أقلام

تربية الأبناء بين الحاضر والمستقبل

إنّ التربية هي علاقة تفاعل بين الأبوين والأبناء. وكلما زاد هذا التفاعل ازداد الانسجام وأصبحت الرؤيا التربوية أكثر وضوحاً للأبوين، وأصبح الأمر أقل تعقيداً، فالتربية عملية شاقه لايفهما الا اللبيب الحاذق من المربين، والزمن في تغير مستمر وتعقيد كثير، بسبب التطور التقني والمعلوماتي الذي يمرّ بسرعة لذلك وجب علينا الاستعداد بشكل كامل لمواجهة كل التغيرات الحاصلة التي من شأنها أن تؤثر سلباً على طريقة تعاملنا مع أبنائنا، إذا لم نحسن التصرف بشكل صحيح، وما أجمل تلك الحكمة الرائعة التي قالها امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام حين قال: (لاتقسروا أبناءكم على آدابكم فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم) قد بين أمير المؤمنين (عليه السلام) منذ مايقارب 1400 سنة ما سيحدث من تطور معلوماتي تقني يؤثر في كل محطات الحياة فالتغير السريع، الذي شهدته التكنولوجية قد سرّع من التغيرات الحياتية والاجتماعية في كل شيء وأصبحت الفروق بين جيل وجيل شاسعة للغاية وهذا ما سبب فوضى عارمة لدى كثير من الأسر المسلمة، والآن نعاني من صراع مستمر بين أصول وتقاليد تربوية راسخة وبين رغبات وتطلعات الأجيال الجديدة؛ فالآداب تتغير مع مرور الأيام وتغير الزمان، فطريقة اللبس والآكل مثلاً تغيرت وفقاً للتقدم السريع الذي مر به الزمن ولاضير من ترك المجال للأبناء في التعبير عن أفكارهم وتطلعاتهم وآرائهم ما دامت في طول الشريعة السمحاء لا في عرضها؛ فالتربية السليمة هي تلك التي توفر الأفكار والأدوات والأساليب التي تساعد الصغار على الأستعداد للعيش وفق أسس الأسلام المحمدي الأصيل انسجاماً مع التطور الحضاري والتقني ....... قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
602

القول في رؤيته بالإمتناع

عين التنزيه لله، لا دليل ابتداع تعد مسألة رؤية الله (تبارك وتعالى) من المسائل التي اختُلِف فيها اختلافاً كبيراً، فبينما تعدها الأشاعرة من أعظم النعم التي يتنعم بها المؤمنون يوم القيامة بل ويتشوقون إليها كثيراً ويتهمون من لا يؤمن بها بالضلال والبدعة، نجد إن الإمامية والمعتزلة تقطعان بإمتناع رؤيته (سبحانه ) بل وتنزهانه من إضفاء إمكانية الرؤية إليه... ولكل من الفريقين أدلته التي استند عليها، والتي سنأتي على ذكرها بالإيجاز... أولاً : أدلة القائلين بجواز رؤيته (سبحانه) وقد استندوا في قولهم هذا إلى النقل وحسب، وأما في الجانب العقلي فقد اكتفوا بالقول بعدم استحالتها عقلاً، كما ورد عن النووي : " اعلم أن مذهب أئمة أهل السنة بأجمعهم هو أن رؤية الله تعالى ممكنة غير مستحيلة عقلاً "(1) والأدلة النقلية التي استندوا إليها هي: 1- الأدلة القرآنية : وأبرزها قوله(تعالى): " وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23)"(2) . وقد حملوا كلمة (ناظرة) على الرؤية البصرية ، فقالوا بأن المؤمنين يرون ربهم عياناً يوم القيامة.. وهذا خطأ فادح لسببين : أولهما: إن لهذه الكلمة معنى آخر وهو التوقع والانتظار، وقد جاء في كلام العرب كما في قول الشاعر: إني إليــكَ لما وعـــدتَ لناظـــرٌ نظرَ الفقيرِ إلى الغني الموســرِ كما جاء هذا المعنى في القرآن الكريم نفسه كما في قوله (تعالى) : " هل ينظرون إلا تأويله " (3) ،و " هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة "(4) فإن قرينة المقابلة بين الآيتين الكريمتين محل البحث واللتين تلتهما تدل بوضوح على أن المعنى المراد هو التوقع والانتظار دون الرؤية . فــ" وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ" أي (مُشْرِقة حَسِنة) تقابل " وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ" أي (مُقَطِّبَةٌ) ، وبما إن " تَظُنُّ أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ" تعني أنها تتوقع وتنتظر العذاب الذي ينزل عليها فكذلك يكون المعنى في ناظرة أن تتوقع وتنتظر النعيم من ربها... وأما السبب الثاني: فإن هناك الكثير من الآيات الكريمة التي تدل على عدم إمكانية الرؤية بل وتقطع باستحالتها، فكيف يمكن إغماض العين عنها جميعاً والتمسك بمعنى ضعيف، هو أحد معنيين احتملتهما آية كريمة متشابهة؟! ومن تلك الآيات قوله (تعالى) :" وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي "(5) ،وقوله (تعالى) : " لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103) "(6) 2- الأدلة الروائية: رووا عن جرير بن عبد الله : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : "إنكم سترون ربكم عيانا "(7) وعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ - رضى الله عنه - أَنَّ أُنَاسًا فِى زَمَنِ النَّبِىِّ - صلى الله عليهوآله وسلم - قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَلْ نَرَى رَبَّنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وآله وسلم - « نَعَمْ ، هَلْ تُضَارُّونَ فِى رُؤْيَةِ الشَّمْسِ بِالظَّهِيرَةِ ، ضَوْءٌ لَيْسَ فِيهَا سَحَابٌ » . قَالُوا لاَ . قَالَ « وَهَلْ تُضَارُّونَ فِى رُؤْيَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ ، ضَوْءٌ لَيْسَ فِيهَا سَحَابٌ » . قَالُوا لاَ . قَالَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وآله وسلم - « مَا تُضَارُّونَ فِى رُؤْيَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، إِلاَّ كَمَا تُضَارُّونَ فِى رُؤْيَةِ أَحَدِهِمَا "(8) فمن الملاحظ أن هذه الروايات تشير وبصراحة الى إمكانية الرؤية ،ولعل هذا السبب هو الذي دعاهم للقول برؤيته (جل شأنه) على الرغم من وضوح الآيات النافية لها! فهذا الشيخ محمد عبده مثلاً يقول : (أما رؤية الرب تعالى فربما قيل : إن آيات النفي فيها أصرح من آيات الأثبات ، كقوله تعالى : " لن تراني " وقوله تعالى : " لا تدركه الأبصار " فيهما أصرح دلالة على النفي من دلالة قوله تعالى : " وجوه يومئذ ناظرة إلى ربها ناظرة " على الأثبات . فإن استعمال النظر بمعنى الانتظار كثير في القرآن وكلام العرب ، كقوله : " ما ينظرون إلا صيحة واحدة " ، " هل ينظرون إلا تأويله " ، " هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة "، وثبت أنه استعمل بهذا المعنى )(9). وعلى الرغم من قوله القاطع بامتناع الرؤية فإنه يخلص في نهاية بحثه الى نقيض ذلك! حيث يقول: " إن في الأحاديث الصحيحة من التصريح في إثبات الرؤية ما لا يمكن المراء فيه ")! (10) ومن الملاحظ أنه قد أخطأ في استنتاجه خطأً فادحاً وابتعد عن الصواب بعداً واضحاً وإلا كيف يمكن الاعتقاد بما يخالف كلام الحق (سبحانه) في الآيات الصريحة، فقط لأجل وجود روايات ادعى جمع من البشر -يخطؤون ويصيبون - بأنها صحيحة ؟! أولم تكفِ صراحة كلام الخالق (تعالى) النافية لرؤيته لإعادة النظر في روايات المخلوقين المؤكدة لها ؟ ثم إن القرآن الكريم هو الكلام القطعي الصدور منه سبحانه ، وهو المفسر لما تشابه فيه بمحكم آياته ، وهو المرجع في الحكم بصحة كل ما يصدر عن سواه ولذا جعله رسول الله (صلى الله عليه وآله) مرجعاً في تصحيح ما يروى عنه، فقد روي عن سالم عن أبيه، قال (صلى الله عليه [وآله]): « يا عمر، لعل أحدكم متكئ على أريكته ثم يكذبني ، ما جاءكم عني فاعرضوه على كتاب الله ، فإن وافقه ، فأنا قلته ، وإن لم يوافقه فلم أقله » (11) . كما روي عنه (صلى الله عليه وآله ) في هذا المعنى أيضاً : " ستكون عني رواة يروون الحديث فاعرضوه على القرآن فإن وافق القرآن فخذوها وإلا فدعوها " أخرجه ابن عساكر (12) وبهذا فلا يمكن الاستناد الى تلك الروايات في إثبات الرؤية الى الله (تعالى) بنص كلام الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) ... ثانياً : القائلون بامتناع رؤيته (عز وجل): وأبرزهم الإمامية ، وقد استندوا في قولهم هذا إلى أدلة عقلية وأخرى نقلية... فأما عقلاً، فإن الرؤية البصرية لا يمكن أن تتحقق إلا بوجود مقابل كالجسم، والله(سبحانه) لا يمكن أن يكون في جهة؛ لأنه لو كان كذلك لخلت منه سائر الجهات وهو القائل :" وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4) "(13). كما إن الرؤية لا يمكن أن تتحقق إلا بانعكاس الأشعة من المرئي إلى أجهزة العين مما يستلزم أن يكون المرئي جسماً، والله (تعالى) لا يمكن أن يكون كذلك؛ لأنه لو كان جسماً لاحتاج وافتقر إلى أجزائه وهو الغني المطلق. وإذا تحققت الرؤية فإنها لا تخلو إما أن تقع على ذاته(جل وعلا) كلها أو بعضها، فإن قال المثبتون للرؤية أنها تقع على ذاته كلها فقد جعلوا له حداً ونهايةً ،وإن قالوا : تقع الرؤية على بعضها فقد جعلوه مركباً والتركيب من سمة الإمكان وهو (جل شأنه)واجب الوجود.. وأما الأدلة النقلية فبالإضافة الى الآيات الكريمة التي تقدم ذكرها والتي صرحت باستحالة رؤيته (تعالى) فإن الروايات الشريفة هي الأخرى قد صرحت بذلك ومنها ما روي عن الإمام الحسين(عليه السلام): "سئل أمير المؤمنين(عليه السلام) فقيل: يا أخا رسول الله هل رأيت ربك؟ فقال: وكيف أعبد من لم أره؟ لم تره العيون بمشاهدة العيان، ولكن رأته القلوب بحقائق الايمان فإذا كان المؤمن يرى ربه بمشاهدة البصر فإن كل من جاز عليه البصر والرؤية فهو مخلوق، ولابد للمخلوق من الخالق، فقد جعلته إذاً محدثاً مخلوقاً"(14) إذن مقالة المدرسة الامامية بامتناع رؤية الله(تعالى) البصرية إنما هي صميم الإيمان الحق والتوحيد الخالص له (سبحانه) لا أنها دليلٌ على عدم إيمانهم كما زعم أبو بكر بن خزيمة: "ومن ينكر رؤية الله في الآخرة فهو شر من اليهود والنصارى والمجوس وليسوا بمؤمنين عند أهل السنة والجماعة"(15) ،وهي تنزيه لله(سبحانه) وتعظيم وإجلال لا دليل ابتداع كما قال بعضهم: بــ( أن المؤمنين يرون الله (تعالى) في الآخرة بأبصارهم رؤية حقيقية لا يُضامون في رؤيته وليست رؤية علمية كما قال المبتدعة "(16). ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) شرح صحيح مسلم 3 : 15 (2) القيامة 22و23 (3) الأعراف 53 (4) البقرة 210 (5) الأعراف 143 (6) الأنعام 103 (7) صحيح البخاري 9 : 156 (8) المصدر السابق ج15 ص121 (9) تفسير المنار ج9 ص134 (10) المصدر السابق ص144 (11) الإبانة الكبرى لإبن بطة ج1 ص109 (12) جمع الجوامع أو الجامع الكبير للسيوطي ح 13107 (13) الحديد4 (14) بحارالأنوارج4ص54 (15) أين الله في الديانة ج1 ص113 (16) إعتقاد أهل السنة ج1 ص74 ​ رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
611

اهمية السنوات الأربع الأولى من حياة الطفل

يعيش الطفل تسعة أشهر في بطن أمه في عالم صغير محدود. عالم ليس فيه مفآجات ولا مسؤوليات! كل شي جاهز له! يأخذه ببساطة وبدون تكلّف، من أمه! بدءاً بالطاقة وانتهاءً بكل ماتشعر به الأم من فرح وسرور!!! ومنذ تلك اللحظة تبدأ عملية التربية والنهوض بواقع الطفل قبل خروجه إلى عالم مليء بالتحدّيات ومليء بالمتاعب والمصاعب، بل أن التربية تبدأ قبل هذا الوقت، كيف ومتى؟ عندما ذكر الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله) في حديث مبارك وأوصى باختيار الزوجة الصالحة فقال:- "تخيّروا لنطفكم فان العرق دساس". وقال أيضاً: "لاتسترضعوا الحمقاء". مبيّناً ما لعملية الوراثة من دور فعّال في نقل بعض الصفات والسمات إلى الطفل عن طريق الجينات الوراثية وقد أثبت العلم الحديث الآن ذلك… ولكن نرجع ونقول: إن الدور التربوي يتدخل في تعديل تلك الصفات وتغييرها وفقاً لاستعداد الإنسان وميوله الفطرية... فالله تعالى يقول في محكم كتابه المجيد ((وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا (10))) سورة الشمس. فاستعداد الإنسان منوط بالميل إلى اختيار أحد الطريقين: إما الخير وإما الشر، فالله قد أودع الإنسان العقل وهذه الجوهرة هي التي تحرك الإنسان وفقاً لميوله المكنونة وما يلحق به من مؤثرات من المحيط! هنا ينبغي تنمية الفطرة السليمة منذ الوهلة الأولى في نفس الطفل لأن الطفل سهل التوجيه في الأيام الأولى، ويمكن توجيهه نحو الصلاح والخير، لأنه لم يلوث بالذنوب والخطايا بعد، والتي تكون مانعاً وحاجزاً من تقبل الخير... فعمل الخير والإحسان أمام ناظري الطفل يساعده على الاعتقاد والإيمان بهذه الأعمال مما يُقوِّي لديه الوازع الإيماني والعقائدي الذي يدفعه نحو التسليم المطلق بأعمال الخير والبر! فالسنوات الأولى للطفل وخصوصاً الأربع منها يجب أن تكون مرتكزة على زرع القيم والمبادئ بطرق بسيطة، كقراءة القصص التربوية الهادفة والقدوة الحسنة أمامه، واستخدام أساليب الحوار الهادفة. فشخصية الطفل يمكن تنميتها وبناؤها بشكل سليم وقوي إذا تم استخدام الأساليب الصحيحة في التعامل معه كإنسان محترم له قيمة وكرامة ورأي، لأنه سيشعر بقيمته الذاتية التي من خلالها يستمد قوته وثقته بنفسه، وبالتالي ينشأ عنده الشعور بالمسؤولية في وقت مبكر، وهذا مانصبو اليه ونتمناه، فيكون طفلاً صالحاً وسليماً ومعافى نفسياً وواثقاً من نفسه وراضياً ومعتزاً بذاته... قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
1390

"قصة حب لاتنتهي"

في احد الايام .. وفي احدى جلساتي المتكررة مع صديقاتي سالتني إحداهن: هل انت مغرمة او تمرين بقصة حب؟ قلت لها : وهل هنالك شخص لا يحب ؟! وكيف يعيش الشخص حياته بلا حب ؟1 وهل هناك طعم للحياة بدون حب ؟ نعم فأنا مغرم’ وعاشقه الى حد الجنون.. ولكن لا أعلم هل هو يحبني أم لا؟ أنا أريد أن أراه دائما... لكنني لا استطيع أنا أتمنى رؤيتة حتى ولو في منامي ولكن متى .....واين..........؟! سألتُ روحي العاشقة :كيف تُغرمين به وأنتِ لم تتقربي منه ؟! ولاتعرفين اين وكيف يعيش ومع من؟ فكيف أصبح هذا الحب وأنت تسلكين ما ربما لا يرضى به؟! ويحزن قلبه ... فقلت له: إن من يحب إنساناً فهو يحاول ارضاءه باي طريقة كانت فكيف بقلبي الذي يعشق من هو رضاه من رضا الله ألا يجب ان ارضيه بكل الطرق الممكنة ماحُييت... الى ان اراه وهو راضٍ عني "متى اراك سيدي ومولاي فقلبي يتقطع لفراقك " #إشراقة

اخرى
منذ سنة
1135

خصائص بعض السور

أوَّلاً: سورة الفاتحة: هي أُمُّ الكتاب، وفاتحته، وأكثر سوره بركةً ونفعاً، هي السبع آيات المثاني، أي ما يُقرَأ في الصلاة مثنىٰ مثنىٰ، وهي هي التي لا صلاة إلَّا بها. وقد روي أنَّ النبيَّ قال لجابر: «ألَا أُعلِّمك أفضل سورة أنزلها الله في كتابه؟»، قال: بلىٰ بأبي أنت وأُمّي يا رسول الله علِّمْنيها، قال: فعلَّمه الحمد لله أُمَّ الكتاب، قال: ثمّ قال له: «يا جابر، ألَا أُخبرك عنها؟»، قال: بلىٰ بأبي أنت وأُمّي فأخبرني، قال: «هي شفاء من كلِّ داء إلَّا السام يعني الموت»(1). ثانياً: سورة التوحيد: هي سورة الإخلاص، والتي تعدل قراءتها أجر قراءة ثلث القرآن، وهي التي ركَّزت علىٰ أصل التوحيد من بين أُصول الدين، وذكرت بعض الصفات الإلهيَّة المستأثرة، التي لم تكن إلَّا له جلَّ وعلا. ولها الكثير من الخصائص، منها أنَّها من أسباب إجابة الدعاء، فعن رسول الله : «من قرأ قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ عشية عرفة ألف مرَّة، أعطاه الله ما سأل»(2). وهي من الأسباب الغيبية التي تدرُّ الرزق وتُسهِّل أُمور المعاش، فعن سهل بن سعد، قال: جاء رجل إلىٰ النبيِّ فشكا إليه الفقر وضيق المعاش، فقال له رسول الله: «إذا دخلت بيتك فسلِّم إن كان فيه أحد، وإن لم يكن فيه أحد فسلِّم (عليَّ) واقرأ قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ مرَّة واحدة»، ففعل الرجل، فأدرَّ الله عليه رزقاً حتَّىٰ أفاض علىٰ جيرانه»(3). وهي حرزٌ عظيم من الشيطان الرجيم، ومن مواقعة الذنوب، فعن أمير المؤمنين: «من صلّىٰ صلاة الفجر ثمّ قرأ قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ إحدىٰ عشـرة مرَّة لم يتبعه في ذلك اليوم ذنب وإن رغم أنف الشيطان»(4). وهي خير حرزٍ أيضاً لمن أراد أن يسافر، فعن عليٍّ، عن رسول الله، قال: «من أراد سفرا فأخذ بعُضادتي منزله فقرأ إحدىٰ عشرة مرَّة قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ كان الله تعالىٰ له حارساً حتَّىٰ يرجع»(5). ثالثاً: آية الكرسي: هي الآية رقم (255) من سورة البقرة، وهي آية عظيمة، تحوي في كلماتها الكثير من المعارف والأسرار الإلهيَّة الربّانية، ولها فضل كبير كثير. فهي سنام القرآن، والدافعة لمكر الشيطان وضرر الجانِّ، والراجعة علىٰ قارئها بالبركة والعافية، وهي التي تجعل من يتلوها عقب الصلاة في ذمَّة الباري جلَّ وعلا، وما خاب عبد كان في ذمَّة المعبود. عن ابن مسعود، قال: قال رجل: يا رسول الله، علِّمني شيئاً ينفعني الله به، قال: «اقرأ آية الكرسي، فإنَّه يحفظك وذرّيتك، وحفظ دارك حتَّىٰ الدويرات حول دارك»(6). وعنه: «من قرأ آية الكرسي دبر كلِّ صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنَّة إلَّا الموت»(7). وعنه: «من قرأ آية الكرسي في دبر الصلاة المكتوبة كان في ذمة الله إلىٰ الصلاة الأُخرىٰ»(8). ________________________________ (1) تفسير العيّاشي 1: 20/ ح 9. (2) كنز العمّال للمتَّقي الهندي 1: 600/ ح 2737. (3) تفسير الثعلبي 10: 330 و331. (4) ثواب الأعمال للصدوق: 45. (5) الدُّرُّ المنثور للسيوطي 6: 412. (6) الإتقان في علوم القرآن للسيوطي 2: 436/ ح 6064. (7) المعجم الكبير للطبراني 8: 114. (8) المعجم الكبير للطبراني 3: 83 و84/ ح 2733. من كتاب/ قطاف شهر رمضان/ صفحة (٩١-٩٣) الشيخ حسين عبدالرضا الاسدي

اخرى
منذ سنة
1964

الطلاق العاطفي أسبابه وعلاجه

جسدان يتحركان، يؤديان واجباتهما الأسرية بجفاف وبصورة رسمية، بعيدان كل البعد عن بعضهما مشاعراً وعاطفة، على الرغم من قربهما مكاناً ومساحةً، قلبان ولكنهما مجردان من العاطفة لبعضهما، قد اقتصر عملهما على ضخّ الدم للجسد ليس إلا، لا ينبضان لبعضهما، ولا يشعران ببعضهما، قد جفّ الحب وتجمّدت المشاعر فيهما، فانعكست على علاقتهما التي بردت هي الأخرى وخبت نار الأشواق وخمدت شعلة اللهفة والحنين... أجساد تتظاهر بالقوة وهي تتآكل من الباطن يوماً بعد يوم، ولِمَ لا؟ وهل يمكن للإنسان أن يعيش جسداً بلا روح؟ وقلباً بلا عاطفة؟ وحياةً بلا مشاعر؟... ثم كيف لتلك الأرواح المنهكة أن تُمِدّ فلذات أكبادها بالدفء والأمان وتغمره بالحب والحنان؟! واقعٌ يُقطّع القلب ويدمى له الفؤاد... واقع أمر من الحنظل وأقسى من المشي على حسك السعدان... واقع مأساوي يدفع جميع أفراد الأسرة فيه الثمن... تعريف الطلاق العاطفي يمكن تعريف الطلاق العاطفي بأنه حالة غياب المشاعر والعواطف من الحياة الزوجية ، فيعيشان في مكان واحد وتحت سقف واحد وكأنهما غريبين عن بعضهما وهما مضطران الى ذلك، إما حفاظاً على شكل الأسرة أمام المجتمع الذي يستنكر الطلاق الفعلي عادة، أو حفاظاً على الأولاد من الضياع. ولا تقتصر الآثار السلبية للطلاق العاطفي على الزوجين بل إنها تمتد إلى باقي أفراد الأسرة. أنماط الطلاق العاطفي والطلاق العاطفي قد يتخذ وضعاً صامتاً فعلى الرغم من انعدام المشاعر والعواطف بين الزوجين إلا أنهما هادئان كما لو تم عقد اتفاق بينهما على ذلك. وقد يتخذ وضعاً عاصفاً بحيث تشق أجواء الصمت بينهما بين فترة وأخرى زوبعةٌ من الصراخ والصياح.. والطلاق العاطفي كما يكون من جهة الزوجين معا قد يكون من جهة أحدهما فقط لسبب ما، فيعمد إلى إماتة مشاعره تجاه الطرف الآخر عمداً أو أنها قد تدخل في سبات تدريجياً من غير قصد، رغم حياة مشاعر الطرف الآخر تجاهه ورجواه بالعودة إلى سابق عهده. أسباب الطلاق العاطفي والطلاق العاطفي كأي ظاهرة اجتماعية أخرى لابد من وجود أسباب قد أدت إليه، ومن أهم أسباب الطلاق العاطفي: شعور الشريك بعدم أهميته في حياة الطرف الآخر بسبب تفضيل الطرف الآخر للعمل أو الأولاد أو الأصدقاء أو الأهل عليه، فضلاً عن قيامه بقولٍ أو فعل من شأنه أن يقلل من أهمية شريكه، لاسيما إن كان ذلك أمام الأولاد والأهل. بالاضافة إلى تركيزه المتكرر على حقوقه فقط واهتمامه بها مع إغفال حقوق وحاجات الطرف الآخر وإهمالها ، و التعالي عليه وتحسيسه بالنقص والدونية .. ومن أسباب الطلاق العاطفي أيضاً: بخل الزوج على زوجته في الأمور المادية أو المعنوية أو فيما يمنحها من وقته لغرض إشباع حاجاتها. وانغماسه أو كلاهما بالعمل لمواجهة الضغوطات المادية وسد احتياجات البيت والأولاد مهملين كل ما من شأنه أن يثير العاطفة دون انتباه منهما، الأمر الذي يتسبب في اتساع الفجوة بينهما تدريجياً، وانعدام العلاقة الحميمية بينهما أو تحولها إلى مجرد روتين أو واجب مفروض عليه. بالاضافة الى انعدام الثقة بين الطرفين أو من قبل أحدهما بسبب ممارسة الكذب أو الخيانة. ومن البديهي أن تؤثر الأسباب المتقدمة على التواصل الناجح بين الشريكين فيضعف تدريجياً أو يقتصر على ما يتصل بشؤون البيت والأولاد الاعتيادية فقط . كما أن التواصل الناجح فضلاً عن التفاهم قد يضعفان أيضاً وبشكل ملحوظ فيما لو اختلف الطرفان في الاهداف والاهتمامات أو تباينا في المستوى الثقافي والاجتماعي. آثـــار الطلاق العاطفي يعد الطلاق العاطفي من أوضح العلامات التي تشير الى انتهاء صلاحية الزواج بين الطرفين طالما لم يشرعا في علاجه، وهو بلا شك في هذه الحالة يعد الحلقة الأخيرة في سلسلة الحياة الزوجية التي قد تنتهي بالطلاق الفعلي، إلا أن البعض يفضل تحمّل معاناته وآلامه، إما حفاظاً على الأبناء من الضياع أو حفاظاً على الشكل الخارجي للعائلة في المجتمع لأن المجتمع يستنكر الطلاق عادةً... والطلاق العاطفي لا تقل آثاره السلبية عن الطلاق الفعلي، بل قد تكون أشد في أحيان كثيرة، فأما بالنسبة للزوجين فهو ينتزع من قلبيهما الحب والود لبعضهما ويجردهما من الاهتمام ببعضهما، وأي حياةٍ هي تلك التي تخلو من الحب وتتجرد من الاهتمام؟ إنها ظاهراً حياة وأما باطنها فالجحيم عينه؛ لأنها تولد مشاعر الإحباط والحزن فضلاً عن الفراغ العاطفي، وكل ذلك يتصل اتصالاً وثيقاً على المدى البعيد بحالات الاكتئاب والقلق والاضطرابات في الصحة النفسية والجسمية على حد سواء.. بالاضافة إلى أنه يُضيّع فرصتهما في بدء حياة جديدة من خلال زواج آخر قد يجدان فيه ما يفتقدانه من دفء وأمان وحب وحنان. وعلى الرغم من أن الطلاق العاطفي يترك آثاره السلبية على الطرفين إلا أنه يكون على الزوجة أشد وأصعب، لأنها الأكثر حاجة إلى العاطفة والاهتمام من جهة، ومن جهة أخرى لأن الزوج بإمكانه أن يعوض ما قد يفتقده في حياته الزوجية هذه في حياة زوجية أخرى، وأما الزوجة فليس لها ذلك، ولذا يمكن إعتبار الطلاق العاطفي من أهم الاسباب التي تدفع الزوجة الى الخيانة والعياذ بالله وإن كان ليس مبررا لها. وأما بالنسبة للأبناء، فهم الخاسر الأكبر، إذ تتمزق زهرة طفولتهما بأشواك هذا الداء العضال حيث يغرس أنيابه ومخالبه في جسد أسرتهم فيحيلها إلى أسرة آسرة للطفولة مصادِرة لأحلامهم الجميلة قاتلة لسعادتهم. حيث الوالدان لا يلتفتان سوى إلى الإحتياجات اليومية للأسرة، غير مكترثين لمشاعر الأبناء مما ينعكس ذلك على مرحلة المراهقة في صورة انحراف بحثاً عن الحنان الذي يفتقدونه داخل الأسرة، فضلاً عن حالة القلق التي تلازمهم لسوء العلاقات بين والديهما وتوترها والتي قد تصل أحيانا إلى السُباب والضرب؛ ولذا فإن أغلب الأبناء في حالة الطلاق العاطفي يعانون من الاكتئاب وعدم القدرة على مواجهة الحياة، فضلاً عن انطباع صورة سلبية مشوّهة للزواج في أذهانهم... وقد يتصور الزوجان أنهما إنْ نجحا في إخفاء الطلاق العاطفي عن الأبناء فسيجنبونهم آثاره السلبية إلا أنه تصور عارٍ عن الصحة إذ إن الابناء سيستشعرون حتماً الطاقة السلبية المشحونة بين الأبوين علاج الطلاق العاطفي تقدم أن الطلاق العاطفي يعد الحلقة الأخيرة في سلسلة الحياة الزوجية في حال عدم معالجته، وأما إذا ما عولج بالشكل الصحيح فإن هناك أملاً بعودة الحياة الزوجية إلى مسارها الطبيعي، ومن أهم النصائح التي تنفع في علاج الطلاق العاطفي: أولاً: اعتراف الزوجين بوجود فيروس خطير قد اخترق جسم الحياة الزوجية وعمل على إعاقته وهو الطلاق العاطفي. والاتفاق على ضرورة تكاتفهما وبذل كل ما في وسعهما من جهود من أجل القضاء عليه لتستعيد حياتهما الزوجية كامل صحتها وتمام جمالها.. ثانياً: العمل على تأصيل سمة الصراحة والوضوح في التعامل بين الزوجين ليتمكن كل منهما من فهم الآخر وفهم مشاعره بالشكل الصحيح، والتعرف على احتياجاته وأفكاره و مشاكله و مخاوفه التي تساعد كثيراً على فهم الآخر وتعميق العلاقة بينهما وتقويتها. ثالثاً: اعتماد لغة الحوار والتفاهم بين الزوجين والابتعاد عن الاتهام والتجريح والحرص على الخروج من الحوار بثمرة مفيدة تتمثل في الحل الذي يرتضيه الطرفان .. رابعاً: تقدير كل من الزوجين الأعمال التي يقدمها الآخر وشكره عليها مهما كانت بسيطة، والاهتمام بإيجابياته ومدحه عليها والامتنان منه لغرض تعزيزها. خامساً : احترام الطرف الآخر وتجنب فعل أو قول كل ما يشعره بالإهانة مهما بدا بسيطاً. وإشعاره بأهميته البالغة في حياة شريكه وجعله من أولوياته ومنحه الاهتمام اللازم. سادساً: الاهتمام بالعلاقة الخاصة بين الزوجين والإقلاع عن إشعار الطرف الآخر بأنها مجرد تأدية واجب. سابعاً: مشاركة كل طرف هوايات واهتمامات الطرف الآخر. ثامناً: اعتماد اللطف والرقة في الأقوال والأفعال مع الطرف الآخر لجذب وده ومحبته. تاسعاً: أكثر ما يجمد العلاقات هو الروتين اليومي فمن المفيد إدخال أمور جديدة في الحياة الزوجية لكسر هذا الروتين من قبيل القيام بنزهات أسبوعية أو زيارة الأماكن التي كانا يزورانها معاً في أيام الخطوبة وبداية الزواج لإستذكار تلك الذكريات الجميلة العبقة بحب الطرف الآخر... ‏ عاشراً: على كل من الطرفين أن يحاول تقبُّل الطرف الآخر وغض الطرف عما قد يشتمل عليه من عيوب، وتذكُّر أننا لسنا بمعصومين ومن الطبيعي أن تصدر منا بعض الأخطاء، ومن لا يغفر لصاحبه اليوم خطأه كيف يتوقع منه أن يغفر له أخطاءه بعدئذ؟ إذن فالطلاق العاطفي على الرغم من أعراضه الأليمة وآثاره الوخيمة إلا أنه بالإمكان معالجته إذا ما توفرت النية الصادقة لدى الزوجين وعزما على القضاء عليه وإعادة الحيوية والنشاط إلى علاقتهما الزوجية من جديد. رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
2255

الكذب بين الزوجين وأثره على الحياة الزوجية

تتعزز العلاقات الاجتماعية وتقوى أواصر المحبة بين الأفراد كلما كان أساسها قوياً والمقومات التي قامت عليها متينة، ومن بين أهم تلك الأسس الصدق والصراحة والوضوح. وإذا كانت العلاقات تحتاج إلى ذلك بشكل عام فإن العلاقة الزوجية بأمس الحاجة اليها؛ لأسباب عديدة أهمها: إنها شركة بين شخصين من المفترض أن تكون لمدى الحياة أولاً ، وللاحتكاك الدائم بينهما ثانياً، ولأنها تقوم لأجل تحقيق غايات ضرورية للإنسان كإنجاب الأطفال والعمل على تربيتهم تربية صالحة تعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع ثالثاً، علاوة على تحقيق السكينة والطمأنينة والإشباع العاطفي وتلبية الاحتياجات الجسمية والعقلية لكلا الزوجين. وعليه فإن أي خطر يطرأ على بناء الأسرة فإنما يهدد تلك الغايات الهامة أجمعها. ويعد الكذب من أخطر الأمور التي تهدد كيان الأسرة وإن استهين به، بل هو المِعْوَل الهدّام الذي إن لم يحطّمها تماماً ويودي بأركانها إلى الانهيار التام فتنتهي بالطلاق فإنه يشوه معالمها ويلوث أجواءها شاحناً جميع أفرادها بالطاقة السلبية، سالباً منها الثقة والأمان والطمأنينة. ولأن الزوجين هما من يقودان الأسرة ويعدان المؤثر الأول فيها سلباً وإيجاباً، فقد ارتأينا أن نحصر مشكلة الكذب فيهما. الكذب: هو: مخالفة القول للواقع. وهو من أبشع العيوب والجرائم، ومصدر الآثام والشرور، وداعية الفضيحة والسقوط(1) ولذا فإن الشريعة الإسلامية لم تنهَ عنه وحسب، بل وجعلته أعظم الخطايا، كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "أعظم الخطايا عند الله اللسان الكذوب" (2) ؛ وذلك لأن الكذب مفتاح الذنوب كما روي عن الإمام أبي محمد العسكري (عليه السلام) قال: " جعلت الخبائث في بيت وجعل مفتاحه الكذب "(3)؛ لأجل ذلك كان مصاحباً للفجور ومؤدياً بصاحبه إلى النار كما روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): " إياكم والكذب، فإنه مع الفجور، وهما في النار " (4). دوافع الكذب بين الزوجين أولاً: العادة: قد ينشأ الزوجان ــ أو أحدهما ــ ويشتد عودهما وهما معتادان على الكذب منذ الصغر إما لتلوث البيئة التي نشئآ فيها بهذا الداء أو لجهل منهما أو لضعف الوازع الديني لديهما . ثانياً: الحاجة إلى الاهتمام: تلتجئ بعض الزوجات أحياناً إلى التظاهر بالمرض وادعاء الألم لتحظى ببعض الاهتمام من زوجها .. ثالثاً: التدبير الاقتصادي للأسرة: هو دافع يدفع بعض الزوجات إلى الكذب وإخبار الزوج بخلاف الواقع فيما يتعلق بنفقات المنزل .. رابعاً: التودد إلى الآخر: وهو من الدوافع التي تدفع الزوجين إلى الكذب استجلاباً لود الآخر وحبه. خامساً: الحفاظ على الرجولة: يتصور الكثير من الرجال أن رجولته تكمن في الهيمنة على أفراد الأسرة والسيطرة عليهم، وأنه لابد أن يكون دائماً على صواب وأن الحق لابد أن يكون معه وإلا لخدشت رجولته ولهذا فإنه يلجأ الى الكذب في المواقف الحرجة للظهور بمظهر القوي المسيطر سادساً : حماية الأبناء: وهو الدافع الذي يدفع الزوجات غالباً إلى الكذب رضوخاً تحت غريزة الأمومة فيُخْفِينَ مشاكل الأبناء ويُخبرْنَ الزوج بخلاف الواقع حمايةً لهم من التوبيخ والتعنيف بالقول أو الفعل. سابعاً: التحريض: وهو دافع يدفع الزوجة إلى ادّعاء بعض الأكاذيب واختلاقها ضد أهل زوجها أو أبنائه من زوجة أخرى وماشابه. ثامناً: الخوف من المشاكل : وهو دافع يدفع الزوجين الى الكذب بشكل عام، والرجل بشكل خاص، فقد يخبر زوجته بما هو خلاف الواقع درءاً لمشاكل يتوقع حدوثها فيما لو أخبرها بالحقيقة. تاسعاً : قد تكون الحقيقة مؤلمة : فيعمد الرجل إلى إخبار الزوجة بخلافها خوفاً عليها. وهو دافع يتذرع به الرجال عادة إلا أنه ليس بمنطقي إلى حدٍ ما، لأنه لو كان يخشى إيلامها حقيقة لما أقدم على ما يسبب لها ذلك. وغالباً ما يشترك الدافعان أعلاه في دفع الرجال إلى الكذب على زوجاتهم بشأن زواجهم الثاني ظناً منهم أنهم إن تزوجوا وكانت الزوجة أمام الأمر الواقع فإنها ستقبل وترضخ. إلا أنهم في الحقيقة يقعون في خطأ أكبر من حيث لا يعلمون وذلك لأن الإقدام على أمر كبير كهذا دونما إعلامها به يترك في نفسها جرحاً. فضلاً عن أن اكتشافها الكذب بحد ذاته في أمر هام كهذا يزعزع كيان الأسرة وينزع من قلب الزوجة الثقة بزوجها وقد يؤدي إلى الطلاق. وحتى وإن لم يؤدِ اليه فعلاً فإن الزوجة قد تحذف وجود الزوج من خارطتها العاطفية دون أن تصرح بذلك وتقتصر بها على أولادها، لاسيما إن كان زواجه الثاني ترفياً. وعليه يفضل إطلاعها على الأمر منذ بدايته ومحاورتها للتوصل إلى حل يرتضيه الطرفان. وقد تنتفي بعد الحوار الجاد والمثمر مع زوجته حاجته إلى الزواج الثاني، إذ قد تتمكن من تلبيتها له. وقد يحتج الرجل بأن الشرع لم يلزمه بذلك، نعم هذا صحيح، ولكن عند النظر إلى الموضوع من زاوية ما يحدث من مشاكل على أرض الواقع التي قد تزلزل كيان الأسرة بأكمله نجد أنه لابد من التريّث والحوار للحفاظ قدر الامكان على الأسرة من الانهيار.. وإذا ما استثنينا دافع التودد من دوافع الكذب فإن سائر الدوافع مهما بدت مقنعة في نظر الكاذب، إلا أنها في حقيقة الأمر تعبّر عن ضعف في شخصيته، ووهن في حجته، وركاكة في برهانه ؛ ولذا فهو لا يجرؤ على كشف الواقع والمواجهة بالحقيقة وإنما يعمد إلى إخفائها في خباءٍ هو أوهن من بيت العنكبوت يُدعى الكذب. وما إن تهب رياحٌ من هنا وهناك حتى تكشف كامل الحقيقة تاركةً وصمة عار على جبين الكاذب وسيكون هذا شروعاً في انهيار العلاقة الزوجية، فلاينال بذلك سوى سخط الله (تعالى) وخسران أسرته ونفور المجتمع. الآثار المترتبة على الكذب بين الزوجين: تختلف الآثار المترتبة على الكذب باختلاف نوع الكذب نفسه، فعلى الرغم من أن الكذب يُعدُّ من القبائح عادة بل وأشدها ــ كما تقدم ــ ولذا كان محرم شرعاً، إلا أن هناك كذباً جائزاً وهناك كذباً واجباً!. فأما الكذب الجائز فهو ما أجازته الشريعة الإسلامية لمصلحة راجحة، لا تتحقق إلا به، كاسترضاء الزوجة وتطييب خاطرها بكلمات حتى وإن كانت خلاف الواقع كقوله: أحبك مثلاً، وهو لا يثحبّها حقيقة والعكس صحيح أيضاً فيجوز للزوجة أن تدّعي الحب لزوجها رعاية لمصلحة الأسرة ودرءاً للمشاكل. وكذلك يجوز الكذب في الصلح بين المتخاصمين فينقل لأحدهما عن الآخر ما يخالف الواقع لغرض تليين القلوب وترطيب الأجواء الجافة بينهم بقصد الصلح. كما يجوز الكذب والمكايدة في الحرب أيضاً، وقد وردت في ذلك العديد من الروايات منها ما روي عن أم كلثوم أنها قالت: "ما سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يرخص في شئ من الكذب إلا في ثلاث: الرجل يقول يريد الإصلاح، والرجل يقول القول في الحرب، والرجل يحدث امرأته والمرأة تحدث زوجها "(5). وأما إذا لم يكن الكذب وسيلة لتحقيق مصلحة راجحة وحسب بل إنها مما تجب مراعاتها (كإنقاذ مسلم من القتل والأسر أو حفظ عرضه أو ماله المحترم، كان الكذب فيه واجباً)(6) ومما لاشك فيه أن الآثار المترتبة على الكذب في كلتا الحالتين المتقدمتين (حالة الجواز وحالة الوجوب) إنما هي آثار إيجابية ، تزيد في لحمة الأسرة وتبث فيها أجواء الهدوء والإستقرار ، بل والحب الحقيقي ربما لأن الزوج الذي لايحب زوجته لسبب ما عندما يخبرها بالعكس سيترك ذلك أثراً جيداً في نفسها فتتحبب إليه وتقلع عما يبغضه وهكذا شيئاً فشيئاً حتى يثحبّها هو الآخر... ويسهم الكذب الجائز أيضا في تقوية أواصر المحبة بين أفراد المجتمع ويقضي على المشاحنة والبغضاء. كما يحقق الكذب الواجب أهمية كبرى للمجتمع كإنقاذ شخص من الموت، قال تعالى: (مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ) سورة المائدة آية (٣٢)... وأما فيما عدا هذين النوعين فإن للكذب آثاراً خطيرة، حيث يسبب انهيارات في مرافق هامة كثيرة في البناء الأُسَري أهمها : أولاً: فقدان الثقة: أول ركن من الأركان التي تضرر العلاقة الزوجية بسهام الكذب هي الثقة والتي تتلاشى شيئاً فشيئاً كلّما تكرّر الكذب وقد تصل إلى مرحلة الانعدام تماماً. ومن البديهي أن العلاقة الزوجية ستفقد استقرارها بنسبة فقدان الثقة تماماً، فحريٌّ بمن يرغب بحياة زوجية هانئة أن يحرص على الصدق وأن يقضي على هذا الداء فيما لو أصيب به. ثانياً: كثرة الشك: تزلزل ثقة الزوج بشريكه بسبب الكذب أو انعدامها تماماً تجعل منه شاكّاً في أقواله مرتاباً في كل أفعاله، مما يتسبب في إحالة الحياة الزوجية إلى مسلسل من القلق والتوتر واتهام الآخر، وهي حياة بلاشك مريضة مشحونة بالمشاكل، ومالم يهب الزوجان لمعالجتها فستنتهي بنهاية مأساوية لا محالة. ثالثاً : الخيانة تقدم أن الكذب مفتاح كل الرذائل ، وعليه فمن يعتد على الكذب يستسهل ارتكاب الأفعال القبيحة ومن أقبحها الخيانة. رابعاً: انعدام الشعور بالأمان: كيف يأمن من يعلم يقيناً أن شريكه كذب عليه مراراً وتكراراً؟ فلا يأمن بعدها إلى حبه وإلى وعده ووو.. خامساً: الكره والنفور: من الطبيعي أن تؤدي ما تقدمت من آثار الى أن يكره الزوج شريكه الكاذب وينفر منه، ويترتب على هذا فراغٌ عاطفيٌ كبيرٌ قد يدفعه إلى ملئه بالصورة الخاطئة ــ والعياذ بالله ــ خصوصاً فيما لو كان يعاني ضعفاً في الإيمان وقوة في العاطفة والشهوة. تنبيـــه: يلجأ الكثير من الأزواج إلى التورية فراراً من الكذب. والتورية: هي أن يقول القائل كلاماً ما، يحمل وجهين، يفهم منه السامع المعنى الظاهر في حين يريد منه القائل معنىً آخر. ومن أمثلته: إذا تحدثت بكلام سيّء على شخص وبلغه كلامك، وتريد تطييب خاطره دون أن تكذب فتقول له : ان الله يعلم ما قلت . فيفهم السامع ظاهر القول وهو النفي، بينما تقصد في سرك (ما) الموصولة وليست النافية وعليه، يكون المعنى الذي أردته انت: إن الله يعلم الذي قلت. وتستخدم التورية فيما (إذا اضطر الإنسان إلى الكذب، ومست الحاجة إليه، واقتضته المصلحة في بعض الأحوال)(7). وهذا الأمر لابأس به في الحياة الزوجية إن اقتصر على الحالات الضرورية، إلا أن ما تشتكي منه الأسر اليوم والزوجات خصوصاً هو كثرة استخدام التورية من قبل الأزواج إلى درجة تصل أن تشك الزوجة في الكثير من أقوال زوجها ، وهو أثر لايقل خطورة عن آثار الكذب التي تقدم ذكرها... وعليه فليس من الصحيح الإكثار من استخدام التورية في الحياة الزوجية حتى وإن كانت جائزة شرعاً؛ لأن ذلك حتماً سيؤدي إلى انكشاف الحقيقة ولو في إحدى المرات وحينئذ ستؤثر التورية على الحياة الزوجية الآثار الوخيمة ذاتها التي يؤثر فيها الكذب. ومن هنا فعلى الزوجين أن يحذرا من الإسراف في إستخدام التورية ولا يلجآن إليها إلا بالمقدار الضروري فقط... علاج الكذب: العلاقة الزوجية علاقة تكاملية، وبالتالي فما من داء يستفحل فيها إلا وكان للطرفين يدٌ في حصوله وإن إختلفت نسبة ذلك بين الطرفين، وعليه فلابد من أن يتعاونا معاً لاجتثاث ذلك الداء من جذوره. فعلى من يمارس الكذب أن يتأمل في آثار الكذب الدنيوية والأخروية ، فإن كان يروم الحفاظ على مركزه الاجتماعي وعلاقاته لاسيما الزوجية وشؤونه في الدنيا فعليه أن يقلع عن الكذب . وإن كان ممن -لا يأبه للدنيا- وهذا نادر جدا وكان همه الآخرة فقط فعليه أيضا الإقلاع عن الكذب. كما يحسن بالطرف الآخر أن يمدّ يدُ العون لشريكه وذلك من خلال تعزيز قيمة الصدق لديه ولو بشكل غير مباشر، والابتعاد عن الأسئلة التحقيقية قدر الإمكان والامتناع من حصره في زاوية قد لا يجد مفراً منها إلا الكذب. بالإضافة إلى الحرص على أن يكون رد فعله هادئاً ومشجعاً وإيجابياً فيما لو صدق معه الطرف الآخر وَإِنْ كان الموضوع قاسياً بعض الشيء ،فعليه تجرع ذلك ما أمكنه حفاظاً على الأسرة ورعاية لمصالحها. ــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) أخلاق أهل البيت عليهم السلام ص28 (2) ميزان الحكمة ج8 ص397 (3) بحار الانوار ج69 ص263 (4) المصدر الاسبق (5) المصدر الأسبق (6) جامع السعادات فصل مسوغات الكذب (7) المصدر السابق رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
1866

زين العابدين (عليه السلام)

لم يرتق لخشوع صلاتك عابد سوى آبائك فكلكم من نور واحد وخرست الألسن من أن تأتي بمثل مناجاتك فهي أنسك بليل الموحش ومتنفس لهمومك فكان مددها دموع عينيك الذابلة بشجاها وخفقات قلبك المفعم بالحب تارة يغشاها الخوف من العقوبة، وتارة تطمنها سعة الرحمة وبين هذه وتلك ذوبان العاشق بهوى المعشوق ولهفت شوق وشوق… إلى لقائه لم تضعفها علة المرض ولم تزلها رزايا كربلاء بل كانت تشتد كلما اتسع جرح من جروح الجامعة التى طوّقت عنقه، وكلما كثرت ضحكات الشام بوجهه شماتة وأدرت ظهرك عنها واتجهت حيث صبرعمتك زينب فوجدته جميلاً وبشرى لفؤادٍ عليل فوعظت وأبلغت في مجلس اللعين، وحذّرت من العذاب المهين، وعدت بعيالك كفيلاً بعد أن كنت وإياهم بكفالة العباس (عليه السلام) لتكمل المسير العبادي الذي في غيابك اعتراه الركود وأصبح مبعداً في زاوية مظلمة فنهضت به ليقوم ويستيقظ من سباته ليكون زيناً لا شيناً. كانت مواجهة باطل وجهل مطبق لحق ناصع ونور مشرق والصراع صراع أفكار عقيدة انتهكت حرمتها من قبل المتجبرين، وقبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة أعدتَ لها الحياة من جديد لتُسطر فيما بعد صحيفة سجادية لزين العابدين (عليه السلام) إيمان صاحب

اخرى
منذ سنة
450

جفاف وبرود العلاقة الزوجية

جفاف وبرود العلاقة الزوجية ما هو السبب المهم في برود وجفاف العلاقات الزوجية؟ ومايترتب على ذلك من أثر سلبي يؤدي إلى تفكك الروابط الأسرية وانعكاسها بشكل خاص على إدارة الأسرة وتربية الأطفال وبالتالي تفكك المجتمع بشكل عام؟ لننطلق من قول الله تعالى خالقنا ومصورنا وعالم الكون والعارف بمتقلباتنا وظروفنا فقد قال الله في محكم كتابة المجيد(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) سورة الروم (٢١) إن الروابط الزوجي مقدسة بنص القران الكريم فبعد اكتمال العقد الشرعي يجب أن يفهم الزوجان شخصية الآخر ويحاولا قدر الإمكان الوصول إلى نسبة مقبولة من الانسجام، الذي بدوره يلقي هذه الأسرة إلى بر الأمان؟ ولو التزم كل من الرجل والمرأة بإحكام الله تعالى والاختيار وفق أسس صحيحة ومقبولة شرعاً، لما حدثت مشكلة، فمخافة الله هي رأس الحكمة وهي الخط الأول الذي يجعل الانسان يفكر قبل أن يُقدم على أي شيء؟ وإذا لم يكن الاختيار صائباً وصحيحاً منها: عدم الانسجام الفكري والنفسي والاجتماعي فالمشكلة تبدأ من هنا. فكل طرف يستبد برأيه دون الرضوخ إلى الحوار البناء الذي من شأنه أن يفكّ عقدة التعصب والكبرياء بين الزوجين.فكل معجب برأيه ولايتنازل للآخر من أجل فرض السلطة والقوة. والتنازل يعتبر ضعفاً بلغة ضعفاء الشخصية... فإذا وصل الأمر إلى هذا الحد يجب على الزوجين الرجوع إلى الله تعالى وأن يفكر كل واحد منهما ملياً بينه وبين نفسه (فأنتِ أيتها الزوجة تسمعينني وأنت أيها الرجل تسمعني) فالذي يعترف بالخطأ يكون أقرب إلى الله تعالى والاعتزاز بالرأي الخاطئ ليس قوة بل ضعفاً، فكّروا بشكل منطقي... إذا كنتم في بيت واحد ولكن بينكما طلاقاً عاطفياً وكل واحد بعيد عاطفياً ونفسياً وجسدياً عن الآخر، فمن المتضرّر يا تُرى؟ أكيد أن أول المتضررين نفسياً هي أنت أيتها الزوجة. وأنت ايها الزوج... وهذا الطلاق العاطفي سيلقى بظلاله على الأبناء أيها الزوجان؟ قرّرا سوية أن تجلسوا جلسة الأحباب وكلٌ يفتح قلبه للآخر من الآن: من كانت بعيدة عن زوجها فلتتقرب إليه في هذه اللحظة وتنوي بذلك الخفاظ على أسرتها، وسوف يفتح لها الله ألف باب من فضله، وكما يقول الله تعالى في الحديث القدسي (انا عند حسن ظن عبدي بي إن خيراً فخيرٌ وَإِنْ شراً فشر).... وأنت أيها الزوج كن لطيفاً مع زوجتك وأم أبنائك، فالمرأة أمانة عندك وهي ريحانة وليست بقهرمانة، فكلمة جميلة تطيب بها خاطرها كفيلة بإشعارها بالسعادة... فالسعادة في كلمتك الحانية وابتسامتك الجميلة. فكل حركة تصدر منكم فهي رساله الى أبنائكما... وأنتما القدوة التي يجب أن تكون لأولادكم فكونوا على قدر المسؤولية وكما أوصاكم الرسول الكريم وأهل بيته الأطهار عليهم أفضل الصلاة والسلام... يبقى شيء أودّ أن الفت أنظار الأخوة والأخوات إليه وهو موضوع الحوار، كيف يتم؟ وخصوصاً من الزوجة للزوج. فإذا كان هناك اختلاف في الرؤيا التربوية بين الزوجين وكانت الزوجة على الوجه الصحيح كيف يمكنها أن توجّه زوجها بأسلوب لا ينفّره منها؟ الحل يكمن باختيارك للوقت المناسب لذلك، وأسلوبكِ اللّماع الجذّاب فلكل رجل مفتاح يجب ان تعرفه الزوجه لتلج إلى قلبه. فلو انتقدته ووجهت له الاتهامات بعنف وغلظة فمن الواضح أنه سيرفض الكلام حتى لو كان صحيحاً، لأنه سيعتبر ذلك انتهاكاً لذاته ولشخصيته ولرجولته! فيمكن استخدام اسلوب لايجعل زوجك يشعر بالإهانة من التوجيهات، بإسلوب يتناسب مع قوامه كرجل. ولا ننسى أن الدعاء (وقبول الآخر بما يمتلك من سلبيات وإيجابيات هو مفتاح السعادة الزوجية) وأحب أن أشير إلى أن واحدة من المشاكل الزوجية هو برود العلاقة الحميمية من جهة الزوجة اتجاه زوجها، فالاتصال البدني أحد أهم أسباب الانسجام التدريجي، لأنه حاجة من حاجات النفس الفطرية، والرجل يحبّ أن يرى زوجته متجددة كل يوم وتعطي وقتاً خاصاً لعلاقتهما... وشيء آخر هو: أن أغلب الأزواج والزوجات لا يحاولون ان يطوروا من ذواتهم، فلو عزمت على أن أتعلم سياقة السيارة أليس من الأجدر لي ان أرف تفاصيل أكثر عن سيارتي التي أمتلكها؟ أو عندما أدخل تجارة معينة أليس من المهم أن أطور خبراتي في هذا المجال؟ إن الابتعاد عن قراءة الكتب والمطالعه في المجال الاسري واحدة من أسباب الجفاف العاطفي والتفكّك الأُسَري وانهدام الاسرة. واتمنى من الإخوة والأخوات أن يخصّصوا وقتاً للقراءة فلو شاهد الزوج زوجته تقرأ كتاباً فإن من الممكن أن يتاثر وينتابه الفضول لما تقرا، وسوف يتقرب من الكتاب الذي تقرؤهُ فلو وجدها تقرأ كتاب (لغات الحب الخمس) للدكتور جاري تشامبان. فإنه سيشعر بأن زوجته تحاول أن تطور من أسلوبها معه ومن المحتمل أنه يغير من فلسفته القديمة، وكذلك الزوجة إذا شاهدت زوجها... فالاهتمام بالجانب الفكري ضروري جداً من أجل ردم كثير من العقبات التي تقف بوجه الحياة الأسرية وبالتالي الوصول إلى نسبة معقولة من الانسجام الفكري والعاطفي والذي سينعكس إيجاباً على التواصل مع الأبناء وبالتالي بناء جيل واعي مقدرٍ للمسؤوليات التي تقع على عاتقهم ومن الله التوفيق… الكاتب: قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
396

متى يكون الزواج مدفناً للعشق وبدايةً للألم؟

من الملاحظ أن الكثير من الزيجات التي بنيت على أساس العاطفة والحب والعشق دونما الالتفات الى مدى التكافؤ بين الطرفين أو التقارب الفكري والثقافي والاجتماعي والخلقي بينهما هي زيجات انتهت إما بالطلاق أو بالعشرة القاسية والسيئة جداً، وفي كلتا الحالتين فهي زيجات محكومة بالفشل... فما سبب الانجرار وراء العاطفة رغم التفاوت الواضح بين الطرفين وعدم التكافؤ؟ وكيف ينتهي زواج بالفشل وقد كان بُني على حب عميق أو عشق قاتل؟ وكيف يمكن تجنب الوقوع في مثل تلك الزيجات؟ موضوع من المفيد جداً مناقشته وتوضيح آثاره لاسيما، أن هكذا زيجات قد غزت المجتمع وأثرت فيه تأثيراً سلبياً، حيث رفعت نسبة الطلاق فضلاً عن آثار وخيمة أخرى سنتعرض لها لاحقاً. أسباب وآثار الانجرار وراء العاطفة: أولاً : الفراغ العاطفي الذي يعاني منه الأبناء وبشدة اليوم لكثرة انشغال الوالدين عنهم فينشؤون وفي أنفسهم صحراء مترامية الأطراف ملتهبة الرمال تتوق إلى قطرات الماء وإن كانت ملوثة وتكثر من الإلحاح عليهم ،وغالباً ما تلبى هذه الرغبة بشكل خاطئ فيلجؤون إلى تكوين العلاقات العاطفية ؛ ولذا أكدت الشريعة على ضرورة الاهتمام بالجانب العاطفي للأبناء فقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): " من قبّلَ ولده كتب الله (عز وجل) له حسنة، ومن فرّحه، فرّحه الله يوم القيامة "(1). ثانياً : التأثر بمشاهدة الأفلام والمسلسلات التي تروي قصص الحب بأسلوب شيّق ممتع وتشجّع عليه وتظهره بالمظهر الجذاب الذي يوفر السعادة للطرفين على الرغم مما قد يواجهانه من ظروف عسيرة. ومما يزيد الأمر خطورة تلقّي تلك المعلومات والمَشاهد والتفاعل معها باسترخاء تام وتركيز كامل من المُشاهد، ومن المعلوم في علم النفس أن المعلومة كُلَّمَا رافقت حالة الاسترخاء والتركيز عليها من قبل المتلقّي كلّما طبعت في العقل الباطن بشكل أسرع وأعمق، وبهذه الطريقة تتبدّل المبادئ وتتغير الموازين بحسب الرؤية التي يمليها الإعلام على المشاهد. ثالثاً : الاختلاط المحرم وما يرافقه من نظرات محرمة وخضوع في القول وما شابه ذلك سبب هام من أسباب الوقوع في العشق . ومن الضروري لفت انتباه المربين إلى أن الاختلاط لا يشترط فيه أن يكون مكانياً بل قد يتحقق الاختلاط الخطير على الرغم من بعد المسافات كالاختلاط عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ومما يزيد الطين بلة أن العاطفة ما إن تتحرك باتجاه شخص ما من الجنس الاخر حتى تثار غدد في جسم الانسان فتفرز مواداً يكون مفعولها على الإنسان أشبه بمفعول المخدرات، وهكذا يشتدّ التعلّق بالطرف الآخر كلما ازداد التواصل العاطفي بينهما، وقد تصل إلى درجة يُصرّح فيها العاشق بأنه من المستحيل أن يعيش من دون معشوقه، وإذا ما ابتعد عنه يتألم ويكتئب وتبدو عليه أعراض تشبه إلى حد كبير الأعراض الانسحابية للمخدرات؛ ولذا نجد العشاق لا يتمكنون من ترك معشوقيهم بسهولة. ولعل هذا يفسر إصرار أغلب العشاق على الزواج بمن يعشقون على الرغم من انعدام التكافؤ بينهما وعلى الرغم من رفض الأهل وتحذير الناصحين لهما بعاقبة هذا الزواج الوخيمة. وقد يعدانه نوعاً من الوفاء الراقي للمعشوق أو تأثراً في شخصية تلفزيونية لم تتخلَ عن معشوقها. وغالباً ما يكون الهدف الأساسي من هكذا زيجات هو الارتباط بالمعشوق لا لتأسيس أسرة تنشيء الأبناء الصالحين والمصلحين، ولا للحصول على السكينة الروحية والهدوء النفسي من خلال العيش مع من يقاربه فكرياً وثقافياً أو يوافقه خُلقياً أو إجتماعياً، وما شابه ذلك. بل لأجل الوصال فقط وفقط. فيحلمان بالوصال ويعلّقان عليه الآمال العريضة ويحسبانه العصا السحرية التي ستحقق لهما الأحلام الوردية وأن حياتهما ستكون أشبه ما يكون بمسلسل تابعاه أو بمشاهد تأثرا بها. غير أن كل تلك الأحلام والآمال سرعان ما ترتطم بصخرة الواقع معلنة تحطمها أمام ناظريهما، ترى ما الذي حدث؟ في الحقيقة لا شيء جديد وإنما كل شيء كان في موقعه الصحيح منذ البداية بل وبيّناً، فانعدام التكافؤ كان واضحاً، والاختلاف الخُلقي كان جلياً، والبون الشاسع بين مستويهما الثقافي والفكري كان بادياً أيضاً. بيد أن كل تلك الأمور لم تكن محط اهتمامهما؛ لأنهما كانا يصبان اهتمامهما على المظهر دون الجوهر، إضافة إلى تصاعد الضباب الكثيف الناشئ من هذا النوع من العشق والذي يُعشي بصريهما ويُعدم الرؤية لديهما، ولا يُريهما إلا الجانب المشرق من المعشوق خافياً عنهما كل عيوبه وعاهاته، فيتصوران نتيجة لذلك أنهما قد أجادا الاختيار وأن المعشوق هو النموذج المثالي للزوج الصالح(2). وقد ورد عن الإمام علي (عليه السلام) هذا المعنى إذ قال: " ومن عشق شيئاً أعشى (أعمى) بصره وأمرض قلبه، فهو ينظر بعين غير صحيحة، ويسمع بأذن غير سميعة، قد خرقت الشهوات عقله، وأماتت الدنيا قلبه" (3). ولعل هذا من أهم الاسباب التي تفسر سبب فشل الزيجات المبنية على الحب. فما أن يلتقي الحبيب بمحبوبه حتى يُدفن ذلك العشق لتحقق الغاية المرجوة منه بالوصال، فتخبو نار العشق شيئاً فشيئاً وتهدأ فورة الغرام تدريجياً ويتبدّد ذلك الضباب كاشفاً كل العيوب وكل العاهات بصورة واضحة جلية. حينئذ يُدركان أنهما قد أخطآ الاختيار، فتجتاحهما أقسى درجات الندم ،وتصطبغ مشاعرهما بصبغة الحزن والألم... حتى يكره كل منهما وجود الآخر في حياته وينفر منه وهو الذي كان سيقاتل العالم بأكمله لو لم يحظَ بفرصة الزواج به؛ ولذا قيل إن العواطف تتغير.. وهكذا يكون مثل هذا الزواج مدفناً لذلك العشق الأهوج، وبداية لقصة بطلها الحزن والندم، وأحداثها المشاكل والاختلافات، وضحاياها سعادة الزوجين والأولاد. وبذلك تُضيف مثل هذه الزيجات مشاكل أخرى إلى المجتمع رافعة وبشكل كبير نسبة المرضى النفسيين في المجتمع والمشردين من الأبناء الذين إن لم يكن تشردهم بسبب الجانب المادي بل بسبب الجانب النفسي حتماً، فضلاً عن إسهامها الفعّال في ارتفاع نسب كلا النوعين من الطلاق: الطلاق الفعلي والطلاق العاطفي.. علاج العشق: بعد أن اتضحت آثار الزواج المبني على الحب الوخيمة وعواقبه الأليمة من دون اهتمام بالتكافؤ حريَّ بكل عاقل وعاقلة أن يتنبّها قبل فوات الأوان، وينئيا عنه لينقذا مستقبلهما من الضياع وحياتهما من التعاسة . ويسعيا إلى تأسيس حياتهما الزوجية على أساس رصين وركن وثيق ليكونا اقرب إلى الإستقرار والسعادة. وقد يقول قائل: إن هذا الكلام يبدو منطقياً ولكن كيف السبيل إلى العلاج من العشق؟ نجيب: لا يخلو ذلك من صعوبة ولكنه ممكن عبر النقاط الآتية: أولاً: العزم والتصميم على التشافي من العشق : لتحويل قرارٍ ما إلى واقع لابد من العزم والتصميم وقوة الإرادة على تنفيذه بأكمل وجه مهما كانت الصعوبات. ومن المعلوم أن قرار الزواج من أهم قرارات الإنسان في الحياة إذ تتوقف عليه نسبة عالية من راحته وسعادته، إذن فلابد من شحذ الهمة وعقد النية والتصميم على تنفيذه. ثانياً: عدم الاعتناء بالعشق حتى يضمحلّ ويختفي. وذلك من خلال الإقلاع عن تغذيته بالاتصال بالمعشوق، وتتبع آثاره والسؤال عن أخباره بل والتفكير فيه. وقد يكون هذا الأمر صعباً إلّا أنه يجب الأخذ في نظر الاعتبار( وجع ساعة و لا كل ساعة ). كما يمكن الاستعانة بالنقاط التالية على ذلك. ثالثاً: يقول علماء النفس: من الطرق الفعّالة في التخلص من العشق والتعلق هو أن يتخيل العاشق نفسه انه يعيش بمنتهى السعادة الزوجية والراحة النفسية مع غير معشوقه دون أن يعيّن شخصاً محدداً. ويجب أن يستمر على ذلك لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع حتى يتبرمج العقل الباطن تدريجياً على أن السعادة ليست محصورة بوجود ذلك المعشوق وبالتالي يتمكن من التخلي عن عشقه. رابعاً: انشغال العاشق بتطوير خبرة ما أو تنمية موهبة ما. لأن الانشغال بالإضافة إلى أنه يسهم في تطوير ذات الإنسان وتنميتها فإنه يجعل من ذهنه مشغولاً في العمل نهاراً وفي النوم ليلاً، مما يقطع الطريق أمام التفكير بالمعشوق أو التقليل من ذلك قدر الامكان . ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) ميزان الحكمة ج11 ص365 (2) يُطلق لفظ الزوج على كلا الجنسين ،قال (تعالى):" وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا"(البقرةـ 35). (3) ميزان الحكمة ج3 ص263 (4) المصدر السابق (5) المصدر نفسه رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنة
1557

الـكلماتُ الفاصلات في موضوعِ زواجِ القاصرات

زواج القاصرات بيّن الشريعة والقانون… أثار هذا الموضوع شغباً كثيراً، فما بينَ مُؤيّدٍ ومُستنكِر, هناك فئةٌ متعقّلة -وهم المختصّون شرعاً وقانوناً- هؤلاء يجب اللجوء إليهم والإستفسار منهم قـــبلَ أن نكذّب الشــرع المقدّس، وقــبلَ أن نتهم القانون الوضعيّ بالسذاجة وضياع الحقوق. أقـول: جميعنا نعلم أنّ الشريعة الإسلاميّة هـي أحد المصادر التي يعتمد عليها الدستور ويؤسس على ضوئها قوانينه الوضعيّة، والدستور يتضمن قوانيناً عديدة، منها: (قانون الأحوال الشخصيّة) ذلك القانون المُختص بالأمور الشخصيّة للفرد، مِن زواجٍ، وطلاقٍ، وإثباتِ نسَبٍ، وميراثٍ، ونفقةٍ،...الخ. وفـي موضوع الزواج تحديداً يتناول القانون الأمور التالية: -شروط عقد الزواج -أهليّـة الزوجين -توثيق عقد الزواج -حقوق الزوجين ومـــحلُّ كلامنا هنّا في (أهليّـة الزوجين) والمراد بالأهليّة: هو الإستعداد الكامل للزواج فسيولوجياً، واستعداد الفرد لتحمّل الالتزامات التي عليه، وثبوت الحقوق له. ففــي الشريعة: يشترط في العاقد الـــبلوغ، فلا يصح عقد الصبي المميز لنفسه - وان كان قاصداً للمعنى -(1) والـمراد بالبلوغ في الأنثى: إكمال تسع سنين هلالية (2) ولــــو رجعنا إلى نص القانون القديم قبل التعديل لوجدناه يقول: يُشترط في تمام أهليّة الزواج العقل وإكمال الــثامنة عشر(3) إذاً ما مصير مَن تزوّج ولـــم يكمل الثامنة عشر من العمر؟ بماذا سيـحكم عليه القانون؟ الـجواب: يُعدّ ذلك العقد عقداً غير قانونيٍ، ولاتسمح المحكمة بتسجيله. ومَن لـم يسجّل عقد زواجه في المحكمة يُعاقب بالــحبسِ مدّة لاتقل عن ستة أشهر, أو بغرامـة (4). وهــنا سؤال: مــامصير المرأة التي تزوّجت بعقدِ زواجٍ لـم تسجله المحكمة في سجلاتها؛ لمخالفة شـرط إكمال السن القانوني للزواج؟ من أين تثبت المرأة حقوقها إذاً؟ مــاذا لو طلّقها زوجها، وأنكرَ نسب أبنائه إليه؟ مـــن الذي سيـضمن لها النفقة، والمهر، وإثبات نسب الأبناء؟! هـــنا تعرفون مــدى مُخالفة القانون للشـريعة المقدّسة (فالشريعة تعتبر المرأة بالغة بإكمال 9 سنوات هلاليّة, والقانون يعتبره 18 سنة).. وإن كان هناك نصٌ أجاز للمحكمة تسجيل عقد الزواج وبإذن ولي البنت بعمر (١٥ سنة)فقط، لكن بشرط أن ترى المحكمة في الزوجين الكفاءة والقدرة البدنية للزواج. ولــهذا كانَ تعديلُ القانون في محلّــه, بجعل السن القانوني للزواج هو التاسعة للمرأة, وخيــراً ما فعلَ مَن نادى بالتعديل، لــماذا؟ وكيـف تُجبر المرأة على الزواج وهي صغيرة؟ وما فائدة هكذا قرار؟ الـــجواب: 1- لايصح أيّ عقدٍ بالإجبار سواءٌ أكان زواجاً أو غيره, وهذا ما اتفق عليه القانون مـع الشريعة، كلّ مافي الأمر انّهُ يحق للأب أن يزوّج ابنته وهي في عمر التاسعة -مـتى ما كانت مؤهلة لذلك- بالمعنى المتقدم. 2- لهذا القرار فـائدةٌ كبيرة لاسيما في الأوضاع الراهنة اليوم، حيثُ أصبح الأمان شبهُ منعدمٍ، وكثرة موتُ الفجأة. فـكثير مِن العوائل أصبحت تهدف إلى تزويج بناتها والاطمئنان باستقرارها في بيت الزوجيّة بعد أن تبلغ مباشرةً؛ خوفاً مِن التشريد والترويع والتعذيب لاسيما في المناطق التي يداهمها خطر الزمرة الكافرة، وبـذا تُخفّفُ مِن ثقل المسؤوليّة المُلقاة على عاتقها، لا أن تبـــقى العوائل منتظرة إكمال البنت الثامنة عشر مِن العمر حتى تزوّجها !. وبـهذا تضمن المرأة حقوقها بعد تسجيل عقد زواجها في المحكمة, والقانون يشـهد بكيفيّة ضمان حقوق المرأة وفق المواد المدرجة فيه. _________________________ (1)منهاج الصالحين: السيّد السيستانيّ, ج3,كتاب النكاح, م40. (2) المصدر نفسه, ج2,كتاب الحِجر, م 1069. (3)قانون الأحوال الشخصيّة رقم 188 لسنة 1959: القاضي نبيل حيّاوي, المادة 7, ف1. (4) ظ: المادة 10, ف5, من القانون نفسه. علوية الحسيني

اخرى
منذ سنة
540

تناقض الأبوين في تربية الأبناء

الأسرة هي نواة المجتمع فإذا صلحت صلح المجتمع، وإذا فسدت فسد المجتمع، وبالتالي انهارت الدولة. لذلك توجب على الأبوين إعطاء أولوية لموضوع التربية. ولعل المشكلة الأولى التي تقف عائقاً أمام عدم سعادة أغلب الأسر هي التناقض والاختلاف بين الزوجين، وعدم تفاهمهما في إدارة الأسرة بشكل صحيح مما يخلق جواً تعيساً وغير مريح في البيت وهذا ينعكس سلباً على الأبناء. وهذا الاختلاف ناتج من عدة أسباب لعل أبرزها وأهمها هو الاختلاف الفكري والثقافي بين الزوجين والذي يؤدي إلى بروز مشاكل عديدة إذا لم يستطع الأبوان أن يجدا حلاً لهذا الاختلاف وبالتالي فإن أغلب الأبناء ينقادون إلى خارج البيت تجنباً لهذا الجو المشحون، مما يجعلهم لقمة سائغة في أيدي أصدقاء السوء وما أكثرهم في هذه الايام؟ ولعل أكثر البيوتات بعيدة كل البعد عن أسلوب التربية الذكي الذي بإمكانه الحفاظ على الأسرة في ظل التطور المعلوماتي الذي يُساء استخدامه في أغلب الاوقات؟ لذا توجب على الأبوين اعادة حساباتهما وخلافاتهما والتي تكون في غالب الأمر قائمة على أسس غير منطقية؟ ففي كثير من الأحيان يغلب الطابع التسلطي في شخصية الآباء لأسباب تتعلق في سوء فهم لمعنى الرجولة؟! فالبعض من الرجال لايتنازل عن آرائه مهما كانت خاطئة ولاتنسجم مع أوامر الله تعالى وتوصيات أهل البيت كضرب الزوجة والأولاد. وقد تشكو كثير من الأمهات ظلم الأزواج لهن ولأولادهن وعدم استجابتهم للحوار وللتفاهم، وهنا تسأل بعض الأمهات ما السبيل إلى الخلاص ياترى؟ نقول هنا: إن البعض من النساء تستخدم أسلوباً في النقد يسبب ارتداد النصيحه وعدم قبولها ومعارضتها من قبل زوجها لأسباب منها، أن النقد يسبب للرجل شعور بعدم الفهم أو بالغباء والجهل، لذلك يكون الرفض للحوار إن صح التعبير أو لنقد الزوجة هو المتصدر للمشهد. فالنصيحة التي يفهم منها الرجل التجريح والإهانة والغرض منها إثبات بأنه مخطئ لا يمكن أن تصلح الأسرة أو توصلها إلى وئام وتآلف؟ لذلك وجب على الزوجة أن تستخدم أسلوباً مؤثراً يتسم باحترام شريك الحياة مهما كان فهمه واستيعابه، واختيار وقت يكون فيه الزوج هادئاً ولديه استعداد لتقبل النقاش والحوار، ليتم الوصول إلى نقطة مشتركة في الأمور الخلافية الأسرية، وبالتالي الوصول إلى نقطة التقاء يمكن من خلالها فكّ شفرة التناقضات المستمرة بين الأبوين، وأخذ كل واحد منهما دوره بالشكل المناسب الذي يضمن الحفاظ على مشاعر الطرف الآخر بما يرضي الله ورسوله. كل ذلك يحتاج إلى نية صادقة من الطرفين للوصول إلى انسجام كامل مع الذات قبل كل شيء ليؤمن الإنسان بنفسه ويستطيع أن يتقبل الرأي الاخر بكل مافيه من عيوب من أجل بناء أسرة صالحة تسهم في بناء مجتمع فاضل والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه. قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنة
1175