التفكير بالمفقود

اتفق العقلاء على أن شكر المنعم والمحسن واجب مهما قلَ إنعامه أو تدانت درجة إحسانه، فإن كان الأمر كذلك فمما لاشك فيه أن شكر الله (تعالى) يعد من أوجب الواجبات لأنه قد غمر الانسان بالنعم الكثيرة وأمده بالمواهب الوفيرة، وأحسن اليه بأجلى صور الاحسان من قبل خلقه وإلى ما بعد ذلك، بل وفي كل آن، وحتى يوم الآخرة حيث يخلد من أحسن وينعّمه في الجنان ، ويعذب الظالم إنصافاً للمظلوم منه في لهب النيران .. ولا يجد الإنسان سبيله إلى شكر خالقه إلا بعد تذكر نعمه عليه، ونعم الله لا تعد ولا تحصى ، قال (عز من قائل) : " وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا (34)"(1) . وللشكر درجات أدناها شكر القلب وهو أن يتصور الانسان النعمة، وأنها من اللّه (تعالى) فيغمره الشعور بشكره جل وعلا ، ويليها الشكر اللفظي وهو التلفظ بكلمات الحمد والشكر النابع من القلب لا مجرد لقلقة لسان ، وأما الشكر العملي فهو أعلى درجات الشكر وأفضلها ، وقد حث الله (تعالى) على الشكر العملي إذ قال : " يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13)" (2). ويكون الشكر العملي بأن يوظف الإنسان كل نعمة أنعم الله (تعالى) عليه بها للعمل في سبيله وطاعته وللتقرب اليه ، والتحرج بها عن معاصيه فيوظف لسانه في حسن المقال والصلح بين المتخاصمين وتعففه عن الفحش والنميمة ، ويوظف ذكاءه لخدمة المجتمع قربة الى الله وينأى عن استعماله في المكر والخديعة ،ويشكر نعمة العلم بالعمل به كما روي عن أمير المؤمنين(عليه السلام) أنّه قال: «شُكرُ العالِمِ عَلى عِلمِهِ، عَمَلُهُ بِهِ وَبَذْلُهُ لِمُستَحِقِّهِ»(3) ، وشكر التمكن من العدو العفو عنه كما روي عنه أيضا(عليه السلام): «إِذا قَدَرتَ عَلَى عَدوِّكَ فاجعَلِ العَفوَ عَنهُ شُكراً للقُدرَةِ عَلَيهِ»(4) ،وهكذا .. وقد جمع أمير لمؤمنين جميع صور الشكر العملي وأشكاله في قوله «أحسَنُ شُكرِ النِّعَمِ الإنعامُ بِها»(5). وختاما يمكن للانسان أن يكون في شكر دائم لله (تعالى) إذا ما عبده بدافع الشكر له كما روي عن مولى الموحدين علي(عليه السلام): «إِنّ قَوماً عَبَدُوهُ شُكراً فَتِلكَ عِبادَةُ الأَحرارِ»(6). وهو خير الدوافع للعبادة وأشرفها .. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) إبراهيم 34 (2) سبأ 13 (3) ميزان الحكمة ج5 ص90 (4) بحار الانوار ج68 ص427 (5) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص191 (6) عيون الحكم والمواعظ ج1 ص138

اخرى
منذ سنة
936

عبس وتكبر

عبس وتكبر . وفيه اعتلى الكبر .. وفينا الوجع يا بشر .. صغر أم كبر ..أقبل أم أدبر.. إنها حكايا لا تسر .. .بين ثنايا فكاك الأشر .. لحمهم من طين مسنون لحجر . . نضج في رحم بشر .. أعمى وبعدها أبصر .. .وكل عينيه لاتبصر لتبصر .. وتهاوت بين آل البشر .. وأصبح جمعهم لا يسر .. وللرحمة سجن كبير قفله كبر .. .ومفتاحه فُقد كمثل ضياع ماء وجه البشر .. وهي قابعة لوحدها نوُمها السهر .. وقولها حكايا لا تسر .. تقبع بين أكف لئيمة فلا باب للمفر .. وأي مفر وعدوى الشر تشر .. سليلة طليلة لسانها أشر.. تتحدث بمهلها وكلا مهدها وهزيز ركبها جمع كثر .. سليمة جليسة كرسي عتيد من صنع الكفر .. تجالس أناساً هم ليسوا من جنس البشر ... إن في جنسهم قال إبليس ما له المسر .. فأشرى نفوسهم والجسم فقط لبشر. . .إنها حكايا بفاه بعض البشر .. طويت مطية لكبر من أصغر الصغر ... لوليد ماء بشر .. وتوالي فنائها تحت أقدام البشر.. إنها قافية حكاها الزمان بعين البصر .. كالطائر كلما ارتفع صغر في عين الناس الكبر .. قالها أمير المؤمنين ولنصحه هل من معتبر ..

اخرى
منذ سنة
280

رسائل الله تعالى لعبده العاصي

بسمه تعالى: هل تعلمون أن الله تعالى يرسل لعبده العاصي رسائل؟ وهل تعلمون أن هذه الرسائل هي رحمة لعبده؟ وهل تعلمون أن العبد إذا لم يقرأ الرسائل ويفهم محتواها يخسر خسرانا مبيناً؟ قصة حدثت مع شخص مقرب مني : يقول: كنت أتصفح إحدى مواقع التواصل الاجتماعي وظهر لي فيديو مريب بمحتواه ويخدش الحياء , تجاوزت الفيديو ولم انظر له حياءً من ربي ولكن الشيطان سول لي فعدت لكي أراه، ولكن في هذه اللحظة التي عزمت فيها على المعصية توقف الانترنت فجأة , فقلت في نفسي متعجبا ! سبحان الله، هذه رسالة من الله تعالى حتى أعود إلى رشدي. فانتبهت لنفسي وقمت من ساعتي وتوضأت واستغفرت ربي وشكرته على رسالته التنبيهية....انتهت القصة أنا على يقين أن الكثير جاءته مثل هذه الرسائل . ولكن بعضهم فهم معناها والبعض لم يعبأ بها وتجاوزها مصمماً على المعصية وبعد حدوث المعصية يندم ندماً شديداً . والعجيب أن لله تعالى عباداً يرسل لهم أكثر من رسالة في نفس الموقف، فتراه يهم بالمعصية فيرسل الله له رسالة فيفهمها ثم يعود ويهم بالمعصية فيرسل له أخرى فيفهمها أيضاً ولكنه يبقى مصراً على المعصية حتى يصل لحالة يَكله الله تعالى فيها لنفسه فلا يُرى منه خير بعد ذلك أبداً. أعاذنا الله وإياكم من أن يكلنا إلى أنفسنا . وأحيانا تكون هذه الرسائل قاسية والبعض يفهمها على إنها عقوبة ولكنها في الحقيقة رحمة ونعمة من الله تعالى لعباده، فمثلاً قد يهم شخصٌ ما بمعصية ماشياً فيتعثر ويسقط على الأرض فتكسر يده أو رجله أو غيرها، سقوطه هذا رسالة من رسائل الله تعالى، لو تفكر فيها لوجدها رحمة منه تعالى، حيث إن العقل يكون في حالة سكر أو غفلة عند التفكير بالمعصية، ويحتاج إلى صفعة قوية في كثير الأحيان حتى يخرج من هذه الحالة. اسأل الله لي ولكم الهداية والفهم لهذه الرسائل الرحمانية انه هو الرحمن الرحيم

اخرى
منذ سنة
2303

سودت صحيفة اعمالي

أعددت أمتعتي... جهزت حقائبي ....كنت متفائلة ....وضعت كتاب الفقه الوجيز في حقيبتي الصغيرة ...طريقي طويل وأملي كبير وشوقي أكبر ... فأنا نويت الدراسة في جامعة أم البنين عليها السلام ...أعددت جواباً لكل سؤال أتوقعه وحين وصلت إلى مركز الصديقة الطاهرة روحي لها الفداء . ...... دخلت ومن معي من المتقدمات تلقينا من الأخوات كل الترحيب وحسن الضيافة .وحين جاء دوري سألتني المشرفة :- إذا نصحت إحدى المتبرجات ولم تلتزم فماذا يكون شعورك هل تشعرين بأنك أفضل منها؟ قلت وبدون تردد: نعم، أنا أكيد أفضل منها فإن الله هداني للإيمان. قالت المشرفة وهل اطلعت على سريرتها لتحكمي عليها ؟ عند ذلك شعرت بأني فشلت في الاختبار !!!! من أنا لأحكم على الناس ؟ من أنا لأزكي نفسي ؟ فعلاً هل اطلعت على سرائر القلوب؟ لقد أرداني هواي وغرتني نفسي .سودت صحيفة أعمالي. ....عدت والحسرة تملأ قلبي على أعوام كان العُجب قائدها والغفلة حاديها. عرجت إلى مولاي علّي أردّد: سودت صحيفة أعمالي واوكلت الأمر إلى حيدر سودت صحيفة أعمالي ووكلتُ الأمر إلى حيدر.

اخرى
منذ سنة
490

لِمَ لا نتأثر بكلام الله (تعالى)؟

قال (تعالى) : " وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ " " (1)، وقال أمير المؤمنين (عليه السلام): " وَ اِعْلَمُوا أَنَّ هَذَا اَلْقُرْآنَ هُوَ اَلنَّاصِحُ اَلَّذِي لاَ يَغُشُّ وَ اَلْهَادِي اَلَّذِي لاَ يُضِلُّ وَ اَلْمُحَدِّثُ اَلَّذِي لاَ يَكْذِبُ وَ مَا جَالَسَ هَذَا اَلْقُرْآنَ أَحَدٌ إِلاَّ قَامَ عَنْهُ بِزِيَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ زِيَادَةٍ فِي هُدًى أَوْ نُقْصَانٍ مِنْ عَمًى " (2)، فإذا كان كتاب الله كذلك فلِمَ لا يتأثر به ذلك التأثير المرجو (الرحمة والهداية والزيادة في الهدى والنقصان من العمى) كل من يقرؤه؟ نجيب: إن القرآن الكريم كالشمس التي تظهر على الدنيا أجمعها ولا يحرم منها إلا من حرم نفسه وركن الى الظل، فهو مصدر رحمة وهداية ولا يحرم من خيره وبركاته إلا من أوجد الحجب التي تمنع من وصول أشعة علمه ونور هدايته ودفء سكينته. والحجب تارة تكون: • بالغفلة عن كلام الله (تعالى) كأن يُشرّق القارئ ويُغرّب ويناقش مختلف مشاكله أثناء تلاوته ، أو يتلوه وكل همه آخر السورة فلا يفقه ما يقرأ ولا يفهم ما يتلو .. ولذا روي عنه (صلى الله عليه وآله) أنه قال : " بيّنه تبيينا، ولا تهذّه هذا الشعر، قفوا عند عجائبه، وجرحوا به القلوب، ولا يكن هم أحدكم آخر السورة "(3). • وأخرى يتلو الكتاب ويعي معانيه ويفهم مقاصده إلا أنه يتلوه وكأنه يتحدث عن غيره وكإن المخاطب به سواه، فيقرأ " أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ "(4) وذكر الله بين يديه ولا يخشع قيد أنملة !! ويقرأ " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ "(5)، وهو يرتكب كل ما نهي عنه وكأنه ليس المخاطب! وهكذا ... • وأما الصنف الثالث فإنه حتى وإن تلا الكتاب بالتفات وعلم أنه المقصود بالخطاب إلا أنه لا يتأثر فيه لكثرة الذنوب التي ارتكبها والآثام التي اقترفها والتي شكلت رينا كسا قلبه وأقفالاً حالت دون دخول معاني القرآن اليه فيبقى مظلماً ولذا قال (تعالى) : " أفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا " (6). إذن فالقرآن الكريم كنز لا يمكنه التأثير على حياتنا أو تغيير واقعنا أو تطهير نفوسنا أو معالجة أمراضنا إلا باستثمار ما فيه من الجواهر الاعتقادية والدرر الأخلاقية، ولا بد من استخراج اللآلئ العلمية واستنباط الدروس والعبر من قصص الأمم الماضية، ولا يكون ذلك إلا إذا أزلنا ما على قلوبنا من حجب بترك اقتراف الذنوب وفتشنا عما فينا من العيوب وعملنا على إصلاحها أولا، وقرأنا القرآن الكريم ونحن في قرارة أنفسنا متيقنين بأننا نحن المخاطبون به فنتفاعل في كل آية من آياته المباركة ونتأثر بكل ما يرد فيه من وصف لأهل الجنة ولأهل النار .. وهذه هي سمة المتقين التي ذكرها أمير المؤمنين لصاحبه همام حيث قال: " فإذا مروا بآية فيها تشويق ركنوا إليها طمعا، وتطلعت نفوسهم إليها شوقا، وظنوا أنها نصب أعينهم، وإذا مروا بآية فيها تخويف أصغوا إليها مسامع قلوبهم، وظنوا أن زفير جهنم وشهيقها في أصول آذانهم "(7) فالمتقون يركنون أي يميلون ويشتاقون إلى كل آية فيها تشويق للجنة طمعاً لما فيها، وتتطلع نفوسهم أي تشرف شوقاً إلى النعيم، و ظنّوا أنّها نصب أعينهم أي أيقنوا أنّ الجنّة التي وعدوا بها هي ماثلة بين أيديهم ولذا وصفهم في نفس الخطبة بأنهم: " فهم والجنّة كمن قد رآها فهم فيها منعّمون "(8). وإذا مرّوا بتلاوتهم لكتاب الله (تعالى) بآية فيها تخويف و تحذير من النار أصغوا أي أمالوا إليها مسامع قلوبهم لا مسامع آذانهم وحسب وظنّوا أي علموا أنّ زفير جهنّم وشهيقها أي صوت توقدها وسعيرها في اصول آذانهم أو قد يكون المراد زفير أهلها المعذبين و شهيقهم، ولذا وصفهم في نفس الخطبة بأنهم: " فهم والنار كمن قد رآها فهم فيها معذبون " (9).. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الاسراء 82 (2) نهج البلاغة خطبة 171 (3) نوادر الراوندي: 30. (4) الحديد 16 (5) الحجرات 12 (6) محمد 24 (7) نهج السعادة ج1 ص39 (8) في ظلال نهج البلاغة ص162 (9) المصدر السابق ص163

اخرى
منذ سنة
1454

رب إني تبتُ إليك

تبسمت ابتسامة عريضة، فظن أنها تبسمت لإقباله عليها، مدَ ذراعيه الصغيرين بكل شوق وكأنه يريد أن يروي ظمأ شوقه إليها، ويسد رمق جوعه إلى حنانها، إذ لطالما هدّدته بعدم الاقتراب منها عندما تتواصل مع أصدقائها وصديقاتها على وسائل التواصل الاجتماعي! وما إن لامستها يداه الصغيرتان حتى دفعته بقوة وصرخت في وجهه: إبتعد عني! ماذا فعلتَ؟ لقد أفسدتَ عليّ تعليقاً هاماً… وعادت وهي يملؤها الغضب متمتمةً بكلمات الكفران والجحود بأهم نعم الله عليها؛ لما فعله طفلها الذي لم يتم ثلاث سنين بعد! ولكن ما إن رد أحدهم على تعليقها رداً مفعماً بالكلام اللطيف، والذي أعقبه إطراءٌ من آخرٍ ظريف، حتى تلاشى لديها ذلك الشعور بالغضب وتبدد الطبع العنيف، وتوردّ خداها وعاد اليها النشاط وغمرتها الحيوية، حيث شعرت بأنها أتمّت ما تعتبره واجباً... عندئذ التفتت إلى واقعها وحال بيتها فسقطت عيناها على طفلها وهو ملقىً على الأرض... اقتربت منه لتنقله إلى سريره كالعادة إذ لطالما نام وحيداً على الأرض بينما هي تجري اتصالاتها ومحادثاتها!! ولكن هذه المرة ما إن رفعتْ رأسه من الأرض حتى شاهدت دماً يسيل من جرحٍ في رأسه... فأعادت النظر إلى الأرض ثانية لتتحقق من سبب الجرح ولكنها إزدادت ألما، وانتفض ضميرها يؤنبها بقوة عندما لاحت أمام عينيها عيناه البريئتان وهما تتوسلان: أمي أريد حليباً في كوبي هذا، فأنا جائع جداً ولم أجد ما آكله ... هالها ما رأت وعلمت أن خطراً ما قد ألمّ بطفلها العزيز، فهزته صارخةً: ولدي ولدي، إنهض، إستيقظ، ما بك؟ أرجوك انهض ولكن لا فائدة.. في تلك اللحظة شعرت بعظم خطئها فكرهت نفسها التي انقادت لشهواتها، وكرهت جهازها الذي طالما ألّهته وأطاعته دون ربها، وكرهت أصدقاءها الذين فضلتهم على عائلتها ، وحملت ولدها وأسرعت إلى المشفى وهي لا تكاد تبصر طريقها، كشف عليه الطبيب وهو يتألم لظاهرة غفلة الأمهات عن أطفالهن هذه الأيام، ولكنه أحسن الظنَّ بها لأنه لم يقطع بتقصيرها تجاه ولدها فطمْأنَها: لا تقلقي.. الحمد لله.. ولدك لم يمت ولكنه غائب عن الوعي، يبدو أنه قد سقط من مكان مرتفع، فاحرصي عليه مستقبلاً ولا تغفلي عنه، هزت برأسها موافقة لكلامه وهي تحدث نفسها في سرّها: لابد لي من الحرص على نفسي أولا لأتمكن من الحرص على عائلتي، وأنا عازمة على ذلك ومعاهدة لك يا الله.. ربي إني تبتُ إليك...

اخرى
منذ سنة
1260

قراءة في نص المرجعية الدينية العليا حول الشهداء.

قراءة في نص المرجعية الدينية العليا حول الشهداء. خرج النص المصور عن المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف هذه الأيام والذي يحمل على إجماله عظيم المدح والثناء والتبجيل للشهداء الأكرام. ١- لقد عبرت المرجعية الدينية عن الذين سقطوا بساحات القتال دفاعاً عن الأرض والمقدسات بشهداء الدفاع الكفائي ولَم تذكر مفردة الجهاد ولا غير ذلك من المفردات، مما يعني أنها تنتهج المنهج السلمي ولم تَر أنهم خروجوا كمجاهدين بل كمدافعين، وهي رسالة بليغة لكل الأطراف التي تشكّك في نية المرجعية وأتباعها، كما أنها رسالة واضحة لمن يريد أن ينحرف بقراءة نتائج المعركة مع داعش لصالحه، وبذلك تقطع حبل النوايا المشتبهة. ٢- إن لهؤلاء الشهداء السعداء كامل الحق والاستحقاق في أن نبجّلهم ونذكرهم، فمن أعطى دمه لنعيش لا يجازى بشيء! من هنا عبرت: إن لهم حقاً عظيماً علينا، وأداء هذا الحق يتجسد من خلال رعاية عوائلهم، وتفقد أيتامهم ، وتدوين بطولاتهم وتخليد ذكراهم ليس في الكتب فحسب بل في ذاكرة وضمير الامة. ٣- إنها - المرجعية العليا - سألت الله عز وجل أن يحشرهم مع أنصار الحسين عليه السلام، وفي ذلك رسالة بليغة جداً، على أنهم أنصار العقيدة والمبدأ وأنهم أصدق صورة تتجسد عن أنصار الحسين عليه السلام في يومنا هذا، فقد تَرَكُوا المال والعيال للتطوع والذود عن حمى الوطن والعقيدة وبذلك كانوا أصدق من لبّى نداء العزة الحسينية. إضافة إلى أنهم قد رسموا الطريق لكل من يأتي بعدهم في مشوار الدفاع عن الوطن والعقيدة. ٤- بيان منزلتهم الرفيعة في يوم القيامة عند الله عزوجل ، فإن الشهداء لهم ما ليس لغيرهم ويظهر ذلك من صريح القرآن الكريم والسنة المطهرة. ٥- إنهم أكثر الأفراد في مجتمعنا من حازوا على الرضا والدعاء التام من قبل المرجعية الدينية العليا المتمثّلة بآية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله الوارف).

اخرى
منذ سنة
1265

ابحث عن مفقود

قالت حواء… نشأتُ في بيئة ريفية، وتعلقتْ في ذاكرتي صور من الماضي، صور جميلة، صور تلونت بلون الطبيعة -زاهية ناصعة -لم يستطع الزمن رغم عواصف الهموم وأمطار الحزن ان يغير ألوانها. كلّما نظرتُ في جدران مخيلتي أقف أمام واحدة. كان أبي كل يوم يأخذني معه إلى البستان، كنت طفلة صغيرة ألعب وأمرح، فإذا سقطتُ في الوحل وابتلّت ملابسي يضربني، وبعد حين إذا غسلتُ وجهي وجفّت ملابسي يقبّلني ويحملني. كان البستان قريباً من الشارع المؤدي إلى قريتي. رأيتُ جدتي إذا مرت سيارة شيخ القرية تجلس وكأنها تبحث عن شيء وتغطي وجهها. رأيت نساء القرية عندما تمر إحداهن ويأتي رجل تتأخر حتى يتقدمها! لم أسال أمي ولا جدتي لماذا؟ ثم مرّت الأيام ومات والدي قبل بلوغي سن التكليف واخترت طريقي، قرّرتُ أن أكمل تعليمي. لبستُ العباءة في الصف الخامس كانت تحميني من برد الشتاء وحرارة الصيف ....كانت تجمّلتي وتزينني.... وحين وصلتُ إلى ماوصلت إليه وتوظفتُ في أحد مؤسسات الدولة وجدت نساءً غير تلك النساء وجدتُ المرأة تصافح الرجل عند اللقاء. وجدتُ الجميع يجلس ويتشاطر الحديث بل البعض أصدقاء. وجدت مجتمعاً يقلد الغرب. ولا أحد يحب عباءة جدتي. ثم عدتُ لأبحث عن مفقود في ذاكرتي .عدتُ لأقول لأختي وصديقتي: علّمي ابنتك أن أمير المؤمنين (عليه السلام) كان يأخذ زينب (عليها السلام) ليلاً لزيارة أمها الزهراء (سلام الله عليها). عدتُ لأنصح كل أم أن تعلّم الحياء لابنتها. عدتُ لأبحث عن مفقود في مجتمعي. نجاة رزاق شمخي

اخرى
منذ سنة
579

احذروا البرمجة السلبية

روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) : " كل مولود يولد على الفطرة حتى يكون أبواه يهودانه و ينصرانه و يمجسانه "(1) ، فعن زرارة قال: سألت أبا عبد الله(ع) عن قوله الله عز وجل:{فطرة الله التي فطر الناس عليها}؟ قال: "فطرهم جميعا على التوحيد"(2). فإذا كان للأبوين الدور الكبير في تغيير فطرة الانسان بحيث يترك التوحيد لتأثره بهم ويغير دينه الى غيره، فمن باب أولى أنه يتأثر بما يرددانه على أسماعه يومياً وما يرسلان إلى عقله الباطن من الرسائل التي تترسخ فيه لمكانتهما وأهميتهما في نفسه وتصحبه معه أينما حل وإرتحل وإلى مدة قد تكون طويلة من الزمن... فكم من شخصية قد كسرت، وثقة بالنفس قد هدمت، ومستقبل قد ضاع، وحياة قد تحولت إلى جحيم بسبب الرسائل السلبية التي تشبعت بها العقول الباطنية للأبناء من قبل الأمهات خصوصاً ومن قبل سائر الأهل بشكل عام، وبالتالي يُبرمج هؤلاء الأبناء برمجة سلبية حيث أن من لا يسمع سوى إنك فاشل سيفشل في العادة، ومن تسمع أنها قبيحة ستقتنع بذلك، ومن يُعامَل على أساس أنه عديم المسؤولية وضعيف الشخصية سيكون كذلك، ومن تتربى على أنها ليست مرغوب بها ستتكسر في نفسها قدرات لا تحيى ربما مدى الحياة .. وقد يتصور من يقرأ هذه الكلمات أننا نبالغ، إلا إن ذلك هو الواقع حقاً، لأن الطفل ومنذ بدء إدراكه يرى أن أهله هم المقيّمين لذاته والمشخصين لمدى نجاحه سواء كان دراسياً أو اجتماعيا أو اقتصادياً وعلى أساس ما يقيمونه وما يشخصونه يقتنع به الابن تماماً ويبني عليه ما يؤدي به بالتالي إلى تحقيق ذلك التقييم فعلاً وتحويله من مجرد رأي للأهل إلى واقع يعيشه، وهذا ما يدعى في التنمية الذاتية بالبرمجة فالأبناء لا سيما في أولى سنوات حياتهم كالجهاز الآلي (الروبوت) الذي يحمل مختلف السمات والقدرات إلا إن ما يبرمج عليه منها هو ما سيقوم به في الخارج فعلا ، فإن بُرمِجَ على التنظيم سيكون منظما لا محالة وإن برمج على التخريب فإنه لا يكون إلا ذلك .. الى ما شاء الله من السنين .. وعلى الرغم من خطورة البرمجة لتأثيرها الكبير على حياة الأبناء إلا أنها وفي الوقت ذاته تعد مفتاحاً من أهم مفاتيح التربية الناجحة والإعداد السلوكي السليم للأبناء فيما لو أحسن الأهل ــ وبصورة خاصة الأمهات ــ توظيفها ؛ لأن الأبناء في الأعم الأغلب سيعتمدون عليها في ممارسة حياتهم واتخاذ قراراتهم وبناء مستقبلهم ما شاء الله من السنين فإن كانت برمجة سليمة كانت حياتهم وقراراتهم وسلوكهم كذلك وإن كانت سقيمة كانت أيضاً كل من حياتهم وسلوكهم وقراراتهم كذلك.. ولذا نجد البعض يفشل في حياته ولا يعلم الأسباب ويجهلها حتى يدرك الحياة ويفهم الواقع ويشخص أخطاءه ليجد المفاجأة أن أهله هم الذين أوصلوه الى هذه النتائج المزرية والطامة الكبرى. وغالباً ما يكون ذلك بعد أن اختار التخصص العلمي وشغل الوظيفة ربما بل وقد يكون فات الأوان كما لو اختار الزوجة أو اختارت الزوج وأصبحوا آباء أو أمهات بناءً على البرمجة الخاطئة ! ولو تغلغلنا إلى أذهان الكثير ممن فشل في حياته سنجده يشير بأصبع الاتهام إلى أهله في كل ما يجنيه اليوم من متاعب وما يحصده من مصاعب، ولكن مع ذلك لا بد له أن يسامح الجميع كما ويسامح نفسه ولا يحمّلها نتيجة عمل زرعه غيره فيه ويطوي صفحته الماضية تماماً إن أمكن وينطلق في بداية جديدة لحياته.. وقد يقول من وجد نفسه فيما أسلفناه من كلام: كيف لي أن أبدأ من جديد وقد فاتني الكثير وربما أهم القرارات في الحياة كالتحصيل والتخصص العلمي أو كاختيار شريك الحياة أو ما الى ذلك ؟ نجيب نعم، نوافقك الرأي إن الموقف لا يخلو من غصة وألم كما هو مفعم بالصعوبة غالباً إلا أن خسرانك لجزء مهم من حياتك لا يسوغ لك خسرانها جميعاً، فحاول النجاح في القابل من عمرك فإن الإنسان لا يعدم الفرص في النجاح إلا حينما يعدم الحياة ، فتحلَّ بالأمل ، وانفض عنك غبار الشجن، وبرمج نفسك بنفسك برمجة صحيحة خالية من السلبية والتردد والجبن ، وكن شجاعاً في اتخاذ ما يمكنك من قرارات ولو قصيرة المدى وقليلة الأثر فإنه بتراكم هذه الصغائر من الخطوات الصحيحة يكمن النجاح الباهر ويتحقق المستقبل الزاهر... لكل ما تقدم .. احذروا أن تبرمجوا أولادكم برمجة خاطئة واحرصوا على أن لا يقوم بذلك أحد أبداً مهما كان عزيزاً عليكم .. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) عوالي اللآلي ج1 ص20 (2) المحاسن ج1 ص 241

اخرى
منذ سنة
1084

يتصدر الان

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
20347

أساليب في التربية

عالم الطفولة كأنه طاولة، لا تجد فيه غير طعام لذيذ، ومنظر لطيف وجديد، فعالمهم فاكهة الوجود، وخضار الأرواح، ومياه الحياة تسقي القلوب... عالم صفاء وأحلام جميلة بسيطة وتافهة ولكن بنظرهِ هو عظيمة وكبيرة، فهو العالم الذي ينطلق منه الإنسان في بداية عمره. فالطفل في بداية حياته ينظر إلى الحياة بتفكيره البريء، فالطفل يعيش بعالم خاص به مملوء بالمحبة البريئة. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل، وكم يتمنى كل إنسان أن يعود لطفولته البريئة ليتأمل في أرجاء عالمها الذي كان يصور له حياة مختلفة تشد الإنسان إليها بجمالها، هذا هو عالم الطفولة وهذه أحلام من يعيشها، فلا ينفذ إلى ملكوت ذلك العالم ولا يدرك كنهه إلا من عاشه وجال في ربوعه. حيث يتذوق الطفل مع أحلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا أن نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. وبعد هذا، فإن الاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. قال اللَّه تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا". التحريم/6 أعتنى الإسلام بتربية الأبناء عناية فائقة، وألقى على عاتق الأهل ما سيكون عليه الولد في مسلكه الدنيوي ومصيره الأخروي إن هم قصروا في تربيته وإعداده. وقد ذكر العلماء أن شخصية الولد تتأثر في نموها بعوامل ثلاثة وهي: الوراثة، والبيئة، والتربية. إذا خضنا في مضمار التربية السليمة للأبناء... فعلى الأبوين أن يكون لهما الوعي التربوي الذي يبنى على أسس صحيحة ويتوفر لديهم فهم لأساليب التربية والتوجيه والرعاية وهذه نقطة البداية. فمثلاً في أسلوب التعامل مع الطفل تبرز أمامنا ثلاثة اشكال لتعامل الآباء مع الأبناء: الشكل الأول: أسلوب الدلال المفرط وهذا الأسلوب له نتائجه السلبية الخطيرة، فإنه يخلق شخصية هشة متميعة وشخصية اتكالية تحب الكسل والخمول مجردة من الهدف والإقدام، انهزامية غير قادرة على مواجهة التحديات وبمعنى أدق شخصية لا تثق بنفسها. شخصية متسيبة في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وهذا التسيب يقود إلى الانفلات والانحراف. الشكل الثاني: فهو أسلوب التربية القاسية والعنف. وهذا الأسلوب أيضاً له نتائجه الخطيرة والسلبية التي يعاني منها الأبناء طوال حياتهم فهو يخلق شخصية قلقة ومتأزمة ومعقدة وخائفة وتحمل عقدة الخوف، شخصية حاقدة وعدوانية وقد تتأزم الأمور لتصبح شخصية منافقة وكاذبة خوفاً من العقاب والتعنيف ضمن حدود الأسرة ولكن يوماً من الأيام سينطلق هذا الشخص ليواجه المجتمع ككل، فلنتصور كيف سيتعامل مع المحيطين ضمن مجالات الدراسة والعمل وهو شخصية هاربة من أجواء الأسرة وقد يعرضها للتسيب والانحراف لأنها شخصية متمردة مما يعرضها للعقوق. الأسلوب الثالث: التوازن. الأسلوب الصحيح يعتمد على التوازن فمن شروط نجاح التربية التوازن في المعاملة ما بين الأمور التي تحتاج إلى شدة وحزم ليتربى على أن هذه الأمور خطوط حمراء طبعاً هنا يمكن أن يعترض أحد ويقول: لا للعنف الأسري ولا لاستخدام القسوة. نعم فهناك طرق غير استخدام العنف. يكفي ان يبدي الآباء انزعاجهم مثلاً. وهنا النقطة مهمة جداً، وهي: أن نوضح لهم سبب المنع والرفض لا تعتقدوا أن أبناءكم لا يدركون ولن يفهموكم. تخصيص الوقت للنقاش مهم جداً. وما بين أسلوب المرونة والحنان والاحتواء. التوازن في المعاملة. إن الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصرح بمسؤولية الأبوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى، وأن التقصير في ذلك يُعرّض الآباء إلى عقاب الله. فيقول (عليه السلام): (وأما حق ولدك عليك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه ) مكارم الأخلاق للطبرسي ص٢٣٢ حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
18661

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
18107

الطفولة المقتولة بين الماضي والحاضر

رقية طفلة صغيرة هي الاصغر اذ سبقها ولدان محمد وعلي وبنت اسمها فاطمة. رقية هي المدلّلة عند أبيها يصحبها إلى محل عمله في دكانه الخاص الذي كان يعمل به. كانت كثيرا ما تشاكس الزبائن بخفة دمها وقد احب الكثيرون دلالها ومشاكستها. بل لعل البعض أخذ يشتاق لتلك اللمحات الجميلة التي تصدر منها فيأتي الى دكان أبيها ليرى رقية ويداعبها ويخرج. بل اصبحت واسطة جذب للزبائن وسط ضحكات أبيها وتقبيله لها . هكذا كانت حياتها جميلة حتى في البيت تكون الى جانب ابيها وتحاول ان تثير والدتها بان تعتنقه وتقول: هو لي وحدي! وسط ضحكات امها واخوتها، وعند سماعها الاذان تسرع لترتدي احرامها الجميل الصغير وتهيئ سجادة الصلاة لها ولأبيها. كثيرا ما حاول الاخرون اخذ مكانها ولكنها تغلبهم بخفة دمها وشقاوتها وعندما يقولون لها اتعبتِ اباك، تقول لهم: لا عليكم انا عزيزته انا حبيبته دعوني .... وفي يوم ربيعي جميل ومع نسمات الصباح الجميلة وهي مع ابيها في محل عمله دخل احد الزبائن الذي اعتاد على شقاوة رقية داعبها ثم قال لها: احضرت لكِ هدية جميلة. فقالت هل هي اجمل من ابي ؟ لا اعتقد هناك هدية اجمل منه. ضحكا بقهقهة وقال لها: نعم هو اجمل هدية . ولكن تعالي معي الى السيارة في الجانب الآخر من الشارع وسأريك مفاجأة . ذهبت معه بعد ان امسكت بيده بقوة خوف السيارات المارة وحين وصلت الى سيارة ذلك الرجل ودخلت بها لترى المفاجأة واذا بصوت انفجار يهز المكان وساد الظلام وهي ترتجف من الخوف والهلع... وبعد دقائق خرجت مسرعة نحو محل ابيها الذي اصبح ركاماً . فعثرت بشيء، دققت النظر، واذا برأس ابيها يشخب منه الدم! جلست وضعته في حجرها انحنت عليه تلثمه وتصرخ عالياً: بابا ...بابا .. بابا، حتى اغمي عليها. هرع إليها من كان قريب من المكان ليحملوها وهي بلا حراك. اوصلوها الى المستشفى وكان قلبها ينبض . اسعفوها، فتحت عينيها، ودارت بهما وسط الحاضرين وهي تتمتم بابا... بابا... وسط دموع الحاضرين وبهذه الاثناء حضرت امها لتعانقها وهي تبكي حبيبتي حبيبتي...اين ابوك؟ ووسط تلك الدموع وهي تردد بابا... لم تتمالك الطفلة مشاعرها وتنادي: أين أبي؟ أين أبي؟ وهي مذهولة مدهوشة لا تريد أن تصدق أن أباها رحل عنها وجسده تقطع اوصالا فأخذت تنادي: اريد ابي قبل قليل كان معي، أين أبي؟ اريد ابي، وسط دموع الحاضرين وآهاتهم، قالت لها امها: بنيتي ان اباك مات ورحل عنا! قالت رقيه: لا لا لا، قبل قليل كان معي، بكى كل من حضر عندها، وعلا الصراخ والبكاء في القاعة، جاء الطبيب والممرضون فشاهدوا ما يجري فاختنقوا بعبرتهم ونشيجهم، كتب لها الطبيب وصفة من العلاج المهدّئ واُخرجت من المستشفى ورجعت الى الدار ولكنها كانت ترفض أخذ العلاج المهدّئ وتقول: أين أبي؟ لقد كان وعدني بهدية أين هو؟ اين هو ابي؟ أبي، أبي، أين أنت؟ أخذت تركض الى غرفته علها تجده، أخذت تشم رائحته في ارجاء الغرفة، هذه ملابسه، هذا قميصه، وهذه حاجياته، وهي تدور مذهولة وتكلم اباها. واذا بجنازة ابيها جاؤوا بها استعداداً للتوديع الأخير، ليدفن في مثواه الاخير، شمت ريح والدها ركضت وهي تنادي: جاء ابي جاء ابي، تسمّرت قدماها وهي ترى اباها وسط التابوت وقد علا العويل والصراخ في أرجاء الدار، رمت بنفسها على الجنازة وهي تنادي أبي أبي الى أين أنت ذاهب؟ أتتركني وانا مدللتك؟ بابا من يلاعبني ويضاحكني؟ وصارت تنادي بابا بابا... ثم هدأت، والصراخ والعويل من اهلها والحاضرين يبكون لفقد عزيزهم ويبكون حال هذه الطفلة رقية، ولكنهم ذهلوا لأنها سكنت حملوها واذا بها قد التحقت بأبيها وفارقت روحها الطاهرة هذه الدنيا، لترفرف روحها مع أبيها الشهيد، لتكون قصة رقية الحاضرة بصمة تشابه ما جرى على السيدة رقية الماضي، فالقتلة هم نفس القتلة، والقلوب المتحجرة التي لا تعرف للرحمة معنى ولا للإنسانية معنى ولتكون مواساة رقية الحاضرة للسيدة الطاهرة رقية بنت الامام الحسين (عليه السلام)، لتشير الى مظلومية اهل البيت واتباعهم في الماضي والحاضر حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
11377

تأملات فتاة

تأملات فتاة في جوف الليل بعد أن هدأت الأنفاس وعاد كلٌّ إلى مكانه الذي يشعر فيه بالأمان والراحة، وبعد أن هدأت زقزقة العصافير وآوت إلى أعشاشها وانسل كل حبيب إلى حبيبه، في ساعة يخلو الإنسان مع ربه، لينظر كم هي نعم الله اللامتناهية، قد أغدقت عليه بين هذا وذاك، وبين نسمة هواء تدخل البهجة للنفس، ينسل زائر غريب إلى داخل النفس، هو معها، ولكن يبدو غريباً عنها، هو يرافقها ولكن ينأى بنفسه إن رأى أنها لاتخاطبه، ولكنه يحوم حولها، فإذا سبحت في فضاء الدنيا أصبح هو القارب الذي يحملها، ويوسوس لها، فتضعف أمام إصراره وحيله لتجده هو المنقذ والمخلص، فيسير في أغوار اللامعقول ليوصلها إلى أعماق التيه والضياع، يُجمّل لها الدنيا، نعم، في تلك اللحظات أخذتني نفسي مع ذلك المجنون، لأتسأل من انا؟ ماذا حققت في هذه الدنيا؟ أتراني فعلاً أعيش في هذه الدنيا؟ ترى هل يشعر من حولي بوجودي؟ أفعلاً أنا أعيش وسط هذا العالم الذي يأخذ كل شيء مني ولا يعطيني اي شيء؟ ولِمَ أنا هكذا؟ وأخذت الأسئلة تنهش بي من كل مكان، حتى خُيّل لي أني وسط بحر متلاطم الأمواج، كل موجة تحمل معها ألف سؤال وسؤال، وهو يخاطبني ويحفزّني ويجمّل لي صورة اللامعقول ويرسم أمامي لوحة البهجة الكاذبة، بزخارفها الخداعة، حتى كدت أُرافقه وخيّل لي أنه منقذي، ومددت يدي ليصطحبني لعالمه الجميل، كما زينه لي، وكما جعلني لا أرى إلا عالمه، وهممت بالنهوض معه، وأنا فرحة أكاد أحلق في سماء البهجة والسرور، ولمّا هممْتُ بالنهوض وإذا بصوت يأتي إلى مسامعي يهتف لي: رويداً رويداً أيتها الفتاة، أهكذا ينسى الإنسان حبيبه؟! أهكذا يخذل المعشوق معشوقه؟! أهكذا يترك الرفيق رفيقه؟! فأُصبتُ بقشعريرة في بدني وارتجاف في مفاصل جسمي، ودقات قلب كادت أن تُخرج صاحبها من قفصه الصدري، وخاطبت نفسي: ماذا تريدين ان تفعلين؟ أهكذا جزاء من أراد بك خيراً وروضّك؟ مهلاً أيتها النفس الأمارة بالسوء، عودي إلى رشدك، واعلمي أن عطاء الله ليس له حدود. فاقنعي بما قسم لك، ولا تخسري الدنيا والآخرة. حنان ستار رواش

اخرى
منذ سنة
10451

صاحبوا عيالكم بالمعروف

إن الأسرة التي تبنى على أسس اسلامية بناء صحيحاً ستكون حصناً حصيناً للمجتمع. بل هي أمنع حصونه على الإطلاق لأنها تحصِّن الأفراد من الزلل. والإسلام يحافظ على هذا الحصن من الداخل بتحمّل المسؤولية الملقاة على عاتق الزوج والزوجة. قال تعالى: ﴿ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ﴾ [الصافات: 24]. إن البيت والأولاد أمانة ومسؤولية أمام الله عز وجل.. فالأمانات كثيرة وليست مقتصرة على الودائع فحسب وإنما لها مفهوم واسع كما بين القرآن الكريم. ومن ضمن هذه الأمانات: الزوجة والأولاد. إن الله عز وجل عرض الأمانة على السماوات والأرض فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان. فقال تعالى: ﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴾ [الأحزاب: 72]. أيها الأب إن التأسيس السليم للأولاد ليس لبناء جسم سليم فقط بل مع ذلك لابد من بناء قلب سليم , فتأسيس القلب الطائع لله يعود على سائر الجسم بسلامته . ومن الخطأ أن يعتقد الآباء أن مهمتهم تقتصر على تحمل الأعباء الاقتصادية فقط، فيهملون الجوانب التربوية الأخرى من تأديب وتربية ومصاحبة ومراقبة لأبنائهم. قال تعالى: ﴿ يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ﴾ [النساء: 11]. وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال: "لا يزال المؤمن يورث أهل بيته العلم والأدب الصالح حتى يدخلهم الجنة" ميزان الحكمة ج١ هناك البعض من الأزواج يكثرون من الأولاد وربما يكثرون من الزوجات، ولكنهم يسيؤون سياسة عائلاتهم. ويكون الاهتمام بأسرته آخر هواجسه. فهو يترك لزوجاته وأولاده الحبل على الغارب. لايسأل عن زوجته ولايهتم لمستقبل أولاده وإنما همه ملاذه وراحته. هناك الكثير من الآباء يرون أنهم يملكون الحق الأوحد، وأن الأبناء دائما على خطأ، فيشعر الأبناء أن آباءهم لا يملكون لغة الحوار والتفاهم معهم، وأنهم يسيؤون إليهم دائماً؛ وهو ما يحدث فجوة كبيرة بين الآباء والأبناء. عن رسول اللَّه( صلى الله عليه وآله ) قال: "أكرموا أولادكم وأحسنوا ادابهم يغفر لكم"ميزان الحكمة ج١ص٥٦ ثمة فئة من الآباء وبحجة التمسك بالدين، يحرمون على أولادهم ما يحلّلون لأنفسهم وذلك جهل بحقيقة الدين يحرمون ما أحل الله لعباده من ملذات ويجعلون من البيت سجناً مؤبداً للزوجة وللأولاد خاصة البنات. الإسلام لم يمنع من أخذ الزوجة والأولاد وترفيهم بما حلّل الله لأن الأصل في الإسلام الإباحة، فكل ما أنعم الله به على العبد محلل ومباح. ونعم الله لاتعد ولاتحصى، إلا ما ثبتت حرمته بالدليل لايجوز للأب أن يوفر لنفسه من راحة ونعيم ما لايوفرهما لزوجة وأولاده، إن أباً كهذا ليس أهلاً لأن يكون أباً، فإن هناك كثيراً من الأسر والمجتمعات تعاني من هذه المآسي ومن هذه الأوضاع والمشكلات اتجاه أولادها. إن أباً كهذا يدمر الأسس الأخلاقية والمفاهيم الدينية في الأسرة الإسلامية، وليتقِ الله أولئك الذين يضيقون على عيالهم باسم الدين.

اخرى
منذ سنة
9709