Qasim Salim

قتل عملية التفكير لدى الاطفال

يتساءل كثير من الإخوة والأخوات عن بعض السلوكيات التي تظهر لدى أبنائهم ولا يميزونها هل تدخل في خانة السلوك الطبيعي أم المضطرب؟ فالأوامر المكررة التي يطلقها الآباء والأمهات اتجاه ابنائهم تسبب اضطراب في عملية التفكير لدى الطفل، بسبب زيادة قلق وتوتر الطفل مما يزيد من الضغط النفسي الداخلي، وبالتالي زيادة هورموني الأدرينالين والكورتزول اللذين يرفعان معدل الخوف والضغط لدى الأطفال. ماتفعله بعض أو أغلب الأمهات مع أطفالها هو طلب الطاعة منهم في كل شيء، بحيث تتصور الأم أن اللعب والركض وبعض الشجار بين الإخوان امرٌ خاطئ تماماً. والجدير بالذكر أن كل ذلك يطور من (عملية التفكير لدى الطفل) لأنه يدفع الطفل للحوار والنقاش وتشغيل خلايا المخ من أجل الرد وإقناع الطرف الآخر ومعالجة ردود الفعل بشكل مناسب حسب إدراك الطفل وعمره، إذا لم نترك للطفل مساحة يتحرك بها ضمن الحجم الذي يعيشه مع مراقبة تصرفاته وفهم طريقة تفكيره اتجاه أحداث الحياة بشكل عام فإننا نحوِّل أطفالنا إلى كائنات مسلوبة الإرادة والاختيار (كائنات تتحرك بالريموت كونترول .اجلس. لاتركض ..لا تأكل . إلبس كذا. لاتلبس كذا). ولانترك للطفل حرية الرأي وحرية التعبير مع توجيهه بشكل بسيط ولائق وإعطائه مساحة للخطأ ليتعلم من نتائج أفعاله وعواقبها، مايجعله يعيد طريقة تفكيره في كل تصرفاته وأعماله وقراراته مهما كانت صغيرة وبسيطة، فعدم الامتثال للأوامر بعد عمر السنتين ماهو إلّا بداية لإثبات الذات والبحث عن الاستقلالية والتمحور حول الشخصية ومحاولة إرسال رسالة مفادها: (أنا موجود ولي كيان يخصني) أو محاولة إبراز قدرته وكفاءته وقدرته. فاترك لابنك المحاولة وساعده بعض الشيء في الأشياء التي لايستطيع فعلها بنفسه، واترك له مايستطيع فعله ليشعر بأنه قادر على فعلها وليفخر بنفسه وليزداد تقديره لذاته. إن محاولة سحق شخصية الطفل تحوّله إلى كائن هش ضعيف لايستطيع مجابهة أبسط مصاعب الحياة، يتملكه الخوف من كل شيء يُقدم على فعله بسبب تدخلك بكل صغيرة يفعلها وعدم إعطائه المجال للتجربة، فمن التجربة يتعلم الإنسان ويكتشف الأشياء، فاتركِ له المجال للنقاش وللاكتشاف، ليكتشف ذاته الحقيقية ويستخرج القوة الكامنة التي أودعها الله بداخل كل كائن فمن خلال التجربة يستطيع الإنسان أن يكتشف خفايا الأشياء وكوامن الأمور فلا تعطِ الأمور أكبر من حجمها، وراقب أطفالك وهم يتطورون يوماً بعد يوم وهذا فيما يتم به، بمراقبتك لنفسك وتطويرها بتعلم المهارات والاستراتيجيات المناسبة ومن الله التوفيق #بقلم_قاسم_المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
496

من يتحكم بمن؟ الأم هي القائد أم التابع؟

يجب أن تأخذ الأم دورها بشكل يعزز من هيبتها وسلطتها وقوتها في إدارة الأسرة في ظل غياب الزوج وانشغاله بأمور العمل، فالأم القوية تستطيع أن تتعامل بأسلوب الحب والحزم في آن واحد، فالموازنة بين العقل والمنطق هي روح الأُسر السعيدة التي تتميز بتبادل الاحترام والمحبة والانسجام ، ولكن تقع كثير من الأمهات فريسة سهلة لأساليب الأطفال المزعجة، كالبكاء والعويل والصراخ وكثرة الطلبات والإلحاح، وهنا تبرز الأم الواعية والمدركة لخطورة الموقف عن تلك التي تسقط أمام أساليب أبنائها الماكرة، وإذا استجابت الأم لطفلها بعد ان تترقرق دموعه وعلا صياحه فإن الطفل سيستخدم هذا السلوك في كل مرة، فهو قد نجح في إرغام أمه لمتطلباته ورغباته، وأصبحت الأم أسيرة لطفلها الهائج، وسيستمر في التمرد والتطلبات لاحقاً ويزداد أنانية وغروراً، فالخطأ الذي وقعت به الأم كبير جداً، لذلك فإن القيادة هنا أصبحت بيد الطفل الذي لايحسن استخدامها وتوضيفها بالشكل الصحيح، وستكون أمه تابعة له في كل مايريد ومايطلب، وتكون تحت إمرته في كل لحظة وكل دقيقة، وكل ساعة وإذا قال: أمي؟ قالت: مابك ياحبيبي؟ مالذي يوجعك يافلذة فؤادي؟ وبالتالي شعور الطفل بالاعتداد بالنفس والزهو يجعل الطفل يشعر بأن حياة الأم لايمكن أن تستمر بدونه، لذلك فإن الشعور الذي يخالجه هو أن من حقه أن يطلب اي شيء، فالأم حياتها له ومن أجله، وهذا مايسبب للطفل مستقبلاً عقدة الشعور بالحقارة عندما يصطدم مع الأصدقاء ومع المجتمع ويطلب ولا سَيُجاب له. أيتها الامهات الفاضلات، لاتتعاملن مع أولادكن بهذا الأسلوب الذي يجعله يشعر بأنه أمه مجرد خادمة له، تطبخ له الطعام، تغسل ملابسه، تصفف شعره، تلبسه حذاءه، تفرش له فراشه قبل أن ينام وهو ابن الأربع سنوات، هذا الشعور الذي سيصاحب الولد طيلة أيام طفولته سيجعله يحتقر المرأة التي عاش بين ذراعيها ويجعله ينظر إليها نظرة احتقار وازدراء، وهو ماجعل بعض المجتمعات مجتمعات ذكورية تتعامل باستخفاف مع المرأة، وجعل الولد يستخف بحقوق أخواته ويمنعهن من الزواج بحجة أنه ذكر وهن أناث! أدعوكن أيتها الأمهات إلى أن تراجعن سلوككن مع أولادكن وتحسبن لهذا الموضوع حساباً قبل فوات الأوان، دعي ابنك يعاني بعض الشيء، فإذا سقط فلا تركضي له وتساعديه على النهوض، اتركيه يعاني ويعتمد على نفسه في محاولة مساعدة نفسه ومعاونتها. فما يقوي شخصية الأبناء هو ترك المجال لهم في خوض تجارب الحياة، فالمصاعب هي من تكسب الإنسان القوة والعزيمة والاصرار. فلا تجعلي أبنائك يحصلون على كل مايريدون بسهولة فإن في ذلك ضياع لأهمية الأشياء وفقدان لقيمتها ورونقها وهيبتها. لاتتعاملي بأفضلية مع الأولاد فينشأ لديهم شعور بأفضليتهم من ناحية الجنس على أخواتهم. تعاملي مع الجميع بعدالة واتركي المجال لأطفالك بالخطأ، ولاتفعلي مايستطيع ابنك فعله بنفسه، فإن في ذلك قتلاً لشخصيته وثقته بإمكانياته، فالإمكانيات تُقتل عندما نقدم ونفعل أشياءً لأبنائنا هم يستطيعون فعلها بأنفسهم ولكننا لا نترك لهم المجال في التجربة، فاعتادوا علينا واستسهلوا ذلك. فإياكم ثم إياكم أن تجعلوا أطفالكم المحور الذي تدورون حوله، وإنما تعاملوا معهم من منطلق الرعاية الوالدية السليمة ومن الله التوفيق والسداد.....

اخرى
منذ سنة
2245

الشجار بين الأبناء

من المواضيع المنتشرة بكثرة في بيوتنا والتي يعتبرها أغلب الآباء والأمهات مزعجة ومعقدة هي الشجار والعراك بين الأخوة بشكل مستمر، ولو دققنا النظر أكثر في هذا الموضوع لوجدنا قسماً منه يدخل ضمن الأمر الطبيعي الذي يكون بسبب اختلاف وجهات النظر وطريقة تفكير الأطفال اتجاه الاشياء التي يختلفون عليها، فإذا كان الشجار لايحمل ضرراً بدنياً أو نفسياً على الأبناء فالأفضل عدم التدخل في حل النزاع، لكي يتعلم الأبناء كيف يحلون مشاكلهم بأنفسهم، وكيف يتحاورون ويقررون. فتْركُ المجال للأبناء بهذا المقدار له فوائد تدخل في صياغة شخصية الطفل وصقلها وبنائها بشكل قوي، فإذا تدخل الأهل بكل نزاع يحدث بين الأبناء فإننا نقوم بصنع إعاقة نفسية تزلزل ثقة الأبناء بأنفسهم وتفقدهم الثقة في قدرتهم على حل بعض من مشاكلهم بأنفسهم، أما لو تعدى النزاع والشجار إلى إيذاء نفسي وبدني أو شعور أحدهم بالظلم، فهنا يجب أن يتدخل الأبوان في وضع حدٍّ للمعتدي وإقناعه بأن مافعله غير صحيح وأنه سيّء ويسبّب الألم والحزن لأخيه ومحاولة إصلاح الموقف بجعل المسيء يعتذر لأخيه عن فعلته ويتراجع عن قناعاته. ويضاف اليه أن موضوع التربية يحتاج إحاطة ببعض الأساليب التربوية الصحيحة ومحاولة تطبيقها على أرض الواقع للوصول إلى ثمرة طيبة. وفي ظل وجود أكثر من طفل يصبح الأمر معقداً بعض الشيء وخصوصاً إذا كانت مسؤولية البيت تقع على عاتق الأم فقط. لذلك توجّبَ أن يشارك الأب في هذه العملية من أجل بيوت أكثر استقراراً ولاعذر للأب إطلاقاً لأن تخصيص نصف ساعة إلى ساعة للجلوس مع الأبناء لااعتقد أنه شيء صعب على الآباء، ولكن البعض منهم لايشعر بهذة المسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقه، فالله تعالى يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6)) سورة التحريم. فالله تعالى أمرنا بوقاية أبنائنا من الوقوع بالأخطاء والوقاية هي الحل الأمثل لسعادة الإنسان. فيجب هنا أن نفهم أسباب الشجار والنزاع بين الأبناء ونعالجه بشكل سليم ولربما نكتشف أننا السبب في ذلك؟ فالتفرقة بين الأبناء والتمييز بينهم أحد الأسباب الكبيرة التي تدفع بالأبناء إلى النزاع المستمر بسبب تغذية الكراهية والحقد بالتفضيل والتمييز السلبي غير المبرر من قبل الأهل، وهنا يجب أن نعامل الجميع بالتساوى، ولانميز بين الذكر والأنثى، ليتسنى لنا زرع الحب والأخوّة بين الأخوان مما يزيد من سعادة الأسرة بشكل عام وبالتالي زيادة الوئام والمحبة والتقبّل بين الأخوان مما يوصلهم إلى قناعة مفادها أن الأخوّة فوق كل الاعتبارات، وهذا مايتعلمه الأطفال مع مرور الأيام بالمعايشة وطريقة أسلوب الأسرة الصحيح في التعامل مع مختلف التحديات التي تمر بها، فكيفما يكن الأبوان يكن الأبناء، فطريقة عيش الأسرة ترسم توجهات الأبناء وتصوغها وتشكّلها أما بشكل صحيح أو بشكل خاطئ، وما على الزوجين إلّا أن يبحثا عن وسائل تطور من قابيلتهم في التعامل مع تحدّيات الحياة ليركنا إلى جدار متين يستندا إليه وقت حاجتهما وهذا الجدار هو مخافة الله تعالى وصدق النية في السير إليه من خلال بناء أسرة مؤمنة وصالحة وقائمة على احترام حقوق الاخر ... والله ولي التوفيق.. قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
1035

النظرة الدونية للأطفال

أن شخصية الطفل تتشكل بشكل أساسي وفق مايسمعه من كلمات وعبارات الأبوين والأقرباء والناس، ويتأثر بشكل قوي بنظرة الأبوين عنه وبذلك يشكل الطفل تصوراً عن شخصيته وذاته ويتعامل وينظر لنفسه وفق ذلك التصور الذي كوّنه ورسمه عن نفسه، فالصفات التي نطلقها ونوجهها إلى أبنائنا كفيلة بتكوين وتصنيع شخصياتهم بالشكل الذي نريده من حيث نشعر أو لانشعر. فإذا كانت الكلمات إيجابية فإن الطفل سيكون شخصاً قوياً، صاحب إرادة وعزيمة، أما إذا كانت الكلمات سلبية ومقيته وتُشعر الطفل بأنه لاقيمة له فإنه سيكون محبطاً وفاقداً للثقة بنفسه وبالتالي هذا إلى صناعة إنسان فاشل، لا يستطيع أن يعين نفسه وأسرته ومجتمعه. ومن الكلمات السلبية الشائعة التي تستخدم بكثرة في البيوت والمدارس هي: أنت غبي، يافاشل، يا حمار، أحمق، وغيرها من الكلمات والألقاب السيئة التي تدل على عدم احترام الطفل والاستخفاف بذاته، والنتيجة بناء جيل ضعيف غير قوي ولا يستطيع أن ينهض إذا سقط أو فشل في مهمة بسيطة. ومايجب على الأبوين والكبار هو التخلص من البرمجة القديمة التي تمت بواسطة التربية القديمة التي تربّوا عليها واعتادوها والآن يمارسونها ضد الأبناء، فالتخلي عن النظر بدونية اتجاه الأطفال يحتاج إلى إعادة ترتيب الأفكار وصياغتها من جديد والتحلى بأفكار نيرة وجوهرية نستطيع من خلالها أن نبني العائلة بالشكل الصحيح، ومن خلال اعادة تدوير وصياغة أفكارنا نستطيع أن نغير نظرتنا اتجاه أطفالنا وأن نعطيهم دافع معنوياً وقوة نابعة من الشعور بان لهم المكانة الرفيعة والأهمية في قلوبنا، ولايخفى على الجميع أن المجتمعات العربية تنظر نظرة دونية اتجاه الصغار. عكس المجتمعات الأوربية التي تحترم الطفل وتعطيه حرية القرار والتصرف! ونحن لاندعوا إلى إعطاء الطفل مطلق الحرية، وإنما نرجو ونحث على احترام الطفل وتقدير شخصيته، من خلال احترام أفكاره والتعامل معه بإحسان وكما أوصانا نبينا الأكرم (صلى الله عليه واله): (اكرموا أولادكم وأحسنوا اليهم)، حيث تتجسد مظاهر الاحترام والتقدير للأبناء في سيادة مبادئ الاحترام بين افراد المجتمع الواحد ومعرفة كل شخص حدوده. فبناء جيل واع وناضج يكمن في الاهتمام بالطفولة ومتطلباتها المستمرة التي يجب ان تكون من أولويات الأُسر المسلمة، فكلما زاد اهتمام الأسرة بالأطفال أصبحت الأجيال قادرة على مواجهة مختلف التحديات والصعوبات، وكان بإمكان هذا الجيل أن يقدم الأفضل للوطن وللشعب. ونلمس آثار النظرة الدونية والاستخفاف بمشاعر الأطفال من خلال إسكات الطفل عندما يتحدث في محضر الكبار محاولاً إثبات شخصيته والشعور بنفسه كفرد من أفراد المجتمع، حيث يقابل هذا التصرف باستهجان من الكبار مما يؤدي إلى شعور الطفل بالنقص، وانخفاض تقديره لذاته. والتصرف المناسب هو أن نستمع للصغار باهتمام ليشعروا بمكانتهم في المجتمع، فلا يمكن أن نعلمهم بهذا الأسلوب المنفّر، أو عندما يسأل ويستفهم عن شيء مبهم فإنه يقابل بالرد المتداول (أسكت بعدك ماتفتهم) أو (بعدك صغير)؟ أو عندما يذهب للتسوق فإن في إعطائه سلعة ردئية دليل على نظرة الكبار السلبية اتجاه الاطفال، ناهيك عن أمور كثيرة في المجتمع، كالسب والسخرية وغيرها التي تدل على استصغار شأن الأطفال والاستخفاف بهم. نحتاج وقفة جادة في تغيير النظرة الدونية اتجاه الأطفال للنهوض بواقع المجتمع وثقافته نحو الضفة الأخرى التي تمثل بناء الثقة العالية في نفوس الصغار، فالمجتمع المثقف ينظر إلى الصغار على أنهم أمل ومستقبل هذه الأمة وبهم يزدهر البلد، فكلما ازداد اهتمامنا بهم زاد إبداعهم وعطاؤهم لأنفسهم وللمجتمع بشكل عام. أنْ نغير من نظرتنا وتصورنا الذهني السلبي اتجاه الأطفال أمرٌ يحتاج إلى تغيير أفكارنا ومعتقداتنا اتجاههم، وهذا منوط بإرادتنا وعزيمتنا وإيماننا في بناء جيل يبني ولايهدم، جيل صالح ومؤمن مقدراً لمسؤولياته، جيل يقود نفسه ويقود بلده نحو التقدم والرقي والازهار...

اخرى
منذ سنة
1313

ضرب الأطفال وأضراره

يعجز البعض من الآباء والأمهات عن علاج الأزمات بين الأطفال إلى الخروج إلى المألوف السلبي المتداول في المجتمع، ألا وهو استخدام الضرب والقسوة مع الأبناء بحجة التربية وتعديل السلوك، متناسين قول النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم ): "ماكان اللين في شيء إلا زانه"، وقوله أيضاً: "أكرموا أولادكم وأحسنوا إليهم"، ولو بحثنا عن بعض الأسباب التي دفعت الأهل لتبنّي الضرب في التعامل مع الأبناء لوجدنا أن أول الأسباب هي: الطريقة والأسلوب التي تم التعامل بها معهم في أيام طفولتهم عندما كانوا صغاراً وشباباً، فتجذّرُ هذا الأسلوب العدواني في عقول الأهل كان السبب لاستخدامه الآن مع الأبناء، فبعض التصرفات التي صدّقها العقل الواعي وتبنّاها لأيام وسنين طوال قد تعامل معها العقل اللاواعي على أنها من المسلّمات التي لاتقبل الشك بل إنها من اليقين الذي لاريب فيه، ويغفل هؤلاء الآباء والأمهات عن سلبيات هذا الأسلوب القاسي المعارض لأحكام الله تعالى وسنة نبيه الكريم، وأحكام العقل القويم فضرب الأبناء يقطع العلاقة الروحية بين الأهل والأبناء ويُبدّد أواصر المحبة، ويفكّك الروابط الاجتماعية والانسجام، مما يدفع بالأسرة إلى التشتّت والضياع. وقد يتوهم البعض أن التربية الحديثة الغربية هي من دعت وروجت إلى ترك أسلوب الضرب والقسوة مع الأبناء، وهنا نؤكد أن الإسلام المحمدي الأصيل هو أول من وضّح الموقف الشرعي اتجاه هذه الظاهرة، لأهميتها في بناء المجتمع، فدعى الآباء والأمهات إلى استخدام أساليب بنّاءة في التعامل مع الأبناء تُسهم في زرع مبادئ الألفة والمحبة داخل الأسرة الواحدة، وبالتالي تكوين مجتمع قائم على أسس صحيحة، وهذا ما أراده الإسلام من الناس من أجل الوصول إلى السعادة، وتجنّب كل أنواع المعوّقات التي من شأنها أن تقضي على كيان الأسرة المسلمة. سلبيات ضرب الأطفال: يمكن أن نذكر بعض سلبيات الضرب من أجل دفع الآباء والأمهات إلى تجنبها وعدم الوقوع فيها وبالتالي: ١ـ إن الضرب أسلوب انهزامي، ويدلّ على عدم قدرة المربّين على السيطرة بالشكل الإيجابي على الموقف، وبالتالي فهو يدل على ضعف شخصية المربي لا قوتها، فاستخدام الضرب مع الأبناء سيكون له أثر وقتي وسيزول باختفاء عامل الخوف (الأب او الأم أو المعلم ) مما لا يجعل الأطفال يؤمنون بهم كمربين ومسؤولين يمكن اتباعهم والأخذ بكلامهم، وبالتالي يفقدون عناصر القوة في تأثيرهم على الصغار، ناهيك عن مشاعر الكره التي يضمرها الصغار للكبار بسبب عدم احترامهم وتقديرهم... ٢ـ إن الرسالة التي يفهما الأبناء من الضرب هو أن العلاقة الأبوية تعتمد على القوة البدنية التي يتمتع بها الكبار الآن مقابل ضعف جسد الصغار وبالتالي فإن هذه العلاقة ستتغير بمرور الزمن وسيتبدل الحال وتختلف الأحوال فالقوي يصبح ضعيفاً والضعيف قوياً، ومن الممكن جداً أن يستخدم الأبناء في أيام شبابهم بعد أن فُتلت عضلاتهم وقوي عودهم نفس الأسلوب الذي اتبعه الأهل معهم، أي إن الأبناء سيستخدمون الضرب وعدم احترام ذويهم لأنهم لم يتلقوا الأسلوب الأمثل في التربية أيام صباهم وهذا شيء وارد جداً وقد حدث ويحدث في مجتمعنا كما نسمع هنا وهناك، وهذا مايوصل بعض الأبناء إلى عقوق الآباء، فعدم الشعور بالحب والحنان والعطف في أيام الطفولة يدفع الأبناء إلى عدم الإحساس بالمشاعر اتجاه آبائهم وأمهاتهم مما يسبّب العقوق وانقطاع العلاقة الإيجابية... ٣ـ إن استخدام الضرب يخلق أبناءً انقياديين لكل من يكبرهم سناً أو يفوقهم قوة بدنية، مما يفقدهم القدرة والاستطاعة في الدفاع عن أنفسهم، بسبب شعورهم الداخلي بعدم القدرة على الدفاع عن أنفسهم... ٤ـ أن من أضرار الضرب أيضاً أنه يخلق الجبن والخنوع في نفوس الأبناء. ٥ـ ومن أضراره أيضاً هو انخفاض تقدير الذات وتشويه الصورة الذاتية للأطفال، أي إن الطفل ينظر لنفسه على أنه إنسان ناقص غير سوي فاقد لأبسط مكونات الشخصية، ألا وهي تلقي الاحترام واستحقاقه من الآخرين، وبالتالي تكوين مفهوم سلبي عن الذات مما يؤدي إلى الشعور بالتفاهة والحقارة... ٦ـ من إضرار الضرب هي صناعة أبناء عدوانيين وتشكيل شخصية مجرمة ناقمة على المجتمع بسبب المعاملة السيئة التي تلقّوها في أيام طفولتهم، وهنا توجّب على الأبوين أن يُحسّنا المعاملة مع أبنائهم من أجل الحفاظ على النسيج الأسري والمجتمعي... هذه بعض السلبيات الناتجة عن استخدام أسلوب الضرب مع الأبناء، وهنا فيتوجّب على الآباء والأمهات الرجوع إلى الأسلوب الأمثل في التربية، والذي ذكره الله تعالى وحثّ عليه الرسول الكريم وأهل بيته الكرام، فقد سأل أحد الأشخاص الإمام الصادق (عليه السلام) عن ضرب الأطفال بسبب مشاكستهم، فردّ عليه الإمام (عليه السلام): لا تضربه واهجره ولا تطل. وقد بيّن لنا الإمام درساً تربوياً لكل المربين والمهتمين بأمور الأسرة وهو استخدام أسلوب (الهجران) بدل الضرب، وهو من الأساليب الناجعة والتي تجعل الأبناء يشعرون بأخطائهم ويحسبون حساباً لتصرفاتهم، فالهجران شعور نفسي يسبّب ألماً للأطفال وبالتالي يعطي درساً تربوياً في تعديل السلوك بشكل إيجابي، وقد ذكر مع الهجران عدم إطالة مدة (الزعل) لكي لايسبّب جرحاً نفسياً عميقاً في نفوس الأبناء ويخرج عن تأثيره الإيجابي، فمضمون الهجران هو أن نجعل الطفل يشعر بالخطأ الذي فعله، وليس جعله يتألم بشدة، وبالتالي فإن استخدامنا للهجران بالشكل الصحيح يوصلنا إلى نتيجة بنّاءة تساعد في بناء هيكلية شخصية الأبناء بشكل سليم... ولايخفى علينا أن الحكم الشرعي الذي ذكره علماء وفقهاء المسلمين بخصوص الضرب هو وجوب الدية الشرعية على الضارب في حدود معينة. فاحمرار الجلد يستوجب دية تختلف عن ازرقاق الجلد واسوداده. وقد أفتى الفقهاء بجواز ضرب الأبناء بمقدار ثلاث ضربات على أن لاتصل إلى حدّ الاحمرار بشرط التأديب لا التشفي، وهذا الأمر منوط بأمر الولي حصراً ولاجواز لغيرهم في الضرب حتى لايحق للأم بهذا... ولو احتكم الناس إلى قوانين الله تعالى وتعاليم النبي العظيم لما وصل بنا الأمر إلى هذا الانحلال وهذه الفوضى المجتمعية. ولكن يبقى الأمل في إصلاح شأن هذة الأمة بإصلاح شأن الأسرة والعناية بها من قبل الأبوين... ومن الله التوفيق

اخرى
منذ سنة
1861

حركة الأطفال ومشاكستهم

يعاني كثير من الأهل من حركة أطفالهم، فهم مايلبثوا أن يستقروا في مكان واحد للحظة واحدة حتى تشاهدهم يبحثون عن كل ما هو مثير وجذاب من اللعب والركض والتسابق في البيت. فالبعض يتشاجر مع إخوته، يضرب هذا ويدفع ذاك! والبعض يعبث بالأغراض المرتبة، والبعض...الخ. فهل هذه الأمور طبيعية أم أنها خارج نطاق المألوف والطبيعي؟ نلاحظ من الملاحظ ظاهرة الحركة الكثيرة والمشاغبة والتخريب يتصف بها الأولاد الذكور أكثر من الفتيات! والسبب أن طبيعة الفتاة تختلف من الناحية السايكلوجية عن الأولاد، ومن ناحية أخرى فإن رغبة الأهل في عدم منع الأولاد من الحركة تكمن في نظرتهم بأن الذكور يحتاجون هذه الحركة لأنها تدخل في تكوين شخصياتهم أكثر من احتياج الإناث لذلك. وهناك أسباب عديدة في حركة الأطفال وعدم استقرارهم منها: 1: طبيعة البيت وحجمه كصغر مساحته ولايخفى على الجميع أن أغلب الأسر تعاني من صغر المنزل مما يؤثر سلباً على تقييد حركة الأطفال وبالتالي يقلل اللعب والذي يعتبر ركناً أساسياً يدخل في بناء شخصية الأطفال اجتماعياً ونفسياً وهي حاجة نفسية بيلوجية ومن فوائد اللعب مايلي:- إن الأطفال وبواسطة اللعب يكتشفون عالمهم..... يتعرفون على محيطهم... يعرفون كيف تعمل الأشياء... من خلال اللعب بإمكانهم التفاعل مع الآخرين يتعلمون المهارات الأجتماعية... اللعب يعلّمهم مبدأ الخسارة والربح.. يطورون مهاراتهم في التواصل والحوار مع باقي الأطفال... لذلك فمن سعادة المرء البيت الواسع كما ذكر في الاحاديث الشريفة.... 2: أسباب ذاتية: تتعلق بذات الطفل نفسه: فقدان الشعور بالآمان النفسي في البيت لأن هذا الشعور يجعل الطفل يشعر بالقلق والخوف كتعرض الطفل إلى الضرب والقسوة اللفظية والصياح أو المشاحنات بين الوالدين... نقص الحب والحنان وعدم شعور الطفل باهتمام والديه أو التفرقة التي يشعر بها من خلال تفضيل أحد إخوته عليه مثلاً... الرغبة في جذب الأنظار فهذا أسلوب يستخدمه بعض الأطفال من أجل الحصول على رعاية واهتمام أكثر... الشعور بالأخفاق من الأسباب الأخرى التي تتسبب في عدم استقرار الطفل وحركته كالإخفاق في الدراسة أو حصوله على درجات متدنية مما يسبب له في عدم الرضا عن نفسه وهذا يظهر على شكل طاقة وحركة مفرطة... #عوامل وراثية تنتقل من الآباء والأمهات إلى الأبناء كالعصبية والصراخ والحركة، وهذه ممكن معالجتها وتقليلها بالتدريج من خلال الأساليب التربوية الصحيحة... إصابة الطفل بالأمراض المعوية كالديدان الشريطية وأنواعها الأخرى لأنها تسبب حكة مستمرة وإزعاج على الدوام... 3: أسباب متعلقة بالأشخاص المحيطين بالطفل منها: عدم رعاية الأبوين لاحتياجات الطفل المادية والنفسية... طريقة التعامل القاسية المتمثلة بالضرب والصياح والسخرية والاستهزاء والمقارنة واللوم والتوبيخ المستمر فالطفل يعكس الاضطراب الذي يشعر به على شكل حركات وسلوكيات تظهر للجميع... مطالب الوالدين الكبيرة التي تفوق طاقة الطفل فالبعض يريد أبناءً مثاليين، والبعض يحاول أن يعيش من خلال شخصيات أبنائه لحلم لم يحققه في حياته.. وإذا أخفق الأبناء في ذلك فإن هذا يؤثر سلباً في سلوكياتهم وتصرفاتهم..... التناقض بين الأم والأب فعدم معرفة الطفل وتفريقه بين ما هو الصحيح وغير الصحيح، وماهو المسموح وماهو غير المسموح واختلاف وجهات النظر بينهما يجعل الأطفال يعيشون حياة متخبطة غير مستقرة وغير آمنه... طريقة العلاج: 1: رعاية الأبوين للطفل مادياً ونفسياً، فالطفل بحاجة إلى المأكل الصحي ليستمر بالحياة وكذلك فهو يحتاج الآمان والحب والتقبل والتسامح والشعور بالأهمية والثقة ليشعر بوجوده وأهميته وقيمته... 2: قلنا إن صغر مساحة البيت واحدة من الأسباب الأخرى في حركة الطفل وفوضويته وبالتالي يكمن العلاج في توسيع المنزل قدر الاستطاعة وقدر الإمكان... 3: من أجل النهوض بواقع الأسرة يتوجب على الأبوين زيادة معرفتهما بأساليب وطرق التربية الصحيحة والسليمة والتي تعطي الأهل خبرة ودراية ومعرفة في التعامل مع الاضطرابات السلوكية ومعرفة ما هو الطبيعي منها وما هو المرضي والذي يحتاج إلى تعديل سلوك... 4: كثير من التصرفات والسلوكيات تدخل في خانة اللعب الطبيعي والذي لايعد سلوكاً مزعجاً ولكن (التصور الذهني الذي كوّنه الأهل عن ولدهم يجعله سلوكاً مزعجاً وإلا فإنه في حقيقة الأمر شيء طبيعي جداً... فلذلك وجب على الوالدين تغيير التصورات السلبية واستبدالها بإيجابية) قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
681

أصلح نفسك...تُصلح بيتك.

تعيش كثير من العوائل والاُسر في اضطراب مستمر، وأجواء مشحونة يملؤها الصراخ وتبادل الاتهامات المستمرة بين الزوجين. فكلٌ يتهم الآخر بالتقصير، وأحدهما يعيش بعيداً نفسياً وروحياً عن الآخر. بل قد يتعدى الأمر إلى محاولة تسقيط أحدهما للأخر أمام الأولاد، مما يسبب بيئة غير آمنة وغير مريحة ومضطربة للأبناء، الأمر الذي قد يدفع يدفع بهم إلى قضاء أغلب الوقت خارج المنزل من أجل التخلص من هذا الجو الكئيب الذي يفتقد مقومات الأسرة السعيدة المستقرة. إن الحب بين الزوجين يشكل أحد عوامل السعادة وبالتالي الاطمئنان للأبناء، وهو يؤدي إلى شعور من يعيش تحت سقف هذا البيت بمشاعر الامتنان إلى الوالدين، وهذا ما يجب أن يكون في حساب الأبوين بشكل مستمر. ولا يخفى عليكم أن الكثير من الأسر والبيوت تقتصر في تقديم خدماتها على الأمور المادية، فالأب يقوم بتوفير المال لشراء الطعام والملابس وتوفير السكن، والأم تقتصر خدماتها في طبخ الطعام وغسل الملابس وتنظيف البيت، دون الاهتمام بالأمور المعنوية والأخلاقية التي تشكل أساس البيت السعيد. علينا أن نعلم أن التفاهم والانسجام بين الزوجين والاحترام المتبادل بينهما يعتبر الأساس في تكوين أسرة سعيدة قوية تستند إلى سد منيع أساسه الود والمحبة بين الزوجين، مما يؤدي إلى تكوين أسرة بعيدة عن الاضطرابات والمشاكل النفسية التي تعصف بالأسرة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها المجتمع. ونلاحظ: أن كثيراً من الآباء والأمهات يتذمرون ويشتكون من بعض تصرفات أبنائهم، ويسألون ويبحثون عن العلاج والحل، ولكنهم يقعون في حيرة من أمرهم. إن معاناة بعض الآباء والأمهات من اضطرابات نفسية سلوكية في أيام طفولتهم وشبابهم التي مروا بها وعاشوها تجعلهم في فوضى من أمرهم! لا يعرفون التمييز بين السلوك الطبيعي وغير الطبيعي! كما أنهم قد يعكسون ما ترسخ في عقلهم الباطن منذ الصغر لا شعورياً على أبنائهم! فطريقة معاملة الأب القاسية لهم جعلتهم يتصفون بالقسوة ضد أبنائهم ويفرّغون كل طاقاتهم السلبية بثورة غضب سريعة! وسرعان ما يندمون بعدها ويشعرون بتأنيب الضمير! ولكنهم لا يحاولون تغيير أنفسهم! ولذلك تجدهم يتخبطون كثيراً ولا يحسنون التصرف أمام أبنائهم مما يفقد ثقة الأبناء بهم! فتلك الأم التي تشتكي دائماً وتقول: لقد جربت كل الطرق مع ابني ذي السبع سنوات ولكنني لم أجد أي فائدة ترجى! هي في الحقيقة مصابة بالإحباط بسبب نظرتها السلبية عن ابنها، وعدم اعطائه مساحة وحرية لسد حاجاته النفسية من اللعب والحركة والتعبير عن آرائه وأفكاره، فهي تريده كالدمية الساكنة التي لا تتحرك إلا بأوامرها ولا يتكلم الا اذا أعطت له الإذن بذلك! نقول لها: ماذا جربت من طرق التربية مع ابنك وفلذة كبدك؟! سوف تقول: كل شيء: الضرب والحرق (توجد بعض الامهات إلى الآن تستخدم أسلوب الكي بالنار باستخدام ملاعق الطعام )وأيضاً جربت الحنان والحب والعطف! وهنا نُذكّر: أن بعض الأهل يستخدمون أسلوب الازدواجية والقسوة مع الأبناء، فمرة يقسو ومرة يعتذر من قسوته ويلين لأبنائه، وهو يعاقب مرة ويغض النظر أخرى، لنفس السلوك الذي صدر من الأبن، مما يؤدي إلى وقوع الأبناء في فوضى شديدة تؤدي إلى خوف مستمر ودائم، وهذا الخوف يكون السبب في وقوع الطفل بالخطأ وتكراره وإعادته لأنه يحاول جاهداً أن لا يقع فيه، ولكنه من شدة الارتباك والقلق وسيطرة مشاعر الخوف عليه وإثارة انفعالاته الداخلية فإنه يفقد السيطرة في التحكم بنفسه وبسلوكه ومن ثم يعيد ويكرر الخطأ بدلاً من أن يتركه. والبعض من الأهل يستخدم اللين والحب المفرط، مما يدفع بالأبناء إلى التمرد وعدم الانصياع للأوامر؟ والأمر المستحسن الذي يجب على الأهل اتباعه هو أسلوب الموازنة، فالحب مع الحزم والوضوح في التوجيهات هو أفضل وأنجع الأساليب التي تؤتي ثمارها، وأن يكون الآباء والأمهات قدوة حسنة وصالحة قولاً وفعلاً. نشاهد بعض الآباء الذين يهينون أبناءهم في الشارع وأمام الناس ويقوم بضربه وتوبيخه! وعندما تسأله وتقول له: لماذا تفعل هكذا أيها الأب؟! يقول بامتعاض: مللتُ منه، إنه ولد غير مطيع،ولا يأخذ الأوامر والتوجيهات! وإذا تتبعنا سلوك هذا الأب ومسيرته قد نجد أن لدية تقصيراً واضحاً في علاقته مع أبنائه، فجلُّ وقته يعطيه لأصدقائه، ولا وقت لديه لأسرته وأبنائه! فالأب الحنون يعطي من وقته لأطفاله مدة عشرة دقائق كل يوم على أقل التقادير، ويجلس معهم، ويلعب معهم، ويحكي لهم القصص التربوية الجميلة، فالأبناء الذين لا يشاهدون والدهم إلّا على سفرة الطعام أو وقت النوم يشعرون بضعف العلاقة مع والدهم، ويشعرون أنه بعيد نفسياً وفكرياً عنهم! هذا الجفاء هو الذي يميت العلاقة ويجعلها متقطعة الأوصال كبيت العنكبوت! وعندما يسأله أبناؤه: أبي نريدك أن تجلس معنا، أن تلعب معنا، أن تضحك معنا، يرد عليهم بغضب: أنّا متعب كنت في العمل من أجلكم! هكذا هو حال الأغلبية الساحقة من أسرنا للأسف الشديد... إذا طلبت الاصلاح فأصلح نفسك أولاً أيها الأب وأيتها الأم، ففاقد الشيء لا يعطيه! إن المشكلة في الحقيقة تكمن في الكبار، إذ يفتقدون إلى محاولة تغيير أنفسهم وإصلاحها وتهذيبها من أجل الوصول إلى السعادة وإسعاد الأخرين، لأن مفهومهم قاصر على توفير الماديات دون المعنويات التي تشكل الأساس في اضفاء السعادة للأسرة. إن الوصول إلى السعادة يكمن في الرضا عن النفس، فالمربي الذي يريد أن يربي أبناءه، يجب أن يبدأ بنفسه أولاً، لتكون لديه القدرة والمهارة على قيادة نفسه، وبالتالي قيادة اُسرته بشكل ممتاز، وكما قال الله تعالى: (إنَّ الله لا يُغيرُ ما بقومٍ حتى يُغيروا ما بأنفسهم) فالتغير يبدأ من نفس الكبار ليمتد ويشمل كل أفراد الأسرة، إذ الأبناء يتأثرون بشكل سريع بتصرفات الأبوين. هي دعوة إذن إلى جميع الآباء والأمهات من أجل النهوض بتطوير الذات وتهذيبها من الأخلاق الفاسدة، لتشكيل أسرة ناجحة وسعيدة ومستقرة، وبالتالي النهوض بالمجتمع إلى نشر الأخلاق الحميدة، بداية من الزوجين فالأبناء فالمجتمع فالوطن، لتكوين مجتمع فاضل قائم على الحب والترابط والانسجام الأسري والمجتمعي. قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
999

عدم أظهار الحب والعطف على الأولاد

من أهم مقومات الشخصية الناجحة هي أن يتمتع الشخص بحب الآخرين، ولا يمكن ذلك إلّا إذا كان محباً لنفسه وذاته، ونقصد بالحب هو الحب الذي لا يجعل الإنسان معتداً بذاته، ومغروراً بنفسه. ومن هنا، فمن مقومات نجاح شخصية الوالدين هي أن يتمتعا بحب نفسيهما ليستطيعا أن يحبا أبناءهما والآخرين، فلا يمكن للإنسان أن يكون محباً للآخرين إذا كان كارهاً وناقماً على نفسه، فأول موارد الحبّ والعطف أن يتمتع الشخص بالرضا عن نفسه ليحُبها ويقدرها وبالتالي يستطيع أن يحب نفسه ويغمر عائلته بالحب والعطف... ومن الموارد التي أكد عليها الشارع المقدس والأحاديث المتواترة هي أن يغمر الأبوان أبناءهم بالحب والعطف والرحمة، فأسلوب العطف والرحمة يؤدي إلى تقوية العلاقة بين الآباء والأبناء مما يجعل الأهل مؤثرين في أبنائهم، وهذا يحمل الأبناء على الطاعة والاحترام، عكس استخدام القسوة والشدة، فإنها تحمل الأبناء وتدفعهم إلى التمّرد والعصيان وعدم الطاعة، وقد روي عن الرسول العظيم محمد (صلى الله عليه واله): أحبوا الصبيان وارحموهم. وروي أن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) قبّل الحسن والحسين (عليهما السلام) فقال الأقرع بن حابس: أن لي عشرة من الأولاد ما قبّلتُ واحداً منهم، فقال: ما عليّ إن نزع الله الرحمة منك! ومن مظاهر الحب والعطف التي ذكرها الحديث وأكدها علماء النفس التربوي هي (تقبيل الأطفال والتصابي لهم واحترامهم وإظهار الرأفة بهم والتعامل معهم بإحسان واحتضانهم وتقدير آرائهم وأفكارهم مهما كانت بسيطة والاستماع إليهم وتوفير المتعة والسرور والسعادة إليهم وغيرها من الاهتمامات المعنوية والمادية).. كل تلك التصرفات تُثبت للأبناء معنى الحب والعطف، مما تؤدي إلى تعزيز العلاقة الإيجابية مع الأهل بشكل يساهم في تقوية الأواصر الأسرية. وهذا يؤدي إلى انسجام وتفاعل وتأثر بين الأبناء وذويهم. وقد أكد الرسول العظيم (صلى الله عليه واله وسلم ) على تقبيل الأبناء حيث قال: (قبّلوا أولادكم، فأن لكم بكل قُبلة درجة في الجنة ما بين كل درجتين خمسمائة عام) قد يغفل بعض الآباء عن فعل هكذا أشياء بسيطة في أدائها وكبيرة في تأثيرها ومضمونها على الأبناء، فهي لا تكلف جهداً أو مالاً، ومع هذا فإن الأهل يغفلون أو لا يبالون بفعلها، ولعل الواحد منهم يمضي عليه العام والعامان بل تمضي عليه سنوات وهو لم يقبل ابنه أو يضمه إلى صدره، ويا لها من خسارة لهؤلاء الآباء والأمهات! لقد أثبت العلم الحديث أن تقبيل الأطفال واحتضانهم سبب لزيادة الجسم من إفراز هرموني الاندورفينات والسيروتونين لكلا الطرفين، مما يؤدي إلى زيادة الشعور بالسعادة والراحة النفسية، فإذا كان التقبيل والاحتضان والكلام الجميل الإيجابي وكل موارد العطف تزيد من صحة الجسد فلماذا نغفل عنها يا ترى؟ أليس الأجدر بنا أن نعطيها اهتماماً وأولوية لما تحمله لنا فوائد عديدة أكثر من اهتمامانا بالأدوية الكيميائية! صحيح أن حب الآباء والأمهات لأبنائهما هو حبٌ فطري ولا يحتاج التوصية، ولذلك لم يذكر الله تعالى آية واحدة توصي الآباء بأبنائهم بل ذكر آيات توصي الأبناء بآبائهم، ولكن هذه الفطرة السّوية التي أودعها الله تعالى في قلوب الأهل تتأثر بالظروف والبيئة التي يعيشها الأهل، وتتأثر بفعل الذنوب والمعاصي، فلا يستطيع بعدها الإنسان أن يميّز بين الصواب والخطأ لشدة ظلمة القلب وتراكم السيئات والمعاصي. يُضاف إلى ذلك أسلوب التربية التي نشأ عليها هؤلاء الآباء والأمهات في أيام طفولتهم وشبابهم، الذي قد يؤدي إلى تغيير نسبي لهذه الفطرة السليمة أو تغيير في الرؤيا التربوية التي اتخذوها كأسلوب حياتي في أسرهم. إنها دعوة للآباء والأمهات أن يرجعوا إلى فطرتهم السليمة، وذلك بالالتزام بأوامر الله تعالى وتوجيهات الرسول الكريم وأهل بيته الأطهار، فهي المنار الذي يستنار به العباد في الحياة الدنيا، وبه نصل إلى مرضاة الله تعالى، وهذا هو الهدف الأسمى الذي يجب أن يجعله كل الأهل نصب أعينهم من أجل الفوز بنعيم الأخرة والعيش بسعادة في هذه الدنيا الفانية، والله الموفق والمستعان .... قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
1623

قلة الصبر على الأولاد

في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها أغلب العوائل والبيوت بسبب ضغط المعيشة وصعوبتها، تتراكم في عقل الإنسان ضغوطات نفسية عديدة تؤدي إلى فقدان الصبر والاتزان في طريقة تعامله مع أحداث الحياة المختلفة. ولكن يجب أن تبقى الآية الكريمة نصب أعيننا (فإن مع العسر يُسراً) لتعطينا الأمل وتجدد لنا الأيمان بأن الأحوال والظروف لا تبقى ثابتة، وإنما تتغير وفقاً لإيمان العبد بربه وسعيه نحو تحقيق الهدف. ولكن البعض من الناس لا يستطيع الثبات أمام مشاكل الحياة وتحدياتها مما يؤدي إلى ظهور مشاكل عديدة تظهر علاماتها في الأسرة، فالتعب والضغط الذي يشعر به الأب بسبب العمل المستمر والذي يكون غير مريح أو ليس راضياً وقانعاً به، يؤدي بالأب إلى تفريغ كل طاقته السلبية بزوجته فتكون الزوجة كسلة المهملات والقمامة، باتخاذها مكان لتفريغ الكبت النفسي والضغط الذي يشعر به الزوج. يجب أن يتحلى الزوج بالصبر والتحمل مهما كانت ظروف الحياة، وهذا الضغط الذي يُمارَس ضد الزوجة يدفع بها إلى ممارسة وإسقاط هذا الأسلوب المكتسب على الأبناء لا إرادياً، فعملية تفريغ المشاعر السلبية تحدث بشكل دائري ومتسلسل، والأبناء أيضاً تظهر على سلوكياتهم بوادر العدوانية والاعتداء على الآخرين من الأطفال. إذن هي سلسلة أخطاء تحدث وتستمر بالانتشار بسرعة، مُحدثة عمليات عكسية على المجتمع ككُل، وتستمر معاناة الأبناء في ظل وجود آباء وأمهات غير منضبطين سلوكياً وفاقدين للسيطرة على النفس. والحل الذي يجب على الأبوين اتخاذه هو: أن يقوما بتقييم الحالة السلوكية والنفسية لهما من أجل العمل على إعادة البرمجة الذاتية لهما للوصول إلى الضبط الذاتي الذي يكون سبباً في إدارة الذات بشكل صحيح، وبالتالي الوصول إلى إسعاد الأسرة والعمل على بث روح التفاؤل فيها. وهنا توجّب على الأبوين أن يعقدا النية الصادقة في محاولة تغيير نفسيهما والسيطرة على المشاعر والانفعالات غير المدروسة والمستعجلة، وهذا يتم عن طريق التحكم بالأفكار الواردة إلى العقل اللاواعي بواسطة العقل الواعي، فكل ما يسمح به العقل الواعي من أفكار، فإن العقل اللاواعي يقوم بتصديق تلك الأفكار والتعامل معها على أنها صحيحة باعتبار أن بوابة العقل الواعي سمحت بدخول تلك الأفكار. فإذا كانت تلك البوابة بدون حارس واعي، فإن جميع الأفكار السلبية تدخل بسهولة إلى العقل الباطن وتستقر فيه، وبالتالي يتم تعامل الشخص مع تلك الأفكار دون التميّز بين ما هو إيجابي وما هو سلبي. فعلى سبيل المثال: إذا تأخر الزوج في العمل أو في السفر فأن ما يخطر في عقل الزوجة من أفكار سلبية يمكن أن تكون قاتلة ومدمرة للعش الزوجي، فممكن أن تتخيل الزوجة بأن زوجها متزوج عليها أو لديه علاقات غير شرعية.. أو.. أو.. أو... ومثل هذا التفكير والتخيلات تسبب أمراضاً بدنية كارتفاع ضغط الدم أو زيادة سرعة ضربات القلب أو مرض الوسواس المستمر، وأمراض نفسية عديدة، لذلك أوصانا النبي الكريم محمد (صلى الله عليه واله وآله) بالتفاؤل، فهو أحد العناصر التي تبعث في النفس الارتياح والسعادة. وقد أثبت العلم الحديث أن التفكير الإيجابي يدفع الجسم إلى إفراز هرمون السيروتونين، وهو هرمون السعادة، والذي يجعل الإنسان يشعر بمشاعر الفرح والرضا عن الذات. إذن، لنعمل سوية على طرد كل الأفكار والتصورات السلبية التي تهدم الأسرة والمجتمع، فالسماح لهذه الأفكار بالولوج إلى عقولنا تسبّب لنا فقدان الصبر والكآبة ويصبح الإنسان عصبي المزاج سريع التأثر والانفعال، وبعدها يكون ذا طبع حاد مع زوجته وأطفاله. وكذلك الزوجة يجب عليها العمل على اكتساب صفة الصبر والعمل على التخلص من تلك الأفكار والتصورات الذهنية السلبية، فالمطلوب إذاً من الزوجين العمل الجاد على السيطرة على الأفكار الواردة إلى العقل الباطن والتحكم بها من أجل تنقية الأفكار وصقلها وتبني ما هو مفيد وهادف وناضج ، يدخل في إدارة الأسرة بشكل فعّال. إن الأطفال الذين يعيشون في بيئة مشحونة بالتوتر والصياح والعصبية، يُصابون بأمراض نفسية عديدة إضافة إلى الأمراض البدنية والجسدية التي تكون نتيجة طبيعية لما يشهده هذا البيت من توترات وانعكاسات خطيرة. إن عدم امتلاك بعض الآباء والأمهات لصفة الصبر والتحمل يجعلهم يُثارون لأتفه الأشياء التي تصدر من أطفالهم، والتي تكون في غالب الأحيان تصرفات طفولية تدخل في خانة اللعب والحركة والاكتشاف، فالطفل في عمر السنتين والثلاث يكون كثير الحركة واللعب محاولة منه للتعرف على الأشياء واكتشافها، وهذه التصرفات والسلوكيات تُثير حفيظة البعض من الأهل، الذين لا يمتلكون خبرة تربوية وفهم عالي للمراحل العمرية التي يمر بها الأطفال من أجل النمو. فيجب على الأهل زيادة وعيهم المعرفي والتربوي بمتطلبات المراحل العمرية التي يمر بها أبناؤهم، فهذا يُجنبهم الخطأ في التعامل مع الأبناء، ويكسبهم خبرة في كيفية فهم تصرفات أبنائهم، والتمييز بين السلوك الطبيعي والشاذ، فوقوع الأطفال في بعض الأخطاء من الأمور الطبيعية التي يجب أن يتعامل معها الأهل بشكل طبيعي، لأن الأطفال يتعلمون من أخطائهم ويتطورون بمرور الوقت. ونشاهد أن البعض من الأهل يطالب الأطفال بأشياء تفوق قدراتهم وطاقاتهم ويحاسبهم على عدم فعلها، وهنا يجب أن يلتفت الآباء والأمهات إلى أن ممارسة الضغط وفق هذا الأسلوب يسبب للأطفال فقدان الثقة بالنفس وانخفاض في تقدير الذات، وهذا يصيب للأطفال بمشاعر الخيبة والفشل وعدم القدرة على فعل الأشياء. هي دعوة من أعماق القلب الى كل الآباء والأمهات من أجل العمل على اكتساب الصفات الحميدة، كالصبر والتحمل وفق المنهج الذي ذكرناه، للوصول إلى الاستقرار الأسري من خلال بناء جيل واعي مؤمن بالقيم والأخلاق وقادر على مواجهة كافة التحديات التي تعصف بالمجتمع والحياة. والله ولي التوفيق قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
1177

فشل النظام التربوي وأسبابه

فشل النظام التربوي وأسبابه في ظل التطور التكنولوجي الذي شهّدهُ العالم مؤخراً، وهذه الانتقالة السريعة في تطور الصناعات بمختلف أشكالها وأنواعها، وتنافس الدول الكبرى في الساحة من أجل أثبات من هو الأقوى… فإن هذا التقدم بمختلف أشكاله لم يمنع التقاتل بين الشعوب، بل سرّع وتيرته وأحدث صراعات واضطرابات وحروباً، والسبب الرئيسي في ذلك هو غياب وضعف الجانب الأخلاقي والإنساني لهذه الشعوب، وتغلب الطابع المادي والكسب بأي طريقة تؤدي إلى زيادة الثروات، وهذا مما أدى إلى تفكك المجتمعات بشكل عام وابتعادها عن الإنسانية بسبب سياسات الدول المادية، وقد عملت الدول الكبرى الاستعمارية منذ القدم على السيطرة على الشعوب العربية والتحكم في خيراتها ومقدراتها وسلب إرادتها، وقد نجحت في ذلك نجاحاً باهراً، وهذا النجاح سببه فقدان تلك الدول العربية ثقتها بنفسها من خلال عدم تمسكها بأوامر الله تعالى مما أفقدها قوتها وهيبتها وأضعف عزيمتها، وحين استولت تلك الدول الغادرة على الوطن العربي ومزقته إلى دويلات خاضعة لنفوذها، عملت إلى القضاء على العقيدة الإسلامية ومحاربة القيم الأخلاقية والتي هي أساس قوة المجتمعات الإسلامية، فقد أدركت هذه القوى الاستكبارية أن قوة الأمة الإسلامية تكمن في تمسكها بعقيدتها وهويتها فعمدت إلى محاربة الوعي الإسلامي والقضاء عليه. وقد استخدمت عدة أساليب خبيثة منها: أولاً: تغيير المناهج التربوية: وقد عمد المستعمرون إلى تغيير جميع مناهج التربية والتعليم في جميع البلدان الإسلامية فجردوها تجريداً كاملاً من المحتوى الديني والأخلاقي وعمدوا إلى تشويه التاريخ الإسلامي، وقد عهدت الحكومة البريطانية في مصر إلى (دنلوب) بوضع مناهج التعليم ووضع هذا الشخص سياسة خاصة أقصى من خلالها جميع الأسس التربوية والأخلاقية. وقد قامت سياسة (دنلوب) إلى حشو المناهج بكمٍّ هائل من المعلومات والتواريخ المعادة والمكررة مما يؤدى إلى إرباك عملية التفكير وتوقفها وتحويل الأطفال إلى آلة للحفظ، والنتيجة هي الملل والكره للدراسة والتعليم وعدم الرغبة فيها والابتعاد عنها، وأغفلت وتغافلت عن الجانب التربوي والإنساني الذي يبني الإنسان الصالح. والثاني: نظام التجانس العقيم الذي وحّد أساليب التربية والتعليم ومناهجها وخططها في جميع مدارس المرحلة الواحدة حتى أصبحت متكررة ومتشابهة وبذلك انعدم الطابع الشخصي الذي يجب أن تتمتع به كل مدرسة في حدود بيئتها الخاصة، وكذلك فعل الاحتلال البريطاني في العراق فقد عمد إلى تغيير المناهج التربوية وفقاً لمصالحه وأهوائه وبذلك صرف النظر عن بناء وغرس القيم الأخلاقية في نفوس الأجيال والناشئة، وهذا هو مبتغاه وهدفه. وإلى يومنا هذا فإن المناهج الدراسية في العراق قائمة على أساس الحفظ والتلقين ودس أكبر عدد ممكن من المعلومات في أذهان التلاميذ وهذا ما يحوّل ذهن التلميذ إلى آلة لحفظ المعلومات دون العمل على تطوير عمليات الذهن بأشكال محببة إلى نفوس الأطفال، فأغلب المناهج مكثفة بالمعلومات ومكتظة بالتواريخ والأحداث التي لا تساهم في تطوير إبداع الطفل وصقل مهاراته والنهوض بشخصيته، وهنا توجب على الدول العربية ككل تغيير المناهج التربوية والدراسية وتطويرها وتسهيلها بشكل يناسب عقلية الطفل وقدرته، والأخذ بنظر الاعتبار علاقة هذه المعلومات بأحداث الحياة ليتم فهمها بشكل اعمق. فتعليم الأطفال على منهج الحفظ والتلقين دون الفهم والإدراك يؤدي بوقت مبكر إلى ظهور الملل والسأم في نفوس الأطفال مما يدفع بهم إلى كراهية التعليم بسبب سخافة المعلومات وتكرارها وعدم فائدتها مما يفقد الرغبة في التعلم والدراسة ويؤدي بالأطفال إلى التهّرب من المدرسة والعزوف عنها، والنتيجة انتشار الجهل والتخلف في ربوع المجتمعات وظهور الخرافات وانعدام الوعي والمعرفة بين الناس. قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
573

قوة الكلمة

أنا غبي! أنا فاشل! هكذا كان يردد حسن مع نفسه هذه الكلمات؟ كنت منتبها له لأنه كان أكثر التلاميذ حزناً، وكان شارد الذهن ، ولا يرغب بالدراسة، كنت مهتماً لأمره لعلني أقع على سبب حزنه وانكساره النفسي والدراسي؟ فعندما أطلب منه أن يشاركنا في الحل يبقى واقفاً وصامتاً لفترة ويقول: أنا غبي وفاشل يا أستاذ؟ -يقولها والدمع يترقرق في عينيه! والحسرة والألم ينبعثان من صدره!- فما تقوله ليّ أمي صحيح، فأنا لا استطيع النجاح لأنني غبي ولا أفهم شيئاً! قلت له: يا ولدي ويا عزيزي، لا يوجد شخص غبي وفاشل! فالله تعالى وهبنا العقل وباستطاعتنا استعماله بشكل صحيح، فالإنسان قادر على النجاح وفعل المستحيل، وأنت قادر على ذلك يا فتى! ابتسم الطفل ابتسامة الفرح والاستغراب، وكأنه وقع بين التصديق وعدمه! كررت العبارة مرة أخرى للتأكيد وقلت له: نعم، أنت تستطيع أن تنجح أنا متأكد من ذلك، بل وواثق منك وستفعلها! بكلمات بسيطة استطعت أن أُعيد له بصيصاً من الأمل والحياة! نعم، إنها الكلمة الإيجابية يا سادة؟ فكلمةٌ تبني... وكلمةٌ تهدم!! بعد أيام التقيت به مرة أخرى وسألته عن أحواله الدراسية فقال: استطعت النجاح بمعدل متوسط في مادتي العربي والرياضيات بعد أن كنت راسباً بهما. فقلت له: ألم أقل لك أنك تستطيع النجاح؟ إيمانك بنفسك وبقوتك الداخلية هي من أعادت لك الأمل؟ فقال الولد: إنها كلماتك يا أستاذي التي غيرت من نظرتي حول نفسي، فأنا كنت انظر لنفسي بأنني لا أستطيع أن أفعل أي شيء، بل كنت قد كونت تصوراً سلبياً عن ذاتي، فأنا طوال هذه الفترة انظر لنفسي على أنني إنسان غبي وفاشل، فكثرة ما ترد هذه الكلمات على ذهني جعلتني أصدق بأنني غبي وفاشل ولا أنفع لفعل شيء صائب! ولكن يا أستاذي عندما رجعت إلى البيت وأنا فرح ومسرور بنتيجتي التي حققتها في الامتحان، استقبلتني أمي وقالت لي : أكيد إنك راسب في الامتحان اليوم! فأصابني الحزن والإحباط وفقدت الأمل من جديد، فأمي دوماً تُكسر أحلامي وتبدد آمالي وتجعلني أشعر بالأسى على نفسي. قلت له: لا عليك، أمك لا تُحسن استخدام الكلمات، هذه قدرتها ومعرفتها، فهي تحاول مساعدتك ولكن بأسلوب خاطئ، فهي تظن أنها بكلماتها هذه تستطيع أن تحفزك نحو الدراسة، ولكنها تعمل العكس تماماً. ما عليك فعله هو أن تثق بنفسك وتؤمن بها وتتوكل على الله تعالى فهو حسبك يا فتى. ودعته هذا اليوم وأنا مبتسم، وقبل أن أخرج من الصف أهديت له كتاباً بعنوان ( تستطيع، إذا اعتقدت أنك تستطيع) ففرح به كثيراً وبادلني ابتسامة الواثق من نفسه. فإليكِ أيتها الأم، وأيها الأب العزيز، عليكما أن تُحسنا اختيار كلماتكم وعباراتكم مع أبنائكم، فللكلمة قوتها وتأثيرها، فبها نرفع أبناءنا وبها نحطمهم. فالمدح هو أسلوب الناجحين، فكن ناجحاً في أسلوبك وخطابك اتجاه أبنائك. وابتعد عن أسلوب العاجزين، فالنقد السلبي يسبب الألم ويدفع الأبناء إلى الفشل، فالطفل يُصدق ويعتقد ما يسمعه منا، فلا تجعله يسمع منك إلّا الجميل والحسن، فابتعد عن إطلاق الألقاب والعبارات التي تسبب لطفلك الانكسار والشعور بالفشل، وشجّعْه وأجعله موضع ثقتك، فالطفل يطمح أن يكون عند حسن ظن أهله به، فكن عند حسن ظن أولادك، فبهذا تستطيع أن توصلهم إلى القمة... فللكلمة تأثيرها... قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
1467

أثر الطعام في تربية الأبناء

إن المرحلة الأولى للتربية ترتكز على عدة أشياء مهمة وأساسية تدخل في تكوين شخصية الطفل وسلوكه وأخلاقه، فالطعام الذي يتناوله الرجل قبل لقاء زوجته وانعقاد النطفة له مدخلية في صلاح وفساد الأبناء، ونقصد هنا أن يكون الطعام من مصادر وأموال مشروعة وبعيداً عن الشبهات، فالمال الذي يكسبه الرجل له مصادر عديدة وممكن أن تدخل به الشبهة أو الحرمة... فالبعض من الآباء يكسبون المال بطرق غير مشروعة في المعاملات التجارية مع الناس، أو أن البعض منهم يقوم بسرقة قوت الشعب بأساليب ملتوية شيطانية... فالموظف مثلاً الذي يأخذ الرشوة من المواطنين ويقوم بتأخير معاملاتهم من أجل ابتزازهم والضغط عليهم يعتبر فاسداً ومفسداً في المجتمع وفساده يضره أولاً ويمتد إلى زوجته وأولاده، لأنه يقوم بإطعامهم المال الحرام.. أو إن البعض من الموظفين يتهربون من الدوام الرسمي بحجج واهية أو بسبب عدم وجود ضوابط وعقوبات، والمفروض من المسلم أن يجعل ضميره نصب عينيه وإن غاب القانون عنه وغفل. فالله تعالى لا يغفل وسيحاسبنا على اعمالنا وأفعالنا... ويغفل البعض من الآباء أو يتغافل عن مثل هكذا موارد تجلب له ولأسرته المتاعب الدنيوية والأخروية ويكون سبباً في تعاستهم وعدم ارتياحهم في الدنيا والأخرة... والسبب الأساسي الذي يدفع هؤلاء الآباء لمثل هكذا أفعال هو: إما الطمع أو ضعف الوازع الديني والأخلاقي. مما يؤدي إلى إسقاط الظلم على الزوجة والأبناء في تناولهم للطعام الحرام الذي تم اكتسابه بواسطة أفعال محرمة أو طرق مشبوهة! أو أن البعض من الآباء يمتنعون عن إعطاء الحقوق الشرعية لمستحقيها (كالزكاة والخمس) كل هذه الأمور تساهم في تشكيل شخصية الطفل بشكل غير سليم ويكون استعداده الروحي والنفسي لاكتساب الأخلاق والطاعة ضعيف أو ينعدم مما يزيد من تمرده على أهله، وهذه نتيجة طبيعية! فمن يسأل عن انحراف أبنائه فليراجع مصادر أمواله جيداً! عرفنا الآن مدى العلاقة بين أهمية أن يكون الطعام من مصادر محللة وسلامة أخلاق الأبناء مستقبلاً، فكل ما تمر به الأم في فترة الحمل يؤثر تأثيراً مباشراً في الجنين، فتسعة أشهر يعيشها الطفل في بطن أمه يكون تابعاً لكل المؤثرات الخارجية والداخلية التي تؤثر في جسد الأم وروحها... وقد ذكر الحديث الشريف للنبي الأكرم محمد(صلى الله عليه واله وسلم): السعيد من سُعد في بطن أمه، والشقّي من شقّي في بطن أمه. والمقصود بالسعادة والشقاء في بطن الأم هي تلك الانعكاسات التي تطرأ على الجنين بسبب الحالة النفسية والجسدية التي تعيشها الأم. فالأم التي تكون ذاكرة لله تعالى مواظبة على صلاتها وصيامها ملتزمة بأحكام دينها، فإن جنينها يعيش تلك الأجواء النفسية السعيدة التي تعيشها الأم، عكس تلك الأم المضطربة والتي تعيش أيام حملها في حزن وكآبة وقلق وتكون بعيدة عن ذكر الله تعالى فهذه الأعمال تسلب جنينها وتسلبها السعادة والاطمئنان النفسي والروحي فتكتب الشقاء على جنينها بأعمالها السيئة... إن الأجواء التي عاشها الجنين خلال فترة الحمل يتأثر بها ويمتد تأثيرها إلى ما بعد الولادة ما لم تتوفر له البيئة المثالية والمناسبة لنسيان آثار الماضي، لذلك نلاحظ أن بعض الأطفال في سنواتهم الأولى تظهر عليهم سلوكيات الصراخ والعصبية وهذا ناتج بسبب سوء الحالة النفسية التي عاشتها الأم في أيام الحمل... وما دمنا عرفنا المضار والاضرار الشديدة التي ترافق فترة الحمل وعلاقة الطعام الحلال بتكوين شخصية الإنسان منذ الصغر فهنا توجب علينا الالتزام الكامل بأحكام الله تعالى والعمل على طاعتها ومقارعة هوى النفس لنيل رضا الله تعالى والأخذ بأُسَرِنا إلى بر الأمان من أجل تنشئة جيل مؤمن بالله تعالى وملتزم بالأخلاق الفاضلة وهذا من واجبات الآباء والأمهات أيضاً الذي يجب عليهم العمل من أجله وإن يكون مبتغاهم وهدفهم الأسمى. والله ولي التوفيق قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
296