التنّمر لدى الأطفال

بقلم: قاسم المشرفاوي ربما يرجع أبناؤنا من المدارس وهم في حالة نفسية سيئة، نلتفت إليهم ونسألهم ماذا بكم، يترددون قبل الإجابة على سؤالنا، وربما البعض من الأطفال لا يُجيب أهله ويشعر بالخوف إذا نقل مشاعره السلبية وقال بأن هنالك من يضايقه ويعتدي عليه لفظيًا أو جسديًا، لأن غالبية الآباء والأمهات يوبخون ويضربون أبناءهم ويعتبرون أن ضعفهم هو السبب في تنمر الأطفال الآخرين عليهم. أسلوب الأهل هذا يدفع بالأطفال إلى الانكفاء على الذات وعدم قول الحقيقة بما يشعرون لكي يتخلصوا من عقاب ذويهم، وبالتالي زيادة حالة التنمر ضدهم وعدم التوصل إلى حلول، لأن الأهل يجهلون الحل ويقتصرون على إثارة مشاعر الكراهية والعدائية في نفوس أبنائهم من أجل الانتقام والثأر، وهذا ما يزيد الأمر تعقيدًا ولا يحله. التنّمر هو مضايقة الآخرين والاعتداء عليهم لفظيًا وجسديًا والتنكيل بهم سبًّا أو ضربًا لإرضاء نوازع نفسية وذاتية في شخصية المتنّمر، وتكثر حالات التنمر لدى الطلاب في المدارس وخصوصًا إذا لم تكن المدرسة قد وضعت حلًا لمثل هذه المشكلة المنتشرة بكثرة. ولو بحثنا عن أسباب التنمر المنتشرة لدى الأطفال لوجدنا من أسبابها ما يلي: 1- تنّمر الزوج على زوجته والإساءة إليها عن طريق السب والشتم والضرب والمضايقة بكافة أشكالها كالاستهزاء بشكلها أو بطبخها أو بأسلوبها، مما يسبب ردة فعل لدى الأبناء حيث يتم عكس طريقة آبائهم على الآخرين من الأطفال من أجل التنفيس عن طاقتهم المكبوتة لإرضاء ذواتهم. 2- تكثر حالات التنُمر لدى الأطفال الذين يكون مستواهم الدراسي منخفضًا وسيئًا، حيث يسيء الأهل والمعلمون إلى هؤلاء الأطفال بالتقليل من شأنهم ومناداتهم بالفاشلين والأغبياء أو باستخدامهم للمقارنة مع أصدقائهم الأذكياء، لذلك نرى أن أغلبهم يتنمر على من هو أعلى منه بالمستوى الدراسي، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على خطأ أسلوب المقارنة الذي يستخدمه بعض المعلمين ظنًّا منهم بأنه أسلوب تحفيزي. فالتنمر سلوك ينتج عن شعور بالنقص، والطفل الذي لا يستطيع النجاح في الدراسة فإنه يصب سلوكه المتنمر على أصدقائه الذين استطاعوا أن يحققوا النجاح، فهو يعتدي عليهم وكأنهم السبب في فشله ورسوبه! 3- حالات الطلاق أحد أسباب التنمر، لأن الطفل يفقد الاهتمام المادي والنفسي وتصيبه آفات نفسية عديدة كالتوتر والقلق والذي من الممكن أن يعوض هذا الانكسار الداخلي بالاعتداء على الأطفال الآخرين ومضايقتهم والتنكيل بهم. 4- التفرقة في معاملة الأبناء وعدم العدل بينهم من الأسباب التي تدفع بأحدهم لمضايقة إخوته والاعتداء عليهم، لأن يشعر بأنهم أفضل منهم. أما لو تطرقنا إلى علاج التنّمر فمن الممكن أن يكون من خلال التالي: أ- الابتعاد عن المشاكل الأسرية التي غالبًا ما تحدث بين الزوجين. ب- استخدام الأساليب التربوية التي حث عليها الشرع المقدس وعلم النفس الإيجابي الذي ركز على توفير الحاجات النفسية للطفل من القبول والاحترام والحب وتنمية الضمير لدى الطفل منذ السنوات الأولى عن طريق غرس القيم التربوية كالتسامح واحترام الكبير وتوقيره واحترام حقوق الآخرين. ج- الابتعاد عن أساليب التحقير والاستهزاء والسخرية والانتقاد السلبي لشخصية الطفل، والعمل على رفع الروح الإيجابية لديه إذا أخفق من أجل إرجاعه إلى الطريق الصحيح ليشعر بأهميته ومكانته بين زملائه. د- محاربة التنمر واجب يقع على عاتق الأبوين أولًا وعاتق المدرسة، ويجب التنسيق بينهما من أجل القضاء على هذه الظاهرة الخطيرة التي تفتك بالمجتمع. و- يمكن عمل ورشات للطفل المتنمر من أجل معالجته نفسيًّا بالتنسيق مع الوالدين، وحبذا لو يكون الأمر من قبل المرشد النفسي الخاص بالمدرسة إن وجد. علمًا أن كثيرًا من أطفال المدارس تركوا المدرسة بسبب تعرضهم للتنمر من زملائهم، لأن التنمر يسبب انخفاض تقدير الذات وبالتالي فقدان الثقة بالنفس، فالطفل الذي يتعرض للاستهزاء من زملائه باستمرار ستتحطم صورته الذاتية ويكره المجيء إلى المدرسة لأنها المكان الذي يشعر بالانتقاص فيه، لذا يجب على المجتمع بشكل عام محاربة ظاهرة التنمر والقضاء عليها من أجل زرع بذور المحبة في نفوس الأطفال. والله المستعان…

اخرى
منذ 9 أشهر
1300

إحتضارُ الوفاء

بقلم: عبير المنظور في صباحِ يومٍ هجيرٍ، تثاقلتْ خطاها نحو قبورها الرمزية الخمسة، كانت تتمايلُ ضعفاً، وأطبقَ الوهنُ على فؤادها المكلوم، وتراءت لها صورة المنايا تلوح في الأفق، فاستشعرتْ قرب الأجل، فقصدتْ تلك الشواهد للوداع الاخير... قطعتْ الطريق وعبابُ الأفكار يلفُّ رأسها ،وصدّعته صورٌ وتأملات تتوارد من هنا وهناك، كل خطوة ترسمُ ألفَ لونٍ ولون من مشاعر متخبطة، لا تعرف القرار والاستقرار، حتى لاحت لها من بعيد تلك الشواهد، خفقَ الفؤاد بشدة واضطربت الجوانح وارتعشت الجوارح، حتى وصلت لتلك القبور الخمسة، ووطأتْ قدماها حرم العشق الأقدس، فجلست عند قبر منفرد يعلو قبوراً أربعة، وأخذتْ تنشجُ ألماً، وتنسجُ حلماً، من عشقٍ ونصرةٍ لإمام الزمان، وتفرقتْ ادمعها، وهينامات عزائها على بقية القبور .. كانت رحلة قدسية يومية استمرت لأربعة أعوام، رافقها فيها البكاء والعويل، غير أن هذه المرة كانت رحلتها مختلفة، فقد كانت رحلة وداعٍ أكثر منها رحلة عزاء، اختتمتْ طقوسها اليومية بفرض ٍأخير، حيث ولّتْ وجهها شطر الغري، لتبث شكواها الأخيرة للوصي، ودموع الشوق والأسى سبقتها تنحدر قبل السلام بصوتها الكسير: السلام عليك سيدي يا أمير المؤمنين، سلامُ مودِّعٍ لاحقٍ عما قريب، سلامٌ يتغشّاه الحياء خشية تقصيري ووُلْدي عن نصرة الائمة من وُلْدك، سلامٌ ملؤه اعتذارٍ عن طشتٍ لكبدٍ تَفَرّى من السِموم، وعن طشتٍ لرأسٍ قطيعٍ ضُرِبَتْ به ثنايا السبط المظلوم، وعن بناتِ وحيٍّ سِيْقَتْ سبايا من بلدٍ الى بلد يحدوها الاعداء، وعن أولادٍ وعشيرةٍ مجزّرين كالأضاحي على رمضاء كربلاء، وعن نفي عقيلتك زينب الى الشام وموتها كمداً في غربةٍ عن ديارها، وعن إمامِ زمانٍ قُيِّد بالسلاسل والجامعة والاغلال وحُبِسَ بين اطباق الإقامة الجبرية... وكلُ ذلك على مرأى ومسمع مني .. وها هو عبّاسك قمر العشيرة أعظم قرابيني، خلّفته قطيع الكفين مهشّم الجبين والسهم نابت في العين وتلته ثلاث أنجُمٍ زاهرةٍ أرضعتهم الولاء والوفاء قبل اللبن، قرابينُ رسمتُ بها ملامح النصرة الحقة لإمام الزمان في يوم عاشوراء، فهل الى السماح من سبيل ؟ وألجَمَ النحيبُ كلماتِها لتُلملمَ شَتاتها، لكنها ظلتْ تتمتمُ ببقايا شجىً وأسىً، فتصدّعتْ أحجار الشواهد حزناً لمشهد الوداع الأليم، واحتضر الوفاء في هذه اللحظة، وظل يصارع الموت، حتى توفي شهيداً في محراب عشق إمام الزمان ونصرته، على شرف تلك السيدة الجليلة، وأُقْبِرَ الوفاء معها حيث لا وفاء يكون بعد سيدة الولاء والوفاء أم البنين (عليها السلام)...

اخرى
منذ سنة
1553

ما أجمل أخطاءك!

بقلم: يا مهدي ادركني هي عبارة غريبة نوعًا ما، فكيف يكون الخطأ جميلًا؟! بل هل يمكن ان تكون هناك خطوط ذهبية للأخطاء؟ في الحقيقة نعم هناك خيوط ذهبي متناغمة مع أُخرى فضية متداخلة بينها حبات لؤلؤ، ممتزجة معها لتكون قطعةً فنيةً جميلةً تعكس بين ثناياها عبرًا ومواعظ... إذا نظرنا بتمعن الى تلك اللوحة وبدأنا بفتل تلك الخيوط، سنجد أن تلك الأخطاء التي قمنا نحن بها او قام بها شخص آخر هي في الحقيقة دروس نستفيد منها، فاذا فهمناها جيدًا ستجنبنا من الوقوع في شباكها مرةً اخرى. إذن، لتكن هذه العبارة (ما اجمل اخطاءك) مفتاحًا لقلوبٍ احببناها ورغبنا في ان ننبهها إلى تلك العقد التي نسجتها يداها، فإن للقلوب أقفالًا تفتح بسهولة لو استخدمنا مفاتيحها. عبارة سحرية جميلة ورقيقة (للقلوب أقفالها) ترقص على أنغامها تلك القلوب وتخفق استقبالًا لتلك الأقفال... فما هي مفاتيح تلك الأقفال؟ هنالك مفاتيح ذهبية وأخرى فضية مرصعة بنقوش ناعمة، تنبع من أرواح نقية لتفتح تلك القلوب برفق من دون حتى أن تخدشها، بل أنها تبعث السرور فيها، ولتكن عباراتنا واضحة فلنفتح معاني هذه الكلمات باستعراضنا لتلك المفاتيح: المفتاح الأول: المدح والشكر. وهذا يعني أن أسلط الضوء على المجهود الذي قدمه صاحب هذا القلب وما بذله وسعى لتقديم أفضل ما يمكنه حسب قدرته وقابليته، فهو يستحق الشكر على كل حال من الأحوال. المفتاح الثاني: تقديم البديل بدلًا عن التوبيخ. وهذا يعني ان اقدم البديل اولًا للخطأ الذي شخصته، ولنضرب مثالًا لذلك لتتضح الصورة، لو رأيت صديقة لي تهتم كثيرًا بالموضة مثلًا لتملأ وقت فراغها، فاقدم لها البديل بشراء كتاب لها او بعرض فكرة العمل الخيري لإدخال الفرحة في قلوب من يفتقدها. المفتاح الثالث: عدم اللوم، فللملامة طعم أمر من الحنظل. وهذا امر واضح لا يحتاج الى الخوض فيه كثيرًا، فتكفي الإشارة الى الاخطاء بطريقة سريعة من دون ان أعتصر تلك القلوب بكثرة اللوم. المفتاح الرابع: الوقت المناسب. فللخيوط الذهبية المتدلية من قرص الشمس وقتها الخاص بها وللخيوط الفضية المتدلية من قرص القمر وقتها الخاص بها ايضًا، فلتكن كلماتنا تبزغ من قلوب محبة في أوقاتها المناسبة لتملأ تلك القلوب دفئًا وسعادة. في الحقيقة هي طريقة للانتقاد الراقي وتوجيه لمن نحب، ولكن بأسلوب سلمي يؤدي الى زيادة المحبة والتآلف بدلًا عن جرح تلك القلوب بسكّين الانتقاد التي طالما أدمت تلك القلوب ومن بعد ذلك تم نثر ملح الملامة فوقها ليستمتع بأنين تلك القلوب التي ستقفل إلى الأبد ويلقى بمفاتيحها في قاع بحارٍ متجمدة.

اخرى
منذ 9 أشهر
1097

سيدة المجد… أم البنين (عليها السلام)

بقلم: خادمة الزهراء تقف الكلمات عاجزة ويجفّ الحبر من الأقلام إذا أرادت الكلام وتحتار عقول المفكرين في الكتابة عنها، من أين تبدأ؟ وأين تنتهي؟ وهل يستطيع إنسان عادي أن يصف سيدة أثنى عليها وامتدحها أئمة معصومون؟ عن ماذا يكتبون؟ عن صبرها، عن جلدها، عن تقواها؟ أبيضت عينا يعقوب حزنًا لفراق ولد واحد، ويعلم بأنه حي، ولديه من الأولاد أحد عشر غيره، أما هذه السيدة فلديها أربعة بدور تضيئ ظلمة الليالي الحالكة بنورهم، وأكبرهم سيدهم تدعو الله باسمه فيكشف الكرب وتقضى الحاجات، أنه ولدها العباس... وإذا ما حاولوا الكتابة عن تقواها وعبادتها، فإن كانت فضة خادمة في بيت علي والزهراء (عليهما السلام) بعد شهادة الزهراء لمدة عشرين عاماً لا تنطق بغير القرآن! فكيف بمن كانت زوجة لأمير المؤمنين وسيد العارفين والموحدين وتسمع مناجاته لربه حبيبه وأنيسه في ظلام الليل فكيف لا تذوب عشقًا وشوقًا لحبيب زوجها؟ وإن كان لخادم الحسين وزائره والباكي عليه من عظيم الأجر وعالي المقام عند الباري سبحانه، فكيف بمن أفنت وجودها وكيانها وأولادها للحسين (عليه السلام)؟ وإذا أرادوا وصف وفائها، فهل توجد تضحية أعظم من تضحية أمٍّ بأربعة، هم افلاذ كبدها؟ وتتمنى لو أن عندها أمثالهم أكثر لتقدمهم أضاحي لسيدها وابن سيدها وابن بنت رسول الله الحسين بن علي وفاطمة (عليهم السلام)؟! أما شرفها، فيكفيها فخراً وعزاً وشرفاً أنها زوجة سيد الوصيين وإمام المتقين وأمير المؤمنين، وتربت في داره وشاركت عليًا قرص الشعير، وجعلت من نفسها خادمة لأولاده الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم حتى ناداها الحسين بأمي وقبّلها بجبينها... لذلك لن يستطيع أحد أن يعبر بمجرد كلمات وحروف يسطرها ببضعة أسطر على ورق. فهذه المرأة الطاهرة العفيفة التقية النقية الصابرة المحتسبة رمز من رموز الوفاء والعز والفخر عند الشيعة هي فاطمة بنت حزام الكلابية المكناة بأم البنين (عليها السلام) توفيت عن عمر يناهز الستين عامًا، لتسعد روحها وتنال عظيم الأجر بما أعد الله من رفيع الدرجات للصابرين، في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وخلدت حروف اسم اعتزت به، لأنه ذكرى بقيت لها من أمير المؤمنين، لتعرف به على مر العصور، وتكون بابًا لحوائج السائلين يتوسل المحتاجون باسمها عند الله فتقضى حاجاتهم... فسلام عليكِ يا سيدتي ومولاتي يا أم البنين ما بقي الدهر وعلى أولادك الميامين ولاسيما ولدك العباس يوم ولدتِ ويوم رحلت عن دار الدنيا ويوم تبعثين حية ورحمة الله وبركاته وهنيئاً لكِ هذا المقام الخالد في الدارين الدنيا والآخرة.

اخرى
منذ سنة
2906

صديقُ الروح

بقلم: أم قنوت يُروى عن أبي عبد الله (عليه السلام) قوله: "إنَّ المؤمن لَيسكن إلى المؤمن، كما يسكن الظمآن إلى الماء البارد" (١). فلسفة الصداقة تبدو بسيطة في ظاهرها لكنها تخفي بداخلها معانٍ عميقة، وحالة سكينة إنسانية فعلاً كحالة سكون الظمآن إلى الماء البارد، فكيف لشخصين جُمعا في مكانٍ وزمانٍ ما، أن تتحول علاقتهما من مرتبة المعرفة السطحية إلى مرتبة أُخوّة؟ بحيث تجمعهما رابطة بقوة رابطة الدم، فتوثق علاقتهما ليصبحا إخواناً، يفهم أحدهما الآخر وكأنه عاش كل تفاصيل حياته، وعاصر كل أفراحه وأتراحه، ويصبح قريبًا لقلبه وعقله، بل أحيانًا أقرب مِمّن يشاركه مسكنه. تتعدد العلاقات الاجتماعية وتختلف باختلاف الظرف والمرحلة العمرية ولكن تبقى علاقة الصداقة رباطًا لا يعرف حدود الاختلافات المنطقية لباقي العلاقات، بحيث تمر علينا علاقة صداقة لصديقين كسرت مثلاً قيود اختلاف العمر، أو التباين بالتحصيل العلمي، أو تفاوت الحالة المادية، بل بعض الصداقات قد تبهرك بقوة تحطيم المسافات، حيث كل من الصديقين يعيش في مكان مترامي الأطراف عن الآخر، بينما تطوي علاقتهما المسافات بثوانٍ، لدرجة أن حروف كلمات رسائلهما المتبادلة لا تحتاج لشرح المشاعر، فعبارة مثل "صباح الخير" كافية لنقل مشاعر حزن... ألم... فرح... شوق... وهكذا... شخصان يعوّض أحدهما نقص الآخر ويكمله، و يتجردان من شوائب القلوب التي تظهر لغيرهما ليصبحا في خندقٍ واحد لا وجود للغيرة فيه، أو للحسد "فحسد الصديق من سقم المودة" (٢)، لا يعرفان للحقد طريقاً، ولا تفرّق بينهما الخلافات السطحية، هل هذه هي كيمياء الجذب التي يتحدث عنها علم النفس وتطوير الذات؟ أم صداقتهم هذه هي مصداق لقول الرسول (صلى الله عليه وآله): "الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر اختلف" (٣). علاقة التكامل بين الصديقين لا تعلو من مرتبةٍ إلى أخرى إلا بتطبيق قول الإمام الصادق (عليه السلام): "لا تكون الصداقة إلا بحدودها، فمن كانت فيه هذه الحدود أو شيء منها فانسبه إلى الصداقة ومن لم يكن فيه شيء فلا تنسبه إلى شيء من الصداقة فأولها أن تكون سريرته وعلانيته لك واحدة، والثاني أن يرى زينك زينه وشينك شينه، والثالثة أن لا تغيره عليك ولاية ولا مال، والرابعة أن لا يمنعك شيئاً تناله مقدرته، والخامسة وهي تجمع هذه الخصال أن لا يسلمك عند النكبات" (٤). ما ذكره الإمام يدعونا لمراجعة علاقاتنا مع الأصدقاء لنضع الأمور في نصابها الصحيح، فنطرد السلبي منها، ونجذب الإيجابي، فمن لا تنطبق عليه أكثر الشروط تدنو مرتبته من مرتبة الصديق إلى أخرى أقل، فعلاقة من هذا النوع لا فقط تتركك في مكانك بلا تقدم، بل تجرك إلى الوراء أحياناً، بينما يترقّى الآخر الذي تبشر خصاله بالخير، ولديه ما ذكر المعصوم (عليه السلام) من الشمائل وتُسقى العلاقة به بالمودة لتُقطف ثمارها لاحقًا باكتساب أخ صديق للروح. ___________________ ١ بحار الأنوار، الجزء 64. ٢ نهج البلاغة، الجزء 3. ٣ التبيان في تفسير القرآن، الشيخ الطوسي. ٤ الكافي، الجزء الثاني.

اخرى
منذ 10 أشهر
935

(وقالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي١)

بقلم: أم قنوت استوقفتها تلك الآية الكريمة للحظة، وبإلهامٍ خفيّ قررت أن تبحث عن تفسيرها في كتب التفاسير، فقرأت ما كان سبباً لهجرتها وطن السيئات والمعاصي، واللجوء الى وطن الإيمان والنقاءِ: المهاجر من هجر السيئات وترك ما حرّم الله (٢)، وتاب إلى الله (٣). تفكرت في حال المهاجرين وكيف يتركون موطنهم الأم إلى مكانٍ جديد طلبًا للأمن، أو لتعويض النقص الحاصل في بلد المنشأ، فطبقّت كل ما جال في فكرها على موطنها الحالي، فوصلت حال التخبط واللا ثبات واتخذت قرارًا بالهجرة إلى بارئها، فأعدّت العُدّة وتخلصت من حاجياتها القديمة لتعبر بأمان، فطريقها محفوف بالمخاطر؛ فالشيطان، ووسوسة النفس، وذاك الكلام الداخلي المثبط للهمم: لن تعبري... لن تصلي... رحلتكِ صعبة... اختاري الأسهل... لماذا السفر؟ ستمرين باختبارات مريرة.. جسدكِ النحيل لن يقاوم التعب فالرحلة شاقة... أتحسبين أنكِ وِترٌ في هذه الدنيا؟ كيف لغيرك أن يتقبل هذه الهجرة؟ هجرةٌ لا تعرفين نهاية طريقها، وهل تثقين بالوصول؟..و..و..و… كفى! هي لا تريد الإنصات للأصوات الضعيفة المحبطة، مهما اعتراها من أذىً في الطريق، ستتشبث بحلمها وستصل، باتت وبداخلها الصراع، صراع القوة والضعف، أأخرج من فكرة هذا السفر أم أُجازف بالدخول؟ مخيلتها لا تُسعفها بالحلول، تعلم أن الطريقَ وعرٌ ولكن أبت الاستسلام واختارت الوصول. اتخذت أُولى خطواتها في طريق ترك وطن الذنوب، وتطهرت بغسلٍ، وبوضوءٍ تلت فيه: "اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين" (٤). التوابون... تلك هي البداية... صلّت ركعتين لا كغيرهما من الركعات فيهما خشوع مساوٍ لثقل الذنوب المتراكمة، وأعقبتهما بسجدةٍ طويلة ملآى بالبكاء والعويل، والإقرار بالذنوب والإسراف على النفس، تذكرت في دقيقة كل ما اقترفته حواسها من ذنوب... يا الهي! رباه! أيها أذكر وأيها أنسى وكيف أحصيها؟ كيف قضيت عمري مرتعاً للشيطان؟ "إلهِي إنْ كانَ النَّدَمُ عَلَى الذَّنْب تَوْبَةً، فَإنِّي وَعِزَّتِكَ مِنَ النَّادِمِينَ" (٥)، قوّني يا رب، المدد يا إمامي... ألقت خطاياها عن ظهرها وحلّقت بالعبادات خفيفة الروح يومًا بعد يوم، توشك على السقوط تارةً، وبلطفٍ خفيّ تحلق تارةً أخرى، لم يكن الطريق سهلًا، ولكنها استمدت القوة من القوي (جلّ وعلا)، تعلمت واستزادت، قرأت وتعبدّت، وعشرات المرات للقرآن ختمت، وخصالها المذمومة تركت، وعلى غفلتها القديمة تغلبّت، وإلى موطنها الجديد هاجرت، وللشيطان والنفس الأمارّة بالسوء هزمت، وأن تصبح من أولياء الصالحين قررت، وقول الرسول (صلى الله عليه وآله) طبقّت: "...إن أولياء اللَّه سكتوا فكان سكوتهم فكراً، وتكلموا فكان كلامهم ذكراً، ونظروا فكان نظرهم عبرة، ونطقوا فكان نطقهم حكمة، ومشوا فكان مشيهم بين الناس بركة، لولا الآجال التي قد كُتبت عليهم لم تستقر أرواحهم في أجسادهم خوفاً من العذاب وشوقاً إلى الثواب" (٦). __________________________ ١- سورة العنكبوت. ٢- الكافي، الجزء 2، باب المؤمن وعلاماته وصفاته. ٣- تفسير القمي. ٤- وسائل الشيعة، الجزء 1، عن أبي عبد الله عليه السلام - في حديث - قال: فإذا توضأت فقل: أشهد أن لا إله إلا الله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين، والحمد لله رب العالمين. ٥- الصحيفة السجادية، مناجاة التائبين. ٦- مكيال المكارم، المجلد الثاني.

اخرى
منذ 10 أشهر
1055

من أحب شيئاً لهج بذكره

بقلم: محمد حسن آل حيدر عن الإمام عليّ (عليه السّلام) : "مَن أحَبَّ شَيئاً لَهِجَ بِذِكرِهِ"(1) يقع الكلام في هذا الحديث الشريف في محورين رئيسين : أولهما: الحب: تلك العلاقة التي جعلها الله تعالى في جميع مخلوقاته وجعلها وسيلة الارتباط بينها جميعًا. ولو تتبعت المعاجم اللغوية(2) لرأيت أن مؤلفيها – وهم أرباب البيان وأساطين اللغة – يعجزون عن تبيان معنى هذا المفهوم الفطري البديهي المحض (الحب) فيلجؤون إلى تشبيهه بالأقل ظهورًا أو بالمساوي (كقولهم: المحبة، أو ضد البغض، أو الود، أو العشق.. الخ) . وقد جعله الله تعالى مقياسًا للصلاح والفساد، فعن الإمام الباقر (عليه السّلام): "إذا أرَدتَ أن تَعلَمَ أنَّ فيكَ خَيراً فَانظُر إلى قَلبِكَ؛ فَإِن كانَ يُحِبُّ أهلَ طاعَةِ اللهِ ويُبغِضُ أهلَ مَعصِيَتِهِ فَفيكَ خَيرٌ وَاللهُ يُحِبُّكَ، وإن كانَ يُبغِضُ أهلَ طاعَةِ اللهِ ويُحِبُّ أهلَ مَعصِيَتِهِ فَلَيسَ فيكَ خَيرٌ وَاللهُ يُبغِضُكَ، وَالمَرءُ مَعَ مَن أحَبَّ"(3) بل أنه أعظم مظاهر الصلاح والفساد – "وهَلِ الدّينُ إلَّا الحُبُّ"(4) – ، ومن الجهة الأخرى روي عن الإمام الرضا (عليه السّلام): "الحُبُّ داعِي المَكارِهِ"(5) . ومن الطبيعي في جميع العلاقات أن تكون شرفيتها بمدى شرفية أصحابها، فما الحال بمن كانت علاقته بالله تعالى وكان حبه لله تعالى فكم لهذا الحب من أشرفية على كل شيء، فقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام): "القلب حرم الله فلا تسكن حرم الله غير الله"(6) وأوضح مصداق وأجلى نموذج لحب الله هو حب أهل البيت له، فهذا الإمام الحسين (عليه السلام) يظهر أعلى مراتب الحب والإخلاص فيه في دعائه "أنت الذي أزلت الأغيار عن قلوب أحباءك حتى لم يحبوا سواك.. ماذا وجد من فقدك؟ وما الذي فقد من وجدك؟ لقد خاب من رضي دونك بدلا" (7). وكذلك فإن استحصال محبة الله تعالى هو الهدف الأسمى للعبد، وقد دلّنا تعالى عليه بنصوص كثيرة ("إن الله يحب المتطهرين"، "إن الله يحب الصابرين" إن الله يحب التوابين" ..الخ) ولكنه جمع كل تلك الطرق بقوله على لسان نبيه (صلى الله عليه وآله) "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"(8) فاتّباع (حبيب الله) يجعلك حبيبا لله. ثانيهما: الذكر: فالمحب يُعرف بكثرة ذكره حبيبَه، وأشرف المحبين من أكثر ذكر أشرف المحبوبين (الله تعالى) ، فكلما كان لسانه بذكر محبوبه لهجًا كان باستحصال حبه ورضاه جديرا. وقد كنت أود أن أذكر شواهد ونصوص متعددة في ذلك إلّا أني وجدت رواية في الكافي الشريف تكفيني مؤونة التفصيل وتفي بكل ما يتطلب المقام، وهي ما روي عن أبي عبدالله (عليه السلام) قوله: "ما من شيء إلا وله حد ينتهي إليه إلا (الذكر) فليس له حد ينتهي إليه، فرض الله (عز وجل) الفرائض فمن أداهن فهو حدهن؛ وشهر رمضان فمن صامه فهو حده والحج فمن حج فهو حده إلا (الذكر) فإن الله (عز وجل) لم يرض منه بالقليل ولم يجعل له حدا ينتهي إليه ثم تلا هذه الآية "يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا"(9) فقال: لم يجعل الله عز وجل له حدا ينتهي إليه. قال: وكان أبي (عليه السلام) كثير الذكر، لقد كنت أمشي معه وإنه ليذكر الله وآكل معه الطعام وإنه ليذكر الله ولقد كان يحدث القوم [و] ما يشغله ذلك عن ذكر الله وكنت أرى لسانه لازقا بحنكه يقول: "لا إله إلا الله"، وكان يجمعنا فيأمرنا بالذكر حتى تطلع الشمس ويأمر بالقراء‌ة من كان يقرأ منا، ومن كان لا يقرأ منا أمره بالذكر. والبيت الذي يقرأ فيه القرآن ويذكر الله عز وجل فيه تكثر بركته وتحضره الملائكة وتهجره الشياطين ويضئ لأهل السماء كما يضيء الكوكب الدري لأهل الأرض، والبيت الذي لا يقرأ فيه القرآن ولا يذكر الله فيه تقل بركته وتهجره الملائكة وتحضره الشياطين وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): "ألا اخبركم بخير أعمالكم لكم أرفعها في درجاتكم وأزكاها عند مليككم وخير لكم من الدينار والدرهم وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتقتلوهم ويقتلوكم؟" فقالوا: بلى، فقال: "ذكر الله عز وجل كثيرا" ثم قال: جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فقال: من خير أهل المسجد؟ فقال: "أكثرهم لله ذكرا". وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): "من اعطي لسانًا ذاكرًا فقد أعطي خير الدنيا والآخرة". وقال في قوله تعالى " ولا تمنن تستكثر"(10) قال: "لا تستكثر ما عملت من خير لله" "(11) . وحب حبيب المحبوب كمال الحب، فحب أهل البيت (عليهم السلام) كمال حب الله تعالى، وفي ذلك نصوص وشواهد كثيرة اذكر منها ما روي عن أبي جَعفَرٍ مُحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ (عليهما السّلام): "أنَّ قَوماً أتَوهُ مِن خُراسانَ، فَنَظَرَ إلى رَجُلٍ مِنهُم قَد تَشَقَّقَتا رِجلاهُ، فَقالَ لَهُ: ما هذا؟ فَقالَ: بُعدُ المَسافَةِ يَابنَ رَسولِ اللهِ، ووَاللهِ ما جاءَ بي مِن حَيثُ جِئتُ إلّا مَحَبَّتُكُم أهلَ البَيتِ. قالَ لَهُ أبو جَعفَرٍ (عليه السّلام): أبشِر، فَأَنتَ وَاللهِ مَعَنا تُحشَرُ. قالَ: مَعَكُم يَابنَ رَسولِ اللهِ؟ قالَ: نَعَم، ما أحَبَّنا عَبدٌ إلّا حَشَرَهُ اللهُ مَعَنا، وهَلِ الدّينُ إلَّا الحُبُّ، قالَ اللهُ (عَزَّ وجَلَّ): قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِى يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ"(12) . جعلنا الله وأياكم من أحبائه وأحباء أحبائه وجمع بيننا وبينهم في مقر النعيم إنه سميع مجيب. ___________________ 1- غرر الحكم : 7851 ، 3875 2- تتبعت اكثر من ثلاثين مصدرا لغويا فلم اجد سوى هذه المعاني او مقارباتها 3- الكافي : 2 / 126 / 11 ، مصادقة الإخوان : 156 / 3 ، علل الشرايع : 117 / 16 ، تنبيه الخواطر : 2 / 191 ، المحاسن : 1 / 410 / 935 وفيه «ففيك شرّ» بدل «فليس فيك خير» ، وكلّها عن جابر الجعفي ، مشكاة الأنوار : 121 ، بحار الأنوار : 69 / 247 / 22. 4- الامام الباقر (عليه السلام) - دعائم الإسلام : 1 / 71. 5- العدد القويّة : 299 / 35 ، أعلام الدين : 308 ، بحار الأنوار : 78 / 355 / 9. 6- ميزان الحكمة : 3089 7- البحار : 982263. 8- آل عمران : 31. 9- الأحزاب : 41-42 10- المدثر : 6 11- الكافي : باب ذكر الله عز وجل كثيرا – ح1 12- دعائم الإسلام : 1 / 71.

اخرى
منذ 11 شهر
1853

زوجتي هي المشكلة!

بقلم: نجلاء المياحي من أسئلتكم السؤال: حين أدخل البيت لا أشعر بالراحة التي يجب أن يشعر بها الإنسان حين يدخل بيته، والسبب في ذلك زوجتي التي لا يبدو أن لمطالبها نهاية، ففي كل مناسبة تريد أن نخرج من البيت ونمضي الوقت في التنزه والتسوق وهذا يحرجني جدًا لأني إنسان ملتزم جدًا وهي أقل مني التزامًا حتى حجابها ليس كما أريد. الآن قرب عيد الفلنتاين وبالتأكيد ستطلب الخروج من البيت إلى الحدائق والمتنزهات، وأنا من الآن في همٍ عظيم، أرشدوني ما العمل معها؟ الجواب: في حقيقة الأمر زوجتك ليست هي المشكلة بل المشكلة هي أنت أخي الفاضل... هل تساءلتَ يومًا لمَ لا يُجيز الإسلام للمرأة الزواج من غير دين إطلاقًا؟ نحن لا نعرف الملاكات الواقعية للأحكام، ولعل السبب هو التالي: أن مشاعر المرأة -عمومًا- تؤثر على تصرفاتها بشكل كبير، فإن أحبت رجلًا كانت على استعداد للتخلي عن كل شيء لأجل رضاه، فمعنى الحب عندها مرتبط بالاتباع والانقياد لمن تحب، ولو أحبت رجلًا من دين آخر لكان تنازلها عن دينها لأجل من تُحب أمرًا ممكنًا على الأقل لبعض النسا،ء وعليه نرى عموم الأديان ترفض زواج بناتها من أديان أخرى لمدى تأثير الحب على قلب المرأة. وعليه ركز على إن الإتباع عند المرأة ناتج حب لا غير، تتبعك وتفعل ما تريده أنت شرط أن تحبك أولًا. وفي الحقيقة مشكلتك هذه، أنت لم تجعلها محبة لك كما يجب لتتبع آراءك وتكون كما تريد، وتفعل المستحيل لرضاك. أنت لم تفرط في حبها حتى يظنك الناس عبدًا لها لتطلب أن تكون لك أمةً بدورها. نعود لمسألة الخروج من البيت والتنزه الذي تطلبه زوجتك أخي الفاضل، صدق من قال: إن المشاكل نتاج عقولنا وعلى أرض الواقع ليس منها إلّا ١٠% . ما الضير في أن تطلب زوجتك منك أن تخرجا من البيت للتسوق أو المتنزه؟ هل كل خروج من البيت محرمًا؟ تأمل في كتابه تعالى وانظر كيف نحن نخلق محرمات وقيودًا لم يفرضها الله تعالى علينا لنحول حياتنا وحياة من حولنا جحيمًا لا يطاق. قال تعالى (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ ۚ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ) (1). (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ) (2). كل مكان سيء في أي بلد كان ولا يليق بمؤمن التواجد فيه يوجد في مقابله عشرات الأماكن المحترمة التي يُباح لأي مؤمن الذهاب إليها والجلوس فيها والتمتع بما أحل الله تعالى لعباده المتقين من ملذات الحياة الدنيوية. عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: "سافروا تصحوا سافروا تغنموا" (3) بما أنك ترى أنها تحب أن ترفّه عن نفسها بالخروج معك والافتخار أمام صديقاتها وأهلها بأن زوجها يهتم بها ويرجو رضاها أقترح عليها بنفسك أن تخرجا معا لزيارة المعصومين (عليهم السلام) أو العشاء في مطعم ما، أو الذهاب للحدائق الجميلة كل فترة وارفق بزوجتك ووفّر لها ما تريد. قال تعالى (وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ ۖ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ) (4). واعلم أن خير الناس من ينصف الناس حتى من نفسه فكل مطالب زوجتك المحترمة مباحة ولا إشكال فيها لا شرعًا ولا عرفًا. يمكنك بمحبة وود الطلب منها أن تلتزم بحجابها أكثر حتى تصل للحد الشرعي المعروف واليسير ولا تطلب منها ما ليس واجبًا فقط لأنك ترى أنه أفضل. واطلب منها التزين واهتم بزينتها وأناقتها في البيت، بل بادر أنت لشراء مستلزمات الزينة من مكياج وثياب رائعة كهدايا في مناسبات دينية أو ذكرى ولادتها أو زواجكما كي لا تضطر للتزين في مكان آخر للحصول على الإطراء وإشباع رغبتها الفطرية بأن تكون الأجمل في عين أحدهم. المرأة تحب التزين والاهتمام بنفسها لتبدو أجمل الناس لتسمع آيات الثناء والمديح، كن أنت هذا الذي يُسمعها ما تريد سماعه، وتأكد أنها ستكتفي بثنائك ورضاك دون العالمين. وبالنسبة لعيد الفلنتاين، رغم أن الإفلاس الفكري الذي نعيشه أوصلنا للاحتفال بأعياد لا هي من ديننا ولا من ثقافتنا العربية بل ولا نعرف جذوره وعلى أي أسس وُضع عيدًا للناس، لكن لا مشكلة أن تخرجا معًا لحديقة هادئة ليس فيها صخب العطالين وقم بشراء وردٍ لها وارفقه بأبيات شعرية تعبر بها عن حبك وإخلاصك لها. هذه السعادة المباحة التي تريدها منك ما الداعي لتحرمها منها؟ قال النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) (قول الرجل لأمرأته إني أحبك لا يذهب من قلبها أبدًا) (5). بهذه الكلمة (أحبُك) يمكنك أن تحل أغلب المشاكل التي تقع بينك وبين زوجتك وتلين قلبها نحوك وتسحرها بآرائك وأفكارك لتكون كما تتمنى أنت فقط. قم برحابة صدر وطيب كلام في يوم آخر ووقتٍ مناسب بإفهامها أننا لسنا مضطرين لتقليد الآخرين ومحاكاة ما يصنعون كالروبوتات، ولو كان هناك حب حقيقي في العالم يستحق أن يُجعل عيدا للعشاق والمحبين لكان يوم زواج النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) من السيدة خديجة الكبرى (عليها السلام)، ذلك الزواج الذي كان حبًّا لا مصلحة فيه، نقيًّا طاهرًا متبادلًا بين الطرفين حتى آخر نفس لهما. حب ذلك المحب الذي لم ينس محبوبته حتى بعد مرور سنوات طويلة على وفاتها بل ولا امرأة حلت في قلبه محلها، ما ذكر اسمها إلّا وبكى وما رأى أحدًا تعرفه زوجته إلّا وقال إني لاُحب حبيبها (صلوات الله عليه). وعش حياتك بسلام واعلم بأن أكثر ما تقف عليه يوم القيامة هو الأمانة التي تحملتها ومنها الزوجة. عن الإمام الصادق (عليه السلام): (كل شخص كان بنا أهل البيت رحيماً كان بزوجه أرحم) (6) بقي أن تعلم أن أبويك راحلان والأولاد الذين تنفق حياتك لأجلهم سيتزوجون ويتركونك وحيدًا. الشخص الوحيد الذي يبقى معك حتى آخر نفس لك ويذكرك بعد موتك دومًا بحب واشتياق هي زوجتك. _____________________ ١- سورة الأعراف ٣٢. ٢- سورة الحج ٢٢. ٣- جامع احاديث الشيعة .ج١٦ ص ٣٧٠. ٤- سورة البقرة ٢٣٦. ٥- وسائل الشيعة، ج7، ص10. ٦- المصدر السابق.

اخرى
منذ 10 أشهر
1268

طوبى لنا بك سيدي

بقلم: زينب العارضي قال الشاعر: جدد ولاءك فيه الغدير وقل السلام على الأمير فقلت مكملة هذا البيت الشعري : واخلع نعالًا باليًا واسجد بأعتاب الوزير قل ريّ روحي ها هنا حاشا أعود بلا نمير يا ساكنًا قلبي، هواك أماتني هل من مجير أنا في ولائك ذائب خطوي بنهجك يستنير يا ملهمي أني وقفت أراك يا صوت الضمير أرجو رضاءك سيدي وحمى ردائك في الهجير فأغث عُبيدك عاجلًا سدّده يا غوث الفقير أره إجابة سؤله يا جابر القلب الكسير أرفعه نحوك يا مغيث وأنله كأسًا من عبير ينسى به كل الظلام ليطوف حولك يا منير مولاي يا سر الوجود يا مظهر الرب القدير يا من رضاك مُنى الفؤاد وبدربك الخير الكثير طوبى لقلب كنت فيه إليك يرنو في المسير طوبى لعبد قد هواك ونجا بحبك من سعير طوبى لنا بك سيدي طوبى لنا عيد الغدير

اخرى
منذ 10 أشهر
482

يتصدر الان

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
29179

أساليب في التربية

عالم الطفولة كأنه طاولة، لا تجد فيه غير طعام لذيذ، ومنظر لطيف وجديد، فعالمهم فاكهة الوجود، وخضار الأرواح، ومياه الحياة تسقي القلوب... عالم صفاء وأحلام جميلة بسيطة وتافهة ولكن بنظرهِ هو عظيمة وكبيرة، فهو العالم الذي ينطلق منه الإنسان في بداية عمره. فالطفل في بداية حياته ينظر إلى الحياة بتفكيره البريء، فالطفل يعيش بعالم خاص به مملوء بالمحبة البريئة. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل، وكم يتمنى كل إنسان أن يعود لطفولته البريئة ليتأمل في أرجاء عالمها الذي كان يصور له حياة مختلفة تشد الإنسان إليها بجمالها، هذا هو عالم الطفولة وهذه أحلام من يعيشها، فلا ينفذ إلى ملكوت ذلك العالم ولا يدرك كنهه إلا من عاشه وجال في ربوعه. حيث يتذوق الطفل مع أحلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا أن نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. وبعد هذا، فإن الاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. قال اللَّه تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا". التحريم/6 أعتنى الإسلام بتربية الأبناء عناية فائقة، وألقى على عاتق الأهل ما سيكون عليه الولد في مسلكه الدنيوي ومصيره الأخروي إن هم قصروا في تربيته وإعداده. وقد ذكر العلماء أن شخصية الولد تتأثر في نموها بعوامل ثلاثة وهي: الوراثة، والبيئة، والتربية. إذا خضنا في مضمار التربية السليمة للأبناء... فعلى الأبوين أن يكون لهما الوعي التربوي الذي يبنى على أسس صحيحة ويتوفر لديهم فهم لأساليب التربية والتوجيه والرعاية وهذه نقطة البداية. فمثلاً في أسلوب التعامل مع الطفل تبرز أمامنا ثلاثة اشكال لتعامل الآباء مع الأبناء: الشكل الأول: أسلوب الدلال المفرط وهذا الأسلوب له نتائجه السلبية الخطيرة، فإنه يخلق شخصية هشة متميعة وشخصية اتكالية تحب الكسل والخمول مجردة من الهدف والإقدام، انهزامية غير قادرة على مواجهة التحديات وبمعنى أدق شخصية لا تثق بنفسها. شخصية متسيبة في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وهذا التسيب يقود إلى الانفلات والانحراف. الشكل الثاني: فهو أسلوب التربية القاسية والعنف. وهذا الأسلوب أيضاً له نتائجه الخطيرة والسلبية التي يعاني منها الأبناء طوال حياتهم فهو يخلق شخصية قلقة ومتأزمة ومعقدة وخائفة وتحمل عقدة الخوف، شخصية حاقدة وعدوانية وقد تتأزم الأمور لتصبح شخصية منافقة وكاذبة خوفاً من العقاب والتعنيف ضمن حدود الأسرة ولكن يوماً من الأيام سينطلق هذا الشخص ليواجه المجتمع ككل، فلنتصور كيف سيتعامل مع المحيطين ضمن مجالات الدراسة والعمل وهو شخصية هاربة من أجواء الأسرة وقد يعرضها للتسيب والانحراف لأنها شخصية متمردة مما يعرضها للعقوق. الأسلوب الثالث: التوازن. الأسلوب الصحيح يعتمد على التوازن فمن شروط نجاح التربية التوازن في المعاملة ما بين الأمور التي تحتاج إلى شدة وحزم ليتربى على أن هذه الأمور خطوط حمراء طبعاً هنا يمكن أن يعترض أحد ويقول: لا للعنف الأسري ولا لاستخدام القسوة. نعم فهناك طرق غير استخدام العنف. يكفي ان يبدي الآباء انزعاجهم مثلاً. وهنا النقطة مهمة جداً، وهي: أن نوضح لهم سبب المنع والرفض لا تعتقدوا أن أبناءكم لا يدركون ولن يفهموكم. تخصيص الوقت للنقاش مهم جداً. وما بين أسلوب المرونة والحنان والاحتواء. التوازن في المعاملة. إن الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصرح بمسؤولية الأبوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى، وأن التقصير في ذلك يُعرّض الآباء إلى عقاب الله. فيقول (عليه السلام): (وأما حق ولدك عليك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه ) مكارم الأخلاق للطبرسي ص٢٣٢ حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
29065

الطفولة المقتولة بين الماضي والحاضر

رقية طفلة صغيرة هي الاصغر اذ سبقها ولدان محمد وعلي وبنت اسمها فاطمة. رقية هي المدلّلة عند أبيها يصحبها إلى محل عمله في دكانه الخاص الذي كان يعمل به. كانت كثيرا ما تشاكس الزبائن بخفة دمها وقد احب الكثيرون دلالها ومشاكستها. بل لعل البعض أخذ يشتاق لتلك اللمحات الجميلة التي تصدر منها فيأتي الى دكان أبيها ليرى رقية ويداعبها ويخرج. بل اصبحت واسطة جذب للزبائن وسط ضحكات أبيها وتقبيله لها . هكذا كانت حياتها جميلة حتى في البيت تكون الى جانب ابيها وتحاول ان تثير والدتها بان تعتنقه وتقول: هو لي وحدي! وسط ضحكات امها واخوتها، وعند سماعها الاذان تسرع لترتدي احرامها الجميل الصغير وتهيئ سجادة الصلاة لها ولأبيها. كثيرا ما حاول الاخرون اخذ مكانها ولكنها تغلبهم بخفة دمها وشقاوتها وعندما يقولون لها اتعبتِ اباك، تقول لهم: لا عليكم انا عزيزته انا حبيبته دعوني .... وفي يوم ربيعي جميل ومع نسمات الصباح الجميلة وهي مع ابيها في محل عمله دخل احد الزبائن الذي اعتاد على شقاوة رقية داعبها ثم قال لها: احضرت لكِ هدية جميلة. فقالت هل هي اجمل من ابي ؟ لا اعتقد هناك هدية اجمل منه. ضحكا بقهقهة وقال لها: نعم هو اجمل هدية . ولكن تعالي معي الى السيارة في الجانب الآخر من الشارع وسأريك مفاجأة . ذهبت معه بعد ان امسكت بيده بقوة خوف السيارات المارة وحين وصلت الى سيارة ذلك الرجل ودخلت بها لترى المفاجأة واذا بصوت انفجار يهز المكان وساد الظلام وهي ترتجف من الخوف والهلع... وبعد دقائق خرجت مسرعة نحو محل ابيها الذي اصبح ركاماً . فعثرت بشيء، دققت النظر، واذا برأس ابيها يشخب منه الدم! جلست وضعته في حجرها انحنت عليه تلثمه وتصرخ عالياً: بابا ...بابا .. بابا، حتى اغمي عليها. هرع إليها من كان قريب من المكان ليحملوها وهي بلا حراك. اوصلوها الى المستشفى وكان قلبها ينبض . اسعفوها، فتحت عينيها، ودارت بهما وسط الحاضرين وهي تتمتم بابا... بابا... وسط دموع الحاضرين وبهذه الاثناء حضرت امها لتعانقها وهي تبكي حبيبتي حبيبتي...اين ابوك؟ ووسط تلك الدموع وهي تردد بابا... لم تتمالك الطفلة مشاعرها وتنادي: أين أبي؟ أين أبي؟ وهي مذهولة مدهوشة لا تريد أن تصدق أن أباها رحل عنها وجسده تقطع اوصالا فأخذت تنادي: اريد ابي قبل قليل كان معي، أين أبي؟ اريد ابي، وسط دموع الحاضرين وآهاتهم، قالت لها امها: بنيتي ان اباك مات ورحل عنا! قالت رقيه: لا لا لا، قبل قليل كان معي، بكى كل من حضر عندها، وعلا الصراخ والبكاء في القاعة، جاء الطبيب والممرضون فشاهدوا ما يجري فاختنقوا بعبرتهم ونشيجهم، كتب لها الطبيب وصفة من العلاج المهدّئ واُخرجت من المستشفى ورجعت الى الدار ولكنها كانت ترفض أخذ العلاج المهدّئ وتقول: أين أبي؟ لقد كان وعدني بهدية أين هو؟ اين هو ابي؟ أبي، أبي، أين أنت؟ أخذت تركض الى غرفته علها تجده، أخذت تشم رائحته في ارجاء الغرفة، هذه ملابسه، هذا قميصه، وهذه حاجياته، وهي تدور مذهولة وتكلم اباها. واذا بجنازة ابيها جاؤوا بها استعداداً للتوديع الأخير، ليدفن في مثواه الاخير، شمت ريح والدها ركضت وهي تنادي: جاء ابي جاء ابي، تسمّرت قدماها وهي ترى اباها وسط التابوت وقد علا العويل والصراخ في أرجاء الدار، رمت بنفسها على الجنازة وهي تنادي أبي أبي الى أين أنت ذاهب؟ أتتركني وانا مدللتك؟ بابا من يلاعبني ويضاحكني؟ وصارت تنادي بابا بابا... ثم هدأت، والصراخ والعويل من اهلها والحاضرين يبكون لفقد عزيزهم ويبكون حال هذه الطفلة رقية، ولكنهم ذهلوا لأنها سكنت حملوها واذا بها قد التحقت بأبيها وفارقت روحها الطاهرة هذه الدنيا، لترفرف روحها مع أبيها الشهيد، لتكون قصة رقية الحاضرة بصمة تشابه ما جرى على السيدة رقية الماضي، فالقتلة هم نفس القتلة، والقلوب المتحجرة التي لا تعرف للرحمة معنى ولا للإنسانية معنى ولتكون مواساة رقية الحاضرة للسيدة الطاهرة رقية بنت الامام الحسين (عليه السلام)، لتشير الى مظلومية اهل البيت واتباعهم في الماضي والحاضر حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
29062

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
28295

أقوال كاذبة النسبة

انتشرت بين الناس في برامج التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع الالكترونية الكثير من المقولات المنسوبة للإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام )، وهي روايات كاذبة ومنسوبة ولا يوجد لها دلالة في الكتب الحديثية. ومنها هذه المقولة: - [يقول علي بن ابي طالب عليه السلام : كنت اطلب الشيء من الله ... فإن اعطاني اياه كنت افرح مره واحده . وإن لم يعطيني اياه كنت افرح عشر مرات . لأن الاولي هي اختياري ، أما الثانية هي اختيار الله عز وجل ] هذه المقولة كذب لا أصل لها ولا دلالة. فلم أجد لها سنداً في الكتب الحديثية أبداً. اما من حيث المعنى فهي مخالفة للقرآن وللاحاديث النبوية وروايات اهل البيت عليهم السلام، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى أمر بالدعاء وضمن الاستجابة حتى ولو بعد حين. قال تعالى في محكم كتابه العزيز : (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ). - روي عن رسول الله( صلى الله عليه وآله) أنه قال: «افزعوا إلى الله في حوائجكم ، والجأوا إليه في ملماتكم ، وتضرعوا إليه ، وادعوه؛ فإن الدعاء مخ العبادة وما من مؤمن يدعو الله إلا استجاب؛ فإما أن يعجله له في الدنيا ، أو يؤجل له في الآخرة ، وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا؛ ما لم يدع بماثم» (١) . تأملوا : (افزعوا إلى الله في حوائجكم) ، (والجأوا إليه في ملماتكم) ، (وتضرعوا إليه). إنما يستعين الانسان على قضاء حوائجه الدنيوية والاخروية بالدعاء والابتهال والتضرع الى الله سبحانه وتعالى، فإذا كان المؤمن يفرح بعدم اعطائه حاجته فلماذا يفزع وأي مؤمن علي بن ابي طالب( عليه السلام )الذي لا يطلب حاجة للدنيا . - عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام : «اكثروا من أن تدعو الله ، فإن الله يحب من عباده المؤمنين أن يدعوه ، وقد وعد عباده المؤمنين الاستجابة» (٢). إن الله يشتاق إلى دعاء عبده ، فإذا أقبل العبد بالدعاء على الله أحبه الله ، وإذا اعرض العبد عن الله كرهه الله. عن معاوية بن وهب عن ابي عبدالله الصادق عليه السلام قال : «يا معاوية ، من اعطي ثلاثة لم يحرم ثلاثة : من اعطي الدعاء اعطي الاجابة ومن اعطي الشكر اعطي الزيادة ، ومن اعطي التوكل اعطي الكفاية ؛ فان الله تعالي يقول في كتابه : (ومن يتوكل علي الله فهو حسبه). ويقول : (لئن شكرتم لأزيدنكم). ويقول : (ادعوني استجب لكم)(٣). إن بين الدعاء والاستجابة علاقة متبادلة ، وأي علاقة أفضل من أن يقبل العبد على ربه بالحاجة والطلب والسؤال ، ويقبل الله تعالى على عبده بالإجابة ويخصه بها؟ قد يؤجل الله تعالى إجابة دعاء عبده المؤمن ليطول وقوفه بين يديه، ويطول إقباله عليه وتضرعه إليه ... فإن الله يحب أن يسمع تضرع عبده ، ويشتاق إلى دعائه ومناجاته. وفي الختام نقول: الأسلوب لا يخلو من الركاكة ، و من يعرف بلاغة وفصاحة الإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام ) يعرف أنه لم يقل هذا الكلام. فلا يجوز نشر مثل هذه المقولات المنسوبة بين المسلمين إلا لبيان أنها كلام مكذوب وموضوع ومنسوب للإمام ( عليه السلام ). لأن ديننا ومذهبنا علمنا أن نتحقق ونبحث في صحة وسند الرواية قبل نقلها . ---------------------------- (١)- بحار الانوار ٩٣ : ٢. ٣. (٢)- وسائل الشيعة ٤ : ١٠٨٦ ، ح ٨٦١٦. (٣)-خصال الصدوق ١ : ٥٠ ، المحاسن للبرقي ٣ ، الكافي : ٦ في ١١ : ٤ من جهاد النفس. حنان الزيرجاوي ينشر 3

اخرى
منذ سنة
12796

لا تقاس العقول بالأعمار!

(لا تقاس العقول بالأعمار، فكم من صغير عقله بارع، وكم من كبير عقله فارغ) قولٌ تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بكل تقّبلٍ ورضا، ولعل ما زاد في تقبلها إياه هو نسبته الى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ولكننا عند الرجوع إلى الكتب الحديثية لا نجد لهذا الحديث أثراً إطلاقاً، ولا غرابة في ذلك إذ إن أمير البلاغة والبيان (سلام الله وصلواته عليه) معروفٌ ببلاغته التي أخرست البلغاء، ومشهورٌ بفصاحته التي إعترف بها حتى الأعداء، ومعلومٌ كلامه إذ إنه فوق كلام المخلوقين قاطبةً خلا الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ودون كلام رب السماء. وأما من حيث دلالة هذه المقولة ومدى صحتها فلابد من تقديم مقدمات؛ وذلك لأن معنى العقل في المفهوم الإسلامي يختلف عما هو عليه في الثقافات الأخرى من جهةٍ، كما ينبغي التطرق الى النصوص الدينية الواردة في هذا المجال وعرضها ولو على نحو الإيجاز للتعرف إلى مدى موافقة هذه المقولة لها من عدمها من جهةٍ أخرى. معنى العقل: العقل لغة: المنع والحبس، وهو (مصدر عقلت البعير بالعقال أعقله عقلا، والعِقال: حبل يُثنَى به يد البعير إلى ركبتيه فيشد به)(1)، (وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه)(2)؛ لذا روي عنه (صلى الله عليه وآله): "العقل عقال من الجهل"(3). وأما اصطلاحاً: فهو حسب التصور الأرضي: عبارة عن مهارات الذهن في سلامة جهازه (الوظيفي) فحسب، في حين أن التصوّر الإسلامي يتجاوز هذا المعنى الضيّق مُضيفاً إلى تلك المهارات مهارة أخرى وهي المهارة العبادية. وعليه فإن العقل يتقوّم في التصور الاسلامي من تظافر مهارتين معاً لا غنى لأحداهما عن الأخرى وهما (المهارة العقلية) و(المهارة العبادية). ولذا روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه عندما سئل عن العقل قال :" العمل بطاعة الله وأن العمّال بطاعة الله هم العقلاء"(4)، كما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه عندما سئل السؤال ذاته أجاب: "ما عُبد به الرحمن، واكتسب به الجنان. فسأله الراوي: فالذي كان في معاوية [أي ماهو؟] فقال(عليه السلام): تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل"(5) والعقل عقلان: عقل الطبع وعقل التجربة، فأما الأول أو ما يسمى بـ(الوجدان الأخلاقي) فهو مبدأ الادراك، وهو إن نَما وتطور سنح للإنسان فرصة الاستفادة من سائر المعارف التي يختزنها عن طريق الدراسة والتجربة وبالتالي يحقق الحياة الإنسانية الطيبة التي يصبو اليها، وأما إن وهن واندثر لإتباع صاحبه الأهواء النفسية والوساوس الشيطانية، فعندئذٍ لا ينتفع الانسان بعقل التجربة مهما زادت معلوماته وتضخمت بياناته، وبالتالي يُحرم من توفيق الوصول إلى الحياة المنشودة. وعقل التجربة هو ما يمكن للإنسان اكتساب العلوم والمعارف من خلاله، وما أروع تشبيه أمير البلغاء (عليه السلام) العلاقة التي تربط العقلين معاً إذ قال فيما نسب إليه: رأيت العقل عقلين فمطبوع ومسموع ولا ينفع مسموع إذ لم يك مطبــوع كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع(6) فقد شبّه (سلام الله عليه) عقل الطبع بالعين وعقل التجربة بالشمس، ومما لاشك فيه لكي تتحقق الرؤية لابد من أمرين: سلامة العين ووجود نور الشمس، وكما إن الثاني لا ينفع إن لم يتوفر الأول فكذلك عقل التجربة لا ينفع عند غياب عقل الطبع فضلاً عن موته. وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي... وقد ورد في النصوص الدينية أن للعقل زمناً ينمو فيه ويكتمل، فعن إمامنا أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (صلوات الله عليه):"يثغر الصبي لسبع، ويؤمر بالصلاة لتسع، ويفرق بينهم في المضاجع لعشر، ويحتلم لأربع عشرة، وينتهى طوله لإحدى وعشرين سنة، وينتهي عقله لثمان وعشرين إلا التجارب"(7)، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يربى الصبي سبعاً ويؤدب سبعاً، ويستخدم سبعاً، ومنتهى طوله في ثلاث وعشرين سنة، وعقله في خمس وثلاثين [سنة] وما كان بعد ذلك فبالتجارب"(8). إذن يتوقف النمو الطبيعي لعقل الانسان عند سن الثامنة والعشرين أو الخامسة والثلاثين كما ورد في الروايتين، وأية زيادة أخرى في طاقته بعد ذلك إنما تأتي عن طريق التجارب، وقد يُتوهم بأن ثمة تعارضاً ما بين الروايتين المتقدمتين في شأن تحديد سن النمو العقلي، إلا إنه لا تعارض ينهما إذا حملنا اختلافهما فيه على اختلاف الاشخاص وتباين استعدادات وقابليات كل منهم. وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك"(9)، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام"(10)، وفي أخرى ".....من حيلة الشباب "(11) وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة. وليس تقدم العمر هو العامل الوحيد في نقصان العقل بل إن النصوص الشرعية أشارت الى عوامل عديدة اخرى أهمها: أولاً: التعلم: فقد روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من لم يصبر على ذل التعلم ساعة بقي في ذل الجهل أبداً"(13). ثانياً: التوبة: وعنه (عليه السلام) ايضاً:"من لم يرتدع يجهل"(14) ثالثاً: التقوى: فقد كتب إمامنا الباقر (عليه السلام) إلى سعد الخير: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإني اوصيك بتقوى الله فإن فيها السلامة من التلف والغنيمة في المنقلب إن الله (عزوجل) يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله"(15) إذن التوبة هي سبب للتوفيق الإلهي الذي يؤدي فيما يؤدي إليه من إكمال العقل. رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال (عليه السلام ): "لا ورع كالوقوف عند الشبهة"(16). فإن الوقوف عند الشبهات سبب من أسباب التوفيق الإلهي بلا شك. خامساً: الاعتراف بالجهل: كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "غاية العقل الاعتراف بالجهل"(17) إذ الاعتراف بالجهل يدفع الإنسان دوماً إلى مزيد من بذل الجهد واكتساب المعارف. مما تقدم تتضح جلياً صحة هذه المقولة دلالةً، إذ إن العقول فعلاً لا تقاس بالأعمار لأن كلٍاً من زيادتها ونقيصتها منوطٌ بالعديد من العوامل الأخرى والتي تقدم ذكرها، بيد إن ذلك لا يبرر التساهل في نشرها والتهاون في الاستشهاد بها على إنها من أقوال أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه) لعدم ثبوت ذلك سنداً من جهة ولضعف بلاغتها وركاكة تركيبها بالنسبة إلى سيد البلغاء والبلاغة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) تهذيب اللغة ج1 ص65 (2) لسان العرب ج11 ص458 (3) نهاية الحكمة ص305 (4) ميزان الحكمة ج3 ص333 (5) أصول الكافي ج1، ح3 / 11 (6) نهج السعادة ج9 ص163 (7) الكافي ج7 ص94 (8) الفقيه ج3 ص493 (9) الاختصاص ص245 (10) نهج البلاغة حكمة 86 (11) بحار الأنوار ج72 ص105 (12) المصدر السابق ج1 ص94 (13) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص118 (14) الكافي ج8 ص73 (15) وسائل الشيعة ج1 ص162 (16) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص1 بقلم الكاتبة: رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
12395