شهداءُ الخلود

بقلم: حنان الزيرجاوي طريقُ الحسين يروي قصصَ الشهداء يُسجِّلُ أروعَ التضحيات ويُدوِّنُ البطولات لم يأخذْكَ الغيابُ بعيدًا، فها أنتَ قابعٌ في شِغافِ قلبي، بينَ النبضةِ والنبضةِ يشعُّ لكَ نورٌ لبُرهة، لم تَغِبْ يومًا، قد بقيتَ وكُلُّ الناسِ آفلون.. تشدُّ انتباهي تلك الياسمينةُ الناصعةُ البياض الذي غطّى الترابُ أغصانَها، تشقُّ جُدرانَ الذُلِّ، تقفُ بشموخٍ ورفعةٍ، تنثرُ عبيرَها على زوّارِ الحسين (عليه السلام)، تطلبُ منهم المكوثَ في بُستانِها لتقومَ بخدمتِهم، كانتْ تُزهِرُ، تزدادُ ألقًا عندما يُلبّي أحدُهم طلبَها. تلك الطفلةُ ذاتُ الأربعةِ أعوامٍ، كانَ النورُ يُحيطُ بها كالهالةِ التي تُحيطُ بالقمر، جميلةٌ ترتدي السواد، تقفُ بينَ حشودِ الزائرين القادمين من بغدادَ مُتجهينَ نحوَ كعبةِ الأحرار، كربلاء الحسين (عليه السلام). توزّعُ بينهم المناديلَ الورقيةَ، تجذبُ الزائرين إليها بجمالِها، وبراءتِها، وعباراتِها الرنّانة وهي تُطلِقُ بينَ الحينِ والآخرِ دعوةً لتلك الحشود، تدعوهم لأخذِ تلك المناديلِ من بين يديها. صورةٌ ستبقى الأروع بذاكرتي، كنتُ إحدى المارّاتِ من جانبِها دعتْني إليها فما كانَ مني إلا أنْ أُلبّي دعوتَها، أخذتُ المناديلَ من يدِها، وابتسمتْ لي، قُلتُ لها: كيفَ لطفلةٍ مثلكِ أنْ تتحمّلَ حرارةَ الشمسِ؟ قالت: جدّي يقولُ: إنّ حرارةَ هذه الشمسِ والوقوفَ هنا لخدمةِ زوّارِ مولانا الحسين (عليه السلام) ستمحي ذنوبَنا.. وأيّ ذنوبٍ لديكِ صغيرتي! قلتُ لها: وما الغايةُ من توزيعكِ هذه المناديل؟ قالت: في الضُحى أوزّعُ المناديلَ على السائرين نحو الحسين (عليه السلام)، أمّا عصرًا فأقومُ بتوزيعِ المياه عليهم؛ لأن جدّي يقول: إنّ شهداءنا ساروا على خُطى الحسين (عليه السلام)، استشهدوا في سبيلِ وطنِهم، وعانوا الحرَّ والعطش. نظرتُ جانبًا وجدتُ كرسيًا جلستُ عليه وأخرجتُ هاتفي بقصدِ تصويرِها، وإذا برجلٍ عجوزٍ ذي هيبةٍ يخرجُ من بينِ الحشودِ ويقفُ بجانبِها ويحتضنُها بيديه المُرتجفتين، خجلتُ فأنزلتُ هاتفي ونهضتُ من مكاني، لكنّه قال لي: التقطي لها صورةً؛ فهي ابنةُ شهيد.. زلزلتْ كياني تلك الكلمةُ وبكيتُ، لا أحدَ يشعرُ باليُتمِ إلا من عاشه.... روى جدُّها كيفَ أنَّ ولدَه استُشهِدَ، حيثُ كان أحدُ الأبطالِ الذين قاتلوا ضدَّ داعش في مدينةِ الموصل، حتى قضى في سبيلِ الوطن، تاركًا خلفَه يتيمتين بعمرِ الورود: آية إحداهُما تقفُ كُلَّ عامٍ بين الزائرين، تستذكرُ أباها تارةً تبكي لحاجتِها إليه بجانبها، وتارةً أخرى تفخرُ بوجودي، لكن ما يشحذُ همتي أنَّ ولدي قضى في سبيلِ الحسين (عليه السلام).. كنتُ أرى ذلك الرجلَ العجوزَ وهو يقفُ مُتأملًا من اللهِ (تعالى) عطفه ومتقربًا إليه بالحسين (عليه السلام) بأنْ يتقبّلَ هذا القربان بقبولٍ حسن.. من صبرِ ذلك الرجل تستمدُّ حشودُ الزائرين همتَها... ومن شموخِ تلك الطفلةِ توقدُ شموعُ التضحية..

اخرى
منذ 3 أسابيع
94

الــراية

بقلم: زينب الفياض في طريق المسير إلى الحسين كُلُّ شيءٍ صامتٌ لا أحدَ يتكلمُ الهدوءُ والصمتُ سيّدا الموقف الأقدامُ تسري والدموعُ تجري والأيادي تُسبّحُ تسبيحةَ الزهراء وتستغفرُ والقلوبُ دقاتُها مُتسارعةٌ والأرواحُ مُتلهفةٌ العقولُ تفكيرُها كيفَ سيكونُ اللقاء؟ والألسنُ صامتةٌ لا تتكلمُ كُلُّ شيءٍ حيٌ صامتٌ لا يتكلم! ولكنّ هناك شيئًا يُقالُ عنه جمادٌ (غيرُ حي) ولكن في المسيرِ هو الشيءُ الوحيدُ الذي يتكلّمُ رغمَ وجودِ الكثيرِ من الأحياء؟ ما هذا الشيءُ الذي هو جمادٌ ويتكلم؟! نعم، الكُلُّ سوف يتعجبُ لذلك ولكن هذهِ هي الحقيقة التي رأيتُها في الطريق الرايــــــة! ماذا؟! نعم، الرايــــة الرايةُ هي التي تتكلمُ حين ينظرُ إليها المرءُ يشعرُ كأنّها تتكلمُ معه ... يشعرُ كأنّما تقولُ له: أكملِ المسيرَ، ولا تقُلْ إنَّني مُتعبٌ؛ فـهذهِ أنا منذُ سنين أرفرفُ ولم أتعبْ من ذلك لأنّني في طريق الحسين وكُلُّ شيءٍ في طريقِ الحسين ليس بتعبٍ إنّما هو راحةٌ لأرواحِنا ولقلوبِنا ولعقولِنا ولكُلِّ شيءٍ فينا كأنّها تقولُ: إنني نذرتُ عمري لأجلِ الحسين (عليه السلام). كأنّها تقولُ: أنا لن أسقطَ أنا ضدَّ الظلم أنا ضدَّ الفساد أنا ضدَّ الجهل أنا ضدَّ الحروب أنا ضدَّ الكاذبين أنا ضدَّ المُنافقين أنا ضدَّ كُلِّ شيءٍ مؤذٍ للحُسين ومؤذٍ للإنسان أنا قوية أنا مع السلام أنا مع الأمان أنا مع الحب أنا مع الإنسانية أنا مع العلم أنا مع الجهاد أنا مع المظلومين أنا مع الأقوياء أنا مع مُحبي الحسين أنا مع الثقافة أنا مع التطوّر أنا مع السترِ والعفة أنا مع الحياء أنا مع الصلاة أنا مع كُلِّ شيءٍ حاربَ لأجله الحسين كونوا مثلي فهل على هكذا شيءٍ يُطلقُ وصفُ جماد؟! لا والله، بالنسبةِ لي إنّها ليستْ مجردَ راية إنّما هي روحٌ رافقتني في المسير إلى الحسين والشكر لله وللحُسين وإليها لأنّها لم تتركني وكانت مُشجعةً إيّاي

اخرى
منذ 4 أسابيع
118

عباءةٌ برائحةِ الطفوف

بقلم: أم حوراء النداف همّتْ آمنةُ بفتحِ بابِ المنزلِ عندما سمعتْ صوتَ أمِّها وهي تقول: -آمنة، حبيبتي لا تنسي العباءة! امتعضت آمنةُ كثيرًا، وعظّت بأناملِها الرقيقةِ على ما تحملهُ بيدِها من قرطاسٍ وأجابت أمَّها دون أنْ تلتفت: -لكن أمّي المسافةُ قصيرةٌ إلى بيتِ الخالةِ أمِّ علي، وملابسي فضفاضةٌ ومُحتشمة! لم تسمعْ آمنةُ أيَّ ردٍّ، ففهمتْ أن لا مناصَ لها من الأمرِ، فعادت أدراجها وارتدتِ العباءةَ على مَضضٍ وهي تُتمتِمُ مُتبرِّمةً: -وصلَ العالمُ إلى المريخ واكتشاف المجرات، ونحن لا زلنا عالقين في العباءة! وحالَ خروجِها من المنزل صادفتْ إحدى صديقاتِها، فطالعتُها الأخيرةُ بنظرةِ تعجُّبٍ ساخرة: -السلامُ عليكِ يا آمنة ...تبدين كجدّتي بهذه العباءة. قالتْها وهي تضحكُ في حين ازدادَ انزعاجُ آمنةَ فتركتْها وانطلقت نحو الدرسِ في بيت جارتهم السيّدة أم علي ثم لحقت بها صديقتها: -مهلًا انتظري، كنتُ أمزحُ فقط. وهناك نالتْ نصيبَها من التعليقاتِ الناقدةِ تارةً والمؤيدةِ تارةً أخرى، جادت بها حناجرُ الفتياتِ ممن حضرْنَ الدرس. كانتِ السيّدةُ أمُّ علي امرأةً مُتديّنةً، درستِ العلومَ الإسلاميةَ، وقررتْ تخصيصَ جزء من وقتِها لتعليمِ الفتياتِ بعضَ أحكامِ التلاوةِ والأحكامِ الشرعية الابتلائية. وعندما استمعتْ إلى جدالِ الفتياتِ حولَ موضوعِ الحجابِ من الغرفةِ المجاورة، تعمّدتِ التأخر وأنصتتْ إلى ملاحظاتهن جيدًا؛ لتكونَ مُطلعةً تمامًا على ما يجولُ في تلك الرؤوس الصغيرة من أفكارٍ وتساؤلات. وفي تمامِ الساعةِ التاسعة والنصف بدأ الدرسُ، وسادَ الهدوءُ بعدَ أنِ ارتفعتِ الأصواتُ بالصلاةِ ثلاثًا على النبي وآل النبي (صلوات الله عليهم أجمعين)، لكن وقبلَ أنْ تبدأ المُدرِّسةُ الكلامَ انبرت إحدى الفتياتِ تتساءل: -خالة، هلِ الحجابُ فرضٌ واجبٌ؟! وأردفتْها أخرى: -هل يجبُ ارتداءُ العباءة؟! -لماذا الحجابُ فرضٌ على النساءِ دون الرجال؟ -هل يجوزُ للأبِ أنْ يفرضَ الحجابَ على ابنته؟ وهكذا توالتِ الأسئلةُ حولَ الموضوعِ، والمُدرِّسةُ تُصغي إليهن وقد علتْ وجهَها ابتسامةُ حنان، وحينما انتهينَ نظرتْ إليهن نظرةَ عطفٍ ومحبةٍ، ثم حاولتِ التخفيفَ من حِدّةِ توترهن، فقالت مازحةً: -يبدو أنَّ سيلَ الأسئلةِ قد انتهى، لقد خشيتُ فعلًا أنْ أغرق، فامتلأ المكانُ بأصواتِ ضحكاتِهن البريئةِ والطفولية. -نعم يا حبيباتي اضحكن، فالأمرُ أبسطُ بكثيرٍ مما تتصورنَ؛ فالتعلُّمُ واكتشافُ المجهول أمرٌ فطريٌ عند الإنسان، ومن الجيّدِ لكُنّ في هذهِ السنِ المُبكّرة، عشر أو أحدَ عشرَ عامًا أنْ تفهمْنَ وتتعلمْنَ سرَّ هذا التكليفِ المُميّز. والآن اصغينَ إليّ جيدًا: أنتُنّ جميعًا طالباتُ مدرسةٍ، صحيح؟ والآنَ سأطرحُ عليكن سؤالًا، لماذا يجبُ أنْ ترتديْنَ زيًا موحدًا في المدرسة؟ تأمّلتِ الفتياتُ في السؤالِ قليلًا ثم أجابتْ إحداهن: -لأنّه القانون! -صحيحٌ القانون، ولكن لماذا وُضِعَ هذا القانون؟ لِمَ لا نرتدي في المدرسةِ ملابسَ عاديةً كالتي نرتديها حين نزورُ أقاربنا أو أصدقاءنا؟! أجابتْ فتاةٌ أخرى وهي غيرُ مُقتنعةٍ بالأمر: -لن يكون مناسبًا، سيكونُ هنالك الكثيرُ من الألوان -سننشغلُ بالملابسِ. (قالت فتاةٌ أخرى). -سنحتاجُ إلى الكثيرِ من الثيابِ؛ فأنا لا أحِبُّ التكرار. -الزي المدرسي أفضل. وتجاوبتْ مُعظمُ الفتياتِ مع العبارةِ الأخيرةِ لزميلتهن. ثم أضافتْ إحداهن قائلةً: -أصلًا لن أشعرَ أنّي طالبةٌ إذا لم أرتدِ هذا الزي؛ ففي إحدى المراتِ وأثناءَ عودتي من المدرسة شاهدتُ ابنة الجيرانِ وهي تغسلُ بابَ بيتِهم وكانت قد تركتِ الدراسة، فنظرت إلي، حينها شعرتُ بالفخرِ؛ لأنّي طالبةٌ وأرتدي هذا الزي وحمدتُ اللهَ على هذه النعمة. وقالت فتاةٌ أخرى: -في السفراتِ العلمية يطلبون منا ارتداءَ الزي الموحد؛ لأنّ بعضَ الأماكنِ مثل المتاحف يسمحون للطلاب بالدخول مجانًا. جمعتِ المُدرِّسةُ كلتا يديها أمامها على الطاولةِ، وقالت: -إذًا تتفقْنَ معي على أهميةِ الزي الموحد. فأومأتِ الفتياتُ برؤوسهن إيجابًا. حينئذٍ تابعتْ قائلةً: -الآن اذكرْنَ لي بعضَ المؤسساتِ التي فيها زيٌ موحدٌ عدا المدرسة. فذكرنَ الشرطةَ، المُستشفى، رجالَ الإطفاء، عُمّال المعمل.....إلخ. قالتِ السيّدةُ أمُّ علي: -اعلمْن يا عزيزاتي أنَّ هنالك فوائد عديدةً للزيّ الموّحد، مثلًا: الشعورُ بالانتماءِ والاعتزازُ بهذا الانتماء، الشعورُ بالمساواة، الالتزامُ بالقواعد، عدمُ التركيز على المظاهر وغيرها من المزايا، علمًا أنّ لكُلِّ واحدةٍ منها أثرًا وخصوصيةً. والآنَ سأطرحُ عليكن سؤالًا آخر: - إذا ذهبنا إلى بلادِ الغرب ما الذي يُميّزُ المُسلمة عن غيرِ المسلمة؟ نظرتْ في أعيُنِهن وقالت بثقة: إنّه الحجاب. انتظرتْ بُرهةً من الزمن ثم تابعتْ وهي تتحسّر: -يومَ القيامةِ سيتمنى الجميعُ لو أنّهم ينتمون إلى أمّةِ سيّدِنا مُحمدٍ (صلى الله عليه وآله) لما يرونه من الكراماتِ التي يحظى بها رسولُ الإسلام وأتباعه من المسلمين الثابتين على نهجه ومبادئه. أما في الحياة الدنيا وبسببِ الثقافاتِ الغربية الدخيلة جعلوا الفتاة المسلمة تكره الحجاب وتتصوّرُ أنّه قيدٌ، على حين أنّه عنوانُ انتماءٍ ودليلُ طاعةِ العبدِ لربِّه. ثم إنّنا أولًا وآخرًا عبيدٌ للهِ الواحد القهار، وهو الذي فرضَ الحجابَ على المرأةِ في القرآن الكريم، وتحديدًا في سورةِ النور، وحدد أبعادَه بما لا يقبلُ الجدال والنقاش، وقد تعلّمْنا وفهِمْنا معنى أنّ اللهَ عادلٌ حكيمٌ لا يفعلُ شيئًا إلا عن حكمةٍ وهو أعلمُ بمخلوقاتِه وبما ينفعُها وما يضرُها، لذا جاءتِ التشريعاتُ الإسلاميةُ وفقًا لمصلحةِ المخلوق؛ لطفًا ورحمةً من الخالق (سبحانه). فلماذا لا نثِقُ بما يختارُه لنا اللهُ (تعالى) ونثِقُ بما يختارُه لنا بشرٌ مخلوقونَ مثلُنا لا يملكون لأنفسِهم نفعًا ولا ضرًا؟! سادَ الصمتُ للحظاتٍ لإتاحةِ الفرصة للتأمّل والتفكُّر ثم تابعتْ: -أما العباءةُ وهي مثارُ الجدلِ بينكن فهي التطبيقُ الشرعيُ الحقيقيُ للحجاب الذي أراده الحقُّ (سبحانه) من حيثُ كونها ساترةً لأعضاءِ البدنِ ولا تحكي تفاصيله، وهو الأمرُ الذي لا يتحقّقُ في أي نوعٍ آخر من الحجاب، وإنْ تحقّقَ فبها ونعمت. العباءةُ مستوى راقٍ جدًا من الالتزامِ بقانونِ الشريعةِ المقدسة، ودلالةٌ واضحةٌ على الانتماءِ للدين الإسلامي. ومن واجبِ الوالدين أنْ يُدرِّبا بناتهما على الحجاب الشرعي الصحيح، لكن ليس بالإجبار إنّما بالتحاورِ والإقناع، فلا يوجدُ إنسانٌ عاقلٌ يفضِّلُ معصيةَ اللهِ (تعالى) على طاعته. صمتت برهةً من الزمن، وجالتْ بعينيها في أرجاءِ الغرفةِ، وكأنّها تبحثُ عن شيءٍ ضائع، تنهّدت وخنقتها عبرتها، ثم عادتْ ونظرتْ إلى الفتيات اللاتي بانَ عليهن التأثُر لتغيُرِ حال مُدرّستهن العزيزة وقالت: -هل تعلمْنَ يا عزيزاتي أنّ أكثرَ الأمورِ إيلامًا على قلوبِ أهلِ البيت (عليهم السلام) كان سبيَ النساء؟ نساءُ آلِ بيتِ النبي (صلى الله عليه وآله) هُنّ من أفضلِ النساء دينًا وعلمًا وتقوى وهن من المُخدّرات، أي لم يرهن أحدٌ سوى الآباءِ والإخوةِ والأزواج، وكان سترُهن عزيزًا عليهن كثيرًا، فكُلّما ازدادَ شرفُ المرأةِ زادَ حجابُها واحتشامُها. كانت ظروفهن في غايةِ الصعوبة، حاولنَ عزيزاتي أنْ تستشعرن الحالَ، أسرٌ وغربةٌ وجوعٌ وعطشٌ، ورغمَ ذلك لم يتهاونَّ في أدقِّ جُزئياتِ الدين، ومنها الحجاب. كانتِ السيّدةُ زينب (عليها السلام) حريصةً على حفظِ حجابِ النساءِ العلوياتِ فتوصيهن بالانتباهِ من جهةٍ، وتنهرُ الناسَ عن تصفُحِ وجوههن من جهةٍ أخرى، وإلا فإنّ رسولَ الله (صلى الله عليه وآله) سيكونُ خصمهم يومَ القيامة. والسيّدةُ سكينةُ رغمَ حالِ السبي وظروفِ الأسرِ ومرارةِ السفر مع الأجانب، عندما عَرَضَ عليها أحدُ صحابةِ رسولِ الله (صلى الله عليه وآله) في الشام أنْ يقضيَ لها أيَّ حاجةٍ تُريدُ، لم تطلبْ ماءً ولا طعامًا، بل طلبتْ منه إعطاءَ حاملِ رأسِ أبيها بعضَ المال ليتقدّمَ بالرأسِ فينشغلُ الناسُ برؤيته ويكفّون عن النظرِ إلى بناتِ الرسالة، فهي تأبى حتى مُجرّدَ النظرِ إلى وجهِها. واليومَ للأسفِ نجدُ بعضَ الفتياتِ والنساءَ يخرُجْنَ إلى الشارعِ وجُلَّ همّهن أنْ ينظرَ الناسُ إليهن ويتصفحوا وجوههن وأجسادهن بملابسَ لا تمتُ للدينِ بصلةٍ. الاهتمامُ بالمظهرِ الخارجي ليس عيبًا، بل هو أمرٌ مطلوبٌ والدينُ يحثُّ على النظافةِ والترتيبِ شرطَ أنْ لا يُصبِحَ الشغلَ الشاغلَ للفتاةِ المسلمة. ولا تزالُ خُطبةُ السيّدةِ سكينة منبرًا للعلمِ والنور في سِفرِ التاريخِ الخالد وتعكسُ روحًا ملؤها العلمُ والتقوى ولم يُعِقْها الحجابُ عن القيامِ بدورِها في فضحِ جرائمِ بني أميّة وتعريفِ الناس بأحقّيةِ موقفِ أبيها الحسين (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين). في ذلك اليومِ عندما عادتْ آمنةُ إلى المنزلِ وقفتْ تنظرُ إلى صورتِها في المرآة وهي ترتدي العباءةَ وقالتْ بثقةٍ وكأنّها تُجيبُ على السؤال الذي طرحته الخالةُ أمُّ علي في نهاية الدرس "من تُريدُ أنْ تكونَ في قافلةِ السيّدةِ سكينة؟" -أنا سأكونُ معكِ سيّدتي سكينة، فأمسكي بيدي ولا تتركيني!

اخرى
منذ شهر
212

ناقةٌ تبكي راكبَها

بقلم: حنان الزيرجاوي ذهبتُ كعادتي إلى مجلسِ العزاء في المسجدِ القريب من بيتِنا، الذي كنتُ مواظبًا على الحضور فيه لسماعِ ما يُلقيه الخطيبُ على أسماعنا من مواعظَ وحكم؛ فقد منَّ اللهُ (تعالى) عليه بطريقةٍ شيّقةٍ في طرحِ معلومتِه التي يستقيها من المصادر الموثوقة، يؤطِّرها بأسلوبٍ ممتعٍ جميلٍ لتصل إلى المستمع صافيةً لا تشوبها شائبة. دخلتُ المسجدَ واتخذتُ مكانًا يُمكنُني من رؤيةِ المُتحدِّث؛ لأنّي أشعرُ بلذّةٍ أكبر عندما أرى من يُلقي عليَّ حديثَه. وفي ختامِ مجلسِ العزاء رسمَ لنا صورةً حزينةً تُدمي القلب، وتجعلُ العين تُخرِجُ ما فيها من دمعٍ ينسابُ على خدودٍ باردةٍ فيُحرِقها بحرارته. نعم ... هو يذكرنا بما عانته عقيلةُ الطالبيين مولاتُنا زينب (عليها السلام) لحظةَ ركوبِ تلكَ الناقة العجفاء، وأنا مُتفاعلٌ مع الحدثِ، تساءلتُ مع نفسي، كيف تجرأوا على أن يجعلوا زينبَ تمتطي تلك الناقة الهزيلةِ بغيرِ وطاء؟! كيفَ لتلك الناقةِ أن ترضى بأن تحملَ خيرَ النساء بعد أمّها هكذا؟ وكيف؟ ولماذا؟ ... تساؤلاتٌ جمّةٌ تجولُ بخاطري.. انتهى المجلسُ فخرجتُ وأنا أكفكفُ دموعي لترتسمَ أمامَ مُخيّلتي في طريق العودة، محاورة ظننتُها يقينًا بعد الفراغ منها، لكنّها من بناتِ أفكاري الغارقةِ في هول ما جرى. كأنّي أمسكتُ بتلك الناقة، وزمجرتُ بوجهها مُعاتبًا بما في داخلي، فإذا بها تُكشِّرُ بوجهي ورغاءُ فمِها كادَ يُغطيه. مهلًا ... يا صاحبَ القلبِ المُحترق ألمًا لما سمعت.. مهلًا.. ألا تسمعُ مني لعلّي أجدُ لنفسي عُذرًا عندكم وقبولًا.. سأروي لك باختصارٍ مشاهدَ ذلك اليومِ المُروِّعة.. لقد أتوا بنا عنوةً بعدَ أنْ جوّعونا، كُلّما أبطأنا بالسيرِ أشبعونا ضربًا، حتى أوقفونا وسطَ لفيفٍ من الأطفالِ والنساء، من بينهم امرأةٌ ذاتُ جلالٍ وقدرٍ، خفرةٌ، ذاتُ هيبةٍ ووقارٍ، كانتْ تُركِبُ الأطفالَ والنساءَ حتى لم تبقَ من النياقِ إلا أنا وأختي، وكان قد بقيَ رجلٌ بانتْ عليه العلّةُ والتعبُ، وتلك المرأة العظيمة فدنوا مني وقالت له: اركبْ ... قال: لا.. لا، بل اركبي أنتِ. وفعلًا أركبَها ظهري وأنا أشعرُ أنَّ عظامي تؤلمها، لم أتمالكْ نفسي، وانهمرتْ دموعي لأبلِّلَ بها أرضَ كربلاء.

اخرى
منذ 3 أسابيع
166

الدعوةُ إلى الحجابِ/ نظرةٌ معاصرةٌ السيدةُ زينبُ (عليها السلام) أنموذجًا (5)

بقلم: فريال ياسر الأسدي 7ـ حجابُ السيّدةِ زينبَ (عليها السلام)، الكيفيةُ والحدود من النماذجِ التي جسّدَها الإسلامُ كقدوةٍ للنساءِ هي السيدةُ زينب (عليها السلام)، فكيفَ كانَ حجابُها الذي نشأ عن علمٍ ومعرفةٍ بالله (تعالى)، ومحافظةٍ على الفطرة السليمة؟ ماهي حدوده وكيفيته؟ تُجيبُنا الحوادثُ التاريخيةُ: حيثُ ينقلُ يحيى المازني -وهو من العلماءِ ورواةِ الحديث، أنّه عاشَ مدةً طويلةً في المدينةِ في جوارِ الإمام علي (عليه السلام)، وكانَ منزلُه إلى جوار المنزلِ الذي كانتْ تسكنُه (عليها السلام)- أنّه لم يرَ زينب (عليها السلام) ولم يسمعْ صوتَها ولو لمرةٍ واحدةٍ، وكُلّما أرادتْ زيارةَ جدِّها كانتْ تفعلُ ذلكَ ليلًا حيثُ كان يمشي أبوها أمامَها، وأخواها الحسنُ والحسينُ إلى جانبيها. فهي (سلام الله عليها) لم تكتفِ بحدودِ الحجابِ الشرعي الذي بيّنه القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة بل زادتْ على ذلك، فاستحقّتْ أنْ تكونَ فخرَ المُخدّراتِ. والخدرُ يُؤخَذُ فيه مفهومُ المحدودية المانعة عن التظاهر والتحرك، وهذا ما كانت عليه سيّدةُ الخدرِ والعفافِ زينب (عليها السلام)، فظاهرُها سترٌ وعفافٌ وصلت به إلى الخدر، وباطنُها كان كذلك ينبعُ من مشروعٍ إلهي مُحكمِ الرؤى؛ فكانتْ إنسانة تكاملتْ شخصيتُها قلبًا وقالبًا، باطنًا وظاهرًا. ولم تكنْ مجرَّدَ أُنثى تُريدُ أنْ تُجرِّدَ إنسانيتها، أو ترتدي ما يُخالِفُ الشريعةِ الإسلامية. سارت السيّدةُ زينب (عليها السلام) مع أخيها من المدينةِ إلى كربلاء، وهي بذلك خرجتْ من خِدرِها إلى الميدانِ؛ لتتصدى وتُواجِهَ الظلمَ الموجَّه للمُجتمع الإسلامي، سارتْ معه خطوةُ بخطوةٍ حتى استُشهدَ (عليه السلام). وعندما بدأ وقتُ انتقالِ المهامِ الأساسيةِ للسيّدةِ زينب (عليها السلام) في عصرِ عاشوراء أمستْ سيدةَ القافلةِ الحُسينية، وعليها أنْ تقومَ بقيادةِ وإدارةِ شؤونِها، ووجدتْ نفسَها أمام مسؤوليتين: الأولى، أنْ تكونَ النموذجَ الأعلى الحيَ للمرأةِ على مرِّ العصور، والأخرى أنْ تدعمَ كُلَّ من حولِها بالقوّةِ والصلابة. إنّ خروجَ السيدةِ زينب (عليها السلام) من خِدرِها له دلالاتٌ عميقةٌ؛ فهي رغم حجابها الكامل لم تجلسْ حبيسةَ البيتِ، وإنّما عندما شعرتْ بضرورةِ التصدّي والمواجهة خرجتْ مُلتَحِفةً بعباءتِها (روحي لها الفداء)؛ لتواجهَ الصعابَ تلوَ الصعابِ على رمضاءَ كربلاء. وأولُ تلكَ المواجهات خروجُها مع الإمامِ من المدينةِ إلى كربلاء، وتحمُّلُ الصعابِ والمشاقِ طوال الطريق، ولم يُعِقْها حجابُها وسترُها، فلم نسمعْ حادثةً تشيرُ إلى أنَّها (عليها السلام) تململتْ من حجابِها وعباءتِها، أو أنّها ألقتْ بسترِها لأنّه يُعيقها، بل على العكسِ تمامًا؛ كُلُّ من روى واقعةَ كربلاء وصفها بالحياء، فقالوا عنها أنّها (خَفِرَةٌ)؛ حيثُ قال بشيرُ بن خزيم الأسدي: "ونظرتُ إلى زينبَ بنتَ علي (عليه السلام) يومئذٍ فلم أرَ خَفِرَةً ـ واللهِ ـ أنطقَ منها". والخَفِرَةُ: الشديدةُ الحياء والستر، قال ابن فارس: "الخفرُ: الحياء، يقال خَفِرَت استحت وهي خَفِرةٌ". لقدِ اصطحبَ الإمامُ الحُسينُ (عليه السلام) أختَه زينبَ (عليها السلام)، وأرادَ من هذا الاصطحابِ إيصالَ صوتٍ للمرأةِ في كُلِّ زمانٍ ومكانٍ: أنّكِ أيّتُها المسلمةُ الواعيةُ قادرةٌ بحجابِك الإسلامي الشرعي أنْ تقفي مثلما وقفتْ سليلةُ الحسبِ والنسبِ، وهي غريبةٌ فاقدةٌ الأهلَ والوطنَ، مسبيةٌ تحتَ قيودِ الأسر، وقفت في قصر ابن زياد مُنزويةً فيُحاولُ أنْ يستفزَّها ويحُطَّ من شأنِها لكنّها أجابتْهُ بكلماتٍ لم يشهدْ لها التاريخُ مثيلًا؛ لتُثبِتَ للمرأةِ أنّ لها في الدين الإسلامي مكانةً ساميةً، وأنّها قادرةٌ على مُمارسةِ حريتِها بتلك العباءةِ الواسعة التي لبِستها عن علمٍ ومعرفةٍ حتى تُوسِّعَ أُفُقَ تفكيرها وتعقلها. لذلك شاءتِ القدرةُ الإلهيةُ أنْ يكونَ لزينبَ (عليها السلام) في هذا المشروع الإلهي دور لهدايةِ الرجالِ والنساء على حدٍّ سواء، قال الإمامُ الحُسين (عليه السلام): "شاء الله أنْ يراهنَّ سبايا". إنَّها مشيئةُ اللهِ (تعالى) وقضاؤه، وهذه العبارةُ توضحُ أرقى ألوانِ العبودية والتسليم لله (سبحانه وتعالى)، إنّه أفنى إرادته (عليه السلام) مقابل إرادة الله (تعالى)، وهذا حتمًا نابعٌ من الثقةِ اللامُتناهيةِ باللهِ (سبحانه وتعالى)، وحُسنِ الظنِّ بربوبيته التشريعية وتدبيره لكُلِّ أمورِ الإنسان.

اخرى
منذ شهر
129

الدعوةُ إلى الحجابِ/ نظرةٌ معاصرةٌ السيدةُ زينبُ (عليها السلام) أنموذجًا (4)

بقلم: فريال ياسر الأسدي السفور المقنع (حجاب الموضة) وهذا الاتجاهُ ظهرَ في المجتمعاتِ التي لم ينجحْ السفورُ فيها، فاتجهوا إلى السفورِ المقنع، حيث يتمُّ هذا السفور بالتخفيفِ أو التهرُّبِ من الحجابِ الكامل؛ لأنَّ العاداتِ والتقاليدِ الاجتماعيةِ لا تُساعِدُ على السفور أي التحرُّر الكاملِ من الحجاب، فتتجِّهُ المرأةُ إلى لبسِ حجابٍ هو أقربُ إلى السفورِ، وأحيانًا ليس لديها رغبةٌ في السفور، ولكنَّ المغرياتِ ورفقةَ السوءِ تفرضُ عليها أنْ تتجهَ إلى هذا النوعِ من الحجاب، وهذا النوعُ قد انتشرَ في مجتمعاتِنا الإسلامية. وبذلك تلاشى الحجابُ بين السفورِ والسفورِ المُقنّع في مجتمعاتِنا الإسلامية بدعوى حريةِ المرأةِ، وقولهم إنّ الحجابَ يشلُّ ويعيقُ نصفَ المجتمع فراحوا بالمجتمعِ كُلِّه إلى الهاوية! نعم، هذه هي المرأةُ المُتمدّنةُ اليومَ تحرّرتْ من الحجابِ الشرعي الإسلامي وأصبحتْ مظهرًا من مظاهرِ القوى الاقتصاديةِ والثقافيةِ النشِطةِ في المُجتمعاتِ الإسلامية، ولكنَّ واقعَها أمسى بينَ تبذيرِ المال، وإفسادِ المجتمع، وهدمِ الكيان المُقدّس للأسرة، وقد أدّى كُلُّ ذلك إلى ارتفاعِ نسبةِ الطلاقِ وانتشارِ الفسادِ في المجتمع، فهل تُدرِكُ تلك المرأةُ المُتحررةُ جُرمَ ما فعلت؟! ولكي يكونَ الحجابُ شرعيًا إسلاميًا فلابُدَّ أنْ يستُرَ جميعَ البدنِ ماعدا الوجه والكفين، وألّا يصف ما تحته، ولا يكون شفافًا. الحجابُ ليس فقط سترًا ماديًا، بل يحتاجُ إلى سترٍ معنوي، وعلى هذا الأساس فإنَّ كُلَّ ما عدا ذلك ليس بحجابٍ شرعي إسلامي، بل هو صورةٌ مُشوّهةٌ للحجاب؛ لأنّه لا يحمل شيئًا من أخلاقياتِ الحجابِ الشرعي الذي هو رمزٌ للعفةِ والطهارة. الدعوةُ لعودةِ الحجابِ الأساليبُ والأثر علينا كمسلمين أنْ ندعو لعودةِ الحجابِ الشرعي الإسلامي؛ وذلك من خلالِ المواجهةِ، وأولُ خياراتِ المواجهة هو الخيارُ الثقافي التبليغي؛ لأنّ الطريقةَ التي تمَّ التراجُعُ فيها عن الحجابِ الشرعي كانت بالغزوِ الثقافي، فعلينا أنْ نستعملَ الأسلوبَ نفسَه، ويتمُّ عبر النقاط الآتية: أولًا: مُخاطبةُ الشبابِ بالخطابِ الديني الواعي الذي يُخاطِبُ عقولَهم ووجدانَهم وعواطفَهم، خطاب ملائم لمستوى الفهمِ والإدراكِ والوعي لديهم، ويتمُّ ذلك بـ: *توضيحُ فطرةِ العفاف، والتعريفُ بالرابطِ الذي يربطها بالحجاب، وأنّه يُبيّنُ ويُنبِئُ عنها فهما كالظاهرِ والباطن؛ الحجابُ هو الظاهرُ، ويُنبِئُ عن العفاف الباطني. *توضيحُ معنى الحجابِ وحقيقتِه، وتوضيحُ فلسفةِ تشريعِه كحكمٍ من أحكامِ الدين. *التعريفُ بالغرائزِ والميولِ وأثرِها القوي في سلوكِ الإنسانِ وتصرفاتِه وإمكانيةِ تعديلِ الغرائزِ والميول؛ لأنّها ليستْ منظومةً مُغلقةً لا يُمكِنُ تغييرها، ويتمُّ ذلك التعريف على وفقِ الرؤيةِ القرآنية. *العودةُ إلى التُراثِ الإسلامي بحثًا عن الأنموذج الذي يُمكِنُه مساعدتنا في ترسيخِ المفاهيمِ الدينية التي نُريدُ غرسَها في المجتمعِ، ومنها قضيةُ الحجاب. ثانيًا: غرسُ صفةِ التعقُّلِ والتفكُّرِ واتخاذِ القرارِ الصحيح في شخصيةِ الشبابِ المسلمِ؛ ليستطيعَ مواجهةَ مُغرياتِ الثقافةِ الغربية، واتخاذ القرارِ الصحيحِ في اختيارِ الأفضل والأكمل. ثالثًا: التركيزُ على عيوبِ الثقافةِ الغربيةِ المادية وإبرازِ سيئاتِها، وأنّها تُركِّزُ على المادياتِ وتتجاهلُ المعنوياتِ، وإباحتها كُلِّ ما يُشبِعُ الغرائزَ والميولَ والرغبات، وتوضيح أنَّ هذه الثقافةَ تربطُ الإنسانَ بالدنيا فقط، ولا تنظرُ إلى الآخرةِ وهو ما يدعو إلى الفساد والانحراف.

اخرى
منذ شهر
200

ماذا تعلّمتَ من عاشوراء الحُسين؟ (٣)

تعلّمتُ من عاشوراء الحُسين (عليه السلام) أنْ أكونَ ناصرةً لإمامِ زماني، وأقدِّمُ أغلى ما أملكُ لنصرةِ الدينِ والمذهبِ، والحفاظِ على مبادئه وقيمه من الزيف والتحريف وأنْ أقفَ صامدةً كزينبَ (عليها السلام) في وجهِ الانحرافِ والتضليل الذي يحدثُ في زماننا هذا.

اخرى
منذ شهر
149

الدعوةُ إلى الحجابِ/ نظرةٌ معاصرةٌ السيدةُ زينبُ (عليها السلام) أنموذجًا (3)

بقلم: فريال ياسر الأسدي 5ـ الحجابُ والقرآن هل هناك حكمٌ صريحٌ بتشريعِ الحجابِ في آيةٍ من الآيات الكريمة؟ يُطرَحُ هذا التساؤلُ من قبلِ كُلِّ من يُنكِر وجود دليلٍ على الحجابِ في القرآن، وأحيانًا يتعدّى إلى إنكارِ المفهومِ القرآني وفي هذا الموضوع سنذكرُ بعضَ آياتِ الحجابِ التي لها صلةٌ مباشرةٌ بالمسألةِ، لتتشكلَ لدينا رؤيةٌ قرآنيةٌ لمفهومِ الحجاب. 1ـ {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ} وهي من أهمِّ الآياتِ التي استدلَّ بها الفقهاءُ على الحجابِ الشرعي الإسلامي، وتُسمّى بـ(آيةِ الزينة) حسبَ المقطعِ الأولِ منها وهو: {وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا}، وتُسمّى كذلك بـ(آيةِ الخمار)؛ استنادًا إلى المقطعِ الذي يقولُ اللهُ (تعالى) فيه: {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ}. 2ـ {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ ِلأَزْوَاجِك وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}. يقولُ الشيخُ باقر الأيرواني في إشارة منه إلى عدم اختصاص الحجاب بنساء النبي (صلى الله عليه وآله): "المعنى: قُلْ للنساءِ يسترنَ جميعَ بدنِهنَ بواسطةِ جلابيبِهن فإنَّ ذلك أقربُ لأنْ يُعرَفْنَ بأنَّهُنَّ من أهلِ الصلاحِ والعفافِ فلا يؤذين من قبلِ أهلِ الفسوقِ والفجور". 6ـ الحجاب... نظرة معاصرة. إنَّ الحجابِ المعاصرِ بينَ نساءِ جيلِ التطوّرِ والحداثةِ يواجِهُ حملةً عنيفةً وغزوًا يحاولُ إسقاطَه وتفريغَه عن محتواه في ذلك، وهذه الحملةُ تُدار من قبلِ جهاتٍ عالميةٍ مُنظَّمةٍ تستهدفُ خلقَ حاجزٍ بين المرأةِ والحجاب، وسلاحُهم في ذلك حُججٌ واهيةٌ لا تستندُ على دليل. ومن أهمِّ تلك الحجج: *تشريعُ الحجابِ لا يستندُ على دليلٍ واضحٍ ومعقولٍ في القرآنِ والسُنّةِ *تشريعُ الحجابِ الذي ذُكِرَ في القرآن هو خاصٌ بنساءِ النبي (صلى الله عليه وآله) *الحجابُ يسلبُ حُريةَ المرأةِ، ويؤدي إلى الخمولِ في النشاطات. ولقد بيَّنّا في المبحثِ الثاني أهمَّ الأدلةِ الشرعية من القرآن الكريم،، وأنَّ للحجابِ هدفيةً معقولةً حيثُ إنّه يرتفعُ بقيمةِ المرأةِ ومقامِها، وكذلك بينّا أنّه ليس خاصًا بنساءِ النبي (صلى الله عليه وآله) في الآية: { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ ِلأَزْوَاجِك وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ}. أمّا كونُ الحجابِ يسلبُ حريةَ المرأةِ، فهناك اختلافٌ كبيرٌ بين أنْ تُحبسَ المرأةُ في البيتِ أو أنْ يُطلَبَ منها السترُ إذا أرادتْ مواجهةَ رجلٍ أجنبي. إنَّ حبسَ المرأةِ واحتجازِها لا وجودَ له في الإسلام، والحجابُ واجبٌ ملقى على عاتقِ المرأةِ، وليسَ الرجلُ مَنْ فرضَ ذلكَ الواجب، ولا هو مما يتعارضُ وكرامتها، ولا هو اعتداءٌ على حقوقِها الطبيعية، وقدْ وضُحَتْ سابقًا فلسفةُ الحجابِ وأنّه يُحافِظُ على هدوءِ الآخرين وراحةِ أعصابِهم وعدم الإخلالِ باتزانِهم الأخلاقي. أما كونُه يُسبِّبُ خمولًا في نشاطاتِ المرأة فهذا أيضًا ليس صحيحًا؛ فالإسلامُ حثَّ المرأةَ والرجلَ على طلبِ العلمِ على حدٍّ سواء، ودعاها إلى استثمار قدراتها مثلما دعا الرجل؛ ومعلومٌ أن المرأة تتمتعُ بالكثير من القدرات من الفكر والإدراك، والذكاء، والذوق والقدرة على العمل، وغيرها، والحجابُ ـ بالكيفية والحدود التي بيناهاـ لا يوجِبُ إضاعةَ تلك القدرات والمؤهلات، وإنَّ هذا الاعتراض يُمكِنُ أنْ يوجَّهَ للحجابِ الذي كانَ سائدًا عند القدماء، أمّا الحجابُ الإسلامي فلا يقولُ بحبسِ المرأةِ بينَ جُدرانِ البيت.

اخرى
منذ شهر
103

السجاد .. نداء الحزنِ الأبدي

بقلم: زهراء المتغوي زدني أيا جرحَ العليلِ توجّـــعا شتّانَ بين من اكتوى ومن ادّعى هذا نداءُ الحُزنِ يملأ خــافقي والعينُ تجري في المصيبةِ أدمعا والقلبُ يذكرُ من مآثر عـلمِه وبعلمه قلبُ الشريعةِ قد وعى أبكي على السجّادِ زفرة فاقدٍ من حوله جبلُ الهمومِ تجمّعا أبكي على من بالعـــــبادةِ ليله ونهـاره وإلى الإلــه تضرَّعـــا وعلى الذي شرحَ الحقوقَ مخافةً أن تستباحَ من الورى وتضيّعا وعلى الذي ذاق الـمــــرارةَ كلّها والقلبُ من كأسِ الطفوف تجرّعا ما حاله وهو الحــــنونُ فؤاده لمّا رأى جسم الشهيد مقطّعا؟ ما حاله وهو العـــــزيز إباؤه حتى يرى تلك السبايا هلّعا ؟ ما حاله والموتُ يفري قلبه سمّا يجرّعه المنية أنقــــعا؟ ما حال باقـــــــره وحال بناته والرزء يا للرزء أحنى الأضلعا؟ ما حال شيعته تجــــــدّد حزنها فكأنّ عاشــوراء عادت أفظعا ؟ وكأنّ هذا اليوم أعظم حسرةً ملأ الزمان شــكايةً وتفجّعا حتى القصــائد أطفأت جمراتها فلنحمل الذكرى ونشعلها معا مأجورون ونسألكم الدعاء

اخرى
منذ شهر
171

يتصدر الان

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
62126

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
40091

بين طيبة القلب وحماقة السلوك...

خلق الله الأشياء كلها في الحياة ضمن موازين وقياسات... فالزيادة أو النقيصة تسبب المشاكل فيها. وهكذا حياتنا وأفعالنا وعواطفنا لا بد أن تكون ضمن موازين دقيقة، وليست خالية منها، فالزيادة والنقيصة تسبب لنا المشاكل. ومحور كلامنا عن الطيبة فما هي؟ الطيبة: هي من الصفات والأخلاق الحميدة، التي يمتاز صاحبها بنقاء الصدر والسريرة، وحُبّ الآخرين، والبعد عن إضمار الشر، أو الأحقاد والخبث، كما أنّ الطيبة تدفع الإنسان إلى أرقى معاني الإنسانية، وأكثرها شفافية؛ كالتسامح، والإخلاص، لكن رغم رُقي هذه الكلمة، إلا أنها إذا خرجت عن حدودها المعقولة ووصلت حد المبالغة فإنها ستعطي نتائج سلبية على صاحبها، كل شيء في الحياة يجب أن يكون موزوناً ومعتدلاً، بما في ذلك المحبة التي هي ناتجة عن طيبة الإنسان، وحسن خلقه، فيجب أن تتعامل مع الآخرين في حدود المعقول، وعندما تبغضهم كذلك وفق حدود المعقول، ولا يجوز المبالغة في كلا الأمرين، فهناك شعرة بين الطيبة وحماقة السلوك... هذه الشعرة هي (منطق العقل). الإنسان الذي يتحكم بعاطفته قليلاً، ويحكّم عقله فهذا ليس دليلاً على عدم طيبته... بالعكس... هذا طيب عاقل... عكس الطيب الأحمق... الذي لا يفكر بعاقبة أو نتيجة سلوكه ويندفع بشكل عاطفي أو يمنح ثقة لطرف معين غريب أو قريب... والمبررات التي يحاول إقناع نفسه بها عندما تقع المشاكل أنه صاحب قلب طيب. الطيبة لا تلغي دور العقل... إنما العكس هو الصحيح، فهي تحكيم العقل بالوقت المناسب واتخاذ القرار الحكيم الذي يدل على اتزان العقل، ومهما كان القرار ظاهراً يحمل القسوة أحياناً لكنه تترتب عليه فوائد مستقبلية حتمية... وأطيب ما يكون الإنسان عندما يدفع الضرر عن نفسه وعن الآخرين قبل أن ينفعهم. هل الطيبة تصلح في جميع الأوقات أم في أوقات محددة؟ الطيبة كأنها غطاء أثناء الشتاء يكون مرغوباً فيه، لكنه اثناء الصيف لا رغبة فيه أبداً.. لهذا يجب أن تكون الطيبة بحسب الظروف الموضوعية... فالطيبة حالة تعكس التأثر بالواقع لهذا يجب أن تكون الطيبة متغيرة حسب الظروف والأشخاص، قد يحدث أن تعمي الطيبة الزائدة صاحبها عن رؤيته لحقيقة مجرى الأمور، أو عدم رؤيته الحقيقة بأكملها، من باب حسن ظنه بالآخرين، واعتقاده أن جميع الناس مثله، لا يمتلكون إلا الصفاء والصدق والمحبة، ماي دفعهم بالمقابل إلى استغلاله، وخداعه في كثير من الأحيان، فمساعدة المحتاج الحقيقي تعتبر طيبة، لكن لو كان المدّعي للحاجة كاذباً فهو مستغل. لهذا علينا قبل أن نستخدم الطيبة أن نقدم عقولنا قبل عواطفنا، فالعاطفة تعتمد على الإحساس لكن العقل أقوى منها، لأنه ميزان يزن الأشياء رغم أن للقلب ألماً أشد من ألم العقل، فالقلب يكشف عن نفسه من خلال دقاته لكن العقل لا يكشف عن نفسه لأنه يحكم بصمت، فالطيبة يمكن أن تكون مقياساً لمعرفة الأقوى: العاطفة أو العقل، فالطيّب يكون قلبه ضعيفاً ترهقه الضربات في أي حدث، ويكون المرء حينها عاطفياً وليس طيباً، لكن صاحب العقل القوي يكون طيباً أكثر من كونه عاطفياً. هل الطيبة تؤذي صاحبها وتسبب عدم الاحترام لمشاعره؟ إن الطيبة المتوازنة المتفقة مع العقل لا تؤذي صاحبها لأن مفهوم طيبة القلب هو حب الخير للغير وعدم الإضرار بالغير، وعدم العمل ضد مصلحة الغير، ومسامحة من أخطأ بحقه بقدر معقول ومساعدة المحتاج ... وغيرها كثير. أما الثقة العمياء بالآخرين وعدم حساب نية المقابل وغيرها فهذه ليست طيبة، بل قد تكون -مع كامل الاحترام للجميع- غباءً أو حماقة وسلوكاً غير عقلاني ولا يمت للعقل بصلة. إن المشكلة تقع عند الإنسان الطيب عندما يرى أن الناس كلهم طيبون، ثم إذا واجهه موقف منهم أو لحق به أذى من ظلم أو استغلال لطيبته، تُغلق الدنيا في وجهه، فيبدأ وهو يرى الناس الطيبين قد رحلوا من مجتمعه، وأن الخير انعدم، وتحصل له أزمة نفسية أو يتعرض للأمراض، لأن الطيّب يقدم الإحسان للناس بكل ما يستطيع فعله، ويقدّم ذلك بحسن نية وبراءة منه، فهو بالتالي ينتظر منهم الرد بالشكر أو المعاملة باللطف على الأقل... صحيح أن المعروف لوجه الله، ولكن من باب: من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق، لذلك يتأذى عندما يصدر فعل من الشخص الذي كان يعامله بكل طيب وصدق. هل الطيبة والصدق من علامات ضعف الشخصية؟ الكثير من الناس يصف طيب القلب بأنه ضعيف الشخصية، لأنه يتصف بعدم الانتقام ممن ظلمه، والصفح عنه عند رجوعه عن الخطأ، وأنه لا يحب إيقاع الآخرين بالمشاكل؛ لأنه مقتنع أن الله سيأخذ له حقه. والحقيقة هي أن الصدق والطيبة وحسن الظن بالآخرين ليست ضعف شخصية، بل هي من الأخلاق الراقية وهي تزيد صاحبها سمواً وجمالاً روحياً، وليس من المعيب أن يمتلك الإنسان الطيبة بل العيب في من لا يُقدّر هذه الطيبة ويعطيها حقها في التعامل بالمثل. فالمشكلة الأساسية ليست في الطيبة، إنما في استغلال الآخرين لهذه الطيبة، نتيجة لعدم عقلنة قراراتنا والاعتماد على عواطفنا بشكل كلي. فالصدق والطيبة حسب المنطق والعقل، ولها فوائد جمة للنفس ولعموم أفراد المجتمع، فهي تحصين للشخص عن المعاصي، وزيادة لصلة الإنسان بربه، وتهذيب للنفس والشعور بالراحة النفسية، فالصادق الطيب ينشر المحبة بين الناس، وهذا يعزّز التماسك الاجتماعي وتقويته من سوء الظنون والحقد، وهذا التعامل أكّدت عليه جميع الشرائع السماوية، ولو تأمّلنا تاريخ وأخلاق الأنبياء والأوصياء لوجدنا كل ما هو راقٍ من الأخلاق والتعامل بالطيبة والصدق... حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
37869

أساليب في التربية

عالم الطفولة كأنه طاولة، لا تجد فيه غير طعام لذيذ، ومنظر لطيف وجديد، فعالمهم فاكهة الوجود، وخضار الأرواح، ومياه الحياة تسقي القلوب... عالم صفاء وأحلام جميلة بسيطة وتافهة ولكن بنظرهِ هو عظيمة وكبيرة، فهو العالم الذي ينطلق منه الإنسان في بداية عمره. فالطفل في بداية حياته ينظر إلى الحياة بتفكيره البريء، فالطفل يعيش بعالم خاص به مملوء بالمحبة البريئة. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل، وكم يتمنى كل إنسان أن يعود لطفولته البريئة ليتأمل في أرجاء عالمها الذي كان يصور له حياة مختلفة تشد الإنسان إليها بجمالها، هذا هو عالم الطفولة وهذه أحلام من يعيشها، فلا ينفذ إلى ملكوت ذلك العالم ولا يدرك كنهه إلا من عاشه وجال في ربوعه. حيث يتذوق الطفل مع أحلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا أن نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. وبعد هذا، فإن الاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. قال اللَّه تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا". التحريم/6 أعتنى الإسلام بتربية الأبناء عناية فائقة، وألقى على عاتق الأهل ما سيكون عليه الولد في مسلكه الدنيوي ومصيره الأخروي إن هم قصروا في تربيته وإعداده. وقد ذكر العلماء أن شخصية الولد تتأثر في نموها بعوامل ثلاثة وهي: الوراثة، والبيئة، والتربية. إذا خضنا في مضمار التربية السليمة للأبناء... فعلى الأبوين أن يكون لهما الوعي التربوي الذي يبنى على أسس صحيحة ويتوفر لديهم فهم لأساليب التربية والتوجيه والرعاية وهذه نقطة البداية. فمثلاً في أسلوب التعامل مع الطفل تبرز أمامنا ثلاثة اشكال لتعامل الآباء مع الأبناء: الشكل الأول: أسلوب الدلال المفرط وهذا الأسلوب له نتائجه السلبية الخطيرة، فإنه يخلق شخصية هشة متميعة وشخصية اتكالية تحب الكسل والخمول مجردة من الهدف والإقدام، انهزامية غير قادرة على مواجهة التحديات وبمعنى أدق شخصية لا تثق بنفسها. شخصية متسيبة في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وهذا التسيب يقود إلى الانفلات والانحراف. الشكل الثاني: فهو أسلوب التربية القاسية والعنف. وهذا الأسلوب أيضاً له نتائجه الخطيرة والسلبية التي يعاني منها الأبناء طوال حياتهم فهو يخلق شخصية قلقة ومتأزمة ومعقدة وخائفة وتحمل عقدة الخوف، شخصية حاقدة وعدوانية وقد تتأزم الأمور لتصبح شخصية منافقة وكاذبة خوفاً من العقاب والتعنيف ضمن حدود الأسرة ولكن يوماً من الأيام سينطلق هذا الشخص ليواجه المجتمع ككل، فلنتصور كيف سيتعامل مع المحيطين ضمن مجالات الدراسة والعمل وهو شخصية هاربة من أجواء الأسرة وقد يعرضها للتسيب والانحراف لأنها شخصية متمردة مما يعرضها للعقوق. الأسلوب الثالث: التوازن. الأسلوب الصحيح يعتمد على التوازن فمن شروط نجاح التربية التوازن في المعاملة ما بين الأمور التي تحتاج إلى شدة وحزم ليتربى على أن هذه الأمور خطوط حمراء طبعاً هنا يمكن أن يعترض أحد ويقول: لا للعنف الأسري ولا لاستخدام القسوة. نعم فهناك طرق غير استخدام العنف. يكفي ان يبدي الآباء انزعاجهم مثلاً. وهنا النقطة مهمة جداً، وهي: أن نوضح لهم سبب المنع والرفض لا تعتقدوا أن أبناءكم لا يدركون ولن يفهموكم. تخصيص الوقت للنقاش مهم جداً. وما بين أسلوب المرونة والحنان والاحتواء. التوازن في المعاملة. إن الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصرح بمسؤولية الأبوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى، وأن التقصير في ذلك يُعرّض الآباء إلى عقاب الله. فيقول (عليه السلام): (وأما حق ولدك عليك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه ) مكارم الأخلاق للطبرسي ص٢٣٢ حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
31356

الطفولة المقتولة بين الماضي والحاضر

رقية طفلة صغيرة هي الاصغر اذ سبقها ولدان محمد وعلي وبنت اسمها فاطمة. رقية هي المدلّلة عند أبيها يصحبها إلى محل عمله في دكانه الخاص الذي كان يعمل به. كانت كثيرا ما تشاكس الزبائن بخفة دمها وقد احب الكثيرون دلالها ومشاكستها. بل لعل البعض أخذ يشتاق لتلك اللمحات الجميلة التي تصدر منها فيأتي الى دكان أبيها ليرى رقية ويداعبها ويخرج. بل اصبحت واسطة جذب للزبائن وسط ضحكات أبيها وتقبيله لها . هكذا كانت حياتها جميلة حتى في البيت تكون الى جانب ابيها وتحاول ان تثير والدتها بان تعتنقه وتقول: هو لي وحدي! وسط ضحكات امها واخوتها، وعند سماعها الاذان تسرع لترتدي احرامها الجميل الصغير وتهيئ سجادة الصلاة لها ولأبيها. كثيرا ما حاول الاخرون اخذ مكانها ولكنها تغلبهم بخفة دمها وشقاوتها وعندما يقولون لها اتعبتِ اباك، تقول لهم: لا عليكم انا عزيزته انا حبيبته دعوني .... وفي يوم ربيعي جميل ومع نسمات الصباح الجميلة وهي مع ابيها في محل عمله دخل احد الزبائن الذي اعتاد على شقاوة رقية داعبها ثم قال لها: احضرت لكِ هدية جميلة. فقالت هل هي اجمل من ابي ؟ لا اعتقد هناك هدية اجمل منه. ضحكا بقهقهة وقال لها: نعم هو اجمل هدية . ولكن تعالي معي الى السيارة في الجانب الآخر من الشارع وسأريك مفاجأة . ذهبت معه بعد ان امسكت بيده بقوة خوف السيارات المارة وحين وصلت الى سيارة ذلك الرجل ودخلت بها لترى المفاجأة واذا بصوت انفجار يهز المكان وساد الظلام وهي ترتجف من الخوف والهلع... وبعد دقائق خرجت مسرعة نحو محل ابيها الذي اصبح ركاماً . فعثرت بشيء، دققت النظر، واذا برأس ابيها يشخب منه الدم! جلست وضعته في حجرها انحنت عليه تلثمه وتصرخ عالياً: بابا ...بابا .. بابا، حتى اغمي عليها. هرع إليها من كان قريب من المكان ليحملوها وهي بلا حراك. اوصلوها الى المستشفى وكان قلبها ينبض . اسعفوها، فتحت عينيها، ودارت بهما وسط الحاضرين وهي تتمتم بابا... بابا... وسط دموع الحاضرين وبهذه الاثناء حضرت امها لتعانقها وهي تبكي حبيبتي حبيبتي...اين ابوك؟ ووسط تلك الدموع وهي تردد بابا... لم تتمالك الطفلة مشاعرها وتنادي: أين أبي؟ أين أبي؟ وهي مذهولة مدهوشة لا تريد أن تصدق أن أباها رحل عنها وجسده تقطع اوصالا فأخذت تنادي: اريد ابي قبل قليل كان معي، أين أبي؟ اريد ابي، وسط دموع الحاضرين وآهاتهم، قالت لها امها: بنيتي ان اباك مات ورحل عنا! قالت رقيه: لا لا لا، قبل قليل كان معي، بكى كل من حضر عندها، وعلا الصراخ والبكاء في القاعة، جاء الطبيب والممرضون فشاهدوا ما يجري فاختنقوا بعبرتهم ونشيجهم، كتب لها الطبيب وصفة من العلاج المهدّئ واُخرجت من المستشفى ورجعت الى الدار ولكنها كانت ترفض أخذ العلاج المهدّئ وتقول: أين أبي؟ لقد كان وعدني بهدية أين هو؟ اين هو ابي؟ أبي، أبي، أين أنت؟ أخذت تركض الى غرفته علها تجده، أخذت تشم رائحته في ارجاء الغرفة، هذه ملابسه، هذا قميصه، وهذه حاجياته، وهي تدور مذهولة وتكلم اباها. واذا بجنازة ابيها جاؤوا بها استعداداً للتوديع الأخير، ليدفن في مثواه الاخير، شمت ريح والدها ركضت وهي تنادي: جاء ابي جاء ابي، تسمّرت قدماها وهي ترى اباها وسط التابوت وقد علا العويل والصراخ في أرجاء الدار، رمت بنفسها على الجنازة وهي تنادي أبي أبي الى أين أنت ذاهب؟ أتتركني وانا مدللتك؟ بابا من يلاعبني ويضاحكني؟ وصارت تنادي بابا بابا... ثم هدأت، والصراخ والعويل من اهلها والحاضرين يبكون لفقد عزيزهم ويبكون حال هذه الطفلة رقية، ولكنهم ذهلوا لأنها سكنت حملوها واذا بها قد التحقت بأبيها وفارقت روحها الطاهرة هذه الدنيا، لترفرف روحها مع أبيها الشهيد، لتكون قصة رقية الحاضرة بصمة تشابه ما جرى على السيدة رقية الماضي، فالقتلة هم نفس القتلة، والقلوب المتحجرة التي لا تعرف للرحمة معنى ولا للإنسانية معنى ولتكون مواساة رقية الحاضرة للسيدة الطاهرة رقية بنت الامام الحسين (عليه السلام)، لتشير الى مظلومية اهل البيت واتباعهم في الماضي والحاضر حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
30995

لا تقاس العقول بالأعمار!

(لا تقاس العقول بالأعمار، فكم من صغير عقله بارع، وكم من كبير عقله فارغ) قولٌ تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بكل تقّبلٍ ورضا، ولعل ما زاد في تقبلها إياه هو نسبته الى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ولكننا عند الرجوع إلى الكتب الحديثية لا نجد لهذا الحديث أثراً إطلاقاً، ولا غرابة في ذلك إذ إن أمير البلاغة والبيان (سلام الله وصلواته عليه) معروفٌ ببلاغته التي أخرست البلغاء، ومشهورٌ بفصاحته التي إعترف بها حتى الأعداء، ومعلومٌ كلامه إذ إنه فوق كلام المخلوقين قاطبةً خلا الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ودون كلام رب السماء. وأما من حيث دلالة هذه المقولة ومدى صحتها فلابد من تقديم مقدمات؛ وذلك لأن معنى العقل في المفهوم الإسلامي يختلف عما هو عليه في الثقافات الأخرى من جهةٍ، كما ينبغي التطرق الى النصوص الدينية الواردة في هذا المجال وعرضها ولو على نحو الإيجاز للتعرف إلى مدى موافقة هذه المقولة لها من عدمها من جهةٍ أخرى. معنى العقل: العقل لغة: المنع والحبس، وهو (مصدر عقلت البعير بالعقال أعقله عقلا، والعِقال: حبل يُثنَى به يد البعير إلى ركبتيه فيشد به)(1)، (وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه)(2)؛ لذا روي عنه (صلى الله عليه وآله): "العقل عقال من الجهل"(3). وأما اصطلاحاً: فهو حسب التصور الأرضي: عبارة عن مهارات الذهن في سلامة جهازه (الوظيفي) فحسب، في حين أن التصوّر الإسلامي يتجاوز هذا المعنى الضيّق مُضيفاً إلى تلك المهارات مهارة أخرى وهي المهارة العبادية. وعليه فإن العقل يتقوّم في التصور الاسلامي من تظافر مهارتين معاً لا غنى لأحداهما عن الأخرى وهما (المهارة العقلية) و(المهارة العبادية). ولذا روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه عندما سئل عن العقل قال :" العمل بطاعة الله وأن العمّال بطاعة الله هم العقلاء"(4)، كما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه عندما سئل السؤال ذاته أجاب: "ما عُبد به الرحمن، واكتسب به الجنان. فسأله الراوي: فالذي كان في معاوية [أي ماهو؟] فقال(عليه السلام): تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل"(5) والعقل عقلان: عقل الطبع وعقل التجربة، فأما الأول أو ما يسمى بـ(الوجدان الأخلاقي) فهو مبدأ الادراك، وهو إن نَما وتطور سنح للإنسان فرصة الاستفادة من سائر المعارف التي يختزنها عن طريق الدراسة والتجربة وبالتالي يحقق الحياة الإنسانية الطيبة التي يصبو اليها، وأما إن وهن واندثر لإتباع صاحبه الأهواء النفسية والوساوس الشيطانية، فعندئذٍ لا ينتفع الانسان بعقل التجربة مهما زادت معلوماته وتضخمت بياناته، وبالتالي يُحرم من توفيق الوصول إلى الحياة المنشودة. وعقل التجربة هو ما يمكن للإنسان اكتساب العلوم والمعارف من خلاله، وما أروع تشبيه أمير البلغاء (عليه السلام) العلاقة التي تربط العقلين معاً إذ قال فيما نسب إليه: رأيت العقل عقلين فمطبوع ومسموع ولا ينفع مسموع إذ لم يك مطبــوع كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع(6) فقد شبّه (سلام الله عليه) عقل الطبع بالعين وعقل التجربة بالشمس، ومما لاشك فيه لكي تتحقق الرؤية لابد من أمرين: سلامة العين ووجود نور الشمس، وكما إن الثاني لا ينفع إن لم يتوفر الأول فكذلك عقل التجربة لا ينفع عند غياب عقل الطبع فضلاً عن موته. وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي... وقد ورد في النصوص الدينية أن للعقل زمناً ينمو فيه ويكتمل، فعن إمامنا أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (صلوات الله عليه):"يثغر الصبي لسبع، ويؤمر بالصلاة لتسع، ويفرق بينهم في المضاجع لعشر، ويحتلم لأربع عشرة، وينتهى طوله لإحدى وعشرين سنة، وينتهي عقله لثمان وعشرين إلا التجارب"(7)، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يربى الصبي سبعاً ويؤدب سبعاً، ويستخدم سبعاً، ومنتهى طوله في ثلاث وعشرين سنة، وعقله في خمس وثلاثين [سنة] وما كان بعد ذلك فبالتجارب"(8). إذن يتوقف النمو الطبيعي لعقل الانسان عند سن الثامنة والعشرين أو الخامسة والثلاثين كما ورد في الروايتين، وأية زيادة أخرى في طاقته بعد ذلك إنما تأتي عن طريق التجارب، وقد يُتوهم بأن ثمة تعارضاً ما بين الروايتين المتقدمتين في شأن تحديد سن النمو العقلي، إلا إنه لا تعارض ينهما إذا حملنا اختلافهما فيه على اختلاف الاشخاص وتباين استعدادات وقابليات كل منهم. وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك"(9)، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام"(10)، وفي أخرى ".....من حيلة الشباب "(11) وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة. وليس تقدم العمر هو العامل الوحيد في نقصان العقل بل إن النصوص الشرعية أشارت الى عوامل عديدة اخرى أهمها: أولاً: التعلم: فقد روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من لم يصبر على ذل التعلم ساعة بقي في ذل الجهل أبداً"(13). ثانياً: التوبة: وعنه (عليه السلام) ايضاً:"من لم يرتدع يجهل"(14) ثالثاً: التقوى: فقد كتب إمامنا الباقر (عليه السلام) إلى سعد الخير: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإني اوصيك بتقوى الله فإن فيها السلامة من التلف والغنيمة في المنقلب إن الله (عزوجل) يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله"(15) إذن التوبة هي سبب للتوفيق الإلهي الذي يؤدي فيما يؤدي إليه من إكمال العقل. رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال (عليه السلام ): "لا ورع كالوقوف عند الشبهة"(16). فإن الوقوف عند الشبهات سبب من أسباب التوفيق الإلهي بلا شك. خامساً: الاعتراف بالجهل: كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "غاية العقل الاعتراف بالجهل"(17) إذ الاعتراف بالجهل يدفع الإنسان دوماً إلى مزيد من بذل الجهد واكتساب المعارف. مما تقدم تتضح جلياً صحة هذه المقولة دلالةً، إذ إن العقول فعلاً لا تقاس بالأعمار لأن كلٍاً من زيادتها ونقيصتها منوطٌ بالعديد من العوامل الأخرى والتي تقدم ذكرها، بيد إن ذلك لا يبرر التساهل في نشرها والتهاون في الاستشهاد بها على إنها من أقوال أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه) لعدم ثبوت ذلك سنداً من جهة ولضعف بلاغتها وركاكة تركيبها بالنسبة إلى سيد البلغاء والبلاغة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) تهذيب اللغة ج1 ص65 (2) لسان العرب ج11 ص458 (3) نهاية الحكمة ص305 (4) ميزان الحكمة ج3 ص333 (5) أصول الكافي ج1، ح3 / 11 (6) نهج السعادة ج9 ص163 (7) الكافي ج7 ص94 (8) الفقيه ج3 ص493 (9) الاختصاص ص245 (10) نهج البلاغة حكمة 86 (11) بحار الأنوار ج72 ص105 (12) المصدر السابق ج1 ص94 (13) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص118 (14) الكافي ج8 ص73 (15) وسائل الشيعة ج1 ص162 (16) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص1 بقلم الكاتبة: رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
30170