الإنترنت وأثره على الحياة الزوجية

أروقةٌ طالما غصت بالخصوم وشهدت على تبادل نظرات الحقد والألم في عينيهم بعد أن كانت يوماً إلى تحقيق الأحلام والآمال من أهم سبلهم... وقاعاتٌ تبعث الأجواء فيها على الأسى والتحطم، مشحونة باتهامات وهجاء وصراخ قد علا بنبرات التظلّم، حتى وكأنه أثاثها الخشبي قد تأوّه وتأوّه وودّ لو أنه أحرِق أشجاراً في جلباب خضرتها ولم يستمع إلى أشجان بلغت القمة في قساوتها.. وتلك القراطيس البيضاء التي لطالما خط عليها قلبان نابضان بالحب والأمل أحلامهما الوردية، أضحت مظلمة سوداء، قد سوَدتّها الدموع والآهات الممتزجة بحبر قلم بكى سواد عينه وهو يخط بألم كتاب الندم. فيا لها من مفارقة قرطاس أبيض قد تلوّن بالبهجة والفرحة ولم يلبث كثيراً حتى أحيلت بهجته إلى ظلمة وعتمة بقرطاس آخر. قرطاس أسّس أسرة ... وآخر هدمها... مشهد غاية في القساوة وكيف لا يكون كذلك وقد اكتنف نفوساً تتمزق، وقلوباً تتقطع، وفلذات أكباد تتشرد، بل وتتيتّم من أحد والديها رغم أنه لازال على قيد الحياة... ولكنه على قساوته بات مألوفاً جداً لدى المحامين والباحثين الإجتماعيين والقضاة ؛ ولا غرو في ذلك فقد عاشوا الكثير من تلك القصص المؤلمة وبشكل يومي حتى ألفوها !!!! ولطالما قرأوا في وجوه الخصوم أقسى ألوان المعاناة .. من المعلوم أن للطلاق أسباب كثيرة يطول البحث فيها، إلا أننا ارتأينا أن نسلط الضوء على أكثرها شيوعاً، وأشدها على الأسر اليوم وقوعاً، وهو ((الإنترنت )). يقول رئيس مجمع دار القضاء في بغداد الجديدة القاضي (أمير زين العابدين) إن “أهم سبب اليوم يؤدي الى زيادة حالات الطلاق هو الإنترنت، إذ كانت سابقاً حالات الخيانة الزوجية من الصعب إثباتها، إذ يفترض أن تحدث في فراش الزوجية، أما اليوم أصبح إثبات حالة الخيانة لدى الزوجين سهلة. فيكفي أن يتحدث الزوج أو الزوجة مع شخص آخر أو يمارس بعض الممارسات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتثبت الخيانة وبعدها يقع الطلاق” (1). من جانبه (أرجع رئيس المركز العراقي لشؤون المرأة "الحسين الدرويش" السبب في تزايد حالات الطلاق إلى التكنولوجيا الحديثة، التي أثرت بشكل كبير على النساء والرجال، حيث إن أغلب حالات الطلاق كان سببها المباشر، أو غير مباشر، مواقع التواصل الاجتماعي )(2) ولكي نكون منصفين لا يمكننا الادعاء بأن الإنترنت هو السبب في الطلاق وهل يمكن أن تعد يوماً أداة ارتكاب جريمةٍ ما هي الجاني؟! بل لابد من وجود محرك هو الذي حركها، وفاعل بملئ إرادته قد أهوى بها على جسد الحياة الزوجية فأرداها قتيلة... ترى ما الذي ألجأه إلى استخدام الإنترنت بهذا الشكل الخطير؟ وكيف تمكّن مجرد جهاز صغير من تدمير عش أسرته الكبير؟ وهل يمكن معالجة الحياة الزوجية بعدئذٍ وعودتها إلى الحياة كسابق عهدها ؟؟ وكيف يمكن ذلك؟ ثم كيف يمكننا استخدام الإنترنت بشكل يخدم الحياة الزوجية ويسعدها؟ تساؤلات نحاول الإجابة عنها على نحو الإيجاز فيما يأتي .... الأسباب التي تُمهّد لاستخدام الإنترنت بشكل سلبي: يعد الانترنت مصدراً هاماً للمعلومات وهو أيضاً يوفر سبل اتصال سهلة ويسيرة وبذلك لا يمكن القول أن كل من يستخدمه فهو خاطئ، وإنما سوء استخدامه هو السلوك الخاطئ لما يترتب عليه من آثار خطيرة على المستخدم نفسه أولاً وعلى المحيطين به ثانياً لاسيما الزوجة. ومن أبرز الأسباب التي تمهد للاستخدام الخاطئ للإنترنت هي: أولاً: ضعف الوازع الديني ووهن الجانب الخُلُقي للمستخدم، واتّباعه لأهوائه وشهواته. ثانياً : الهروب من المشاكل : فقد يكون الواقع الذي يعيشه المستخدم لا يروق له لسبب أو لآخر فيعمد إلى الهروب منه واللجوء إلى الإنترنت. ومن المعلوم أن مجرد هروب الإنسان من الواقع وعدم مواجهته له يشكّل نقطة ضعف في شخصيته، وبالتالي فمن يقتحم الإنترنت بشخصية ضعيفة من المحتمل جداً أن يتأثر به سلباً. ثالثاً: حب الظهور: قد لا يجد الشخص تقديراً لذاته من قبل الآخرين في حياته الواقعية فيلجأ إلى الحياة الافتراضية التي يعيشها مع الكثير من الأشخاص عبر وسائل التواصل الاجتماعي والذين غالباً ما يتميزون بالمبالغة في المجاملات فيحصل بذلك على بغيته في تقدير الآخرين له. رابعاً: ولوج هذا العالم أساساً لأهداف غير أخلاقية ، من قبيل مشاهدة المواد المحرَّمة التي تعرض على بعض المواقع، أو لأجل خوض بعض المغامرات في تكوين علاقات مع الجنس الآخر مستغلاً ما تتّسم به وسائل التواصل الاجتماعي على مختلف أنواعها من سرية وسهولة التواصل فيها في أي زمان ومكان وتحت أي ظرف... آثار الاستخدام السلبي للإنترنت: لابد لكل سلوك سلبي من آثار سلبية تترتب عليه، وهكذا الاستخدام السلبي للانترنت، ومن أهم تلك الآثار: أولاً : كثرة استخدامه فضلاً عن الإدمان عليه الذي يلتهم جُلّ وقت المستخدم مما يؤثر سلباً على علاقاته ومسؤولياته، وأولها بلا شك علاقته الزوجية وواجباته تجاهها. وبذلك يعاني شريك الحياة من الحاجة إلى الاهتمام والفراغ العاطفي. وعلى الرغم من أن هذا الاستخدام السلبي لا يقتصر على الرجال وحسب إلا أنهم يشكلون النسبة العالية فيه، الأمر الذي يؤدّي إلى تضاعف الآثار السلبية؛ لأن المرأة كما هو معلوم بطبيعتها أكثر عاطفة وأشد حاجة إلى الحب والاهتمام .. ثانياً : مشاهدة ما يعرض من مواد لا أخلاقية تؤثر بشكل سلبي كبير على الحياة الزوجية ؛ لأنها تُفقِد من يشاهدها القناعة بحلاله الثابت لكثرة ما يشاهد من تعدد وتنوع وتغير المواد المحرمة . ومن الواضح أن حالة عدم الرضا عن شريك الحياة من جهة والرغبة الملحة في الحصول على نظير ما يشاهد من جهة أخرى تولّد الكثير من المشاكل مما يدفع بعض الأزواج إلى البحث عن بديل. وسواء كان ذلك البديل شرعياً من قبيل تعدد الزوجات والزواج المنقطع أو غير شرعي فإنه لا يجد ضالته البتّة ولا يشعر بالرضا قط؛ لأن سبب مشكلته لا تكمن في الخارج بل ينبع من داخله وهو فقدان القناعة... ثالثاً : التأثر بالحياة الافتراضية التي توفرها مواقع التواصل الاجتماعي والاهتمام بها على حساب الحياة الواقعية . فالكثير من المستخدمين يُبرزون أجمل ما فيهم من سمات بل وينتحلون أفضل وأرقى الصفات في الحياة الافتراضية، فينشرون منشورات تعكس للآخرين مدى تقواهم وتسامحهم وحسن معاملتهم للآخرين، أو منشورات قد تثير استعطاف الآخرين عليهم فيحصدون أزاء ذلك الاحترام المبالغ فيه وحسن المعاملة بل ونعته بأجمل الصفات، وفيهم من يتعمّد أن يدسّ السم بالعسل ومن كلا الجنسين على حد سواء، فتجد الرجل يكتب للمرأة أرق التعبيرات التي تُشعرها بأنها جوهرة بين يدي فحّام، وأنها مظلومة، وأنها في المكان الذي لا يناسبها وبين يدي الرجل الذي لا يستحقها، وما إلى ذلك فضلاً عن الكلمات الرقيقة من قبيل (منورة، كلامك عسل و...). ومن النساء أيضاً من تستغل منشور رجل يصف فيه بعض معاناته لتعلق له بأجمل تعابير المواساة وبأرق الكلمات المدعومة ببعض (السمايلات المناسبة لذلك)! وبهذا يجد كل من الزوج والزوجة الذين يسيئان استخدام الإنترنت ضالتهما في الحياة الافتراضية... وما أن يعودا إلى الحياة الواقعية حتى يخلعا تلك الشخصية الجذابة ليعودا إلى شخصيتهما الحقيقية والتي غالباً ما تختلف عنها، فمن الطبيعي أنهما لا يجدان نفس المعاملة الأولى، إلا أنهما وللأسف لا يدركان أن هذا أمر طبيعي للاختلاف الشاسع بين الشخصيتين وأن الخلل يكمن في داخلهما بل يعزوان إلى تقصير من يحيطون بهم في الحياة الواقعية، فيتذمران ويقارنان بين كلا الحياتين إلى أن ينتهي بهما الحال إلى هجران الحياة الواقعية ولو عاطفياً، فيعيشان في الواقع بالجسد فقط حاصران كل المشاعر والعواطف والحب والاهتمام في الحياة الافتراضية.. ومما لاشك فيه إن لهذا السلوك انعكاسات سلبية شديدة على الحياة الزوجية، حيث يعاني الشريك الجوع العاطفي والذي تترتب عليه الكثير من المشاكل الصحية والنفسية عليه بل ومع ضعف الوازع الديني قد تُلجؤه إلى الاتجاه نحو نفس السلوك الخاطئ في استخدام الإنترنت من قبيل الاخذ بالثأر الذي نسمع به وللأسف الشديد كثيراً هذه الأيام. رابعاً: الخيانة الزوجية: وقد بات هذا الأمر اليوم شائعاً بين ضعيفي الإيمان وسيئي الخلق ــ وقد تتعدى من مجرد خيانة إلكترونية إلى خيانة واقعية ــ مبررين جرمهم بالحاجة الى الحب ،وفعلهم القبيح بانعدام الاهتمام من قبل الشريك . إلا أن أغلبها تبريرات شيطانية ومعاذير شهوانية؛ لأن الكثير منهم يمارس الخيانة لأجل الخيانة فقط لا لسبب آخر... ومع ذلك فقد يكون البعض صادقاً في دعواه، إلا أن ذلك لا يبرر له مطلقاً أن يكون أسيراً لهواه، وكان الأجدر به أن يُطْلِع شريكه على مدى احتياجه الشديد إلى العاطفة والاهتمام فلربما يستجيب لذلك... بل وحتى في فرض عدم الاستجابة فلا تسوغ له الخيانة تحت أي عذر أو لأي سبب لأن المؤمن والمؤمنة مهما واجها من ابتلاءات من هذا القبيل فإن إيمانهما بالله (تعالى) هو حصنهم الحصين وتقواهم هي درعهم المتين ، فلا يمكن أن ينجرفا بسيل عاطفي ،أو يهويا بعاصفة شهوانية ... إذن الاستخدام السلبي للإنترنت إنما هو بمنزلة مِعْول هدّام يغرسه المستخدم ظلماً وجوراً في جسد حياته الزوجية. ويبقى هذا المِعْول يحطّم فيها طالما بقيَ المستخدم عاكفاً على استخدامه السلبي للإنترنت. وهكذا حتى تلفظ آخر أنفاسها ويُهد كيان الأسرة وتتفكك أجزاؤها كما تنفرط حبات العقد عند قطع الخيط. وبتكرر هذا المشهد المريع للتفكك الأسري وبشكل كبير وبصورة يومية... كيف يمكننا أن نتصور المجتمع بعد سنوات؟! ناقوس الخطر يومياً يقرع أجراسه ولكن للأسف الشديد ما من مستمع وما من متعظ وأنى لهم الاستماع وقد أسكرتهم نشوة الحرام، وكيف لهم الاتعاظ وقد أزال وعيهم الانغماس في الهوى والغرام... هل من علاج؟ على مستخدم الانترنت سلباً أن يعي أولاً أن جرمه الذي اقترفه ذو بعدين: بعد إلهي؛ لتعديه حدود الله (تعالى) ولاكتسابه الإثم العظيم بسبب علاقاته الملوثة ومشاهداته المحرمة من جهة، ولتقصيره في تحصين زوجه من الحرام ثانياً ، قال الله (تعالى) : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6) " (3) وبعد دنيوي : إذ إن تدمير العلاقة الزوجية كثيراً ما يترتب عليها تفكُّك الأسرة وتشرُّد الابناء الذي يسهم في تفكُّك المجتمع فضلاً عن تقديم نفسيات معقدة تسهم في تدمير المجتمع وتهديد استقراره. فإذا وعى كل تلك المخاطر المحدقة به من كل جانب وكأنه يقترب بسلوكه الخطير هذا شيئاً فشيئاً من فم ثعبان كبير فاغرٍ فاه لم يتبقَ الكثير ليتمكن من ابتلاعه وتحطيم كل شيء جميل في حياته... عليه أن يُعجّل في التوبة إلى الله (تعالى) توبة نصوحاً بأن يستشعر الندم على كل ما اقترفه ويقرر الإقلاع عنه تماماً. ثم إن عليه أن لا ييأس، فما من مشكلة إلا ولها علاج، ولكن لا بد من توفّر النية الصادقة من قبل الطرفين أولاً، وأن يطلبا العون والمدد من الله (تعالى) ثانياً ، وأن يتحلّيا بالإرادة القوية والعزيمة اللازمة حتى القضاء على هذا المرض الخطير الذي ينهش في جسد علاقتهما الزوجية ثالثاً .... وبما أن وجود المشكلة في الحياة الزوجية كوجود المرض في الجسم إذن لابد من المصارحة والشفافية والحديث بكل وضوح لتشخيص موضع العلة بكل دقة للبحث عن العلاج المناسب لها. فإن كانت العلة في غياب روح الإنصات والتفهم من الطرف الآخر كان العلاج في أن يتّسم بهما، وإن كانت العلة في غياب الحب عن الحياة الزوجية وانعدام الاهتمام بالطرف الآخر كان العلاج في إيجادهما. وهكذا ثم إن على من يقيم أو تقيم علاقات عاطفية أن يحدث نفسه أو تحدث نفسها وبكل صراحة لو ظهر أو ظهرت على الشخصية الحقيقية للطرف الآخر فهل يا ترى يبقى يُكِنّ له أو لها كل ذلك التقدير والاحترام ويعامله أو يعاملها بكل تلك المعاملة الحسنة ؟ غالباً لا... إذن لِمَ العناء والبحث عن بديلٍ لو حلّ في الحياة الواقعية محل الزوج الحالي لما حُلّت المشكلة. ألم يكن من الأجدى أن يسعى الشخص إلى تغيير نفسه نحو الأفضل ليكسب شريكه ويجعل من حياته حياةً أجمل، وفي الوقت ذاته ينال رضا الله (تعالى) عنه ويجزيه بذلك الجزاء الأكمل... كما أن من الضروري تقنين استخدام الإنترنت ووضع حدود في التواصل مع الأجانب والأجنبيات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتحديد زمن معين كأن يكون نصف ساعة أو ساعة فقط لتصفح تلك المواقع... وأخيراً العلاقة الزوجية مسؤولية طرفين فإذا ما أخطأ أحدهما فعلى الطرف الآخر أن يمد إليه يد العون وأن يساعده ويصبر عليه ولا يحبطه بل يشجعه بكل ما يتمكن ويصبر عليه حتى التشافي من مرضه. كيف يمكن إثراء الحياة الزوجية وإسعادها بالإنترنت؟ الإنترنت كما هو معلوم إنما هو كأي أداة ذات حدين يمكن استغلاله في الهدم والتدمير كما يمكن استثماره بالبناء والتعمير. ومن أبرز طرق استخدامه الايجابي هي: أولاً : يعد الإنترنت مصدراً ضخماً للكثير من المعلومات وفي شتى مجالات الحياة. وبهذا يمكن استثماره في إغناء الزوجين بالمعلومات الهامة عن الحياة الزوجية السليمة والسبل الكفيلة بإنجاحها فضلاً عن الحفاظ عليها جعلها حياة سعيدة بدءً من تعلم كيفية اختيار الشريك وما الأمور التي لابد أن تتوفر فيه مروراً بالتعرف على طبيعة تفكير الزوج الآخر، وإرشادات عن كيفية معاملته إلى كيفية احتواء المشاكل والقضاء عليها. وهو في كل تلك المراحل لا يوفر معلومات وحسب بل ويوفر مختصين من المتيسر جداً الاتصال بهم والاستفادة من خبرتهم. ثانياً: الإنترنت يساعد الزوج الذي اضطر إلى الابتعاد عن زوجته لسبب أو لآخر من مشاركتها في الأفراح والأتراح محيطاً بأخبارها وأحوالها، مغذّياً لها بالنصح والإرشاد والتوجيه غامراً إياها بأجواء الحب والحنان... ثالثاً: يمكن الاستعانة بالمحادثات الكتابية في فهم كل من الزوجين لبعضهما ، إذ إنها تشكل خير وسيط للتفاهم بين الأزواج الذين يعانون من حاجز الخجل.. وبذلك يتعرف كل منهما على ما يحب الطرف الآخر وما يكره. كما يمكن الاستعانة بها في تخطّي بعض العراقيل في سبيل حل المشاكل الزوجية. فمثلاً من لا يستطيع أو يأنف أن يعتذر كلامياً أو يفتقر إلى مهارة لغة الجسد التي تناسب ذلك يمكنه اللجوء إلى الكتابة المدعومة بالوجه المعتذر والآسف مثلاً، فيستشعر الطرف المقابل أنه فعلاً نادم وآسف فيقبل اعتذاره... ختاماً... الإنترنت أداة ذات حدين قد يستخدمها شخص فترفعه إلى درجات التكامل، وقد يستخدمه آخر فتهوي به إلى أدنى درجات التسافل... والعاقل من يستخدمه استخداماً إيجابياً ينفع نفسه ويطور ذاته ويُثري حياته الزوجية بمختلف مجالات الكمال ويزينها بشتى ألوان الجمال.. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) مجلة يلا ، مقال تحت عنوان (الزواج المبكر والخيانة الألكترونية ترفع معدلات الطلاق في العراق) نُشِر في مارس 7, 2016 (2) شبكة النبأ المعلوماتية ، مقال تحت عنوان (الطلاق في العراق: احصاءات صادمة لعام 2017) للكاتبة دلال العكيلي ، نُشِر في السبت 31 كانون الأول 2017 (3) التحريم 6

اخرى
منذ سنة
1511

" إستِر تُستَر "

في هذا العالم الذي أصبح كالغرفة لو قمت بفتح بابها لوجدت فيها الكثير من الآفات المستشرية والتي قد زادت في الآونة الأخيرة ومنها التشهير أو فضح لعيوب الناس رغم أن معظمها تلفيق وبهتان وسؤال يجول في خاطري ! ما الذي يدعوهم الى كل هذا ؟ بحثت لأصلَ إلى السبب الذي يدعو الناس لهذا ، ولان هذا الفعل قبيح ، فالقبيح لا يصدر الا من العاجز ،المحتاج، الناقص والعابث أنت أيها العامل على التشهير بالناس ، هل أنت عاجز للوصول لما وصلوا؟ أم محتاج لكي تصل إلى ماتريد إلى هذا الإفتراء أو الفضح ؟ أم لوجود نقص تكمّله باظهار عيوب الناس والبهتان عليهم ؟! أم لايوجد عندك ماتشغل نفسك به ؟! فنحن غير معصومين وكلنا عيوب فلماذا ننظر لعيوب غيرنا متناسين عيوبنا فإنك عندما تستر عيب الآخر فسيستر الله عيبك علينا أن نرجع الى مادعانا الله في الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة التي تدعو لستر العيب ، فضلاً عن البهتان لماذا كل هذا التقصير بحق أنفسنا ولم نكلف أنفسنا بالاطلاع على الآيات القرآنية المباركة والأحاديث النبوية الشريفة الواردة في هذا المجال ومنها " ولا تجسسوا "[1]. وقال: " إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم "[2]. وقال رسول الله (ص): " من أذاع فاحشة كان كمبتدئها، ومن عير مؤمناً بشيء، لم يمت حتى يرتكبه ". وعن أبي جعفر (ع) قال: " قال رسول الله (ص) يا معشر من أسلم بلسانه ولم يسلم بقلبه! لا تتبعوا عثرات المسلمين، فانه من يتبع عثرات المسلمين يتتبع الله عثراته، ومن تتبع الله عثراته يفضحه ". وقال الباقر (ع): " قال رسول الله (ص) إن اسرع الخير ثواباً البر، وأسرع الشر عقوبة البغي، وكفى بالمرء عيباً أن يبصر من الناس ما يعمى عنه، وأن يعير الناس بما لا يستطيع تركه، وأن يؤذي جليسه بما لا يعينه "[3] قال رسول الله(ص) " من ستر على مسلم ستره الله في الدنيا والآخرة ". وقال (ص): " لا يستر عبد عيب عبد إلا ستره الله يوم القيامة " وقال (ص): " لا يرى امرؤ من أخيه عورة فيسترها عليه، إلا دخل الجنة "[4] فعلينا من الآن فصاعداً أن لانُشهِّر بالآخرين بل نقوم بسترهم ونقف عند الفاحشة ولانبديها لغيرنا وأن نشغل أنفسنا بعيوبنا ونصححها لِنصلَ إلى بعض الدرجات الكمالية كما إن الله وعد من يستر العيوب بوعود جميلة حريٌ بنا أن نسعى للوصول لها . _______________________________ (1) الحجرات، الآية: 12. (2) النور، الآية: 19. (3)   (أصول الكافي): باب من طلب عثرات المؤمنين وعوراتهم. وعلى (الوسائل): أبواب أحكام العشرة، الباب 150. وعلى (المستدرك): 2/104. وعلى (البحار): 4مج 15/175، باب تتبع عيوب الناس وافشائها (4)  البحار 4/175مج15، باب تتبع عيوب الناس. #إشراقة

اخرى
منذ سنة
3034

أحلام السعادة

كانت مستغرقة في أفكارها بعد أن أوصدت باب غرفتها وأغرق خديها الناعمين ذلك الدمع المتدفق بحرارته اللاهبة من عينين ناعستين، بينما كانت على هذا الحال، إذ أيقظها صوت التلفاز ونبرة ذلك الشيخ الوقور، الذي طالما أجهد نفسه في نصح من يسمع النصح، وصورته قد ملأت شاشة التلفاز وهو يتكلم عن السعادة! وكيف يكون الإنسان سعيداً؟ ولا يتعلق بهذه الدنيا الفانية؟ وكيف ينشر السعادة بين الآخرين؟ فأطرقت هنيئة وهي تفتخر بنفسها، لأنها كانت تحب أن ترى الجميع تملؤهم وتغمرهم السعادة، وتسعى دائماً لإسعاد الآخرين وهي مملوءة ألم وحزن، تضحّي بكل شيء لأجل الآخرين، ولا أحد يهتم لأمرها فأيقنت بطيب قلبها الذي أحبته أن السعادة هي المعنى والهدف الأساسي للحياة، وأنها إنما تتحقق بالعطاء.

اخرى
منذ سنة
3333

كيف أسرق الانتباه؟

هل تتوقع ما قال لي ولدي؟ - سأجيبك في الختام. كل كاتب إن لم يتمنَ نجاح مقاله، فلا يخلو من رغبةٍ للفْت الانتباه إليه؛ لتحضى كتاباته، وأفكاره، وأهدافه وسعيه نحو غايته بفرصة من فرص القراءة، فدائمًا يسعى الكاتب المتطلع للنجاح أن تظهر مقالته بأسلوب متحرك، فعّال، نابض، ليشعر القارئ بحرارة المحتوى، ونشاط المضمون، فالسطر يدفعك لقراءة الآخر، والكلمات تتعارك فيما بينها؛ للحفاظ على الانتباه والتركيز في الفقرة. (المصيدة) حيلة احترافية لجذب القارئ نحو المحتوى، ومكنة بلاغية للقبض على ذهنه وإقفال قفص المقال عليه، فلا يهرب –بسببها- حتى يُفرغ حاجته المعرفية، الحاجة التي فرضتها عليه هذه المصيدة. عرَّفها (ميلو أو. فرانك) 1 في كتابه: (كيف توصل رسالتك في 30 ثانية أو أقل) بأنها: (عبارة أو عنصر ما يستخدم تحديدًا لجذب الانتباه...)، وهذا التعريف واسع دخل ضمن إطاره صورٌ كثيرة، وألوان متعددة من واردات الحياة اليومية: سياسة، فن، إدارة منزل، اقتصاد، كتب، مجلات، إعلانات تلفزيونية، لذلك يقول: (المصائد تحوم حولك في كل ساعة من النهار والليل...)، لماذا؟ لأنها قد تكون داخل دعاية إعلانية يقول فيها المذيع نكتة قبل أن يرفع يده مخرجاً علبة (شامبو) لا ملازمة منطقية بينها وبين النكتة، أو مقطعاً غنائياً لمحاربة الفكر الإرهابي يُردَّد فيه: (لنفجّر، لنفجّر) ولكنه يريد أن يفجر –في هذه المرة- الحب والحنان! وقد تكون علامة تعجّب لا علاقة لها بالعبارة: (!)، وقد تكون نبرة صوتٍ غريبة، أو صوتًا عاليًا، أو حركاتٍ يدوية وإيماءاتٍ بالرأس، أو نكتة قبل الدخول في حديث، أو عنوان يشد الانتباه كما فعلت في هذا المقال، أو مقدمة لكتاب. الكاتب المصري محمد رضا عبد الله 2 استعمل حيلة المصيدة في كتابه، وأشد المصائد قوة عنوان كتابه إذ سماه: (كيف تقتل زوجتك دون أن تجرح مشاعرها)!، فالعنوان غريب، ولكن المحتوى أغرب، فهو يبدأ –مثلًا- مجموعته القصصية بإهداء يقول فيه: (أهو يا ستِّي... عشان ما تقوليش إني حارمك من حاجة...)، ثم في الصفحة الثانية يكتب إهداءً ثانيًا: (إلى زوجتي العزيزة برضو... شوفتي بقه؟ ... إيه رأيك؟... إهدائين في كتاب واحد...)، ثم يدَّعي وجود إهداءٍ ثالث في الصفحة التالية، فإن قلبتها تجد: (إنتي صدقتي ولا إيه؟)، هذا الكاتب محترف، إذ هذه الصفحات الثلاث كفت لنقل القارئ تلقائيًا لباقي الصفحات ومعه كم هائل من الجذب، خلّفته هذه المصيدة الفكاهية. نرجع إلى أبي فرانك (ميلو أو) في تعليقه على مصيدة الدعابة: (كنت أعقد حلقة دراسية في أحد فنادق بيفرلي هيلز 3، وقد كان هناك ستة مديرين تنفيذيين في القاعة الضخمة، والأنيقة الرائعة. طلبت من كل واحد منهم أن يبتكر مصيدة، أو عبارة بسيطة تستحوذ على انتباه كل شخص، فقالت تنفيذية شابة: لقد مر فأر في الحجرة توًا! فقلت: تلك واحدة من أفضل المصائد التي سمعتها في حياتي حتى الآن، فقالت: "وإنها لصادقة أيضاً"). هو نفسه ميلو جعل عنوان كتابه مصيدة، وكذلك فعل ريتشارد تمبلر في كتابه: (قواعد الثراء)، وأنتوني روبنز 4 في كتابه: (أيقظ قواك الخفية)، إلا أن جورج سيمسون 5 لم يلتفت لفائدة استعمال العنوان كمصيدة، وبقي كتابه: (الإنسان في المجتمع) آخر الكتب التي قد تلتفت إليها في رفوف المكتبة، إلا عند من يعرف قيمة هذا الكتاب المؤدب، وعلى كل حال: يكفي متابعة قيمة المشتريات، وعدد الطبعات التي حقّقتها كتب المصائد، التي قل منها ما يحمل موضوعًا يصور -فعلًا- الانسجام بينه وبين العنوان البرَّاق. علامة حمراء مكتوب فيها: (بيع منه أكثر من مليون نسخة)، ما هو؟ الوضعية تشير إلى كتاب، يستحق القراءة، لنشتريه يا زوجتي حتى نوقظ قوانا الخفية! شكرًا يا أنتوني روبنز، ولكن لم أجد مهلة لقراءة كتابك، إذ جذبني قبل ذلك عنوان كتابٍ آخر، حتى امتلأت مكتباتنا بالعناوين، وخلت أذهاننا من المعلومات المفيدة. بالنسبة للسؤال في بداية المقال فهل فهمت المغزى؟ نعم هو كذلك: (مصيدة)، أما للفضوليين فقد قال: (بابا) كعادة أي طفل، وأنا لا أدعو –هذا المقال- لممارسة المصيدة للغو واللعب، بل لاستعمالها في جذب القراءة، وأسر العيون والأذهان بالكلمات والعبارات المنبِّهة؛ لإيقاض القارئ وإنعاشه حتى لا يتكاسل عن إكمال باقي المقال، وليس من الضروري أن تلتزم بهذه التسمية، بل سمِّها ما تشاء، كتسميتها أسلوباً جميلاً، فيه تحقق غايتك من الكتابةـ وبالأخص ما نحن فيه: الغايات المقدسة، كالتبليغ الديني. ................ 1- ميلو فرانك مواليد عام 1922 في نيويورك، مؤلف كتب. 2- محمد رضا العبد الله، كاتب مصري، لديه مؤلفات كثيرة مثل: (حالات خاصة، مذكرات طبيب نفسي...)، و(الصرخة). 3- بيفرلي هيلز(Beverly Hills) هي مدينة أمريكية تقع في الجانب الغربي لمقاطعة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا. 4- ريتشارد تمبلر كاتب إنجليزى فى مجال التنمية البشرية ومن مؤلفاته: (قواعد الحياة)، (قواعد العمل)، (قواعد التربية). 5- كاتب ومتحدث أمريكي، ولد في 29 فبراير 1960 في كاليفورنيا وله عدة كتب وبرامج في مجال تطوير الذات. 6- الظاهر أنه جورج جايلورد سيمبسون من مواليد يونيو 1902 وكان عالم حفريات أمريكي، ولم أجد كتابه الذي أملكه عبر النت لأتأكد منه.

اخرى
منذ سنة
2006

تفشي السِّحرُ والشعوذة

تفشي السِّحرُ والشعوذة ____________________ وصلتني رسالة مِن إحدى الأخوات تنقل حال بعض النسوة اللواتي يترددْنَ على أماكن السِّحرِ؛ وهدف الأغلبيّة مِن زيارتهن هو (الحفاظ على ازواجهن لأغراضٍ عديدةٍ). وتمادت البعض منهن إلى الاشتراك مع تلك المرأة المشعوذة بشتّى الأعمال، منها: اخراجُ ميّت مِن قبرهِ وأخذ عيّنة مِن دماغهِ ، بدعوى أنّ السحرَ يكون قوي المفعول لو انعقد بعيّنةٍ مِن دماغِ الموتى!. ومِن تلك الأعمال أيضاً: كتابةُ آياتِ القرآنِ الكريم بالدماء ! والــــــعياذُ بالله مِن الشيطانِ وجنودهِ. ويعتقد الباحثون أنَّ أغلب زبائن المشعوذين من النساء اللواتي يفتقرْن للتعليم، لكن الواقع أن بعضهن يحملْن شهادات عليا، ولا يقتصر الأمر عليهن بل يتعدى إلى العديد من السياسيين والسياسيات، فهذا يدل على تردّد الرجال على تلك الأماكن. ولهذا اقتضت الضرورةُ مناقشة الموضوع من جوانبٍ عديدة، لعلّ وعسى يرعوي أهل الغيّ عن غيّهم ولو بأحد تلك الجوانب. ■مناقشة الموضوع قرآنيّاً: نجد أنّ الله تعالى في كتابه الكريم قد وصفَ السحر ببئسَ العمل، حينما تطرّق لقصة هاروت وماروت بقوله تعالى: {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}(١). ■مُناقشـة الموضوع روائيّاً: رويَ عن رسول الله صلى الله عليه واله: (ثلاثة لا يدخلون الجنة: مدمن الخمر ، ومدمن سحر ، وقاطع رحم )(٢). وعن أمير المؤمنين عليه السلام: (من تعلّم شيئاً من السحر قليلاً أو كثيراً فقد كـفر، وكان آخر عهده بربه، وحدّهُ أن يقتل إلاّ أن يتوب) (٣). وعن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال: (الساحر كالكافر في النار)(٤). وروي عنه أيضاً: (أقبلت امرأة إلى رسول الله «صلى الله عليه واله» فقالت: إن لي زوجاً وبه غلظة عليَّ وإنّي صنعت شيئاً لأعطفه عليَّ؟ فقال لها رسول الله « صلى الله عليه واله»: أفٍ لك كدرّتِ البحار، وكدرّتِ الطين ولعنتْك الملائكة الأخيار، وملائكة السماء والأرض)(٥). ■مُناقشـة الموضوع فقهيّاً: لا أحد من الفقهاء يفتي بجواز العمل بالسحر مطلقاً، ومن يراجع الرسائل العمليّة لمراجعنا الكرام سيجد ذلك. فالمرجع الأعلى السيّد السيستاني دام ظله يقول: بأنّ "عمل السحر و تعليمه و تعلمه و التكسب به حرام مطلقا و إن كان لدفع السحر على الأحوط ، نعم يجوز بل يجب إذا توقفت عليه مصلحة أهم كحفظ النفس المحترمة المسحورة ، و المراد بالسحر ما يوجب الوقوع في الوهم بالغلبة على البصر أو السمع أو غيرهما ، و في كون تسخير الجن أو الملائكة أو الإنسان من السحر إشكال ، و الأظهر تحريم ما كان مضرا بمن يحرم الإضرار به دون غيره"(٦). ■مناقشة الموضوع قانونيّاً: قانون العقوبات الجنائي بدوره وضع عقوبةً لفعل ثانوي مترتب على فعل السّحر وهو هتك حرمة الموتى، حيث نصّت احدى مواده على العقوبة بالقول: "يُعاقَب بالحبس مدّة لاتزيد عن سنتين، وبغرامة لاتزيد على مائتي دينار، أو بإحدى هاتين العقوبتين، مَن انتهكَ عمداً حُرمةَ جثّةٍ، إو جزءٍ منها، أو رفات آدمية، أو حسرَ عنها الكفن..."(٧). ___________________ (١) البقرة: ١٠٢ . (٢) وسائل الشيعة. (٣) المصدر نفسه. (٤) المصدر نفسه. (٥) المصدر نفسه. (٦) منهاج الصالحين: السيّد السيستاني دام ظله، ج٢، مسألة ٢٣. (٧) قانون العقوبات العراقي/ رقم ١١١، لسنة ١٩٦٩، المادة ٣٧٤، الفصل الثالث.

اخرى
منذ سنة
3324

قتل عملية التفكير لدى الاطفال

يتساءل كثير من الإخوة والأخوات عن بعض السلوكيات التي تظهر لدى أبنائهم ولا يميزونها هل تدخل في خانة السلوك الطبيعي أم المضطرب؟ فالأوامر المكررة التي يطلقها الآباء والأمهات اتجاه ابنائهم تسبب اضطراب في عملية التفكير لدى الطفل، بسبب زيادة قلق وتوتر الطفل مما يزيد من الضغط النفسي الداخلي، وبالتالي زيادة هورموني الأدرينالين والكورتزول اللذين يرفعان معدل الخوف والضغط لدى الأطفال. ماتفعله بعض أو أغلب الأمهات مع أطفالها هو طلب الطاعة منهم في كل شيء، بحيث تتصور الأم أن اللعب والركض وبعض الشجار بين الإخوان امرٌ خاطئ تماماً. والجدير بالذكر أن كل ذلك يطور من (عملية التفكير لدى الطفل) لأنه يدفع الطفل للحوار والنقاش وتشغيل خلايا المخ من أجل الرد وإقناع الطرف الآخر ومعالجة ردود الفعل بشكل مناسب حسب إدراك الطفل وعمره، إذا لم نترك للطفل مساحة يتحرك بها ضمن الحجم الذي يعيشه مع مراقبة تصرفاته وفهم طريقة تفكيره اتجاه أحداث الحياة بشكل عام فإننا نحوِّل أطفالنا إلى كائنات مسلوبة الإرادة والاختيار (كائنات تتحرك بالريموت كونترول .اجلس. لاتركض ..لا تأكل . إلبس كذا. لاتلبس كذا). ولانترك للطفل حرية الرأي وحرية التعبير مع توجيهه بشكل بسيط ولائق وإعطائه مساحة للخطأ ليتعلم من نتائج أفعاله وعواقبها، مايجعله يعيد طريقة تفكيره في كل تصرفاته وأعماله وقراراته مهما كانت صغيرة وبسيطة، فعدم الامتثال للأوامر بعد عمر السنتين ماهو إلّا بداية لإثبات الذات والبحث عن الاستقلالية والتمحور حول الشخصية ومحاولة إرسال رسالة مفادها: (أنا موجود ولي كيان يخصني) أو محاولة إبراز قدرته وكفاءته وقدرته. فاترك لابنك المحاولة وساعده بعض الشيء في الأشياء التي لايستطيع فعلها بنفسه، واترك له مايستطيع فعله ليشعر بأنه قادر على فعلها وليفخر بنفسه وليزداد تقديره لذاته. إن محاولة سحق شخصية الطفل تحوّله إلى كائن هش ضعيف لايستطيع مجابهة أبسط مصاعب الحياة، يتملكه الخوف من كل شيء يُقدم على فعله بسبب تدخلك بكل صغيرة يفعلها وعدم إعطائه المجال للتجربة، فمن التجربة يتعلم الإنسان ويكتشف الأشياء، فاتركِ له المجال للنقاش وللاكتشاف، ليكتشف ذاته الحقيقية ويستخرج القوة الكامنة التي أودعها الله بداخل كل كائن فمن خلال التجربة يستطيع الإنسان أن يكتشف خفايا الأشياء وكوامن الأمور فلا تعطِ الأمور أكبر من حجمها، وراقب أطفالك وهم يتطورون يوماً بعد يوم وهذا فيما يتم به، بمراقبتك لنفسك وتطويرها بتعلم المهارات والاستراتيجيات المناسبة ومن الله التوفيق #بقلم_قاسم_المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
647

النظرة الدونية للأطفال

أن شخصية الطفل تتشكل بشكل أساسي وفق مايسمعه من كلمات وعبارات الأبوين والأقرباء والناس، ويتأثر بشكل قوي بنظرة الأبوين عنه وبذلك يشكل الطفل تصوراً عن شخصيته وذاته ويتعامل وينظر لنفسه وفق ذلك التصور الذي كوّنه ورسمه عن نفسه، فالصفات التي نطلقها ونوجهها إلى أبنائنا كفيلة بتكوين وتصنيع شخصياتهم بالشكل الذي نريده من حيث نشعر أو لانشعر. فإذا كانت الكلمات إيجابية فإن الطفل سيكون شخصاً قوياً، صاحب إرادة وعزيمة، أما إذا كانت الكلمات سلبية ومقيته وتُشعر الطفل بأنه لاقيمة له فإنه سيكون محبطاً وفاقداً للثقة بنفسه وبالتالي هذا إلى صناعة إنسان فاشل، لا يستطيع أن يعين نفسه وأسرته ومجتمعه. ومن الكلمات السلبية الشائعة التي تستخدم بكثرة في البيوت والمدارس هي: أنت غبي، يافاشل، يا حمار، أحمق، وغيرها من الكلمات والألقاب السيئة التي تدل على عدم احترام الطفل والاستخفاف بذاته، والنتيجة بناء جيل ضعيف غير قوي ولا يستطيع أن ينهض إذا سقط أو فشل في مهمة بسيطة. ومايجب على الأبوين والكبار هو التخلص من البرمجة القديمة التي تمت بواسطة التربية القديمة التي تربّوا عليها واعتادوها والآن يمارسونها ضد الأبناء، فالتخلي عن النظر بدونية اتجاه الأطفال يحتاج إلى إعادة ترتيب الأفكار وصياغتها من جديد والتحلى بأفكار نيرة وجوهرية نستطيع من خلالها أن نبني العائلة بالشكل الصحيح، ومن خلال اعادة تدوير وصياغة أفكارنا نستطيع أن نغير نظرتنا اتجاه أطفالنا وأن نعطيهم دافع معنوياً وقوة نابعة من الشعور بان لهم المكانة الرفيعة والأهمية في قلوبنا، ولايخفى على الجميع أن المجتمعات العربية تنظر نظرة دونية اتجاه الصغار. عكس المجتمعات الأوربية التي تحترم الطفل وتعطيه حرية القرار والتصرف! ونحن لاندعوا إلى إعطاء الطفل مطلق الحرية، وإنما نرجو ونحث على احترام الطفل وتقدير شخصيته، من خلال احترام أفكاره والتعامل معه بإحسان وكما أوصانا نبينا الأكرم (صلى الله عليه واله): (اكرموا أولادكم وأحسنوا اليهم)، حيث تتجسد مظاهر الاحترام والتقدير للأبناء في سيادة مبادئ الاحترام بين افراد المجتمع الواحد ومعرفة كل شخص حدوده. فبناء جيل واع وناضج يكمن في الاهتمام بالطفولة ومتطلباتها المستمرة التي يجب ان تكون من أولويات الأُسر المسلمة، فكلما زاد اهتمام الأسرة بالأطفال أصبحت الأجيال قادرة على مواجهة مختلف التحديات والصعوبات، وكان بإمكان هذا الجيل أن يقدم الأفضل للوطن وللشعب. ونلمس آثار النظرة الدونية والاستخفاف بمشاعر الأطفال من خلال إسكات الطفل عندما يتحدث في محضر الكبار محاولاً إثبات شخصيته والشعور بنفسه كفرد من أفراد المجتمع، حيث يقابل هذا التصرف باستهجان من الكبار مما يؤدي إلى شعور الطفل بالنقص، وانخفاض تقديره لذاته. والتصرف المناسب هو أن نستمع للصغار باهتمام ليشعروا بمكانتهم في المجتمع، فلا يمكن أن نعلمهم بهذا الأسلوب المنفّر، أو عندما يسأل ويستفهم عن شيء مبهم فإنه يقابل بالرد المتداول (أسكت بعدك ماتفتهم) أو (بعدك صغير)؟ أو عندما يذهب للتسوق فإن في إعطائه سلعة ردئية دليل على نظرة الكبار السلبية اتجاه الاطفال، ناهيك عن أمور كثيرة في المجتمع، كالسب والسخرية وغيرها التي تدل على استصغار شأن الأطفال والاستخفاف بهم. نحتاج وقفة جادة في تغيير النظرة الدونية اتجاه الأطفال للنهوض بواقع المجتمع وثقافته نحو الضفة الأخرى التي تمثل بناء الثقة العالية في نفوس الصغار، فالمجتمع المثقف ينظر إلى الصغار على أنهم أمل ومستقبل هذه الأمة وبهم يزدهر البلد، فكلما ازداد اهتمامنا بهم زاد إبداعهم وعطاؤهم لأنفسهم وللمجتمع بشكل عام. أنْ نغير من نظرتنا وتصورنا الذهني السلبي اتجاه الأطفال أمرٌ يحتاج إلى تغيير أفكارنا ومعتقداتنا اتجاههم، وهذا منوط بإرادتنا وعزيمتنا وإيماننا في بناء جيل يبني ولايهدم، جيل صالح ومؤمن مقدراً لمسؤولياته، جيل يقود نفسه ويقود بلده نحو التقدم والرقي والازهار...

اخرى
منذ سنة
2242

زين العابدين (عليه السلام)

لم يرتق لخشوع صلاتك عابد سوى آبائك فكلكم من نور واحد وخرست الألسن من أن تأتي بمثل مناجاتك فهي أنسك بليل الموحش ومتنفس لهمومك فكان مددها دموع عينيك الذابلة بشجاها وخفقات قلبك المفعم بالحب تارة يغشاها الخوف من العقوبة، وتارة تطمنها سعة الرحمة وبين هذه وتلك ذوبان العاشق بهوى المعشوق ولهفت شوق وشوق… إلى لقائه لم تضعفها علة المرض ولم تزلها رزايا كربلاء بل كانت تشتد كلما اتسع جرح من جروح الجامعة التى طوّقت عنقه، وكلما كثرت ضحكات الشام بوجهه شماتة وأدرت ظهرك عنها واتجهت حيث صبرعمتك زينب فوجدته جميلاً وبشرى لفؤادٍ عليل فوعظت وأبلغت في مجلس اللعين، وحذّرت من العذاب المهين، وعدت بعيالك كفيلاً بعد أن كنت وإياهم بكفالة العباس (عليه السلام) لتكمل المسير العبادي الذي في غيابك اعتراه الركود وأصبح مبعداً في زاوية مظلمة فنهضت به ليقوم ويستيقظ من سباته ليكون زيناً لا شيناً. كانت مواجهة باطل وجهل مطبق لحق ناصع ونور مشرق والصراع صراع أفكار عقيدة انتهكت حرمتها من قبل المتجبرين، وقبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة أعدتَ لها الحياة من جديد لتُسطر فيما بعد صحيفة سجادية لزين العابدين (عليه السلام) إيمان صاحب

اخرى
منذ سنة
576

تناقض الأبوين في تربية الأبناء

الأسرة هي نواة المجتمع فإذا صلحت صلح المجتمع، وإذا فسدت فسد المجتمع، وبالتالي انهارت الدولة. لذلك توجب على الأبوين إعطاء أولوية لموضوع التربية. ولعل المشكلة الأولى التي تقف عائقاً أمام عدم سعادة أغلب الأسر هي التناقض والاختلاف بين الزوجين، وعدم تفاهمهما في إدارة الأسرة بشكل صحيح مما يخلق جواً تعيساً وغير مريح في البيت وهذا ينعكس سلباً على الأبناء. وهذا الاختلاف ناتج من عدة أسباب لعل أبرزها وأهمها هو الاختلاف الفكري والثقافي بين الزوجين والذي يؤدي إلى بروز مشاكل عديدة إذا لم يستطع الأبوان أن يجدا حلاً لهذا الاختلاف وبالتالي فإن أغلب الأبناء ينقادون إلى خارج البيت تجنباً لهذا الجو المشحون، مما يجعلهم لقمة سائغة في أيدي أصدقاء السوء وما أكثرهم في هذه الايام؟ ولعل أكثر البيوتات بعيدة كل البعد عن أسلوب التربية الذكي الذي بإمكانه الحفاظ على الأسرة في ظل التطور المعلوماتي الذي يُساء استخدامه في أغلب الاوقات؟ لذا توجب على الأبوين اعادة حساباتهما وخلافاتهما والتي تكون في غالب الأمر قائمة على أسس غير منطقية؟ ففي كثير من الأحيان يغلب الطابع التسلطي في شخصية الآباء لأسباب تتعلق في سوء فهم لمعنى الرجولة؟! فالبعض من الرجال لايتنازل عن آرائه مهما كانت خاطئة ولاتنسجم مع أوامر الله تعالى وتوصيات أهل البيت كضرب الزوجة والأولاد. وقد تشكو كثير من الأمهات ظلم الأزواج لهن ولأولادهن وعدم استجابتهم للحوار وللتفاهم، وهنا تسأل بعض الأمهات ما السبيل إلى الخلاص ياترى؟ نقول هنا: إن البعض من النساء تستخدم أسلوباً في النقد يسبب ارتداد النصيحه وعدم قبولها ومعارضتها من قبل زوجها لأسباب منها، أن النقد يسبب للرجل شعور بعدم الفهم أو بالغباء والجهل، لذلك يكون الرفض للحوار إن صح التعبير أو لنقد الزوجة هو المتصدر للمشهد. فالنصيحة التي يفهم منها الرجل التجريح والإهانة والغرض منها إثبات بأنه مخطئ لا يمكن أن تصلح الأسرة أو توصلها إلى وئام وتآلف؟ لذلك وجب على الزوجة أن تستخدم أسلوباً مؤثراً يتسم باحترام شريك الحياة مهما كان فهمه واستيعابه، واختيار وقت يكون فيه الزوج هادئاً ولديه استعداد لتقبل النقاش والحوار، ليتم الوصول إلى نقطة مشتركة في الأمور الخلافية الأسرية، وبالتالي الوصول إلى نقطة التقاء يمكن من خلالها فكّ شفرة التناقضات المستمرة بين الأبوين، وأخذ كل واحد منهما دوره بالشكل المناسب الذي يضمن الحفاظ على مشاعر الطرف الآخر بما يرضي الله ورسوله. كل ذلك يحتاج إلى نية صادقة من الطرفين للوصول إلى انسجام كامل مع الذات قبل كل شيء ليؤمن الإنسان بنفسه ويستطيع أن يتقبل الرأي الاخر بكل مافيه من عيوب من أجل بناء أسرة صالحة تسهم في بناء مجتمع فاضل والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه. قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
2344

يتصدر الان

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
29179

أساليب في التربية

عالم الطفولة كأنه طاولة، لا تجد فيه غير طعام لذيذ، ومنظر لطيف وجديد، فعالمهم فاكهة الوجود، وخضار الأرواح، ومياه الحياة تسقي القلوب... عالم صفاء وأحلام جميلة بسيطة وتافهة ولكن بنظرهِ هو عظيمة وكبيرة، فهو العالم الذي ينطلق منه الإنسان في بداية عمره. فالطفل في بداية حياته ينظر إلى الحياة بتفكيره البريء، فالطفل يعيش بعالم خاص به مملوء بالمحبة البريئة. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل، وكم يتمنى كل إنسان أن يعود لطفولته البريئة ليتأمل في أرجاء عالمها الذي كان يصور له حياة مختلفة تشد الإنسان إليها بجمالها، هذا هو عالم الطفولة وهذه أحلام من يعيشها، فلا ينفذ إلى ملكوت ذلك العالم ولا يدرك كنهه إلا من عاشه وجال في ربوعه. حيث يتذوق الطفل مع أحلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا أن نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. وبعد هذا، فإن الاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. قال اللَّه تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا". التحريم/6 أعتنى الإسلام بتربية الأبناء عناية فائقة، وألقى على عاتق الأهل ما سيكون عليه الولد في مسلكه الدنيوي ومصيره الأخروي إن هم قصروا في تربيته وإعداده. وقد ذكر العلماء أن شخصية الولد تتأثر في نموها بعوامل ثلاثة وهي: الوراثة، والبيئة، والتربية. إذا خضنا في مضمار التربية السليمة للأبناء... فعلى الأبوين أن يكون لهما الوعي التربوي الذي يبنى على أسس صحيحة ويتوفر لديهم فهم لأساليب التربية والتوجيه والرعاية وهذه نقطة البداية. فمثلاً في أسلوب التعامل مع الطفل تبرز أمامنا ثلاثة اشكال لتعامل الآباء مع الأبناء: الشكل الأول: أسلوب الدلال المفرط وهذا الأسلوب له نتائجه السلبية الخطيرة، فإنه يخلق شخصية هشة متميعة وشخصية اتكالية تحب الكسل والخمول مجردة من الهدف والإقدام، انهزامية غير قادرة على مواجهة التحديات وبمعنى أدق شخصية لا تثق بنفسها. شخصية متسيبة في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وهذا التسيب يقود إلى الانفلات والانحراف. الشكل الثاني: فهو أسلوب التربية القاسية والعنف. وهذا الأسلوب أيضاً له نتائجه الخطيرة والسلبية التي يعاني منها الأبناء طوال حياتهم فهو يخلق شخصية قلقة ومتأزمة ومعقدة وخائفة وتحمل عقدة الخوف، شخصية حاقدة وعدوانية وقد تتأزم الأمور لتصبح شخصية منافقة وكاذبة خوفاً من العقاب والتعنيف ضمن حدود الأسرة ولكن يوماً من الأيام سينطلق هذا الشخص ليواجه المجتمع ككل، فلنتصور كيف سيتعامل مع المحيطين ضمن مجالات الدراسة والعمل وهو شخصية هاربة من أجواء الأسرة وقد يعرضها للتسيب والانحراف لأنها شخصية متمردة مما يعرضها للعقوق. الأسلوب الثالث: التوازن. الأسلوب الصحيح يعتمد على التوازن فمن شروط نجاح التربية التوازن في المعاملة ما بين الأمور التي تحتاج إلى شدة وحزم ليتربى على أن هذه الأمور خطوط حمراء طبعاً هنا يمكن أن يعترض أحد ويقول: لا للعنف الأسري ولا لاستخدام القسوة. نعم فهناك طرق غير استخدام العنف. يكفي ان يبدي الآباء انزعاجهم مثلاً. وهنا النقطة مهمة جداً، وهي: أن نوضح لهم سبب المنع والرفض لا تعتقدوا أن أبناءكم لا يدركون ولن يفهموكم. تخصيص الوقت للنقاش مهم جداً. وما بين أسلوب المرونة والحنان والاحتواء. التوازن في المعاملة. إن الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصرح بمسؤولية الأبوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى، وأن التقصير في ذلك يُعرّض الآباء إلى عقاب الله. فيقول (عليه السلام): (وأما حق ولدك عليك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه ) مكارم الأخلاق للطبرسي ص٢٣٢ حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
29064

الطفولة المقتولة بين الماضي والحاضر

رقية طفلة صغيرة هي الاصغر اذ سبقها ولدان محمد وعلي وبنت اسمها فاطمة. رقية هي المدلّلة عند أبيها يصحبها إلى محل عمله في دكانه الخاص الذي كان يعمل به. كانت كثيرا ما تشاكس الزبائن بخفة دمها وقد احب الكثيرون دلالها ومشاكستها. بل لعل البعض أخذ يشتاق لتلك اللمحات الجميلة التي تصدر منها فيأتي الى دكان أبيها ليرى رقية ويداعبها ويخرج. بل اصبحت واسطة جذب للزبائن وسط ضحكات أبيها وتقبيله لها . هكذا كانت حياتها جميلة حتى في البيت تكون الى جانب ابيها وتحاول ان تثير والدتها بان تعتنقه وتقول: هو لي وحدي! وسط ضحكات امها واخوتها، وعند سماعها الاذان تسرع لترتدي احرامها الجميل الصغير وتهيئ سجادة الصلاة لها ولأبيها. كثيرا ما حاول الاخرون اخذ مكانها ولكنها تغلبهم بخفة دمها وشقاوتها وعندما يقولون لها اتعبتِ اباك، تقول لهم: لا عليكم انا عزيزته انا حبيبته دعوني .... وفي يوم ربيعي جميل ومع نسمات الصباح الجميلة وهي مع ابيها في محل عمله دخل احد الزبائن الذي اعتاد على شقاوة رقية داعبها ثم قال لها: احضرت لكِ هدية جميلة. فقالت هل هي اجمل من ابي ؟ لا اعتقد هناك هدية اجمل منه. ضحكا بقهقهة وقال لها: نعم هو اجمل هدية . ولكن تعالي معي الى السيارة في الجانب الآخر من الشارع وسأريك مفاجأة . ذهبت معه بعد ان امسكت بيده بقوة خوف السيارات المارة وحين وصلت الى سيارة ذلك الرجل ودخلت بها لترى المفاجأة واذا بصوت انفجار يهز المكان وساد الظلام وهي ترتجف من الخوف والهلع... وبعد دقائق خرجت مسرعة نحو محل ابيها الذي اصبح ركاماً . فعثرت بشيء، دققت النظر، واذا برأس ابيها يشخب منه الدم! جلست وضعته في حجرها انحنت عليه تلثمه وتصرخ عالياً: بابا ...بابا .. بابا، حتى اغمي عليها. هرع إليها من كان قريب من المكان ليحملوها وهي بلا حراك. اوصلوها الى المستشفى وكان قلبها ينبض . اسعفوها، فتحت عينيها، ودارت بهما وسط الحاضرين وهي تتمتم بابا... بابا... وسط دموع الحاضرين وبهذه الاثناء حضرت امها لتعانقها وهي تبكي حبيبتي حبيبتي...اين ابوك؟ ووسط تلك الدموع وهي تردد بابا... لم تتمالك الطفلة مشاعرها وتنادي: أين أبي؟ أين أبي؟ وهي مذهولة مدهوشة لا تريد أن تصدق أن أباها رحل عنها وجسده تقطع اوصالا فأخذت تنادي: اريد ابي قبل قليل كان معي، أين أبي؟ اريد ابي، وسط دموع الحاضرين وآهاتهم، قالت لها امها: بنيتي ان اباك مات ورحل عنا! قالت رقيه: لا لا لا، قبل قليل كان معي، بكى كل من حضر عندها، وعلا الصراخ والبكاء في القاعة، جاء الطبيب والممرضون فشاهدوا ما يجري فاختنقوا بعبرتهم ونشيجهم، كتب لها الطبيب وصفة من العلاج المهدّئ واُخرجت من المستشفى ورجعت الى الدار ولكنها كانت ترفض أخذ العلاج المهدّئ وتقول: أين أبي؟ لقد كان وعدني بهدية أين هو؟ اين هو ابي؟ أبي، أبي، أين أنت؟ أخذت تركض الى غرفته علها تجده، أخذت تشم رائحته في ارجاء الغرفة، هذه ملابسه، هذا قميصه، وهذه حاجياته، وهي تدور مذهولة وتكلم اباها. واذا بجنازة ابيها جاؤوا بها استعداداً للتوديع الأخير، ليدفن في مثواه الاخير، شمت ريح والدها ركضت وهي تنادي: جاء ابي جاء ابي، تسمّرت قدماها وهي ترى اباها وسط التابوت وقد علا العويل والصراخ في أرجاء الدار، رمت بنفسها على الجنازة وهي تنادي أبي أبي الى أين أنت ذاهب؟ أتتركني وانا مدللتك؟ بابا من يلاعبني ويضاحكني؟ وصارت تنادي بابا بابا... ثم هدأت، والصراخ والعويل من اهلها والحاضرين يبكون لفقد عزيزهم ويبكون حال هذه الطفلة رقية، ولكنهم ذهلوا لأنها سكنت حملوها واذا بها قد التحقت بأبيها وفارقت روحها الطاهرة هذه الدنيا، لترفرف روحها مع أبيها الشهيد، لتكون قصة رقية الحاضرة بصمة تشابه ما جرى على السيدة رقية الماضي، فالقتلة هم نفس القتلة، والقلوب المتحجرة التي لا تعرف للرحمة معنى ولا للإنسانية معنى ولتكون مواساة رقية الحاضرة للسيدة الطاهرة رقية بنت الامام الحسين (عليه السلام)، لتشير الى مظلومية اهل البيت واتباعهم في الماضي والحاضر حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
29062

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
28290

أقوال كاذبة النسبة

انتشرت بين الناس في برامج التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع الالكترونية الكثير من المقولات المنسوبة للإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام )، وهي روايات كاذبة ومنسوبة ولا يوجد لها دلالة في الكتب الحديثية. ومنها هذه المقولة: - [يقول علي بن ابي طالب عليه السلام : كنت اطلب الشيء من الله ... فإن اعطاني اياه كنت افرح مره واحده . وإن لم يعطيني اياه كنت افرح عشر مرات . لأن الاولي هي اختياري ، أما الثانية هي اختيار الله عز وجل ] هذه المقولة كذب لا أصل لها ولا دلالة. فلم أجد لها سنداً في الكتب الحديثية أبداً. اما من حيث المعنى فهي مخالفة للقرآن وللاحاديث النبوية وروايات اهل البيت عليهم السلام، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى أمر بالدعاء وضمن الاستجابة حتى ولو بعد حين. قال تعالى في محكم كتابه العزيز : (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ). - روي عن رسول الله( صلى الله عليه وآله) أنه قال: «افزعوا إلى الله في حوائجكم ، والجأوا إليه في ملماتكم ، وتضرعوا إليه ، وادعوه؛ فإن الدعاء مخ العبادة وما من مؤمن يدعو الله إلا استجاب؛ فإما أن يعجله له في الدنيا ، أو يؤجل له في الآخرة ، وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا؛ ما لم يدع بماثم» (١) . تأملوا : (افزعوا إلى الله في حوائجكم) ، (والجأوا إليه في ملماتكم) ، (وتضرعوا إليه). إنما يستعين الانسان على قضاء حوائجه الدنيوية والاخروية بالدعاء والابتهال والتضرع الى الله سبحانه وتعالى، فإذا كان المؤمن يفرح بعدم اعطائه حاجته فلماذا يفزع وأي مؤمن علي بن ابي طالب( عليه السلام )الذي لا يطلب حاجة للدنيا . - عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام : «اكثروا من أن تدعو الله ، فإن الله يحب من عباده المؤمنين أن يدعوه ، وقد وعد عباده المؤمنين الاستجابة» (٢). إن الله يشتاق إلى دعاء عبده ، فإذا أقبل العبد بالدعاء على الله أحبه الله ، وإذا اعرض العبد عن الله كرهه الله. عن معاوية بن وهب عن ابي عبدالله الصادق عليه السلام قال : «يا معاوية ، من اعطي ثلاثة لم يحرم ثلاثة : من اعطي الدعاء اعطي الاجابة ومن اعطي الشكر اعطي الزيادة ، ومن اعطي التوكل اعطي الكفاية ؛ فان الله تعالي يقول في كتابه : (ومن يتوكل علي الله فهو حسبه). ويقول : (لئن شكرتم لأزيدنكم). ويقول : (ادعوني استجب لكم)(٣). إن بين الدعاء والاستجابة علاقة متبادلة ، وأي علاقة أفضل من أن يقبل العبد على ربه بالحاجة والطلب والسؤال ، ويقبل الله تعالى على عبده بالإجابة ويخصه بها؟ قد يؤجل الله تعالى إجابة دعاء عبده المؤمن ليطول وقوفه بين يديه، ويطول إقباله عليه وتضرعه إليه ... فإن الله يحب أن يسمع تضرع عبده ، ويشتاق إلى دعائه ومناجاته. وفي الختام نقول: الأسلوب لا يخلو من الركاكة ، و من يعرف بلاغة وفصاحة الإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام ) يعرف أنه لم يقل هذا الكلام. فلا يجوز نشر مثل هذه المقولات المنسوبة بين المسلمين إلا لبيان أنها كلام مكذوب وموضوع ومنسوب للإمام ( عليه السلام ). لأن ديننا ومذهبنا علمنا أن نتحقق ونبحث في صحة وسند الرواية قبل نقلها . ---------------------------- (١)- بحار الانوار ٩٣ : ٢. ٣. (٢)- وسائل الشيعة ٤ : ١٠٨٦ ، ح ٨٦١٦. (٣)-خصال الصدوق ١ : ٥٠ ، المحاسن للبرقي ٣ ، الكافي : ٦ في ١١ : ٤ من جهاد النفس. حنان الزيرجاوي ينشر 3

اخرى
منذ سنة
12795

لا تقاس العقول بالأعمار!

(لا تقاس العقول بالأعمار، فكم من صغير عقله بارع، وكم من كبير عقله فارغ) قولٌ تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بكل تقّبلٍ ورضا، ولعل ما زاد في تقبلها إياه هو نسبته الى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ولكننا عند الرجوع إلى الكتب الحديثية لا نجد لهذا الحديث أثراً إطلاقاً، ولا غرابة في ذلك إذ إن أمير البلاغة والبيان (سلام الله وصلواته عليه) معروفٌ ببلاغته التي أخرست البلغاء، ومشهورٌ بفصاحته التي إعترف بها حتى الأعداء، ومعلومٌ كلامه إذ إنه فوق كلام المخلوقين قاطبةً خلا الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ودون كلام رب السماء. وأما من حيث دلالة هذه المقولة ومدى صحتها فلابد من تقديم مقدمات؛ وذلك لأن معنى العقل في المفهوم الإسلامي يختلف عما هو عليه في الثقافات الأخرى من جهةٍ، كما ينبغي التطرق الى النصوص الدينية الواردة في هذا المجال وعرضها ولو على نحو الإيجاز للتعرف إلى مدى موافقة هذه المقولة لها من عدمها من جهةٍ أخرى. معنى العقل: العقل لغة: المنع والحبس، وهو (مصدر عقلت البعير بالعقال أعقله عقلا، والعِقال: حبل يُثنَى به يد البعير إلى ركبتيه فيشد به)(1)، (وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه)(2)؛ لذا روي عنه (صلى الله عليه وآله): "العقل عقال من الجهل"(3). وأما اصطلاحاً: فهو حسب التصور الأرضي: عبارة عن مهارات الذهن في سلامة جهازه (الوظيفي) فحسب، في حين أن التصوّر الإسلامي يتجاوز هذا المعنى الضيّق مُضيفاً إلى تلك المهارات مهارة أخرى وهي المهارة العبادية. وعليه فإن العقل يتقوّم في التصور الاسلامي من تظافر مهارتين معاً لا غنى لأحداهما عن الأخرى وهما (المهارة العقلية) و(المهارة العبادية). ولذا روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه عندما سئل عن العقل قال :" العمل بطاعة الله وأن العمّال بطاعة الله هم العقلاء"(4)، كما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه عندما سئل السؤال ذاته أجاب: "ما عُبد به الرحمن، واكتسب به الجنان. فسأله الراوي: فالذي كان في معاوية [أي ماهو؟] فقال(عليه السلام): تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل"(5) والعقل عقلان: عقل الطبع وعقل التجربة، فأما الأول أو ما يسمى بـ(الوجدان الأخلاقي) فهو مبدأ الادراك، وهو إن نَما وتطور سنح للإنسان فرصة الاستفادة من سائر المعارف التي يختزنها عن طريق الدراسة والتجربة وبالتالي يحقق الحياة الإنسانية الطيبة التي يصبو اليها، وأما إن وهن واندثر لإتباع صاحبه الأهواء النفسية والوساوس الشيطانية، فعندئذٍ لا ينتفع الانسان بعقل التجربة مهما زادت معلوماته وتضخمت بياناته، وبالتالي يُحرم من توفيق الوصول إلى الحياة المنشودة. وعقل التجربة هو ما يمكن للإنسان اكتساب العلوم والمعارف من خلاله، وما أروع تشبيه أمير البلغاء (عليه السلام) العلاقة التي تربط العقلين معاً إذ قال فيما نسب إليه: رأيت العقل عقلين فمطبوع ومسموع ولا ينفع مسموع إذ لم يك مطبــوع كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع(6) فقد شبّه (سلام الله عليه) عقل الطبع بالعين وعقل التجربة بالشمس، ومما لاشك فيه لكي تتحقق الرؤية لابد من أمرين: سلامة العين ووجود نور الشمس، وكما إن الثاني لا ينفع إن لم يتوفر الأول فكذلك عقل التجربة لا ينفع عند غياب عقل الطبع فضلاً عن موته. وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي... وقد ورد في النصوص الدينية أن للعقل زمناً ينمو فيه ويكتمل، فعن إمامنا أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (صلوات الله عليه):"يثغر الصبي لسبع، ويؤمر بالصلاة لتسع، ويفرق بينهم في المضاجع لعشر، ويحتلم لأربع عشرة، وينتهى طوله لإحدى وعشرين سنة، وينتهي عقله لثمان وعشرين إلا التجارب"(7)، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يربى الصبي سبعاً ويؤدب سبعاً، ويستخدم سبعاً، ومنتهى طوله في ثلاث وعشرين سنة، وعقله في خمس وثلاثين [سنة] وما كان بعد ذلك فبالتجارب"(8). إذن يتوقف النمو الطبيعي لعقل الانسان عند سن الثامنة والعشرين أو الخامسة والثلاثين كما ورد في الروايتين، وأية زيادة أخرى في طاقته بعد ذلك إنما تأتي عن طريق التجارب، وقد يُتوهم بأن ثمة تعارضاً ما بين الروايتين المتقدمتين في شأن تحديد سن النمو العقلي، إلا إنه لا تعارض ينهما إذا حملنا اختلافهما فيه على اختلاف الاشخاص وتباين استعدادات وقابليات كل منهم. وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك"(9)، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام"(10)، وفي أخرى ".....من حيلة الشباب "(11) وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة. وليس تقدم العمر هو العامل الوحيد في نقصان العقل بل إن النصوص الشرعية أشارت الى عوامل عديدة اخرى أهمها: أولاً: التعلم: فقد روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من لم يصبر على ذل التعلم ساعة بقي في ذل الجهل أبداً"(13). ثانياً: التوبة: وعنه (عليه السلام) ايضاً:"من لم يرتدع يجهل"(14) ثالثاً: التقوى: فقد كتب إمامنا الباقر (عليه السلام) إلى سعد الخير: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإني اوصيك بتقوى الله فإن فيها السلامة من التلف والغنيمة في المنقلب إن الله (عزوجل) يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله"(15) إذن التوبة هي سبب للتوفيق الإلهي الذي يؤدي فيما يؤدي إليه من إكمال العقل. رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال (عليه السلام ): "لا ورع كالوقوف عند الشبهة"(16). فإن الوقوف عند الشبهات سبب من أسباب التوفيق الإلهي بلا شك. خامساً: الاعتراف بالجهل: كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "غاية العقل الاعتراف بالجهل"(17) إذ الاعتراف بالجهل يدفع الإنسان دوماً إلى مزيد من بذل الجهد واكتساب المعارف. مما تقدم تتضح جلياً صحة هذه المقولة دلالةً، إذ إن العقول فعلاً لا تقاس بالأعمار لأن كلٍاً من زيادتها ونقيصتها منوطٌ بالعديد من العوامل الأخرى والتي تقدم ذكرها، بيد إن ذلك لا يبرر التساهل في نشرها والتهاون في الاستشهاد بها على إنها من أقوال أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه) لعدم ثبوت ذلك سنداً من جهة ولضعف بلاغتها وركاكة تركيبها بالنسبة إلى سيد البلغاء والبلاغة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) تهذيب اللغة ج1 ص65 (2) لسان العرب ج11 ص458 (3) نهاية الحكمة ص305 (4) ميزان الحكمة ج3 ص333 (5) أصول الكافي ج1، ح3 / 11 (6) نهج السعادة ج9 ص163 (7) الكافي ج7 ص94 (8) الفقيه ج3 ص493 (9) الاختصاص ص245 (10) نهج البلاغة حكمة 86 (11) بحار الأنوار ج72 ص105 (12) المصدر السابق ج1 ص94 (13) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص118 (14) الكافي ج8 ص73 (15) وسائل الشيعة ج1 ص162 (16) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص1 بقلم الكاتبة: رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
12393