مدونة الكفيل

القاتلُ الصامتُ

بقلم: صفاء الندى لستُ سوى مادة تؤدي للموت.. فللموتِ أسبابُه وأنا أحدُها.. والكلُّ يعرفني، ويتجنّبني، وأنا مطمئنٌ لهذا الأمر.. مطمئنٌ أنّي لن أؤذي بشرًا إلا بعلمه واختياره، أو بالخطأ، أو يستعملني لفائدةٍ يراها.. ولكن ما باتَ يؤلمُني حقًا، أنّي أصبحتُ أداةً بيد الظالمين.. لقد صيّروني نقمةً على آل محمد.. إنّه معاويةُ اللعين، أولُ من سنّ هذه السُّنة السيئة.. ومن بعدِها لم أعُدْ أرى نفسي إلا من أعداء آل محمد (صلى الله عليه وآله).. إنَّ ضميري يهتزُّ عندما أشعرُ بما ينزلُ على الأئمة (عليهم السلام) من ألمٍ وعذابٍ بسببي.. لا تتعجّبوا .. أنا أيضًا لديّ ضمير لا يُحبُّ الغدرَ ولا المكر ولا القتل.. ولكن ليس بمقدوري فعلُ شيءٍ، فلا بُدَّ للسمِّ أنْ يظلَّ مفعولُه مستمرًا، فلهذا وُجد وخُلق.. وقد مضتِ السنون، وأنا بعيدٌ عن متناول الظالمين.. فهذا الإمامُ الباقرُ (عليه السلام) أمامي أراه سليمًا ولم يمسسه سوء.. وكلُّ يومٍ يمضي والإمامُ معافىً، أحمدُ الله (تعالى) كثيرًا وأناجيه: يا إلهي إنْ كان الطاغيةُ هشام بن عبدالملك يريدُ قتلَ الإمامَ الباقر فليكن لسببٍ آخر.. أتوسلُ اليك يا سيّدي.. فليقتلوه بالسيفِ علانيةً كما فعلوا بالحُسين (عليه السلام).. فليُسقطوه من شاهقٍ غدرًا ..ليصاب بداءٍ ما يُفضي لمنيته.. فليكن ما تشاء يا إلهي.. ولكن اعفني من هذا الجُرمِ الكبير الذي يؤرقني.. ليتني خُلِقتُ عَرقًا يسيلُ، يشمئز منه الناس ويحتقرونه.. لا سُمًّا يسري في عروقِ الأئمة (عليهم السلام) يستقوي به الظالمون عليهم متى ما هاجت نفوسُهم بنارِ الحقدِ التي لا يُطفئها إلا تجريعهم إيّاي.. وقد جاءتني بإحدى الايام أنباءُ التخطيطِ لمقتلِ الإمامِ الباقر (عليه السلام).. وأنّهم بدأوا يتناقلون اسمي مُجددًا كأحدِ أفضلِ الأدواتِ الآمنة والصامتة لقتله كما فعلوا بآبائه السابقين.. آهٍ.. يا ويلي.. عُدتُ أتحسسُ الشقاءَ والحسرةَ ثانيةً بعدَ أنْ ارتحتُ لسنواتٍ عديدةٍ فرِحًا ببقاءِ الإمامِ الباقر (عليه السلام) حيًّا بيننا.. جاء أحدُهم ملأ مني قارورةً وذهب مُستبشِرًا لِما سيحصلُ عليه من أموالٍ من وزيرِ الأمير المُقرَّب الموكل إليه مهمة تصفية الإمام الباقر (عليه السلام).. لم يَطُلِ الأمرُ كثيرًا ووجدتُ نفسي في جوفِ الإمام (عليه السلام) عن طريقِ حبّاتِ عِنبٍ بريئةٍ مغلوبة على أمرها كما حالي.. وقد اقتحمتُ دمَه الطاهر، و بدأتْ أعراضي المُعتادة تُحيطُ به بلا رحمة.. سبّبتُ له آلامًا واختناقًا وإعياءً شديدًا.. وحانتْ لحظات الإغماء التي أهابُها، فَمع كلِّ إغماءةٍ يبدو لي أنّها نهايةُ الإمام أزدادُ اضطرابًا وخوفًا.. يا إلهي.. أليس بالإمكانِ تعطيلُ مزِيّة التسميم وتجعلني كماءٍ زلالٍ بارد يدخلُ جوفَ الإمامِ كما جعلتَ النارَ بردًا وسلامًا على إبراهيم (عليه السلام)؟ توسلتُ.. وابتهلتُ ولكن بلا فائدة (فكلُّ نفسٍ ذائقةُ الموت).. رحلَ الإمامُ الباقر(عليه السلام) راضيًا مرضيًا صابرًا محتسبًا.. وبقيتُ أنا القاتلُ الصامتُ أتجرّعُ حسراتي ابتلاءً وامتحانًا.. ابتلاءً لأبناء الرسول (عليهم السلام)؛ لأعلِنَ للملأ عن عمقِ ثباتِهم وإيمانهم وفنائهم بدينهم.. وامتحانًا للظالمين؛ لأظهرَ حقيقتَهم الشيطانية جليّةً.. فمن أسوءُ سريرةً من أصحابِ الدسائس والمكايد والحاقدين على أولياءِ الله (تعالى)، الذين يقتلون عباده غدرًا وغيلةً وعلى مرِّ السنين..

اخرى
منذ أسبوعين
108

خاطرة

التاريخُ يُعيدُ نفسه كانُ ولا زال عبيد الدُنيا يلهثُون خلف الطّمعِ والجشعِ، واضعين أكفَّهم على أعيُنهم؛ لتكون حاجبًا عن رؤية الحق وإن كان بوضوح شمس النّهار ... بالأمس ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وأبصارهم وأمتثلوا لطاعة ابن زياد وغدروا بسفير الحق والحقيقة، سفير حُجة الله (تعالى) على خلقة في أرضه... وها هم اليوم يستأنسون بالغفلة عن شمس الحقيقة وسبيل النجاة نواب الإمام الحٌجة ابن الحسن (عليه السلام) ويتبعون ورثة أبن زياد، مع أن الحق واضحٌ وجليّ، ولكن هيهات هيهات كيف يرى الحق من أعمى قلبه باتباع الهوى وطاعة النفس والشيطان.

اخرى
منذ أسبوعين
83

خاطرة

قلبي في يوم عرفة كصخور جبلها قسى عليه الزمان وحرارة الشمس فشققته عطشًا وزادته صلابة ينتظر في كل سنة أن تطأه قدمان طاهرتان ولكن هيهات هيهات كيف لهذا القلب البائس الملوث بالذنوب واللذائذ أن يتشرف بوطئ أقدامك سيدي ليس لدي سوى دموع الندم ولسان يندب حاله ليركع بين قدميك متأسيًا بركوع الحر يسألك التوبة فهل من نظرة عطف تطفئ جمرة البعد

اخرى
منذ أسبوعين
74

خاطرة

اليوم تُمسي أزقّةُ الكوفةِ موحشةً بعدَ فقدانها أُلفة بركةِ وجوده أخالُ الكوفةَ فرِحتْ ورقّتْ أحجارها وطرَبَت للغريب الذي ٍوطئ أرضها، تتبّعتْ خطواتِه وشربتْ وقعَ اقدامِه فلا يزورها أمثالُ مُسلمٍ كُلَّ يوم... تظنُه يترفّقُ حتى بتُرابِها عندما يمشي، فلا تكادُ قدماهُ تُلامسانِ الدربَ تحتهُما ... أمّا كيفَ تعرفُه، فليستْ شحيحةَ وفاءٍ كي تنسى رائحةَ عليٍّ (عليه السلام)! واليوم تراهُم يرمونَ بهِ على ظهرها بقوّةٍ، يذبحونَه بسكّينٍ عَمياء، فتحتضنهُ بقوّةٍ أكبر، إنّها المرّةُ الأولى التي يرمونَ على وجهِها وردةً... تلقّفَتْه بسرعة، غطّتْه بالتُّرابِ، وغطّت وجهها، فلا تُريدُ أنْ تُصدّقَ أنّ التي سالتْ منه هي دماءٌ وستبقى توهِمُ نفسَها أنّها قطراتٌ من الكوثرِ

اخرى
منذ أسبوعين
84

ملحمةُ الدهر

بقلم: أم حوراء النداف عجيبةٌ تلك اللوحةُ التي رسمَها الدهرُ، تبدو مألوفةً وإنْ كانت مُعنونةً باسمٍ خاص. إنّها لوحةٌ ملحميةٌ، تخالُها تنطقُ عن لسانِ التأريخ لتصفَ بسالةَ بطلٍ هُمامٍ وقائدٍ مقدامٍ يقفُ بقامته الشمّاء ليحتلَ من اللوحةِ مساحةً تليقُ ببطولاته الفذّة وتضحياته العظيمة نصرةً لدين الله الحنيف، وثباتًا على ولاء إمام زمانه.. قد أحكمَ قبضةَ يده اليُمنى على مِقبضِ سيفه في مواجهةِ جلاوزةِ الطُغاةِ المُلتفّين حوله، وقد بدوا كأقزامٍ في مواجهةِ ماردٍ عملاق، في حين امتدتْ يده اليسرى عاليًا لترفعَ رايةَ الحقِّ وقد كُتِبَ عليها "يا منصور أمت" ومن خلفِه اصطفَّ آلافُ الجنود بزيّهم العسكري، لكنهم ورغمَ قربِهم منه قد أداروا ظهورهم، وبدتْ وجوهُ بعضِهم من الطرف الآخر وهي باسرةٌ ترنو بأبصارٍ مهطعةٍ نحو قصرٍ بعيد تعلوهُ سحبٌ حمراء، ويتدفّقُ من بواباته دخانٌ أسود لاحَ بين جنباتِه أشباحُ رجال. وفي الجانبِ الآخر من اللوحة يقفُ ثلةٌ من الرجال قد بانتْ عليهم أماراتُ العلمِ والعبادة، وهم منشغلون بالتفكّر والتأمّل، قطبوا جبينهم متبرمين منزعجين كمن أسقط في يده، لا يهتدون للحقِّ سبيلًا. وفي الأُفُقِ البعيد هنالك صحراءُ وقافلة... فهل كانَ موقفُ مسلمُ بن عقيل حجةً على أهلِ زمانِه وحسب؟! كم مرةً تكرَّر هذا المشهدُ عِبرَ التأريخ؟! وكم قصةً رواها لنا القرآنُ الكريمُ عن أبطالٍ خذلّهم قومُهم، وعن طغاةٍ خدعوا الشعوب بأوهام وأباطيل ليبثوا فيهم الرعب، ثم لم يلبثوا أنْ تهالكوا بقوّةِ الدماء الطاهرةِ الزكية فينقلب المتخاذلون نادمين متحسرين بعد انقشاعِ سُحُبِ الوهمِ وبطلانِ أهاويل إبليس. كم مرةً يجبُ أنْ يُغربلَ القومُ ليميزَ الخبيثُ من الطيب؟! كم مسلمًا يجبُ أنْ يُرمى من على السطح، أو يُعدَم بالرصاص، أو في أحواضِ التيزاب، أو يُقتل بين أحضان أولاده؟! حتى يتعرفَ الناسُ على عدوِّهم الحقيقي، ومدى ضعفه، فلا سلاح لديه سوى الوهم، ذلك الدخانُ الأسودُ الذي يبعثُ الرعبَ في قلوبِ الضُعفاء، لكنّه مجرد دخان...... الوهمُ الذي يقذفُه في قلوبِ المُتشككين والمُترددين فيزدادوا شكًا وريبةً، الوهمُ الذي يزرعُ الحقدَ والعداوةَ فيفرق الجمعَ ويبعثر الشتات، فتضعف العزيمةُ وتخور القوى. حتى متى نرى اللوحةَ بالمقلوبِ ونبكي على الشهيدِ ونحنُ أولى بالبكاء على أنفسِنا، فلا زلنا ننتفضُ عند بواباتِ القصور، ونستجدي الحياةَ من تُجّار الموت، ولا زلنا نُخدعُ بأكاذيب شُريح القاضي... والحسينُ ينتظر ... الإمامُ ينتظر ....... ينتظرُ رجالًا صدقوا ما عاهدوا اللهَ عليه، لا تأخذُهم في اللهِ لومةُ لائمٍ، يحملونَ قلوبَهم على دروعِهم وشعارُهم عن علمٍ ويقين: "يا منصور أمت"

اخرى
منذ أسبوعين
114

خاطرة

قد تكونُ بعيدًا جدًا تفصلُكَ عن عالمٍ تعشقُه وديانٌ وجبالٌ وسهولٌ وبحار.. ولكن سنيُّ الفراقِ وآلافُ الأميالِ ستنطوي في سجدةِ توسُّل أو لحظةِ خشوعٍ بدموعِ يعقوب ليوسفَ العاشقين #أمير_عرفة

اخرى
منذ أسبوعين
88

خاطرة

في ليلةِ العشقِ الملكوتي تجرّدَتِ الروحُ من سلاسلِ الرذيلة واغتسلت من واحةِ الاستغفار واستنشقتْ رحيقَ التوبة ولامستْ أرضَ الخيالِ لتبحثَ عن ومضةِ عطفٍ تدلُّها على طريقِ النجاة في ذراتِ ترابٍ لامستْ قدماي #أمير_عرفة

اخرى
منذ أسبوعين
77

خاطرة

كُنْ خفيفَ الخُطُواتِ هادئَ الحركاتِ في سَفَرِ العاشقين وركبِ الوالهين ولا تنشغلْ في مُراقبةِ الوجوه فإنَّ لنورِهِ هالةً ستُلامِسُ روحَك وتعرجُ بها في ملكوتِ المتقين #أمير_عرفة

اخرى
منذ أسبوعين
72

خاطرة

في ليلة الجمعة تهيم روحي... ويجمح الشوق بقلبي فلا اجد لجاماً له ؛ بعدما طالت ايام الفراق... مسبحتي ...سجادة صلاتي مازال عطرك فيها... اشُمه فتزداد لوعتي! يجثم كل مافي الوجود على كاهلي... أصعد الى سطح الدار لاريح خاطري... الا إن حمرة الافق تذكرني بيومك مازالت دموع السماء عالقة باستارها! اتنهد بصوت عال... اذرف الدموع وانادي #السلام عليك يا أبا عبد الله

اخرى
منذ أسبوعين
86

خاطرة

اخلعْ نعليك فإنّكَ في وادي المُتطهرين تَمسّكْ بحبلِ العزيمةِ وأخلِصِ النيّة تقدّمْ لجَبَلِ عرفة مؤتزرًا بوشاحِ الولاية وراقبْ طُهرَ نفسِك واستشعرْ نفحاتِ عطرِه #أمير_عرفة

اخرى
منذ أسبوعين
97

خاطرة

على مَ تقاتلوني، على حق تركته، أم على سنة غيرتها، أم على شريعة بدلتها؟! أخال ان مسلماً (عليه السلام ) حضر تلك الوقفةَ قبل أوانها ! لذلك لم يضرب عبيد الله بن زياد في بيت هانيء بن عروة . وتلك هي وقفة الجندي المُسَلِم الى أمر مولاه وقائده . فلم يكن يريدُ إبطال حجته فضلاً على ان ذاك لم يكنْ من مروءته . #أول شهداء الأصلاح #مسلم بن عقيل

اخرى
منذ أسبوعين
92

عيد الأضحى

بقلم: زهراء المتغوي من شغفِ الوردِ وعطرِ الزّهورْ ترجمــــةٌ لـمــا بـنبضِ الشعورْ يا منْ لهم قصــــــائدي تنحني وفي مدارهم حــــــروفي تدورْ تحتضنُ الفراغَ أعـــــــــيادُنا ويشطبُ الغيابُ سحرَ الحضورْ لكنَّمـــا العــــــــيدُ تفاصيله رغم المسافات ستـبني الجسور العيدُ أن نبعث أشــــــواقنا بلهفة الحبرِ وشــــدو الطيور العــيدُ عندي أنْ أراكمْ بخيرْ وأن أرى أحـبابكم في سرورْ عيد أضحى مبارك لكم ولمن تحبون

اخرى
منذ أسبوعين
93