حنان الزيرجاوي

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
16747

صوت العقل وصدى الإرادة

برغم مانشهده من بريق التقدم التكنلوجي الذي يأخذ بالألباب ويخطف الأبصار إلا أننا نلاحظ اليوم وجود أزمة اخلاقية رهيبة، خصوصاً فيما يتعلق بانتشار المحرمات وتفكّك المجتمعات وتمزقها، وذلك لأن هذا التقدم يتحرك بشكل قد لايوافق فطرة الإنسان. إن الله سبحانه قد زوّد الإنسان بالعقل والغريزة والإرادة، على أن الروح والنفس من المتفرعات، فالروح مثلاً تعود في النهاية إلى قوة العقل التي وقف العلم أمامها حائراً عن معرفة كنهها. إن في الإنسان عقلاً وغريزة وإرادة، وهي في صراع دائم، والغالب منها يحدّد سلوك الإنسان. فإذا غلبت الغريزة على العقل والإرادة انحدر الإنسان إلى مرتبة الحيوان وإذا كانت الغلبة للعقل ترقى الإنسان إلى مراتب الإنسانية السامية. وهنا قد يطرح سائل سؤال: لماذا خلق الله سبحانه الغرائز في الإنسان وماهي الغاية من ذلك؟ الجواب: إن الغرائز التي غرسها الله سبحانه في أعماقنا وإن كانت متضادة ومتجاذبة إلا أنها هادفة لأن الله سبحانه حكيم في تدبيره لايخلق الأشياء عبثاً، فكل شئ في هذا الكون خاضع لحكمته وتدبيره وهذا الصراع الذي يحدث هو من أجل التكامل، إذ لاتقدم إلا من خلال هذا الصراع، إن الله قد حشّد هذه الغرائز في داخل الإنسان من أجل التكامل والكمال فقد شاء سبحانه أن يخلق هذا الكائن ليكون مميزاً عن الحيوان وعن الملائكة فلو كان عقلاً فقط لأصبح ملاكاً ولو كان غريزة فقط لكان حيواناً، وبذلك ينتفي وجود كائن حي اسمه الإنسان . إن العقل يُصدر الأحكام ولكن لاتتنفذ تلك الأحكام إذا كانت الإرادة ضعيفة، فلاقيمة لتلك الأحكام بدون إرادة قوية تنفّذها فيخلو الميدان للغرائز التي تُسيِّر الإنسان وترسم له خط سلوكه، لأن العقل عُرضة لهجوم دائم تشنّه الغرائز عليه وهو يحاول أن يدافع عن نفسه وينفّذ أحكامه. فإذا كانت الإرادة قوية فإنها تحمي العقل وتدافع عنه ليصبح قابلاً للتنفيذ . إذن ما هي الإرادة؟ وكيف نقوّي الإرادة؟ الإرادة: هي القدرة والسيطرة على الذات، فهناك قدرات جسمانية وهناك قدرات ذاتية، فتحقّق المراد يكون على قدر على ما أراد تحقيقه وخطّط له بشكل صحيح. إن مايحدث في داخل النفس هو شبه مجلس تخطيط، فالعقل يخطّط ويصدر الأحكام أما التنفيذ متوقف على قوة إرادة الإنسان. إن الهدف من وجود الإنسان لن يتم بدون مزج العقل مع الغرائز. ولكي يكون سيره في محيط الإنسانية عليه أن يتحكم بهذه الغرائر بالاتجاه الإيجابي وهو ماحدّده له الله عز وجل فقط، فلو شذ عنها انحدر من مستواه الإنساني إلى المستوى البهيمي. ولهذا كان لقوة الإرادة والتوجُّه الصائب للعقل الحكم الفصل في تنفيذ ذلك... إن الإرادة تلعب دوراً مهماً في عملية تنفيذ الأحكام التي يصدرها العقل أو في إلغائها. فكيف يمكن أن نقوّي هذه الإرادة من أجل انتصار العقل على طغيان الغرائز وجبروتها؟ نجد الجواب المناسب لهذا السؤال عند سيد البلغاء أمير المؤمنين علي بن ابي طالب( عليه السلام) عندما يقول :(وأيم الله لأروضن نفسي رياضة تهش معها إلى القرص مطعوماً وتقبل بالملح مأدوماً ولأدعن مقلتي كعين ماء نضب معينها ،مستفرغة دموعها ،أتمتلئ السائمة من عشبها فتبرك وتشبع الربيضة من رعينها فتهدأ ويأكل علي من زاده فيهجع. ......) نهج البلاغه ج٣ص٧٥ من هذه الكلمة يتبين العلاج لتقوية الإرادة حسب ماذكر سيدنا ومولانا الامام امير المؤمنين( عليه السلام ) وهو :- الترويض للنفس لتقوية الإرادة. لو سألنا الإمام (عليه السلام) وكيف تروضها يا امير المؤمنين؟ فالإجابة عنده موجودة (إنما نفسي أروضها بالتقوى لتأتي آمنة يوم الفزع الاكبر). إذن الوسيلة هي التقوى التي تسيطر على الغرائز وتهذّبها والغاية هي الاطمئنان والأمان يوم الفزع الاكبر. إن الغرائز تلح على الإنسان بدليل ماجاء في القرآن الكريم (وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ (53)) سورة يوسف. يقع الذنب عندما يقوم الإنسان بفعلٍ بسبب شهواته وميوله خلافاً لما يحكم به عقله وإيمانه وتقابلها نفس لوامة تلح على صاحبها بالدافع الإخلاقي لكي تصبح مطمئنة وهنا يحدث النزاع بين العقل والغرائز. والإرادة القوية النابعة من تقوى الله تستطيع الانتصار، فكل إرادة لاتتغلب على العاطفة والشهوات تنهار وتفشل بسبب ضعفها وقلة إيمانها لأن حالة الذنب هي حالة عدم تملك النفس لذا قال (عليه السلام) في خطبته (ألا وان للتقوى مطايا ذلل )نهج البلاغه الخطبه ١٦ أي أنه يأمر والمطايا تطيع تسير إينما يوجهها دون أن تركل أو تعترض، وعلى هذه القاعدة نستطيع أن نقول إنّ لكل غريزة وظيفتها وهدفها، لاسيما إذا ربط الإنسان نفسه بالتعاليم الآلهيه التي وصلتنا إذ أن هذه التعاليم توجّه الغرائز بطريقها الصحيح الذي رسمه الله لها .

اخرى
منذ سنة
8077

جهل وخرافة!

إن الجهل الذي يغزو برامج التواصل الاجتماعي قريب من الخرافة وبعيد عن المنطق. فكّر ...ابحث ...تأمل ...قبل أن تنشر. في عصر المعلوماتية الزائدة الذي ساهم في سهولة انتشار المعلومات الخاطئة والكاذبة والدعايات وبشكل فايروسي سريع الانتشار، هل سألنا انفسنا: لماذا هذا الانتشار الكثير للرسائل التي تتضمن الروايات والأدعية؟ هل هو حبٌّ في الإسلام وأهل البيت أم ماذا؟ هل حققنا في وجود ما ننشره وبمصادره قبل نشره؟ ولماذا نصدق الأخبار والإشاعات الكاذبة في مواقع التواصل الاجتماعي دون تدقيق صحتها؟ ولماذا نقوم بنشرها وترويجها ؟ لعلنا نجد بعض الأسباب كامنة في اختلاف مدارك الناس وفهمها وقابلياتها الذهنية ووعيها وثقافتها. مما يؤدي إلى تصديق هكذا منشورات . بين فترة وأخرى تظهر أمور جديدة في برامج الاتصال والتواصل الاجتماعي ونحن لا نبذل الكثير من الجهد للتحليل والتفكير بما نقرأه من معلومات وما نجده أمامنا من أخبار ومنشورات. لماذا لا ننتبه؟ ليس كل متكلم صادقاً .. قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) [سورة الحجرات 6] عبارة لطالما نجدها ضمن هكذا منشورات ورسائل إلا وهي (أنشرها، لا تجعلها تقف عندك أقسم عليك بحق فلان ...سيصيبك بلاء اذا لم تنشرها .....) يجب التفكر قبل نشر هكذا منشورات قبل نشرها، من دون تجاهل أو عدم الانتباه إلى الحقائق والمعلومات التي لا تتناسب مع أفكارنا ومعتقداتنا، لأن الحاقدين اتخذوا من هكذا سلاح لتحريف روايات أئمتنا ونسبة كلام ليس لهم . روي عن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله: ( كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع ). معالم السنن ج3ص187 المطلوب: إن الإشاعات الكاذبة هي سلاح الحاقد في كل زمان. وعليه، لا بد من الالتفات إلى التالي: 1/ ضرورة التوعية، والإرشاد في مواجهة هكذا ظواهر 2/ضرورة التأكد من صحة المعلومات التي تحملها هذه المنشورات قبل نشرها. 3/الابتعاد قدر الإمكان عن هكذا رسائل واهمالها. 4/الانتباه والحذر قبل فتح الرسائل التي تحمل رابط أو صورة لأن بعضها تحتوي تشفيرات ورموز تهكير وفايروسات . التوصية: 1/لنسأل أنفسنا: لماذا هكذا إلحاح شديد وقسم بالنشر؟ إن كنت تريد نشر دعاء أو رواية، فانشرها بدون أن تقسم على الآخر بضرورة نشرها، انشرها بمواقع عامة ليراها الكثير بدون أن أرسلها للخاص ... 2/ من أجمل الأشياء أن نفكر بالآخرين ولا نزعجهم بكثرة إرسال هكذا رسائل، فإن وصلت إليك فلا داعي لإعادة إرسالها لأصدقائك، فإن ما يعجبني أنا ليس من الضروري أن يعجبك أنت. فارحمونا يرحمكم الله . حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
611

مشاكل المراهقين وأسبابها

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين. إن كثرة المشاكل التي يقع بها الشباب المراهقون والفتيات المراهقات لها أسبابها الخاصة التي تقود بالمراهق لارتكاب الخطأ. نحن لا نعطي مبررات للشاب والشابة لفعل الخطأ، لكن هناك أسباباً يمكن معالجتها وتفاديها قبل وقوعها لكي نحصل على جيل مثقف وواعي من الشباب. إن المشكلات التي تطرأ على المراهقين يكون سببها الرئيسي هو عدم فهم طبيعة واحتياجات المرحلة من قبل الآباء والمربين، وكذلك عدم تهيئة الطفل والطفلة لهذه المرحلة قبل وصولها ولهذا يحتاج المراهقون في هذه الفترة الحساسة من حياتهم إلى التوجيه والإرشاد بعد فهم ووعي لهذه السلوكيات. وذلك من أجل ضبط تصرفاتهم وتهذيب أنفسهم حتى نحافظ عليهم من الانحراف والانجراف وراء رغباتهم ونزواتهم، ونحتاج لذلك إلى تعامل يتسم بالهدوء والشفافية، واللطف بعيداً عن القسوة في التعامل الذي لا ينتج عنه سوى العناد والإصرار على الخطأ. وعلى هذا المنظور اشتمل بحثنا الحالي على المشكلات التي يواجهها المراهقون وكيفية تعامل الأسرة معها وضرورة متابعتها من قبل الأهل من البداية ، فالوقاية خير من العلاج، وبناء على ما تم الاطلاع عليه من مراجع ومصادر متعددة، حاولت جمع هذه الحلول وأرجوا الفائدة منها والله ولي التوفيق. عدم متابعة الأسرة للمراهقين والتبعات التي يقعون بها بعد ذلك. إن المدة الزمنية التي تسمى (مراهقة) لا تستمر مع الأفراد خلال هذه الفترة فهي تختلف من شخص لآخر ومن مجتمع لمجتمع آخر فهي في المجتمع الريفي تختلف عن المجتمع المدني أو المنفتح وفي المجتمع المسلم عن المجتمع الكافر، ويختلف الشخص المتزوج عن الأعزب لوجود الأسباب المختلفة التي إما أن تساعد على تخطي المرحلة بسهولة ويسر أو تتأخر معه أكثر من السنوات. لذلك تتضح لنا حقيقة مهمة وهي أن النمو لا ينتقل من مرحلة إلى اُخرى فجأة ولكنه تدريجي ومستمر ومتصل. فالمراهق لا يترك عالم الطفولة ويصبح مراهقاً بين عشية وضحاها ولكن ينتقل من مرحلة إلى مرحلة انتقالاً تدريجياً ، ويتخذ هذا الانتقال بشكل نمو وتغير في جسمه وعقله ووجدانه مما يمكن أن نلخصه بأنه نوع من النمو السريع حيث ينمو الجسم من الداخل والخارج معاً. إن الاُسرة التي تريد أن تحافظ على تربية أولادها بشكل صحيح وأخلاقي يجب عليهم أن يعدو عدتهم لهكذا مرحلة، فإن تربية الأطفال تحتاج إلى اهتمام وعناية فعندما يقترب الولد أو البنت من سن المراهقة فيجب على الأهل توعية أولادهم بهذه المرحلة والتغيرات التي تطرأ عليهم بجسمهم وعقلهم وعواطفهم، وبشكل صحيح بدل أن يتركوهم لكل من هب ودب. ويجب على الأُسرة تدريب المراهقين على الحوار والنقاش وتبادل الآراء وأول خطوة في النقاش مع المراهقين هي الاعتراف بأن آراءه ومواقفه تستحق الاستماع وعندما تُرفض آراء المراهق تزيد المشكلات وعندما تقبل رأيه وتعترف به فإنه سيعطيك فرصة للحوار، وهذا الحوار الذي تستخدمه معه حتى في المواقف الحازمة. لا بد أن يكون هناك قانون وعقوبة في ارتكاب المخالفة، وأنجح القوانين هي التي يشترك الوالدان والأبناء في وضعها، والكلام العاطفي والاسلوب اللطيف في التحدث مع المراهق هو من أهم الأساليب في وضع الاتفاقات بين الأهل. يجب على الأهل والمربيين استثمار مرحلة المراهق والقدرات التي لديه إيحابياً وذلك بتوظيف وتوجيه طاقات المراهق لصالحه شخصياً ولصالح الأهل والمجتمع، ولكن بدون إجباره على شيء لا يرغب به، لأنه سيعود بمردود سلبي إذا كان لا يرغب بذلك. وهذا لن يحصل إلا إذا مُنح المراهق الدعم العاطفي والحريّة ضمن حدود الدين والمجتمع والثقة، وتنمية تفكيره الإبداعي، وتشجيعه على القراءة والاطلاع وممارسة الرياضة والهوايات المفيدة، وتدريبه على مواجهة التحديات وتحمل المسؤولية واستثمار وقت فراغه بما يعود عليه بالنفع، لا أن تستغل المراهقة وتمحى شخصيته ووجوده بل أن تعطيه الحرية بتكوين شخصية قوية ناجحة وأنت تسانده وتقف بجانبه. هناك الكثير من الأخطاء التي يرتكبها الأهل في تربية أبنائهم، وهم بأيديهم يقومون بدفع أولادهم وبناتهم لارتكاب الأخطاء والانحراف في الطريق غير الصحيح، مما يؤدي إلى ضياع مستقبلهم، وبالآخر يقولون :هذا الولد فاشل أو هذه البنت فاشلة. أنتم من قام بزرع هكذا تصرفات عند أولادكم! هناك بعض العوائل بسبب الجهل وبسبب التقاليد يعطي صلاحية كاملة للولد الذكر بالتصرف بمصير أخواته، وتمنع البنت من أبسط حقوقها، ويقوم هو في البيت يقرر بعد الأب مصير هذه الفتاة، حتى وإن كان هذا الولد لا يفهم شيئاً من الحياة، أو أصلا هو يحتاج إلى تربية لأنه مراهق، فمصيرها ومستقبلها معلق برأي هذا الاخ، وهذا الظلم والضياع ربما نجده في أفراد لا يُستهان بعددهم مجتمعنا. هناك بعض الأسر تهمل أولادها في السنين الأولى من التربية، بعذر أنه لا زال طفلاً ويهملون تربيته وغرس الأخلاق وتعليمه، وبالتالي عندما يكبر يصعب عليهم معالجة تصرفاته. أنت إيها الأب، وأنتِ إيتها الأُم، أنتم من تقومون بزرع ما تريدون من أخلاق وأدب، وأنتم تعطون الفرصة لأولادكم بتكوين شخصيتهم... فإذا عملتم على أن تزرعوا في داخله حب التعلم وحب النجاح، وأنه شخص ناجح ويجب أن يجتهد، وأن الحياة أمامه وأنه يجب أن يسير بالطريق الصحيح للنجاح، فهذا يجعله يفكر أكثر بأن يكون رجلاً مستقلاً ناجحاً. يجب أن تساندوه في تحقيق أهدافه، لا أن تقف موقف المتفرج لما يتعلمه من الخارج، ولا أن تهمل تربيته ولا تعلم ما يفعل بالشارع أو المدرسة ولا تعرف مستواه الدراسي، وبالآخر عندما يفشل تتكلم وتضع العقوبات على الولد. لا يا أب ولا يا أم عذراً بل أنتم من يحتاج إلى عقوبة كبيرة! لأنكم اهملتم هذه الأمانة الكبيرة، التي جعلكم الله مسؤولين عليها...

اخرى
منذ سنة
377

هل تغيرتَ بعد ليلة القدر؟

إن عظمة الحق سبحانه وتعالى لا تحدها حدود ولا تدركها العقول، ولا يحيط بها وصف أو قول، وقد تجلت هذه العظمة اللامتناهية أن الله تبارك وتعالى أنعم علينا بمنه وكرمه أنْ خصّنا نحن الأُمة المرحومة بأوقات وأماكن تستلذ الروح فيها بالمناجاة والتقرب إلى الله تعالى، ومن هذه الأوقات: ليلة القدر. إنها ليلة واحدة تزيد في عظمتها وفضيلتها وبركتها وأجر العمل فيها على العمل في ثمانين عاماً، ما أجلّها وأعظمها من ليلة ! وهنيئاً لمن أدركها وأحياها بالعمل الصالح! روي عن الإمام أبي جعفر الباقر(عليه السلام) عندما سأل عن آية: {ليلة القدر خير من ألف شهر}أي شيء عنى بذلك؟ فقال: العمل الصالح فيها من الصلاة والزكاة وأنواع الخير خير من العمل في ألف شهر ليس منها ليلة القدر، ولولا ما يضاعف تبارك وتعالى للمؤمنين ما بلغوا ولكن الله يضاعف الحسنات" لا شك أنّ هذه الليلة المباركة تمرّ على بعض الناس ممن لا يعرفون قدرها وعظمتها وقداستها ولا يهتمون بها ولا يحيونها بالعمل الصالح، بل إن بعض الناس يحييون هذه الليلة باللهو واللعب وربما يرتكبون فيها بعض المحرمات، فبالنسبة لهؤلاء لا تكون هذه الليلة سوى ليلة عادية لا يشموّن عبقها ولا يتذوقون من رحيقها ولا يغترفون من معينها وبركتها شيئاً، فهؤلاء هم المحرومون حقاً، ولسنا في صدد الحديث عنهم الآن، نحن نبحث عن مدى ما تركته ليلة القدر من أثر للتغيير في النفوس والأرواح التي تدرك فضيلتها. إن فيها من الخير الشيء العظيم لكل من أقامها بالصلاة والدعاء، إنه "قد يترتب عليها تغيير كبير في حياة الإنسان، وإحداث نقلة نوعية كبيرة فيها". تختلف لذات الناس باختلاف درجاتهم وطبائعهم ومستويات تفكيرهم ووعيهم، فمنهم من يجد لذته في طعام أو شراب، وآخر يجدها في جمع المال أو إحراز الشهرة، وثالث يجدها في عمل الخير والإحسان إلى الآخرين وإصلاح شأنهم، ورابع يجد لذته وسعادته في العبادة والتقرب إلى الله سبحانه. وهكذا فإن الناس تختلف رغباتهم وحاجاتهم، فنجد منهم من يركز في ليلة القدر في طلب حوائج الدنيا ولذاتها ومنهم من يطلب المغفرة والعفو ومنهم من يطلب الجنة بما فيها من اللذات وهذا يعود لدرجة الإيمان والمعرفة. أشار الإمام علي(عليه السلام ) في دعاء كميل: اللهم اغفر لي الذنوب التي تنزل النقم... وتغير النعم... وتحبس الدعاء... وتنزل البلاء... وتقطع الرجاء. اللذة نوعان: نوع يدرك بالحواس، وهي اللذة الحسية، ونوع يدرك بالعقل والقلب والروح، وهي اللذة الروحية. فالطعام والشراب يدخل اللذة عن طريق حاسة الذوق. والصوت الجميل تستمع به عن طريق حاسة السمع. والعطر الجميل عن طريق حاسة الشم، وغيرها من الأمور الحسية . ولكن في المقابل هناك لذة لا يشعر بها الإنسان بحواسه المعروفة، وإنما بحاسة أخرى باطنية عميقة هي الحاسة الروحية المعنوية، لأن هذه اللذة ليست مادية لها طعم أو لون أو رائحة، وإنما هي روحية تتغلغل في أعماق النفس وتسبح في آفاق الروح، فيشعر الإنسان بغبطة وسعادة عظيمتين، وهي لذة العبادة والمناجاة لله سبحانه وتعالى ولا يتذوقها إلا من يعرفها. ولكن هل تركت هذه اللذة الروحانية في تلك الليلة المباركة أثر تغيير فيما بعدها؟ هل دققت في علاقتك مع الله سبحانه وتعالى بعد ليلة القدر؟ هل هي بنفس اللهفة والسكينة؟ هل رأيت الأثر في سلوكك وتعاملك مع أهلك ومع الناس في أعمالك؟ هذا ما يجب أن نعرفه، ماذا أحدثت من تغيير فينا؟ ليس المهم كم صليت في ليلة القدر وكم قرأت، الكم ليس مهماً. لربما إذا نهض المؤمن في جوف الليل وصلى ركعتين وقرأ من القرآن الكريم ما تيسر فإنه يشعر بلذة غريبة مصدرها ليس الغنى المادي وإنما غنى معنوي روحي وفيض نوراني يحل في نفسه وقلبه. من يقرأ القرآن الكريم يجد أنه يركّز بدرجة أولى على هذه الخاصية التي غدت رمزاً للإيمان ودليلاً على عمقه وقوته، فإذا عجز الإنسان عن تغيير نفسه وأخلاقه نحو الأفضل والأحسن والأسمى وإذا عجز عن التطور والتقدم وتحقيق الطفرات الكبيرة في حياته، لوجب عليه أن يعيد النظر في إيمانه ودرجة عمقه ومدى قوته، وعليه أن يحافظ على ما اكتسبه من بركات ونقاء من الذنوب في ليلة القدر . لكي يبقى الإنسان في هذا الجانب عليه أن يلازم الحق وأهله ويتبرأ من الباطل وأهله، لأن أهل الباطل يرمون إلى ضرب هذه القدرة عند الإنسان حتى يغدو خاملا، فيصبح صدره مسرحاً للشيطان وملعباً لحيله وحبائله، ويصبح لسانه نطقاً بمكائده وأباطيله . قد أودع الإنسان قدرة مدهشة على التغيير في كل شيء، فهو قادر بإذن الله تعالى أن يغير نفسه وأسرته ومجتمعه، وأن يغير التاريخ على امتداده والعالم على سعته . قال تعالى: ( إن الله لا يغير م ابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ). إن هذه القدرة المدهشة على التغيير انفرد بها الإنسان دون سائر المخلوقات قد كانت هبة من الإله لهذا الإنسان لكي يحسن استخدامها في حياته، فإذا عرف قدرها وخطورتها استطاع أن يبدل ما حوله وأن يغير محيطه بما يخدم حياته وحركته فيها . حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
647

عيد جديد ... فهل نحن في تجديد؟!

العيد كل سعادة، العيد من الإعادة، فإذا عدت بالحسنات فعيدك عيد النجاحات، وإن عدت بالخطيئات فعيدك عيد المزريات. العيد كلمة حب في فم عاشق ولهان. العيد قبلة أم هي أم الحب والحنان. العيد في (ألفه) ائتلاف القلوب. وفي (لامه) ميلان الأرواح على كل مسكوب، وفي (عينه) عيون الأحباب وكلنا لهم نرغب ونؤوب، وفي (يائه) ينادي العشاق من مكان قريب، وفي (الدال) دلالة السعادة فهي منبع الريادة. روي عن الإمام علي (عليه السلام) أنه قال: إنّما هو عيد لمن قبل الله صيامه وشكر قيامه وكل يوم لا تعصي الله فيه فهو عيد. إنما يفرح في يوم العيد من غُفر له فيعيش حلاوة المغفرة الإلهية، و يستلم جوائز الرحمن. فللفرح مواطن معينة كما جاء في القرآن الكريم: {قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}. أي إن الإنسان المؤمن عليه أن يفرح بما يقدمه من الهدف النهائي، وإلا فالفرح الذي لا مبرر له، ليس فرحاً هادفاً. قال العلامة المجلسي: فَإِذَا صَارَتْ لَيْلَةُ عِيدِ الْفِطْرِ وَ تُسَمَّى لَيْلَةَ مَنْحِ الْجَوَائِزِ، يُكَافِئُ اللَّهُ تَعَالَى الْعَامِلِينَ فِي هَذَا الشَّهْرِ الْمُبَارَكِ بِلَا حِسَاب‏. وَ عَنْ جَمِيلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ( عليه السلام ) قَالَ : إِذَا كَانَ صَبِيحَةُ يَوْمِ‏ الْفِطْرِ نَادَى مُنَادٍ اغْدُوا إِلَى جَوَائِزِكُمْ . العيد يوم التهنئة بنِعمة الصيام، ونِعمة القيام، وشُكر الكريم المنان. العيد هي فرحة الطائع بطاعته، والمصلي بصلاته، والصائم بصيامه، والقائم بقيامه، والمتصدق بصدقته. أما من لم يُغفر له فأنى له أن يفرح ويمرح، وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في خطبته المعروفة التي أدلى بها في الجمعة التي سبقت شهر رمضان: " فَإِنَّ الشَّقِيَّ مَنْ حُرِمَ غُفْرَانَ اللَّهِ فِي هَذَا الشَّهْرِ الْعَظِيمِ" إذن فمن لم يغفر له ولم يستلم الجائزة كيف يفرح! روي إن الإمام علي (عليه السلام): رأى أحدهم يضحك في العيد، وكأنه مرتاح لما هو فيه؛ فنبهه الإمام (عليه السلام) قائلاً: ليس العيد لمن لبس الجديد، وإنما العيد لمن أمن الوعيد. أي: العيد هو عيد مَن صام شهر رمضان، يرجوا الرضوان، والعِتق مِن النِّيران. وليس لهؤلاء الذين كانوا ينتهكون حرمة الشهر الفضيل، وكان همهم إشباع اللذات. في العيد أحكام تقمع الهوى وتطبيق عملي لما مر به المؤمن من الطاعات في شهر رمضان ومن ورائها حكم تغذي العقل لينتصر على مكائد الشيطان، ومن تحتها أسرار تصفي النفس وتتغلغل في الروح لترتقي بها لسلم الكمال، ومن بين يديها ذكريات تثمر لبذور جديدة زرعت في تلك الأيام الفضيلة في الحق والخير، وفي طيها عبر تجلي الحقائق وتظهرها من بواطن النفوس، وموازين تقيم العدل بين مخالف البشر، ومقاصد سديدة في جمع شتات الوحدة والقضاء على التفرقة والفتن، وإصلاح الذات ومعالجة الأرواح، وتجارب عملية عالية في التضحية بالمال، والصبر للطاعات، وجمح الشهوات. كيف يا احبائي نفرح؟ وكيف تريدون مني أن ابتسم وأمرح؟ وكيف تريدون مني أن أتكلم وأشرح؟ حتى وإن كان عيداً! عيدٌ ليس فيه الإمام صاحب القلب الحزين الأليم، إمام غاب وغابت معه حلاوة السنين، إمام هو العشق والحب في كل حين، آه آه نظرة منك إلينا، تبعث الإيمان فينا، وأعيش الدهر سعيد، لو نظرة منك أيها الإمام الشهيد. حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
472

لماذا سرقة فرحتي؟!

كانت تنظر بشغف من خلال نافذة الطائرة إلى بديع صنع الله، وإذا بها تسمع صوت المضيفة وهي تغرد بصوتها بضرورة شدّ حزام الأمان استعداداً للهبوط في أرض الوطن، فاستعد الجميع وبدأت الطائرة بالهبوط رويداً رويداً، وهي في فرحة غامرة، وما إن توقفت الطائرة حتى بدأ الجميع بالنزول مع كلمات وداع لبعضهم البعض أو قبلات وداع بينها وبين صديقات الرحلة والابتسامة تعلو وجهها. وما إن وصلت إلى صالة الاستقبال ووقفت لبضع ثواني وهي ترى المستقبلين حتى بدأ قلبها بالانقباض وسرح فكرها بعيداً لتعيد شريط ذاكرتها لهذه الرحلة التي لم تكن تصدق أنها ستتحقق! وأي رحلة؟! رحلة عبادة، رحلة استنشاق عبير سيد الخلق النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) نعم الرحلة التي كانت تتمناها وتحلم بها لسنوات وسنوات مع اليأس الذي يملأ قلبها، لأنها تعلم أن ذلك الأب الذي تحول خوفه عليها وعلى أخواتها إلى أن يتحول إلى سجّان لا يعرف الرحمة، إنه لن يوافق، لأنه تحوّل من أب عطوف حنون -وهذه طباعه- إلى رجل جعله خوفه وحرصه أن يقسو عليهن بل وصل به الأمر من ذلك الخوف غير المبرر إلى أن يعصي شرع الله، فها هي وأخواتها بدأْنَ بالدخول بالعقد الرابع من العمر وبعضهن الثالث وهو يصرّ وبعناد عجيب على رفض كل من يتقدم للزواج ويتحجج بحجج واهية ولا أحد يستطيع أن يغير من قناعته... كانت بداخل ذلك السجن الذي إن احتاجت إلى شيء فيه فلا يتوفر لها إلا بعد محاولات ومحاولات ، وربما تحصل عليه أو لا، وإذا أصابها مرض تعاني الأمرّين حتى يسمح لها أو أحد أخواتها بالذهاب للعلاج! نعم، بهذه الأجواء كانت هذه الرحلة ضرباً من الخيال ولكن مشيئة الله هي من هيأت الأسباب والظروف لكي تؤدي مناسك العمرة، وهي في فرح غامر لا يمكن وصفه إطلاقاً، فحينما كانت تحزم حقائبها لم تكن مصدّقة، أيقنت بتحقق حلمها عندما أقلعت الطائرة وهي بداخلها ولكونها تمتلك قلباً قد مُلئ بالإيمان وطيبة نفس ولطافة طبع، بدأت بالتعرف على رفيقات الرحلة تداعب هذه وتشاكس تلك، لتجد نفسها محبوبة عند الجميع... هكذا كانت طيلة فترة الرحلة، ولكن عندما وصلت وتعطرت برائحة ذلك القبر، وهي تشمه في لهفة، ولا تكاد تصدق أنها في روضة من رياض الجنة، ولتنتقل لتطوف حول البيت الحرام وهي منشرحة القلب وتدعو للآخرين بالخير... هنا انتبهت لنفسها بعد ذلك الاستغراق لتجد نفسها وحيدة في صالة الاستقبال، وقد فاضت دموعها لتغرق خديها وأحسّت بحرارة الدموع! أ تدرون لماذا سُرقت تلك الفرحة الغامرة؟! لأنها عند الوصول شاهدت رفيقات الرحلة وقد تم استقبالهن من الأهل والأحبة إلّا هي! وأكبر سارق كان ذلك المنظر الذي تكرر أمام ناظريها وهي ترى كل واحدة من رفيقات الرحلة تسلم على أخيها أو أختها أو أبيها بعجل لكي تتفرغ لزوجها، وهو يصطحبها دون الجميع... هنا رفعت وجهها إلى السماء، ودّعتْ للجميع بالسعادة في الدنيا والآخرة ،وهي تجر حقيبتها وسط نشيجها الذي لا يرضى أن يفارقها. حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
548

كيف يمكن جذب الشباب إلى المشاركة في المنتديات العلمية والفكرية والدينية؟

لا يخفى أنّ الاختلاف والتضاد والتقابل في الموجودات من السنن الإلهيّة في جميع المظاهر الطبيعية والأجتماعيّة، ومنها الميول والرغبات النفسيّة في الإنسان وفي أدواره المختلفة. وما ذلك إلّا لحكمة ربّانية أوجدها الله سبحانه وتعالى لتنظيم الكون وتمشية الأمور، على ضوء قاعدة العلّة والمعلول، (وأبى الله أن يجري الاُمور إلّا بأسبابها)، وعلى أساس التخالف والتضاد، وكونه وسيلة لبقاء العالم وتكامل موجوداته. فقيام نظام الكون على قوّتي الجاذبيّة والدافعيّة، وبين الجذب والدفع تضاد، وما ذلك إلّا لحفظ التعادل والتوازن في الكائنات ، ويتجلى ذلك أكثر فأكثر في الكائنات الحيّة، ولاسيّما في الإنسان الّذي يحمل شرف الحريّة والاختيار، فيعيش التضاد في كلّ مجالات حياته الفرديّة: الجسميّة والروحية، والاجتماعيّة: على كلّ الأصعدة بين جلب المنافع ودفع المضَار. بالرغم من التقدم التكنولوجي الجبار فإن الظلام مازال يغلف النفس البشرية، ذلك لأن التكنولوجيا لا تعني التقدم الحضاري لأنها تفتقر إلى العنصر الإنساني، ومن أحد مظاهر التطور هو استخدام الانترنيت واستخدام بعض المنتديات المختلفة في شتى المجالات. المنتدى: هو موقع على الانترنيت جمع أشخاصاً من ذوي الاهتمامات المشتركة ليتبادلوا الأفكار والنقاشات. وإذا أمعنا النظر في هذه المنتديات نجد أغلبية المشاركين من الإناث وعزوف الشباب عن ذلك وقلتهم فالإحصائيات تدل على أن نسبة مشاركة الشباب أقل من ٤۰%. وهذا يحتاج لدراسة واقعية لمعرفة الأسباب التي أدت إلى عدم مشاركة الشباب الذكور في هكذا منتديات ومجاميع عامة. ولماذا هذا الكم الهائل من النساء في المشاركة؟ من خلال دراستنا لهذه الظاهرة وجدنا عدة اسباب منها: الأسباب: ١- عدم وجود برنامج خاص للشباب وضياعه بين المقاهي والكوفي شوب وغيرها. ٢- اهتمام الشباب أكثر بالمواضيع السياسية والرياضية قلل من تواجدهم في هكذا منتديات. ٣- وجود وقت فراغ كبير لدى النساء ولأنهن جليسات المنزل أكثر من الرجل عادةً فيفرغن طاقاتهن وهواياتهن في مواقع التواصل الاجتماعي كأسهل واسطة لشغل أوقات الفراغ. أدى إلى مشاركتهن الكثيرة في المنتديات. ٤- اهتمام المرأة بالتفاصيل جعلها تبحث أكثر لمعرفة الأمور التي تراها وتسمعها. ٥- اهتمام المرأة بتعلم بعض أمور الطبخ أو الخياطة أو التجميل وغيرها ساعد في كثرة استخدامها للانترنيت ودخول هكذا منتديات. ٦- كثرة تنوع المجموعات في مختلف مجالات الحياة: ثقافية وعلمية وتربوية وصحيه وتسوق وغيرها... ساعد في استقطاب أكثر عدد من نساء. أساليب جذب الشباب وسبل التعامل معهم : ١- معرفة خصائص ومميزات مرحلة الشباب. ٢- معرفة لغة التخاطب مع الشباب وطرق التحاور معهم. ٣- التعرف على احتياجات الشباب. ٤- الثقة بالشباب وكسب ثقتهم. ٥- الاعتناء بآمال وأماني الشباب. ٦- التعرف على مشاكل الشباب. ٧- يمكننا استخدام أسلوب الترغيب عن طريق أجراء مسابقات وإعطاء الجوائز والهدايا. ٨- اعطاء الاهتمام بما يكتب الشباب من آراء وأفكار ومقالات ونشرها، واستقطاب الطاقات الشبابية الأدبية والفكرية في المشاركة في نشر ثمار جهودهم في المجلات أو المواقع. ٩- أن كل من يريد أن يستقطب الشباب ويحاورهم عليه إعداد الأنشطة الخاصة بهم وعمل ندوات ودعوتهم إليها. ١٠- عمل منتديات خاصة مرتبطة بمؤسسات دينية أو علمية لنفع الشاب، مثل فتح الحوزات الإلكترونية وغيرها. ١١- عمل مجاميع نسوية خاصة والتقليل من المنتديات المختلطة، يجوز للمرأة أن تشارك في المنتديات العامة والكروبات، إذا تقيدت بالضوابط وتكون مشاركتها على قدر الحاجة، وعدم الاختلاط مع الرجال ومناقشتهم، والأولى والأفضل ألّا تشارك المرأة إلا في المنتديات النسائية، فهذا أسلم لها، وقد كثرت هذه المنتديات، وفيها خير وغنى، وإن احتاجت للمشاركة في منتديات عامة فالأولى أن تختار أسم لا يدل على أنها أنثى.

اخرى
منذ سنة
390

أساليب في التربية

عالم الطفولة كأنه طاولة، لا تجد فيه غير طعام لذيذ، ومنظر لطيف وجديد، فعالمهم فاكهة الوجود، وخضار الأرواح، ومياه الحياة تسقي القلوب... عالم صفاء وأحلام جميلة بسيطة وتافهة ولكن بنظرهِ هو عظيمة وكبيرة، فهو العالم الذي ينطلق منه الإنسان في بداية عمره. فالطفل في بداية حياته ينظر إلى الحياة بتفكيره البريء، فالطفل يعيش بعالم خاص به مملوء بالمحبة البريئة. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل، وكم يتمنى كل إنسان أن يعود لطفولته البريئة ليتأمل في أرجاء عالمها الذي كان يصور له حياة مختلفة تشد الإنسان إليها بجمالها، هذا هو عالم الطفولة وهذه أحلام من يعيشها، فلا ينفذ إلى ملكوت ذلك العالم ولا يدرك كنهه إلا من عاشه وجال في ربوعه. حيث يتذوق الطفل مع أحلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا أن نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. وبعد هذا، فإن الاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. قال اللَّه تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا". التحريم/6 أعتنى الإسلام بتربية الأبناء عناية فائقة، وألقى على عاتق الأهل ما سيكون عليه الولد في مسلكه الدنيوي ومصيره الأخروي إن هم قصروا في تربيته وإعداده. وقد ذكر العلماء أن شخصية الولد تتأثر في نموها بعوامل ثلاثة وهي: الوراثة، والبيئة، والتربية. إذا خضنا في مضمار التربية السليمة للأبناء... فعلى الأبوين أن يكون لهما الوعي التربوي الذي يبنى على أسس صحيحة ويتوفر لديهم فهم لأساليب التربية والتوجيه والرعاية وهذه نقطة البداية. فمثلاً في أسلوب التعامل مع الطفل تبرز أمامنا ثلاثة اشكال لتعامل الآباء مع الأبناء: الشكل الأول: أسلوب الدلال المفرط وهذا الأسلوب له نتائجه السلبية الخطيرة، فإنه يخلق شخصية هشة متميعة وشخصية اتكالية تحب الكسل والخمول مجردة من الهدف والإقدام، انهزامية غير قادرة على مواجهة التحديات وبمعنى أدق شخصية لا تثق بنفسها. شخصية متسيبة في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وهذا التسيب يقود إلى الانفلات والانحراف. الشكل الثاني: فهو أسلوب التربية القاسية والعنف. وهذا الأسلوب أيضاً له نتائجه الخطيرة والسلبية التي يعاني منها الأبناء طوال حياتهم فهو يخلق شخصية قلقة ومتأزمة ومعقدة وخائفة وتحمل عقدة الخوف، شخصية حاقدة وعدوانية وقد تتأزم الأمور لتصبح شخصية منافقة وكاذبة خوفاً من العقاب والتعنيف ضمن حدود الأسرة ولكن يوماً من الأيام سينطلق هذا الشخص ليواجه المجتمع ككل، فلنتصور كيف سيتعامل مع المحيطين ضمن مجالات الدراسة والعمل وهو شخصية هاربة من أجواء الأسرة وقد يعرضها للتسيب والانحراف لأنها شخصية متمردة مما يعرضها للعقوق. الأسلوب الثالث: التوازن. الأسلوب الصحيح يعتمد على التوازن فمن شروط نجاح التربية التوازن في المعاملة ما بين الأمور التي تحتاج إلى شدة وحزم ليتربى على أن هذه الأمور خطوط حمراء طبعاً هنا يمكن أن يعترض أحد ويقول: لا للعنف الأسري ولا لاستخدام القسوة. نعم فهناك طرق غير استخدام العنف. يكفي ان يبدي الآباء انزعاجهم مثلاً. وهنا النقطة مهمة جداً، وهي: أن نوضح لهم سبب المنع والرفض لا تعتقدوا أن أبناءكم لا يدركون ولن يفهموكم. تخصيص الوقت للنقاش مهم جداً. وما بين أسلوب المرونة والحنان والاحتواء. التوازن في المعاملة. إن الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصرح بمسؤولية الأبوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى، وأن التقصير في ذلك يُعرّض الآباء إلى عقاب الله. فيقول (عليه السلام): (وأما حق ولدك عليك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه ) مكارم الأخلاق للطبرسي ص٢٣٢ حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
15148

المؤمن هو الأقدر على التغيير

إن عظمة النفس تكون من خلال العلاقة بالله سبحانه وتعالى عبر الإيمان والعمل بمناهج الإسلام، وهذه العظمة تمنح صاحبها القدرة على التغيير، ولو لم يكن الإنسان يملك القدرة على التغيير لما ركز الله سبحانه على هذه المسألة بالذات، فلا يمكن التغيير الحقيقي الا بالمعرفة والحركة المنسجمة مع المعرفة وبأدوات صحيحة. التغيير يحتاج إلى المبادرة وإلى خطوة يتقدم بها الفرد نحو مسار التغيير حِينَئِذٍ يتحقق التغيير . كل إنسان يتمتع بقوى كامنة في داخله متعددة الجوانب، تميزه عن غيره من البشر، قوةٌ تنبض بالحياة، وتشعُّ بالنور، وعليه استثمار هذه القوة الداخلية وتوجيها بشكل صحيح ، لتمده بالطاقة لمواصلة طريق التغيير والنجاح للوصول الى الهدف الذي من أجله خلقه الله ، وإخراج أفضل ما لديه من إبداعاتٍ ومواهب كامنةٍ تنتظر من يكتشفها. لذلك فمن الخطا أن يعيش الانسان على نمط واحد من التفكير في الحياة الى ان يموت ويخرج من هذه الدنيا . وهو المخلوق العجيب الذي خلقه الله. لان الله تعالى قد وهب للإنسان العقل وهو يستطيع أن يتحرك لكي يكتشف غوامض وأسرار الوجود بل هو يصبح من أسرار الوجود ويكون كما في الحديث (عبدي اطعني تكن مثلي ......) فالإنسان المؤمن القوي هو مشعل وضّاء في كل مكان، فهو ذو فائدة وأعظم درجةً وأرفع قدراً عند الله تعالى. قال تعالى { وجعلني مباركا أين ماكنت } .(١) إنّ التغيير يعد استجابة لأمر الله سبحانه وتعالى، عندما دعا المؤمنين إلى الاجتهاد والعمل، لكي يكونوا بمراتب عالية ولا يكونوا عالة على غيرهم، وأنّ الله سبحانه وتعالى سيجازيهم على عملهم هذا يوم القيامة، قال تعالى: (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إلى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ).[٢] إن التغيير يبدأ من الفرد نفسه فهو الأساس في مرحلة التغيير، ثم يأتي بعد ذلك نهوضه لتغيير المجتمع الذي يعيش فيه. فالإنسان يحتاج إلى إرادة قوية ويحتاج إلى عزم وتصميم على التغيير، وأن يربي نفسه على العزم والتصميم على أن يغير مساره . إن النفس إذا كانت عظيمة فإنها ستصبح قادرة على تغيير ذاتها وتغيير الآخرين، لاسيما إذا كانت تستمد عناصر عظمتها من الله سبحانه وتعالى، فإذا عظم الله في الإنسان صغر مادونه في عينه على حد تعبير أمير المؤمنين( عليه السلام ) فعمل مثل هذا الإنسان عظيم لأن المصدر عظيم. وقد نسب إلى الإمام علي(عليه السلام): دَواؤُكَ فيكَ وَما تُبصِرُ - وَدَاؤُكَ مِنكَ وَما تَشعُرُ. أَتَزعُمُ أَنَّكَ جُرمٌ صَغير - وَفيكَ اِنطَوى العالَمُ الأَكبَرُ. فَأَنتَ الكِتابُ المُبينُ الَّذي- بِأَحرُفِهِ يَظهَرُ المُضَمَرُ.(٣) المفروض بهذا الإنسان ان يصل بفكره إلى أعماق هذا الكون والوجود ليكتشف غوامضه وأسراره... ليصل إلى ما أراده الله من خلقه، ولايبقى عديم الحركة وينتظر تغيير الكون وأنظمة الحياة لأجله من دون أن يحرك ساكناً. إذاً الحل ينبع من النفس ومن مناهج الله سبحانه. فالإنسان يمتلك القدرة على تغيير نفسه وعلى تغيير محيطه، مثلما استطاع رسول( الله صلى الله عليه وآله وسلم ) أن يقيم المجتمع الإسلامي في المدينة التي كانت قلعة للشرك وأن يدخل نور الإسلام إلى كل بيت، وبذلك أقام مجتمعاً نظيفاً كأنما صنع فيه الإنسان صناعة جديدة. إن الإنسان لن يكون له وجود وحضور إلا إذا كانت له مناهج تحترم إنسانيته، وليس مايحترم إنسانيته كالمناهج الإلهية، لذلك نرى الآن المجتمعات الحضاريه تعاني من عدم إيجاد الحلول المناسبة لكثير من المشاكل التي تواجها البشرية، في حين نجد الإسلام جاهزاً لحلها لو عمل بمناهجه وأخذ بحلوله .لذلك نجد الإسلام يقدم العلاج الكافي لحل جميع مشاكل الإنسان، وذلك من خلال انطلاق علاقة الإنسان بنفسه وعلاقته بربه. ----------------------------------- (١) - سورة مريم الآية ٣١ (٢)-سورة التوبة، آية: 105. (٣)-نهج البلاغة

اخرى
منذ سنة
3213

صاحبوا عيالكم بالمعروف

إن الأسرة التي تبنى على أسس اسلامية بناء صحيحاً ستكون حصناً حصيناً للمجتمع. بل هي أمنع حصونه على الإطلاق لأنها تحصِّن الأفراد من الزلل. والإسلام يحافظ على هذا الحصن من الداخل بتحمّل المسؤولية الملقاة على عاتق الزوج والزوجة. قال تعالى: ﴿ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ﴾ [الصافات: 24]. إن البيت والأولاد أمانة ومسؤولية أمام الله عز وجل.. فالأمانات كثيرة وليست مقتصرة على الودائع فحسب وإنما لها مفهوم واسع كما بين القرآن الكريم. ومن ضمن هذه الأمانات: الزوجة والأولاد. إن الله عز وجل عرض الأمانة على السماوات والأرض فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان. فقال تعالى: ﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴾ [الأحزاب: 72]. أيها الأب إن التأسيس السليم للأولاد ليس لبناء جسم سليم فقط بل مع ذلك لابد من بناء قلب سليم , فتأسيس القلب الطائع لله يعود على سائر الجسم بسلامته . ومن الخطأ أن يعتقد الآباء أن مهمتهم تقتصر على تحمل الأعباء الاقتصادية فقط، فيهملون الجوانب التربوية الأخرى من تأديب وتربية ومصاحبة ومراقبة لأبنائهم. قال تعالى: ﴿ يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ﴾ [النساء: 11]. وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال: "لا يزال المؤمن يورث أهل بيته العلم والأدب الصالح حتى يدخلهم الجنة" ميزان الحكمة ج١ هناك البعض من الأزواج يكثرون من الأولاد وربما يكثرون من الزوجات، ولكنهم يسيؤون سياسة عائلاتهم. ويكون الاهتمام بأسرته آخر هواجسه. فهو يترك لزوجاته وأولاده الحبل على الغارب. لايسأل عن زوجته ولايهتم لمستقبل أولاده وإنما همه ملاذه وراحته. هناك الكثير من الآباء يرون أنهم يملكون الحق الأوحد، وأن الأبناء دائما على خطأ، فيشعر الأبناء أن آباءهم لا يملكون لغة الحوار والتفاهم معهم، وأنهم يسيؤون إليهم دائماً؛ وهو ما يحدث فجوة كبيرة بين الآباء والأبناء. عن رسول اللَّه( صلى الله عليه وآله ) قال: "أكرموا أولادكم وأحسنوا ادابهم يغفر لكم"ميزان الحكمة ج١ص٥٦ ثمة فئة من الآباء وبحجة التمسك بالدين، يحرمون على أولادهم ما يحلّلون لأنفسهم وذلك جهل بحقيقة الدين يحرمون ما أحل الله لعباده من ملذات ويجعلون من البيت سجناً مؤبداً للزوجة وللأولاد خاصة البنات. الإسلام لم يمنع من أخذ الزوجة والأولاد وترفيهم بما حلّل الله لأن الأصل في الإسلام الإباحة، فكل ما أنعم الله به على العبد محلل ومباح. ونعم الله لاتعد ولاتحصى، إلا ما ثبتت حرمته بالدليل لايجوز للأب أن يوفر لنفسه من راحة ونعيم ما لايوفرهما لزوجة وأولاده، إن أباً كهذا ليس أهلاً لأن يكون أباً، فإن هناك كثيراً من الأسر والمجتمعات تعاني من هذه المآسي ومن هذه الأوضاع والمشكلات اتجاه أولادها. إن أباً كهذا يدمر الأسس الأخلاقية والمفاهيم الدينية في الأسرة الإسلامية، وليتقِ الله أولئك الذين يضيقون على عيالهم باسم الدين.

اخرى
منذ سنة
7450

أقرأ ...فكر ..تأمل....أبحث

(حين سكت أهل الحق عن الباطل، توهم أهل الباطل أنهم على الحق ) نسبت هذه المقالة إلى الأمام علي بن أبي طالب (عليه السلام). نشاهد الكثير من الروايات المنتشرة في برامج التواصل الأجتماعي ويتناقلها الموالون ويروجون لها. ولكن هل دققنا في صحة هذه الرواية أو الحديث أو المقولة؟ هل بحثنا في سند هذه الرواية؟ لذلك يجب أن نقرأ ...نفكر. ...نتأمل ...نبحث... لأن هناك الكثير من الروايات المغلوطة التي يتم تداولها. وعلى سبيل المثال هذه المقولة المنسوبة لسيدنا ومولانا أمير المؤمنين ( عليه السلام )، فإن معنى المقولة انه إذا ترك الباطل قوي واستأسد، وإذا تصدى له أهل الحق تلاشى وأضمحل. ولكن هذه المقولة غير موجودة في الكتب الحديثية، رغم أن الرواية بمعناها صحيحة إلا أن المفروض أن لا ننسبها إلى الإمام. فضلاً عن أن هذا الكلام ليس فيه بلاغة الإمام (عليه السلام)، والتي يشهد بها المخالف قبل الموالي، فليس من الصحيح تداول هذه المقولة على أنها من كلام أمير المؤمنين (عليه السلام).

اخرى
منذ سنة
1963