«تصنّع الشخصية»

«خصائص-أسباب-علاج» للإنسان الشاب خصائص مختلفة ومتنوعة تميزه عن غيره من مختلف الأعمار، ومن الخصائص المختلفة عن غيره من نفس فئته العمرية: هي خصائص فكرية، وفعلية، فتجد شابين مختلفين في أفكارهما وأفعالهما لكنهما يتساويان بالعمر، فأحدهما ملتزم بالصلاة والصيام وأداء بعض الأعمال سواء كانت الأعمال الواجبة أو المستحبة، فتجده ملتزماً دينياً وأخلاقياً ، ولكنك تجد نظيره مخالفاً له تماماً بما ذكرناه، ولا نستبعد أن العامل الذي ساعد الشاب الأول على بناء هيكلته الإسلامية المحمدية بالأساس هو عامل التربية والتعليم. وقد يضيف بعض العلماء عامل الوراثة ،لكننا سنغض النظر عن هذا الآن. إن التربية والتعليم مهمة تقع على عاتق أرباب الاُسرة وأصحاب السلطة الحاكمة من جانب، وعلى ذات الشخص من جانب آخر. فتوزيع المسؤوليات نظام إسلامي لا تعتمد التربية فيه على شخص واحد دون أن يربّي نفسه ويبنيها بناءً رصيناً، فغالباً ما نجد تأثيرات كبيرة بين الطرفين، فتأثير الشاب المؤدب في الآخر يسبب للطرف للآخر تصنّعاً أخلاقياً يحاول فيه التوصل إلى مرتبة ذلك الشاب الذي كان حريصاً على نفسه، مبتعداً عمّا حرمهُ الله عليه، مجتنباً معاصيه، مطيعاً لوالديه، قوياً ثابتاً لا تضعفه مغريات الحياة، لطالما طال التزامه وحرصه على تربيته لنفسه علاوةً على تربية والديه. فتجد ذلك المتصنّع يُظهر من التصرفات ما هو مغاير لما في الواقع وفي عين الحقيقة، أما في نظر نفسه، فإنه يظن بصحة ما يصنعه، فيجتهد بتصنعهُ فترةً بعد اُخرى، وتراه متقلباً غير ملتزم على شخصية معينة. فهذا يكون فوقَ جادة الانحراف والانجرار إلى الهلاك. وينبغي الالتفات إلى أن تربية الوالدين حيث كانت جزءاً من التربية الكاملة، فهي أيضاً ليست صاحبة المسؤولية الكاملة لتحمل ضياع ذلك الشاب، فهو أساس من تقع على عاتقه المسؤولية، حيث إن الله تعالى سوف يحتج علينا يوم غد بالرسول الباطن عنده (العقل) الذي يستطيع من خلاله التمييز بين الصالح و الطالح والخطأ من الصواب والحقيقة من الخيال. ونفس الكلام يُقال في حق التعليم . إن الدين لا يعتبر العلم من باب الأدب المستحب، بل هو من الفرائض، فقد اشتهر عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "العلم فريضة على كلّ مسلم ومسلمة" (1). وفي سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جعل فداء الأسرى تعليم الأميين القراءة والكتابة، وإمكان أن يُجعل مهر المرأة تعليمها آيات القرآن الكريم، وقد بيّن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته (عليهم السلام) مكانة العلم وآثاره، فتحدَّثوا عن آثار دنيوية وأخروية، وهذا كله شفاءٌ للتصنع ومن عوامل التصنّع الاُخرى هي الانغراس والإدمان في الواقع المخفي (واقع التواصل الاجتماعي) فنجد أن الكثير من المستخدمين متصنعون بشخصيات مقنعة قد تكون أحياناً علمية وثقافية، وفي حقيقتها لا تجد فيها غير الجهل والظلام، ولا سيما إذا كان التصنع اللغوي باستخدام الفاظ المجتمعات المتقدمة أو الشخصيات التي تظهر ساحة الإعلام. نعم استخدام الألفاظ الصحيحة ولو كانت معرفتها عند تلك المجتمعات أو الشخصيات أسبق من وجودها في مجتمعاتنا، لكن أن لا تكون بغاية الظهور بشخصية متقلدة أو بهيئة الاستعلاء على المجموعة البشرية التي تحيط بك أو بغاية إظهارك بأنك مثقف وأنت عكس ذلك في داخلك المظلم... إن إصلاح هذا الواقع يتطلب توصيات دينية ثقافية من شخصيات أو مؤسسات أو مجموعات، سواء كانوا في الواقع أم في عالم الإنترنت، بشرط أن تكون غير هجومية، فالشاب غالباً ما يكون محباً للتحدي والإصرار على خطاه، فمحاربته بكلمات تهجمية ليست محاولةَ إصلاح، بل ربما تكون دافعة له لزيادة إصراره ودفاعه ضد من تهجم عليه ورماه بكلمات وأسلوب سيء، فتعامل الإنسان هو الأساس في اصلاح المجتمع وتقدمه... (وأخيراً أسأل الله جلت قدرته أن يمن علينا وعليكم بحسن التخلق والتأدب بأخلاق وآداب رسوله الكريم وأهل بيته الاطهار (عليهم أفضل الصلاة والسلام)) _____________________________ المراجع// 1-الحر العاملي، الفوائد الطوسيّة، تحقيق مهدي اللازوردي ومحمد درودي، (لا، ط)، قم، المطبعة العلمية، 1403 هـ، ص 531. بقلم الصغير... كاظم أمين الحمداني

اخرى
منذ 3 سنوات
7846

لوحة معاق

كان يراقب الأطفال من بعيد؛ وهم يلعبون كرة القدم في الساحة القريبة من منزله؛ ثم حول نظره إلى قدمه المشلولة وكأنه بنظراته يحثها على القيام للعب مع الأطفال، ثم نهض من مكانه محاولاً التقدم نحوهم غير مبالٍ بعدم قدرته على المشي إلا بضع خطوات يكون فيها مستنداً على شيء، إلا إن استعداده الفطري للّعب؛ يرغمه على المشي فخطا خطوات قليلة وعلى شفته ابتسامة بريئة؛ تفصح عن إرادة قوية لا تعرف العجز، وما إن حاول أن يتقدم أكثر فأكثر حتى سقط على الأرض، يئن من جرح أصاب قدمه وسرعان ما تحولت الابتسامة إلى دمعة لاح بريقها في عينيه. لكنه حاول حبسها بين الأجفان كي لا يرى ضعفه أحد ويسمعه كلمات السخرية فمد يده إلى جيبه وأخرج منديلاً كفكف دموعه به قبل أن يمسح قطرات الدم العالقة بيده عند ملامستها للجرح، وهو على هذه الحال لمح أحدهم ينظر إليه فتظاهر بأنه منشغلٌ بالرسم على الأرض. فراح يرسم على الرمل لوحة من الواقع لا خيال، رسم غيوم ومن بينها شمس مشرقة، وأزهاراً على ضفة النهر إلا واحدة بعيدة عن أخواتها هوت إلى الأرض مكسورة الغصن ولما انتهى من الرسم أخذ يحدق بلوحته الرملية وهو يتأملها ويحدّث نفسه: ها قد صنعت شيئاً من لا شيء، سوف أكررها مرة أُخرى: حتى أصبح رساماً وبينما هو غارق في تأملاته وإذا بشيء ضربه من الخلف فالتفت ليراه وإذا بها الكرة أخطأت الهدف لتصيب قدمه، فحملها بيده وحدثها قائلآ: ها قد أتيتي إليّ ولم أصل إليك، وقبل أن يتم حديثه فاجأه صوت الأطفال: ما أجمل هذه اللوحة! سلمتْ يداك سوف نجلب لك أوراقاً والواناً لتعلمنا نرسم لوحة.

اخرى
منذ 3 سنوات
1419

آهات محبوسة

انزوت سريعاً تحت دثارها بعد أن تركت الآخرين يدندنون ويتشاجرون ويتخاصمون، كلٌ يبغي الغلبة لرأيه ليشعر بانتصار الذات وحلاوة الفوز فانسلّتْ من وسط هذا الضجيج المتعال لأنها أحسّت بغربتها وسط هذا الهدير من الكلمات الصاخبة الملعونة التي أصمّت أذنيها وحملتها خطواتها إلى ملاذها الأمين، وحجرها الدافئ الذي تشعر بالراحة معه إلى حيث سريرها المتهالك لقدمه وهو يشكو عبث الأيام به، فهو رغم أنه يوفر الأمان لمريديه لكنه يشعر بالغربةِ وسط هذا الأثاث الذي يحيط به فاصدقاؤه الذين عرفهم واعتاد عليهم غادروا ذلك المكان ليبقى وحيداً وسط اللامألوف لديه نعم، ارتقت على رفيق عمرها الذي ألِفَها وأَلِفته وانسابت بهدوء تحت دثارها حتى لا توقظه أو يعكر صفو وحدتها، ولكن مالبثت أن بدأت بآهاتها تحرق من يقرب من فيها الذي حاولت أن تجعله لاينفتح، ولكن ضيق الهواء الذي كان يدخل من أنفها أجبرها أن تفتح فاها لتبدأ الآهات تحرق من يقابلها، حتى من كان لها دثاراً، آهات لاتنتهي لأنها لم تبدأ، آهات لاتُسمع لأنها خرساء صامتة، وبعد برهة من الوقت انتبهت كأن أحداً أيقظها بقوة وقسوة، فبحلقت إلى الأعلى وتذكرت أن الغفلة عن قضاء الله وقدره ذنب، وأن الغفلة عن ذكر الله ذنب، فاستغفرت وأنابت إلى من لاينسى عبيده فحمدت الله وشكرته وقامت لوردها.

اخرى
منذ 3 سنوات
3163

رواية وإن من شيعته لإبراهيم

رواية {وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ}❶ المقدمة/ بسم الله الرحمن الرحيم اللّهُمَ صَلِ عَلى مُحَمَدٍ وَآلِ مُحَمدْ كتبت هذه الرواية من وحي الخيال وبالاستعانة ببعض الروايات المنقولة من المصادر المذكورة في "المراجع" كان الدافع من كتابة هذه الرواية هو توجيه رسالة اهل البيت عليهم السلام بأنهم ليسوا مهجورين أو كما يظن البعض إن أتباعهم معدودين والحقيقة عكس ذلك الظن غير إن وجودهم لا يتوقف على وجود الإتباع فنحن الذين محتاجون إليهم لا العكس. وأضيف سبب ثانٍ من كتابة هذه الرواية وهو زيادة الثقة بين شيعة علي ومحبيه مما يجعل القارئ يرتفع صعوداً بالفخر في انتمائه إلى هذا المذهب وتقوى وحدته ورابطته بين إخوانه الذين شاركوه في العقيدة فيزداد التكاتف والتآصر. والسبب  الثالث وراء كتابة هذه السطور هو إخبار العالم بتلك الجماعة المظلومة في كل الأزمان وهم ثابتون مناصرون لايهزهم ريح يضحون بالغالي والرخيص لأجل امير المؤمنين عليه السلام... (وأختم بدعائي ومبتغاي ألا وهو طلب الشفاعة في الدارين ورضا الله وتوفيقه لي ولكم إن شاء الله) اسم الرواية: اختلف العلماء في الآية الكريمة من المذهب الواحد (اعني المذهب الجعفري)، على أن المقصود في ظاهر الآية الكريمة ((من شيعته)) أن ضمير ((شيعته)) يعود لنوح (عليه السلام) أي أن إبراهيم (عليه السلام) كان ممن يوافقه في دينه وهو دين التوحيد. وقال البعض - كما يشير السيد الطباطبائي (رحمه الله) في (الميزان) - إلى أن الضمير يعود لمحمد (صلى الله عليه وآله) ولكن هذا لا دليل عليه من جهة اللفظ. (ولكن السيد الطباطبائي قال بعد ذلك: ((... الشيعة هم القوم المشايعون لغيرهم الذاهبون على أثرهم، وبالجملة كل من وافق غيره في طريقته فهو من شيعته، تقدم أو تأخر، قال تعالى: (( وَحِيلَ بَينَهُم وَبَينَ مَا يَشتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشيَاعِهِم مِّن قَبلُ ))❷)❸ ويقطع الشك فيما جاء في (تفسير الإمام العسكري): أنه جاء رجل لعلي بن الحسين (عليهما السلام) فقال: يا بن رسول الله أنا من شيعتكم الخلص فقال له: يا عبد الله فإذن أنت كإبراهيم الخليل (عليه السلام) الذي قال الله فيه: ((وإن من شيعته لأبراهيم اذ جاء ربه بقلب سليم)) فإن كان قلبك كقلبه فأنت من شيعتنا وَإِنْ لم يكن قلبك كقلبه وهو طاهر من الفشل والغل فأنت من محبينا)❹ "الراوية": أرواح بَشرية حَملَت على أكتافها ثقل الوَلاء وامتُحِنَتْ في عالَم الذرّ والخَفاء، ذلكَ الامتِحانُ الّذي اشفَقتْ فِيهِ النَواظِرُ وفَزعَتْ بهِ الأرواح، فَبَعضُها رَبَحتْ واستقرت وَبَعضها أبت عن حمله فزاغت... قِيلَ: إن الأولى لاتَحُب الحَياة! ولاتَحُب الطَيش والكبرِيَاء، وباتَت تَرتَقب شَمس الحُريّة والعَدالة، عنوانَ المَجدِ والإباء، مُكتَشِف النُّور مِنَ الظُلُمات , رَمزَ العَطاء، شَخصاً كانَ في كل زمانٍ روحاً مختفياً عَن الأنظار وَفي آخر زمانٍ كانَ معَ حببب الله جَسداً ظاهِراً❺ كان يُدعَى في الإنجيل إليا وفي التوراة بريها وفي الزبور أرى وعند الهند كلبن وعند الروم بطريسا وعند الفرس جبير وعند الترك تيبر وعند الزنج خبير وعند الكهنة بوى وعند الحبشة تبريك وعند أمه حيدرة وعند العرب علي وعند الأرمن فريق وعند أبيه زهير .❻ كان شَمساً قَبلَ أن تُخلَقْ الشَّمس وكانَ رُوحاً قَبلَ مَشرُوع الله الكَبِيِر وَمايُبيّن ذلِكَ هُوَ قَوْل رابِطَة الوِصال بين الخَلقِ وربه "مُحَمَد" (صلى الله عليه واله وسلم) حيث قال: (كنت أنا وعلي نورا بين يدى الله مطيعاً، يُسَبحُ ذلكَ النّور وَيقَدِسُهُ قَبلَ أن يُخلَق آدم بِأربعَة عَشَر ألف عَام ، فَلمّا خَلَقَ الله آدم رَكزَ ذلِكَ النوُر في صِلبه ، فَلَم يَزَل فِي شَيء واحِد حَتى افترقنا في صِلبِ عَبدُ المُطَّلِب فَجزء أنا وجِزء علي .❼ فانغرس في ذاتِ الأروَاح حبٌ واعتقاد بِتلكَ الشَخصيّة العظيمة والمُبهرة... زُرِعَتْ الأرواح فِي أجسَام طاهِرَة وارتَمت على بَسطِ الاختبار وكان لِوجُود تِلك الشَخصيِّة عيناً تَنْظر إلى مَحطّاتُ القلُوب يَبحث فيها عن حُبها له ... تلاشَت الأحداث وجَاء الزَمنُ الأخير وَفيه سلّط الله على تلك الجموع البشرية أنواعاً مِنَ الاختبارات لِيَحصِي فِيها الخَيرُ ويَحصِدَهُ مِنَ الشَّر. خُلَّصُ تِلكَ الجموع تعرضَتْ إلى الانتقام غَيرَ أن اختبار ربها مُستَمر، كانَ ذَلك الانتقام من شَخصيَّات كَانَتْ أرواحاً وَقَدْ انكسرت وفَشلتْ في ذلك الاختبار الّذي كانَ فِي عالَم الذر، كان وراءَ ذلك هو سَببٌ قدْ خَلَّفَها عَنْ طَرِيق الحَق وهو الطَمَعَ والجَشعَ الّذي حلّ بأهلِ تِلكَ الحُشود المُتَعطِشَة لِنَيل مُغرِيّاتُ الحَياة مِن سُلطة واستعلاء وكَانَ للانتقام نَصِيباً في عُقولَها المتوسّخة. أصحابُ "علي"، جَرعوا مَرارَةُ الألم تَحمّلوا مُعاناةُ التَجَبّر والتَسَلطِن وظلم الحُكم، كل هذا كانَ بَعدَ عيشٍ رَغِيد تَحتَ أنظار "قائِدهم" لكن لَمْ تُصبح تلكَ العَين الناظِرة ناظِرَة لهُم فَقد رَحل عنهم "علي" وكان رَحِيلُهُ لاشتياق الرَّب إليه، الذي كانَ صعباً على مَخلُوقاته فراقه فَلَمْ تَهدَأ تِلكَ المَخلُوقات مِن كرسيٌ ولَوُح وعَرش وغيرهم. حتى خَلَق الله لَها بهيئة ذلك الرَّجل العَظيم مَلكاً ساجِداً وتَنظُرُ إليه وكانَ واضحاً ذلك في لَيلة قد أسرى بها حبيب الله ورسوله محمد (صلى الله عليه واله وسلم) قائد وهادي آخر أُمة خلَقَها الله في مشروع خلقه الكبير والعظيم ... بَقيّت عُيونُهم حائِرة كَثُرَتْ وتَشابَكَتْ عَليّهم أيّادي الغدر تَوجّهتْ نَحوَهُمْ سهامُ النفاق فَبعضهم أصابَتهُ في قَلبه فانحرف! وبعضهم تلقّفها بِيَدَه وَداسَ السَهمُ في قَدَمَهُ، وَتلكَ الأخيرةُ هي شِيعتهُ ومُطِيعوه فأنطَبعت فِيهم صِفاتُ "علي" فَصار كُل واحد مِنهُم "علياً" ولاتَجد فِيهم غَير العبادةِ والخُضوع لله وتَقديم الخَير لمَن يَحتاجه أو لمَن لا يَحتاجُه فهذا هو كَرَمهُمْ و يضحّون بأعز مايَملكون يُقَدمُون القرَابين، طائعين مخلصين، يَدْعُونَ لإعَدائهم بِالهِدايَة وَالصَلاح ولأنفُسهم بالفَرج والثَبات... رآهم البعض فانتمى إليهم ورآهم آخرون فزاد حقداً وصراعاً عليهم. ولازالتْ شيعَة علي تُصارِعهم وتُصارِع الحَياة... "فيامن تقرأ ... [لمن نصرنا] لنكن بعضاً من علي، ولتكن بعضاً من صفاته فينا، ولنرتقي بالولاية فظاهرنا لايكفي بأن نكون شيعة لعلي [ولمن خالفنا] إقرأ عنا قبل أن تحكم علينا، وإن دخلنا الجنة فلا شيء حُقَّ لنا به ندخلها إلّا بولاية أمير المؤمنين علي "عليه السلام" ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ المراجع// ❶ (سورة الصافات/ الآية 83). ❷ (سورة سبأ / الآية 54). ❸ (الميزان 17: 153). ❹ تفسير الامام الحسن العسكري عليه السلام. ❺ الجزائري: الانوار النعمانية ج 1 ص 30 3 - ابن أبي جمهور: المجلى ص 368. ❻ شجرة طوبى/ج2-ص220. ❼ كفاية الطالب الباب 87 ص 315.

اخرى
منذ 3 سنوات
3893

فتوى الدفاع الكفائي وقراءاتها متعددة

( فقهية و اجتماعية وسياسية و اقتصادية). وضح سماحة السيد احمد الصافي دامت بركاته في ختام مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر للوفود والمشاركين بعض الأمور المتعلقة بفتوى المرجعية الرشيدة قائلاً: " أُنوه الى أمرٍ مهم جداً، وهو: أن الفتوى المباركة -فتوى الدفاع الكفائي التي اطلقتها المرجعية العليا- كانت حاضرة في هذا المؤتمر بشكل خاص، ولعلها كانت هي الغالبة حتى على العنوان والشعار المهرجان، وهي تستحقه بلا شك ولاريب". ثم بيّن أن من بركات هذه الفتوى أنها بحيث يمكن قراءتها بعدة قراءات، موضّحاً ذلك بقوله: (ولا شك ان للفتوى قراءة فقهية ولها قراءة اجتماعية ولها قراءة سياسية واقتصادية). ومضى سماحته يقول "لعل الشي المهم هو ان ارهاصات الفتوى مهمة جداً، وكذلك فإن قراءة أحداث ما قبل الفتوى مهمة جداً، من أجل فهمها بصورة صحيحة، فالأحداث التاريخية تبقى ناقصة اذا قرأناها منقطعة عما قبلها من أحداث مرتبطة بها، ولن تكتمل الصورة إلا إذا اضفنا لها قراءة ومتابعة ما بعد الحدث أيضاً، وهذا ما كان تحت مرأى ومسمع المرجعية التي تابعت هذه الأحداث بدقة، ولذلك فإنه رغم ان الانهيار كان وشيكاً نتيجة عدم البناء الصحيح للمؤسسة العسكرية ولوجود الفساد المستشري في بعض المؤسسات وفعلا قد انهار جزء من البناء في 9 و10 من حزيران، إلا أن الفتوى آتت أكلها بإذن ربها. وأوضح سماحته أننا ونحن في ضيافة سيد الشهداء عليه السلام نجد أن قراءة الأحداث مهمة جداً، فنحن حينما قرأنا واقعة الطف ما قبل 61 للهجرة ثم قرأناها ما بعد 61 للهجرة بالإضافة الى قراءتها الخاصة بيوم الطف من العاشر من المحرم فقد أصحبت لأجل ذلك الصورة واضحة المعالم فيما أسعفتنا به النصوص التاريخية بحقيقة فيما يتعلق بما كان يجري قبل واقعة الطف وحقيقة ما جرى بعد واقعة الطف". وعبر سماحته عن اعتقاده ان" هناك حاجة للجميع في أن يراجعوا التاريخ ما قبل الفتوى ليجدوا أهمية صدور هذه الفتوى في وقتها المحدد وآثارها الإيجابية) ثم ألمح إلى أن المرجعية أفتت بالجهاد الكفائي لأنه لا توجد بدائل عن الفتوى، كما حصل تماماً في فتوى تحريم التنباك، التي كانت في حقيقتها ربما فتوى اقتصادية، وهكذا وفتوى ثورة العشرين التي أطلقها المرجع في وقته، ولنصطلح عليها فتوى عسكرية والحفاظ على السيادة الوطنية، وهكذا مرجعيتنا العليا أيضا أفتت حيث لم تجد خياراً في حينها غير الفتوى، والمقصود أنه لا يوجد خيار غير الفتوى، ولا يمكن أن نفهم المعنى الحقيقي لهذه الجملة الا بالقراءة المتأنية إلى ما قبل الفتوى، التي يمكن أن نسميها بفتوى عسكرية سيادية دينية. ويبقى السؤال الفارق: ما هو الفرق بين هذه الفتوى وبين ما سبقها من الفتاوى من ثورة العشرين أو ما قبلها؟ لعل النكتهة البارزة في هذه الفتوى هو أنها لم تتعامل مع عدو له كيان خاص، فثورة العشرين تعاملت مع عدو له كيان خاص، وكانت له دولة ورأس، أما في داعش فهي خارجة عن مقاييس الأنظمة والمعاهدات الدولية، فلا نستطيع أن نجرمها كدولة ولا يستطيع ثالث ان يتوسط لأنها ليست كيانا واضحا، فكان لابد من الحنكة والدقة والحكمة في التعامل مع هذا الوجود الارهابي الشاذ ، وما كان غير الفتوى ان تتعامل مع هذا الوجود ، يضاف إليه اننا نرى الاثر الايجابي الطيب لها من خلال اندفاع الشعب العراقي والدماء العزيزة التي أريقت، ثم بيّن سماحته اننا في الوقت الذي جنينا الثمرة من هذه الفتوى، ولكننا ايضا على تخوف من ان هذا الوجود الإرهابي قد بنبع في مكان اخر لأنه ليس له كيان ودولة ، فهو عبارة عن وجود ارهابي يمكن ان ينيع اذا وجد الارض الخصبة، لذلك فعلى الدول ان تكون دائما متيقظة، فان داعش اشبه ما يكون بالسرطان الذي يسري في جسد الامة رويدا رويدا الى ان يقضي عليها لا قدر الله، او اشبه بحشرة الارضة التي تنخر في الجسم رويا رويا الى ان ينهار البناء لا سامح الله، ولذلك نرى ان هذه الفتوى بالإضافة الى موقعها الديني المميز قد انطوت على دقة متناهية في التوقيت، بحيث لولا الفتوى لكانت الامور جرت على غير مجرى، بل انحصر الخلاص بالفتوى وهذا الخلاص ما كان يتحقق لولا هذا الاندفاع الكبير الذي اوقف زحف داعش من جهة، وقضى عليها من جهة اخرى. ابو محمد مهدي الترابي

اخرى
منذ 3 سنوات
1651

المـهديُّ فـــي الأديان

المـهديُّ فـــي الأديان _________________ تقريباً لفكرة وجود منقذٍ للبشريّة يقوم بوظيفة العدل في الأرض , لابدّ مِن التطرّق لتلك الفكرة في بعض الأديان, لنرى هل لها وجودٌ أم أنّ المسلمينَ فقط تقوقعوا عليها؟ سيتم تسليط الضوء في هذا البحث على ثلاثةِ أديانٍ بعقيدتهم في المنقذ الموعود, اليهوديّ, الميسحيّ, ثم الإسلاميّ, تباعاً. وسوف يتضح للقارىء صحّة الدّين الحق عموماً , والمذهب خصوصاً, بعد سردٍ لأدلّةِ المخالفين ديناً ومذهباً, مجرّدٍ من التحيّز بتاتاً,عبرَ عدّةِ مطالب. المطلبُ الأوّل: المنقذُ الموعودُ في الدِّينِ اليهوديّ أولاً: ماهي الــيـهوديــة: היהדות إنَّ تفسير اسم يهودا طبقاً للتوراة , وتحديداً النص الذي جاءَ في سفر التكوين الإصحاح 29 العدد 35 الذي يقول : Gen 29:35 וַתַּהַר עֹ֜וד וַתֵּלֶד בֵּן וַתֹּאמֶר֙ הַפַּעַם֙ אֹודֶ֣ה אֶת־יְהוָ֔ה עַל־כֵּן קָרְאָ֥ה שְׁמֹ֖ו יְהוּדָ֑ה וַֽתַּעֲמֹ֖ד מִלֶּדֶת وتفسيره: وأَنْجَذَ ابْنُ الْخَادِمِ وَقَالَ: «الرَّبُّ قَدْ أَنْجَذَ(*) الرَّبَّ ، وَأَنْجَبَ ابْنَ اللهِ ، فَأَنْجَذَ ابْــــنُ اللهِ». و تعدُّ الديانة اليهودية مِن أقدم الرسالات السماوية الثلاث، وهي عقيدةٌ يزعم أصحابها أنّهم يتبعون الدِّين الذي أنزل على موسى (1). فهي ديانةُ العبرانيين المنحدرين من ابراهيم، والمعروفين بـ (الأســباط) من بني اسرائيل الذين أرسل الله إليهم موسى مؤيداً بالتوراة ليكون نبياً لهم (2). وكانت الديانةُ اليهوديّة في أصلها ديانةُ توحيدٍ كما يُنبئنا بذلك القرآن الكريم، ولكــنَّ اليهود انحرفوا بها إلى التجسيم في جميع مراحل حياتهم(3) , إذ تحوّل الله إلى إلهٍ خاصٍ بهم أسموه (يـــهـوه)، خلق الكون والبشر لخدمة بني إسرائيل، وفضَّلَهم على العالمين(4). والكتاب المقدَّس عندهم هو التوراة، أو (العهد القديم)، وهو قسمٌ من الكتاب المقدّس الذي يحوي قسمه الثاني الإنجيل أو (العهد الجديد) كتاب المسيحيين المقدَّس،وكذلك فهم يقدِّسون (الـــتلمود) الذي يعدُّ كتاباً مقدّساً بعد التوراة. ثانياً: عقيدتهم يعتقد اليهود بأنّهم (شعب الله المختــار)(5), وأنَّ عقيدة المـــخلّـص أصيلة في الديانة اليهودية قد أكّدت عليها كتبهم المقدّسة عن طريقِ العديد من التنبؤات والرؤى. ثالثاً:عقيدتهم في المنقذ الموعود يعتقدون إنّ الله سيرسل لليهود مـــنقذاً ينتشلهم من البلايا والنكبات، ويضعهم في المكانة التي تقتضيها فكرة الإختيار، وأطلقوا على هذا المخلِّص لقب (المسيح المُنتظَر) المنحدر من نسل داود، والذي سيأتي ليُعيد مجدَ اسرائيل، ويجمع شتات اليهود في فلسطين، ويجعل احكام التوراة نافذة المفعول في اسرائيل والعالَم(6). وذكروا على اثر ذلك الكثير من النصوص والأخبار، فقد جاء في التوراة – ( سيأتي ابن الانسان على سحب السماء، ويعطى المجد والملك ومملكة تخدمها جميع الامم والشعوب) (7). وأنّ عقيدة المــــنقذ الموعــود -الذي سينقذ بني إسرائيل من الشتات، ويمنحهم السيادة على العالم- مِن أهم عقائد الديانة اليهودية، وإنّ هذا المخلص المسيح المنتظر هو الذي سيأتي في آخـــر الزمان ليملأ الارض عدلاً وسلاماً. وجاء في سفر زكريا- الصحاح التاسع يقول عن مجيء المسيح المنتظر: ( ابتهجي جداً يا ابنة صهيون واهتفي يا ابنة اورشليم، لأنّ ملكك مقبل إليك، وهو عادلٌ ظافرٌ ولكنّه وديع (8)، وأنّه سيدخل القــدس، وهو راكب حماراً رمزاً للسلام، وليس حصاناً رمزاً للحرب، وإنّ نفوذه سيمتدُّ من البحر ومن نهر الفرات إلى نهـــاية الأرض) (9). وأنّ إسرائيل ستسود العالم بمجيء (المسيح المــــنتظر) الذي ينشر الـعدالة بين البشر، وينقذ العالم من طغيان الطغاة، وعلى يده تسود العدالة الالهية في العالم (10)، بعد أن يقضي على قوى الشر بقوة ممنوحة له من الـــرب، وسيكون النـــصر في النهاية له(11). الـــمطلبُ الثاني: المُنقذُ الموعودُ في الدَّينِ المسيحيّ: أوّلاً: مـاهي المسيحية ؟ تطلق هذه التسمية على الدِّين الذي أتى به عيسى ابن مريم (عليه السلام) إلى بني إسرائيل، الذين اعتقدوا أنّه (المسيح) المُنتظَر، وقد تحوَّلت المسيحية على يد (بولس) الى دينٍ عالميٍّ بعد أن كانت خاصة باليهود. ثانياً:عقيـدتهم يرى مفكروا المسيحية أنّ الله الابن يصير انساناً، ويولد من مريم العذراء، لكي يكون إلهاً وإنساناً معاً، فهو إلهٌ (منذ الازل)، وإنسانٌ (من وقت التجسد)، وهو بذلك إلهٌ تام، وإنسانٌ تام، فهو ابن الله وابن الإنسان، كما لقَّبَ نفسه(12) , وهذه العقيدةُ باطلةٌ ؛ لأسبابٍ عدّة مــن بينها تأليه البـشر, وتركيب الإله, وتعدد الآلهة. ثالثاً: المنـقذ الموعود في عقيدتهم: تُعدّ فكرة المنقذ في الفكرِ الدينيّ المسيحيّ امتداداً لفكرة المنقذ في الفكرِ الدينيّ اليهوديّ، والفرقُ الجوهريُّ بين الفكرتينِ هو إنّ مسيح اليهود الموعود ســـيأتي، في حين إنّ مسيح النصارى صُـلِب، ولكنه سـيعود من جديد، فالمجيء الأول قد تمَّ على يد (عيسى ابن مريم)، وأنّ له مجيئاً ثانٍ. دعونا نأخـذ النصوص الدّالة عليه من الإنجيل: في إنجيل متى نقرأ: (فكونوا إذن على استعداد لأنّ ابن الإنسان يجيء في ساعةٍ لا تنتظرونها)(13). وفي إنجيل مرقس نقرأ ايضاً: (في ذلك الحين يرى الناس ابن الانسان آتياً في السحاب بكلِّ عزّة وجلال، فيرسل ملائكته إلى جهاتِ الرياح الأربع ليجمعوا مختاريه من أقصى الأرض إلى أقصى السماء)(14). والذي يُميّزالمنقذ في المسيحية عن غيره في الديانات والعقائد الاخرى هو: أنّهُ يجمع فضلاً عن صفته الانقاذية أنّه هو الــرَّب، وهو النـبي الذي صُلب، وأنّ ظهوره مرتبطٌ بيوم البعث والقيامة والحساب؛ لأنّه هو الذي يحاسب البشر, وهـذا بـاطلً ؛ تبـعاً لبطلان عقيدتهم. المطلبُ الثالث: المنقذُ الموعودُ في الدَّينِ الإسلاميّ في هذا المطلب سيتم تسليط الضوء على مذهبَين مهمَين في الدِّين الإسلاميّ أهل السّنة, والشيعة الإماميّة, وإليكم تباعاً سردُ عقيدتهما في المنقذ الموعود. أولاً: الـــمنقذ الموعود في مذهب أهل السّنة: يعتقدُ أهل السّنة أنّ المهديّ لـــم يولد بعد وسوف يولد آخر الزمان، وهو عندهم علامةٌ مِن علامات وأشراط الساعة ، وأنّه سيكون اماماً (خليفة) للمسلمين من أهل البيت نسباً، وستكون خلافته على منهاج النبوّة، يملأ الأرض عدلاً بعد أن مُلِئَت جوراً. والمهديُّ عندهم من آل بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من ولد الحسن بن علي، وفاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، اسمه محمد بن عبد الله، أي اسمه على اسم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، واسم أبيه على اسم والد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)(15). ثانياً: المنقذ الموعود في مذهب الشيعة الإماميّة: قيّدنا الشيعة بالإماميّة؛ لإختلاف الفرق الشيعية في ذلك, وهي الفرقةُ الأصـح . فعقيدتُنا في الإمام المهديّ (عجّل الله فرجه الشريف) أنّه جزءٌ من أحد أصول الدين المنصوص عليه بالنص, ذلك هو المهدي المنتظر (محمد بن الحسن العسكري عليهما السلام) الذي ولد في العام ٢٥٥ هجرية في سامراء، وهو حيٌّ لم يمت, وقد غيّــبه الله إلى أن يُنجِز وعده ويظهره ويظهر به دينه على الدِّين كلِّه، ويملأ به الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلِئَت ظلماً وجورا(16). وللمهديُ (عليه السلام) عند الشيعة الاثنى عشرية غيبتان: صغرى وكبرى. أمّا الغيبةُ الصــغرى, فمن مولده إلى إنقطاع السفارة بينه وبين شيعته بوفاة السفراء، وعدم نصب غيرهم، وهي تسعٌ وستون سنة، ففي هذه المدّة كان السفراء يرونه، وربما رآه غيرهم، ويصلون إلى خدمته، وتخرج على أيديهم توقيعات منه إلى شيعته في أجوبةِ مسائلٍ وفي أمورٍ شتّى. وأمّا الغيبةُ الكـــبرى, فهي بعد الأولى وفي آخرها يقوم ليملأ الأرض قسطاً وعلا ، وأنّ من ادّعى الرؤية بمعنى السفارة الخاصة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كاذب. هـذا إجماليُّ عقيدتنا في المـهديّ الموعود. ســؤال: ماهو تقييم المذهب الصحيح ؟ يقول العقل: بأنّ الله لطيفٌ بعباده, ومن لطفه أنّه بعث الأنبياء ,ومن ثمَّ نصّ كلّ نبيٍ على وصيِ يخلفه في قومه , حيــث إنّ بعد الأنبياء لا يمكن أن تخلو الأرض من حجّة لله تعالى في كلّ زمان، ومما لا نقاش فيه أنّ صلاح البشر يتوقف على وجـودِ إمامٍ يرعاهم في كلّ زمان، عالمٌ بأمورهم، خبيرٌ بما يصلحهم وما يفسدهم، وما يقرّبهم إلى الله تعالى، فـيتمُّ بوجود الإمام نظم أمور الناس، وصلاح شأنهم في الدِّين والدنيا،و إنَّ وجود الإمام بين الناس من اللطف الإلهي، فوجوده إذن أمرٌ ضروريٌ، وهذا ما تقتضيه قاعدة اللطف. ولـربّ قائل يقول: غيابـه ينفي إمامته ! فـنقول: انّ الغيبة هي في مقابل الظهور وليس في مقابل الحضور, فالإمام عليه السلام وأن كان غائباً لكنّه حاضـرٌ معنا في كلِّ مسيرة حياتنا يتألم لآلامنا ,ويعمل على التخفيف عنها بما آتاه الله من قدراتٍ تكوينية. هذا مضافاً إلى أنّ غيبته لــم تكن من قبل الله ,أو من قبله عليه السلام , بل بسبب الناس والامة التي جحدته وحاولت قتله كما فعلت بآبائه عليهم السلام, فالتقصير من الأمة. وكـما إنّ موسى حينما غابَ عن قـومه لـم تُسلب منه نبوّته ؛ بـل كان ذلك بأمرٍ من الله جلّت أسماؤه, فكذلك الإمام المهديّ (عجّل الله فرجه) عندما غابَ لـــم تُسلَب منه إمامته. إذاً فــالعـقل يحكم بـلطف الله تعالى بـعباده ببعثه لهم نبيّاً ومن بعد النبي حجّة على العباد لـئلاّ تسيخ الأرض بمن فيها لولا تلك الحجّة (وهذا ما ورته كتب أهل السنّة أيضاً), وهذا الحجّـة حتى وإن غاب إلاّ إنّ غيبته من سنخيّة غيبة الإنبياء فلا ضير في غيبته إذاً , وهذا كلّـه لازمه أنّه مولود لا إنّه سيولد بـعد كما يعتقد بذلك أهل السنة. وبهذا يتضح للقارئ المائز بين العقيدة بين المذهبين خصوصاً, وبين الأديان عموماً. والحمد لله رب العالمين وصلّى الله على محمدٍ وآل بيته الطيبين الطاهرين. علوية الحـسيني __________________________ (*) المعجم الوسيط, لسان العرب : انجذَ: انكسرَ, انقطعَ. (1) موسوعة الاديان الميسرة، ص ٥٠٤ (2) المصدر نفسه ، ص ٤٩٥. (3) أحمد شلبي، اليهودية، ط١٢، ص١٧٣. (4) موسوعة الأديان الميسرة، ص ٥٠٤. (5) أحمد شلبي، اليهودية،ص ١٨٧. (6)نديم عيسى خلف، الاصولية اليهودية في الكيان الاسرائيلي، اطروحة دكتوراه غير منشورة، جامعة بغداد، كلية العلوم السياسية، ١٩٩٥، ص ٧٥. (7) سفر دانيال، الإصحاح السابع، ١٣-١٤. (8) سفر زكريا، الإصحاح التاسع، ١٢-١٣. (9) سفر زكريا، ٩\٩-١٠. (10-11) فؤاد حسنين علي، اليهودية واليهودية المسيحية، معهد البحوث والدراسات، القاهرة، ص ٤٠- ٤١. (12) عبد الغني عبود، المسيح والمسيحية في الإسلام، ص١٠٦. (13) إنجيل متى: ٢٤/٤٤، وإنجيل لوقا: ١٢/٤٠. (15)علاء بكر، عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة وأهل البيت، ج١، ط١، ص١٩٤.4. (16)علي الكوراني العاملي، عصر الظهور، ط٨، بيروت ٢٠٠٥، ص٢٧١.

اخرى
منذ 3 سنوات
9807

الصوم بين العادة والعبادة

يشكل الجانب المادي النسبة الأكبر من حياة الانسان، فتجده يشغل جُلّ فكره ويستغرق أغلب وقته ويستهلك أكثر جهده وطاقته. فإذا ما خُلّيَ الإنسان وطبعه فإنه غالباً ما ينغمس في المادة، مبتعدا كل البعد عن الجانب الروحي. ولئلّا يصير الإنسان إلى هذا المصير فقد شرَّع الله (تعالى) جملة من التشريعات التي تنأى به عن الماديات وقيودها وتدنيه من الجانب الروحي والمثل والقيم .. ومن أهم تلك التشريعات تشريع الصوم الذي شرعه الله (تعالى) في أيام معدودات لا تتجاوز الشهر في عددها، إلا أن لها من الأهمية ما لها في فوائدها، والأجر العظيم والثواب الجسيم للعامل فيها، فالصوم بمنزلة دورة تدريبية تربوية تنتشل الإنسان من كل معصية ورذيلة، وترتقي به نحو الكمال والسعادة والفضيلة. وعلى الرغم من ذلك يكاد ينعدم ذلك الأثر العظيم للصوم تقريباً لدى الكثير من المسلمين، فالبعض منهم يصومون ولكن لا يرتقون، يصومون ولكن لا يتقون، يصومون ولكن لا عن المعصية هم يقلعون ولا عن الذنب هم يبتعدون... فما السبب يا ترى؟ لعل السبب يكمن في هجران صوم العبادة (الصوم كما أراده الله (تعالى)) والاتجاه نحو صوم العادة ( الصوم كما أراده الناس) . ففي الوقت الذي أطلقت فيه الشريعة على شهر رمضان اسم شهر الله (تعالى) لما يتوجب فيه من إدبار للماديات والشهوات وإقبال على الله (تعالى) والجانب الروحي والطاعات ، قد اتجه البعض من المسلمين إلى نقيض ذلك فجعلوه شهراً للاهتمام المبالغ فيه بالمادة والشهوات، فما أن يقبل علينا هذا الشهر الفضيل حتى تجد الأسواق الغذائية وقد اكتظت بالمتبضّعين، والأطعمة اللذيذة قد تزاحم عليها المبتاعون ، والحلوى الفاخرة قد أزداد لها الطالبون .. نعم ، من الجيد توفير ما يحتاجه المنزل من المواد الغذائية وغيرها لهذا الشهر الكريم ليتفرغ المسلمون فيه للعبادة والطاعة ، ولكن في الحدود المعقولة وفي المستويات المقبولة ، لا بشكل مبالغ فيه جداً ــ بحيث ينتزع من الشهر غاياته ويجرد الصوم من أهدافه ــ وكأنهم مقبلون على شهر مجاعة! وإلى جانب ذلك فقد أصبح شهر الدعاء والصلوات، لدى البعض من المسلمين شهر ترفيه ونُزهات، والتي غالباً ما تشوبها المعاصي من إغتياب مؤمن إلى نظر شهوة إلى غير ذلك من المحرمات .. وبات شهر قيام الليل وتلاوة القرآن والمناجاة ، شهراً تُحيا لياليه بالألعاب المحرمة واللهو والقمار والأغاني التي اعتادها الكثير من الشباب في السهرات. شهر ربيع القرآن، الذي يتسابق فيه المؤمنون إلى قراءة أكبر عدد ممكن من الختمات، والتفكر والتدبر بأكبر عدد ممكن من الآيات، أمسى شهر الفوازير والبرامج المنحطة والأفلام المتخمة بالمحرمات، وفيه يتسابق المسلمون إلى متابعة أكبر عدد من المسلسلات. شرع الله (تعالى) فيه الصوم لتصوم الجوانح عن سوء الظن والحسد والحقد فضلاً عن الجوارح من الكذب والغيبة واجتراح المعاصي، فقد روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): " ليس الصيام من الطعام و الشراب أن لا يأكل الانسان ولا يشرب، فقط، ولكن إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك وبطنك وفرجك، واحفظ يدك وفرجك وأكثر السكوت إلا من خير، وارفق بخادمك " (1) ... بينما اعتاد الكثير من الناس أن يعتذروا بالصوم عند تعاملهم بأسلوب فظّ وبغلظة مع الاخرين... حتى باتوا يُعامَلون بكل روية ولطف تجنباً لثورة غضبهم وابتعاداً عن شرهم! وإذا ما غضبوا وأساؤوا أو حتى شتموا وضربوا فهم معذورون لأنهم صائمون! وفي الوقت الذي فرض الله (تعالى) فيه الصوم ليَحرم الصائم حرماناً إيجابياً من النعم التي يتمتع بها طيلة أحد عشر شهراً من المأكل والمشرب ليشعر بمن يعاني الفقر والحرمان منها فيسعى الى مد يد العون إليه ، وليدرك قيمتها فيسعى إلى شكر من أنعمها عليه، نجد أن الكثير من المسلمين قد قلبوا الليل نهاراً والنهار ليلاً في شهر رمضان المبارك، فلا هم بالجوع والعطش يشعرون ليسعوا إلى مساعدة الفقراء والمعوزين، ولا هم لقيمة النعم العظيمة يدركون ليشكروا عليها الله رب العالمين. بل جعل أغلبهم شهر الصوم شهراً تنفتح فيه الشهية إلى الطعام على مصراعيها فتجد الهم الأول والأخير لهم هو الطعام و الشراب، لدرجة أصبح ذكر شهر رمضان ...لا ينفكّ عن تصور الولائم الشهية والحلوى الفاخرة في الأذهان! وينبغي التنبيه على أن اختيار الأطعمة اللذيذة أو النوم نهاراً للتخلص من ألم الصوم ليس شيئاً محرماً، ولكننا نريد التنبيه على ضرورة عدم تناسي الأهداف الرئيسيّة والإلهية، فإن شهر رمضان هو شهرٌ يترفع فيه المؤمنون عن التقوّي على شؤون الحياة بالمصادر المادية متوجهين إلى التقوّي عليها بالمصادر الروحية. الأمر الذي حقق المؤمنون النصر فيه على أعدائهم في الكثير من المعارك وسجّلوا المواقف البطولية. كمعركة بدر الكبرى وفتح مكة المكرمة. فليس من المناسب جعله شهر النوم خلال الصوم... وشهر الكسل عن العمل... وشهر الخمول عن القيام بأبسط فعاليات الحياة اليومية! إذن فبعد البُعد عن صوم العبادة (الصوم الذي أراده الله تعالى)وكل ما فيه من إيجابيات وفوائد ، والالتحاق بصوم العادة (الصوم الذي أراده الناس ) وكل ما فيه من سلبيات ومفاسد ... لا غرو في عدم ارتقاء الكثير من الصائمين مدارج الكمال ... ولا عجب في عدم اكتسابهم لملكة التقوى وإصرارهم على المعاصي والضلال... هذه إشارات بسيطة إلى الفرق بين صوم العادة الذي لا يحصد صائمه من صيامه سوى الجوع والعطش، وبين صوم العبادة الذي تحفُّ بصائمه الرحمة و البركة ويحصد من صومه تهذيباً للروح و ترويضاً للنفس وقرباً من الله وفوزاً برضاه، والعتق من النيران والفوز بالجنان... ـــــــــــــــــــــــــــــــ (1) بحار الانوار ج94 ص352

اخرى
منذ 3 سنوات
3922

من يتحكم بمن؟ الأم هي القائد أم التابع؟

يجب أن تأخذ الأم دورها بشكل يعزز من هيبتها وسلطتها وقوتها في إدارة الأسرة في ظل غياب الزوج وانشغاله بأمور العمل، فالأم القوية تستطيع أن تتعامل بأسلوب الحب والحزم في آن واحد، فالموازنة بين العقل والمنطق هي روح الأُسر السعيدة التي تتميز بتبادل الاحترام والمحبة والانسجام ، ولكن تقع كثير من الأمهات فريسة سهلة لأساليب الأطفال المزعجة، كالبكاء والعويل والصراخ وكثرة الطلبات والإلحاح، وهنا تبرز الأم الواعية والمدركة لخطورة الموقف عن تلك التي تسقط أمام أساليب أبنائها الماكرة، وإذا استجابت الأم لطفلها بعد ان تترقرق دموعه وعلا صياحه فإن الطفل سيستخدم هذا السلوك في كل مرة، فهو قد نجح في إرغام أمه لمتطلباته ورغباته، وأصبحت الأم أسيرة لطفلها الهائج، وسيستمر في التمرد والتطلبات لاحقاً ويزداد أنانية وغروراً، فالخطأ الذي وقعت به الأم كبير جداً، لذلك فإن القيادة هنا أصبحت بيد الطفل الذي لايحسن استخدامها وتوضيفها بالشكل الصحيح، وستكون أمه تابعة له في كل مايريد ومايطلب، وتكون تحت إمرته في كل لحظة وكل دقيقة، وكل ساعة وإذا قال: أمي؟ قالت: مابك ياحبيبي؟ مالذي يوجعك يافلذة فؤادي؟ وبالتالي شعور الطفل بالاعتداد بالنفس والزهو يجعل الطفل يشعر بأن حياة الأم لايمكن أن تستمر بدونه، لذلك فإن الشعور الذي يخالجه هو أن من حقه أن يطلب اي شيء، فالأم حياتها له ومن أجله، وهذا مايسبب للطفل مستقبلاً عقدة الشعور بالحقارة عندما يصطدم مع الأصدقاء ومع المجتمع ويطلب ولا سَيُجاب له. أيتها الامهات الفاضلات، لاتتعاملن مع أولادكن بهذا الأسلوب الذي يجعله يشعر بأنه أمه مجرد خادمة له، تطبخ له الطعام، تغسل ملابسه، تصفف شعره، تلبسه حذاءه، تفرش له فراشه قبل أن ينام وهو ابن الأربع سنوات، هذا الشعور الذي سيصاحب الولد طيلة أيام طفولته سيجعله يحتقر المرأة التي عاش بين ذراعيها ويجعله ينظر إليها نظرة احتقار وازدراء، وهو ماجعل بعض المجتمعات مجتمعات ذكورية تتعامل باستخفاف مع المرأة، وجعل الولد يستخف بحقوق أخواته ويمنعهن من الزواج بحجة أنه ذكر وهن أناث! أدعوكن أيتها الأمهات إلى أن تراجعن سلوككن مع أولادكن وتحسبن لهذا الموضوع حساباً قبل فوات الأوان، دعي ابنك يعاني بعض الشيء، فإذا سقط فلا تركضي له وتساعديه على النهوض، اتركيه يعاني ويعتمد على نفسه في محاولة مساعدة نفسه ومعاونتها. فما يقوي شخصية الأبناء هو ترك المجال لهم في خوض تجارب الحياة، فالمصاعب هي من تكسب الإنسان القوة والعزيمة والاصرار. فلا تجعلي أبنائك يحصلون على كل مايريدون بسهولة فإن في ذلك ضياع لأهمية الأشياء وفقدان لقيمتها ورونقها وهيبتها. لاتتعاملي بأفضلية مع الأولاد فينشأ لديهم شعور بأفضليتهم من ناحية الجنس على أخواتهم. تعاملي مع الجميع بعدالة واتركي المجال لأطفالك بالخطأ، ولاتفعلي مايستطيع ابنك فعله بنفسه، فإن في ذلك قتلاً لشخصيته وثقته بإمكانياته، فالإمكانيات تُقتل عندما نقدم ونفعل أشياءً لأبنائنا هم يستطيعون فعلها بأنفسهم ولكننا لا نترك لهم المجال في التجربة، فاعتادوا علينا واستسهلوا ذلك. فإياكم ثم إياكم أن تجعلوا أطفالكم المحور الذي تدورون حوله، وإنما تعاملوا معهم من منطلق الرعاية الوالدية السليمة ومن الله التوفيق والسداد.....

اخرى
منذ 3 سنوات
5354

الإنترنت وأثره على الحياة الزوجية

أروقةٌ طالما غصت بالخصوم وشهدت على تبادل نظرات الحقد والألم في عينيهم بعد أن كانت يوماً إلى تحقيق الأحلام والآمال من أهم سبلهم... وقاعاتٌ تبعث الأجواء فيها على الأسى والتحطم، مشحونة باتهامات وهجاء وصراخ قد علا بنبرات التظلّم، حتى وكأنه أثاثها الخشبي قد تأوّه وتأوّه وودّ لو أنه أحرِق أشجاراً في جلباب خضرتها ولم يستمع إلى أشجان بلغت القمة في قساوتها.. وتلك القراطيس البيضاء التي لطالما خط عليها قلبان نابضان بالحب والأمل أحلامهما الوردية، أضحت مظلمة سوداء، قد سوَدتّها الدموع والآهات الممتزجة بحبر قلم بكى سواد عينه وهو يخط بألم كتاب الندم. فيا لها من مفارقة قرطاس أبيض قد تلوّن بالبهجة والفرحة ولم يلبث كثيراً حتى أحيلت بهجته إلى ظلمة وعتمة بقرطاس آخر. قرطاس أسّس أسرة ... وآخر هدمها... مشهد غاية في القساوة وكيف لا يكون كذلك وقد اكتنف نفوساً تتمزق، وقلوباً تتقطع، وفلذات أكباد تتشرد، بل وتتيتّم من أحد والديها رغم أنه لازال على قيد الحياة... ولكنه على قساوته بات مألوفاً جداً لدى المحامين والباحثين الإجتماعيين والقضاة ؛ ولا غرو في ذلك فقد عاشوا الكثير من تلك القصص المؤلمة وبشكل يومي حتى ألفوها !!!! ولطالما قرأوا في وجوه الخصوم أقسى ألوان المعاناة .. من المعلوم أن للطلاق أسباب كثيرة يطول البحث فيها، إلا أننا ارتأينا أن نسلط الضوء على أكثرها شيوعاً، وأشدها على الأسر اليوم وقوعاً، وهو ((الإنترنت )). يقول رئيس مجمع دار القضاء في بغداد الجديدة القاضي (أمير زين العابدين) إن “أهم سبب اليوم يؤدي الى زيادة حالات الطلاق هو الإنترنت، إذ كانت سابقاً حالات الخيانة الزوجية من الصعب إثباتها، إذ يفترض أن تحدث في فراش الزوجية، أما اليوم أصبح إثبات حالة الخيانة لدى الزوجين سهلة. فيكفي أن يتحدث الزوج أو الزوجة مع شخص آخر أو يمارس بعض الممارسات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتثبت الخيانة وبعدها يقع الطلاق” (1). من جانبه (أرجع رئيس المركز العراقي لشؤون المرأة "الحسين الدرويش" السبب في تزايد حالات الطلاق إلى التكنولوجيا الحديثة، التي أثرت بشكل كبير على النساء والرجال، حيث إن أغلب حالات الطلاق كان سببها المباشر، أو غير مباشر، مواقع التواصل الاجتماعي )(2) ولكي نكون منصفين لا يمكننا الادعاء بأن الإنترنت هو السبب في الطلاق وهل يمكن أن تعد يوماً أداة ارتكاب جريمةٍ ما هي الجاني؟! بل لابد من وجود محرك هو الذي حركها، وفاعل بملئ إرادته قد أهوى بها على جسد الحياة الزوجية فأرداها قتيلة... ترى ما الذي ألجأه إلى استخدام الإنترنت بهذا الشكل الخطير؟ وكيف تمكّن مجرد جهاز صغير من تدمير عش أسرته الكبير؟ وهل يمكن معالجة الحياة الزوجية بعدئذٍ وعودتها إلى الحياة كسابق عهدها ؟؟ وكيف يمكن ذلك؟ ثم كيف يمكننا استخدام الإنترنت بشكل يخدم الحياة الزوجية ويسعدها؟ تساؤلات نحاول الإجابة عنها على نحو الإيجاز فيما يأتي .... الأسباب التي تُمهّد لاستخدام الإنترنت بشكل سلبي: يعد الانترنت مصدراً هاماً للمعلومات وهو أيضاً يوفر سبل اتصال سهلة ويسيرة وبذلك لا يمكن القول أن كل من يستخدمه فهو خاطئ، وإنما سوء استخدامه هو السلوك الخاطئ لما يترتب عليه من آثار خطيرة على المستخدم نفسه أولاً وعلى المحيطين به ثانياً لاسيما الزوجة. ومن أبرز الأسباب التي تمهد للاستخدام الخاطئ للإنترنت هي: أولاً: ضعف الوازع الديني ووهن الجانب الخُلُقي للمستخدم، واتّباعه لأهوائه وشهواته. ثانياً : الهروب من المشاكل : فقد يكون الواقع الذي يعيشه المستخدم لا يروق له لسبب أو لآخر فيعمد إلى الهروب منه واللجوء إلى الإنترنت. ومن المعلوم أن مجرد هروب الإنسان من الواقع وعدم مواجهته له يشكّل نقطة ضعف في شخصيته، وبالتالي فمن يقتحم الإنترنت بشخصية ضعيفة من المحتمل جداً أن يتأثر به سلباً. ثالثاً: حب الظهور: قد لا يجد الشخص تقديراً لذاته من قبل الآخرين في حياته الواقعية فيلجأ إلى الحياة الافتراضية التي يعيشها مع الكثير من الأشخاص عبر وسائل التواصل الاجتماعي والذين غالباً ما يتميزون بالمبالغة في المجاملات فيحصل بذلك على بغيته في تقدير الآخرين له. رابعاً: ولوج هذا العالم أساساً لأهداف غير أخلاقية ، من قبيل مشاهدة المواد المحرَّمة التي تعرض على بعض المواقع، أو لأجل خوض بعض المغامرات في تكوين علاقات مع الجنس الآخر مستغلاً ما تتّسم به وسائل التواصل الاجتماعي على مختلف أنواعها من سرية وسهولة التواصل فيها في أي زمان ومكان وتحت أي ظرف... آثار الاستخدام السلبي للإنترنت: لابد لكل سلوك سلبي من آثار سلبية تترتب عليه، وهكذا الاستخدام السلبي للانترنت، ومن أهم تلك الآثار: أولاً : كثرة استخدامه فضلاً عن الإدمان عليه الذي يلتهم جُلّ وقت المستخدم مما يؤثر سلباً على علاقاته ومسؤولياته، وأولها بلا شك علاقته الزوجية وواجباته تجاهها. وبذلك يعاني شريك الحياة من الحاجة إلى الاهتمام والفراغ العاطفي. وعلى الرغم من أن هذا الاستخدام السلبي لا يقتصر على الرجال وحسب إلا أنهم يشكلون النسبة العالية فيه، الأمر الذي يؤدّي إلى تضاعف الآثار السلبية؛ لأن المرأة كما هو معلوم بطبيعتها أكثر عاطفة وأشد حاجة إلى الحب والاهتمام .. ثانياً : مشاهدة ما يعرض من مواد لا أخلاقية تؤثر بشكل سلبي كبير على الحياة الزوجية ؛ لأنها تُفقِد من يشاهدها القناعة بحلاله الثابت لكثرة ما يشاهد من تعدد وتنوع وتغير المواد المحرمة . ومن الواضح أن حالة عدم الرضا عن شريك الحياة من جهة والرغبة الملحة في الحصول على نظير ما يشاهد من جهة أخرى تولّد الكثير من المشاكل مما يدفع بعض الأزواج إلى البحث عن بديل. وسواء كان ذلك البديل شرعياً من قبيل تعدد الزوجات والزواج المنقطع أو غير شرعي فإنه لا يجد ضالته البتّة ولا يشعر بالرضا قط؛ لأن سبب مشكلته لا تكمن في الخارج بل ينبع من داخله وهو فقدان القناعة... ثالثاً : التأثر بالحياة الافتراضية التي توفرها مواقع التواصل الاجتماعي والاهتمام بها على حساب الحياة الواقعية . فالكثير من المستخدمين يُبرزون أجمل ما فيهم من سمات بل وينتحلون أفضل وأرقى الصفات في الحياة الافتراضية، فينشرون منشورات تعكس للآخرين مدى تقواهم وتسامحهم وحسن معاملتهم للآخرين، أو منشورات قد تثير استعطاف الآخرين عليهم فيحصدون أزاء ذلك الاحترام المبالغ فيه وحسن المعاملة بل ونعته بأجمل الصفات، وفيهم من يتعمّد أن يدسّ السم بالعسل ومن كلا الجنسين على حد سواء، فتجد الرجل يكتب للمرأة أرق التعبيرات التي تُشعرها بأنها جوهرة بين يدي فحّام، وأنها مظلومة، وأنها في المكان الذي لا يناسبها وبين يدي الرجل الذي لا يستحقها، وما إلى ذلك فضلاً عن الكلمات الرقيقة من قبيل (منورة، كلامك عسل و...). ومن النساء أيضاً من تستغل منشور رجل يصف فيه بعض معاناته لتعلق له بأجمل تعابير المواساة وبأرق الكلمات المدعومة ببعض (السمايلات المناسبة لذلك)! وبهذا يجد كل من الزوج والزوجة الذين يسيئان استخدام الإنترنت ضالتهما في الحياة الافتراضية... وما أن يعودا إلى الحياة الواقعية حتى يخلعا تلك الشخصية الجذابة ليعودا إلى شخصيتهما الحقيقية والتي غالباً ما تختلف عنها، فمن الطبيعي أنهما لا يجدان نفس المعاملة الأولى، إلا أنهما وللأسف لا يدركان أن هذا أمر طبيعي للاختلاف الشاسع بين الشخصيتين وأن الخلل يكمن في داخلهما بل يعزوان إلى تقصير من يحيطون بهم في الحياة الواقعية، فيتذمران ويقارنان بين كلا الحياتين إلى أن ينتهي بهما الحال إلى هجران الحياة الواقعية ولو عاطفياً، فيعيشان في الواقع بالجسد فقط حاصران كل المشاعر والعواطف والحب والاهتمام في الحياة الافتراضية.. ومما لاشك فيه إن لهذا السلوك انعكاسات سلبية شديدة على الحياة الزوجية، حيث يعاني الشريك الجوع العاطفي والذي تترتب عليه الكثير من المشاكل الصحية والنفسية عليه بل ومع ضعف الوازع الديني قد تُلجؤه إلى الاتجاه نحو نفس السلوك الخاطئ في استخدام الإنترنت من قبيل الاخذ بالثأر الذي نسمع به وللأسف الشديد كثيراً هذه الأيام. رابعاً: الخيانة الزوجية: وقد بات هذا الأمر اليوم شائعاً بين ضعيفي الإيمان وسيئي الخلق ــ وقد تتعدى من مجرد خيانة إلكترونية إلى خيانة واقعية ــ مبررين جرمهم بالحاجة الى الحب ،وفعلهم القبيح بانعدام الاهتمام من قبل الشريك . إلا أن أغلبها تبريرات شيطانية ومعاذير شهوانية؛ لأن الكثير منهم يمارس الخيانة لأجل الخيانة فقط لا لسبب آخر... ومع ذلك فقد يكون البعض صادقاً في دعواه، إلا أن ذلك لا يبرر له مطلقاً أن يكون أسيراً لهواه، وكان الأجدر به أن يُطْلِع شريكه على مدى احتياجه الشديد إلى العاطفة والاهتمام فلربما يستجيب لذلك... بل وحتى في فرض عدم الاستجابة فلا تسوغ له الخيانة تحت أي عذر أو لأي سبب لأن المؤمن والمؤمنة مهما واجها من ابتلاءات من هذا القبيل فإن إيمانهما بالله (تعالى) هو حصنهم الحصين وتقواهم هي درعهم المتين ، فلا يمكن أن ينجرفا بسيل عاطفي ،أو يهويا بعاصفة شهوانية ... إذن الاستخدام السلبي للإنترنت إنما هو بمنزلة مِعْول هدّام يغرسه المستخدم ظلماً وجوراً في جسد حياته الزوجية. ويبقى هذا المِعْول يحطّم فيها طالما بقيَ المستخدم عاكفاً على استخدامه السلبي للإنترنت. وهكذا حتى تلفظ آخر أنفاسها ويُهد كيان الأسرة وتتفكك أجزاؤها كما تنفرط حبات العقد عند قطع الخيط. وبتكرر هذا المشهد المريع للتفكك الأسري وبشكل كبير وبصورة يومية... كيف يمكننا أن نتصور المجتمع بعد سنوات؟! ناقوس الخطر يومياً يقرع أجراسه ولكن للأسف الشديد ما من مستمع وما من متعظ وأنى لهم الاستماع وقد أسكرتهم نشوة الحرام، وكيف لهم الاتعاظ وقد أزال وعيهم الانغماس في الهوى والغرام... هل من علاج؟ على مستخدم الانترنت سلباً أن يعي أولاً أن جرمه الذي اقترفه ذو بعدين: بعد إلهي؛ لتعديه حدود الله (تعالى) ولاكتسابه الإثم العظيم بسبب علاقاته الملوثة ومشاهداته المحرمة من جهة، ولتقصيره في تحصين زوجه من الحرام ثانياً ، قال الله (تعالى) : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6) " (3) وبعد دنيوي : إذ إن تدمير العلاقة الزوجية كثيراً ما يترتب عليها تفكُّك الأسرة وتشرُّد الابناء الذي يسهم في تفكُّك المجتمع فضلاً عن تقديم نفسيات معقدة تسهم في تدمير المجتمع وتهديد استقراره. فإذا وعى كل تلك المخاطر المحدقة به من كل جانب وكأنه يقترب بسلوكه الخطير هذا شيئاً فشيئاً من فم ثعبان كبير فاغرٍ فاه لم يتبقَ الكثير ليتمكن من ابتلاعه وتحطيم كل شيء جميل في حياته... عليه أن يُعجّل في التوبة إلى الله (تعالى) توبة نصوحاً بأن يستشعر الندم على كل ما اقترفه ويقرر الإقلاع عنه تماماً. ثم إن عليه أن لا ييأس، فما من مشكلة إلا ولها علاج، ولكن لا بد من توفّر النية الصادقة من قبل الطرفين أولاً، وأن يطلبا العون والمدد من الله (تعالى) ثانياً ، وأن يتحلّيا بالإرادة القوية والعزيمة اللازمة حتى القضاء على هذا المرض الخطير الذي ينهش في جسد علاقتهما الزوجية ثالثاً .... وبما أن وجود المشكلة في الحياة الزوجية كوجود المرض في الجسم إذن لابد من المصارحة والشفافية والحديث بكل وضوح لتشخيص موضع العلة بكل دقة للبحث عن العلاج المناسب لها. فإن كانت العلة في غياب روح الإنصات والتفهم من الطرف الآخر كان العلاج في أن يتّسم بهما، وإن كانت العلة في غياب الحب عن الحياة الزوجية وانعدام الاهتمام بالطرف الآخر كان العلاج في إيجادهما. وهكذا ثم إن على من يقيم أو تقيم علاقات عاطفية أن يحدث نفسه أو تحدث نفسها وبكل صراحة لو ظهر أو ظهرت على الشخصية الحقيقية للطرف الآخر فهل يا ترى يبقى يُكِنّ له أو لها كل ذلك التقدير والاحترام ويعامله أو يعاملها بكل تلك المعاملة الحسنة ؟ غالباً لا... إذن لِمَ العناء والبحث عن بديلٍ لو حلّ في الحياة الواقعية محل الزوج الحالي لما حُلّت المشكلة. ألم يكن من الأجدى أن يسعى الشخص إلى تغيير نفسه نحو الأفضل ليكسب شريكه ويجعل من حياته حياةً أجمل، وفي الوقت ذاته ينال رضا الله (تعالى) عنه ويجزيه بذلك الجزاء الأكمل... كما أن من الضروري تقنين استخدام الإنترنت ووضع حدود في التواصل مع الأجانب والأجنبيات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتحديد زمن معين كأن يكون نصف ساعة أو ساعة فقط لتصفح تلك المواقع... وأخيراً العلاقة الزوجية مسؤولية طرفين فإذا ما أخطأ أحدهما فعلى الطرف الآخر أن يمد إليه يد العون وأن يساعده ويصبر عليه ولا يحبطه بل يشجعه بكل ما يتمكن ويصبر عليه حتى التشافي من مرضه. كيف يمكن إثراء الحياة الزوجية وإسعادها بالإنترنت؟ الإنترنت كما هو معلوم إنما هو كأي أداة ذات حدين يمكن استغلاله في الهدم والتدمير كما يمكن استثماره بالبناء والتعمير. ومن أبرز طرق استخدامه الايجابي هي: أولاً : يعد الإنترنت مصدراً ضخماً للكثير من المعلومات وفي شتى مجالات الحياة. وبهذا يمكن استثماره في إغناء الزوجين بالمعلومات الهامة عن الحياة الزوجية السليمة والسبل الكفيلة بإنجاحها فضلاً عن الحفاظ عليها جعلها حياة سعيدة بدءً من تعلم كيفية اختيار الشريك وما الأمور التي لابد أن تتوفر فيه مروراً بالتعرف على طبيعة تفكير الزوج الآخر، وإرشادات عن كيفية معاملته إلى كيفية احتواء المشاكل والقضاء عليها. وهو في كل تلك المراحل لا يوفر معلومات وحسب بل ويوفر مختصين من المتيسر جداً الاتصال بهم والاستفادة من خبرتهم. ثانياً: الإنترنت يساعد الزوج الذي اضطر إلى الابتعاد عن زوجته لسبب أو لآخر من مشاركتها في الأفراح والأتراح محيطاً بأخبارها وأحوالها، مغذّياً لها بالنصح والإرشاد والتوجيه غامراً إياها بأجواء الحب والحنان... ثالثاً: يمكن الاستعانة بالمحادثات الكتابية في فهم كل من الزوجين لبعضهما ، إذ إنها تشكل خير وسيط للتفاهم بين الأزواج الذين يعانون من حاجز الخجل.. وبذلك يتعرف كل منهما على ما يحب الطرف الآخر وما يكره. كما يمكن الاستعانة بها في تخطّي بعض العراقيل في سبيل حل المشاكل الزوجية. فمثلاً من لا يستطيع أو يأنف أن يعتذر كلامياً أو يفتقر إلى مهارة لغة الجسد التي تناسب ذلك يمكنه اللجوء إلى الكتابة المدعومة بالوجه المعتذر والآسف مثلاً، فيستشعر الطرف المقابل أنه فعلاً نادم وآسف فيقبل اعتذاره... ختاماً... الإنترنت أداة ذات حدين قد يستخدمها شخص فترفعه إلى درجات التكامل، وقد يستخدمه آخر فتهوي به إلى أدنى درجات التسافل... والعاقل من يستخدمه استخداماً إيجابياً ينفع نفسه ويطور ذاته ويُثري حياته الزوجية بمختلف مجالات الكمال ويزينها بشتى ألوان الجمال.. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) مجلة يلا ، مقال تحت عنوان (الزواج المبكر والخيانة الألكترونية ترفع معدلات الطلاق في العراق) نُشِر في مارس 7, 2016 (2) شبكة النبأ المعلوماتية ، مقال تحت عنوان (الطلاق في العراق: احصاءات صادمة لعام 2017) للكاتبة دلال العكيلي ، نُشِر في السبت 31 كانون الأول 2017 (3) التحريم 6

اخرى
منذ 3 سنوات
4232

يتصدر الان

بين طيبة القلب وحماقة السلوك...

خلق الله الأشياء كلها في الحياة ضمن موازين وقياسات... فالزيادة أو النقيصة تسبب المشاكل فيها. وهكذا حياتنا وأفعالنا وعواطفنا لا بد أن تكون ضمن موازين دقيقة، وليست خالية منها، فالزيادة والنقيصة تسبب لنا المشاكل. ومحور كلامنا عن الطيبة فما هي؟ الطيبة: هي من الصفات والأخلاق الحميدة، التي يمتاز صاحبها بنقاء الصدر والسريرة، وحُبّ الآخرين، والبعد عن إضمار الشر، أو الأحقاد والخبث، كما أنّ الطيبة تدفع الإنسان إلى أرقى معاني الإنسانية، وأكثرها شفافية؛ كالتسامح، والإخلاص، لكن رغم رُقي هذه الكلمة، إلا أنها إذا خرجت عن حدودها المعقولة ووصلت حد المبالغة فإنها ستعطي نتائج سلبية على صاحبها، كل شيء في الحياة يجب أن يكون موزوناً ومعتدلاً، بما في ذلك المحبة التي هي ناتجة عن طيبة الإنسان، وحسن خلقه، فيجب أن تتعامل مع الآخرين في حدود المعقول، وعندما تبغضهم كذلك وفق حدود المعقول، ولا يجوز المبالغة في كلا الأمرين، فهناك شعرة بين الطيبة وحماقة السلوك... هذه الشعرة هي (منطق العقل). الإنسان الذي يتحكم بعاطفته قليلاً، ويحكّم عقله فهذا ليس دليلاً على عدم طيبته... بالعكس... هذا طيب عاقل... عكس الطيب الأحمق... الذي لا يفكر بعاقبة أو نتيجة سلوكه ويندفع بشكل عاطفي أو يمنح ثقة لطرف معين غريب أو قريب... والمبررات التي يحاول إقناع نفسه بها عندما تقع المشاكل أنه صاحب قلب طيب. الطيبة لا تلغي دور العقل... إنما العكس هو الصحيح، فهي تحكيم العقل بالوقت المناسب واتخاذ القرار الحكيم الذي يدل على اتزان العقل، ومهما كان القرار ظاهراً يحمل القسوة أحياناً لكنه تترتب عليه فوائد مستقبلية حتمية... وأطيب ما يكون الإنسان عندما يدفع الضرر عن نفسه وعن الآخرين قبل أن ينفعهم. هل الطيبة تصلح في جميع الأوقات أم في أوقات محددة؟ الطيبة كأنها غطاء أثناء الشتاء يكون مرغوباً فيه، لكنه اثناء الصيف لا رغبة فيه أبداً.. لهذا يجب أن تكون الطيبة بحسب الظروف الموضوعية... فالطيبة حالة تعكس التأثر بالواقع لهذا يجب أن تكون الطيبة متغيرة حسب الظروف والأشخاص، قد يحدث أن تعمي الطيبة الزائدة صاحبها عن رؤيته لحقيقة مجرى الأمور، أو عدم رؤيته الحقيقة بأكملها، من باب حسن ظنه بالآخرين، واعتقاده أن جميع الناس مثله، لا يمتلكون إلا الصفاء والصدق والمحبة، ماي دفعهم بالمقابل إلى استغلاله، وخداعه في كثير من الأحيان، فمساعدة المحتاج الحقيقي تعتبر طيبة، لكن لو كان المدّعي للحاجة كاذباً فهو مستغل. لهذا علينا قبل أن نستخدم الطيبة أن نقدم عقولنا قبل عواطفنا، فالعاطفة تعتمد على الإحساس لكن العقل أقوى منها، لأنه ميزان يزن الأشياء رغم أن للقلب ألماً أشد من ألم العقل، فالقلب يكشف عن نفسه من خلال دقاته لكن العقل لا يكشف عن نفسه لأنه يحكم بصمت، فالطيبة يمكن أن تكون مقياساً لمعرفة الأقوى: العاطفة أو العقل، فالطيّب يكون قلبه ضعيفاً ترهقه الضربات في أي حدث، ويكون المرء حينها عاطفياً وليس طيباً، لكن صاحب العقل القوي يكون طيباً أكثر من كونه عاطفياً. هل الطيبة تؤذي صاحبها وتسبب عدم الاحترام لمشاعره؟ إن الطيبة المتوازنة المتفقة مع العقل لا تؤذي صاحبها لأن مفهوم طيبة القلب هو حب الخير للغير وعدم الإضرار بالغير، وعدم العمل ضد مصلحة الغير، ومسامحة من أخطأ بحقه بقدر معقول ومساعدة المحتاج ... وغيرها كثير. أما الثقة العمياء بالآخرين وعدم حساب نية المقابل وغيرها فهذه ليست طيبة، بل قد تكون -مع كامل الاحترام للجميع- غباءً أو حماقة وسلوكاً غير عقلاني ولا يمت للعقل بصلة. إن المشكلة تقع عند الإنسان الطيب عندما يرى أن الناس كلهم طيبون، ثم إذا واجهه موقف منهم أو لحق به أذى من ظلم أو استغلال لطيبته، تُغلق الدنيا في وجهه، فيبدأ وهو يرى الناس الطيبين قد رحلوا من مجتمعه، وأن الخير انعدم، وتحصل له أزمة نفسية أو يتعرض للأمراض، لأن الطيّب يقدم الإحسان للناس بكل ما يستطيع فعله، ويقدّم ذلك بحسن نية وبراءة منه، فهو بالتالي ينتظر منهم الرد بالشكر أو المعاملة باللطف على الأقل... صحيح أن المعروف لوجه الله، ولكن من باب: من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق، لذلك يتأذى عندما يصدر فعل من الشخص الذي كان يعامله بكل طيب وصدق. هل الطيبة والصدق من علامات ضعف الشخصية؟ الكثير من الناس يصف طيب القلب بأنه ضعيف الشخصية، لأنه يتصف بعدم الانتقام ممن ظلمه، والصفح عنه عند رجوعه عن الخطأ، وأنه لا يحب إيقاع الآخرين بالمشاكل؛ لأنه مقتنع أن الله سيأخذ له حقه. والحقيقة هي أن الصدق والطيبة وحسن الظن بالآخرين ليست ضعف شخصية، بل هي من الأخلاق الراقية وهي تزيد صاحبها سمواً وجمالاً روحياً، وليس من المعيب أن يمتلك الإنسان الطيبة بل العيب في من لا يُقدّر هذه الطيبة ويعطيها حقها في التعامل بالمثل. فالمشكلة الأساسية ليست في الطيبة، إنما في استغلال الآخرين لهذه الطيبة، نتيجة لعدم عقلنة قراراتنا والاعتماد على عواطفنا بشكل كلي. فالصدق والطيبة حسب المنطق والعقل، ولها فوائد جمة للنفس ولعموم أفراد المجتمع، فهي تحصين للشخص عن المعاصي، وزيادة لصلة الإنسان بربه، وتهذيب للنفس والشعور بالراحة النفسية، فالصادق الطيب ينشر المحبة بين الناس، وهذا يعزّز التماسك الاجتماعي وتقويته من سوء الظنون والحقد، وهذا التعامل أكّدت عليه جميع الشرائع السماوية، ولو تأمّلنا تاريخ وأخلاق الأنبياء والأوصياء لوجدنا كل ما هو راقٍ من الأخلاق والتعامل بالطيبة والصدق... حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
103393

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ 3 سنوات
99453

المرأة في فكر الإمام علي (عليه السلام)

بقلم: أم نور الهدى كان لأمير المؤمنين (عليه السلام) اهتمام خاص بالمرأة، فنراه تارة ينظر إليها كآية من آيات الخلق الإلهي، وتجلٍ من تجليات الخالق (عز وجل) فيقول: (عقول النساء في جمالهن وجمال الرجال في عقولهم). وتارة ينظر إلى كل ما موجود هو آية ومظهر من مظاهر النساء فيقول: (لا تملك المرأة من أمرها ما جاوز نفسها فإن المرأة ريحانة وليس قهرمانة). أي إن المرأة ريحانة وزهرة تعطر المجتمع بعطر الرياحين والزهور. ولقد وردت كلمة الريحان في قوله تعالى: (فأمّا إن كان من المقربين فروح وريحان وجنة النعيم) والريحان هنا كل نبات طيب الريح مفردته ريحانة، فروح وريحان تعني الرحمة. فالإمام هنا وصف المرأة بأروع الأوصاف حين جعلها ريحانة بكل ما تشتمل عليه كلمة الريحان من الصفات فهي جميلة وعطرة وطيبة، أما القهرمان فهو الذي يُكلّف بأمور الخدمة والاشتغال، وبما إن الإسلام لم يكلف المرأة بأمور الخدمة والاشتغال في البيت، فما يريده الإمام هو إعفاء النساء من المشقة وعدم الزامهن بتحمل المسؤوليات فوق قدرتهن لأن ما عليهن من واجبات تكوين الأسرة وتربية الجيل يستغرق جهدهن ووقتهن، لذا ليس من حق الرجل إجبار زوجته للقيام بأعمال خارجة عن نطاق واجباتها. فالفرق الجوهري بين اعتبار المرأة ريحانة وبين اعتبارها قهرمانة هو أن الريحانة تكون، محفوظة، مصانة، تعامل برقة وتخاطب برقة، لها منزلتها وحضورها. فلا يمكن للزوج التفريط بها. أما القهرمانة فهي المرأة التي تقوم بالخدمة في المنزل وتدير شؤونه دون أن يكون لها من الزوج تلك المكانة العاطفية والاحترام والرعاية لها. علماً أن خدمتها في بيت الزوجية مما ندب إليه الشره الحنيف واعتبره جهادًا لها أثابها عليه الشيء الكثير جدًا مما ذكرته النصوص الشريفة. فمعاملة الزوج لزوجته يجب أن تكون نابعة من اعتبارها ريحانة وليس من اعتبارها خادمة تقوم بأعمال المنزل لأن المرأة خلقت للرقة والحنان. وعلى الرغم من أن المرأة مظهر من مظاهر الجمال الإلهي فإنها تستطيع كالرجل أن تنال جميع الكمالات الأخرى، وهذا لا يعني أنها لا بد أن تخوض جميع ميادين الحياة كالحرب، والأعمال الشاقة، بل أن الله تعالى جعلها مكملة للرجل، أي الرجل والمرأة أحدهما مكمل للآخر. وأخيرًا إن كلام الإمام علي (عليه السلام) كان تكريمًا للمرأة ووضعها المكانة التي وضعها الله تعالى بها، حيث لم يحملها مشقة الخدمة والعمل في المنزل واعتبر أجر ما تقوم به من اعمال في رعاية بيتها كأجر الجهاد في سبيل الله.

اخرى
منذ سنتين
57034

لا تقاس العقول بالأعمار!

(لا تقاس العقول بالأعمار، فكم من صغير عقله بارع، وكم من كبير عقله فارغ) قولٌ تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بكل تقّبلٍ ورضا، ولعل ما زاد في تقبلها إياه هو نسبته الى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ولكننا عند الرجوع إلى الكتب الحديثية لا نجد لهذا الحديث أثراً إطلاقاً، ولا غرابة في ذلك إذ إن أمير البلاغة والبيان (سلام الله وصلواته عليه) معروفٌ ببلاغته التي أخرست البلغاء، ومشهورٌ بفصاحته التي إعترف بها حتى الأعداء، ومعلومٌ كلامه إذ إنه فوق كلام المخلوقين قاطبةً خلا الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ودون كلام رب السماء. وأما من حيث دلالة هذه المقولة ومدى صحتها فلابد من تقديم مقدمات؛ وذلك لأن معنى العقل في المفهوم الإسلامي يختلف عما هو عليه في الثقافات الأخرى من جهةٍ، كما ينبغي التطرق الى النصوص الدينية الواردة في هذا المجال وعرضها ولو على نحو الإيجاز للتعرف إلى مدى موافقة هذه المقولة لها من عدمها من جهةٍ أخرى. معنى العقل: العقل لغة: المنع والحبس، وهو (مصدر عقلت البعير بالعقال أعقله عقلا، والعِقال: حبل يُثنَى به يد البعير إلى ركبتيه فيشد به)(1)، (وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه)(2)؛ لذا روي عنه (صلى الله عليه وآله): "العقل عقال من الجهل"(3). وأما اصطلاحاً: فهو حسب التصور الأرضي: عبارة عن مهارات الذهن في سلامة جهازه (الوظيفي) فحسب، في حين أن التصوّر الإسلامي يتجاوز هذا المعنى الضيّق مُضيفاً إلى تلك المهارات مهارة أخرى وهي المهارة العبادية. وعليه فإن العقل يتقوّم في التصور الاسلامي من تظافر مهارتين معاً لا غنى لأحداهما عن الأخرى وهما (المهارة العقلية) و(المهارة العبادية). ولذا روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه عندما سئل عن العقل قال :" العمل بطاعة الله وأن العمّال بطاعة الله هم العقلاء"(4)، كما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه عندما سئل السؤال ذاته أجاب: "ما عُبد به الرحمن، واكتسب به الجنان. فسأله الراوي: فالذي كان في معاوية [أي ماهو؟] فقال(عليه السلام): تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل"(5) والعقل عقلان: عقل الطبع وعقل التجربة، فأما الأول أو ما يسمى بـ(الوجدان الأخلاقي) فهو مبدأ الادراك، وهو إن نَما وتطور سنح للإنسان فرصة الاستفادة من سائر المعارف التي يختزنها عن طريق الدراسة والتجربة وبالتالي يحقق الحياة الإنسانية الطيبة التي يصبو اليها، وأما إن وهن واندثر لإتباع صاحبه الأهواء النفسية والوساوس الشيطانية، فعندئذٍ لا ينتفع الانسان بعقل التجربة مهما زادت معلوماته وتضخمت بياناته، وبالتالي يُحرم من توفيق الوصول إلى الحياة المنشودة. وعقل التجربة هو ما يمكن للإنسان اكتساب العلوم والمعارف من خلاله، وما أروع تشبيه أمير البلغاء (عليه السلام) العلاقة التي تربط العقلين معاً إذ قال فيما نسب إليه: رأيت العقل عقلين فمطبوع ومسموع ولا ينفع مسموع إذ لم يك مطبــوع كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع(6) فقد شبّه (سلام الله عليه) عقل الطبع بالعين وعقل التجربة بالشمس، ومما لاشك فيه لكي تتحقق الرؤية لابد من أمرين: سلامة العين ووجود نور الشمس، وكما إن الثاني لا ينفع إن لم يتوفر الأول فكذلك عقل التجربة لا ينفع عند غياب عقل الطبع فضلاً عن موته. وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي... وقد ورد في النصوص الدينية أن للعقل زمناً ينمو فيه ويكتمل، فعن إمامنا أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (صلوات الله عليه):"يثغر الصبي لسبع، ويؤمر بالصلاة لتسع، ويفرق بينهم في المضاجع لعشر، ويحتلم لأربع عشرة، وينتهى طوله لإحدى وعشرين سنة، وينتهي عقله لثمان وعشرين إلا التجارب"(7)، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يربى الصبي سبعاً ويؤدب سبعاً، ويستخدم سبعاً، ومنتهى طوله في ثلاث وعشرين سنة، وعقله في خمس وثلاثين [سنة] وما كان بعد ذلك فبالتجارب"(8). إذن يتوقف النمو الطبيعي لعقل الانسان عند سن الثامنة والعشرين أو الخامسة والثلاثين كما ورد في الروايتين، وأية زيادة أخرى في طاقته بعد ذلك إنما تأتي عن طريق التجارب، وقد يُتوهم بأن ثمة تعارضاً ما بين الروايتين المتقدمتين في شأن تحديد سن النمو العقلي، إلا إنه لا تعارض ينهما إذا حملنا اختلافهما فيه على اختلاف الاشخاص وتباين استعدادات وقابليات كل منهم. وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك"(9)، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام"(10)، وفي أخرى ".....من حيلة الشباب "(11) وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة. وليس تقدم العمر هو العامل الوحيد في نقصان العقل بل إن النصوص الشرعية أشارت الى عوامل عديدة اخرى أهمها: أولاً: التعلم: فقد روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من لم يصبر على ذل التعلم ساعة بقي في ذل الجهل أبداً"(13). ثانياً: التوبة: وعنه (عليه السلام) ايضاً:"من لم يرتدع يجهل"(14) ثالثاً: التقوى: فقد كتب إمامنا الباقر (عليه السلام) إلى سعد الخير: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإني اوصيك بتقوى الله فإن فيها السلامة من التلف والغنيمة في المنقلب إن الله (عزوجل) يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله"(15) إذن التوبة هي سبب للتوفيق الإلهي الذي يؤدي فيما يؤدي إليه من إكمال العقل. رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال (عليه السلام ): "لا ورع كالوقوف عند الشبهة"(16). فإن الوقوف عند الشبهات سبب من أسباب التوفيق الإلهي بلا شك. خامساً: الاعتراف بالجهل: كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "غاية العقل الاعتراف بالجهل"(17) إذ الاعتراف بالجهل يدفع الإنسان دوماً إلى مزيد من بذل الجهد واكتساب المعارف. مما تقدم تتضح جلياً صحة هذه المقولة دلالةً، إذ إن العقول فعلاً لا تقاس بالأعمار لأن كلٍاً من زيادتها ونقيصتها منوطٌ بالعديد من العوامل الأخرى والتي تقدم ذكرها، بيد إن ذلك لا يبرر التساهل في نشرها والتهاون في الاستشهاد بها على إنها من أقوال أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه) لعدم ثبوت ذلك سنداً من جهة ولضعف بلاغتها وركاكة تركيبها بالنسبة إلى سيد البلغاء والبلاغة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) تهذيب اللغة ج1 ص65 (2) لسان العرب ج11 ص458 (3) نهاية الحكمة ص305 (4) ميزان الحكمة ج3 ص333 (5) أصول الكافي ج1، ح3 / 11 (6) نهج السعادة ج9 ص163 (7) الكافي ج7 ص94 (8) الفقيه ج3 ص493 (9) الاختصاص ص245 (10) نهج البلاغة حكمة 86 (11) بحار الأنوار ج72 ص105 (12) المصدر السابق ج1 ص94 (13) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص118 (14) الكافي ج8 ص73 (15) وسائل الشيعة ج1 ص162 (16) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص1 بقلم الكاتبة: رضا الله غايتي

اخرى
منذ 3 سنوات
54006

أقوال كاذبة النسبة

انتشرت بين الناس في برامج التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع الالكترونية الكثير من المقولات المنسوبة للإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام )، وهي روايات كاذبة ومنسوبة ولا يوجد لها دلالة في الكتب الحديثية. ومنها هذه المقولة: - [يقول علي بن ابي طالب عليه السلام : كنت اطلب الشيء من الله ... فإن اعطاني اياه كنت افرح مره واحده . وإن لم يعطيني اياه كنت افرح عشر مرات . لأن الاولي هي اختياري ، أما الثانية هي اختيار الله عز وجل ] هذه المقولة كذب لا أصل لها ولا دلالة. فلم أجد لها سنداً في الكتب الحديثية أبداً. اما من حيث المعنى فهي مخالفة للقرآن وللاحاديث النبوية وروايات اهل البيت عليهم السلام، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى أمر بالدعاء وضمن الاستجابة حتى ولو بعد حين. قال تعالى في محكم كتابه العزيز : (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ). - روي عن رسول الله( صلى الله عليه وآله) أنه قال: «افزعوا إلى الله في حوائجكم ، والجأوا إليه في ملماتكم ، وتضرعوا إليه ، وادعوه؛ فإن الدعاء مخ العبادة وما من مؤمن يدعو الله إلا استجاب؛ فإما أن يعجله له في الدنيا ، أو يؤجل له في الآخرة ، وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا؛ ما لم يدع بماثم» (١) . تأملوا : (افزعوا إلى الله في حوائجكم) ، (والجأوا إليه في ملماتكم) ، (وتضرعوا إليه). إنما يستعين الانسان على قضاء حوائجه الدنيوية والاخروية بالدعاء والابتهال والتضرع الى الله سبحانه وتعالى، فإذا كان المؤمن يفرح بعدم اعطائه حاجته فلماذا يفزع وأي مؤمن علي بن ابي طالب( عليه السلام )الذي لا يطلب حاجة للدنيا . - عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام : «اكثروا من أن تدعو الله ، فإن الله يحب من عباده المؤمنين أن يدعوه ، وقد وعد عباده المؤمنين الاستجابة» (٢). إن الله يشتاق إلى دعاء عبده ، فإذا أقبل العبد بالدعاء على الله أحبه الله ، وإذا اعرض العبد عن الله كرهه الله. عن معاوية بن وهب عن ابي عبدالله الصادق عليه السلام قال : «يا معاوية ، من اعطي ثلاثة لم يحرم ثلاثة : من اعطي الدعاء اعطي الاجابة ومن اعطي الشكر اعطي الزيادة ، ومن اعطي التوكل اعطي الكفاية ؛ فان الله تعالي يقول في كتابه : (ومن يتوكل علي الله فهو حسبه). ويقول : (لئن شكرتم لأزيدنكم). ويقول : (ادعوني استجب لكم)(٣). إن بين الدعاء والاستجابة علاقة متبادلة ، وأي علاقة أفضل من أن يقبل العبد على ربه بالحاجة والطلب والسؤال ، ويقبل الله تعالى على عبده بالإجابة ويخصه بها؟ قد يؤجل الله تعالى إجابة دعاء عبده المؤمن ليطول وقوفه بين يديه، ويطول إقباله عليه وتضرعه إليه ... فإن الله يحب أن يسمع تضرع عبده ، ويشتاق إلى دعائه ومناجاته. وفي الختام نقول: الأسلوب لا يخلو من الركاكة ، و من يعرف بلاغة وفصاحة الإمام علي بن ابي طالب( عليه السلام ) يعرف أنه لم يقل هذا الكلام. فلا يجوز نشر مثل هذه المقولات المنسوبة بين المسلمين إلا لبيان أنها كلام مكذوب وموضوع ومنسوب للإمام ( عليه السلام ). لأن ديننا ومذهبنا علمنا أن نتحقق ونبحث في صحة وسند الرواية قبل نقلها . ---------------------------- (١)- بحار الانوار ٩٣ : ٢. ٣. (٢)- وسائل الشيعة ٤ : ١٠٨٦ ، ح ٨٦١٦. (٣)-خصال الصدوق ١ : ٥٠ ، المحاسن للبرقي ٣ ، الكافي : ٦ في ١١ : ٤ من جهاد النفس. حنان الزيرجاوي ينشر 3

اخرى
منذ 3 سنوات
52806

تعبيد الأسماء لغير الله (تعالى)

نص الشبهة: (أن تعبيد الأسماء لغير الله يُعتبر من الشرك الأصغر، وهو شرك الطّاعة، إذا لم يقصد به معنى العُبودية، فإنْ قصد به معنى العبوديّة والتألُّه صار من الشرك الأكبر، كما عليه عُبّاد القُبور الذين يسمّون أولادهم: (عبد الحسين) أو (عبد الرَّسول) أو غير ذلك، هؤلاء في الغالب يقصدون التألُّه، لا يقصدون مجرّد التّسمية وإنما يقصدون التألُّه بذلك والتعبُّد لهذه الأشياء لأنهم يعبدونها، فهذا يعتبر من الشرك الأكبر)(1). وللرد عليها نقول: إن محبي أهل البيت (عليهم السلام) لا يقصدون من هذه التسمية ما توهّمه النواصب الوهابيون من مفهوم العبودّية لله (تعالى)، بل إنّها تسميات ترمز إلى محبّتهم وولائهم وطاعتهم لأهل البيت (عليهم السلام)، ويمكن إثبات ذلك لغةً وشرعاً من خلال النقاط الآتية: أولاً: المعنى اللغوي للفظ العبودية: لا يقتصر معنى لفظ (العبودية) على خصوص عبودية العبادة والتأليه، بل وتعني أيضاً (الخدمة) كما في (المنجد: مادّة (عبد))، وقد ورد استعمال (العبد) بهذا المعنى (الخادم) في القرآن الكريم كما في قوله (تعالى): "وَأَنكِحُوا الأَيَامَىٰ مِنكُم وَالصَّالِحِينَ مِن عِبَادِكُم وَإِمَائِكُم.. "(2) فهل يُعقَل أن يقصد الله (سبحانه) بلفظة (عبادكم) هنا (الذين يقولون بعبادتكم ويعدّونكم آلهةً لهم) ؟! وقد شاع في لغة العرب إطلاق لفظ (العبد) على (الخادم) كما في قول الشاعر العربي: اني لعبد الضيف ما دام ثاوياً عندي *** ولا شيمة عندي سواها تشبه العبدا إذن فالمراد بهذه الأسماء (عبد النبي، عبد الحسين، عبد العباس وأمثالها) هو (خادم النبي أو خادم الحسين أو خادم العباس) ولا يراد بها عبادتهم أو تأليههم، وعليه فلا مانع عقلاً أو شرعاً أن ينزّل الشيعي نفسه أو ولده منزلة الخادم لرسوله الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأئمّته (عليهم السلام). ثانياً: لفظ العبد من المشتركات اللفظية: المشترك اللفظي: هو اللفظ الواحد الذي يطلق على أكثر من معنى، ويمكن ترجيح المعنى المراد منه من خلال السياق الكلامي أو من خلال قرينة معيِّنة. ولفظ العبد من المشتركات اللفظية. ولمزيد من التوضيح نقول: 1/إن لفظ العبد يقابل في المعنى ألفاظ: (الرب، السيد، المولى). 2/هذه الألفاظ (الرب، السيد، المولى) من الألفاظ المشتركة في المعنى، حيث يراد بالولي أو المولى تارةً (الرب وأخرى الرسول وثالثة الإمام) دون أن يكون بين تلك المعاني أي تضاد أو تنافٍ لأنها ترجع كلها إلى المعنى الأصلي والأولي، وهو ولاية الله (جل وعلا)، إذ إنّ ولايتهم (عليهم السلام) من ولايته (عز وجل)، كما أمر هو (جل جلاله) بها وفرضها على الجميع كما في قوله (تعالى): "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55)"(3) كما إن لفظ (السيد) هو الآخر من الألفاظ المشتركة إذ يطلق على (الرب) لأنه (تعالى) سيد السادات، وعلى النبي (صلى الله عليه وآله) لأنه سيد الأنبياء والمرسلين والخلق أجمعين، وعلى الإمام (عليه السلام) لأنه سيد الوصيين). وأما لفظ (رب) فإن أضيف إلى العالمين أو عُرّف (بالألف واللام) فلا يراد به حينئذٍ إلا الله (تعالى)، وأما إن قُيّد، فإنه يتقيدَ معناه بحسب القيد الذي قُيّد به، فرب الأسرة راعيها ورب البيت راعيه، وقد ورد في القرآن الكريم قوله (تعالى) على لسان نبي الله يوسف الصديق (عليه السلام):" وَقَالَ للَّذي ظَنَّ أَنَّه نَاج مّنهمَا اذكرني عندَ رَبّكَ"(4)، وقد أجمع المفسرون على أن مراد النبي يوسف (عليه السلام) بالرب هنا هو: رب نعمة هذا الشخص الذي سيطلق سراحه وهو الملك. وبما إن لفظ (عبد) يقابل هذه الألفاظ الثلاثة، فلا بد أن يكون مشتركاً هو الآخر بمقتضى المقابلة. ويمكن معرفة دلالته بالنظر في أضداده الواردة في نفس السياقات النصية. فلفظ (العبد) في دعاء ختم القرآن: (فقد يعفو المولى عن عبده وهو غير راض عنه)(5) يختلف حتماً عن معنى اللفظ ذاته في قول أمير المؤمنين (عليه السلام): "إنما أنا عبد من عبيد محمد(صلى الله عليه وآله)"(6). وعليه يكون معنى العبودية في هذه الاسماء (عبد النبي أو عبد الحسين أو عبد العباس) هي عبودية سيادة وطاعة لا عبودية تأليه وعبادة. ثالثاً: الاستعمال اللفظي للفظ العبد: لو تنزلنا وقلنا: إن لفظ العبد لا يُطلق على أكثر من معنى، ولكن نقول: إنه كسائر الألفاظ في اللغة العربية التي يجوز استعمالها في غير ما وضعت له مجازاً مع وجود قرينة توضح المعنى المراد به، كما في: (رأيت أسداً ينطق بكلمة الحق أمام السلطان الظالم) فليس المقصود منه هو المعنى الحقيقي للفظ الاسد، وهو (الحيوان المفترس)، بل المقصود هو الرجل الشجاع بقرينة نطقه بكلمة الحق أمام السلطان الجائر، وقد اُستعمِل لفظ (الأسد) في حقه للمشابهة بينهما معنىً في (الشجاعة). وهذا الأمر من الواضحات التي لا تقبل التشكيك. وبناءً على ذلك، فقد اُستعمِل لفظ العبد مضافاً إلى النبي الأكرم وآله (عليهم الصلاة والسلام أجمعين) في التسمية مجازاً لوجود المناسبة بين وجوب طاعة الله (تعالى) وطاعة النبي (صلى الله عليهم وآله) وأهل بيته الطاهرين (عليهم السلام). رابعاً: المعنى الشرعي للشرك: الشرك هو جعل شريك لله تعال، وقد يكون الشرك بالله (تعالى) في الطاعة أو في العبادة، فأما الشرك في الطاعة فهو كشرك الإنسانِ الشيطانَ في الطاعة، حيث يُطيعه في اقتراف الذنوب وارتكاب المعاصي، وقد ورد هذا النوع من الشرك في القرآن الكريم في قوله (تعالى):" اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ"(7) وأما طاعة المسلمين للرسول الأكرم وآله الطاهرين (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) فلا يمكن أن تكون شركاً بالله (تعالى) في طاعته مطلقاً؛ لأن طاعتهم فرض واجب على المسلمين كافة من الله (تعالى) كما في قوله (عز وجل):"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ"(8) كما روي عن محمد بن زيد الطبري قال: كنت قائماً على رأس الرضا (عليه السلام) بخراسان وعنده عدة من بني هاشم وفيهم إسحاق بن موسى بن عيسى العباسي، فقال: "يا إسحاق، بلغني أن الناس يقولون: إنا نزعم أن الناس عبيد لنا، لا وقرابتي من رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما قلته قط ولا سمعته من آبائي قاله ولا بلغني عن أحد من آبائي قاله، ولكني أقول: الناس عبيد لنا في الطاعة موال لنا في الدين، فليبلغ الشاهد الغائب" (9) فالإمام (عليه السلام) كما هو واضح ينفي عن نفسه مفهوم عبودية العبادة والتأليه ويثبت عبودية الطاعة والولاية التي أمر بها الله (جل جلاله) ــ كما تقدم ــ . ومن هنا فلا صحة لادعاء الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في نص شبهته: (أن تعبيد الأسماء لغير الله يُعتبر من الشرك الأصغر، وهو شرك الطّاعة، إذا لم يقصد به معنى العُبودية)؛ لأن طاعتهم لا تشكل شركاً بالله (تعالى) في الطاعة لوقوعها في طول طاعة الله (تبارك وتعالى) لا في عرضها فضلاً عن إنها واجبة على المسلمين كافة بأمره (جل شأنه). وبالتالي فلا إشكال في التسمية بالأسماء الآنفة الذكر. وأما الشرك في العبادة فهو الشرك المعروف لدى مشركي قريش حيث كانوا يعكفون على الأصنام والأوثان يعبدونها، والشرك في العبادة يقوم على ركنين لابد من توفرهما معاً وهما: الخضوع لشخص ما أو شيء ما وتعظيمه، وأن يكون الخضوع بقصد العبادة وباعتقاد أن المخضوع له إله يستحق العبادة، ولذا فإن قول الشيخ صالح: (فإنْ قصد به معنى العبوديّة والتألُّه صار من الشرك الأكبر) كلامٌ دقيقٌ، إلا إن إيراده الشيعة كمصداق على ذلك بقوله: (كما عليه عُبّاد القُبور الذين يسمّون أولادهم: (عبد الحسين) أو (عبد الرَّسول) أو غير ذلك، هؤلاء في الغالب يقصدون التألُّه، لا يقصدون مجرّد التّسمية وإنما يقصدون التألُّه بذلك والتعبُّد لهذه الأشياء لأنهم يعبدونها) أمر غاية في الافتقار العلمي والابتعاد عن المنطق، ففي دعواه هذه على أي دليل استند؟ وأي برهان اعتمد؟ وهؤلاء الشيعة (حفظهم الله (تعالى) ونصرهم) ينتشرون في مختلف بقاع المعمورة وما منهم أحد من يقول بذلك أو حتى يقصده مجرد قصد. كما يظهر تشويهه للحقائق وتزييفه للوقائع أملاً في إقناع القارئ بيّناً في نعته للشيعة الموحدين بــ(عُباد القبور)، فعلى الرغم من كثرة الردود القوية المدعمة بالأدلة والبراهين الجلية التي كتبتها أيدي العلماء والكُتّاب الشيعية (وفقهم الله (تعالى)) على هذه الشبهة (شبهة القول بشرك الشيعة بالله (تعالى) في العبادة عند زيارتهم للقبور وتعظيمهم للأنبياء والأولياء الراقدين فيها)، إلا إنه مُصر على اتهامهم ظُلماً بهذه التهمة والافتراء عليهم كذباً وزوراً بهذه الفرية. فالعبادة لا يمكن أن تتحقق بمجرد الخضوع والتعظيم، بل لابد أن تقترن بقصد عبادة المخضوع له وتأليهه والاعتقاد بكونه خالقاً يستحق العبادة ــ كما تقدم ــ وقد عرفنا أن هذا كله لا يتوفر في زيارة القبور وتعظيم أصحابها فضلاً عن مجرد تنصيب المحب نفسه أو ابنه عبداً لهم في التسمية. خامساً: تقرير الإمام علي (عليه السلام) فقد روى أحمد في مسنده:5 /419: (حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا يحيى بن آدم حدثنا حنش بن الحرث بن لقيط النخعي الأشجعي عن رياح بن الحرث قال جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا: السلام عليك يا مولانا، قال كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب؟ قالوا: سمعنا رسول الله (صلى الله عليه [وآله]) يوم غدير خم يقول من كنت مولاه فإن هذا مولاه. قال رياح فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء؟ قالوا نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري). فقد سمع منهم (عليه السلام) قولهم بأنهم موالوه (أي عبيده) ولم ينههَم عن ذلك، مما يدل على جواز التسمية بـالأسماء الآنفة الذكر ولا إشكال فيها. ــــــــــــــــــــــــــــــ (1) إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد الشيخ صالح بن فوزان الفوزان ج3 ص361 (2) النور:35 (3) المائدة 55 (4) يوسف:42 (5) إقبال الأعمال ص27 (6) الكافي ج1 ص89 (7) التوبة 31 (8) النساء 59 (9) الكافي ج1 ص187 رضا الله غايتي

اخرى
منذ 3 سنوات
51272