دينا فؤاد

دور الإمام الصادق (عليه السلام) في ترسيخ العقيدة المهدوية ووظيفة الخطيبة في ترسيخ الفكر العقيدي في المجتمع (الحلقة الأولى)

بقلم: دينا فؤاد (ونُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ) سورة القصص آية (5) المقدمة الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد وآله الغر الميامين. أما بعد... إن القضية المهدوية قد أخذت جانبًا كبيرًا من اهتمام الباحثين والمفكرين في قضايا العصر، وبالذات في العالم الإسلامي خصوصًا بعد محاولات الدس العديدة من قبل المشككين سواء كانت من قبل المسلمين أو غيرهم. ومن هنا كان الواجب إثراء هذه الساحة بالمؤلفات والبحوث التي تدحض هذه الدسائس وإظهار زيفها في وسط الشارع الإسلامي وبالأخص في الوسط الشيعي خصوصًا بعد قيام البعض بدس الشبهات حول مصداقية العقيدة المهدوية في هذا الوسط، ولهذا ينبغي علينا محاربة هذه الشبهات من خلال التأكيد على أن العقيدة المهدوية ليست مجرد فرضية عقلية، أو أنها توهمات نفسية يتوهمها البعض، بل هي قضية خارجية، لأن صاحبها موجود بالفعل ووجوده مرتبط بباقي الأئمة والذين ينتهون في ارتباطهم إلى السماء، فالله سبحانه هو الذي أوجدهم وأمر نبيه محمد (صلى الله عليه وآله) بالنص عليهم، وقيام كل واحد منهم (عليهم السلام) بالنص على باقي الأئمة عند توليه منصب الإمامة، والتعريف بهم، وبالأخص التعريف بالإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف). ومحور بحثنا عن تعريف الإمام الصادق (عليه السلام) بالقضية المهدوية وترسيخ هذه العقيدة في المجتمع، ومن هنا كان انطلاق البحث ليكون بعنوان: دور الإمام الصادق (عليه السلام) في ترسيخ العقيدة المهدوية ووظيفة الخطيبة في ترسيخ الفكر العقيدي في المجتمع. وقد قسمت بحثي إلى ثلاثة محاور: المحور الأول: دور الإمام الصادق (عليه السلام) في التعريف بالعقيدة المهدوية. المحور الثاني: دور الإمام الصادق (عليه السلام) في التصدي للشبهات الطاحنة بالعقيدة المهدوية. المحور الثالث: دور الخطيبة في ترسيخ الفكر العقيدي في المجتمع. مفهوم دور الإمام الصادق (عليه السلام) في ترسيخ العقيدة المهدوية في اللغة والاصطلاح الدور في اللغة: (هو مجموعة من المسؤوليات والأنشطة والصلاحيات الممنوحة لشخص أو فريق ويتم تعريف الدور في عملية، ويمكن لشخص أو فريق أن يكون له عدة ادوار). (1) الدور اصطلاحًا: (هو السلوك الذي يقوم به الفرد في المركز الاجتماعي الذي يشغله). (2) كما يعرف الدور أيضا بأنه: (مجموعة من الأفعال التي يقوم بها الفرد ليؤكد احتلاله المركز). (3) وأما الإمام الصادق (عليه السلام) فهو غني عن التعريف، ومع ذلك سنتعرض في بحثنا هذا إلى ذكر نبذة مختصرة عنه. ومعنى الترسيخ لغة: ([ر-س-خ].(مصدر رسخ): ترسيخ الفكرة في الذهن:- تثبيتها)(4). فالإمام الصادق (عليه السلام) قام بترسيخ الأفكار والقواعد الصحيحة حول القضية المهدوية، وذاك من خلال التمهيد لظهور الإمام المهدي (عجل الله فرجه) والتعريف به، وذكر النصوص المفصلة عنه. والعقيدة لغة: (العقد: الجمع بين أطراف الشيء، ويستعمل ذلك في الأجسام الصلبة كعقد الحبل، وعقد البناء، ثم يستعار ذلك للمعاني نحو: عقد البيع، والعهد، وغيرهما، كقوله تعالى: {عقدت ايمانكم} (5). (6) والعقيدة اصطلاحًا: (هو ما يقصد به الاعتقاد دون العمل، أو هي الجانب النظري الذي يطلب به إيمانًا لا تؤثر فيه شبهة، كعقيدة وجود الله وبعثة الرسل). (7) إن العقيدة المهدوية هي قضية بحد ذاتها كالقضية الحسينية، ولكن الفرق بينهما أن القضية الحسينية كانت تمهيدًا للقضية المهدوية من خلال الترابط في الإصلاح وغيره، ولكن اﻹصلاح مرتبط بصورة خاصة بالإمام المهدي (جعل الله فرجه الشريف) كما ارتبط بسيد الشهداء (عليه السلام)، فهو الذي يطلق عليه المصلح والمنقذ الذي يخرج ليملئ الأرض قسطًا وعدلًا كما ملئت ظلمًا وجورًا. والقضية المهدوية تحتاج إلى ترسيخ عقيدي لدى الموالين وخصوصًا في زمن الإمام الصادق (عليه السلام) والذي كثر في زمنه المغالون والمشككون والمنافقون، وهذه القضية بالذات احتاجت إلى التوضيح وفي نفس الوقت إلى التأكيد؛ لأنها قد لاقت الإشكاليات العديدة سواء كانت من أبناء العامة أو من أبناء الخاصة المتوقفين على عدد معين من الأئمة. نبذة مختصرة عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) هو الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي السجاد بن الإمام الحسين سيد الشهداء بن الإمام علي بن أبي طالب (عليهم السلام). ولد في المدينة المنورة في السنة الثمانين من الهجرة الشريفة (8)، وكان مضي روحه الشريفة إلى بارئها في العام (١٤٨) من الهجرة، في عمر الخامسة والستين. (9) وهو خليفة أبيه الباقر (عليه السلام) ووصيه وأيضًا القائم من بعده بالإمامة (10) وكان من أعبد أهل زمانه وأفضلهم، حتى أن علماء السيرة قالوا عنه: بأنه قد انشغل عن طلب الرئاسة بالعبادة، والذي ينظر إليه يعلم بأنه من سلالة النبيين. (11) لقب بالصادق، وأيضًا بالصادق الأمين كجده المصطفى (صلوات الله عليه وآله)، وقيل في سبب تسميته بالصادق لصدق حديثه، وقيل: تمييزًا له عن أخ الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) والذي لقب بالكذاب لادعائه الإمامة بغير حق كما رواه الشيخ الصدوق، (12) وقيل: لم يكن عليه زلل قط ولا تحريف. (13) ولقد تميز الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) عن إخوته وبرز عليهم بالعلم والفضل، فقد كان أعظمهم في القدر وأنبههم في الذكر وأجلهم في الأمور العامة والخاصة، وكانت له الدلالات والبراهين الواضحة على إمامته التي انبهرت بها القلوب وأخسرت لها ألسن المخالفين. (14) المحور الأول: الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) والعقيدة المهدوية لقد فُتح المجال أمام الإمام الصادق (عليه السلام) لكي يعرّف بالإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) أكثر من باقي الأئمة (عليهم السلام)، بسبب الجوانب السياسية التي عاصرها الإمام من انتهاء الحكم الأموي وابتداء الحكم العباسي والتي بدورها ألهت الحكام في ذلك العصر عنه، وفسحت له المجال لكي يرتقي منبر الرسول (صلى الله عليه وآله) ويظهر العلوم المتنوعة والتي أصبحت مقصدًا للكثير من الطالبين لتلك العلوم. حتى أن عدد الذين كانوا يحضرون دروسه بلغ أربعة آلاف بين فقيه ومفسر ومحدث. (15) وهذا ما ساعد الإمام أن يتكلم ويبشر بكل ما يتعلق بالإمام المنتظر المهدي وترسيخ عقيدته لدى الناس وخصوصًا الموالين من الشيعة. والترسيخ من قبل الإمام الصادق (عليه السلام) لهذه العقيدة مهم جدًا؛ فإن الإنسان المؤمن قد يصاب بالشك أو الغموض أو الإيهام تجاه القضية المهدوية نتيجة مروره باﻵﻻم والمحن والمعاناة، فما بال الحال بغير المؤمن. (16) وفي هذا البحث سوف نسلط الضوء على دور الإمام الصادق(عليه السلام)في ترسيخ العقيدة المهدوية من خلال بذل الجهد في التعريف بها وتشخيصها من خلال أبعاد عديدة ومنها: البعد الأول: التأكيد على الوحدة في الإمامة بالنسبة للعقيدة المهدوية: إن هذا البعد ركز عليه الإمام الصادق (عليه السلام) من خلال إعطاء الصورة الصحيحة للعقيدة المهدوية والتعريف بها، وهذه الصورة تكمن في ارتباط هذه العقيدة بالإمامة، واستحالة الانفكاك بينهما؛ لأنهما مرتبطين بسلسلة تبدأ بالرسول (صلى الله عليه وآله) وتنتهي بالإمام الغائب الحاضر وهو المنتظر المهدي (عجل الله فرجه)، وهذا مايدل على أصالة القضية المهدوية؛ لأنها مما أكده الرسول الأعظم في الوجود الإسلامي وكذلك كل من تولى منصب الإمامة على التنصيص بتولي رجل من ذرية النبي يكون ظهوره في آخر الزمان يلقب بالمهدي. وقد قام الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) بترسيخ أصل عقيدة الإمام المهدي من خلال نصوص عديدة منها ما ذكره (عليه السلام) بقوله: "خرج النبي (صلى الله عليه وآله) ذات يوم وهو مستبشر يضحك سرورًا فقال: ...إن جبرائيل أتاني فأقرأني من ربي السلام وقال:... ومنكم القائم يصلي عيسى بن مريم خلفه إذا أهبطه الله إلى الأرض من ذرية علي وفاطمة من ولد الحسين (عليهم السلام)". (17) البعد الثاني: التعريف بالإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) وتعيينه: لقد اهتم الإمام الصادق (عليه السلام) في هذا البعد اهتمامًا بالغًا حيث قام بالتعريف الشخصي لصاحب العقيدة المهدوية وتعيينه من خلال عدة نصوص وفي الكثير من المواضع التي أكد فيها ذلك ومنها: دفعه الصحيفة لداود بن كثير الرقي ليقرأها وفيها "..سطران السطر الأول لا إله إلا الله محمد رسول الله، والسطر الثاني أنّ عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم علي بن أبي طالب، والحسن بن علي، والحسين بن علي، وعلي بن الحسين، ومحمد بن علي، وجعفر بن محمد، وموسى بن جعفر، وعلي بن موسى، ومحمد بن علي، وعلي بن محمد، والحسن بن علي، والخلف منهم الحجة لله...". (18) ففي هذه الرواية يكون الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) قد عرف بنسب الإمام المهدي وإلى من ينتهي فهي سلسلة مبدؤها النبي الخاتم ومنتهاها الإمام الخاتم، وبالإضافة إلى ذلك وهو الأهم يؤكد في أن تنصيبه كان من عند الله منذ خلق السموات والأرض، وإن انتخاب الأئمة لا يكون عشوائيًا، وأيضًا عرف الإمام الصادق (سلام الله عليه) بأنه تسلسله هو الثاني عشر من بين الأئمة (عليهم السلام)، والنصوص الأدلة على ذلك كثيرة. وأيضًا قوله عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "إذا توالت ثلاثة أسماء من الأئمة من ولدي: محمد وعلي والحسن، فرابعهم هو القائم المأمول المنتظر". (19) البعد الثالث: التعريف بالغيبة وعلامات الظهور وعصره: ولقد ذكر الإمام الصادق (عليه السلام) الغيبة الطويلة للإمام المهدي منبهًا على عدم التشكيك به من خلال قوله: "إياكم والتنويه، أما والله ليغيبن سبتا من دهركم، وليخملن حتى يقال: مات، هلك، بأي واد سلك؟ ولتدمعن عليه عيون المؤمنين، وليكفأن تكفؤ السفينة في أمواج البحر، فلا ينجو إلا من أخذ الله ميثاقه، وكتب في قلبه الإيمان، وأيده بروح منه، ولترفعن اثنتا عشرة راية مشتبهة لا يدري أي من أي". (20) ولقد بين (عليه السلام) حكم من أنكر الغيبة للإمام المهدي بقوله: "من أقر بجميع الأئمة وجحد المهدي كان كمن أقر بجميع الأنبياء وجحد محمدا (صلى الله عليه وآله) نبوته، فقيل له: يا ابن رسول الله فمن المهدي من ولدك؟ قال: الخامس من ولد السابع، يغيب عنكم شخصه ولا يحل لكم تسميته". (21) وتحدث (عليه السلام) عن غيبة الإمام مبينا أنها في الواقع غيبتين بقوله لأصحابه: "أن لصاحب هذا الأمر غيبتين إحداهما تطول حتى يقول بعضهم: مات، ويقول بعضهم: قتل، ويقول بعضهم: ذهب، حتى لا يبقى على أمره من أصحابه إلا نفر يسير لا يطلع على موضعه أحد من ولده ولا غيره إلا المولى الذي يلي أمره". (22) وقد أوضح أبو عبد الله (عليه السلام) أن هناك خمس علامات تكون في عصر الغيبة وقبل ظهور صاحب الأمر، وهي: "اليماني والسفياني والمنادي ينادي من السماء وخسف بالبيداء وقتل النفس الزكية". (23) ______________________ 1ـ المعجم الوسيط، مجمع اللغة العربية، مادة دور. 2ـ إبراهيم ناصر، علم الاجتماع التربوي،ص173. 3ـ نبيل عبد الهادي، مقدمة في علم الاجتماع التربوي، 118. 4ـ المعجم الوسيط،مجمع اللغة العربية بالقاهرة،مادة رسخ. 5ـ سورة النساء/الآية:33. 6ـ الراغب الاصفهاني، مفردات ألفاظ القرآن،مادة عقد. 7ـالفاضل الفاغوري،داود علي،العقيدة الإسلامية من القرآن الكريم، ص7. 8ـ ينظر،ابن الصباغ، الفصول المهمة في معرفة الأئمة، ج2، ص907. 9ـ ينظر، كبار المحدثين والمؤرخين، تاريخ أهل البيت (ع)، ص81. 10ـ ينظر،الزرباطي،حسين،بغية الحائر في أحوال أولاد الإمام الباقر(ع)،ص91. 11ـ ينظر، الميلاني، علي، شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة، ص 162. 12ـ ينظر، لاوند، رمضان، الإمام الصادق علم وعقيدة، ص28. 13ـ ينظر، ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج3، ص394. 14ـ ينظر، محمد صادق محمد رضا الخرسان، الإمام الصادق عليه السلام والتنظيم للتنمية البشرية،ص7. 15ـ ينظر، القزويني، محمد كاظم، الإمام المهدي من المهد إلى الظهور، ص69. 16ـ ينظر، الحكيم، محمد باقر، دور أهل البيت عليهم السلام في بناء الجماعة الصالحة، ج1، ص198. 17ـ الكليني، محمد بن يعقوب، الروضة من الكافي، ج8، ص50. 18ـ أحمد بن عبيد الله بن عياش، مقتضب الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص30-31. 19ـ الطبري الصغير، محمد بن جرير، دلائل الإمامة، ص447. 20ـ النعماني، محمد بن ابراهيم، كتاب الغيبة، ص154. 21ـ الشيخ الصدوق، كمال الدين وتمام النعمة، ص333. 22ـ الغيبة، الشيخ الطوسي، ص161، 120. 23ـ محسن عقيل، الإمام المهدي وعلامات الظهور عند الإمام الصادق، ص118.

اخرى
منذ 3 أشهر
461

دور الإمام الصادق (عليه السلام) في ترسيخ العقيدة المهدوية ووظيفة الخطيبة في ترسيخ الفكر العقيدي في المجتمع (الحلقة الثانية)

بقلم: دينا فؤاد المحور الثاني- دور الإمام الصادق (عليه السلام) في التصدي للشبهات الطاعنة بالعقيدة المهدوية لقد تعمد الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) في كثير من الأحيان أن يطرح الشبهات المتعلقة بالعقيدة المهدوية ويرد عليها وإن كان ذلك بصورة غير مباشرة، إذ لم تكن هناك غيبة فعلية في ذلك الوقت لعدم ولادة الإمام (روحي له الفداء)، ولكن حرص الصادق (عليه السلام) على معالجة كل ما يثار من جدلية حول الإمام المهدي وغيبته وإن كان ذلك سابقًا لأوانه، ولعدم وجود من يطرح هكذا شبهات الآن، ولكن علمه اللدني من قبل الله تعالى بأن هناك الكثير من الذين سيثيرون الشبهات نتيجة الانحرافات العقائدية تحتم عليه أن يطرحها ويعالجها وإن كان ذلك قبل أوانه، وأيضًا يعتبر هذا الطرح هو ترسيخ عقائدي للقضية المهدوية، فمن مهمة الإمام بيان كل ما يتعلق بهذه القضية، ولا يكتفي بمجرد التعريف بصاحبها. وهناك الكثير من الشبهات التي أثيرت بخصوص الإمام المهدي وغيبته نستخلصها من روايات الإمام الصادق نفسه، ولضيق مساحة البحث نستعرض القليل ومنها: أولًا: شبهة العمر الطويل للإمام المهدي هناك من أنكر طول غيبة الإمام، فكيف يمكن للإنسان أن يطول عمره؟ والجواب على هذه الشبهة بأن الحياة الطويلة ليست مستحيلة، فلا يوجد مانع من قيام الله سبحانه بمد العمر لوليه الإمام الغائب من أجل تحقيق غرض من أغراض التشريع. (1) بالإضافة إلى أن العلم في الوقت الحاضر قد أثبت جواز ذلك إذا ما وجدت أمور معينة تحفظ حياة الإنسان، وهناك الكثير من المعمرين الذين تم ذكرهم من قبل العديد مثل الشيخ الصدوق في كتاب كمال الدين. وما ذكره أبو عبد الله (عليه السلام) في هذا الشأن هو: "إن في صاحب هذا الأمر سننًا من الأنبياء (على نبينا وعليهم السلام): سنة من نوح، وهو طول عمره، وظهور دولته وبسط يده في هلاك أعدائه". (2) ثانيًا: شبهة وفاة الإمام المهدي بعد ولادته، أو عدم الولادة أصلاً: هناك من يدعي بأن الإمام المهدي قد مات اثناء غيبته، ومنهم من ادعى بأن الإمام العسكري عقيم لا يولد له. وجواب هذه الشبهة أن هذا مناف للتشريع الإلهي، فالإمام الثاني عشر موجود وحيّ منذ ولادته وإلى آخر زمن التكليف، لعموم الأدلة كوجوب اللطف الإلهي وغيرها. (3) ولقد كان جواب الإمام الصادق (عليه السلام) على هذه الشبهة بقوله لزرارة: "وهو المنتظر، وهو الذي يُشك في ولادته، فمنهم من يقول: مات أبوه بلا خلاف، ومنهم من يقول: حمل، ومنهم من يقول: ولد قبل وفاة أبيه بسنين، وهو المنتظر غير أن الله يحب أن يمتحن قلوب الشيعة فعند ذلك يرتاب المبطلون يازرارة". (4) وأيضا ما قاله (عليه السلام) لعبد الله بن عطاء عندما سأله: من صاحبنا؟ فكان جوابه: "انظروا من غيبت عن الناس ولادته فذلك صاحبكم، أنه ليس منا أحد يشار إليه بالأصابع ويمضغ بالألسن إلا مات غيظا أو حتف أنفه". (5) ثالثًا: الشبهة تنصب نحو عدة وجوه، منها ما السبب في غياب الإمام، وما هو وجه الحكمة في غيابه، وكيف تتحقق الفائدة منه إذا كان غائبًا؟ إذا دققنا في أعماق هذه الشبهة والأسئلة الموجهة فيها سنجد أن الهدف منها نفي الغيبة عن الإمام المهدي، وبالتالي نفي وجوده وقيامه، وهذا ما صرح به الكثيرين. فلقد كثرت الأسئلة من قبل البعض بسؤالهم لماذا غاب الإمام؟ وما هي الفائدة من غيبته؟ وكيف يكون قائدًا وهو غائب؟ ولما حرموا من الاستفادة من وجوده؟ (6) ونحن نجيب على هذه الشبهة من خلال نقاط مهمة وهي: 1- إنّ ابعاد هذه الغيبة هي قد تكون من الأسرار الإلهية الغيبية التي لها دلالات وآثار والتي يكمن أحدها حول تكامل الإنسان الدنيوي والذي لا يمكن أن يدركه فهمنا المادي المحدود إلا بظهور صاحب الغيبة نفسها. (7) 2- لقد قامت الأدلة الكثيرة على وجوده (عجل الله فرجه)، وعدم إدراك الفائدة من الإمام الغائب لا يسوغ الآثار المحسوسة الثابتة والتي تبنى وفاق لقاعدة اللطف. (8) 3- إنّ غيبة الإمام لا تعني عدم وجوده بل تعني خفاءه، لأن الغيبة تكون مقابل الظهور لا مقابل الوجود. فالغيبة إذن تعني خفاء الهوية وليس أصل الوجود، والسر في الغيبة يعطي الخفاء قوة وهيمنة أكبر. (9) 4- إنّ مجرد عدم العلم بالفائدة من الإمام وهو غائب لا يدل على عدم الفائدة، فالغيبة لا تلازم عدم التصرف في الأمور مطلقًا من قبل صاحب الغيبة. (10) ويجيب عن ذلك الإمام الصادق بقوله (عليه السلام): "إن لصاحب هذا الأمر غيبة لابد منها يرتاب فيها كل مبطل فقلت له ولم جعلت فداك؟ قال لأمر لم يؤذن لنا في كشفه لكم قلت فما وجه الحكمة في غيبته؟ قال وجه الحكمة في غيبته، وجه الحكمة في غيبات من تقدمه من حجج الله تعالى ذكره أن وجه الحكمة في ذلك لا ينكشف إلا بعد ظهوره، كما لا ينكشف وجه الحكمة لما أتاه الخضر "عليه السلام" من خرق السفينة، وقتل الغلام، وإقامة الجدار لموسى "عليه السلام" إلا وقت افتراقهما". (11) ففي هذه الرواية يبين لنا الإمام أنّ الحكمة هي من الأسرار الإلهية الغيبية والتي لا يمكن كشفها قبل ظهور صاحب الأمر، والتي يمكن أن يكون أحد أسبابها عدم تكامل العقل المادي للإنسان كما نوهنا عن ذلك سابقًا. ويذكر إمامنا الصادق (عليه السلام) بهذا الشأن ما ذكره أمير المؤمنين (عليه السلام) في خطبته بالكوفة: "اللهم لابد لأرضك من حجة لك على خلقك يهديهم إلى دينك ويعلمهم علمك، لئلا تبطل حجتك، ولا يظل أولياؤك، وينكره أعداؤك، إن غاب شخصه عن الناس لم يغب علمه في أوليائك من علمائهم". (12) وأما في هذه الرواية فيبين فيها الإمام ضرورة وجود الحجة على أهل الأرض، وضرورته من أجل هداية الناس للدين القيم، وإرشادهم إلى أوامر الله وتعاليمه، والأمان من الضلالة، فهو وإن كان غائبا عن أعين الناس لكنه موجود ونرى أثره في كثير من الشواهد، فلولا الحجة لساخت الأرض بأهلها. وفي رواية أخرى يبين لنا الإمام الصادق (عليه السلام) وجه الانتفاع بالإمام المهدي وهو غائب من خلال حديثه لسليمان بن مهران الأعمش عند سؤاله عن ذلك، فكان جوابه (عليه السلام): "كما ينتفعون بالشمس إذا سترها السحاب". (13) ____________________ 1ـ ينظر، السبحاني، جعفر، محاضرات في الإلهيات، ص384. 2ـ الراوندي، قطب الدين، الخرائج والجرائح، ج2، ص936. 3ـ ينظر، السيوري، مقداد عبد الله، شرح الباب الحادي عشر، ص109. 4ـ النعماني، الغيبة، ص170. 5ـ م، ن، ص172. 6ـ ينظر، خليل رزق، دروس في سيرة النبي والأئمة الأطهار، ص294. 7ـ ينظر، الحكيم، محمد باقر، الإمامة، ص65. 8ـ ينظر، الاشكوري، أحمد، العقيدة المهدوية إشكاليات ومعالجات، ص194. 9ـ ينظر، السند، محمد، محاضرات حول المهدي (عجل الله فرجه)، ج3، ص83-84. 10ـ ينظر، السبحاني، جعفر، محاضرات في الإلهيات، ص380. 11ـ الشيخ الصدوق، علل الشرائع، ج1، ص246. 12ـ الطبري، دلائل الإمامة، ص531، 109/505. 13ـ الشيخ الصدوق، اكمال الدين، ج1، ص207، 22، باب 21.

اخرى
منذ 3 أشهر
240

دور علماء الحوزة العلمية في الحفاظ على اللغة العربية من التتريك المجدد الكبير نموذجًا (الحلقة الأولى)

بقلم: دينا فؤاد المقدمة الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد وآله الغر الميامين. أما بعد ... تعتبر اللغة العربية ظاهرة مجتمعية إنسانية، وقد بحث الكثير من الكتّاب والباحثين عن تاريخها وكل ما يتعلق في وصفها وتفسيرها من المناهج والنظريات اللغوية والتربوية، وقد حاول البعض كشف السر في اتقانها واعجازها، ولكن كل ما تم كتابته لا يكشف السر الحقيقي لهذا الاعجاز والاتقان. ولقد تعرضت اللغة العربية وما زالت تتعرض لحد الآن إلى أشرس هجوم موجه نحوها سواء أكان من أعدائها أو من نفس أبنائها بعدم مبالاتهم بقواعدها وأساسياتها، ولو فرضنا أن هناك لغة قد تعرضت لما تعرضت له هذه اللغة العظيمة لضاعت واندثرت منذ زمن طويل، ولكن شاء الله أن يحافظ على هذه اللغة ويجعلها خالدة وصامدة في وجه كل من يهاجمها. ومحور بحثنا يدور حول الهجمة التي تعرضت لها لغتنا الأصيلة في ظل الحقبة المظلمة للحكم العثماني ومحاولة الحفاظ عليها بعد أن حاول البعض تبديلها باللغة التركية، فشهد التاريخ آنذاك نهضة علمية وفكرية وقفت ضد هذه الهجمة وردّها، لتكون درساً قاسياً بوجه كل من يحاول العبث بلغتنا الأم، لغة القرآن الكريم. ومن أبرز المحافظين على لغتنا العربية السيد المجدد الكبير محمد حسن الشيرازي، لقد ضم التاريخ في صفحاته الخالدة شخصية عظيمة، وهي شخصية المجدد الكبير الذي عد بحق نموذجاً رائعاً، حيث كان لدوره على مسرح الأحداث السياسية والفكرية والاجتماعية صدى كبير، ولهذا كان البحث بعنوان: دور الحوزة العلمية في الحفاظ على اللغة العربية من التتريك السيد المجدد الكبير نموذجاً. وقد يثار تساؤل حول السبب في جعل المجدد الكبير (الشيرازي) نموذجاً في الحفاظ على اللغة العربية وبالتالي الحفاظ على الهوية العربية مع انه لم يكن حياً آنذاك في وقت سياسية التتريك؟ والجواب: أولاً: وإن كانت سياسة التتريك كمصطلح رسمي ـــ وهو مصطلح يطلق على عملية تحويل اشخاص ومناطق جغرافية من ثقافتها الاصلية الى التركية بطريقة قسرية اي بالإكراه أو الاجبار والقهر غالبا ـــ للسياسة العثمانية تجاه العرب، ولكن المتأمل في الفترة التي حكم فيها العثمانيون والتي سبقت ظهور هذا المصطلح يجد الممارسات العثمانية في التتريك ولو لم تكن على مستوى الإكراه ولكن كان معمولا بها. وقد يرد اعتراض من قبل بعض الباحثين بعدم قبول مثل هذا القول ويدعي أن العثمانيين يحبون العربية، نقول: هذا صحيح ولكن حصوله كان بعد سيطرة جمعية الاتحاد والترقي. ثانياً: من المعروف أن الذي يبتكر طريقة في الحفاظ على الهوية العربية أو اللغة العربية، ويسير عليها تلامذته من بعده ويطبقونها يعتبر هو صاحب الفضل والدور الريادي له، فهو صاحب النظرية والابداع حتى وإن لم يعلم بحصول هذه السياسة فيما بعد. ثالثاً: بل ربما الارهاصات التي سبقت مرحلة سياسة التتريك وقراءة الواقع قراءة واعية فسوف تكون سببا للتفكير الجاد في وضع خطط في مواجهة المستقبل المحتمل. التمهيد مفهوم دور علماء الحوزة العلمية في اللغة والاصطلاح الدور لغة: (دور (أسم): الجمع: أدوار. الدور الاجتماعي: السلوك المتوقع من الفرد في الجماعة، أو النمط الثقافي المحدد لسلوك الفرد الذي يشغل مكانة معينة). (١) والدور اصطلاحاً: (هو مجموعة من الأنشطة المرتبطة والأطر السلوكية التي تحقق ما هو متوقع في مواقف معينة). (٢) الحوزة في اللغة: (حوزة: اسم، والجمع: حوزات، حوزة الرجل: ما في ملكه، حوزة الإسلام: حدوده ونواهيهه، حوزة الشيخ: مجلسه الذي يلقي على مريديه فيه العلم). (٣) وأما الحوزة إصطلاحاً فلا يمكن تحديد المعنى الدقيق لهذه المفردة إلا بعد إضافتها، فإذا أضيفت لها العلمية للتعبير عن معناها الاصطلاحي، فهي المكان الذي يحاز فيه العلم. (٤) والحوزة العلمية في الاصطلاح: (هي كيان علمي وبشري يؤهل للاجتهاد في علوم الشريعة الإسلامية، ويتحمل مسؤولية تبليغ الأمة وقيادتها). (٥) وعرفت أيضاً: (مركز التعليم الديني الذي يتبع في طريقه تعليمه النهج الذي تربى عليه الفقهاء السابقون منذ عصور الإسلام الزاهرة وحتى العصر الحاضر). (٦) اللغة: (اللغة: اللسنُ .. وأصلها لغوة على وزن فُعلة من لغا إذا تكلم، ولغوت إذا تكلمت، والجمع لغات ولغون، والنسبة: لغوي) (٧) واللغة اصطلاحاً: (هي أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم). (٨) وأما اللغة العربية: (فيضاف لها أنها لسان الإسلام ووحيه المعجز والتي ضمن لها القرآن الخلود الذي أراده الله لهذا القرآن والحفظ الذي ضمنه الله تعالى لهذا الذكر الحكيم). (٩) التتريك لغة: (ترك ـــ تتريكا، تركه: جعله يتخلق بأخلاق الأتراك ويأخذ عاداتهم ويتكلم بلغتهم). (١٠) والتتريك اصطلاحاً: (هو مفهوم يطلق على عملية تحويل أشخاص ومناطق جغرافية من ثقافاتها الأصلية إلى التركية بطريقة قسرية أي بالإكراه أو الاجبار والقهر غالباً). (١١) المبحث الأول: الحوزة العلمية والحكم العثماني لمحة عن تاريخ الحوزة العلمية تعتبر الحوزة العلمية هي مؤسسة عظيمة أسسها الشيخ الطوسي في النجف، وقد هاجر إليها أثر حوادث العنف التي حدثت في بغداد عام 448هـ، فوجد فيها حركة علمية فسعى إلى إنماء هذه الحركة (١٢)، فاختار النجف لتأسيس (ترسانتها) الحوزة العلمية (١٣)، فكانت هذه الهجرة التي تولتها العناية الإلهية هي البداية لتأسيس أكبر وأهم وأقوى الحوزات الدينية على الاطلاق. وقد ظهرت الحوزة العلمية للشيعة وانبثقت أهميتها بالمرجعية الدينية العليا، والذي يتولى زعامتها هو من شاء الله لأن يكون نائباً عامًا عن الإمام المنتظر الغائب (عجل الله فرجه الشريف)، بمعنى أنها: (الصلة الشرعية القائمة على الاجتهاد في غياب الإمام المعصوم) (١٤). ويتمتع المرجع الديني بشخصية قوية تبرز مكانته الاجتماعية في عموم المجتمع، والتي تقوم من خلال اهتمامه بالإحاطة بمصالح الأمة وحمايتها، الأمر الذي يعكس ابعاد التفكير وسعة الصدر وحدة العقل لهذه الشخصية. أهمية الحوزة العلمية للأمة مما لا شك فيه أن هناك أهمية بالغة للحوزة العلمية تظهر آثارها على أوساط الأمة الإسلامية بصورة عامة والأمة الشيعية بصورة خاصة، وذلك من خلال الوجود العميق للحوزة الحاصل بتأثر الأمة، وهذا الوجود أوجده الامتداد المرتبط من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) الباب الأول لمدينة العلم وينبوع الحكمة وصولاً إلى الإمام الثاني عشر الحجة بن الحسن (عليه السلام). وقد جاءت النصوص الشريفة من أهل البيت (عليهم السلام) بالرجوع إلى أهل العلم من علماء الأمة في معرفة أحكام الله ونواهيه وحدوده، والاقتداء بهم، فقد ورد عن الإمام علي (عليه السلام): "ذلك بأن مجاري الأمور والأحكام على ايدي العلماء بالله، الأمناء على حلاله وحرامه" (١٥)، ومنها أيضاً قول الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف): "وأما الحوادث الواقعة، فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فأنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله". (١٦) كل هذه التوصيات من قبل الأئمة الأطهار وغيرها أدت إلى انصياع الشيعة الامامية للحوزة العلمية وعلمائها، والذين هم بدورهم قد ساهموا في نشر وحفظ علوم أهل البيت (عليهم السلام)، وأيضاً كان لهم الدور الكبير في حماية القواعد الإسلامية ومواجهة الانحرافات المختلفة والتي تصب في غاية واحدة وهي تشويه قيم ومبادئ الدين الإسلامي والقضاء عليه. قوة المرجعية لا شك في ان المرجعية تمتلك قوة كبيرة وعظيمة والتي كان لها الأثر الواضح في بسط هيبتها على ساحة المذهب الإمامي، ومرجع هذا يعود لهيبتها القدسية في نفوس الموالين لآل البيت (عليهم السلام)؛ باعتبارها امتداد لمقام المعصوم (عليه السلام)، فالمرجع الأعلى يمثل دور النائب العام للإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه الشريف)، ومما ساعد على اكتساب القدسية وجود عاملين مهمين، وهما: الإحاطة بمعارف أهل البيت (عليهم السلام)، والتقوى. (١٧) ولأجل ذلك كانت الكلمة الأولى والأخيرة وما زالت هي للمرجعية العليا، وبذلك أصبحت هي المالكة لزمام قيادة أبناء المذهب الإمامي، وقد حافظت على هذا المنصب الكبير بدون أي منازعة تذكر، لأن امتلاكها هذه السلطة العظيمة لم يكن بخلافة ولا انتخاب أو اخضاع أبنائها بالقوة العسكرية، ولم يكن من خلال كسب الأصوات بالإغراءات المالية، وهذا ما أدى إلى زيادة الحقد والكراهية من قبل المعادين لمذهب الإمامية للمرجعية، فعمدوا إلى إثارة الفتن والشبهات، وحياكة المكائد والمؤامرات من أجل اسقاط الهيبة القدسية لتلك المؤسسة العظيمة، ولكنها بائت جميعها بالفشل بفضل العناية الإلهية. وبذلك أصبحت المرجعية تحتل القوة الاجتماعية والسياسية الكبيرة في المجتمع العراقي، والتي بدورها قلبت الموازين في وسط الساحة، وغيرت مجرى الأحداث فيها، وعلى هذا الأساس تم التحول الملحوظ في تاريخ العراق في السنوات التي أعقبت تأسيس هذه المؤسسة العظيمة. (١٨) ________________________ 1 ـ العطية، مروان، معجم المعاني الجامع، مادة دور. 2 ـ لورنس برفين، علم نفس الشخصية، ص58. 3 ـ العطية، مصدر سابق، مادة حوزة. 4 ـ ينظر، علاء الدين محمد تقي سعيد الحكيم، حركة التجديد في الحوزة العلمية في العراق إبان الحكم العثماني المباشر (1831م ـ 1918م)، رسالة دكتوراه، جامعة الكوفة، كلية الآداب، ص6. 5 ـ البهادلي، علي أحمد، الحوزة العلمية في النجف معالمها وحركتها الإصلاحية، ص94. 6 ـ محمد عبد الهادي الحكيم، حوزة النجف الأشرف، ص20. 7 ـ ابن منظور، لسان العرب، م5، مادة لغة. 8 ـ إبراهيم مصطفى وأحمد حسن الزيات، المعجم الوسيط، ج2، ص831. 9 ـ محمد عمارة، مخاطر العولمة على الهوية الثقافية، ص10. 10 ـ ن.م، مادة ترك. 11 ـ ويكيبيديا، الموسوعة الحرة، HTTPS//AR.M.WIKIPEDIA.ORG. 12 ـ ينظر، حسن الحكيم، الشيخ الطوسي (رسالة ماجستير)، جامعة بغداد، كلية الآداب، 1975م، ص58. 13 ـ ينظر، سامي البدري، النجف المعاصرة وحجر الزاوية في المستقبل المشرق الموعود، نشرة فجر عاشوراء، ص3. 14 ـ النجف الأشرف إسهامات في الحضارة الإنسانية، وقائع الندوة العلمية التي عقدها مركز كربلاء للبحوث والدراسات، ص536. 15 ـ العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج97، ص80. 16 ـ ينظر، الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج18، كتاب القضاء، ص101، ح9. 17 ـ ينظر، الخباز، منير، معالم المرجعية الرشيدة، ص7. 18 ـ ينظر، صلاح عبد الرزاق، الحوزة العلمية في النجف الأشرف ودورها الجهادي، ص23.

اخرى
منذ 5 أشهر
354

دور علماء الحوزة العلمية في الحفاظ على اللغة العربية من التتريك السيد المجدد الكبير نموذجًا (الحلقة الثانية)

بقلم: دينا فؤاد الحوزة العلمية في النجف الأشرف وعلاقتها بالحكم العثماني: كان العراق يُعدّ جزءاً من الإمبراطورية العثمانية، وكان يحكم من قبل والٍ يتم اختياره من الباب العالي، ويكون هذا الوالي هو الحاكم المطلق للسلطات السياسية والعسكرية والإدارية. (1) قُسم العراق إلى ثلاث ولايات هي: بغداد والبصرة والموصل (2)، وكانت مدينة النجف مركز المرجعية الدينية تابعة إلى بغداد ضمن التقسيم الإداري ثم تبعت إدارياً إلى لواء كربلاء ثم إلى مدينة الحلة ثم رجعت إدارياً إلى لواء كربلاء مرة أخرى. (3) ولقد كانت الدولة العثمانية تنظر إلى النجف نظرة خاصة تدل على الخوف من ردة الفعل التي قد تثار تجاه أي موقف تتخذه هذه الدولة، وكان تعيين القائم مقام يأتي مباشرة من استانبول، فحكومة بغداد كانت عاجزة عن إبداء أي تدخل تجاه النجف خوفاً من ردة الفعل الوخيمة بسبب إثارة الرأي العام عليها، وقد اكتفت الحكومة بالخضوع الرمزي لها تاركة أهالي النجف يديرون شؤونهم بأنفسهم، فكان نظام الحكم في النجف أشبه بالحكم الذاتي (4)، وهذا عائد إلى السلطة التي تمتلكها الحوزة العلمية في النجف وتأثيرها المطلق على أبناء شعبها النجفي. الدولة العثمانية واللغة العربية من المعروف أن الحكم العثماني وخلافته المزعومة قد ضم في طياته الكثير من السلبيات، ومن أهمها: إهمال اللغة العربية، والتي كان من المفترض على السلاطين من آل عثمان أن يهتموا بها ويتعلّموها أكثر من لغتهم (اللغة التركية)، وذلك لأن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم والحديث الشريف، واللذان بدورهما يمثلان المصدر الرئيسي للتشريع (5) قال محمد قطب: "ولو تصورنا أن دولة الخلافة قد استعربت، وتكلمت باللغة التي نزل بها هذا الدين، فلا شك أن عوامل الوحدة داخل الدولة كانت تصبح أقوى وأقدر على مقاومة عبث العابثين. فضلاً عما يتيحه تعلم العربية من المعرفة الصحيحة بحقائق هذا الدين من مصادره المباشرة، كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وآله)، مما كان الحكام والعامة كلاهما في حاجة إليه، على الرغم من كل ما ترجم إلى التركية، وما ألف أصلاً بالتركية حول هذا الدين". (6) ولقد كان السلطان عبد الحميد يرى منذ توليه الحكم ضرورة اتخاذ اللغة العربية لغة رسمية لدولته، وكان يقول: "اللغة العربية لغة جميلة. ليتنا كنا اتخذناها لغة رسمية للدولة من قبل. لقد اقترحت على خير الدين باشا ـــ التونسي ـــ عندما كان صدراً أعظم أن تكون اللغة العربية هي اللغة الرسمية، لكن سعيد باشا -كبير أمناء القصر- اعترض على اقتراحي هذا. وقال: إذا عربنا الدولة فلن يبقى للعنصر التركي شيء بذلك". (7) وإذا رجعنا إلى الحكم العثماني فإننا سنجد أنه سياسة استعمارية أرادت أن تمدد من حدود إمبراطوريتها من خلال الاستيلاء على أكبر قدر من البلدان والامصار، ولا يمكن السيطرة عليها مالم يمكن القضاء على هويتها وقوميتها، ولذلك حاولت أن تطمس الهوية العربية لكي يسهل لها السيطرة على بلاد العرب، وعند التحقيق في ذلك نجد أن من خطط الاستعمار أن يعمد إلى فتح المدارس الأجنبية لتعليم الحضارات المختلفة التي تقنع الإنسان العربي بتفوق اللغات الأجنبية على العربية لإثارة إعجابه بتلك اللغات والحضارات ليكون بعيداً عن الهوية العربية ولغتها. وإذا ما حققنا في أصول سياسة التتريك فإننا سنجد أن جذورها تمتد إلى الغرب، فالغرب يعلم بعمق العلاقة القائمة بين المسلم ودينه في أي دولة وأي مكان (8)، وعلى هذا الأساس عمد إلى اتخاذ عدة سياسات، ومن تلك السياسات التي اعتمدوها تشديدهم في تتريك التعليم، وقيامهم بإرسال أعداد كبيرة من المعلمين الاتحاديين الأتراك المتعصبين إلى العراق حيث أنيطت ببعضهم مهمة تدريس اللغة العربية مع جهلهم بها (9)، ويكفي القول بأن مدارس العراق كانت تدرس قواعد اللغة العربية باللغة التركية (10) وكانت بداية هذه السياسات بعد الانهيار الذي أصاب الدولة العثمانية وظهور عدد من السياسيين من داخل السلطة والذين مارسوا الضغوط لإعادة العمل بالدستور الذي صدر من قبل السلطان عبد الحميد الثاني عام 1876م ثم علق بسبب الحرب العثمانية الروسية (1877ـ 1878 )، وعاد الاستبداد مجدداً مما أدى إلى تشكيل جمعيات وأحزاب سرية، وكانت أخطرها جمعية الاتحاد والترقي أو تركيا الفتاة (11)، وكان التركيز من قبل تلك الأحزاب على إبعاد انتخاب من لا يعرف اللغة التركية. (12) ______________________________ 1ـ ينظر، يوسف عز الدين، داوود باشا ونهاية المماليك في العراق، ص5. 2ـ ينظر، سبار كوكب علي الجميل، تكوين العرب الحديث، ص76. 3ـ ينظر، ناهدة حسين علي، تاريخ النجف الأشرف في العهد العثماني الأخير، أطروحة دكتوراه، ص12. 4ـ ينظر، الوردي، علي، دراسة في طبيعة المجتمع العراقي، ص151ـ 152. 5ـ ينظر، إسماعيل أحمد باغي، الدولة العثمانية في التاريخ الإسلامي الحديث، ص257. 6ـ قطب، محمد، واقعنا المعاصر، ص142. 7ـ إبراهيم حسنين، سلاطين الدولة العثمانية عوامل النهوض وأسباب السقوط، ص501. 8ـ ينظر، جهاد سعد، برناد لويس صهينة الغرب وتتريك العالم الإسلامي، ص181. 9ـ ينظر، جميل موسى النجار، لمحات من دور النجف في مناهضة سياسة التتريك، مجلة افاق نجفية، ص7. 10ـ ينظر، سليمان فيضي، في غمرة النضال، ص57. 11ـ بان غانم أحمد الصائغ، دور الحركات القومية في انهيار الدولة العثمانية الوطن العربي نموذجا، مجلة التربية والعلم، ص4. 12ـ ينظر، محمد مخزوم، ازمة الفكر ومشكلات السلطة السياسة في المشرق العربي في عصر النهضة، 38.

اخرى
منذ 5 أشهر
268

الأبعاد العقائدية في أدعية السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) دعاء طلب تفريج الهموم والغموم نموذجًا

بقلم: دينا فؤاد الحلقة الأولى المقدمة بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد وآله الغر الميامين. أما بعد... من المعلوم أن الكلام عن دعاء السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) يعني الكلام الذي تضمن واشتمل على معانٍ عظيمة للمرأة التي احتلت لقب سيدة النساء للعالمين من الأولين والأخرين، فقد كانت الزهراء (عليها السلام) الجوهرة التي صيغت شخصيتها وصقلت في بيت النبوة والإمامة، في البيوت التي ذكرها الله تعالى بقوله: {في بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَن تُرفَعَ وَيُذكَرَ فيها اسمُهُ يُسَبِّحُ فيها بالغُدُوِّ وَالآصَالِ}. (1) وسنحاول من خلال هذا البحث الموسوم بـ (الأبعاد العقائدية في أدعية الزهراء (عليها السلام) دعاء طلب تفريج الهموم والغموم نموذجاً) بيان جملة من الأبعاد العقائدية في هذا الدعاء الذي دعت به المحور والقطب الجامع لرحى النبوة والإمامة، حيث أن له من الأهمية المغيبة عن الأنظار، وليست الأهمية في هذا الدعاء فقط، بل في كل دعاء وخطبة صدحت بها حنجرة البضعة الطاهرة للرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، فالدعاء لم يكن مجرد كلام لغوي ينطق، وإنما هو عبائر ومداليل لها أبعاد ومصاديق مقصودة. وقد تناول هذا البحث دراسة لأهم الأبعاد العقائدية التي تستخلص من دعاء الزهراء (عليها السلام) لطلب تفريج الهموم والغموم حيث ان هناك حاجة ماسة في وقتنا الحالي لهذا الدعاء للظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا، وقراءة الدعاء قراءة عابرة بدون فهم العبارات، لن يولّد الإحساس والتوجه الحقيقي للقاضي للحاجات الخالق القادر، فإذن لابد ان تكون هناك معرفة ولو إجمالية لمضامين الدعاء. التمهيد: أهمية دعاء الزهراء (عليها السلام) من المعلوم ان النتاج الفكري الكبير للسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) قد ضم في طياته العديد من المواضيع، والتي تناولتها بأسلوبها الخاص من خلال الدعاء والذي يُعرف بأنه سلاح المؤمن، حيث لا يوجد عبادة تقرب الإنسان إلى ربه أفضل من الدعاء، يقول الإمام الصادق (عليه السلام): "عليكم بالدعاء فإنكم لا تتقربون بمثله" (2). لقد طرقت أدعية الزهراء الباب لأنواع مختلفة من المواضيع، سواء أكانت عن الجانب السياسي أم الديني أم الاجتماعي أم غيرها. ولقد انتهجت الزهراء (عليها السلام) في أدعيتها منهاجاً خاصاً تُيسر للغير من خلاله انتهاج سلوكه والاقتداء به بأبسط الصور، فالكل بحاجة إلى الدعاء، وهذا الاحتياج هو الذي يمثل حلقة الاتصال بالله سبحانه، ومن منا لا يريد هذا الاتصال، ومن منا يعرف طرقه وأساليبه، ومن منا يحسن مناجاته سبحانه بتلك الكيفية من العبائر الموضوعة بأدق الألفاظ، وأجلّ المعاني المكنونة التي يعجز عن إعطاء وصفها البلغاء، وهذا ما جعل أدعيتها (عليها السلام) تحتل الأهمية البالغة كسائر أدعية المعصومين (عليهم السلام). المبحث الأول: الدعاء أهميته وأنواعه: مفهوم الدعاء في اللغة والاصطلاح الدعاء في اللغة: كلمة الدعاء في الأصل هي مصدر لقولك: دعوت الشيء أدعوه دعاءً، أي أن تميل الشيءَ إليك بصوت والكلام يكون منك (3) دعاه: صاح به واستدعاه، ودعوت الله له وعليه ادعوه دعاءً (4) وأصل الدعاء هو الطلب دعا - يدعو - ادعى، فقد جاء في القرآن الكريم: {تدعو من أدبر وتولى} (5)، (أي يأخذه بالعذاب كأنه يدعو إليه) (6). (والدعوة: المرة الواحدة، والدعاء: واحد الأدعية). (7) والدعاء اصطلاحاً: هو الكلام الموجه حصراً، حيث يطلب فيه العبد من ربه القبول والغفران والحاجة لأمرٍ ذي بال، وطلب القبول معتمد على توجه العبد وتخصيص للرب (8)، والدعاء هنا بمعنى السؤال بدليل قوله تعالى: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم}. (9) لمحة عن تاريخ الدعاء لقد عاش الإنسان منذ بدء الخليقة وإلى حد الآن في أطوار مختلفة تكتنفها الصراعات التي تتداخل مع الحياة، وأيضاً الحاجات والرغبات التي لا تنتهي ولا تقف عند حد ما دام على قيد الحياة، فكانت له مطالب بالقضاء على الصراعات وسد الحاجات والرغبات والتغلب عليها، فكانت هناك العديد من الوسائل لكي يحيى الإنسان بسلام مع كل ما يحيط به من الظروف والملابسات، وهذه الوسائل أَخبر بها الله سبحانه على لسان أنبيائه، وكانت أرقى وأهم هذه الوسائل هي الدعاء، حيث إن الهدف منه إصلاح ذات البين بين العبد وربه، والطلب منه عز وجل خاصة، ودعاؤه بالسراء والضراء، والأهم من ذلك أنها مرضية للرب سبحانه (10)، يقول الله عز وجل في محكم كتابه: {وما أرسلنا في قرية من نبي إلّا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضّرّعون} (11)، فأصبحت المجتمعات البشرية تعتمد على الدعاء كوسيلة من وسائل الدفاع عن النفس. (12) فضل الدعاء في روايات المعصومين (عليهم السلام) هناك الكثير من الروايات والأخبار الواردة عن المعصومين (عليهم السلام) تحث على الدعاء وتبين فضيلته ووجوب التمسك به في كل الأحوال، ومنها: 1/الدعاء سلاح المؤمن: ما ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "الدعاء سلاح المؤمنين وعمود الدين ونور السماوات والأرض". (13) وكان الإمام الرضا (عليه السلام) يقول لأصحابه: "عليكم بسلاح الأنبياء، فقيل وما سلاح الأنبياء؟ قال: الدعاء". (14) 2/الدعاء أفضل العبادة: جاء عن معاوية بن عمار أنه قال: قلت لأبي عبد الله: رجلين افتتحا الصلاة في ساعة واحدة، فتلا هذا القرآن، فكانت تلاوته أكثر من دعائه، ودعا هذا أكثر، فكان دعاءه أكثر من تلاوته أيهما أفضل ...، فقال (عليه السلام): الدعاء أفضل، أما سمعت قول الله عز وجل: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ان الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين} (15)، هي والله العبادة، هي والله أفضل ...". (16) 3/الدعاء أحب الأعمال إلى الله: عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: "أحب الأعمال إلى الله سبحانه في الأرض الدعاء وأفضل العبادة العفاف ومنها أنه ينجي من الأعداء وأهل الشقاق ويفتح أبواب الأرزاق". (17) 4/الدعاء يغير القضاء: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): "لا يرد القضاء إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر". (18) وعن أبي عبد الله (عليه السلام): " إن الدعاء يرد القضاء وقد نزل م السماء وقد ابرم إبراماً". (19) 5/بالدعاء ينال الداعي الفضل والرحمة الإلهية: قال أبو عبد الله (عليه السلام): "ما أبرز عبد يده إلى الله العزيز الجبار إلا استحيا الله عز وجل أن يردها صفراً حتى يجعل فيهما من فضل رحمته ما يشاء. فإذا دعا أحدكم فلا يرد يده حتى يمسح على وجهه ورأسه". (20) القرآن والدعاء لقد ذُكر الدعاء في القرآن الكريم بصور وأشكال مختلفة، وسنقوم بتقسيمه إلى ثلاث صور: 1/دعاء الأنبياء في القرآن: عندما أرسل الله سبحانه أنبيائه إلى الناس جعلهم النموذج الكامل للإنسان البشري، لكي يُقتدى بهم، ويُطاعوا في أوامرهم التي هي أوامره سبحانه، فالأنبياء هم مثال الإنسانية والنموذج الأسمى في البصيرة والحكمة والأخلاق وإلى غير ذلك من الصفات التي توجب لهم الكمال الإنساني، وقد كانوا جميعاً متعلقين بأدب الدعاء (21)، وقد كان دعاؤهم على نوعين: النوع الأول: دعاء عام لهداية البشر إلى طاعة الله وعبادته ورحمتهم ووجوب شكرهم على نعمائه، وهناك أمثلة وردت في الكتاب الكريم، منها ما ورد على لسان نوح (عليه السلام): {قال رب أني دعوت قومي ليلاً ونهاراً} (22) ، ولسان إبراهيم (عليه السلام): {فاجعل أَفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشركون} (23)، وأيضاً قول إبراهيم: {رب اجعل هذا بلداً آمناً وارزق أهله من الثمرات}. (24) ومن هذا النوع ما كان الدعاء من الأنبياء على الناس وليس لأجلهم، بسبب إجرامهم وطغيانهم وفسادهم في الأرض، كما في قوله تعالى: {وقال نوح ربِّ لا تذر على الأرض من الكافرين دياراً} (25)، وكذلك قوله تعالى: {ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم}. (26) النوع الثاني: وهو دعاء الأنبياء (عليهم السلام) لأنفسهم باعتبارهم بشر، فهم كغيرهم محتاجين إلى الرحمة الإلهية وكذلك الرزق وكل ما يتفضل به سبحانه هم في حاجته، كما في دعاء نوح (عليه السلام): {قال ربِّ إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلّا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين} (27)، ودعاء إبراهيم (عليه السلام): {ربِّ هب لي من الصالحين}. (28) 2/دعاء الصالحين في القرآن: وهذا النوع من الدعاء يوجد في الكتاب الكريم بكثرة، ويمتاز باشتماله على كل مظاهر الخضوع والخشوع للخالق، واستشعار روح العبودية في نفس الداعي، كما في قوله تعالى: {ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير} (29)، وقوله: {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ...}. (30) 3/دعاء الإنسان في القرآن: وكثيراً ما يقع هذا الدعاء نتيجة الغفلة والتهاون والرجاء والتمني مع قلة الأمل أو انعدامه في الإجابة، كما في قوله تعالى: {لولا أخرتنا} (31)، وقوله: {قال ربِّ ارجعون} (32)، وأيضاً قوله تعالى: {ربِّ لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين}. (33) دعاء فاطمة الزهراء (عليها السلام) ان دعاء السيدة الزهراء (سلام الله عليها) هو مزيج ما بين دعاء الأنبياء ودعاء الصالحين، فهي سليلة النبوة ومعدن الرسالة، فالزهراء تمثل الأنموذج الكامل والمتكامل ذاتياً وتربوياً، فقد تجمعت فيها سائر الكمالات البشرية، فهي ابنةٌ للمعصوم، وزوجةٌ للمعصوم، وأمٌ للمعصومين (عليهم سلام الله أجمعين). (34) وأيضاً هي كانت مهبط للملائكة، فقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام): "سُميت فاطمة مُحدثة؛ لأن الملائكة كانت تهبط من السماء فتناديها كما كانت تنادي مريم بنت عمران، فتقول: يا فاطمة، إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين" (35)، فلابد أن تكون أدعيتها جامعة لكلا الطرفين (الأنبياء والصالحين)، فمن الخصائص التي خصصت بها فاطمة الزهراء (عليها السلام) تساويها مع بعض الأنبياء العظام، وهذا له دلالة على أفضليتها على نحو الإجمال. (36) لقد حرصت السيدة الزهراء كما حرص الرسول والأئمة (سلام الله عليهم) على توجيه الناس أصحاب الفطرة السليمة والإيمان الصادق بالاتجاه الذي يكونون من خلاله قادرين على الاتصال بالله تعالى، فحرصوا على تعليم الناس الدعاء لكي يسيروا على وفق خط ومنهج سليم بعيداً عن الثغرات التي تخترق الطريق، فكان الدعاء هو الوسيلة الحقيقية الباعثة في نفس الإنسان (قوة الإيمان والعقيدة وروح التضحية في سبيل الحق، وتعرفه العبادة، ولذة مناجاة الله تعالى والانقطاع إليه، وتلقنه ما يجب على الإنسان أن يصلحه لدينه، وما يقربه إلى الله تعالى زلفى، ويبعده عن المفاسد والأهواء والبدع الباطلة) (37)، ولقد عُرف عن السيدة فاطمة الزهراء كثرة أدعيتها، حتى كان لها (سلام الله عليها) صحيفة أطلق عليها (الصحيفة الفاطمية)، ولهذه الصحيفة سمات عظيمة وجليلة، وخصائص متبعة، ومزايا رفيعة، وقد اختص بها الله أولياءه دون سواهم، حيث لا يوجد من يشاطرهم أحد مما خلق (38)، وهذا ما يدل على عظم وسمو منزلتها (عليها السلام) لقد أصبحت الأدعية الفاطمية ورداً يُتعبد به أغلب المؤمنين، فبالإضافة إلى ما حباها الله سبحانه به من خصائص وامتيازات، فقد امتازت أدعيتها (عليها السلام) بالآثار التربوية والنفسية والاجتماعية والتي لها الأثر البالغ في نفس الداعي، وهذا بحد ذاته تربية روحية للإنسان. _____________________ 1. سورة النور، الآية: 36. 2. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج93، ص293. 3. ينظر، أحمد بن فارس، مقاييس اللغة، ج2، ص279. 4. ينظر، الفراهيدي، الخليل بن أحمد، العين، ج2، ص221. 5. سورة المعارج، الآية: 2. 6. أبو هلال الحسن بن عبد الله، الفروق اللغوية، 1421:3. 7. ابن عصفور، شرح جمل الزجاجي، ج2، ص540. 8. ينظر، مفتاح الفلاح، ص207. 9. سورة غافر، الآية: 60 10. ينظر، الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج7، ص264. 11. سورة الأعراف، الآية: 94. 12. ينظر، محمد حسين فضل الله، في رحاب الدعاء، ص15. 13. ابن طاووس، فلاح السائل، ص28. 14. الكليني، الكافي، ج2، ص468، ح3. 15. سورة غافر، الآية: 6. 16. الميرزا القمي، غنائم الأيام، ج3، ص92. 17. ابن طاووس، فلاح السائل، ص26. 18. الخوئي، أبو القاسم، البيان في تفسير القرآن، ص523. 19. الكليني، الكافي، ج2، ص469، ح3. 20. ن.م، ج2، ص471، ح2. 21. ينظر، حسين أنصاريان، شرح دعاء كميل، ص17. 22. سورة نوح، الآية: 5. 23. سورة إبراهيم، الآية: 37. 24. سورة البقرة، الآية: 126. 25. سورة نوح، الآية: 26. 26. سورة يونس، الآية: 88. 27. سورة هود، الآية: 47. 28. سورة الصافات، الآية: 100. 29. سورة الممتحنة، الآية: 4. 30. سورة البقرة، الآية: 286. 31. سورة النساء، الآية: 76. 32. سورة المؤمنون، الآية: 99. 33. سورة المنافقون، الآية: 10. 34. ينظر، مرتضى علي الحلي، الصديقة الزهراء الأسوة الحسنة، ص11. 35. الطبري الصغير الشيعي، دلائل الإمامة، ص81. 36. ينظر، الكجوري، محمد باقر، الخصائص الفاطمية، ج1، ص533. 37. المظفر، محمد رضا، عقائد الإمامية، ص89. 38. ينظر، رسمية عبد الكاظم الموسوي، مصحف فاطمة بين النفي والإثبات، ص60.

اخرى
منذ 3 أشهر
473

دور علماء الحوزة العلمية في الحفاظ على اللغة العربية من التتريك السيد المجدد الكبير انموذجًا (الحلقة الثالثة)

بقلم: دينا فؤاد المبحث الثاني السيد المجدد الكبير والحفاظ على اللغة العربية نبذة تعريفية عن المجدد الشيرازي هو آية الله العظمى الحاج ميرزا محمد حسن بن السيد ميرزا محمود ابن السيد ميرزا إسماعيل الحسيني الشيرازي. (1) لقب بالمجدد الشيرازي، والشيرازي الأول، والشيرازي الكبير (2)، وصاحب فتوى التنباك الشهيرة (3) والتي كان لها الدور البالغ في تعزيز قيادة الأحداث الكبيرة من قبل العلماء (4)، حيث استخدم السيد لموجهة الاستعمار الإنجليزي سلاح الفتوى (5)، ولقب أيضاً بالمدد الكبير من قبل الذين قاموا بترجمته في مؤلفاتهم مشيرين إلى حديث معروف بأن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها. (6) ولد السيد محمد حسن في مدينة شيراز في الخامس عشر من جمادي الأولى من عام 1230هـ، الموافق لشهر نيسان من عام 1815م، وقد تمتع بزعامة زمنية بارزة في مدينة شيراز. (7) هاجر إلى العراق بعد هجرته إلى اصفهان وأقام في النجف الأشرف وتتلمذ على يد الأعلام من مدرسيها وخاصة الشيخ مرتضى الأنصاري، وبوفاته استغنى عن الحضور عند المدرسين لنبوغه وتوفر الملكات المودعة فيه ففتح باب التدريس على مصراعيه في النجف، وحضر بحثه العلماء وأهل الفضيلة، ورُجع إليه في التقليد، وأخذت مرجعيته بالاتساع على الرغم من أن النجف كانت فيها أقطاب العلماء والمراجع. (8) وقد عُرف أن السيد الشيرازي (أعلى الله مقامه) بأنه أعقل أهل زمانه، وأشهر علماء أوانه، وكان صاحب معرفة بأمور السياسة والحزم والعزم والكياسة، قد أقبلت الدنيا في عصره إليه وواكبت الطلاب عليه حتى أصبحت سامراء بفضله مركزًا علميًا كبيرًا (9)، وهذا بعد أن هاجر إليها في سنة 1293هـ وانتقال الحوزة العلمية من النجف الأشرف إلى سامراء بعد أن انتهت إليه رئاسة أكثر الإمامية من سائر الأمصار، وقد حدثت في أيامه الكثير من الفتن من قبل الساسة الأجانب، ولكنه تغلب عليها بفضل فراسته ومحاولته الحفاظ على وحدة المسلمين وحمايتهم، وبقي في مدينة سامراء حتى وفاته في الرابع والعشرين من شعبان سنة 1312هـ، وقد حمل على الرؤوس من سامراء إلى النجف والقبائل العربية تستقبل جثمانه الطاهر وتحمله إلى حد القبيلة الثانية ، وهكذا حتى استقر إلى مأواه الأخير أسكنه الله فسيح جنانه. (10) اللغة العربية والفترة المظلمة لقد أطلق البعض على الفترة التي عاشها العراق في ظل السيطرة العثمانية اسم الفترة المظلمة، ولا يعد هذا تجنيًا ولا ظلمًا نظرًا لما طال الفكر والعلم من الإهمال والتردي في تقديم الخدمات لهما من قبل السلطة الحاكمة للعثمانيين، وهذا ما دعا إلى قيام العشائر والعلماء من ذوي الوعي الديني المتحفز بالثورات التي تناهض هذه الأساليب، ويعتبر الميرزا محمد حسن الشيرازي عملاق هذه الفترة. (11) لقد شمل الظلم اللغة العربية في كافة مجالاتها، حيث كان هناك أصرار من قبل الاتحاديين في تنفير العناصر العربية وكل ما يمت بصلة إلى تلك اللغة الأصيلة، فأصروا أن تكون لغة التخاطب الرسمي والتعليم والدواوين وغير ذلك باللغة التركية، وكان هناك سعي حثيث لإبعاد أحد الوزراء العرب في الحكومة العثمانية بسبب لجوئه إلى قراءة دعاء باللغة العربية في نهاية الخطاب الذي ألقاه باللغة التركية أمام مجلس المبعوثان (12)، وهكذا أصبحت لغة التدريس هي اللغة التركية في المدارس المختلطة، حتى أن تدريس قواعد اللغة العربية كان باللغة التركية (13) الهجرة إلى سامراء والحفاظ على اللغة العربية لقد عدت الهجرة إلى سامراء من قبل المجدد الشيرازي نقلة نوعية في تاريخ سامراء نفسها لما طالتها من الأثار الإيجابية نتيجة تلك الهجرة المباركة، ومن تلك الأثار روجان بضاعة الأدب نتيجة اهتمام السيد الشيرازي بالأدباء والشعراء والصلة الوثيقة بهم (14)، وكان يجيز الشعراء على قصائدهم، وكان يجلس إليهم ويستمع لهم، ويستحسن الجيد من تلك الأشعار، ولهذا قصده الشعراء من سائر البلاد (15)، ولعل الغرض من إحياء المجالس الأدبية هو الحفاظ على اللغة العربية، وقد تكون هذه هي إحدى الأسباب التي دفعت المجدد الكبير إلى الهجرة، وعلى الرغم من أن الكثير من الكتّاب قد طرح أسباباً لهجرة السيد الشريفة، لكن لم يذكر أحد منهم السبب الذي قد يكون مهماً في نظر ذلك المرجع العظيم، وهو الحفاظ على اللغة العربية من الاندثار والضياع بين اللغات الهجينة، وخصوصاً أن أغلب أصول سكان سامراء من الأتراك وغيرهم كما هو معروف. لقد عزز الميرزا الشيرازي حركة الوعي الإسلامي داخل الأمة الإسلامية ورعى نموها الطبيعي بمبادراته، وحافظ على أم اللغات وهي اللغة العربية بعد محاولة العديد من المغرضين بجعل اللغة المعتمدة والمتداولة هي اللغة التركية. ومن أعماله المهمة تشييد المدارس (16) واستمرت مدرسته في السير على خطاه عبر تلامذته الذين حملوا أفكاره ورؤاه (17)، وكان يؤكد على تلامذته المجتهدين الأعاظم أن يتدرجوا في مدارج الأخلاق والتهذيب، حتى يكونوا دعاة إلى الله بأفعالهم قبل أقوالهم، وكان يؤمر بتلاوة شيء من نهج البلاغة كل يوم قبل الدرس، فكان يعدّهم ليكونوا خلفائه من بعده. (18) وكان السيد المجدد الشيرازي رضوان الله عليه مثالاً يحتذى به في حفظ الحرمات ورعاية مقتضيات الأخوة بين اتباع المذاهب المختلفة، وله في ذلك مواقف مشهودة تذكر فتشكر. (19) موقف الحوزة العلمية في الحفاظ على اللغة العربية من التتريك لقد شعر جماعة من أهالي النجف بضرورة تأسيس مدارس تعني بالعلوم الحديثة لزيادة الوعي الفكري والثقافي لأبنائها، وخاصة أثر الفتاوى التي صدرت من العلماء بتحريم الدخول إلى المدارس، وذلك بعد أن اعتمدت اللغة التركية لا في إجراء المعاملات والمخابرات فحسب بل تم اعتمادها لتكون لغة التعليم في المدارس أيضاً (20)، فانحسرت معرفة العلوم على التعليم الأهلي الذي تركز في المساجد والمدن كالنجف وكربلاء والعديد من المدن الأمر الذي أدى إلى إسهامة إضافية في حفظ اللغة العربية (21)، وهذا ما دعا الكثير من العلماء إلى تأييد وتشجيع الجماعات التي دعت إلى تأسيس المدارس الحديثة كأمثال آية الله الملا كاظم الأخوند (وهو أحد تلامذة السيد المجدد الشيرازي) وغيره، وقد تأسست لهذا الغرض هيأة علمية ضمت الكثير من العلماء والتجار فأسفرت عن تأسيس مدرستين أولهما العلوية التي افتتحت أبوابها للطلبة سنة 1326هـ، والثانية تسمى الرضوية. (22) وبلغ تأييد العلماء لإنشاء المدارس أن المجتهد الأكبر الملا كاظم الأخوند أجاز صرف الحقوق الشرعية على أمثال هذه المدارس، ولم يقتصروا على ذلك بل أنهم كانوا يحثون مقلديهم أينما وجدوا على الارتشاف من منابع الثقافة الحديثة. (23) وهكذا أصبح من الواجب الشرعي على علماء الدين المحافظة على اللغة العربية من أي مدخول أجنبي، فقد حافظت الحوزة العلمية طوال حياتها على سلامة اللغة من الرطنات الأجنبية الدخيلة، وكانت هي الوسيلة لتوحيد القوميات التي جمعها الإسلام (24)، وتم اعتبار التتريك تيارًا معاديًا للإسلام في النتائج والأهداف، ولهذا تمت مواجهته بكافة الوسائل والطرق الممكنة، وبالفعل تم القضاء عليه بفضل الوحدة التي جُمعت بين علماء الدين من الحوزة العلمية والشعب الحر المؤمن بلغته العريقة، لغة القرآن الكريم. الخاتمة وأهم النتائج ترى الباحثة ان للسيد المجدد الشيرازي الفضل الكبير في الحفاظ على اللغة العربية من خلال هجرته المباركة وطريقته في مواكبة الأحداث وزرع الوعي الفكري الإسلامي وحبه للشعر وتقريبه للشعراء، وقد خلف أجيالاً حملت أفكاره ورؤاه وطبقوها على ساحة الواقع. وأن لعلماء الحوزة العلمية من تلامذة السيد الشيرازي دوراً كبيراً في حماية اللغة العربية من التتريك والتي تمثلت بالأمور الأتية: 1/ الإفتاء بحرمة دخول أبنائها الإمامية إلى المدارس الحكومية العثمانية. 2/ تأسيس المدارس الحديثة لتوفير فرص التعليم لأبنائها. 3/ جعل اللغة المعتمدة في التدريس هي اللغة العربية وبكافة المراحل. 4/السعي والحث على دخول أكبر عدد ممكن من الطلاب إلى المدارس. 5/جواز صرف الحقوق الشرعية على المدارس. ________________________ 1ـ ينظر، القمي، عباس، الكنى والألقاب، ج3، ص222. 2ـ ينظر، الشجيري، أحمد عبد الرسول جبر عباس، الموسوعة الشاملة لشخصيات عراقية معاصرة، ص686. 3ـ مهدي عبد المهدي، شيعة العراق بعيداً عن الطائفية، ص251. 4ـ ينظر، ماجد الغرباوي، الشيخ محمد حسين النائيني، ص41. 5ـ ينظر، محمد الحسيني الشيرازي، تلك الأيام، ج1، ص3. 6ـ ينظر، الأمين، محسن، أعيان الشيعة، مج5، ص305. 7ـ ينظر، عبد الكريم آل نجف، مجلة التوحيد، العدد 75، السنة 13، ص164. 8ـ ينظر، محمد حرز الدين، معارف الرجال، ج2، ص233. 9ـ ينظر، الأصفهاني الكاظمي، محمد مهدي، أحسن الوديعة، ج1، ص129. 10ـ ينظر، محمد حرز الدين، مصدر سابق، ص234ـ237. 11ـ ينظر، غالب الشابندر، التحولات الفكرية والسياسية في العراق خلال القرنين الأخيرين، مجلة الفكر الجديد، مجلة فصلية، العدد الأول، السنة الأولى، ص167ـ173. 12ـ ينظر، زكريا سليمان بيومي، قراءة إسلامية في تاريخ الدولة العثمانية، ص188. 13ـ ينظر، شكري محمود نديم، العراق في عهد السيطرة العثمانية، ص91. 14ـ ينظر، عبد الكريم آل نجف، الإمام المجدد السيد محمد حسن الشيرازي، مجلة التوحيد، العدد 75، السنة13، 1995م، ص169. 15ـ علي الروزدري، تقريرات آية الله المجدد الشيرازي، ج1، المقدمة، ص43. 16ـ ينظر، كلمة المرجعية العليا في النجف الأشرف، إعادة افتتاح المدرسة الجعفرية في سامراء، HTTPS://IRAQ.SHAFAQNA.COM. 17ـ ينظر، محمد جواد مالك، شيعة العراق وبناء الوطن، ص191. 18ـ ينظر، الأوردبادي، محمد علي الغروي، موسوعة العلامة الأوردبادي، ج11، ص38. 19ـ ينظر، كلمة المرجعية العليا في النجف الأشرف، إعادة افتتاح المدرسة الجعفرية في سامراء، HTTPS://IRAQ.SHAFAQNA.COM 20ـ ينظر، توفيق علي برور، العرب والترك في العهد الدستوري العثماني، ص81. 21ـ ينظر، يوسف عز الدين، الشعر العراقي أهدافه وخصائصه في القرن التاسع عشر، ص23. 22ـ عبد الله فياض، الثورة العراقة الكبرى، ص86. 23ـ ينظر، ن.م، ص88. 24ـ ينظر، حسن الحكيم، المفصل، ج7، ص36.

اخرى
منذ 5 أشهر
262

الأبعاد العقائدية في أدعية السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) دعاء طلب تفريج الهموم والغموم نموذجًا

بقلم: دينا فؤاد الحلقة الثانية المبحث الثاني الأبعاد العقائدية في دعاء طلب تفريج الهموم والغموم مفهوم الأبعاد العقائدية في اللغة والاصطلاح الأبعاد لغة: (جمع بُعد، والبعد: اتساع المدى. أبعاد مسألة: أهمية، مظاهر عمليّة). (39) والعقيدة في اللغة: (العقد: الجمع بين أطراف الشيء، ويستعمل ذلك في الأجسام الصلبة كعقد الحبل، وعقد البناء، ثم يستعار ذلك للمعاني نحو: عقد البيع، العهد، وغيرهما، كقوله تعالى: {عقدت إيمانكم} (40). (41) وأما العقيدة اصطلاحاً: (هي القاعدة الفكرية التي ينطلق منها الإنسان إلى الحياة، لأنها ترسم له خارطة تحركه الحضاري وفق نظام حياتي عملي ناجح يقوده في النهاية إلى ما ينشد من الكمال اللائق به). 42 دعاء طلب تفريج الهموم والغموم في الصحيفة الفاطمية تعد الصحيفة الفاطمية إحدى الآثار الدعائية المهمة، والتي يعجز عن بيانها فطاحل البلغاء، وهي إحدى الموسوعات الدعائية المهمة بالإضافة إلى الصحيفة العلوية والسجادية، وقد اعتبرت الصحيفة الفاطمية من أشرف الصحف، وقد قام الكرام الكاتبون بتسجيلها في كتبهم المطبوعة. (43) ويعد دعاء طلب تفريج الهموم والغموم أحد أدعية الصحيفة الفاطمية، وعند التأمل في هذا الدعاء نجد الكثير من الأبعاد العقائدية، وفيما يلي نص الدعاء: " اللهم إني أتوجه إليك بهم، وأتوسل إليك بحقهم العظيم، الذي لا يعلم كُنهه سواك، وبحق من حقهُ عندك عظيمٌ، وبأسمائك الحسنى وكلماتك التامات التي أمرتني أن أدعوك بها، وأسألك باسمك العظيم الذي أمرت إبراهيم ـ عليه السلام ـ أن يدعو به الطير فأجبته. وباسمك العظيم الذي قلت للنار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم فكانت، وبأحب اسمائك إليك، وأشرفها عندك، وأعظمها لديك وأسرعها إجابة، وأنجحها طلبة، وبما أنت أهلهُ ومستحقهُ ومستوجبهُ وأتوسلُ إليك، وأرغبُ إليك، وأتصدقُ منك، وأستغفرك وأستمنحك، وأتضرعُ إليك يديك،، وأسألك وأخضع بين وأخشع لك وأقر لك بسوء صنيعتي، وأتملقك وألح عليك، بكتبك التي أنزلتها على أنبيائك ورسلك، صلواتك عليهم أجمعين، من التوراة والإنجيل والقرآن العظيم، من أولها إلى أخرها، فإن فيها اسمك الأعظم، وبما فيها من أسمائك العظمى أتقرب إليك، وأسألك أن تصلي على محمد وآله، وأن تفرج عن محمد وآله وتجعل فرجي مقروناً بفرجهم (وتقدمهم في كل خير) وتبدأ بهم فيه، وتفتح أبواب السماء لدعائي في هذا اليوم، وتأذن في هذا اليوم وهذه الليلة بفرجي، وإعطائي سؤالي وأملي في الدنيا، فقد مسني الفقر، ونالني الضر، وسلمتني الخصاصة وألجأتني الحاجة، وتوسمت بالذلة، وغلبتني المسكنة، وحقت عليّ الكلمة، وأحاطت بي الخطيئة، وهذا الوقت الذي وعدت أوليائك فيه الإجابة. فصل على محمد وآله، وأمسح ما بي بيمينك الشافية، وأنظر إلي بعينك الراحمة، وادخلني في رحمتك الواسعة، واقبل إلي بوجهك الذي إذا أقبلت به على أسير فككته، وعلى ضال هديته، وعلى جائز أديته، وعلى فقير أغنيته، وعلى ضعيف قويته، وعلى خائف أمنته، ولا تخلني لقاء عدوك وعدوي، يا ذا الجلال والاكرام. يا من لا يعلم كيف هو، وحيث هو وقدرته إلا هو، يا من سد الهواء بالسماء، وكبس الأرض على الماء، واختار لنفسه أحسن الأسماء، يا من سمى نفسه بالاسم الذي به تقضى حاجة كل طالب يدعوه به. وأسألك بذلك الاسم، فلا شفيع أقوى لي منه، وبحق محمد وآله محمد (أسألك) أن تصلي على محمد وآل محمد، وان تقضي لي حوائجي، وتسمع محمداً وعلياً وفاطمة، والحسن والحسين وعلياً ومحمداً، وجعفراً وموسى، وعلياً ومحمداً وعلياً، والحسن والحجة ــ صلواتك عليهم وبركاتك ورحمتك ــ صوتي، فيشفعوا لي إليك وتشفعهم في، ولا تردني خائباً، بحق لا إله إلا أنت، وبحق محمد وآل محمد، وأفعل بي "كذا وكذا" يا كريم. (44) الأبعاد العقائدية في دعاء طلب تفريج الهموم والغموم هناك العديد من الأبعاد العقائدية في دعاء طلب تفريج الهموم والغموم للسيدة الزهراء (عليها السلام)، وفيما يلي توضيح لبعض هذه الأبعاد. 1- التأكيد على أن التوسل عبادة توحيدية: الذي نريد أن نثبته في هذا البعد هو أن التوسل والتوجه بالوسائل والوسائط التي جعلها الله لخلقه هو التوحيد التام، فالتوحيد التام يكون من خلال انصياع العبد وخضوعه أمام الأبواب التي جعلها واسطة بينه وبين العبد. (45) وهذا ما أكدته الزهراء (عليها السلام) في دعائها، حيث ابتدأت مستهل الدعاء "اللهم إني أتوجه إليك بهم، وأتوسل إليك بحقهم العظيم"، فالتوجه والتوسل بالواسطة التي نصبها الله لخلقه (الرسول وأهل بيته) هو التوحيد التام، فبهم يقبل الدعاء، وبواسطتهم تقع الإجابة. وهناك الكثير من الأدلة القرآنية الدالة على أن التوجه والتوسل بالوسيلة الذي جعلها الله للبشر، ومنها قوله تعالى: {ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً} (46)، فالله سبحانه قرن قبول الاستغفار والمجيء إليه بالمجيء إلى الرسول (صلى الله عليه وآله)، وأئمة أهل البيت هم نفس الرسول، فيكون المجيء إلى الأئمة وتقديم في الدعاء هو المجيء لله تعالى، فتقبل هذه العبادة أي الدعاء، وتستجاب دعوة صاحبها. 2- الترسيخ الروحي والعقدي لقضية أهل البيت (عليهم السلام): يأتي في الحلقة التالية إن شاء الله تعالى. _______________ 39. العطية، مروان، معجم المعاني الجامع، مادة أبعاد. 40. سورة النساء، الآية: 33. 41. الراغب الأصفهاني، مفردات ألفاظ القرآن، مادة عقد. 42. طارق محمد علي، عقائدنا الواجب معرفتها على كل مؤمن، ح2، ص4. 43. ينظر، الكجوري، الخصائص الفاطمية، ص43. 44. محمد باقر مرتضى، الصحيفة الجامعة لأدعية سيدة نساء العالمين، ص24ـ26. 45. ينظر، التميمي، قيصر، الإمامة الإلهية، ج4، ص30. 46. سورة النساء، الآية: 64.

اخرى
منذ 3 أشهر
239