بعدَ أنْ سقطَ عن فرسهِ حين اجتمعوا حولَه بسيوفِ الشرِّ والكره، كم تعجّبتُ مما يقوله في آخرِ لحظاته: "اللهم أنتَ ثقتي في كُلِّ كربٍ ورجائي في كُلِّ شدة" يا الله! ما أعظمَ حروفِ ولائك ومناجاتِك للهِ يا حسين! للهِ درّك يا حسين! ما أروعَ الكلماتِ التي تنطقُ بها! قطعَ مناجاة الحسين مجيءُ الشمرِ اللعين، يحملُ السيفَ بيدِه وهو يقتربُ من الحسينِ ليحزَّ رأسه الشريف.. ما أقساكَ أيُّها اللعين! أتجلسُ على صدرِ الحسين وتنسى ما قالَ الرسول (صلى الله عليه وآله) في حقِّه؟! يسحبُ السيفَ ويضعُه على نحرِ الحسين ليحزّه تأتي زينبُ فيدفعَها فتسقطَ أرضًا، ففاضتْ روحُ الحسينِ الطاهرةِ إلى السماء.. كانتْ ليلةُ الحادي عشر قاسيةً عليهم، أتى صباحُ الحزنِ ليُعلِن موعد مغادرةِ ركبِ النساء والأطفال وهم مُقيّدون بالحبالِ يُضربون بالسياط.. لقد غادروا جميعًا، غادروا تاركينَ الأجسادِ على هذهِ الصحراءِ الحارقة، مضى يومٌ، اثنان، ثلاثُ.. بقيتِ الأجسادُ ثلاثَةَ أيامٍ في العراء لم تجف حينها الدماءُ في الصحراء! وهذه الرمالُ ما زالتْ تبكي على الحسين (عليه السلام) هدوءٌ خيّمَ لثلاثةِ أيامٍ؛ فلا تسمعُ فيه إلا صوتَ ملائكةٍ تبكي وتندبُ، مشعثة مغبرة. كسرَ هذا الهدوءَ صوتُ نساءٍ يبدو أنّهن أتينَ لأخذِ الماءِ من الفرات، أو لأمرٍ آخر.. وصلتِ النساءُ لترى الجثثَ على الأرضِ ملطخةً بالدماء.. لطمنَ على الوجوه وأجهشن بالبكاء، ثم رحلنَ مُسرعاتٍ... وبعد وقتٍ ليس بالطويل جاءَ جمعٌ من الناسِ وتوجّهوا نحوَ الجُثثِ وقد عرفوا أنّ ها هنا الواقعة.. بكوا ولطموا ثم قرّروا أنْ يدفنوا الأجسادَ الطاهرة ... أرادوا حملَ جسدِ الإمامِ الحسين (عليه السلام)، فاجتمعوا جميعًا لكنّهم لم يستطيعوا.. وبينما كانوا يُحاولون جاءَ أحدُهم ليقولَ: إنّ إعرابيًا قادم إلى هنا، فخافَ القومُ أنْ يكونَ من عصابةِ ابنِ زياد فاختبأوا، وصل الإعرابيُ مُلثمًا. وصل إلى جسدِ الحُسين (عليه السلام) فأجهشَ بالبُكاءِ حتى ابتلَّ لثامه... كانت دموعُه الحارقةُ تسقطُ كالمطرِ في ليلةٍ حزينة.. عَلِمَ القومُ أنَّ هذا الشخصَ يمتُّ إلى أصحابِ الجُثثِ بقرابةٍ... تقدّمَ القومُ ليُساعدوه بالدفنِ ... حفروا حفرةً لدفنِ الجسدِ الحُسيني، ووضعوا معه علي الأكبر والرضيع.... ثم بدأ يبحثُ الإعرابي في الأرضِ، ذهب يمينًا وشمالًا ... وعندما سألوه أجاب: أبحثُ عن خنصرِ الحُسين ... فأجهشَ القومُ بالبُكاء.. أذكرُ كيفَ جاءَ اللعينُ ليسلبَ الخاتمَ من يدِ الحسين (عليه السلام)... وعندما لم يستطعْ أخذه من إصبعِ الإمامِ قطعَ خنصرَه الشريف ... إنّها مشاهدُ قاسيةٌ على الحجرِ، فكيفَ بمشاعرِ البشر؟! كيفَ بمشاعرِ النساءِ والأطفال؟! كيف بمشاعرِ رقيةَ وهي ترى أباها مسلوبَ العمامةِ والرداء؟! كيف بقلبكِ سيّدتي زينب، وأنت ترين الحسينَ مقطعًا بسيوفِ الغدر والغل؟َ! ثم خط هذا الإعرابي بيدِه وكتبَ: (هذا قبرُ الحُسين بن علي المظلوم الشهيد). آهٍ.. وهل جاءَ اليومُ ليضعوا الترابَ عليك يا حسين؟ وهل يدفنُ الترابُ جودَك وذكرَك؟ لا والله، يدفن جسدك، وتبقى روحك واسمك عزاءً في قلبِ كُلِّ مُحبٍّ يذكرُك. ثم حفروا حفرةً ووضعوا فيها الشهداء.. ثم دفنوا حبيبَ بن مظاهر ... ودفنوا مسلمَ بن عوسجة وباقي الشهداء، ثم توجّهَ الإعرابيُ نحو العلقمي لدفنِ جسدِ وبقايا روح الكرمِ والجودِ والإيثار وهي حروفٌ في مدرسةِ الوفاء لسيّدِ الفضلِ العباس (عليه السلام).. وهل يضمُّ الترابُ جمالَك؟ حاشا فأنتَ قمرُ النورِ في سماءِ الولاء... تقدّمَ لدفنِ بطلِ العلقمي أبي الفضل، وخطَّ عليه: (هذا قبرُ العباس بن علي بن ابي طالب). وبعدَ دفنِ كُلِّ الأجسادِ توجّهَ الإعرابيُ بالرحيلِ فسأله بنو أسد عن هويته فقال: أنا عليُ بن الحسين.. آهٍ لهذا القلبِ كيفَ تحمّلَ هذه المشاهدَ؟! ساعدَ اللهُ قلبَكَ يا سيّدي كيف صبرَ على كُلِّ هذه المصائب؟! كيفَ تحمّلَ دفنَ الهواشم؟! كيف تحمَّلَ فقدَ الأحبةِ؟! ساعدَ اللهُ قلبَك يا سيّدي يا علي السجاد وبعدما خطّ الحسينُ حكايتَه التي خلّدَها بانتصارٍ بلونِ الدم فمن حكايةِ الطفِّ إلى حكايةِ دفنِ الأجسادِ ألفُ حكايةٍ وما بعدها ألف حكاية فها هو قبرُ الحسينِ (عليه السلام) اليومَ، قد اجتمعت حولهُ الملائكةُ، وحفَّتْ بقبرِه وانبعثَ نورٌ من قبرِ الحسين إلى السماء؛ ليُعانقَ نورَ القمرِ العباسي فولاءُ أبي الفضلِ للحسين (عليه السلام) حكايةٌ خالدةٌ وبدأتِ الكراماتُ والحكاياتُ تُسجّلُ من عندِ هذا القبرِ الذي بقيَ خالدًا على مرِّ الأزمانِ فنسمعُ ونشاهدُ ونقرأُ الكثير من الكرامات الحسينية وفضل زيارة قبر الحسين (عليه السلام). لقد أعطى الحسينُ كُلَّ شيءٍ لله (تعالى) فوهبَه اللهُ (تعالى) أعلى وأرفع الدرجات وبقيتْ حكايةُ الحسين (عليه السلام) ودفن جسده وأجساد الشهداء حكايةَ خلودٍ تُتناقلُ من جيلٍ إلى جيل ستقولُ: ومن روى هذه الحكاية؟! أقولُ: "رواها من رآها"، فأنا حبةُ رملٍ من تلك الصحراء التي تلطّختْ بدماءِ الأزكياء، في أرضِ الكرب والبلاء، أنا صوتُ حزنٍ ورثاءٍ ودمعٍ ودماءٍ، أنا حبةُ رملٍ رأتْ فروتْ، أنا حبةُ رملٍ رأتْ فبكتْ وعلمتْ أنّ الدنيا لم تخشعْ ولم تُكبِّرْ إلا للحُسين

اخرى
منذ 9 أشهر
323

بدايةُ النهاية

بقلم: شفاء طارق الشمري في الكوفة: بعدَ كثرةِ الهتافاتِ التي تعلو بذكر الحسين (عليه السلام)،ومبايعة أهل الكوفة لمسلم، كتب الأخير قائلًا: "أما بعد: فإنَّ الرائدَ لا يُكذِبُ أهله وقد بايعني من أهل الكوفة ثمانية عشر ألفًا، فعجِّل حين يأتيك كتابي فإنّ الناسَ كُلَّهم معك، ليس لهم في يزيدَ بن معاوية رأيٌ ولا هوى" هذا ما خطّه مسلمُ بن عقيل في رسالتهِ التي تحملُ بين طيّاتِها معاني الأمل والتشجيع على المبادرة بالعمل والتوجه نحو الكوفة. تغادرُ هذه الرسالة الكوفة لتصل بين يديّ الحسين (عليه السلام).. في مكةَ: ينتظر الإمامُ رسالةَ سفيره مسلمٍ ليُعلِمَه فيها بأوضاعِ الكوفة. رأى الإمامُ في الرسالة صوتَ الهتافِ يعلو من بين أسطرِها، ولهفةَ الناس وهي تدعوه: أنْ أقبل علينا. يشدُّ أبو عبد الله الرحال، ويستعدُّ للسفر؛ ليلتقيَ بابنِ عمِّه الوفي، وبشيعته المنتظرين قدومه بفارغ الصبر واللهفة.. في الكوفة: مسلمٌ يقول في رسالته للحسين (عليه السلام): "ثمانية عشر ألفًا"، لكن لماذا نجدُ مع الحسين (عليه السلام) أقلَّ من مئة؟ أين ذهبت تلك الألوف؟ الحسينُ قادمٌ إلى الكوفة، ومسلمُ يستعدُّ لاستقبالِ ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله).. لكن ما بين ليلةٍ وضحاها، يلتفتُ مسلمُ إلى الثمانيةِ عشر ألفًا الذين كانوا معه، والذين قد أخبر الإمام الحسين (عليه السلام) عنهم، فلا يجد منهم أحدًا.. يلتفتُ ليجدَ نفسه وحيدًا تحتَ سماءِ الكوفة.. لكن كيفَ تفرّقت عنه هذه الجموع الكثيرة؟ كيف تخلّوا عنه؟ ماذا عن تلك الكلمات؟ وتلك الهتافات بـ "لبيك يا حسين"؟ مسلمُ الذي كانت معه تلك الآلاف تسيرُ خلفه وتهتفُ باسم "الحسين" وتستعدُّ لأن تُفدي ابن الرسول بنفسها، لكن ... اليومَ تفرقتْ بإشارةٍ من ابنِ مرجانة ببريقِ لمعانِ الذهب يبيعُ أشباهُ الرجالِ دينهم ومروءتهم وحميتهم ها هو مسلمُ يسيرُ وحيدًا في ليلةٍ قمريةٍ في الكوفة حيثُ اعتلى القمرُ السماءَ وبرقَ بين النجوم كان مسلمُ ينظرُ إليه فيتذكر القمرَ المُشعَّ في مكة وفي بني هاشم "أبا الفضل العباس" هدوءٌ، وسكونٌ، وكأنّه يسيرُ في مقبرةٍ موحشةٍ، غربةُ ألمٍ في الكوفة "الكوفةُ" تلك العجوزُ البائسةُ والغادرةُ بأهلِها، تُصفِّقُ وتُرحِبُ بكلِّ من يأتيها، ولا تعرفُ الحقَّ من الباطل، وتقلب الباطلَ إلى حقٍّ فتُضلّ أهل الحقيقة كان مسلمُ ينظرُ إلى الكوفةِ ببأسٍ، ويتوعَّدُ ما سيجري عليها بالويل والثبور لكنّه ترك أمرَ غربتِه جانبًا وسيره وحيدًا في أرجاء الغربة وردّد قائلًا "الحسين" هل وصلت الرسالة إليه؟ مكة: الحسينُ (عليه السلام) يتركُ مكةَ ليذهب إلى شيعته الأوفياء، لكن أيّ وفاء؟! الأوفياءُ الذين باعوه وباعوا دينهم وباعوا سفيرَ إمامِهم الحسين (عليهما السلام). الحسينُ يودِّعُ الكعبةَ بعد أن ودّع قبلاً قبرَ جدِّه المصطفى (صلى الله عليه وآله) الحسينُ قيل له: بايعْ يزيدَ، قال بقوة وشموخ ولم يهاب أحدًا: "مثلي لا يُبايع مثله". الكوفة: أرادَ مسلمُ أنْ يوصل رسالةً للحسين (عليه السلام) يُخبره فيها بعدم وفاء أهل الكوفة الذين غدروا به وحتمًا سيقتلونه، فلا وفاءَ لمثل هؤلاء. أراد مسلمٌ أنْ يمنع الحسين (عليه السلام) من إكمالِ طريقِه إليهم. لكن جرى القلمُ وشاء القدرُ وكتب في صحف القدس "شهادة مسلم بن عقيل "، وقربان "الحسين بن علي" إلى السماء .. الكوفة: ها هو مسلمُ يركبُ في ركبِ المسافرين مودعًا حياةً لم يأبه لها يومًا ... ها هو مسلمُ يقفُ فوقَ قصرِ الإمارة وينظر إلى الكوفة، وهي تجلس لتتهيأ لعزائه وتندبه ... آهٍ ..من غدركِ، تُقدّمُ الصالحين إلى الموت، ثم تتهيأ لتتّشحَ بالسواد، وتبدأ بالنحيب! ها هو يقفُ عندَ أعتابِ الزمانِ مودعًا وينظرُ إلى الدنيا محتقرًا ونحو مكةَ متجهًا بكلِّ حبٍّ وولاءٍ قائلًا: "السلامُ عليك يا أبا عبد الله الحسين" كيف ستُقبلُ يا حسين إلى الكوفةِ وليس لك فيها من ناصرٍ ولا معين، ستذهبُ يا حسين وستجدُهم يستقبلونك بالسيوف والرماح، وتراهم ينثرون الأرضَ وردًا وريحانًا ليزيد وابن زياد، يدعونك ثم يقتلونك فواويلاه من هكذا رزيةٍ عظمى ... لا تأتي يا حسين .. مكة: وفي طريقِ الحُسين إلى موكبِ الملكوت يسيرُ مع إخوته وأولاده ونسائه وأطفاله أحدُهم يوقفُ الحسين قائلًا: "لِمَ تصحبُ النساء والأطفال معك؟" الحسين يُجيب: "شاء اللهُ أنْ يراني قتيلًا، ويراهم سبايا" ما أعظمَك يا حُسين، بل تصاغرتْ أمامَك حروفُ العظمةِ فما أعظمَ كلمات العظمة التي تنطقُ بها حروفُك العظيمة. بعدَ السيرِ لمسافاتٍ ينظرُ الحسينُ (عليه السلام) إلى الكعبة نظرةً أخيرة ... وإلى قبرِ المصطفى رسول الانسانية ... ولسان حاله يقول: "إنْ لم يستقِم دينَ محمدٍ إلا بقتلي فيا سيوف خذيني" وفي طريقهم إلى الكوفة الغادرة سأل الحُسينُ (عليه السلام) الفرزدق عن الأوضاع، فلخّص الفرزدقُ له الحكاية بأربعِ كلماتٍ حيث قال: "القلوبُ معك والسيوفُ عليك" ولكن هل انتهت الحكاية؟ وهل كسر التاريخُ أقلامه وأغلق كتبه؟ بل هُنا بدأتْ حكايةُ بداية النهاية وانتهت البداية.. النهايةُ التي وضعها الحسين (عليه السلام) لتبدأ بدايةُ الخلود الأبدي، لأسماءٍ شاء الله (تعالى) أنْ تُرفعَ وتُنير السماء، النهايةُ التي وضعها الحُسينُ (عليه السلام) حتى تُرفع الأقلامُ لتكتب، وتُرفع السيوفُ لتحارب، وتُرفع الأصواتُ بوجهِ الطغاةِ لترفع صوت الإباء.. يزيدُ كان يرى بقتلِ الحسين (عليه السلام) نهايةً لمن يرفعُ صوته ويشهرُ السيف بوجهه ويُعارضُ حكومته، لكنّه اكتشف أنّها ليست النهايةَ بل هي بدايةٌ لكتابِ الثورةِ الذي وضعه الحسين (عليه السلام) لكلِّ ثائرٍ حُرٍّ رفضَ العيشَ مع الظالمين والاستعباد تحت ظلِّ حكمهم. يزيد رأى أنْ يضعَ نهايةً لقصةِ الحسين (عليه السلام) الثورية، لكنّه وجد أنْ بدايةَ الحكاية ما كانت إلا من مسلمٍ الذي علَّمَ الناسَ معنى الفداء، فكان أولَ شهداءِ هذه الحكاية التي كان عمرُها بعمرِ الشموع التي أوقدت في كربلاء، فأطفأها الحسين (عليه السلام) حيث قال: هذا الليلُ ساترٌ.. طالبًا منهم أن يتركوه، حيثُ طلب من كلِّ رجلٍ من أصحابه أنْ يأخذَ بيدِ رجلٍ من أهلِ بيته. وابتدأت حكايةُ الحسينُ بدمِ مسلمٍ الزكيّ حيث خطَّ بدمه بداية الحكاية، وأكمل الحسين باقي كتاب الخلود هذا ما رآه يزيد في حكاية الحسين (عليه السلام). أما الحسين (عليه السلام) فقد رأى في ثورته بدايةً لقرنٍ جديدٍ من الزمن، تفتتحُ به عقول البشرية على نورِ الحقيقة فتخرج من ظلماتِ يزيد وطغيانه إلى نور الحسين (عليه السلام) وإشراقة شمسه الخالدة... كان يرى أنّ سرَّ النهاية في كلِّ قصةٍ هو ما يبدأُ به القصة. وسرُّ النهايةِ في البداية. وقد ابتدأت قصةُ الحسين (عليه السلام) من النهاية التي ظنَّ يزيد أنّها نهايةُ الحسين (عليه السلام)؛ لكنّها لم تكنْ سوى البداية فلو كانت النهايةُ في حكايةِ الحسين (عليه السلام) هي استشهاده لما وجدنا له أثرًا اليوم يذكر. وكانت ثورةُ الحسين (عليه السلام) بدايةً لنهايةِ كلِّ ظالمٍ حاولَ كسرَ الضعفاء وسلبَ حقوقهم، وتذكرةً لكلِّ طاغٍ مستبدٍ وظالم: أن اعرف ما كانت نهاية الظالم في حكاية الحسين (عليه السلام).. وكانت بدايةً لكلِّ من أراد أنْ يشقَّ طريقه ليعرفَ مبادئ الإسلام وحقيقته، كانت بدايةً لكلِّ صاحبِ مبدأٍ وعزةٍ، لكلِّ إنسانٍ لديه إنسانيةٌ وكرامة. الحسينُ (عليه السلام) جعلَ من الموتِ حياةً، ومن الحياةِ موتًا إنْ كانت مع الظالمين.. فأحيانًا يكونُ الموتُ هو بدايةٌ للحياةِ، بدايةٌ لحياةِ الخلود، بدايةٌ لمعرفةِ الحقيقة.. فكمْ من نهايةٍ ظنّوا أنّها نهايةٌ، فلم تكن إلا بدايةً، فكانت بدايةُ النهاية بدايةً.

اخرى
منذ 10 أشهر
501

التعليقات

يتصدر الان

بين طيبة القلب وحماقة السلوك...

خلق الله الأشياء كلها في الحياة ضمن موازين وقياسات... فالزيادة أو النقيصة تسبب المشاكل فيها. وهكذا حياتنا وأفعالنا وعواطفنا لا بد أن تكون ضمن موازين دقيقة، وليست خالية منها، فالزيادة والنقيصة تسبب لنا المشاكل. ومحور كلامنا عن الطيبة فما هي؟ الطيبة: هي من الصفات والأخلاق الحميدة، التي يمتاز صاحبها بنقاء الصدر والسريرة، وحُبّ الآخرين، والبعد عن إضمار الشر، أو الأحقاد والخبث، كما أنّ الطيبة تدفع الإنسان إلى أرقى معاني الإنسانية، وأكثرها شفافية؛ كالتسامح، والإخلاص، لكن رغم رُقي هذه الكلمة، إلا أنها إذا خرجت عن حدودها المعقولة ووصلت حد المبالغة فإنها ستعطي نتائج سلبية على صاحبها، كل شيء في الحياة يجب أن يكون موزوناً ومعتدلاً، بما في ذلك المحبة التي هي ناتجة عن طيبة الإنسان، وحسن خلقه، فيجب أن تتعامل مع الآخرين في حدود المعقول، وعندما تبغضهم كذلك وفق حدود المعقول، ولا يجوز المبالغة في كلا الأمرين، فهناك شعرة بين الطيبة وحماقة السلوك... هذه الشعرة هي (منطق العقل). الإنسان الذي يتحكم بعاطفته قليلاً، ويحكّم عقله فهذا ليس دليلاً على عدم طيبته... بالعكس... هذا طيب عاقل... عكس الطيب الأحمق... الذي لا يفكر بعاقبة أو نتيجة سلوكه ويندفع بشكل عاطفي أو يمنح ثقة لطرف معين غريب أو قريب... والمبررات التي يحاول إقناع نفسه بها عندما تقع المشاكل أنه صاحب قلب طيب. الطيبة لا تلغي دور العقل... إنما العكس هو الصحيح، فهي تحكيم العقل بالوقت المناسب واتخاذ القرار الحكيم الذي يدل على اتزان العقل، ومهما كان القرار ظاهراً يحمل القسوة أحياناً لكنه تترتب عليه فوائد مستقبلية حتمية... وأطيب ما يكون الإنسان عندما يدفع الضرر عن نفسه وعن الآخرين قبل أن ينفعهم. هل الطيبة تصلح في جميع الأوقات أم في أوقات محددة؟ الطيبة كأنها غطاء أثناء الشتاء يكون مرغوباً فيه، لكنه اثناء الصيف لا رغبة فيه أبداً.. لهذا يجب أن تكون الطيبة بحسب الظروف الموضوعية... فالطيبة حالة تعكس التأثر بالواقع لهذا يجب أن تكون الطيبة متغيرة حسب الظروف والأشخاص، قد يحدث أن تعمي الطيبة الزائدة صاحبها عن رؤيته لحقيقة مجرى الأمور، أو عدم رؤيته الحقيقة بأكملها، من باب حسن ظنه بالآخرين، واعتقاده أن جميع الناس مثله، لا يمتلكون إلا الصفاء والصدق والمحبة، ماي دفعهم بالمقابل إلى استغلاله، وخداعه في كثير من الأحيان، فمساعدة المحتاج الحقيقي تعتبر طيبة، لكن لو كان المدّعي للحاجة كاذباً فهو مستغل. لهذا علينا قبل أن نستخدم الطيبة أن نقدم عقولنا قبل عواطفنا، فالعاطفة تعتمد على الإحساس لكن العقل أقوى منها، لأنه ميزان يزن الأشياء رغم أن للقلب ألماً أشد من ألم العقل، فالقلب يكشف عن نفسه من خلال دقاته لكن العقل لا يكشف عن نفسه لأنه يحكم بصمت، فالطيبة يمكن أن تكون مقياساً لمعرفة الأقوى: العاطفة أو العقل، فالطيّب يكون قلبه ضعيفاً ترهقه الضربات في أي حدث، ويكون المرء حينها عاطفياً وليس طيباً، لكن صاحب العقل القوي يكون طيباً أكثر من كونه عاطفياً. هل الطيبة تؤذي صاحبها وتسبب عدم الاحترام لمشاعره؟ إن الطيبة المتوازنة المتفقة مع العقل لا تؤذي صاحبها لأن مفهوم طيبة القلب هو حب الخير للغير وعدم الإضرار بالغير، وعدم العمل ضد مصلحة الغير، ومسامحة من أخطأ بحقه بقدر معقول ومساعدة المحتاج ... وغيرها كثير. أما الثقة العمياء بالآخرين وعدم حساب نية المقابل وغيرها فهذه ليست طيبة، بل قد تكون -مع كامل الاحترام للجميع- غباءً أو حماقة وسلوكاً غير عقلاني ولا يمت للعقل بصلة. إن المشكلة تقع عند الإنسان الطيب عندما يرى أن الناس كلهم طيبون، ثم إذا واجهه موقف منهم أو لحق به أذى من ظلم أو استغلال لطيبته، تُغلق الدنيا في وجهه، فيبدأ وهو يرى الناس الطيبين قد رحلوا من مجتمعه، وأن الخير انعدم، وتحصل له أزمة نفسية أو يتعرض للأمراض، لأن الطيّب يقدم الإحسان للناس بكل ما يستطيع فعله، ويقدّم ذلك بحسن نية وبراءة منه، فهو بالتالي ينتظر منهم الرد بالشكر أو المعاملة باللطف على الأقل... صحيح أن المعروف لوجه الله، ولكن من باب: من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق، لذلك يتأذى عندما يصدر فعل من الشخص الذي كان يعامله بكل طيب وصدق. هل الطيبة والصدق من علامات ضعف الشخصية؟ الكثير من الناس يصف طيب القلب بأنه ضعيف الشخصية، لأنه يتصف بعدم الانتقام ممن ظلمه، والصفح عنه عند رجوعه عن الخطأ، وأنه لا يحب إيقاع الآخرين بالمشاكل؛ لأنه مقتنع أن الله سيأخذ له حقه. والحقيقة هي أن الصدق والطيبة وحسن الظن بالآخرين ليست ضعف شخصية، بل هي من الأخلاق الراقية وهي تزيد صاحبها سمواً وجمالاً روحياً، وليس من المعيب أن يمتلك الإنسان الطيبة بل العيب في من لا يُقدّر هذه الطيبة ويعطيها حقها في التعامل بالمثل. فالمشكلة الأساسية ليست في الطيبة، إنما في استغلال الآخرين لهذه الطيبة، نتيجة لعدم عقلنة قراراتنا والاعتماد على عواطفنا بشكل كلي. فالصدق والطيبة حسب المنطق والعقل، ولها فوائد جمة للنفس ولعموم أفراد المجتمع، فهي تحصين للشخص عن المعاصي، وزيادة لصلة الإنسان بربه، وتهذيب للنفس والشعور بالراحة النفسية، فالصادق الطيب ينشر المحبة بين الناس، وهذا يعزّز التماسك الاجتماعي وتقويته من سوء الظنون والحقد، وهذا التعامل أكّدت عليه جميع الشرائع السماوية، ولو تأمّلنا تاريخ وأخلاق الأنبياء والأوصياء لوجدنا كل ما هو راقٍ من الأخلاق والتعامل بالطيبة والصدق... حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
91654

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
90670

تعبيد الأسماء لغير الله (تعالى)

نص الشبهة: (أن تعبيد الأسماء لغير الله يُعتبر من الشرك الأصغر، وهو شرك الطّاعة، إذا لم يقصد به معنى العُبودية، فإنْ قصد به معنى العبوديّة والتألُّه صار من الشرك الأكبر، كما عليه عُبّاد القُبور الذين يسمّون أولادهم: (عبد الحسين) أو (عبد الرَّسول) أو غير ذلك، هؤلاء في الغالب يقصدون التألُّه، لا يقصدون مجرّد التّسمية وإنما يقصدون التألُّه بذلك والتعبُّد لهذه الأشياء لأنهم يعبدونها، فهذا يعتبر من الشرك الأكبر)(1). وللرد عليها نقول: إن محبي أهل البيت (عليهم السلام) لا يقصدون من هذه التسمية ما توهّمه النواصب الوهابيون من مفهوم العبودّية لله (تعالى)، بل إنّها تسميات ترمز إلى محبّتهم وولائهم وطاعتهم لأهل البيت (عليهم السلام)، ويمكن إثبات ذلك لغةً وشرعاً من خلال النقاط الآتية: أولاً: المعنى اللغوي للفظ العبودية: لا يقتصر معنى لفظ (العبودية) على خصوص عبودية العبادة والتأليه، بل وتعني أيضاً (الخدمة) كما في (المنجد: مادّة (عبد))، وقد ورد استعمال (العبد) بهذا المعنى (الخادم) في القرآن الكريم كما في قوله (تعالى): "وَأَنكِحُوا الأَيَامَىٰ مِنكُم وَالصَّالِحِينَ مِن عِبَادِكُم وَإِمَائِكُم.. "(2) فهل يُعقَل أن يقصد الله (سبحانه) بلفظة (عبادكم) هنا (الذين يقولون بعبادتكم ويعدّونكم آلهةً لهم) ؟! وقد شاع في لغة العرب إطلاق لفظ (العبد) على (الخادم) كما في قول الشاعر العربي: اني لعبد الضيف ما دام ثاوياً عندي *** ولا شيمة عندي سواها تشبه العبدا إذن فالمراد بهذه الأسماء (عبد النبي، عبد الحسين، عبد العباس وأمثالها) هو (خادم النبي أو خادم الحسين أو خادم العباس) ولا يراد بها عبادتهم أو تأليههم، وعليه فلا مانع عقلاً أو شرعاً أن ينزّل الشيعي نفسه أو ولده منزلة الخادم لرسوله الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأئمّته (عليهم السلام). ثانياً: لفظ العبد من المشتركات اللفظية: المشترك اللفظي: هو اللفظ الواحد الذي يطلق على أكثر من معنى، ويمكن ترجيح المعنى المراد منه من خلال السياق الكلامي أو من خلال قرينة معيِّنة. ولفظ العبد من المشتركات اللفظية. ولمزيد من التوضيح نقول: 1/إن لفظ العبد يقابل في المعنى ألفاظ: (الرب، السيد، المولى). 2/هذه الألفاظ (الرب، السيد، المولى) من الألفاظ المشتركة في المعنى، حيث يراد بالولي أو المولى تارةً (الرب وأخرى الرسول وثالثة الإمام) دون أن يكون بين تلك المعاني أي تضاد أو تنافٍ لأنها ترجع كلها إلى المعنى الأصلي والأولي، وهو ولاية الله (جل وعلا)، إذ إنّ ولايتهم (عليهم السلام) من ولايته (عز وجل)، كما أمر هو (جل جلاله) بها وفرضها على الجميع كما في قوله (تعالى): "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55)"(3) كما إن لفظ (السيد) هو الآخر من الألفاظ المشتركة إذ يطلق على (الرب) لأنه (تعالى) سيد السادات، وعلى النبي (صلى الله عليه وآله) لأنه سيد الأنبياء والمرسلين والخلق أجمعين، وعلى الإمام (عليه السلام) لأنه سيد الوصيين). وأما لفظ (رب) فإن أضيف إلى العالمين أو عُرّف (بالألف واللام) فلا يراد به حينئذٍ إلا الله (تعالى)، وأما إن قُيّد، فإنه يتقيدَ معناه بحسب القيد الذي قُيّد به، فرب الأسرة راعيها ورب البيت راعيه، وقد ورد في القرآن الكريم قوله (تعالى) على لسان نبي الله يوسف الصديق (عليه السلام):" وَقَالَ للَّذي ظَنَّ أَنَّه نَاج مّنهمَا اذكرني عندَ رَبّكَ"(4)، وقد أجمع المفسرون على أن مراد النبي يوسف (عليه السلام) بالرب هنا هو: رب نعمة هذا الشخص الذي سيطلق سراحه وهو الملك. وبما إن لفظ (عبد) يقابل هذه الألفاظ الثلاثة، فلا بد أن يكون مشتركاً هو الآخر بمقتضى المقابلة. ويمكن معرفة دلالته بالنظر في أضداده الواردة في نفس السياقات النصية. فلفظ (العبد) في دعاء ختم القرآن: (فقد يعفو المولى عن عبده وهو غير راض عنه)(5) يختلف حتماً عن معنى اللفظ ذاته في قول أمير المؤمنين (عليه السلام): "إنما أنا عبد من عبيد محمد(صلى الله عليه وآله)"(6). وعليه يكون معنى العبودية في هذه الاسماء (عبد النبي أو عبد الحسين أو عبد العباس) هي عبودية سيادة وطاعة لا عبودية تأليه وعبادة. ثالثاً: الاستعمال اللفظي للفظ العبد: لو تنزلنا وقلنا: إن لفظ العبد لا يُطلق على أكثر من معنى، ولكن نقول: إنه كسائر الألفاظ في اللغة العربية التي يجوز استعمالها في غير ما وضعت له مجازاً مع وجود قرينة توضح المعنى المراد به، كما في: (رأيت أسداً ينطق بكلمة الحق أمام السلطان الظالم) فليس المقصود منه هو المعنى الحقيقي للفظ الاسد، وهو (الحيوان المفترس)، بل المقصود هو الرجل الشجاع بقرينة نطقه بكلمة الحق أمام السلطان الجائر، وقد اُستعمِل لفظ (الأسد) في حقه للمشابهة بينهما معنىً في (الشجاعة). وهذا الأمر من الواضحات التي لا تقبل التشكيك. وبناءً على ذلك، فقد اُستعمِل لفظ العبد مضافاً إلى النبي الأكرم وآله (عليهم الصلاة والسلام أجمعين) في التسمية مجازاً لوجود المناسبة بين وجوب طاعة الله (تعالى) وطاعة النبي (صلى الله عليهم وآله) وأهل بيته الطاهرين (عليهم السلام). رابعاً: المعنى الشرعي للشرك: الشرك هو جعل شريك لله تعال، وقد يكون الشرك بالله (تعالى) في الطاعة أو في العبادة، فأما الشرك في الطاعة فهو كشرك الإنسانِ الشيطانَ في الطاعة، حيث يُطيعه في اقتراف الذنوب وارتكاب المعاصي، وقد ورد هذا النوع من الشرك في القرآن الكريم في قوله (تعالى):" اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ"(7) وأما طاعة المسلمين للرسول الأكرم وآله الطاهرين (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) فلا يمكن أن تكون شركاً بالله (تعالى) في طاعته مطلقاً؛ لأن طاعتهم فرض واجب على المسلمين كافة من الله (تعالى) كما في قوله (عز وجل):"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ"(8) كما روي عن محمد بن زيد الطبري قال: كنت قائماً على رأس الرضا (عليه السلام) بخراسان وعنده عدة من بني هاشم وفيهم إسحاق بن موسى بن عيسى العباسي، فقال: "يا إسحاق، بلغني أن الناس يقولون: إنا نزعم أن الناس عبيد لنا، لا وقرابتي من رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما قلته قط ولا سمعته من آبائي قاله ولا بلغني عن أحد من آبائي قاله، ولكني أقول: الناس عبيد لنا في الطاعة موال لنا في الدين، فليبلغ الشاهد الغائب" (9) فالإمام (عليه السلام) كما هو واضح ينفي عن نفسه مفهوم عبودية العبادة والتأليه ويثبت عبودية الطاعة والولاية التي أمر بها الله (جل جلاله) ــ كما تقدم ــ . ومن هنا فلا صحة لادعاء الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في نص شبهته: (أن تعبيد الأسماء لغير الله يُعتبر من الشرك الأصغر، وهو شرك الطّاعة، إذا لم يقصد به معنى العُبودية)؛ لأن طاعتهم لا تشكل شركاً بالله (تعالى) في الطاعة لوقوعها في طول طاعة الله (تبارك وتعالى) لا في عرضها فضلاً عن إنها واجبة على المسلمين كافة بأمره (جل شأنه). وبالتالي فلا إشكال في التسمية بالأسماء الآنفة الذكر. وأما الشرك في العبادة فهو الشرك المعروف لدى مشركي قريش حيث كانوا يعكفون على الأصنام والأوثان يعبدونها، والشرك في العبادة يقوم على ركنين لابد من توفرهما معاً وهما: الخضوع لشخص ما أو شيء ما وتعظيمه، وأن يكون الخضوع بقصد العبادة وباعتقاد أن المخضوع له إله يستحق العبادة، ولذا فإن قول الشيخ صالح: (فإنْ قصد به معنى العبوديّة والتألُّه صار من الشرك الأكبر) كلامٌ دقيقٌ، إلا إن إيراده الشيعة كمصداق على ذلك بقوله: (كما عليه عُبّاد القُبور الذين يسمّون أولادهم: (عبد الحسين) أو (عبد الرَّسول) أو غير ذلك، هؤلاء في الغالب يقصدون التألُّه، لا يقصدون مجرّد التّسمية وإنما يقصدون التألُّه بذلك والتعبُّد لهذه الأشياء لأنهم يعبدونها) أمر غاية في الافتقار العلمي والابتعاد عن المنطق، ففي دعواه هذه على أي دليل استند؟ وأي برهان اعتمد؟ وهؤلاء الشيعة (حفظهم الله (تعالى) ونصرهم) ينتشرون في مختلف بقاع المعمورة وما منهم أحد من يقول بذلك أو حتى يقصده مجرد قصد. كما يظهر تشويهه للحقائق وتزييفه للوقائع أملاً في إقناع القارئ بيّناً في نعته للشيعة الموحدين بــ(عُباد القبور)، فعلى الرغم من كثرة الردود القوية المدعمة بالأدلة والبراهين الجلية التي كتبتها أيدي العلماء والكُتّاب الشيعية (وفقهم الله (تعالى)) على هذه الشبهة (شبهة القول بشرك الشيعة بالله (تعالى) في العبادة عند زيارتهم للقبور وتعظيمهم للأنبياء والأولياء الراقدين فيها)، إلا إنه مُصر على اتهامهم ظُلماً بهذه التهمة والافتراء عليهم كذباً وزوراً بهذه الفرية. فالعبادة لا يمكن أن تتحقق بمجرد الخضوع والتعظيم، بل لابد أن تقترن بقصد عبادة المخضوع له وتأليهه والاعتقاد بكونه خالقاً يستحق العبادة ــ كما تقدم ــ وقد عرفنا أن هذا كله لا يتوفر في زيارة القبور وتعظيم أصحابها فضلاً عن مجرد تنصيب المحب نفسه أو ابنه عبداً لهم في التسمية. خامساً: تقرير الإمام علي (عليه السلام) فقد روى أحمد في مسنده:5 /419: (حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا يحيى بن آدم حدثنا حنش بن الحرث بن لقيط النخعي الأشجعي عن رياح بن الحرث قال جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا: السلام عليك يا مولانا، قال كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب؟ قالوا: سمعنا رسول الله (صلى الله عليه [وآله]) يوم غدير خم يقول من كنت مولاه فإن هذا مولاه. قال رياح فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء؟ قالوا نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري). فقد سمع منهم (عليه السلام) قولهم بأنهم موالوه (أي عبيده) ولم ينههَم عن ذلك، مما يدل على جواز التسمية بـالأسماء الآنفة الذكر ولا إشكال فيها. ــــــــــــــــــــــــــــــ (1) إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد الشيخ صالح بن فوزان الفوزان ج3 ص361 (2) النور:35 (3) المائدة 55 (4) يوسف:42 (5) إقبال الأعمال ص27 (6) الكافي ج1 ص89 (7) التوبة 31 (8) النساء 59 (9) الكافي ج1 ص187 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
49272

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
47309

لا تقاس العقول بالأعمار!

(لا تقاس العقول بالأعمار، فكم من صغير عقله بارع، وكم من كبير عقله فارغ) قولٌ تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بكل تقّبلٍ ورضا، ولعل ما زاد في تقبلها إياه هو نسبته الى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ولكننا عند الرجوع إلى الكتب الحديثية لا نجد لهذا الحديث أثراً إطلاقاً، ولا غرابة في ذلك إذ إن أمير البلاغة والبيان (سلام الله وصلواته عليه) معروفٌ ببلاغته التي أخرست البلغاء، ومشهورٌ بفصاحته التي إعترف بها حتى الأعداء، ومعلومٌ كلامه إذ إنه فوق كلام المخلوقين قاطبةً خلا الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ودون كلام رب السماء. وأما من حيث دلالة هذه المقولة ومدى صحتها فلابد من تقديم مقدمات؛ وذلك لأن معنى العقل في المفهوم الإسلامي يختلف عما هو عليه في الثقافات الأخرى من جهةٍ، كما ينبغي التطرق الى النصوص الدينية الواردة في هذا المجال وعرضها ولو على نحو الإيجاز للتعرف إلى مدى موافقة هذه المقولة لها من عدمها من جهةٍ أخرى. معنى العقل: العقل لغة: المنع والحبس، وهو (مصدر عقلت البعير بالعقال أعقله عقلا، والعِقال: حبل يُثنَى به يد البعير إلى ركبتيه فيشد به)(1)، (وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه)(2)؛ لذا روي عنه (صلى الله عليه وآله): "العقل عقال من الجهل"(3). وأما اصطلاحاً: فهو حسب التصور الأرضي: عبارة عن مهارات الذهن في سلامة جهازه (الوظيفي) فحسب، في حين أن التصوّر الإسلامي يتجاوز هذا المعنى الضيّق مُضيفاً إلى تلك المهارات مهارة أخرى وهي المهارة العبادية. وعليه فإن العقل يتقوّم في التصور الاسلامي من تظافر مهارتين معاً لا غنى لأحداهما عن الأخرى وهما (المهارة العقلية) و(المهارة العبادية). ولذا روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه عندما سئل عن العقل قال :" العمل بطاعة الله وأن العمّال بطاعة الله هم العقلاء"(4)، كما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه عندما سئل السؤال ذاته أجاب: "ما عُبد به الرحمن، واكتسب به الجنان. فسأله الراوي: فالذي كان في معاوية [أي ماهو؟] فقال(عليه السلام): تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل"(5) والعقل عقلان: عقل الطبع وعقل التجربة، فأما الأول أو ما يسمى بـ(الوجدان الأخلاقي) فهو مبدأ الادراك، وهو إن نَما وتطور سنح للإنسان فرصة الاستفادة من سائر المعارف التي يختزنها عن طريق الدراسة والتجربة وبالتالي يحقق الحياة الإنسانية الطيبة التي يصبو اليها، وأما إن وهن واندثر لإتباع صاحبه الأهواء النفسية والوساوس الشيطانية، فعندئذٍ لا ينتفع الانسان بعقل التجربة مهما زادت معلوماته وتضخمت بياناته، وبالتالي يُحرم من توفيق الوصول إلى الحياة المنشودة. وعقل التجربة هو ما يمكن للإنسان اكتساب العلوم والمعارف من خلاله، وما أروع تشبيه أمير البلغاء (عليه السلام) العلاقة التي تربط العقلين معاً إذ قال فيما نسب إليه: رأيت العقل عقلين فمطبوع ومسموع ولا ينفع مسموع إذ لم يك مطبــوع كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع(6) فقد شبّه (سلام الله عليه) عقل الطبع بالعين وعقل التجربة بالشمس، ومما لاشك فيه لكي تتحقق الرؤية لابد من أمرين: سلامة العين ووجود نور الشمس، وكما إن الثاني لا ينفع إن لم يتوفر الأول فكذلك عقل التجربة لا ينفع عند غياب عقل الطبع فضلاً عن موته. وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي... وقد ورد في النصوص الدينية أن للعقل زمناً ينمو فيه ويكتمل، فعن إمامنا أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (صلوات الله عليه):"يثغر الصبي لسبع، ويؤمر بالصلاة لتسع، ويفرق بينهم في المضاجع لعشر، ويحتلم لأربع عشرة، وينتهى طوله لإحدى وعشرين سنة، وينتهي عقله لثمان وعشرين إلا التجارب"(7)، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يربى الصبي سبعاً ويؤدب سبعاً، ويستخدم سبعاً، ومنتهى طوله في ثلاث وعشرين سنة، وعقله في خمس وثلاثين [سنة] وما كان بعد ذلك فبالتجارب"(8). إذن يتوقف النمو الطبيعي لعقل الانسان عند سن الثامنة والعشرين أو الخامسة والثلاثين كما ورد في الروايتين، وأية زيادة أخرى في طاقته بعد ذلك إنما تأتي عن طريق التجارب، وقد يُتوهم بأن ثمة تعارضاً ما بين الروايتين المتقدمتين في شأن تحديد سن النمو العقلي، إلا إنه لا تعارض ينهما إذا حملنا اختلافهما فيه على اختلاف الاشخاص وتباين استعدادات وقابليات كل منهم. وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك"(9)، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام"(10)، وفي أخرى ".....من حيلة الشباب "(11) وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة. وليس تقدم العمر هو العامل الوحيد في نقصان العقل بل إن النصوص الشرعية أشارت الى عوامل عديدة اخرى أهمها: أولاً: التعلم: فقد روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من لم يصبر على ذل التعلم ساعة بقي في ذل الجهل أبداً"(13). ثانياً: التوبة: وعنه (عليه السلام) ايضاً:"من لم يرتدع يجهل"(14) ثالثاً: التقوى: فقد كتب إمامنا الباقر (عليه السلام) إلى سعد الخير: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإني اوصيك بتقوى الله فإن فيها السلامة من التلف والغنيمة في المنقلب إن الله (عزوجل) يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله"(15) إذن التوبة هي سبب للتوفيق الإلهي الذي يؤدي فيما يؤدي إليه من إكمال العقل. رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال (عليه السلام ): "لا ورع كالوقوف عند الشبهة"(16). فإن الوقوف عند الشبهات سبب من أسباب التوفيق الإلهي بلا شك. خامساً: الاعتراف بالجهل: كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "غاية العقل الاعتراف بالجهل"(17) إذ الاعتراف بالجهل يدفع الإنسان دوماً إلى مزيد من بذل الجهد واكتساب المعارف. مما تقدم تتضح جلياً صحة هذه المقولة دلالةً، إذ إن العقول فعلاً لا تقاس بالأعمار لأن كلٍاً من زيادتها ونقيصتها منوطٌ بالعديد من العوامل الأخرى والتي تقدم ذكرها، بيد إن ذلك لا يبرر التساهل في نشرها والتهاون في الاستشهاد بها على إنها من أقوال أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه) لعدم ثبوت ذلك سنداً من جهة ولضعف بلاغتها وركاكة تركيبها بالنسبة إلى سيد البلغاء والبلاغة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) تهذيب اللغة ج1 ص65 (2) لسان العرب ج11 ص458 (3) نهاية الحكمة ص305 (4) ميزان الحكمة ج3 ص333 (5) أصول الكافي ج1، ح3 / 11 (6) نهج السعادة ج9 ص163 (7) الكافي ج7 ص94 (8) الفقيه ج3 ص493 (9) الاختصاص ص245 (10) نهج البلاغة حكمة 86 (11) بحار الأنوار ج72 ص105 (12) المصدر السابق ج1 ص94 (13) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص118 (14) الكافي ج8 ص73 (15) وسائل الشيعة ج1 ص162 (16) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص1 بقلم الكاتبة: رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
47305

أقوال كاذبة النسبة

انتشرت بين الناس في برامج التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع الالكترونية الكثير من المقولات المنسوبة للإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام )، وهي روايات كاذبة ومنسوبة ولا يوجد لها دلالة في الكتب الحديثية. ومنها هذه المقولة: - [يقول علي بن ابي طالب عليه السلام : كنت اطلب الشيء من الله ... فإن اعطاني اياه كنت افرح مره واحده . وإن لم يعطيني اياه كنت افرح عشر مرات . لأن الاولي هي اختياري ، أما الثانية هي اختيار الله عز وجل ] هذه المقولة كذب لا أصل لها ولا دلالة. فلم أجد لها سنداً في الكتب الحديثية أبداً. اما من حيث المعنى فهي مخالفة للقرآن وللاحاديث النبوية وروايات اهل البيت عليهم السلام، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى أمر بالدعاء وضمن الاستجابة حتى ولو بعد حين. قال تعالى في محكم كتابه العزيز : (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ). - روي عن رسول الله( صلى الله عليه وآله) أنه قال: «افزعوا إلى الله في حوائجكم ، والجأوا إليه في ملماتكم ، وتضرعوا إليه ، وادعوه؛ فإن الدعاء مخ العبادة وما من مؤمن يدعو الله إلا استجاب؛ فإما أن يعجله له في الدنيا ، أو يؤجل له في الآخرة ، وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا؛ ما لم يدع بماثم» (١) . تأملوا : (افزعوا إلى الله في حوائجكم) ، (والجأوا إليه في ملماتكم) ، (وتضرعوا إليه). إنما يستعين الانسان على قضاء حوائجه الدنيوية والاخروية بالدعاء والابتهال والتضرع الى الله سبحانه وتعالى، فإذا كان المؤمن يفرح بعدم اعطائه حاجته فلماذا يفزع وأي مؤمن علي بن ابي طالب( عليه السلام )الذي لا يطلب حاجة للدنيا . - عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام : «اكثروا من أن تدعو الله ، فإن الله يحب من عباده المؤمنين أن يدعوه ، وقد وعد عباده المؤمنين الاستجابة» (٢). إن الله يشتاق إلى دعاء عبده ، فإذا أقبل العبد بالدعاء على الله أحبه الله ، وإذا اعرض العبد عن الله كرهه الله. عن معاوية بن وهب عن ابي عبدالله الصادق عليه السلام قال : «يا معاوية ، من اعطي ثلاثة لم يحرم ثلاثة : من اعطي الدعاء اعطي الاجابة ومن اعطي الشكر اعطي الزيادة ، ومن اعطي التوكل اعطي الكفاية ؛ فان الله تعالي يقول في كتابه : (ومن يتوكل علي الله فهو حسبه). ويقول : (لئن شكرتم لأزيدنكم). ويقول : (ادعوني استجب لكم)(٣). إن بين الدعاء والاستجابة علاقة متبادلة ، وأي علاقة أفضل من أن يقبل العبد على ربه بالحاجة والطلب والسؤال ، ويقبل الله تعالى على عبده بالإجابة ويخصه بها؟ قد يؤجل الله تعالى إجابة دعاء عبده المؤمن ليطول وقوفه بين يديه، ويطول إقباله عليه وتضرعه إليه ... فإن الله يحب أن يسمع تضرع عبده ، ويشتاق إلى دعائه ومناجاته. وفي الختام نقول: الأسلوب لا يخلو من الركاكة ، و من يعرف بلاغة وفصاحة الإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام ) يعرف أنه لم يقل هذا الكلام. فلا يجوز نشر مثل هذه المقولات المنسوبة بين المسلمين إلا لبيان أنها كلام مكذوب وموضوع ومنسوب للإمام ( عليه السلام ). لأن ديننا ومذهبنا علمنا أن نتحقق ونبحث في صحة وسند الرواية قبل نقلها . ---------------------------- (١)- بحار الانوار ٩٣ : ٢. ٣. (٢)- وسائل الشيعة ٤ : ١٠٨٦ ، ح ٨٦١٦. (٣)-خصال الصدوق ١ : ٥٠ ، المحاسن للبرقي ٣ ، الكافي : ٦ في ١١ : ٤ من جهاد النفس. حنان الزيرجاوي ينشر 3

اخرى
منذ سنتين
46995