رضا الله غايتي

الاعتقاد بالبـداء تنزيهٌ لله وتعظيم

بقلم: رضا الله غايتي البداء لغة: الظهور بعد الخفاء، أي تغيّر العزم وتبدّله بسبب ظهور أمرٍ كان خافيًا، فيكون منشأ تبدل العزم وتغيره هو الجهل بما كان خافيًا من جهةٍ ومنطلقًا من الندامة من جهةٍ أخرى. والبداء بهذا المعنى يستحيل على الله سبحانه لاستلزامه حدوث علمه بشيء بعد جهله به. وإنما أطلق هذا اللفظ من باب المشاكلة في التسمية ليس إلا. كنسبة الكيد إليه سبحانه في: "إنَّهمْ يَكيدونَ كَيْداً وَأَكيد كَيْداً" (الطارق15و16) وقد وقع مخالفوا أهل البيت (عليهم السلام) في خطأ لطالما وقعوا به في المسائل الخلافية وهو عدم تحريرهم لمحل النزاع. فهم نسبوا إلى الامامية الاعتقاد بالبداء بمعناه اللغوي المتقدم، على حين أن الامامية تنزِّه الله (جل وعلا) عن هذا المعنى وتعتقد بالبداء بمعناه الاصطلاحي. وهو تغيير مصير الإنسان وما قُدِرَ له بسبب قيامه بأعمال صالحة أو طالحة. قال تعالى: "يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ" (الرعد 39) ولمزيدٍ من التوضيح نقول: ينقسم القضاء من حيث إمكانية التغيّر فيه والتبدّل إلى قسمين هما: الأول: قضاءٌ محتوم في أم الكتاب ولا يقع فيه البداء. الثاني: قضاءٌ مشروط، ويتحقق بشرط توفر مقتضياته وانتفاء موانعه كمشيئته أنَّ تناول السم المميت يؤدي إلى الموت فيما لو لم يُتبع بتناول ترياق يبطل مفعول ذلك السم. فإن تناولَ شخصٌ ما ذلك السم فقد انطبق عليه القضاء المشروط وهو موته، فإن تناول الترياق تغيّر القضاء إلى عدم موته. وتغيُّر القضاء هذا هو البداء، والقضاء الذي تغيّر هو من القضاء المشروط أو المعلّق. أما القضاء بعدم موته في المثال فهو من القضاء المحتوم الذي لا يرد ولا يبدل؛ لعلمه السابق سبحانه بتناوله الترياق بعد السم. فالبداء من الله تعالى يختص بما كان مشترطا في التقدير وليس هو الانتقال من عزم إلى عزمٍ آخر. وكلا القضاءين يقعان في دائرة العلم الإلهي، بيدَ أنّ العلم بأولهما هو العلم الذاتي المقدس عن التغيّر وهو محيطٌ بكل شيء وكل شيء حاضرٌ عنده بذاته. وثانيهما مرتبةٌ من مراتب علمه الفعلي ومظهر من مظاهره. وعليه فإذا قيل بدا لله في علمه فمرادهم البداء في هذا المظهر (1). وبناءً على ذلك فالاعتقاد بالبداء بمعناه الاصطلاحي لا يؤدي إلى نسبة الجهل إليه سبحانه ـ كما يزعم البعض ـ والعياذ بالله؛ ولذا روي عن الامام الصادق (عليه السلام): "من زعم أن الله عز وجل يبدو له في شيء اليوم لم يعلمه أمس فابرؤوا منه" (2). وعنه (عليه السلام): "فكل أمر يريده الله فهو في علمه قبل أن يصنعه، ليس شيء يبدو له إلا وقد كان في علمه، إن الله لا يبدو له من جهل" (3) ومن الغريب حقاً أنهم يعتقدون بالنسخ في التشريع ولا يعترضون عليه ولا يجدون به ضيرًا بينما يعترضون على الاعتقاد بالبداء اعتراضًا شديدًا، مع أن منزلة البداء في التكوين كمنزلة النسخ في التشريع! ولا يقتصر الاعتقاد بالبداء على تنزيهه جل وعلا من الجهل فحسب، بل هو اعترافٌ صريحٌ بأنَّ العالمَ تحت سلطانه وقدرته في حدوثه وبقائه، وإنّ إرادته نافذةٌ في الأشياء أزلاً وأبداً. وبالتالي فهو تنزيهٌ له عن العجز أيضاً؛ لأن الاعتقاد بأن ما جرى به قلم التقدير كائن لا محالة يستلزم نسبة العجز إليه سبحانه. وقد لعن الله اليهود لقولهم بذلك فقال: "وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ" (المائدة64) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1)انظر الإلهيات ص583 (2)كمال الدين ص70 (3)تفسير العياشي 3: 218/71

العقائد
منذ 6 أشهر
1159

أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا

بقلم: رضا الله غايتي ليالي القدر مِنَحُها جزيلة وهباتها كثيرة، وفضلها عظيم وخيرها كريم، وهذا ما لا شك فيه ولكن ما يُثير العجب حقًا عدم تأثر بعض المؤمنين بكل هذا الخير الوفير، فتراه بعد هذه المحطة الإلهية العظيمة لغسل القلوب وتنوير النفوس، ولغفران الذنوب والتزود بالتقوى، كما هو في سابقها لم تطرأ على قلبه الرقة، ولم ترتقِ نفسه عن ضحالة الشهوة، فما السبب يا ترى؟ تجيبنا عن ذلك الآية المباركة: "أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا"(1). فالله (عز وجل) خيره وفير ومنُّه جزيل وعطاؤه كثير، فهو ينزل الخيرات والمواهب والعطايا في ليالي القدر كما ينزل الماء من السماء بلا فرقٍ بين شخص وآخر، أو بين جهةٍ وأخرى. ولكن العلة كل العلة تكمن في قابلية القابل أي في من يتقبل هذه العطايا، فتارة يُحضِر وعاءً صغيراً فلا ينال من العطاء الوفير إلا بمقدار وعائه الصغير. وأخرى يُحضِر وعاءً ملوثًا بالأوساخ فيحول دون أن تطهر تلك العطايا قلبه من الأدران. وبما إننا مقبلون على آخر ليالي القدر وأهمها منزلةً وأعظمها مرتبةً علينا أن نُجِد ونجتهد في أن يكون وعاؤنا نظيفاً من الحقد والكراهية فنسامح من أساء لنا ونعفو عمن ظلمنا. وأن يكون نقياً من الذنوب وآثارها بالاستغفار الحقيقي والتوبة الصادقة والعزم على عدم العود إلى العصيان. كما يجدر بنا أن نوسع وعاءنا ثانيًا من خلال بذل كل ما في وسعنا من جهد للعبادة والطاعة في هذه الليلة والتنوع في العمل الصالح ما أمكن كالتصدق وإكساء الأيتام وإدخال السرور على المؤمنين وإصلاح ذات البين. كما لابد من التنظيم والتنسيق من جهة والاهتمام بالجانب الكيفي للعبادات من جهة أخرى، فقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "يا أبا ذر، ركعتان مقتصدتان في تفكّر خير من قيام ليلة والقلب ساه"(2). وفقنا الله وإياكم لإحياء هذه الليلة العظيمة والعمل الصالح فيها بفضل الصلاة على محمد و آل محمد.. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الرعد 17 (2) وسائل الشيعة ج4 ص63

اخرى
منذ 8 أشهر
948

شاء الله أن يراني مقتولًا

بقلم: رضا الله غايتي "شاء الله (عز وجل) أن يراني مقتولًا مذبوحًا ظلمًا وعدوانًا، وقد شاء أن يرى حرمي ورهطي ونسائي مشردين، وأطفالي مذبوحين مظلومين مأسورين مقيدين، وهم يستغيثون فلا يجدون ناصراً ولا معيناً" (1) بهذه الكلمات وشبيهاتها ربط الإمام الحسين (عليه السلام) أمر قيامه بالمشيئة الإلهية ردًا على كل من نصحه بعدم القيام أو بعدم اصطحاب الأهل والعيال. وقد يتبادر إلى الأذهان أن الله تعالى وهو الحق المطلق والعدل اللامتناهي كيف يمكن أن يشاء حدوث ما حدث في كربلاء من أحداث مفزعة وجرائم مروعة؟! وللجواب عن ذلك نقول: المشيئة لغةً: الإرادة (2). وأما اصطلاحًا: فهي من صفاته سبحانه، وقد اختلف الإلهيون في حقيقتها، فمنهم من قال: إنها علمه بالنظام الأصلح، وبالتالي فهي من الصفات الذاتية، ومنهم من قال: إنها فعله وإيجاده على النحو الأحسن، وبالتالي فهي من صفاته الفعلية. والإرادة والمشيئة متحدتان في المعنى، روي عن الإمام الرضا (عليه السلام): "وأعلم: أن الإبداع والمشيئة والإرادة معناها واحد وأسماؤها ثلاثة" (3). وتنقسم الإرادة إلى قسمين: الإرادة التشريعية: وهي إرادته سبحانه تشريعَ الاَحكام وتقنينها، كتشريع الصوم والصلاة وغيرهما. الإرادة التكوينية: وهي إرادته سبحانه إيجادَ شيء وتكوينه في صحيفة الوجود. وقد تتعلق بفعل نفس المريد كتعلّق إرادته سبحانه بخلق السماوات والاَرض، وقد تتعلق بإرادة غيره كأفعال البشر. وبناءً على ذلك، يمكن تقديم إجابتين عن هذا التساؤل: الأولى: المشيئة في قتل الإمام الحسين (عليه السلام) مشيئة تشريعية. وذلك لوجود تكليف خاص منه تعالى بأن يخرج الإمام الحسين (عليه السلام) ويقف بوجه الظالم؛ لأنه هو المحامي عن الدين والمصلح لما فسد منه. وقد روي عن السيدة زينب (عليه السلام) ما ربما يعضد هذا المعنى: "هؤلاءِ قومٌ كتب الله عليهم القتلَ فبرزوا إلى مضاجعهم" (4). الثانية: المشيئة في قتل الإمام الحسين (عليه السلام) مشيئة تكوينية. ويمكن توضيحها بوجهين: أولهما: مما لاريب فيه أنّ ما من حادثةٍ ترتدي رداء الوجود إلا بمشيئة وقوة الواحد المعبود؛ لأنها ما كانت لتحدث لولا إقداره تعالى وقوته، ولو شاء ألّا تقع لما وقعت أصلًا. ولا يعني ذلك أن العباد مجبورون على أفعالهم؛ لاَنّ إرادته سبحانه وإن تعلّقت بأفعالهم ولكن بتوسط إرادتهم الخاصة وبشرط مشيئتهم واختيارهم، وبذا صحَّ أن يُقال: لا جبر ولا تفويض بل أمرٌ بين الاَمرين. كما روي عن الإمام عليّ (عليه السلام):"وأمّا المعاصي: فليست بأمر الله، ولكن بقضاء الله وبقدر الله وبمشيّته وبعلمه، ثمّ يعاقب عليها» (5). وهذا النصّ واضحٌ في أنّ ما يفعله الاِنسان من المعاصي والذنوب هي بقضاء الله وقدره وعلمه، ولكن ليست بأمره. وعليه فإن قتل الإمام الحسين (عليه السلام) إنما كان بمشيئته جل وعلا بهذا المعنى. وأما ثانيهما: فإن للثورة الحسينية أهدافًا مختلفة المدى، كان البعيد منها إرادته تعالى إقامة الدولة الإلهية العادلة بالأسباب الطبيعية. والتي شاء ألّا تقوم إلا بتحقق شرائط، هي: *القائد المحنك وهو الإمام المنتظر (عجل الله فرجه). *الشريعة الجامعة التي تتلاءم ومتغيرات الحياة وهي الشريعة الإسلامية. *القاعدة الجماهيرية المناصرة والمؤيدة لها. ولتحقق هذا الشرط الأخير لابد من توفر أمرين: الجانب العقلي، أي الاستدلالات العقلية التي تثبت أحقية الدين الاسلامي وأمر توفرها مفروغٌ منه. والجانب العاطفي، أي عامل جذب نفوس الناس إلى الدين وهو الذي وفّرته المظلومية الحسينية بشتى أبعادها. أي إن مظلومية الإمام (عليه السلام) لم تكن مرادة منه تعالى لذاتها بل بالعرض. ختاماً، أن الله تعالى لم يشأ قتل الإمام (عليه السلام) مظلومًا من دون هدف؛ لأنه سبحانه ليس بظالم ولا يرضى بالظلم، ولكنه شاء ذلك حفظًا للدين ولإظهاره على الدين كله. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1)كلمات الإمام الحسين ج1 ص289 (2) لسان العرب ج1ص103 (3)عيون أخبار الرضا ج2ص172 (4)اللهوف ج1ص60 (5)التوحيد للصدوق ج9ص369

العقائد
منذ 5 أشهر
759

يوم الحسين (عليه السلام) من أيام الله (تعالى)

بقلم: رضا الله غايتي مما لاشك فيه أن كل ما في الوجود إنما هو ملكٌ لله (تعالى) بما فيه الزمان، إذ إن كل الأيام والشهور والدهور إنما هي له (عز وجل)، إلا أننا نجده (سبحانه) ينسب بعض الأيام إلى ذاته المقدسة كما في قوله: "وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ"(إبراهيم 5). وعندئذٍ لا يمكن أن تفسر تلك النسبة إلا تشريفًا وتعظيمًا لها. وأيام الله تعالى: هي الأيام المصيرية والمهمّة في حياة الناس، سواء كانت أيّام نصرٍ عظيمٍ أو بلاءٍ جسيم؛ لأن كلتيهما تؤثّران في يقظة الشعوب ونهضتها؛ لذا جاء الأمر السّماوي بالتذكير بها وضرورة إحيائها. والقرآنَ الكريم –كما هو معلوم- إنما يبيّن الأصولَ العامة فقط، وأما بيان المصاديق فأمرهُ موكولٌ إلى السنةِ المطهّرةِ، وبالرجوع إلى الروايات نجد أنّ منها ما صرّح بذكر بعض مصاديق أيام الله تعالى، كما روي عن الإمام الباقر (عليه السلام): «أيّام الله، يومٌ يقوم القائم (عليه السلام)، ويوم الكرّة (1)، ويوم القيامة» (2)، ومنها ما أشار إلى بعض الأيام ببيان عظمتها وأهميتها، ولعل من أجلاها وأوضحها تلك التي تناولت يوم الحسين (عليه السلام) منها ما روي عن الإمام الرضا (عليه السلام): "يا ابن شبيب ان كنت باكياً لشيءٍ فابكِ للحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) فإنه ذبح كما يذبح الكبش وقتل معه من أهل بيته ثمانية عشر رجلًا ما لهم في الأرض شبيهون ولقد بكت السموات السبع والأرضون لقتله ولقد نزل إلى الأرض من الملائكة اربعة آلاف لنصره فلم يؤذن لهم فهم عند قبره شعث غبر إلى أن يقوم القائم (عليه السلام) فيكونون من أنصاره وشعارهم يا لثارات الحسين (عليه السلام)، يا بن شبيب لقد حدثني أبي عن أبيه عن جده (عليه السلام) أنه لما قتل جدى الحسين (صلوات الله عليه) أمطرت السماء دمًا وترابًا احمر" (3). ولم يقتصر ذكر عظمة هذا اليوم على كتبنا فقط، بل ورد في كتب السنة أيضًا منها ما روي عن ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: "رَأَيْتُ النَّبِيَّ (صلى الله عليه وآله) فِي الْمَنَامِ بِنِصْفِ النَّهَارِ أَشْعَثَ أَغْبَرَ مَعَهُ قَارُورَةٌ فِيهَا دَمٌ يَلْتَقِطُهُ أَوْ يَتَتَبَّعُ فِيهَا شَيْئاً، قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذَا قَالَ دَمُ الْحُسَيْنِ وَأَصْحَابِهِ لَمْ أَزَلْ أَتَتَبَّعُهُ مُنْذُ الْيَوْمَ، قَالَ عَمَّارٌ فَحَفِظْنَا ذَلِكَ الْيَوْمَ فَوَجَدْنَاهُ قُتِلَ ذَلِكَ الْيَوْمَ" (4) ومن الجدير بالذكر أنه لم تُعبِّر الروايات عن يوم استشهاد أيٍّ من الأنبياء والأئمة (عليهم السلام) بما فيهم حبيب الله (صلى الله عليه وآله) وأخوه علي وابنته الزهراء (عليها السلام) بأنه (يوم) سوى في قضية الإمام الحسين (عليه السلام)، كما في الرواية عن الإمام الرضا (عليه السلام): "إن يوم الحسين أقرح جفوننا وأسبل دموعنا، وأذل عزيزنا" (5) وأما علّة عظمة يوم الإمام الحسين (عليه السلام) على سائر الأيام فلعلها هي العلّة التي وضحّتها رواية الإمام الصادق (عليه السلام): "إن يوم الحسين (عليه السلام) أعظم مصيبة من سائر الأيام؛ وذلك أن اصحاب الكساء، الذي كانوا أكرم الخلق على الله، كانوا خمسة فلما مضى النبي، بقى أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين (عليه السلام) فكان فيهم للناس عزاء وسلوة فلما مضت فاطمة (عليه السلام)، كان في أمير المؤمنين والحسن والحسين (عليه السلام) للناس عزاء وسلوة فلما مضى منهم أمير المؤمنين (عليه السلام )، كان للناس في الحسن والحسين (عليه السلام) عزاء وسلوة فلما مضى الحسن (عليه السلام) كان للناس في الحسين (عليه السلام) عزاء وسلوة فلما قتل الحسين (عليه السلام)، لم يكن بقى من أصحاب الكساء أحد للناس فيه بعده عزاء وسلوة فكان ذهابه كذهاب جميعهم كما كان بقاؤه كبقاء جميعهم فلذلك صار يومه أعظم الأيام مصيبة"(6) وتترتب على كون يوم الإمام الحسين (عليه السلام) من أيام الله (تعالى) ثمرة مهمة جدًا مفادها: وجوب التذكير به بأمرٍ الله (عز وجل) وبالتالي فإن إصرار الشيعة على إحيائه إنما هو امتثالٌ لذلك الأمر وإتباعٌ لسنةِ نبيه وعترته (صلى الله عليه وآله). ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1)يوم الكرّة:أي يوم الرجعة. (2)نور الثقلين ج2 526 (3)عيون أخبار الرضا ص297 (4)مسند أحمد ج5 ص89 (5)مسند الإمام الرضا (ع) ج3 ص27 (6)الفصول المهمة ج4 ص433

العقائد
منذ 5 أشهر
1853