أقلام

المظلوميات الإعلامية للإمام الحسن (عليه السلام) 《٣》 مقارنة صلح الإمام الحسن بقيام الإمام الحسين (سلام الله عليهما)

من المظلوميات الإعلامية العديدة التي تعرض لها الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) مقارنة صلحه مع قيام أخيه الحسين (سلام الله عليه) والجمع بين الموقفين، وهذا بلا شك ظلم عظيم لاختلاف ظروف عصر كل إمام السياسية منها والاجتماعية والاقتصادية وغيرها، وتعدد هذه الأسباب والظروف هو الذي يحدد طريقة كل إمام في التعامل مع هذه المعطيات المرحلية فتتعدد أساليب المواجهة بما يتناسب وهذه المتغيرات . فلو كان الإمام الحسن (عليه السلام) في زمن يزيد لقام بالسيف وكذلك الإمام الحسين (عليه السلام) لو كان في زمن معاوية لصالحه على الشروط ذاتها لأنهما نور واحد ومنبع واحد والهدى واحد، ولكن الاختلاف الحاصل كما أشرنا هو في الظروف الموضوعية وعلى كافة الصُعُد في عهد كل منهما، وأيضا لاختلاف سياسة معاوية عن سياسة يزيد فمعاوية كان داهية ولا تهمه خسة ودناءة الأساليب التي يتبعها بقدر ما تهمه الغاية فهو من أنصار مبدأ (الغاية تبرر الوسيلة) وإن كانت هذه الوسائل تنمّ عن غدر ومكر وخديعة، وهذا ما أشار إليه الإمام علي (عليه السلام) في حديث له :(والله ما معاوية بأدهى مني ولكنه بغدر ويفجر ولولا كراهية الغدر لكنت من أدهى الناس ولكن لكل غدرة فجرة وكل فجرة كفرة ولكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة والله ما استغفل بالمكيدة ولا أُستغمز بالشديدة)(1) أي إنه لولا خوفه من الله لاتّبع ذات أساليب معاوية الملتوية، إنها أخلاق أهل البيت (عليهم السلام) ومبادئهم في السلم والحرب، وهذا ديدن أهل بيت العصمة والطهارة فهم المطهرون من الرجس بنص الذكر الحكيم، وكذلك الإمام الحسن (سلام الله عليه) فهذا الشبل من ذاك الاسد، فإن استقامته (عليه السلام) لا تسمح له بانتهاج نهج الأدعياء وأبناء الطلقاء لأن استقامته نابعة من نهج الأنبياء والأوصياء. ثم إن معاوية كان يتستر على تلك الدناءة باسم الدين، أي إنه كان يحافظ على الواجهة الإسلامية لتمرير مخططاته ومصالحه الشخصية على السواد الأعظم من سُذّج هذه الأمة ولهذا كان دائما ما يستأجر علماء ورواة البلاط لوضع الأحاديث المجعولة التي تتحدث بفضائل ومناقب وهمية لمعاوية منها أنه كاتب الوحي وأنه خال المؤمنين وغيرها كثير كي يعزز موقعيته الدينية عند المسلمين بهالة من القداسة، فانطلت هذه الواجهات الإسلامية المظهر على الأمة التي غطت في سبات عميق وابتعدت كثيرا عن مفاهيم الإسلام الحركية والعملية دون النظرية منها، ولهذا كان لزاما على الإمام الحسن (عليه السلام) أن يقوم بالسيف. فمن قال أن الإمام الحسن (سلام الله عليه) صالح ولم يقاتل؟! نعم قاتلَ، ولكن خيانات جيشه والمؤامرات فيه هي التي اضطرت الإمام أن يصالح معاوية ليحافظ على الشيعة المخلصين وأيضا ليكشف للأمة زيف ادعاءاته وخسة منهجه في سياسة البلاد والعباد التي خفيت على الكثيرين. أما يزيد فكان شابا ماجنا فاسقا خمارا ملاعبا للقرود وملازما للنساء لا يفقه من أمور دينه شيئا ولهذا فإن للحاكم الظالم حدًّا للقيام عليه من قبل الجهات المعصومة المخولة من قبل رب العزة والجلال وهذا الحد هو أن يتجاوز هذا الحاكم كل الخطوط الحمراء الأساسية في الإسلام وأن يعلن فسقه وفجوره وتخلّيه عن نهج الإسلام الذي هو أساس ومنطلق خلافته، أو ليس يدعون أنه (خليفة رسول الله!) فأي خلافة هذه لرسول الله؟ وكيف حفظ هذا المقام؟ فتأمل. ولهذا جاء على لسان الإمام الحسين (عليه السلام) حينما أراد الوليد عامل معاوية على المدينة أن يجبر الإمام الحسين (سلام الله عليه) على البيعة ليزيد فرفض الإمام الحسين بشدة معللا بذلك الحد الذي تجاوزه الظالمون في الاستهتار بالدين كما فعل يزيد فقال (عليه السلام) :(إنا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة ومحل الرحمة بنا فتح الله وبنا يختم ويزيد رجل شارب للخمر قاتل النفس المحترمة ومثلي لا يبايع مثله)(2) وهنا ختم الإمام الحسين بكلمة رائعة للمتأمل فيها بروية وإمعان وهي (مثلي لا يبايع مثله) أي إنه (عليه السلام) نفى شخصنة القضية وإن رفضه لبيعة يزيد ليس حقدا كلاسيكيا بين بني هاشم وبني أمية كما يتصوره البعض لسذاجة تفكيره وعدم معرفته بأهل البيت (عليهم السلام) فهم نهج السماء المتجسد على الأرض وهم القمة السامقة في السمو الروحي والأخلاقي ولهذا قال (مثلي لا يبايع مثله) أي إن المسألة تعدت مسألة الزمان والمكان وكلمة (مثلي) هنا يمكن أن نجيب بها على الإشكالية التي يشدق بها البعض من مقارنة صلح الإمام الحسن بقيام الإمام الحسين (سلام الله عليهما) فمن خلال كلمة (مثلي) في النص السابق نتساءل هل يوجد مثل مساو تماما للحسين غير الإمام الحسن (عليه السلام)؟ أوليس الإمام الحسن مثله تماما في الفضل والكرامة والمنزلة عند الله تعالى ورسوله (صلى الله عليه وآله) أو لم يقرن الحسن مع الحسين (عليهما السلام) على لسان الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله) بأمر رب العباد مرارا وتكرارا على مسامع هذه الأمة؟ فإذا كان الحسن مثل الحسين ومثل الحسين لا يبايع يزيدا وبالتأكيد يعني قيام الإمام الحسن (عليه السلام) بالسيف لو عاصر يزيدا ولصالح الإمام الحسين (عليه السلام) معاوية ، إذن المبدأ واحد لكل الأئمة المعصومين (عليهم السلام) لكن الاختلاف في ظروف الأمة هو من يجعل لكل معصوم خطا يتميز به دون غيره من المعصومين تبعا لتلك الظروف. وما يجيب على هذه الإشكالية أيضا قول الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) :(الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا)(3) وقد أشار الإمام الحسن (عليه السلام) الى مفهوم هذا الحديث في هذه الرواية عن أبي سعيد عقيصا قال :قلت للحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام) :يا ابن رسول الله لـمَ داهنت معاوية وصالحته وقد علمت أن الحق لك دونه وأن معاوية ضال باغ؟ فقال: يا أبا سعيد ألست حجة الله تعالى ذكره على خلقه وإماما عليهم بعد أبي عليه السلام؟ قلت: بلى. قال: ألست الذي قال رسول الله صلى الله عليه وآله لي ولأخي: الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا؟ قلت: بلى. قال: فأنا إذن إمام لو قمت وأنا إمام إذا قعدت، يا أبا سعيد علة مصالحتي لمعاوية علة مصالحة رسول الله صلى الله عليه وآله لبني ضمرة وبني أشجع ولأهل مكة حين انصرف من الحديبية أولئك كفار بالتنزيل ومعاوية وأصحابه كفار بالتأويل ، يا با سعيد إذا كنت إماما من قبل الله تعالى ذكره لم يجب أن يسفه رأيي فيما اتيته من مهادنة أو محاربة وإن كان وجه الحكمة فيما اتيته ملتبسا ألا ترى الخضر عليه السلام لما خرق السفينة وفتل الغلام واقام الجدار سخط موسى عليه السلام فعله لاشتباه وجه الحكمة عليه حتى أخبره فرضي هكذا أنا سخطتم علي بجهلكم بوجه الحكمة فيه ولولا ما اتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الأرض أحد إلا قتل)(4). ومن الإجابات على إشكاليتهم أيضا: أنه من قال أن الإمام الحسين (عليه السلام) لم يصالح معاوية كما صالحه الإمام الحسن (عليه السلام)، نعم لقد التزم الإمام الحسين (عليه السلام) بصلح أخيه الحسن (عليه السلام) حتى وفاة معاوية وخير دليل على ذلك هو الكتب والرسائل التي أرسلها أهل الكوفة للإمام الحسين (عليه السلام) _وهي أكثر بكثير من تلك الكتب والرسائل التي أرسلوها في عهد يزيد_ والتي يطالبونه فيها بأن يقدم عليهم ليعزلوا معاوية عن الخلافة بعد أن تبين لهم عدم التزامه بالضوابط الدينية وأن يجعلوا الحسين (عليه السلام) خليفة على المسلمين فرفض الإمام الحسين ذلك بشدة وقال بما مضمونه لا يمكن أن أفعل هذا حتى يهلك معاوية إن بيني وبينه لعهدا(5) مشيرا بذلك الى وثيقة صلح الإمام الحسن (عليه السلام) التي كان من ضمن بنودها ان يسلم الحسن (عليه السلام) الخلافة لمعاوية وأن لا يعهد معاوية لأحد من بعده فإذا هلك معاوية فيخلفه الحسن فإذا رحل الحسن فأخوه الحسين. وهذا الجواب الشافي لمن يتشدق بأن الإمام الحسين خرج على إمام زمانه وأنه خرج عن حدّه فقتل بسيف جدّه وغيرها من الترهات، متناسين وثيقة الإمام الحسن التي هادن بها معاوية والتي دفعت مسبقا كل الأقاويل الباطلة على الإمام الحسين (عليه السلام). فإذن نستطيع القول بأن صلح الحسن وقيام الحسين يعني أيضا صلح الحسين وقيام الحسن . ونعني بصلح الحسين الفترة التي التزم بها الإمام الحسين بصلح أخيه الحسن حتى وفاة معاوية. ونعني بقيام الحسن هو قيامه بالسيف لولا خيانات ومؤامرات الحزب الأموي داخل جيشه مما اضطره للصلح الذي مهّد لعاشوراء، فالأمر سيان لأن فعل المعصوم ينبع من نور واحد من نور الله جل وجلاله وعلمهم اللدني الذي أكرمهم به الله تعالى به إصافة الى العلم الذي تعلموه من جدهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) نعم إنها أسرار الإمامة فلكل إمام دور يتناسب وعوامل حركة المجتمع في الأمة اﻹسلامية وهي ذات العوامل لتي تفرض على المعصوم واقعا يجب التعامل معه بما يتناسب والإمكانيات المتاحة للمعصوم وان وقع عليه حيف أو ظلم كبير وتلك حكمة الله جل وعلا ،فالحكمة اﻹلهية شاءت أن يقاتل الإمام علي (عليه السلام) الناكثين والقاسطين والمارقين في الجمل وصفين والنهروان وأن يختم حياته مخضبا بدمه الشريف في المحراب. وهي ذات الحكمة التي شاءت أن تعصر الزهراء (عليها السلام) بين الباب والجدار وأن يصاب ضلعها الشريف بالمسمار وأن يسقط جنينها المحسن على أعتاب الدار لجهادها في ذات الله ولنصرة إمام زمانها وتثبيت دعائم الولاية بكافة الوسائل المتاحة لها ضد الحاكم الظالم. وهي تلك المشيئة اﻹلهية التي شاءت أن يصالح اﻹمام الحسن (عليه السلام) معاوية بعد خذلان جيشه وخيانته له وانتهاءً بقتله مسموما على يدي زوجته بأمر من معاوية. وهي ذات الحكمة اﻹلهية التي شاءت أن يقتل الإمام الحسين (عليه السلام) ويذبح على أرض كربلاء ويرفع رأسه على الرماح وسيقت نساؤه سبايا بين القفار والأمصار لرفضه للظلم والاستعباد لتصبح كربلاء قبس هداية ينير مسير الأحرار . وهي ذات الحكمة التي أبقت اﻹمام السجاد (عليه السلام) حيا لعلته وسقمه في كربلاء ليجعل الله من عبادته (عليه السلام) نبراسا لكل العابدين الذين جاهدوا الباطل بعبادته ودعائه وسجوده في ظل ظروف صعبة من تضييق وإقامة جبرية وتعتيم كامل على نشاطه (عليه السلام) والتنكيل بشيعته بعد أحداث معركة الطف. وهي ذات الحكمة اﻹلهية التي شاءت أن ينشغل الظالمون عن اﻹمام الباقر (عليه السلام) بالمخاطر والتهديدات الخارجية لتتاح له الفرصة بذلك أن ينشر فكر أهل البيت (عليهم السلام) بعد الانغلاق التام عليها خاصة بعد مجزرة كربلاء مما ساهم (عليه السلام) في التمهيد لجامعة الإمام الصادق (عليه السلام) الذي شاءت حكمته تعالى أن يؤسس أعظم جامعة دينية علمية ثقافية لا زال العلماء ينهلون من معارف وأنوار تلك المدرسة الربانية حتى وقتنا الحاضر. وهي ذات الحكمة اﻹلهية التي اقتضت أن يتنقل اﻹمام الكاظم (عليه السلام) بين سجون العراق وتشريد ابنائه وذراريه حتى شهادته مسموما في سجن هارون العباسي. وهي ذات الحكمة التي جعلت المأمون العباسي يتظاهر بالتقرب الى العلويين ليمتص غضبهم ونقمتهم على بني العباس وليمنع ثورات العلويين عليه بإجبار اﻹمام الرضا (عليه السلام) بقبول ولاية العهد ليحجزه عن قواعده الشعبية وليسهل قتله بالسم في أرض طوس بعد أن وطد دعائم حكمه. وهي ذات الحكمة اﻹلهية التي جعلت من الإمام الجواد (عليه السلام) أول ظاهرة للإمامة المبكرة عند أئمة أهل البيت تماما كعيسى بن مريم ويحيى بن زكريا (عليهما السلام) ليقيم الحجة بذلك على إمامة الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) مع الأخذ لنظر الاعتبار التحديات التي واجهها الإمام وإنعكاساتها على الأمة. وهي ذات الحكمة الإلهية التي جعلت الإمام الهادي (عليه السلام) يعيش منفيا في سامراء وأن يسلك مسلك الاحتجاب الجزئي عن شيعته ومواليه تمهيدا لغيبة الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه). وكذلك شاءت حكمة الله أن يسلك الإمام العسكري (عليه السلام) سلوك الاحتجاب الجزئي بشكل مكثف وأن يثبت البيعة لابنه المهدي وأن يثبت وجوده بين خلص شيعته ليحمي وجوده وأن يحرسه كذلك من السلطات العباسية التي كانت تروم قتله وأن يمهد الذهنية العامة لﻷمة لغيبة ولده الإمام المهدي (عليه السلام) الذي شاءت حكمته تعالى أن يظل محتجبا عن شيعته لتسع وستين عاما وأن يتعامل مع شيعته عن طريق السفارة التي تعتبر الخطوة التمهيدية للغيبة الكبرى التي شاءت حكمته جل وعلا أن تطول وتمتد لقرون حتى تكتمل مشيئته تعالى بأن يظهر دينه على الدين كله ولو كره المشركون، إنه مخطط رباني يهدف في الأساس إلى تربية اﻷمة نفسيا وروحيا وأخلاقيا وفكريا لتتكامل في ساحة العزة والجلال لتصل إلى المستوى المنشود من العبودية الحقة لله تعالى. وبلحاظ ما تقدم ندرك جيدا أن كل ما مر به الأئمة (عليهم السلام) من ظروف مرحلية هي التي حتمت عليهم طريقة الصراع مع قوى الظلم والاستكبار بما يتناسب وما توفر لهم من أدوات وسبل المواجهة بشكل واقعي وحسب نواميس الكون الطبيعية والسنن التاريخية عبر الأجيال فلا يأتي النصر بالمعجزة فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ولا بأس من اتخاذ حلول مؤقتة تناسب إمكانات وظروف المرحلة ريثما تتهيأ الظروف لتحقيق الاهداف الكبرى على المستوى البعيد وهذا يتطلب وعيا مستقبليا لمستجدات الأحداث على الساحة. وما أشبه صلح الإمام الحسن (عليه السلام) بغيبة الإمام المهدي (عجل الله فرجه وسهل مخرجه) التي ما طالت إلا لغدر الأمة وعدم التزامها بأمام زمانها وعدم التفافها حول إمامها الحق وإذعانها للظالمين ومؤامراتهم ومخططاتهم مبتعدين عن الشريعة وانغماسهم في الملذات مما يؤخر ظهوره المبارك فكذلك كان صلح الإمام الحسن (سلام الله عليه) لولا أن الأمة تخاذلت عن نصرة الإمام الحسن ولم تعرفه حق معرفته وتراخت عزائمها أمام مكائد بني أمية لما حصل هذا الصلح أساسا. لكن يبقى كما قلنا أن الهدف الأساسي من الصلح والغيبة هو تربية الأمة فكريا وروحيا ونفسيا وتعبويا وتوعويا حتى قيام الإمام بالسيف لمقارعة الظلم والطغاة وهذا ما حصل بعد الصلح حيث تربى أنصار الحسين (سلام الله عليهم) روحيا وفكريا واستفادوا من فترة الصلح التي محصتهم وغربلتهم جيدا من خلال تجميع الأفكار وتوحيد الرؤى والثبات على ملازمة خط الإمامة ونصرة إمام زمانهم رغم إشاعات معاوية وانجرار بعض الشيعة إليها بوصفهم الإمام بأنه ضعيف الشخصية وأنه مذل المؤمنين ونحوها رغم تهديدات معاوية للشيعة والتعذيب والمطاردة والتشريد والتصفية الجسدية للمخلصين لخط الإمامة مما أنتج أفرادا قمة في الإخلاص لشخص الإمام واليقين به كأصحاب الإمام الحسين خيرة الأصحاب وقت الصعاب، وبنظرة تأمل بسيطة نرى ما يجري اﻵن للمنتظرين في زمن الغيبة وكيف يتعرضون لصنوف البلاء من التكذيب والتكفير والظلم والتشريد والتصفية والإبادة إضافة إلى تكذيب الفرق الضالة بالإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) ونفي وجوده المبارك وتشويه وتسفيه القضية المهدوية بشتى الوسائل ولكن هذا لا يمنع المنتظرين لإمام الزمان من أن يزدادوا ثباتا والتزاما بولاية الإمام المهدي وإن حجبته عنا ذنوبنا إلا إن تلك الشمس التي خلف السحاب ستشرق علينا إن أخذنا العبرة من صلح الإمام الحسن وقيام الإمام الحسين (عليهما السلام) فهما صنوان لأن صلح الإمام الحسن يعلمنا في زمن الغيبة كيف نهادن العدو ومتى ويعلمنا كذلك الوعي في قراءة الواقع الموضوعي للأمة في ظل التحديات والمؤامرات التي يتعرض لها الرساليون في زمن الغيبة، كما تعلمنا من نهضة الإمام الحسين الإباء ورفص الظلم وطلب الإصلاح في الأمة ومعرفة الحدود والخطوط الحمراء التي يجب أن نأخذها على الحاكم الظالم للقيام بثورة فكرية وروحية وعسكرية -إن لزم الأمر- وعلى كافة الصعد الأخرى لنقتلع جذور الظلم والفساد في الأمة ممهدين بذلك لليوم الأكبر الذي ستملأ به الأرض قسطا وعدلا بعد أن ملئت ظلما وجورا على بد الإمام المنتظر (هجل الله تعالى فرجه) سائلين المولى عزو جل أن يجعلنا من أنصاره وأعوانه والمستشهدين تحت لوائه إنه سميع مجيب. _____________________ (1)نهج البلاغة للشريف الرضي ص180 خطبة 200(2)قراءة في مقتل الحسين للشيخ محمد صنقور ص77 (3)بحار الأنوار للمجلسي ج43 ص291 ح54 (4)بحار الأنوار للمجلسي ج44 ص1_2 (5)راجع من وحي الثورة الحسينية لهاشم معروف الحسني ص19 عبير المنظور

اخرى
منذ 10 أشهر
473

لماذا عليك أن تكون أنساناً؟

منذُ صِغَري أرى الشرور في العالم، وأتساءل: لماذا يجب على الأنسان أن يستقيم؟ لماذا عليه أن يتمسك بإنسانيَّته؟ منذ أن خُلِقَ الإنسان وقد أختارَ أَنْ يتركَ طريق الحق، وجدت الشرور في هذا العالم، من أنانية وكذب وانعِدام الرحمة.. وغيرها من الصفات التي من شأنها أن تجعل الفرد مجرَّداً من إنسانيته.. ولِدنا ورأينا بأعيننا إلى أي مدى يمكن أن يصل الفرد من انعدام الإنسانية في نفسه.. كل هذا يجعلني أتساءل في قبال ذلك: ما هو الدافع الذي يجعل الفرد ملتزماً بالأخلاق الحسنة؟ لماذا عليه أن يسمو بنفسه ليكون إنساناً؟ هل هو مجرد شعور فطري؟ أو هو بفعل التربية، أو قانون المجتمع، أو أمر السماء؟ وأثناء بحثي عن الإجابة، رأيت مشاهد ومواقف بينت لي ما كنت أريد.. حيثُ كنتُ أراها بوضوحٍ في أعينِ يتيم فقد أحد والديه أو كلاهما.. في دمعةِ أُمٍ فقدت ولدها.. في اشتياق زوجةٍ فقدت زوجها، لعله خرج ليعمل او يشتري طعاما لعائلته، لكن تلقفّتهُ يد الشر فلم يعد! وفي بيتِ فقير ليس فيه من الطعام، ولا من مقومات المعيشة من شيء، وترى فيه أماً مجاهدة تصبِّرُ أولادها، وأباً قد أخذَ منهُ الدهرُ مأخذاً حتى جلسَ في زاوية البيت متحيراً كيف يطعم أهله؟! رأيتُها في قلب أبٍ يحترقُ من حسراته على ولدهِ الذي ربّاه، سهر الليالي وعمل أياماً طويلة حتى يراه شاباً ليعينه في كِبرِ سِنّهِ، فإذا بهذا الولد يأخذُ بيد أبيه ليرميه في دار المسنين، ويتخلص من مسؤوليته، وقد نسيَ أن هذا الأب قد أفنى عمره في تربيته، وهذه اليد طالما مسحت على رأسه بعطف وهو نائم من دون أن يشعر.. عندما رأيتُ كل تلك المشاهد القاسية وغيرها مما لا يُعدُ ولا يُحصى.. علمتُ لماذا على كل فرد أن يكون إنساناً.. لأنك إذا ما اخترت أن تتجرد من إنسانيتك ولو بالقدر القليل، فستكون ظالماً لنفسك ولغيرك.. لأنك شئتَ أم أبيت، لديك روح متعطشة للشعور بالمحبة والخير، فما إن تنحرف عن مساركَ الطبيعي(تكرهُ أحداً او تظلمُ نفساً) فإنها ستحاربك من الداخل، ولن تعيش بسلام أبداً.. كما أنك ستجعل غيرك يعاني من ظلمك، وليس لك أي حق في ذلك!! فاعمل جاهداً أن تحافظ على إنسانيتك، وصلاحك.. وما أجملَ شعور الصلاح! لعلكَ رأيتَ الصالحين كيف تعلو وجوههم الابتسامة اللطيفة، فترتاحُ لهم الأنفس وتنجذب القلوب.. لأنهم اختاروا أن يكونوا في قمة الإنسانية. (فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا) نقاء

اخرى
منذ 10 أشهر
688

زائر من عالم البرزخ..

هل تسمعونني؟ هل آذانكم الواعية تلتقط انفاسي؟ هل تحسون بوقع خطواتي الوئيدة وانا اطلقها فوق اديم الارض او بين لفحات الهواء؟ لاشك بأنكم تسمعون، فصدى صوتي تردده الاودية البعيدة وتحمله الرياح كلما سقطت ورقة بشري ما من اغصان الحياة في بركة الموت. فأنا جزء من الحياة الرابضة تحت اطباق الثرى. الارض تجذب جسمي لأنه صنع من مادتها... سنوات عمركم تتساقط يوما بعد يوم كأوراق الشجر حينما يداعبها حسيس الرياح في فصل الخريف. كنت مثلكم تماما امشي فوق اديم الارض وامشي بين الفنن وانا الآن في قلب الارض تنبت فوق قبري او بالقرب منه الاشجار وتتقوت على بقايا تفسخات جسمي... وهذا النسيم الذي يداعب انفاسكم، يوماً ما كان يداعب انفاسي... والآن خرجت لأتلصص بنظراتي علني أجد بصيص أمل ليخرجني من زنزانتيّ الابديتين ( وان كنت لا اميز الليل من النهار فالظلام الدامس هو رهين عمري) زنزانة نفسي وزنزانة قبري مثواي الاخير. وأنا الآن أريد ان أقضم جميع ذنوبي وآثامي لألفظها بين طيات التراب. كنت انا والرذيلة توأمين لذات واحدة... لذا فمئات السلاسل تقيدني وآلاف الاسئلة تنهال على هامتي: من ربك؟ من نبيك؟ ما دينك؟ من هو إمامك؟ ... وينعقد لساني عن النطق وتتكلم اطرافي وتشهد جوارحي فأُضرب بقضبان من حديد لأغور في اعماق الارض من شدة وقعه. وانا الان في إجازة قصيرة لزيارة أموالي وعيالي لأرى الى اين صيّرتهم الحياة. ولربما أجد بصيصاً من نور الأمل يبرق امامي في دعوة ولد يدعو لي او صدقة جارية او غير ذلك من حسنة فعلتها. اقتربت من منزلي وامل يدفعني نحوه، كان الباب موصداً إلا اني اخترق الجدار والباب دون عائق! خيمت عليّ غمامة من الحيرة والخذلان. فها هي زوجتي قد عانقت انفاسها الكرى وهي تحلم بما سيؤول إليه الارث، ذهبت لأُلقي نظرة على ولدي ربما سيذكرني بدعوة صالحة، رأيته قد توسد الاحلام وسادة له وتربعن ربات الجمال في مخيلته، كان يغط في نوم عميق واميرة الاحلام كانت تلقي بظلالها على أجفانه لتستدرجه في نومته.. طيلة هذه الفترة كان هناك شخصان يتبعاني اتباع الفصيل لأمه... احدهما كان يردعني كلما نظرت اليه والآخر كان وسيما لكنه مازال يحبو ويعثر! لا شيء ينفعني سوى اعمالي، لذا اصبحت مسرعاً نحو سجادة صلاتي فهويت عليها ألثم آثار اقدامي وموضع جبهتي وامتص رحيق تلاواتي مثل النحلة حينما تمتص رحيق الازهار الفياحة. في عالم كل شيء فيه، يتحدث نطقت سجادتي وقالت: انت كنت تعلم بأن النفس سائرة نحو الموت قهراً ومع ذلك كنت تصلي صلاة رياء! اذهب لا شيء لك عندي. صرخت بأعلى صوتي (اين صلاتي اين صومي؟ اين جوعي؟ اين أموالي؟ اما من معين لي يعينني في مصيبتي؟) احدثت اموالي جلبة عالية وقالت فيما قالت (كان عليك ان تطهرني بالصدقة والزكاة لاطهرك من الرذائل والخطايا) رجعت منكسرا متألما اكثر مما يؤلمني وقع قضبان الحديد، صرخت بأعلى ( أيا ايها النائمون الميتون ولكن الحياة تدب فيكم، أليس لكم عبرة فينا؟ الا ترون ان الموت قد اودع الاجسام والخلود الندية الغضة التراب؟ الا ترون ان الارض فاغرة فاها لتلتهم ملايين الاجساد من آدم وحتى الآن! انهضوا وزكوا نفوسكم قبل ان تعقم وتشيخ... ولا يغرنكم الشيطان واعوانه كما غرنا... ولكن الناس في العالم المرئي لم يسمعوا ندائي، فقد البست الخطايا اعينهم الغشاوة... توجهت نحو زنزانتيّ الابديتين وروح الامل يحتضر في عمق روحي، لا مناص... دخلت زنزانتيّ مستسلما لواقع الحال، وفي الرمق الاخير للأمل وقبل ان يلفظ انفاسه الاخيرة ولم يرعني...الا...و... انبثق نور كوميض البرق... انار القبر بنوره خط به على لحدي وكفني: (عتيق ولاية آهل البيت عليهم السلام)… واصبح الامل يبتسم ابتسامة الاشجار بغيث السماء... سماهر الخزرجي

اخرى
منذ 9 أشهر
619

من اسئلتكم

السؤال: ابني عمره 18 سنة، وغالباً يؤخر صلاته عن وقتها لحجج واهية، فما هي نصيحتكم لي في التعامل معه؟ الجواب: سنتعرض للجواب بطريقتين متقاربتين: الطريقة الأولى: إن هذه الحالة تنتشر بين فئة المراهقين ، والسبب يعتمد على عدة امور منها ما يرتبط بالسنوات الاولى السبع للطفولة، فلو كنا قد تعاملنا بشكل ايجابي مع الطفل في تلك السنوات فإننا نكون قد وضعنا اللبنة الاساس في غرس حب الصلاة في نفوس الابناء منذ نعومة اظفارهم، فالتعلم في الصغر كالنقش على الحجر. اما في سن المراهقة الحرج فيتميز المراهق برفض كل الاشياء التي يشعر بأنها تقيّده وتقلّل من حريته، ويكون واقعاً ضمن الدوافع العاطفية الانفعالية التي توجهه نحو عدم الالتزام بالقوانين والانظمة الالهية، والسبب هنا يكمن في عدم معرفة المراهقين بالسبب وراء وجوب الصلاة او الصيام او الواجبات الالهية الاخرى . وأظنّ -ولا اجزم- ان الأسلوب الأمثل لدفع المراهقين الى الالتزام بالواجبات هي: ان نجعلهم يقتنعون بأهميتها وقيمتها، وهذا يتم عن طريق إفهامهم لماذا أوجب الله الصلاة؟ فاذا استطاع الابوان ان يعرفا ماهية الصلاة الروحية ولماذا أوجبها الله عز وجل، فقد يتمكنان من التأثير على أبنائهما بسرعة. إن اغلب الاهل يستخدمون أسلوب الإرغام والنقد والتوبيخ والتوجيهات الكثيرة التي يمل ويكل الشباب من سماعها كل يوم، وهذا مما لا يجدي نفعا مع ثلة المراهقين. فلو بحثت الام عن كتاب يشرح المعاني الروحية للصلاة لكانت اقتربت من الحل بشكل اكثر. فلا يمكن ان أحب شيئا اذا لم أعرف لماذا أنا أفعله، وخصوصا اذا كنت أفعله ولا أشعر بلذة او برغبة معه، لذلك فمعرفة ماهي الصلاة؟ ولماذا نصلي؟ ولمن نصلي؟ لهي من الدواعي التي تجعل المراهقين يعتقدون ويؤمنون أكثر. ولا ننسى أهمية الدعاء للذرية لوقايتهم من الأسلحة الفتاكة لتغيير نفوس الابناء. والاكثار من ترديد الآية ( رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء) الطريقة الثانية: قضايا الشباب هي قضايا كثيرة وحساسة جداً، باعتبار أنهم يمثلون المكون الأساسي لمستقبل الأمة ،وهم أملها، وبما أنهم عنصر مهم لذا ينبغي الاهتمام بهم، والانتباه على صلاتهم وصيامهم وكل أعمالهم العبادية. إذا نظرنا الى آيات الله تعالى وجدنا ما قلناه "قوا انفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة"1 (قوا) فعل أمر منه تعالى بأن نقي انفسنا واهلينا ،اولادنا . اولادنا هم فلذة اكبادنا. ان اردنا منهم الصلاح والفلاح، فلابد من تأسيسٍ لذلك ، وتخطيط، وزرع منذ الطفولة، ان كان هذا الزرع خيرا فسنحصد خيرا، والعكس صحيح قد يكون فات الأمر على الأم، ولم تُنشئ اولادها هذه النشأة، كبر ولدها واصبح يتهاون بصلاته وكل عباداته ، فما الحل؟! الحل هو في التالي: 1. الاستعانة بالله تعالى وطلب العون منه، فلتتوضأ ولتصلِ ركعتين (صلاة الاولاد)2، تقرأ في الركعة الأولى بعد الحمد سورة القدر، والركعة الثانية تقرأ بعد الحمد سورة الكوثر واطلب من الله صلاح اولادك. 2.الالتزام بالصلاة والعبادات مهم وضروري على الأم، فإذا ما رأى الولد أمه تصلي وتحترم وقت الصلاة ، فسيؤثر هذا فيه ، أما مجرد الكلام بدون تطبيق من الأم فإنه لا يؤثر. 3.جلسة حب وود وخوف على الأولاد، تبين خلالها الوالدة المشفقة بمستقبل اكبادها، وتوضح لهم أن الام والأب يحاسبان يوم القيامة على تربيهم وتعليمهم، جرح بسيط أو الم في رأس امهم يؤذي قلبهم، فكيف يتحملون حساب امهم وابيهم يوم الحساب ؟! اذا على الوالدين ان يبثا الحب والود والفرح ، ويعلمونهم دينهم فهذا من حقوق الولد على ابويه. قال رسول الله صلى الله عليه واله: "من قبّل ولده كتب له حسنة، ومن فرّحه فرحه الله يوم القيامة ومن علمه القرآن دعي بالأبوين فكسيا حلتين يضئ من نورهما وجوه أهل الجنة"3 ____________________ 1- التحريم، اية 6 2- نقلها الشيخ حبيب الكاظمي في احد المقاطع الفيديوية. 3- شرح رسالة الحقوق .الإمام زين العابدين ص598 قاسم المشرفاوي ووفاء البطاط.

اخرى
منذ 9 أشهر
378

من أسئلتكم

السائل: ماهي نصيحتكم لأخت لا يسمح لها زوجها بالخروج من البيت حتى لزيارة أرحامها، فكيف تتعامل معه، علماً أنّها تشبّه حالها بالملل من الجلوس في البيت الذي تعتبره سجناً لها؟ الجواب: سيتم بيان الجواب بنواحيه المتعددة. أولاً: لقد أكّد الإسلام الحنيف على أهمية صلة الأرحام؛ لتبقى العلاقات الاجتماعية قائمة متراصة بين أبنائها. فالحكم الفقهي لقطيعة الرحم هو الحرمة, حيث جاء في جواب المرجع الأعلى سماحة السيد السيستاني (دام ظله): "تحرم قطيعة الرحم ، حــــتى لـــو كان ذلك الرحم قاطعا للصلة تاركاً للصلاة ، أو شارباً للخمر، أو مستهيناً ببعض أحكام الدين، كخلع الحجاب وغير ذلك بحيث لا يجدي معه الوعظ والإرشاد والتنبيه بشرط أن لا تكون تلك الصلة موجبة لتأييده على فعل الحرام. قال نبينا الكريم محمد (ص[صلّى الله عليه وآله]): «أفضل الفضائل: أن تصل مَن قطعك ،وتعطي من حرمك ،وتعفو عمّن ظلمك». وقال (ص[صلى الله عليه وآله]): «لا تقطع رحمك وان قطعك». ولعلّ أدنى عمل يقوم به المسلم لصلة أرحامه مع الامكان والسهولة ، هو أن يزورهم فيلتقي بهم ، أو أن يتفقد أحوالهم بالسؤال ، ولو من بعد. قال نبينا الكريم محمد (ص[صلى الله عليه وآله]) «إنَّ أعجل الخير ثوابا صلة الرحم ». وقال أمير المؤمنين (ع [عليه السلام]): «صلوا أرحامكم ولــو بالتسليم، يقول الله سبحانه وتعالى( واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إنَّ الله كان عليكم رقيبا)». وعن الإمام الصادق (ع[عليه السلام]): «إن صلة الرحم والبرِّ ليهوّنان الحساب ويعصمان من الذنوب ، فصلوا أرحامكم وبرّوا بإخوانكم ، ولو بحسن السلام ورد الجواب»)(1). فالشرع رسم لنا أصالة حكم صلة الرحم وكيفية تحققها, وعلى نهجه يسير المؤمنون ثانياً: ما يترتب على الزوج يؤثم الزوج إذا منع زوجته من صلة رحمها دون مبرر شرعي, وقطع سبل وصولها لهم, أو تقصيها عن أحوالهم, وتغطرس في ذلك. وقد لا يؤثم إذا منعها ذلك؛ في حال لو كانت زيارتها لأرحامها تسبب ضرراً أو حرجاً لها أو له, كما لو كان من تذهب لزيارتهم لا يبالون بارتكاب الذنوب -كالغيبة والنميمة مثلاً-. فهنا عدم زيارتها لهم يكون أفضل لها من مشاركتها لهم في الذنوب التي قد تتسبب بتهديم أسرة بكاملها, فلا حرمة على زوجها لو منعها صلة اولئك الأرحام. ثالثاً: ما يترتب على الزوجة على المرأة أن تلتفت إلى حكم شرعي يقول بأن صلة الرحم لا ينحصر تحققها بزيارة الأهل ميدانياً، بل يكفي أن تسأل عليهم, حيث جاء سؤال موجه لمكتب السيد المرجع مفاده: "السؤال: كيف تكون صلة الرحم؟ الجواب: يكفي ان تسأل عن حالهم ولو بالهاتف وتعودهم اذا مرضوا ونحو ذلك ولا يجب ان تزورهم(2). ولو منعها زوجها حتى من الاتصال بأهلها فهنا عليها حل الموضوع باتباع الحلول التالية: 1- بالاتفاق بينهما على صيغة معينة لصلة الرحم. 2- وإن تعذر الاتفاق فبتحكيم طرف رشيد من أهله وطرف من أهلها لفض النزاع المترتب على هذا الأمر. 3- وإن تعذر التحكيم فعليها مسايرة الحياة وكلٌ ينال جزاءه عند الله تعالى, وتواصل واجباتها الزوجية المناطة بها شرعاً، لا أن تُخلّ بها وتجعل الموضوع مسوغاً لتركها. واعلمي يا أختاه أنّه يوجد حكم شرعي ينظّم خروجكِ من بيتكِ دون إذن زوجكِ, كما يوجد حكم شرعي ينظم علاقاتكِ بأرحامكِ, ذلك الحكم يقول بالحرمة, فلا تنظري لتحقيق المثوبة بمنظارٍ واحد فقط, فبالتزامك بتعاليم زوجكِ تنالين المثوبة أيضاً. ومن الخطأ أن تصفي بيتكِ بالسجن وحالكِ بالملل, وأنا على يقين بأنكِ لو قرأتِ روايات محمد وآل محمد (عليهم السلام) في فضل طاعة المرأة لزوجها لتغيرت مصطلحاتكِ, ولسعدت حياتكِ, قَالَ رسول الله ( صلى الله عليه و آله) : " جِهَادُ الْمَرْأَةِ حُسْنُ التَّبَعُّلِ لِزَوْجِهَا "(3). فأنتِ في بيتكِ الذي وصفتيه بالسجن لكِ فضل كفضل المجاهد في سبيل الله سبحانه, وجميعنا يعلم عظمة فضل الجهاد في سبيل الله, إن أحسنتِ علاقتكِ بزوجكِ. وبعبارة أخرى نقول للأخت الكريمة: يجب ان تكون الحياة الزوجية ضمن الإطار الإلهي الذي ذكره القران الكريم (مودة ورحمة) فإذا خرجت عن هذه الدائرة أصبحت حياة تعيسة خاوية وهزيلة تخلو من مقومات ومرتكزات العيش السعيد. لذا وجب على الزوجين الجلوس جلسة حوار وتفاهم وليست جلسة انتقاد وكيل اتهامات، وأن يختارا وقتاً مناسباً لمناقشة أسباب الاختلاف في الرؤى ووجهات النظر التي تسبب مشاكل وانقطاع تواصل، هذه المناقشة والحوار من أجل إرساء دعائم الحياة المستقرة والقائمة على أساس الحب والاحترام. اما فيما يخص السؤال وما ورد فيه، فإن السماح للزوجة بعيادة أهلها وأقاربها لهو من المستحبات الأكيدة، وقد قال سماحة السيد السيستاني في منهاج الصالحين (ينبغي للزوج ان يأذن لزوجته في عيادة اهلها واقاربها) وفي نفس الوقت يلزم أن يكون الزوج صاحب مروءة وأخلاق مع زوجته، فلا يتزمّت برأيه، مستغلاً ذلك الأمر من أجل كسر ذات الزوجة وارضاءً لكبريائه وغطرسته. ويمكن للزوجة ان تستخدم أسلوب اللين مع زوجها وقدرتها في التأثير عليه بأساليبها الطريفة وطريقتها الجذابة وهذه من الطرق التي تقلب الزوج رأساً على عقب.. ___________________ (1) موقع مكتب السيد السيستاني (دام ظله). (2) المصدر نفسه. (3) بحار الأنوار : 74 / 166. والحمد لله ربّ العالمين وصلى الله على سيّدنا محمدٍ وآله الطاهرين. علوية الحسيني وقاسم المشرفاوي

اخرى
منذ 9 أشهر
301

من مصاديق حب الزهراء (عليها السلام)

لكِ أنتِ يا من تدّعين الحب والموالاة للسيدة الطهر... هل الحب مشاعر أم أفعال ؟ إذا كان الحب فقط مشاعر تسيّره الكلمات والأشعار فهو حب محدود يوشك عاجلاً على الذبول ، فكلنا شعراء حينما نحب، وكلنا نختار الصيغ والمفردات الرنانة لمداعبة حس الآخر وجذب اهتمامه. فقد تتدفق المشاعر دفعة واحدة تجاه المحبوب، وقد تُقعد احدَهم موجاتُ العشق الجنونية عن إداء أدوارهم في الحياة، وهو يرى في المحبوب أصل الحياة وروح الحياة وكل الحياة ، وكأنه من دونه لا نفَس ولا رغبة له في الحياة . ويترجم ذلك الحب بالذوبان والانصهار وإيقاد شموع الحب حد الاحتراق بنار اللوعة والاشتياق. وماذا أيضاً ..؟ يصل الحال ببعضهم إلى نسيان عيوب الحبيب وتجاهل هفواته والتغافل عن زلاته وقد يتذوقها على انها محض جمال وبراءة ودلال فينبهر فيها وبها حدّ الغرام والوله... والأكثر غرابة أنه سيتبع الحبيب اتباع الفصيل إثر أمه، فيتوحد معه في الأفكار، يحب ما يحب ويكره ما يكره ويميل أينما مال، وينام على شاطئ الأحلام وقد صار نحوه قلباً ولساناً . وماذا بعد ..! ولن تفيد براكين المشاعر وأنهار الأشواق دون ترجمة ذلك الحب إلى أفعال، حيث يعلن الوجود تقديس ذلك الحب ضمن أُطر الحلال ومرضاة الله جل في علاه . كل ذلك كان في حدود الحب البشري المعتاد، فماذا لو كان الحب أعظم من تلك الحسابات ؟! ماذا لو كان المعشوق ولياً من أولياء الله الصالحين ؟ ماذا لو كان الحب أطهر وأنقى وأزكى من كل علاقات الحب المشهودة في هذه الحياة ؟ ماذا لو كان الحب يرقّيه طهرُه، ويوقد فيه مكامن العز والبهاء! والسؤال الذي يطرح نفسه الآن يقول : كيف يا ترى تكون ترجمة تلك المشاعر في حيز الوجود الخارجي ونحن ندّعي حبنا للسيدة الجليلة فاطمة البتول (عليها السلام) ؟ هل يصح مثلاً أن نعلن حبها جهارا ونخالفها أفعالا ! هل يمكن أن نذرف الدموع الشجية على مظلوميتها في الوقت التي نضيف عليها أحزانا أُخر من وحي سلوكياتنا المنحرفة عن جادة الصواب ؟ نلبس الملابس الضيقة والمخصّرة ونختلط بالغرباء من الرجال دون حرج بحجج ما انزل الله بها من سلطان.. ونضاحكهم ونشاطرهم الضحك غير المبرر بحجة أنهم طاهرون كالإخوان ! نضع المساحيق ونزين وجوهنا وكأنّ الأمر مباح ولا إثم عليه ! نشارك الأخريات صيحات الأناقة ونسير كالإمّعة دون هدي أو بيان ، ونرش العطور الفاتنة بكل مبالغة، لا يهم إن احدثت فتنة او اثارت حمى الغريزة المحرمة بين الرجال ؟ كل هذا وأكثر ونحن ندّعي حبنا لفاطمة عليها السلام سيدة الطهر والعفاف.. كل هذا وأكثر ونحن نؤسس مشاريع الجفاء ونبالغ في تعزيز مواقف البعد والانزواء عن مصدر النور والضياء ؟ هلاّ عدنا أدراجنا وتفكّرْنا في الأمر بعين الحرص والمبالاة .. هلّا تعرّفنا على معنى الحب وكيف نطبق مصاديقه على أرض الحياة، خاصة مع من خصّهم الله جل جلاله في مراتب الهدى والإيمان. هلا انكشف للبعض أن الحب لأهل البيت لا يكون حقيقيًا إلا إذا رافقه حبٌ بالأفعال وحسن الالتزام لأحكام الله تعالى . فأي هراء يدّعيه احدهم بان الحب إبراز دموع او تودد في الكلمات دون مصداقية الانتماء بالأفعال والسلوكيات؟! وأي كذب ينطوي على بعض السُذّج الذين يفلسفون الأمور على هواهم ويؤيدون ذلك الكلام وفي صدورهم يقهقه الشيطان! ولأننا نساء نشترك في جنسنا مع السيدة الزهراء (عليها السلام ) كان حرياً بنا أن يصل الحب ذروته ذوباناً وطاعة وانقياداً، وأن نلتزم قدر الإمكان بما جاءت به الشريعة الغراء . أم اننا نطيع الحبيب إن كان من عامة الناس ونغفل عن طاعة اولياء الله، فاين مصاديق الحب والولاء ؟! منتهى محسن

اخرى
منذ 9 أشهر
413

التكاسل عن المدرسة، أسباب وحلول.

من اسئلتكم يقول رسول الله (صلى الله عليه وآله): " من كانت له ابنة فأدبها فأحسن تأديبها، ورباها فأحسن تأديبها، وغذاها فأحسن غذاءها كانت له وقاية من النار" المقصود بالتربية: إعداد الطفل بدنيا وعقليا وروحيا، حتى يكون عضوا نافعا لنفسه ولأمته [1] السؤال: (ابنتي في الثالثة الابتدائي وبصعوبة بالغة استطيع إيقاضها صباحا للذهاب الى المدرسة وكذلك تتكاسل في اداء واجباتها الدراسية فكيف اتعامل معها ؟) الجواب: بداية نرى ان للسؤال شقين او أمرين، ومن المحتمل ان الامرين مرتبطان ببعضهما البعض، فلربما كان أساس المشكلتين واحد، فنقول: هل المشكلتان كانتا منذ بداية العام الدراسي أم أن هناك امرا عارضًا حصل مؤخرًا؟ فإن كان امرا عارضا فيجب البحث عما حصل من تغير، سواء في المحيط العائلي أو المدرسي أو حتى في الطفل نفسه (طبعا اقصد بالطفل هنا كناية عن البنات او الاولاد الصبيان اللذين لم تتجاوز اعمارهم العاشرة). اما إذا كان الامر موجودًا منذ بداية العام الدراسي فيجب معرفة الاسباب لذلك الامر ووضع حلول عملية له . ويمكن تصور العديد من المشاكل في هذا المجال: ونبدأ بمشكلة التكاسل في اداء الواجبات المدرسية، ومن ثم نعرج على مشكلة عدم الاستيقاظ صباحًا إلا بصعوبة، وسيكون الحديث بشكل عام من دون تخصيص -ولدا كان او بنتًا. هناك الكثير من الاحتمالات التي قد تكون سببًا في تكاسل الولد او البنت عن اداء وظائفه المدرسية، منها: اولًا: عدم الثقة بنفسه والخوف من الفشل. ثانيًا: سوء تصرف بعض المعلمين معه او عدم الاهتمام به مما يؤدي الى كره المدرسة والدراسة. ثالثًا: وجود صعوبة عنده في تقبّل المواد الدراسية. رابعًا: عدم حصوله على درجات مُرضية وبالتالي يشعر بالخجل من بقية الطلبة من حوله. خامسًا: عدم اهتمام الوالدين به وبدراسته، وهذا ما يؤدي الى ان يقوم الولد او البنت ببعض الامور ليجلبوا توجه العائلة لهم . من المؤكد ان هناك احتمالات اخرى ولكن نكتفي بما ذكرنا لئلا يطول المقام . اما بالنسبة للحلول فمن المؤكد أن هناك حلولًا عملية وخطوات علاجية تعمل على تغيير نظرة الطالب الى المدرسة والدراسة من النظرة السلبية الى النظرة الايجابية . وقبل ان ندخل في دائرة الحلول نؤكد على ضرورة أن يتواجد في العائلة من يكون قريبًا من ذلك الطفل ليجلس اليه على انفراد (ابا كان او اما او اخا كبيرا لا فرق) بحيث يحس الطفل بالاطمئنان اليه فيجيب الطفل على كل سؤال قد يسأله المقابل منه من دون تردد او خوف . بعد هذا نقول: إن كانت المشكلة اساسها محيط المدرسة فعلى الوالدين او احدهما الاجتماع بإدارة المدرسة وطرح مشكلة الطفل ومعرفة اسبابها وايجاد حلول عملية لها مع الادارة ، سواء كانت المشكلة في الاسلوب الخاطئ في التعليم لبعض المعلمين او لأسباب اخرى تتعلق بالمدرسة. اما إن كان السبب هو محيط البيت والعائلة، فعلى الوالدين التعاون لمعرفة الاسباب التي اوجدت تلك المشكلة. فإن كانت المسألة مرتبطة بعدم ثقة الطفل بنفسه وعدم قدرته على التعبير عن ذاته فعلى الوالدين ان يجدا طرقا لإعادة الثقة لنفس الطفل ، ولذلك طرق متعددة ، منها دفعه إلى القيام بأمر يحبه كالخوض في مجال الرسم مثلا وتشجيعه عليه او في مجال الرياضة وتعزيز تلك الثقة التي يحصل عليها من تلك الطرق، ولهم ان يستشيروا اهل التخصص لحل هذا النوع من المشاكل . في دراسة أجريت في أستراليا شملت ستًا وعشرين مدرسة لتقييم فعالية برنامج التربية السليمة والايجابية بين الطلاب، أظهرت النتائج تقلّص عدد الأطفال الذين لديهم مشاكل سلوكية، وزيادة كبيرة في مهارات التعبير عن الذات مقارنة مع الأطفال الذين لم يشاركوا في هذا البرنامج. [2] واما إن كان السبب هو ضعف في مستواه الدراسي وضعف في الدرجات فهنا على الوالدين ان يخصصوا لهذا الطفل برنامجًا يوميًا يجلسان معه ليعيناه على حلّ واجباته الدارسية ، وأن يهتموا به من الجانب الروحي والمعنوي ايضًا ولهذا الامر الاثر الكبير في تقدم الطفل في الدارسة. وايضًا من الامور المهمة ان يغرسوا في داخل الطفل محبة العلم ويبينوا له قيمة العلم والدارسة والتعلم وليدعموا كلامهم ببعض الآيات الكريمة والروايات الشريفة (حسب مستوى ادراكه وفهمه) التي تحث على التعلم وقيمة المتعلم ومقامه عند الله تعالى . واما إن كان الطفل لا يحبُ الطرق التقليدية في التعلم فحاليًا في هذا الزمن توجد عشرات ومئات الطرق الجديدة للتعليم من خلال الوسائل الايضاحية على النتِ وبطرق مشوقة ومحببة للطفل. ولا ننسى دور المكافأة والتشويق والتشجيع فله الاثر في غرس حب الدارسة لدى الطفل (مكافأة السلوك الإيجابي: وهي طريقة فعالة جداً للتخفيف من حالات التوتر، لها قوة هائلة في بناء شخصية الطفل؛ وتتحقق إذا قام الأهل بعدم التركيز على السلوك المنسجم مع عمرهم، كالحركة والاكتشاف المستمد للمحيط، وأبدوا تسامحاً معهم، وكافأوا سلوكهم من خلال توجيه المدح، وتحديده بالسلوك الايجابي وهو ما يسمّى "بالمدح المخصص". اسماع الطفل مثلاً ما أجمل عباراتك، ما أجمل خطك، كم أنت مبدع في الأناشيد وهكذا) [3] أما ما يتعلق بالمشكلة الثانية وهي عدم الاستيقاظ من النوم مبكرًا الا بصعوبة فأيضًا من المؤكد ان لهذه المشكلة أسبابًا ، وليس من الصعب التغلب عليها بعد معرفة اسبابها ومن اسبابها: اولا: السهر وعدم النوم مبكرا ثانياً : وجود بعض المشاكل في الاسرة ثالثًا :عدم كتابة الوظائف والواجبات البيتية او عدم اتمامها رابعاً: الكسل بشكل عام للتغلب على هذه الامور نطرح بعض الحلول التي قد تكون فيها الفائدة لحل هذه المشكلة: بداية على احد الوالدين الجلوس مع الطفل عن انفراد والتحدث اليه بشكل محبب وودي ليتعرف على المشكلة ، فان كان السبب في عدم قيامه مبكرا هو السهر وعدم النوم المبكر فعلى الوالدين ان يقوموا بعمل برنامج يومي ثابت للنوم ، لكي يأخذ الطفل قسطه من الراحةِ بشكل كامل فيستيقظ صباحًا مبكراً وهو بكامل نشاطه، وعلى الوالدين الصبر والتأني وأن لا يتركوا ذلك البرنامج الذي بدأوا به بمجرد عدم استجابة الطفل لذلك البرنامج لمدة يومين او ثلاثة ايام، بل عليهم الاستمرار الى ان يأتي يوم يخضع الطفل لذلك البرنامج حينما يرى نتائجه الايجابية. لعل ما يؤرق الطفل أنه لم يكتبْ واجباته المدرسية او لم يكملها ، ولهذا لا يحبُ الاستيقاظ صباحًا مبكراً لأنه يعلم انه عليه مهامًا دراسية لمْ يقم بها ، لذلك على الوالدين ان يهتموا بواجبه البيتي ليكمله قبل ان ينام لينام مطمئنًا ولا يكون قلقلًا عند الصباح. ومن الامور الاخرى ايضا قضية الجو الأُسري، فالجو الاسري المليء بالحبِ والحنان ينعكس بشكل ايجابي على روحية الطفل ودارسته وتصرفاته، والعكس بالعكس، فالجو العائلي إن كان مشحونًا بالصياحِ والعناد يكون تأثيره سلبيًا على الطفل وعلى دارسته ونومه. واما الكسل فقد يتصف بعض الاطفال به ربما لوجود افراد في نفس العائلة قد تعودوا على الكسلِ والتكاسل، فالقدوة مهمة في هذا الجانب كما هي مهمة في الجوانب الاخرى، فعلى الوالدين الاستيقاظ المبكر وحث الطفل عليه وتشجيعه على ذلكَ وذكر فوائده وإعطاؤه الوعود بالقيام ببعض النشاطات التي يحبها إن قام مبكراً قبل الذهاب الى المدرسة. وختامًا نقول: ان هناك امورًا يلزمنا أن نأخذها بعين الاعتبار فهي مفيدة في هذا الباب : -معرفة اسلوب التثقيف المتبع في التربية بواسطة قراءة الكتب في هذا المجال وقراءة المقالات الدينية والعلمية التي تزيد من ثقافة الوالدين في التربية ، لما لها من الاثر الفعال في نجاح تنشئة الاولاد تنشئة سليمة. -حذار حذار من الغضب والعصبية مع الطفل وإجباره على الدارسة بطرق العنف، فلهذه الطرق ردود فعل عكسية وتكون ضارة بدل ان تكون نافعة. -التوسل الى الله وباهل البيت وطلب العون منهم والتسديد في التعامل مع الاولاد ومشاكلهم بما فيه خيرهم وصلاحهم. -الطفل يتأثر بالكلام فحاول اقناعه بما تحدثه ولا تفرض آراءك عليه فرضًا فنحن نقصّر في محاولة اقناع الطفل بالكلام ظنا منا انه لا يفهم او لا يدرك لأنه صغير. -طاقة الحب طاقة عظيمة، وباب الحب واسع وله قدرة احتواء معظم المشاكل والقيام بحلها ، فبالحب غيّر ما تريد أن تغيره. ............................................................ ‎1-شرح رسالة الحقوق الامام زين العابدين ص٥٩٩ ‎2-من مقال -من رسالة الحقوق للامام زين العابدين عليه السلام :حق الولد ‎3- من مقال -من رسالة الحقوق للامام زين العابدين عليه السلام :حق الولد Ya Fatimah

اخرى
منذ 8 أشهر
495

مفتاح النجاح ..الثقة بالنفس

من مقومات قوة الشخصية: الثقة العامرة بالنفس، حيث تبرز الثقة عبر مواقف الحياة. وقبل التوغل في ذلك، لابد أن نبين تعريف الثقة بالنفس. فهي عبارة عن قول وعمل واعتقاد مثل الإيمان، وهي عبارة عن قناعات تستقر في القلب وعن كلمات ينطق بها اللسان وحركات تأتي بها الأركان . والسؤال المفتاح الذي لابد من طرحه الآن يقول: ترى هل الثقة بالنفس فطرية أم مكتسبة؟ هناك من يعتقد بأنها فطرية، وهذا خطأ فادح، لأن الثقة بالنفس فطرياً تعادل نسبة 6% فقط، بينما عن طريق التدريب والممارسة فهي بنسبة 100%. وقد بيّن المختصون مكونات الشخصية فقالوا: إنها تتكون من: ( الروح ، الانفعالات العاطفية ، المظهر الخارجي، الحالة الاجتماعية، والقدرات العقلية ) وتعد الروح الأساس المهم الذي يضم كل المكونات الأخرى . فنجد في حياتنا رجالا أو نساء تجاوزوا مرحلة الشباب ومع هذا نستشعر بأرواحهم تعتمر بالحيوية والنشاط والعمل حتى وكأننا ننسى أعمارهم الأصلية ، في حين نجد أرواحاً ذابلة لشباب في عمر الورود وقد غلبت على أرواحهم أشباح اليأس او الكسل او الحزن فذوبت تلك الروح الشبابية ووقفت حراكهم المرتجى! أما المكون الثاني للشخصية المتمثل بالانفعالات الشخصية، فالسؤال التالي يكشف جانباً من شخصيتنا: ماذا لو مررنا بموقف مفاجئ كانسكاب قدح شاي على ملابسنا ونحن في مكان عام ؟ أو وقوعنا فجأة أمام الناس ؟ هل سيظهر ارتباكنا ونتلعثم وتهتز شخصيتنا في حينها؟ أم إننا سنعالج الأمر بكل بساطة على انه حدث عابر تاركين خلفنا ابتسامة وتصرفاً حكيماً؟ كذلك يعد المظهر الخارجي قوام الشخصية الواثقة على ان لا يكون في ذلك مبالغة أو خروج عن جادة الطريق بارتداء ما ينتهك أحكام الله تعالى، ومع أهمية الاعتناء بالمظهر الخارجي إلا انه لا يساوي شيئاً مهما بلغت درجته من حيث الأناقة والأبهة والجمال إذا كان مرتديه حاملًا لصفات أخلاقية هابطة كالتكبر أو الخيلاء أو غيرها، فحينها ينتفي شعورنا بجمال ذلك المظهر الخداع . هذا والحالة الاجتماعية والقدرات العقيلة تعدان ايضا من مكونات الشخصية، فإن جاه احدهم أو ماله أو مركزه العلمي يهبه مقداراً كبيراً من الثقة بالنفس، على أن تتوافق تلك المكونات مع مقومات الأخلاق والسلوكيات الحسنة على أحسن ما يكون . وفي ختام كلامنا نقول : على أي كائن بشري استشعار ثقته بنفسه لأنه بدونها لن يتمكن من تحقيق أي انجاز، فكُن على الدوام: واثقا بنفسك مؤمنا بقدراتك . منتهى محسن

اخرى
منذ 8 أشهر
658

أجنحة الملائكة في النص القرآني والروائي

تتعدد الآراء والنظريات حول بعض المفاهيم والألفاظ التي وردت في القرآن الكريم من باب التدقيق والتدبر في كتاب الله الكريم للخروج بحكم أو مفهوم أو حقيقة أو ظاهرة تهم المجتمع. وفي بعض الأحيان تتعدد الآراء وتنحصر ضمن دائرة ضيقة لا تخرج عن الاستدلالات العقلية والفلسفية ومحاولة التوفيق بينها وبين الاستدلالات النقلية من الآيات والروايات للخروج بنتيجة توافقية تلم بجوانب الموضوع. وترد هذه الحالة كثيراً عند التعرض للمسائل الغيبية التي وردت في القرآن حيث لا يمكن التوسع في البحوث التي تخص العوالم الغيبية أو أن نحصرها ونقيّدها ضمن أُطر ومفاهيم محدودة في عالمنا الشهودي، إلاّ ما تم ذكره لنا بشكل صريح في القرآن والسنة النبوية المطهرة وتراث أهل البيت الطاهرين (عليهم السلام)، ويبقى دورنا محصوراً في البحث عن تفسير وتأويل هذه المسائل ومحاولة التوفيق بين الآراء والاتجاهات المفسّرة لها والخروج بمحصّلة منطقية مناسبة، تلملم ما ورد في جميع الاتجاهات. ومن هذه المسائل موضوع (أجنحة الملائكة) الذي ورد في القرآن الكريم في قوله تعالى : (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)(١) وفي تفسير هذه الآية استغرق أغلب المفسرين في كيفية جعل الله تعالى الملائكة رسلاً وربطها بالآيات الأخرى التي تتحدث عن الملائكة لإعطاء صورة واضحة عن الملائكة وحقيقة خلقها وتعدد أدوارها. أما مسألة (أجنحة الملائكة) فبعضٌ قد توسـّع فيها قليلاً والبعض الآخر مرَّ عليها مرور الكرام دون الولوج إلى المسائل المعقدة المتفرّعة من الاختلاف الحاصل في تفسير أصل حقيقة الملائكة التي تمثل مورد اختلاف بين المسلمين، وبالتالي يلقي هذا الخلاف بظلاله على مسألة أجنحة الملائكة بشكل عام فانقسمت الآراء إلى اتجاهين: الاتجاه الأول: يرى بأن الملائكة أجسام لطيفة نورانية قابلة على التمثّل والتشكّل في صور وأشكال مختلفة، ولا يمنع ذلك من وجود الأجنحة للطيران والتحليق في آفاق السموات والأرض، وما اشتراك الملائكة مع الطيور في الأجنحة إلاّ في وظيفتها فقط وهي الحركة والانتقال من مكان إلى آخر. الاتجاه الثاني: يرى بأن الملائكة موجودات عاقلة مجرّدة لا مادة لها وهي بذلك لا تحتاج إلى أجنحة كما للموجودات الجسمانية وأما الأجنحة فهي تعبر عن الاختلاف في الرتب والمقامات والقوى. الجَناح في اللغة : اليد والجمع أجنحة وأجنُح.(٢) وجناح الطائر : ما يخفق به في الطيران والجمع أجنحة وأجنح.(٣) وسُميّ جانبا الشيء جناحاه فقيل : جناحا السفينة، وجناحا العسكر جانباه ، وجناحا الإنسان لجانبيه قال عزوجل : ( وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ....).(٤)(٥) كما أجمع أغلب المفسرين من جميع المذاهب الإسلامية على أن المقصود بقوله تعالى (أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ) أي أصحاب أجنحة، ومعنى مثنى وثلاث ورباع أي اثنين اثنين وثلاثة ثلاثة وأربعة أربعة.(٦) أي إنها ألفاظ دالة على تكرار عدد الأجنحة، والأجنحة هنا تُفَسَّر حسب رؤية كل اتجاه كما أسلفنا. ثم إنّ الاتجاه الأول القائل بأن الملائكة لها أجنحة تستعملها في الطيران والحركة والتنقل قد انقسموا بدورهم إلى فئتين: فئة تذهب إلى أنَّ لأجنحة الملائكة ريشاً وزغباً اعتمادا على بعض الروايات. وفئة ترى أن أجنحة الملائكة ليست من سنخ أجنحة الطيور من الريش والزغب وإنما تشترك معها في الوظيفة فقط وهي الانتقال والحركة. وقد استظهروا على ريش وزغب أجنحة الملائكة من بعض الروايات التي تصرح بذلك، ومنها ما جاء عن الحسين بن أبي العلاء عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال: يا حسين - وضرب بيده إلى مساور(٧) في البيت - مساور طال ما اتكت عليها الملائكة وربما التقطنا من زغبها.(٨) وعن أبي حمزة الثمالي قال: دخلت على علي بن الحسين (عليهما السلام) فاحتبست في الدار ساعة، ثم دخلت البيت وهو يلتقط شيئاً وأدخل يده من وراء الستر، فناوله من كان في البيت، فقلت: جعلت فداك هذا الذي أراك تلتقطه أي شيء هو؟ فقال: فضلة من زغب الملائكة نجمعه إذا خلونا، نجعله سيحاً لأولادنا، فقلت: جعلت فداك وإنهم ليأتونكم؟ فقال: يا أبا حمزة إنهم ليزاحمونا على تكأتنا.(٩) وعن عمار الساباطى قال : أصبت شيئاً على وسايد كانت في منزل أبي عبد الله (عليه السلام) فقال له بعض أصحابنا: ما هذا جعلت فداك، وكان يشبه شيئاً يكون في الحشيش كثيراً كأنه خرزة. فقال أبو عبد الله (عليه السلام): هذا مما يسقط من أجنحة الملائكة. ثم قال: يا عمار، إنَّ الملائكة لتأتينا وإنها لتمر بأجنحتها على رؤوس صبياننا، يا عمار، إنَّ الملائكة لتزاحمنا على نمارقنا.(١٠) وعن الحرث النضري قال رأيت على بعض صبيانهم تعويذًا، فقلت: جعلني الله فداك، أما يكره تعويذ القرآن يعلّق على الصبى؟ فقال: إن ذا ليس بذا، إنّما ذا من ريش الملائكة تطأ فرشنا وتمسح رؤوس صبياننا.(١١) وإن كان مضمون هذه الروايات في ريش وزغب أجنحة الملائكة تشكل نسبة قليلة جدا قياساً بالقول الذي يتبناه أغلب المفسرين والمتكلمين والفلاسفة، حيث قالوا: إنها ليست من سنخ أجنحة الطيور من ريش وزغب، ولكنها تعتبر كأدوات تُمكّن الملائكة من الانتقال والحركة (فقد استخدمت هذه الكلمة كناية عن وسيلة الحركة ذاتها وعامل القدرة والاستطاعة، فمثلًا يقال: إنّ فلاناً احترقت أجنحته، كناية عن فقدانه قدرة الحركة أو الإمكانية) (١٢) كما ذكر السيد الطباطبائي بأن (وجود الملك مجهز بما يفعل به نظير ما يفعله الطائر بجناحه فينتقل به من السماء إلى الأرض بأمر الله و يعرج به منها إليها، ومن أي موضع إلى أي موضع، و قد سماه القرآن جناحا و لا يستوجب ذلك إلا ترتب الغاية المطلوبة من الجناح عليه و أما كونه من سنخ جناح غالب الطير ذا ريش و زغب فلا يستوجبه مجرد إطلاق اللفظ كما لم يستوجبه في نظائره كألفاظ العرش والكرسي واللوح والقلم وغيرها).(١٣) أما الاتجاه الثاني القائل بتجرد الملائكة عن المادة، فله ما يؤيد نظريته، ومنها: أن الملائكة تتميز بخلوها من القوى الشهوية والغضبية الموجودة في الموجودة الجسمانية، وكذلك فإن الملائكة موجودات لا تقبل الإشارة الحسية، بمعنى أنه من غير الممكن أن نشير إلى الملائكة لا بالذات ولا بالعرض، وبما إن الإشارة الحسية بالذات في مورد الجسد والإشارة بالعرض في مورد الجسمانيات كالقوة الهاضمة والباصرة ممكنة لأنها من خواص الجسم، وكل موجود غير قابل للإشارة الحسية فهو موجود غير مادي، وبالتالي فلا داعي لوجود الاجنحة التي تستعمل للحركة في هذه المخلوقات، وقالوا: بأن عدد الاجنحة كاشف عن مقدار نفوذ الملائكة وسرعتها في أداء الأوامر الالهية، كما أن الاختلاف الحاصل في أعداد تلك الأجنحة دال على الفرق في مراتبها أو اختلاف عوالمها، ونحن هنا لسنا بصدد البحث في حقيقة الموجودات الجسمانية والمجردة، لأنه مورد خلاف بين المسلمين وإنما أشرنا إليه بحسب ما نحتاجه من فهم في مسألة أجنحة الملائكة. وبلحاظ ما تقدم من الاختلاف في حقيقة الملائكة وتبعاتها على مسألة الأجنحة، وتمسك كل فريق بآرائه ونظرياته، فإننا نستطيع الجمع بين القولين من خلال الجمع بين صفات الملائكة جميعاً. ومن خلال استقراء آيات القرآن الكريم نرى بأن للملائكة أصنافاً كثيرة ومراتب عديدة ووظائف مختلفة، مما يستوجب كلا الحقيقتين: الجسمانية والمجرد،ة وهو رأي العلماء والفلاسفة المحدثين كالسيد الخميني... وهذا الجمع بين الاتجاهين لا يمنعنا من القول: إن هناك أنواعاً من الملائكة جسمانية وأخرى مجردة، حسب الوظيفة المناطة بها في عالمها ،وبالتالي فإن أجنحتها حسب نظرية الموجودات الجسمانية تستخدم للانتقال والحركة، ولا يمنع ذلك أيضاً من أن يكون للأجنحة ريش وزغب او لا يكون لها ذلك، وأما حسب نظرية الموجودات المجردة فإنها بالنظر لفقدان الملائكة للقوى الغضبية والشهوية وإنها مخلوقات لا تقبل الإشارة الحسية، فبالتالي تكون الأجنحة فيها كناية عن تعدد المقامات والقوى. استطراد: وانطلاقًا من فكرة أجنحة الملائكة يمكننا تثبيت عدة مفاهيم وفوائد تربوية يمكننا ان نستخلصها من القران الكريم والسُنّة النبوية المطهّرة وتراث مدرسة أهل البيت (عليهم جميعاً سلام الله) نمر عليها سريعاً منها: ١_فضيلة طلب العلم فقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (.... إنَّ الملائكة يضع أجنحتها لطالب العلم رضا به....)(١٤) وأجنحة الملائكة التي تحمل طالب العلم هنا كناية عن عظم مقامه ورفعه إلى مستويات عالية تعظيماً له. ٢_ التواضع وهو فائدة تربوية نستخلصها من مفهوم الجناح في النص القرآني، فقد نسب الله سبحانه الجناح إلى الإنسان، وأمره بخفضه، ويريد به التواضع، بقوله تعالى:﴿وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾(١٥) وكما يقال: إنّ للإنسان جناحين، جناح العلم، وجناح العمل، فيكون التواضع متعلقاً بجانبي العلم والعمل. وقد أولى القرآن الكريم لهذا الموضوع حظوة عظيمة حتى تنوع في مصاديقه، مما يدل على عموميته. -فما هو التواضع؟ -وماهي مصاديقه؟ -وما نتائجه؟ هذا ما سنعرفه ضمن عدة نقاط: النقطة الاولى: تعريف التواضع -التواضع لغةً: "هو التذلّل"(١٦). -واصطلاحًا: "انكسار للنفس يمنعها من أن يرى [صاحبها] لِذَاتها جميلاً على الغير، وتلزمه أفعال وأقوال موجبة لاستعظام الغير وإكرامه"(١٧). أو "هو احترام الناس حسب أقدارهم، وعدم الترفع عليهم"(١٨). النقطة الثانية: مصاديق التواضع للتواضع مصاديق كثيرة، منها ما أشار الله سبحانه إليها صراحةً، واخرى ضمناً، وكذلك الروايات، ومن تلك المصاديق: ١-التواضع في المشي، بدليل قوله تعالى: ﴿وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا﴾(١٩). ٢-التواضع في الكلام، بدليل ظاهر قوله تعالى: {وَاغْضُضْ مِن صَوْتِك}(٢٠). ٣-التواضع في تعليم العلم وتعلمه، بدليل ما روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): "تواضعوا لمن طل بتم منه العلم، ولا تكونوا علماء جبارين فيذهب باطلكم بحقكم"(٢١). النقطة الثالثة: نتائج التواضع. لو أن كلاً منّا خفض جناحه في الموارد التي أمره الله تعالى ونبيه وأهل بيته (عليهم السلام) لساد العيش الرغيد، وضُمنت الحقوق، وأُديت الالتزامات، فبين يدي القراء نضع آثار هذا الخلق العظيم: ١-انتشار المحبة بين الناس. ٢-انتشار المهابة والاحترام. ٣-التسابق إلى فضائل الأخلاق. ٤-تطبيق معالم الشريعة قولاً وفعلا. ٥-القضاء على الغرور واندكاك الأنا. ___ الهوامش (١)سورة فاطر:١. (٢) القاموس المحيط ،ص ٢٠٦. (٣)المحكم والمحيط الأعظم ،ص٤٤١. (٤)سورة طه:٢٢. (٥)مفردات غريب القرآن ص ٢٠٦. (٦) التبيان في تفسير القرآن، ج٨، ص ٣٩٧. (٧)المساور جمع المسور متكأ من جلد. (٨)الكافي ج١ ص٣٩٣ ح٢باب أن الائمة تدخل الملائكة بيوتهم وتطأ بسطهم وتأتيهم بالاخبار عليهم السلام. (٩)المصدر السابق ح٣. (١٠)بصائر الدرجات ص١١٥ ح٥. (١١)المصدر السابق ، ص١١٦، ح١٠. (١٢)تفسير الأمثل، ١٤،ص١١. (١٣)تفسير الميزان ، ج١٧، ص٢. (١٤)الكافي ، ج١ ، ص٣٤ ، ح١ ، باب ثواب العالم والمتعلم. (١٥)سورة الشعراء/٢١٥. (١٦)العين، ج ٣، ص ١٩٦١. (١٧) جامع السعادات، ج١، ص٣٤١. (١٨)أخلاق أهل البيت، ص٣٦. (١٩)سورة الفرقان: ٦٣. (٢٠)سورة لقمان: ١٩. (٢١)الكافي، ج١، ص٣٦. بقلم عبير المنظور علوية الحسيني

اخرى
منذ 8 أشهر
768

جمرة فراق

بقلم: سراج الموسوي بشوق ولهفة اللقاء، تطبق أجفانها المحمرة لتبصر نورًا… تنادي: أخي أبا الفضل، حان موعد رحيلي يا كفيلي؛ فمن يحمل نعشي في غربتي؟ ومن يُنزلني في حفرتي يا قرة عيني؟ لا تكاد تُبصر والألم يعصر قلبها النقي... وإذا بالصوت: أنّا إلى جنبك أُخيتي… أخي! أأنت عباس؟! أم أن أُذنيَّ تكذبُ عليّ؟ هل حان موعد لقائنا؟ لقد كان فراقنا دهورًا ودهورًا… اقترب يا نور عيني المفقود... اقترب لأشم ريحك لعل بصري يرجع إلي؛ فأنا ما بصَرْتُ مذ فرّقني زماني عنك... اقترب لعل روحي تخرج بين يديك! دنا منها وطمْأنها، وبصوته الحنون أطرب سمعها قائلًا: قُري عينا يا أُختاه... فأنا ما جئت إلّا لأحمل روحك إلى أبي ...فهيا معي وكفاك حزنًا وجزعًا، فقد حان الآن اللقاء! سأحملك على جناحَي لجدك وأمك وأبيك، فهُم في شوق ولهفة للقائكِ، سأحملك لفخرك الحسن، وجرحك الطويل وحزنك البعيد بُعد السماء... عزيزك الحسين… كُفي بُكاءك... فالدموع اليوم عليكِِ تسيل؛ يا بطلة الزمان، وكفيلة الايتام، وصرخة العفاف؛ لقد آن لحزنكِِ أن ينقضي... هيا اركبي! وبقلبها الرقيق نطقت قبل لسانها الفصيح: مُدّ لي يدك يا أخي كما كنت تفعل دائمًا معي! سمع لهفة قلبها، وكلماتها التي لم تخرج من لسانها، لكنه أطرق خجلًا وهو يمد جناحه: يا روح أخيكِ، هاكِ جناحي وارتقي فإن يديَّ تركتهما في كربلاء...

اخرى
منذ 5 أشهر
378

براءة مسمار

ليس هناك في الوجود من يكره نفسه اكثر مني! ولم أنس -مادامتُ- ما حدث عندما كنت في ذلك الباب... رغم أني بريء، فلا حول لي ولا قوة، فأنا الأداة التي كسرت الضلع! وأي ضلع؟! ضلع القداسة... ضلع النبوة... ضلع الإمامة والحياة والشرف... آهٍ... لو كنت أعلم ما سوف يحدث في ذاك اليوم، لرفضت وجودي لو كان بيدي، حتى لا أرى هذا اليوم الذي أطعن فيه الزهراء (عليه السلام) يوم عصروها بين الباب والحائط... انا يا سيدتي أتبرأ الى الله من كل شيء يمس ظلك المقدس... فكيف بي وأنا الذي سببّت لكِ كل هذا الألم... اسمحي لي أن أروي للتاريخ ما حصل، لأعلن للناس ما حدث وأثبت براءتي... تراب النبي ما زال نديًا... وابنته الزهراء تتعرض لهذا الأذى؟! همُ دفعوا الباب وقائل يقول: إن في البيت فاطماً... فيجيب كبيرهم: وإنْ! كلمة (وإنْ) هي التي مزقت أحشائي... على غفلة دفعوا الباب... وعصرت الزهراء بين الباب والحائط... وليس الكسر كان لي قبل أضلاعها اني اسمع أنين النبوة وأنين الرسالة يوم نادت: أبتاه، يا محمداه، أبتاه يا أبا زهراء، دفعت الباب ورجعت تلوذ وراءه طلبًا للستر والحجاب... كل هذا سمعته منها.... أنينًا... وعصرًا... فأنا في الباب... وقد حال بيني وبينها ما تحمله... ذاك الجنين المسمى محسنا... ولا اعرف هل كان في بطنها ويحامي عن أمه؟! وهل كان يدافع معها عصرة الباب؟! ولكن دون جدوى سقط جنينها... ووصلت لجسدها... أتعلم كم صرخة سمعت منها؟! صرخة لطم الخد... صرخة الباب... صرخة الحائط... صرخة الجنين... صرخة لها... وصرخة لي.... وصرخة لفضة، يا فضة سنديني، فو الله قد أسقطوا جنيني... ومذ تلك الحادثة ودمعتي لا زالت... ولا أعتقد أنها ستجف يومًا... ابو محمد مهدي الترابي

اخرى
منذ 7 أشهر
534

برعم في مهب الريح

بقلم: سماهر الخزرجي الريح تخطب في الخارج محتجة على أحداث يومها، الليل مدلهم غارت نجومه حزناً. لم تستطع النوم... وقفت ترمق الباب بعينين نهمتين وبحواسها الرهفة، وبيديها الصغيرتين بدت تمسح قدس دماء استبغ به الباب وارتداه حزناً سرمدياً. البيت خالٍ إلا منها ومن بقايا دماء وأنين وروح تحلق كسحابة في أرجاء الدار. ما أسرع الموت حين يحدو بنا، فأيامنا تزول كزوال الفيء. رمتها الأيام في مهد الأحزان. غارت عيناها وابتلعت غصاتها، تلمست عتبة الباب، فهنا صُرع أخوها قبل أن يبصر النور. تطلعت في ذلك المسمار الذي تسمر بشموخ المجدفين، تخاطبه: (ليتك شككت فؤادي ولم تسلب مني نبض حياتي) هنا لطموا عرش الله، هنا احمرت عينها، هنا مزق المسمار صدر السماوات وأهريق دمه، وعند عتبة باب الله خمدت انفاس طفل لم يبصر النور. وهذا محرابها يتلو تراتيل لوعتها، وقدس أنفاسها، مازالت تعطر الدار... وثمة رحى تطحن نفسها حزناً لفراق أيدي عانقتها سنينا. تمرر يديها الصغيرتين فوق الرحى لعلها ترقد في راحتي أمها التي كانت يوماً ما تدير الرحى باحثة عن حنان يدفئ برودة شتائها الموحش. يتموج الحزن في صدرها ويتهاوى بها الألم من كل جانب، وسنيُّها الخمس تتلوى كالشمعة في مهب الرياح. تنوح بصمت، فنواح الفاقدين لا تعيه أذُن المجدفين. تلملم أطمارها البالية وتلثمها، وكأنها تلملم بقايا روحها المتناثرة في أرجاء الدار… غفت الصغيرة على الرحى، ولم تعلم أن رحى الزمن ستدور عليها وتطحنها مع أيامها ولياليها. غفت وثمة سؤال وجهته لدهرها: هل سترى يوماً أشد ضراوة من هذا اليوم وأناسًا أشد غائلة منهم؟ وهل ستمتد هذه السياط لتتلوى فوق متونها؟ غفت زينب وتمنت الحياة أن لا تكون إلّا غفوة ومصرع أمها إلا اضغاث أحلام.

اخرى
منذ 7 أشهر
320