وفاء لدماء الشهداء

اسقني

اسقني بقلم: زينب العارضي إني رفعت الكف أرجو نظرة *** هلا ملأت من العطاء ردائي يا ساقي الاحباب من ري الهوى *** أمطر سحاب الحب في بيدائي وانثر ورود العشق.. اسقِ جذورها *** كيما يفوح الشوق في أرجائي يا ملهمًا للسالكين إلى العلا *** امدد أكف الخير للضعفاء إني رجوتك يا بن فاتح خيبر *** رمز العدالة سيد البلغاء وحططت رحلي في جوارك آملًا *** فارفق بقلب ذاب في الأرزاء يا بن الكريمة فاطم أم الفدا *** من واست الزهراء بالأبناء كلي رجاء أن أعود بحاجتي *** حاشا تخيبني وفيك رجائي

اخرى
منذ شهرين
152

في حب الأطهار (عليهم السلام)

بقلم: زينب العارضي نفسي بذكر المصطفى قد أشرقت *** وبحيدر الكرار قلبي مزهر للبضعة الزهراء كل محبتي *** ولها أمدُّ الكف فهي الكوثر روحي فدا السبط الزكي المجتبى *** من حبه في كل يوم يكبر نبضات قلبي للحسين تدفقت *** لبيك تهتف يا شهيد.. تكّبر يا آل بيت المصطفى يا عدتي *** يا ذخر روحي يا ملاذي الأكبر إني لكم في كل حين التجي *** ومناي في يوم القيامة أظفر بجواركم أمضي حياتي هانئاً *** فبنوركم تحلو الجنان وتزهر ما قيمة الفردوس يومًا إن خلت *** من نوركم ذاك الذي لا يحصر يا كل نورٍ في الوجود وأصله *** يا نبع خيرٍ بالمحبة يهدر يا لطف بارينا ومصدر فيضه *** من بيتكم كل العطايا تصدر يا رحمة الرب العظيم على الورى *** سفن وفي موج المخاطر تبحر طوبى لمن ركب السفينة مخلصًا *** وإلى رياض العشق ظل يسافر يا سادتي رفقًا بقلبٍ قد ذوى *** في حبكم عن ذكركم لا يفتر هلا كشفتم عن غشاوة ناظري *** لأرى الحقيقة بالبصيرة أبصر يا سادة اللطف العميم تقبلوا *** أبيات شعر في المديح تقصر فعليكم مني السلام أئمتي *** ما طال عمر أو توالت أعصرُ

اخرى
منذ شهرين
142

في حب الأمير علي (عليه السلام)

بقلم: زينب العارضي قال الشاعر في حب الأمير علي (عليه السلام): ‏وأنا صغيرٌ لم تكنْ ****‏ أمي تناغيني بـ"غَينْ" ‏حُبًّا لإسمك يا "علي" ****‏ كانت تداعبني بـ"عَينْ" فأكملت هذين البيتين وكتبت: فكبرت واسمك في الفؤاد *** ينادني في كل حين يا ساكنًا لب الأنام *** يا ملهما للسالكين يا راية العز التي *** بضيا سناها نستعين يا كل حب في الوجود *** يا حبل بارينا المتين يا أيها النبأ العظيم *** يا من ملكت الخافقين يا سر آيات الكتاب *** يا نغمة للعارفين يا نفس مولانا الرسول *** يا قلب فاطم والحسين قلبي يذوب إذا ذكرت *** والروح تخشع تستكين فوهج ذكرك يا علي *** ينير أعتمة السنين يجلو همومًا قد تطول *** يمحو ظلامًا قد يشين فسلام ربي يا أمير *** عليك يا بدر السنين وصلاة ربي يا علي *** أبدًا إلى قطع الوتين

اخرى
منذ شهرين
121

طوبى لنا بك سيدي

بقلم: زينب العارضي قال الشاعر: جدد ولاءك فيه الغدير وقل السلام على الأمير فقلت مكملة هذا البيت الشعري : واخلع نعالًا باليًا واسجد بأعتاب الوزير قل ريّ روحي ها هنا حاشا أعود بلا نمير يا ساكنًا قلبي، هواك أماتني هل من مجير أنا في ولائك ذائب خطوي بنهجك يستنير يا ملهمي أني وقفت أراك يا صوت الضمير أرجو رضاءك سيدي وحمى ردائك في الهجير فأغث عُبيدك عاجلًا سدّده يا غوث الفقير أره إجابة سؤله يا جابر القلب الكسير أرفعه نحوك يا مغيث وأنله كأسًا من عبير ينسى به كل الظلام ليطوف حولك يا منير مولاي يا سر الوجود يا مظهر الرب القدير يا من رضاك مُنى الفؤاد وبدربك الخير الكثير طوبى لقلب كنت فيه إليك يرنو في المسير طوبى لعبد قد هواك ونجا بحبك من سعير طوبى لنا بك سيدي طوبى لنا عيد الغدير

اخرى
منذ شهرين
130