الــمرأةُ وأعــباءُ الـمنزل

قالَ الله تعالى في كتابه الكريم: بِسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيم: (أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ)(1) الآية الكريمة هذه توضح عدالة الله سبحانه بين عباده. وبما أنّ المرأة تقضي أغلب وقتها في المنزل فهي ملتزمة بالقيام بأشغاله كالتنظيف، والترتيب، وإعداد الطعام، وتربية الأولاد، فحتماً لها الأجر الكبير عند الحقّ تعالى، فكما سبحانه لا يضيّع عمل الرجل وما له مِن أجرٍ عظيم، فكذا المرأة. صحيحٌ أنّ العمل المتعارف في المنزل غير واجب على الزوجة لمجرد العقد من الناحية الفقهيّة، فالشرع الحكيم لم يكلّفها بذلك، فهي ليست ملزمة بتلك الأعمال. ولكنه في نفس الوقت قد اعتبر عمل المرأة في البيت من الأعمال التي تستحقُ عليها الأجر، حتى الإرضاع لو طلبت أجراً على إرضاع ولدها، لكن هذا لا يعني أنّها تتعامل مع ذلك بنظرةٍ مادية فقط، بل لابدّ أن تنظر للأجر المعنوي، فالرواياتُ كثيرةٌ في أجر وثواب عمل الزوجة في خدمة زوجها وبيتها، وهي متنوعة، منها: رويَ عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "مهنة إحداكن في بيتها تُــدرك عمل المجاهدين في سبيل الله"(2). عن أبي المفضل، بإسناده عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: سألَت أم سلمة رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن فضل النساء في خدمة أزواجهن، فقال (صلى الله عليه وآله): "ما مِن امرأةٍ رفعت من بيت زوجها شيئاً من موضعٍ إلى موضع تريد به صلاحاً إلاّ نظر الله إليها، ومَن نظر الله إليه لم يعذبه". فقالت أم سلمة (رضي الله عنها) زدني في النساء المساكين من الثواب بأبي أنت و أمي. فقال(صلى الله عليه وآله): "يا أم سلمة، إنّ المرأة إذا حملَت كان لها مِن الأجر كمن جاهد بنفسه و ماله في سبيل الله عزّ وجل، فإذا وضعَت قيل لها قد غفر لكِ ذنبكِ فاستأنفي العمل، فإذا أرضعَت فلها بكلّ رضعةٍ تحرير رقبة من ولد إسماعيل"(3). ورويَ: أنّ جهاد الزوجة هو حسن التبعل. ومن حسن التبعل خدمة الزوج، ورعاية الأبناء، والصبر على ذلك. من جانب آخر، على الزوج أن يكون رفيقاً ورؤوفاً بزوجته، وأن يساعدها ببعض الأمور، التي تهون عليها وتعطيها الوقت الكافي للعبادة والتوجه. وعندنا أمير المؤمنين والزهراء -(سلام الله عليهما) مثلاً وقدوة، ففي رواية: دخل رسول الله يوماً إلى بيت فاطمة، فوجد علياً (عليه السلام) ينقّي العدس، فقال له رسول الله (صلّى الله عليه وآله): إنّ عملك هذا أجره عظيم عند الله، وذكر له الكثير من الفضل. وبخصوص خدمة الزوجة زوجها وردت رواياتٌ صرّحت بالثواب العظيم نتيجة تلك الخدمة، حيث ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنّه قال: "أيّما امرأةٍ خدمت زوجها سبعة أيام أغلق الله عنها سبعة أبواب النار، وفتح لها ثمانية أبواب الجنة تدخل من أيها شاءت" (4). وورد عنه (عليه السلام) أنّه قال: "ما مِن امرأةٍ تسقي زوجها شربة ماء إلاّ كان خيراً لها مِن عبادة سنة"(5). والخلاصة: بالرغم من عدم وجوب الخدمة المنزلية على الزوجة إلا أن قيامها بذلك – بغض النظر عمّا في ذلك من الأجر والثواب – يحقق نوعاً مِن المحبة والمودة بين الزوجين، ويمنع تولّد العديد مِن المشكلات بينهما. ____________________ (1) آل عمران: 195. 2) روضة الواعظين: 2/ 376. (3) أمالي الطوسي: ص38. (4) وسائل الشيعة: ج7. (5) المصدر نفسه. اللّهم اجعل نساءنا راضياتٍ مرضيات, نقيّاتٍ تقيّاتٍ عفيفات, إنّكَ سميعٌ مجيب الدعوات. علوية الحسيني.

اخرى
منذ سنتين
14529

بسمة

بدأت قصتي من حيث انتهت قصتها… (بسمة) طفلة تعيش في وطن الخير، أنا أعرفها لكن كل من حولها يسميها البغدادية.... لحظة، أنا أسكن في محافظاتنا الجنوبية... كانت إذا انجلت ظلمة الليل وبدأت خيوط الشمس ترسل اشعتها على عراقي الحبيب تتقلد (بسمة) لامة حربها لتواجه قسوة عدو رفع الصالحين وآنس العارفين، وأذل الجاهلين... إنه الفقر! لن أتكلم بلسانها فهي تعلمت كيف تخاطبك لتأخذ هديتها، لنتركها تشرح لنا كيف أصبحت مقاتلة في شوارع المدينة بتلك العباءة البنية اللون وذلك الخمار المترب وتلك القوة التي لا يمتلكها طفل بمثل عمرها. بدأت بسمة... نعم أنا من بغداد جئت إلى هنا عندما امتدت يد الغدر فقُتل أبي على الهوية في تلك الفترة التي أراد بها أعداء الحرية تفريق شعبنا بحجة المذهبية، أما أعمامي فهاجروا إلى خارج العراق في زمن الطاغية. عندها جاءت أمي إلى أخوالي وتزوجت هنا فتكفلني خالي الأصغر. بدأت رحلتي حين ارسلتني زوجة خالي لأشتري الخضار، فرأيت الأطفال يمدون يدهم ويسألون الناس المال فيعطونهم، فأعجبتني الفكرة، لم أخبر أحداً وجربت في الأيام التالية وحين جمعت مبلغاً لابأس به أعطيته لزوجة خالي فارتسمت ابتسامة باهتة على وجهها، وقصت القصة لخالي فشد أذني بشدة وقال أنت حرة ولكن لا تبتعدي عن التقاطع والسوق في منطقتنا ورسم لي حدود عملي فامتهنت تلك المهنة! كان يعمل في سيارة أجرة لأحد الأشخاص فمرض ولده الأكبر بعجز الكلى عندها أخذ حصته من بيت جدي واشترى بيتاً في أراضي التجاوز خارج المدينة والباقي يجمعه لكي يشتري كلية لولده. ثم صاحت بسمة: لا لن اسمح لكم لتطعنوا بأخلاق خالي، فهو طيب القلب ويعاملني مثل أولاده، نعم كنت أسمع زوجته، وهي تقول: لماذا لا نجري الفحوصات لبسمة فهي بعمر ولدنا فقد تتطابق معه بدل أن يموت. لكنه كان ينهرها ويقول بأنني أمانة لديه، وعندما أنام يأتي يقبلني ويمسح على شعري. بسمة كانت تقطع طريق القادم والراحل وتستحلفه بالزهراء أن يعطيها مما رزقه الله، تتشبث بتلك السيارة وتلك، كلا بل إن بعض أصحاب المحلات أصبح يبحث عنها في بداية يومه ليعطيها صدقة اليوم فالكل يقول بأنه جرب أنه يفتح له أبواب الرزق إذا بدأ بها. وضعت كيساً في رقبتها ولا تعود إلى البيت حتى يمتلئ بالنقود وتفرغه في يد خالها الذي كان يراقبها عند ذهابه وإيابه في سيارة الأجرة، مرت أربعة أعوام وهي تعمل وتعد المبلغ هي وأسرتها على أمل أن يصبح كافياً لشراء كلية لأخيها وابن خالها. ومنذ شهرين تغير حالها فلم تعد تجري خلف أحد ولم تتعلق بسيارة بل عمدت إلى أحد الحسينيات التي بنيت حديثا وبدأت تجلس على بابها. تقول (بسمة) كنت أجلس على باب المسجد وأسمع الخطيب يتحدث عن ليالي يسميها الليالي الفاطمية، لم أكن أعرف عن صاحبة الذكرى الكثير سوى أنها ابنة الرسول! لكن هذه الأيام أسمع عنها كلاماً جميلاً عن أخلاقها وصفاتها وحياتها مع زوجها الإمام، بدأت أفكاري تأخذني لحياة تحلم بها كل فتاة، بدأت أنضج، أحلم وأنا جالسة، إنها أنوثتي بدأت تورق أزهارها. كنت أؤمّن على دعاء الداعين وأضع حاجتي معهم عسى أن تصل إلى ربي بوجاهة صاحبة الذكرى. وفي يوم عدت فوجدت خالي أرسل بطلب أمي، الكل مجتمع وكأن مؤتمراً عقد في البيت سمعت صوت خالي ارتفع وأمي تبكي وتقول بأن أولاد زوجها سيئون وبسمة صغيرة لكن خالي بدأ يبدي الشكوك عن وضعي الجديد ويقول بأني متغيرة. وما أن توسطتهم حتى أخذت أمي بيدي وجرتني إلى إحدى زوايا الدار وقالت ماذا فعلتي وأغضبت خالك وبدأت تؤنبني وتوبخني وحين ألحّت بالسؤال أخبرتها بحالي، قلت لها: أصبحت امرأة، لكنها لم تفرح وهدّدتني بأن لا أخبر زوجة خالي. عندها ذهبت إلى فراشي بكيت كثيراً أقسمت على الله بما سمعته من الخطيب من الدعاء وندبت الزهراء كنت أقول لها: أنا يتيمة وزوجك أمير المؤمنين أبو الأيتام أريد أن أعيش كامرأة أريد بيتاً وحياة سعيدة لم أشك ولو لحظة بأنها تسمع صوتي بل شعرت بها. وفي اليوم الثاني خرجت متأخرة وعندما جلست في مكاني المعتاد لم أكن أنتظر أحداً ليضع بيدي بل كنت أنتظر وقت الصلاة وفكري شارد وإذا بسيارة حديثة وقفت أمام المسجد ونزل منها شاب لم أره من قبل وأقبل نحوي، أصوات طبول قلبي سمعتها أذني أطرقت برأسي وإذا به يستخرج عملة اجنبية ويضعها أمامي وسألني ما اسمك وما عمرك؟ لم أجبه. فتركني وغادر... أخذت العملة وشممت العطر لم أضعها في الكيس بل عقدت حولها بطرف حجابي، ثم طارت أحلامي في سماء ذلك الرجل والتفت أتابع طلته البهية حتى اختفى عن ناظري، وعدت لأسرح بخيالي وأُحلق بعيداً عن عالمي. دقائق وإذا بولد خالي الأصغر يأتي راكضاً ويقول: قومي أمي تريدك يجب أن تسرعي، بدأت أنفاسي تنقطع وقلبي يرتجف لماذا، ماذا فعلت؟هل كان خالي يراقبني؟ وحين وصلنا قال: لا تدخلي من الباب الرئيسي بل من الباب الخلفي! وما أن وصلت حتى استقبلتني زوجة خالي بثوب جميل وهي تقول: هيا ادخلي الحمام واغتسلي والبسي هذا! قلت: لماذا؟ قالت: لدينا ضيوف، هيا قبل أن يأتي خالك. ثم خرجت وإذا بخالي منتظر وهو يقبلني! وأمسك بيدي وقال: تعالي سلمي وحين دخلت شممت عطره! نعم، إنه هو! قال خالي: هذه بسمة. وقال لي: هذا ابن عمك جاء ليأخذك معه إلى استراليا، توقفت أنفاسي للحظة ثم قلت: السلام عليكم، فقال ما شاء الله أصبحتِ عروساً. نعم، أنا لم أشك بأن الله سمعني، وأن الزهراء كانت معي طوال حياتي فبفضلها رزقني الله الحياة الكريمة.

اخرى
منذ سنتين
2014

"اهدنا الصراط المستقيم"

آية من السبع المثان، نُردِدُها في كل صلاة فريضة، كانت ام نافلة ،فلا صلاة إلا بفاتحة الكتاب. فما هو الصراط المستقيم؟ وأي صراط ندعو الله أن يوفقنا ويهدينا اليه؟ الصراط لغة:-هو الطريق(١)، أو سبيل ومسلك(٢). وأما في علم التفسير، فقد فُسر الصراط في كتب الحديث وكتب التفسير بعدة تفسيرات، وذلك اعتماداً على رواياتٍ واردة عن اهل بيت العصمة والطهارة (عليهم أزكى التحيات والسلام)، منها: عن الامام أبي عبد الله(عليه السلام) قال: الصراط أدق من الشعر واحد من السيف، فمنهم من يمر عليه مثل البرق، ومنهم من يمر عليه مثل عدو الفرس، ومنهم من يمر عليه ماشياً، ومنهم من يمر عليه حبواً، ومنهم من يمر عليه متعلقاً فتأخذ النار منه شيئاً وتترك منه شيئاً(٣). وعن رسول الله(صلى الله عليه واله)قال: إنه(اي الصراط)دين الله الذي نزل به جبرئيل على محمد(صلى الله عليه واله)(٤). فهو دين الله، أي الدين الذي لا يُقبل من العبد غيره. ولكن ما هو دين الله؟ الدين لغةً: الجزاء والمكافأة، فيقال كما تدين تدان، أو الطاعة(٥). وأما الدين اصطلاحاً فهو:-وضع إلهي سائق لذوي العقول باختيارهم المحمود إلى ما هو خير بالذات(٦). أو هو:-مجموعة العقائد والمفاهيم والأحكام والأخلاق التي يحملها مذهب ومنهج معين(٧). وبما أن عقولنا -نحن بني البشر- قاصرة عن إدراك كل ذلك ؛ لأننا لم نصل إلى الكمال المنشود، والذي خلقنا الله لنصل إليه، فلابد من أن يكون هناك من يتكفّل ببيان الدين الحق(دين الله)؛ لأنه يستحيل على الله تعالى أن يتركنا بلا راعٍ، فيكون منافٍ للغرض من الخلق، وهذا يستلزم العبث على الله تعالى وحاشا لله ، ومن لطف الله بنا أن بعث لنا من وصلوا إلى اعلى مراحل الكمال الروحي والتقوى الكاملة، وهم الأنبياء والأوصياء، فهم معصومون منزّهون عن السهو والخطأ وارتكاب المعاصي -مع قدرتهم على ارتكابها- لكنهم يترفعون عن ذلك باختيارهم، فكانوا هم الصراط المستقيم الموصل الى الله تعالى ، والواسطة والوسيلة بيننا وبين الحق تعالى، وبالأخص هم اصحاب الكلمات التي ابتُلي الله إبراهيم (عليه السلام) بهن فأتمهن وجعلهُ بهن إماماً، هم (محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين(٨). ولو دققنا وتعمقنا أكثر في الروايات وفي كتب العامة والخاصة، لوجدنا ان الصراط المستقيم هو امام المتقين ومولى الموحدين ويعسوب الدين الامام علي بن ابي طالب(عليه السلام)،واليكم بعض الروايات التي تثبت ذلك: روى الحاكم الحسكاني بإسناده عن ابن عباس قال: قال رسول الله(صلى الله عليه واله) لعلي بن ابي طالب: انت الطريق الواضح، وانت الصراط المستقيم، وانت يعسوب الدين"(٩). وعن حماد عن ابي عبد الله(عليه السلام)في قوله الصراط المستقيم قال هو امير المؤمنين(عليه السلام)ومعرفته والدليل على انه امير المؤمنين قوله((وانه في ام الكتاب لدينا لعلي حكيم))(١٠). ومن هذا يتضح أن الصراط المستقيم هو الامام علي بن ابي طالب(عليه السلام) ورُب سائل يسأل: ألا يوجد تناقض وتعارض بين قولكم: الصراط المستقيم هو علي بن ابي طالب(عليه السلام) وبين قولكم: إنه جسر ادق من الشعر وأحدّ من السيف؟ الجواب: كلا لا يوجد تعارض، ويجيبنا على ذلك صادق العترة (عليه السلام)، فيما روي عن المفضل بن عمر قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن الصراط؟ فقال: هو الطريق إلى معرفة الله عز وجل، وهما صراطان: صراط في الدنيا وصراط في الآخرة، فأما الصراط الذي في الدنيا فهو الامام المفروض الطاعة، من عرفه في الدنيا واقتدى بهداه مر على الصراط الذي هو جسر جهنم في الآخرة، ومن لم يعرفه في الدنيا زلّت قدمه عن الصراط في الآخرة فتردى في نار جهنم"(١1). فربي اهدنا وعرفنا صراطك المستقيم ،والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سادات خلقه محمد واله الطاهرين. ................................. ١-لسان العرب: ابن منظور،ج٢،ص٤٣٠،مختار الصحاح: محمد عبد القادر،ص١٩١. ٢-معجم اللغة العربية المعاصرة: احمد مختار عمر،ص٢٩٩٧. ٣-تفسير القمي: علي بن ابراهيم،ج١،ص٢٩. ٤-تفسير فرات الكوفي: فرات بن ابراهيم،ص٥٢. ٥-مختار الصحاح، مصدر سابق،ص١٢٠. ٦-شرح المصطلحات الكلامية:٥٤٢. ٧-بداية المعرفة: حسن مكي العاملي،ص٢٢. ٨-انظر تفسير فرات الكوفي،ص٧٥. ٩-قادتنا كيف نعرفهم: محمد هادي الميلاني،ج٢،ص٢٠٨ نقلاً عن شواهد التنزيل. ١٠-تفسير القمي: مصدر سابق،ص٢٨. ١١- بحار الانوار: محمد باقر المجلسي،ج٨،ص٦٦. بقلم: الحوراء

اخرى
منذ سنتين
4040

لِمَاذَا هُم فِي حَيَاتِي؟!

لماذا هم في حياتي؟! افهم هذه القاعدة المهمة: أحيانًا يضع اللَّـه في طريقك أشخاصًا تُبتلى بهم؛ فهل تعلم أن سبب وجودهم في حياتك هو... لصالحك؛ كي تصلح ما بداخلك! قد تتعامل أحيانًا مع شخص عصبي؛ فتتعلم الصَّبر، أو شخص آخر أناني؛ فتتعلم الحكمة؛ وقس على ذلك باقي الصِّفات المزعجة. ولكن كن على يقين بأن اللَّـه -عزَّ وجلَّ- " يعالجك أنت " من خلال هؤلاء الأشخاص والمواقف المزعجة الَّتي تصدر منهم! عليك أن تكون متفهمًا وقل في نفسك: - ماذا سأتعلم من وجود هذا الشخص في حياتي؟! وأحيانًا يحصل العكس فتلتقي بأشخاص يكونون في غاية الرَّوعة، والطيبة؛ والعطاء؛ فتعزهم، ويعزونك، وبعد ارتياحك لهم تنقلب الصَّفحة، وتظهر أمور مزعجة، وتتبدل الأحوال! - ما هو السَّبب وراء ذلك؟! - وما هي الحكمة يا ترى من ذلك؟! فقط عليك أن تتذكر أن هؤلاء أيضًا هم علاج لك.. إذا كان النَّاس كلهم رائعين؛ فكيف ستتعلم الصَّبر، والحكمة، والرَّحمة، والتَّسامح، والحكمة في التَّعامل؟! لو رأيت ما يزعجك من تصرفاتهم من البداية كنت ابتعدت عنهم؛ ورفضت صحبتهم، وكمثال لو صاحبت شخصاً سريع الانفعال؛ فإنه سيجعلك تنتبه لكلامك.. وتختار ألفاظك قبل التلفظ بها، وهذا أمر حسن "وعي" وبذلك تكون قد اتصفت بفضيلة لم تكن عندك، نحن غالبًا قلوبنا ضيقة؛ فلا نُدخل في قلوبنا إلا أشخاصًا بصفات محددة مسبقًا! واللَّـه تعالى بواسع علمه؛ يريد أن يوسع قلوبنا للنَّاس "لبعضنا البعض"؛ فتكون مصدر حب لكلِّ النَّاس وتقبل لهم، تأكد أن كل شخص مختلف عنك؛ هو بالنسبة لك: "دواء تحتاجه في رحلة علاجك لصفاتك وتحسين طبائعك".. اللَّـه تعالى قادر على أن يحيطك بأناس يشبهونك تماماً، ولكن هذا الأمر ليس فيه لك أدنى مصلحة! جاهد نفسك ضد إصدار الأحكام على النَّاس؛ جاهد نفسك ضد سوء الظَّن، جاهد نفسك ضد الغيرة. لا تفتح سيناريوهات مع الشَّيطان... لا تكسر المحبَّة، لا تتسبب بأدنى ألم للآخرين؛ سواء بالتَّجريح بالكلام؛ أو الإساءة، والقسوة بالتَّصرفات والأحكام. دومًا حكِّم عقلك.

اخرى
منذ سنتين
3148

عيد الندبة!

وحلّ العيد، واختنقتْ الأنفاس بعبرتها، وارتعشت الأوصال وتوضأت بدموع الآماق حينما رمتُ الدخول إلى محراب العشق الأقدس في صباح يوم العيد، حيث موعد الخلوة والنجوى، بين آهاتٍ تتناثر وسط كلمات دعاء الندبة، وزفرات تتخلل المعاني المختبئة بين السطور، وبين حبر الأدمع وقرطاس القلب ترتسم لوحة الولاء الحقيقي لإمام الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وشدة الاشتياق ولوعة الغياب وألم الانتظار وبث الشكوى، إنها باختصار لوحة العيد التي يرسمها الانتظار بريشة الشوق وبرعاية دعاء الندبة. نعم، هو الدعاء الذي تُعد قراءته من المستحبات المؤكدة في الأعياد الأربعة (عيد الفطر وعيد الأضحى وعيد الغدير والجمعة) فهو بمثابة دورة تربوية مكتملة الجوانب في أدب التعامل مع إمام الزمان (عليه السلام)، فقراءة دعاء الندبة ليس مجرد دعاء نقرؤه أو لقلقة لسان بكلمات مأثورة من الأدعية، ولا هو دعوة للتشاؤم والسلبية للبكاء والنحيب في العيد، وإنما هو تعبير عن الصلة القوية بينك وبين إمام زمانك، ومؤشر لشدة التقارب الروحي منه ، فمن الطبيعي جداً أن يتأثر الإنسان في لحظات فرحه العارمة بتذكره لأحبّته ممن غابوا عنهم أو غيّبتهم المنيّة تحت الثرى، ويتمنى أن يشاركوه فرحته، ولعله من هذا المنطلق ينبغي تكرار قراءة دعاء الندبة في الأعياد، لأنه يشعرك بأنك مع الإمام في فرحك وحزنك وأنك على قدر مسؤولية انتظاره الفعّال في عصر الغيبة الكبرى عن طريق التمهيد لظهوره المبارك بالعمل والسعي الجاد. إذن فهو يمثّل دافعاً إيجابياً نحو التقدم لا التقهقر وندب الحظ، بحيث ينطلق بنا الدعاء من إطار الفردية إلى التعاون والعمل الجمعي مما يوحّد جهود المنتظرين للإمام في زمن الغيبة بالكم والكيف، مما يسهل بالتأكيد التمهيد للظهور ويشد ويؤازر بعض المنتظرين مع البعض الآخر، لنكوّن بذلك الوحدة الحقيقية للانتظار الواعي والفاعل الذي ينتشر في جميع الاتجاهات وفي جميع نواحي الحياة، لنعيش بذلك عيدنا الحقيقي وهو النظرة الأبوية الرحيمة من المولى صاحب الأمر (روحي فداه) الذي أدعوه بـ (عيد الندبة) ولكن بشرطه وشروطه. بقلم : عبير المنظور

اخرى
منذ سنتين
1887

حفاظاً على مكتسبات الشهر الفضيل

من المعلوم إن من يريد الدخول في مضمار للسباق لا بد أن يهيأ نفسه بالتمرينات والتدريبات لفترة طويلة وبصورة تدريجية، ليصبح مؤهلاً لخوض ذلك السباق، فإذا خاضه وأتمّه تعالت قدرته وتحسنت مهارته وأصبح أكثر وثوقاً بنفسه على مواجهة التحديات والتغلب على الصعوبات. وبعدئذٍ فمن غير المنطقي أن يهدر كل تلك المكتسبات ويضيع كل تلك المهارات بتقاعسه وعجزه وكسله، بل عليه أن يستمر ولو على القليل من التدريبات والتمرينات بصورة يومية حفاظاً على لياقته البدنية. ولا يختلف الأمر كثيراً في المجال المعنوي عنه في المجال المادي، فالمؤمن الذي دخل دورة روحية في الشهر الكريم، والتزم فيها على عبادات وطاعات عظيمة. حيث تلاوة جزءٍ من القرآن الكريم يومياً، وصيام لمدة شهر كامل، ومراقبة لجوارحه في كل حين... فهذا المؤمن أصبح أكثر قدرة على التحكم في نفسه ومواجهة المغريات والشهوات وتجاوز المحن والبلاءات. وبالتالي فلا يصعب عليه إطلاقاً بأن يستمر على تلاوة القرآن الكريم بعد الشهر المبارك ولو بمقدار عشر آيات يومياً لئلا يُكتَب من الغافلين. فقد روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه و آله): " ومن قرأ عشر آيات في ليلة لم يكتب من الغافلين، ومن قرأ خمسين كتب من الذاكرين، ومن قرأ مائة كتب من القانتين، ومن قرأ مائتي [آية] كتب من الخاشعين، ومن قرأ ثلاثمائة كتب من الفائزين، ومن قرأ خمسمائة كتب من المجتهدين، ومن قرأ ألف آية كتب له قنطار، والقنطار خمسمائة ألف مثقال ذهباً، المثقال أربعة وعشرون قيراطاً، أصغرهما مثل جبل اُحد»(1) كما لا يصعب على المؤمن بعد صيامه لشهرٍ بأكمله أن يستمر ولو على صيام ثلاثة أيام من كل شهر. فقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): من صام ثلاثة أيام من كل شهر كان كمن صام الدهر، لأن الله (عز وجل) يقول: (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها) "(2). كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): " صوم ثلاثة أيام من كل شهر: أربعاء بين خميسين، وصوم شعبان، يذهب بوسواس الصدر وبلابل القلب " (3). وأما مراقبة النفس والجوارح فهي من أهم المكاسب التي يقبح بالمؤمن التفريط بها بعد كسبها. فلنستمر على عباداتنا ولو بمقدار أيسر حفاظاً على لياقتنا الروحية إن صح التعبير... وفقنا الله وإياكم لذلك بفضل الصلاة على محمد وآل محمد .. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) أعلام الدين في صفات المؤمنين ص369 (2) ميزان الحكمة ج5 ص317و318 (3) المصدر السابق ج318

اخرى
منذ سنتين
1777

فشل النظام التربوي وأسبابه

فشل النظام التربوي وأسبابه في ظل التطور التكنولوجي الذي شهّدهُ العالم مؤخراً، وهذه الانتقالة السريعة في تطور الصناعات بمختلف أشكالها وأنواعها، وتنافس الدول الكبرى في الساحة من أجل أثبات من هو الأقوى… فإن هذا التقدم بمختلف أشكاله لم يمنع التقاتل بين الشعوب، بل سرّع وتيرته وأحدث صراعات واضطرابات وحروباً، والسبب الرئيسي في ذلك هو غياب وضعف الجانب الأخلاقي والإنساني لهذه الشعوب، وتغلب الطابع المادي والكسب بأي طريقة تؤدي إلى زيادة الثروات، وهذا مما أدى إلى تفكك المجتمعات بشكل عام وابتعادها عن الإنسانية بسبب سياسات الدول المادية، وقد عملت الدول الكبرى الاستعمارية منذ القدم على السيطرة على الشعوب العربية والتحكم في خيراتها ومقدراتها وسلب إرادتها، وقد نجحت في ذلك نجاحاً باهراً، وهذا النجاح سببه فقدان تلك الدول العربية ثقتها بنفسها من خلال عدم تمسكها بأوامر الله تعالى مما أفقدها قوتها وهيبتها وأضعف عزيمتها، وحين استولت تلك الدول الغادرة على الوطن العربي ومزقته إلى دويلات خاضعة لنفوذها، عملت إلى القضاء على العقيدة الإسلامية ومحاربة القيم الأخلاقية والتي هي أساس قوة المجتمعات الإسلامية، فقد أدركت هذه القوى الاستكبارية أن قوة الأمة الإسلامية تكمن في تمسكها بعقيدتها وهويتها فعمدت إلى محاربة الوعي الإسلامي والقضاء عليه. وقد استخدمت عدة أساليب خبيثة منها: أولاً: تغيير المناهج التربوية: وقد عمد المستعمرون إلى تغيير جميع مناهج التربية والتعليم في جميع البلدان الإسلامية فجردوها تجريداً كاملاً من المحتوى الديني والأخلاقي وعمدوا إلى تشويه التاريخ الإسلامي، وقد عهدت الحكومة البريطانية في مصر إلى (دنلوب) بوضع مناهج التعليم ووضع هذا الشخص سياسة خاصة أقصى من خلالها جميع الأسس التربوية والأخلاقية. وقد قامت سياسة (دنلوب) إلى حشو المناهج بكمٍّ هائل من المعلومات والتواريخ المعادة والمكررة مما يؤدى إلى إرباك عملية التفكير وتوقفها وتحويل الأطفال إلى آلة للحفظ، والنتيجة هي الملل والكره للدراسة والتعليم وعدم الرغبة فيها والابتعاد عنها، وأغفلت وتغافلت عن الجانب التربوي والإنساني الذي يبني الإنسان الصالح. والثاني: نظام التجانس العقيم الذي وحّد أساليب التربية والتعليم ومناهجها وخططها في جميع مدارس المرحلة الواحدة حتى أصبحت متكررة ومتشابهة وبذلك انعدم الطابع الشخصي الذي يجب أن تتمتع به كل مدرسة في حدود بيئتها الخاصة، وكذلك فعل الاحتلال البريطاني في العراق فقد عمد إلى تغيير المناهج التربوية وفقاً لمصالحه وأهوائه وبذلك صرف النظر عن بناء وغرس القيم الأخلاقية في نفوس الأجيال والناشئة، وهذا هو مبتغاه وهدفه. وإلى يومنا هذا فإن المناهج الدراسية في العراق قائمة على أساس الحفظ والتلقين ودس أكبر عدد ممكن من المعلومات في أذهان التلاميذ وهذا ما يحوّل ذهن التلميذ إلى آلة لحفظ المعلومات دون العمل على تطوير عمليات الذهن بأشكال محببة إلى نفوس الأطفال، فأغلب المناهج مكثفة بالمعلومات ومكتظة بالتواريخ والأحداث التي لا تساهم في تطوير إبداع الطفل وصقل مهاراته والنهوض بشخصيته، وهنا توجب على الدول العربية ككل تغيير المناهج التربوية والدراسية وتطويرها وتسهيلها بشكل يناسب عقلية الطفل وقدرته، والأخذ بنظر الاعتبار علاقة هذه المعلومات بأحداث الحياة ليتم فهمها بشكل اعمق. فتعليم الأطفال على منهج الحفظ والتلقين دون الفهم والإدراك يؤدي بوقت مبكر إلى ظهور الملل والسأم في نفوس الأطفال مما يدفع بهم إلى كراهية التعليم بسبب سخافة المعلومات وتكرارها وعدم فائدتها مما يفقد الرغبة في التعلم والدراسة ويؤدي بالأطفال إلى التهّرب من المدرسة والعزوف عنها، والنتيجة انتشار الجهل والتخلف في ربوع المجتمعات وظهور الخرافات وانعدام الوعي والمعرفة بين الناس. قاسم المشرفاوي

اخرى
منذ سنتين
1410

لماذا كربلاء

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم إلى قيام يوم الدين... تعتبر الهجرة حركة مهمة جداً في الإسلام ، وتشكل انعطافة سياسية في انتقال المجتمع من الظلم والمطاردة إلى بر الأمان وموقع القوة، وعندما نبحث في طيات التاريخ نجد أن النبي الأكرم محمداً (صلى الله عليه وآله) هاجر مع قسم من الذين أسلموا، وبالمقابل نجد فئة أسلمت، لكنها لم تهاجر، والسبب يكمن في الخوف على الأموال وعدم الرغبة بترك الأهل والديار في مكة المكرمة… فمثل هؤلاء قد اجبروا من قبل قريش على قتال المسلمين في واقعة بدر والبعض قتلوا على أيدي المسلمين باعتبارهم من أنصار قريش في حين كانت قريش كافرة. (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97)) سورة النساء ومن هنا قسمت الهجرة إلى: هجرة واجبة وهي لمن يخاف على دينه. والهجرة المستحبة لغرض العمل والتجارة. والهجرة المحرمة كالذي يسافر لتأييد الظلم والفساد، أو ان يسافر الإنسان من بلد يستطيع أن يؤدي ما عليه من العبادات إلى بلد خالي من ملامح الإسلام. وتكررت الهجرة في حياة النبي وأهل البيت (عليهم السلام) فهاجر أمير المؤمنين علي (عليه السلام) من المدينة إلى البصرة وثم إلى الكوفة واستلم مقاليد الخلافة. ولكن لماذا هاجر سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) إلى كربلاء؟ لماذا كربلاء؟ كان للحسين (عليه السلام) خيارات كثيرة منها: الخيار الأول: أن يبقى في الحجاز، المدينة أو مكة. لكن أن بقي (عليه السلام) ولم يهاجر هل كان سيسلم بنفسه (عليه السلام) وهم من أمروا بقتله ولو كان معلقاً بأستار الكعبة؟ كان من الممكن أن يتعرض الإمام الحسين (عليه السلام) لتصفية جسدية وفي أي لحظة وكانت مكة في ذاك الوقت مزدحمة، إن قتل الامام (عليه السلام) بهذه الطريقة لا يترك أي أثر في إيقاظ النفوس والضمائر في فضح النهج الأموي الظالم الذي لأجله ثار الإمام الحسين (عليه السلام) الخيار الثاني: أن يختار منطقة نائية ينجو بنفسه. ولكن هذا الخيار سيساهم في انتشار الظلم والفساد وينتهي الحسين (عليه السلام) كرسالة اسلامية وهذا طبعاً رفضه الإمام الحسين (عليه السلام) الخيار الثالث: أن يختار منطقة حية نابضة بالحياة والانصار، منطقة تكون مؤهلة للفتح الإسلامي وتكون ذات وعي وتفاعل في القضية الإسلامية. وبهذا حازت الكوفة على هذه المرتبة ولاسيما إن أهل الكوفة أرسلوا الكتب إلى الإمام الحسين (عليه السلام) يدعونه بالمجيئ إليهم ولكن ختمت أعمالهم بقتل سفيره مسلم بن عقيل (عليه السلام) والغدر ببيعة الإمام المعصوم، وبهذا منعوه (عليه السلام) وركبه من الرجوع إلى المدينة وحاصروهم ومنعوا عنهم الماء، فسار الركب الحسيني متجهاً نحو كربلاء وبداية الثورة الحسينية نبعت من تلك الأرض التي ارتوت بدماء أشرف خلق الله. فثورة الحسين ثورة ضد الظلم والطغيان، ثورة بينت للعالم مستوى الفساد الأخلاقي الذي حل بالإسلام، إضافةً إلى إظهار قلة المناصرين لأهل البيت (عليهم السلام)، فلو أراد الإمام الحسين (عليه السلام) مالاً وعلواً لبقي في المدينة نظراً لقربه ومنزلته من رسول الله (صلى الله عليه وآله) لكانت قد تهافتت عليه الأموال والرجال وهو جالس بمنزله. لكنه (عليه السلام) أراد نصراً وعزاً للإسلام والمسلمين، أراد عيشاً بلا ذل وهوان للمؤمنين، أراد منّا أن نواجه الظلم والطغيان وأن نكون أقوياء في كلمة الحق مهما كان علينا من جور وناس لئام. فكانت كربلاء وكانت نصراً وكانت مأساة وكانت ثورة الخلود والكبراء. نعم كانت كربلاء. ______________________ 1_ النساء 97 عين الحياة

اخرى
منذ سنتين
800

لتكن لكِ أهدافكِ

ميّزَ الله (تعالى) المرأة بعاطفة جياشة وبحنان كبير. ولولا تلك العاطفة لما استطاعت تحويل عُشها الزوجي إلى ملاذ دافئ يسوده الحب والوئام، يتنعم أفراده فيه بالود والاهتمام، ولولا ذلك الحنان الكبير الذي تكفّل بأن يُقلعها من سريرها الدافئ لتقوم على رعاية طفلها الصغير، مؤثرةً ما تتطلبه تلك الرعاية من جهد وفير وصبر كثير على التنعم بنوم هانئ عميق لعجزت عن رعاية أبنائها. وعلى الرغم من أهمية تلك العاطفة وذلك الحنان البالغة في رعاية الأسرة وترابطها إلا إن على المرأة الواعية أن تردفهما بجرعة من الحكمة وتنكههما بنكهة التعقل ولا تـُفرِط فيهما كثيراً؛ لأن كل شيء إن زاد على حده انقلب ضده، ولذا يجدر بها أن تتحكم بمقدارهما إذ كما إن التفريط بهما يُفقِد الأسرة أهم رافد من روافد الحب والحنان فكذلك الإفراط فيهما له آثاره السلبية أيضاً، ولعل أهمها أن تفقد المرأة حياتها الخاصة واهتمامها بذاتها، فتجدها منذ الصباح وحتى المساء لا همَّ لها سوى ماذا ينبغي عليها أن تقدم لأفراد أسرتها، بدءً بالزوج الحبيب وانتهاءً بأصغر أفراد الأسرة المُدللين، وقد يصل الأمر ببعض النساء -كما نرى وللأسف الشديد- أن تجمع جميع صلوات يومها الواجبة في وقت واحد! وعندما تسألها عن ذلك تُجيب وبكل برود: إن اهتمامي بالأسرة ومتطلباتها قد سلبني الاهتمام بنفسي ورعايتها، وهذا خطأ فادح له عواقب مريرة عليها أولاً وبالذات ومن ثم على باقي أفراد أسرتها. نعم، حُسن التبعل هو الجهاد الذي يتعين على المرأة أن لا تستخف به مطلقاً، وأن تمنحه ما ينبغي من وقتها وجهدها، ورعاية الأبناء كذلك أيضاً، ولكن وفي الوقت نفسه ينبغي على المرأة أن لا تنسى الاهتمام بذاتها ومنحها من الوقت والجهد أيضاً لما يكفي لتطويرها وعلى مختلف النواحي المهمة في الحياة: الروحانية، فتهتم بعبادتها وتعمل ما يمكنها من أجل تقوية صلتها بخالقها، فتخصص لذلك وقتاً خاصاً تنعم فيه بالهدوء بعيداً عن زحمة الحياة وصخبها، وكم هو جميل أن يكون ذلك الوقت فجر كل يوم حيث تكون صلتها بربها أولى أولوياتها، وتحتل المرتبة الأولى في جدول أعمالها، فتبتدئ يومها بمناجاة ربها وتلاوة كتابه، ولا يخفى ما لذلك من أثر إيجابي كبير على سائر مفاصل حياتها، فمن يبدأ يومه بهمِّ القرب إلى الله (تعالى) ونيل رضاه تـُراه كيف ستكون تفاصيل يومه ذاك؟ وكيف سيكون ختامه ومنتهاه؟ ومن النواحي التي لا ينبغي للمرأة إهمالها أيضاً: رعاية صحتها والاهتمام بما يحافظ على حيويتها ونشاطها، من تغذية متزنة، صحية قدر الإمكان بالكم والكيف، إلى ما يتيسر لها من رياضة وأيسرها رياضة المشي؛ لأن جميع أهداف المرأة ومن بينها رعاية الأسرة يصعُب أن تـُؤدى بجسم أنهكه العناء أو غزته الأدواء. كما إن من النواحي المهمة في حياة المرأة والتي لا ينبغي لها أن تهملها في حال من الأحوال هو تغذية عقلها بمطالعة الكتب والمجلات الهادفة، وتنمية ذاتها بتطوير مهاراتها وهواياتها النافعة، لأن حياة المرء لا يمكن أن تتسم بالتوازن إلا إذا تطورت في جميع مجالاتها المختلفة، وإلا غدت حياة معاقة قد طغى نمو بعض أطرافها على سائر الأطراف الأُخرى. ومما لا شك فيه أن اهتمام المرأة بتلك الأبعاد الثلاثة المهمة من حياتها سينعكس إيجاباً وبصورة تلقائية على بعدين آخرين لتحصل بذلك على حياة ناجحة متزنة، وهما: البعد الأسري والبعد الاجتماعي، ومما لا شك فيه أن الشخصية تطمئن عند اتصالها بخالقها، وترتقي بكثرة مطالعتها، وتهدأ عند سلامة صحتها وكل ذلك ينمي فيها الحكمة والتعقل، والمعرفة والتلطف، الأمر الذي يسهل عليها تكوين علاقات طيبة مع أفراد مجتمعها فضلاً عن أفراد أسرتها، كما تكون أكثر خبرة في سبل تطوير علاقتها بهم. بيدَ أن بعض النساء قد يهملن أغلب تلك النواحي المهمة في حياتهن الشخصية، وينجرفن كثيراً مع عواطفهن، بحيث يفقدن الشعور باستقلالية الذات وتقديرها أحياناً! فترى الزوجة أحياناً تعيش من خلال زوجها، فهو شغلها الشاغل، وهمها الأكبر، ولذا فمن الطبيعي أن تركز على كل واردة وشاردة فيه، قد يصل أحياناً ببعض النساء إلى أن تحصي عليه أنفاسه، فتتحول علاقتها به من علاقة يُفترض أن يملأها الحب والانسجام والتفاهم والاهتمام، إلى علاقة المحقق بمن أدمن على الإجرام! بل وقد تكون أسوأ لأن المتهم بريء حتى تثبت إدانته أما في علاقة هذا النوع من الزوجات بزوجها فهو مُدان حتى قبل ثبوت الإدانة في كثير من الأحيان! ومما لاشك إن لهذا اللون من التعامل آثاره السلبية على المرأة نفسها إذ تعيش القلق الدائم وتقتلها الغيرة المستعرة غير المبررة، كما تـُشعِر الزوج بالتقيُد والانزعاج، وبالتالي ينعكس سوء حالتهما النفسية بلا شك على الأبناء، فيُحاسبون وقد يُعاقبون على أتفه الأمور، وقد تُهمَل متابعتهم على أهمها مما يؤثر سلباً على نفسيتهم وتربيتهم. وليست المغالاة في العاطفة تجاه الزوج هي الخطأ الوحيد بل حتى تجاه الأبناء أيضاً، فقد تكون الأم هي السبب في فشل أبنائها، بسبب الخوف البالغ عليهم تارةً والذي يجردهم من الإحساس بالمسؤولية، أو بسبب الاهتمام البالغ بهم تارةً أخرى والذي يجعلهم يتوقعون ذلك من الجميع، وما أن يشتد عود بدنهم حتى يُصدمون بالكثير الكثير من المواقف التي قد تودي بهم إلى الانهيار أو الاكتئاب لضعف بُنية باطنهم ولقلة خبرتهم وضحالة معرفتهم. بل وقد تتسبب العاطفة المبالغ بها أحياناً بانحراف الأبناء حتى، فكم من فتاة تاهت في طرقات الحياة وأزقة الظلمات، وكم من فتى استسلم للتدخين والمخدرات نتيجة الحب المدمر والعطف المُخرب من قبل بعض الأمهات. فلابد من إضافة مقدار من الحزم إلى الحب، وشيئ من الشدة إلى جانب الليونة لينشأ الأولاد أقوياء ذوي مسؤولية صالحين مصلحين. ومن الآثار الوخيمة التي تترتب على العاطفة المفرطة تجاه الأبناء أيضاً أن تشعر الأم تدريجياً وكأنها تملكهم، ولأنها أهملت ذاتها وضحّت براحتها من أجلهم ترى أن من حقها أن تـُقابل بالمثل من قبلهم، وهذا ما يعسر تحقيقه غالباً لاسيما أن الأبناء في مقتبل أعمارهم وكل منهم بلا شك يروم تأسيس حياته والاستقلالية فيها، ولذا يمكن القول: إن ذلك من أبرز أسباب المشاكل التي تحدث بين الأم وزوجة الابن، بل وقد شاهدنا في بعض الحالات استئثار الأم بالأبناء إلى درجة حرمانهم من الزواج على الرغم من حاجتهم الماسة إليه مستخدمة في ذلك سلاح بر الوالدين، فهي تخير ولدها بين رضاها عنه وبين زواجه! إذن فأن تـُذيب المرأة شخصيتها واستقلاليتها في محيط الاهتمام بأسرتها، وأن تهمل استقلال ذاتها وتترك رعايتها بذريعة أنها تجد ذاتها فيهم إنما هو خطأ كبير لا تقتصر آثاره الوخيمة عليها وحسب بل وتشمل سواها أيضاً، وقد تمتد لتغطي جميع من ضحّت لأجله -كما تقدم- وعليه فلابد للمرأة الواعية أن تعمل على تطوير نفسها وذاتها ضمن الأطر الشرعية ودونما الإخلال بالواجبات الزوجية والأسرية. وقد تسعى بعض النساء إلى ذلك ــ وهو أمر يثلج الفؤاد ــ إلا أنهن قد يُخطئن في تشخيص السبل المؤدية إليه نتيجةً للثقافة المغلوطة التي يستمدنّها من شاشات التلفزة الهابطة ووسائل الإعلام الموجِهة التي تحاول جاهدةً أن تُرسِّخ في ذهن المرأة الظهور بأبهى طلة كما يعبرون، وسحر أعين جميع من إليها ينظرون، وإلفاتها لانتباه جميع من يحضرون، ووو ... إلى آخر تلك التفاهات، كمصاديق مهمة لتطور المرأة وغاية كبرى لتنمية ذاتها وإثبات شخصيتها، فتصور النساء وكأنهن بضاعة ينبغي أن ينافسن بعضهن البعض لاستقطاب أعلى درجة من استحسان من يـُعرَضن عليه، وأماء لابد أن يسحرن كل من يلتقين به، وفي الحقيقة هم لا يرومون من وراء كل ذلك إلا إرواء ظمأ جشعهم في النظر غير الشرعي، وتحسين اقتصادهم من خلال صنع سوقٍ نشيطة تـُصرِّف بضائعهم!!. ولا يُفهم من حديثنا أننا نذم التجمل أو نحارب التأنق، فمن الجميل أن تهتم المرأة بأناقتها وجمالها ولكن يجب أن يقتصر ذلك على من له حق التمتع فيهما فقط، بالإضافة إلى محارمها في حدود حدّدتها الكتب الفقهية، كما يجب أن يكون ذلك الاهتمام في ضمن الحدود المعقولة لا أن ترصد المرأة جـُلَّ وقتها وجهدها ومالها لأجل ذلك، بل يجب أن توازن بين اهتمامها بذلك واهتمامها بسائر عناصر إنسانيتها، كالعقل والتفكر والروح وتزكية النفس لتعيش حياة متوازنة تبعدها قدر الإمكان عن الوقوع في الأزمات أو التعرض للمشكلات، وإلا كانت أشبه ما تكون بالدمية الجوفاء، حسنة الشكل وجميلة المظهر، فارغة المخبر وضحلة الجوهر.

اخرى
منذ سنتين
887

يتصدر الان

لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع

يستشهد الكثير من الناس ــ وحتى بعض المثقفين ــ بقول:" لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل" على أنه من أقوال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، كما يستشهدون أيضاً بقولٍ آخر ينسبونه إليه (عليه السلام) لا يبعد عن الأول من حيث المعنى:"اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق"، مُسقطين المعنى على بعض المصاديق التي لم ترُق افعالها لهم، لاسيما أولئك الذين عاثوا بالأرض فساداً من الحكام والمسؤولين الفاسدين والمتسترين عل الفساد. ونحن في الوقت الذي نستنكر فيه نشر الفساد والتستر عليه ومداهنة الفاسدين نؤكد ونشدد على ضرورة تحرّي صدق الأقوال ومطابقتها للواقع وعدم مخالفتها للعقل والشرع من جهة، وضرورة التأكد من صدورها عن أمير المؤمنين أبي الأيتام والفقراء (عليه السلام) أو غيرها من المعصومين (عليهم السلام) قبل نسبتها إليهم من جهة أخرى، لذا ارتأينا مناقشة هذا القول وما شابه معناه من حيث الدلالة أولاً، ومن حيث السند ثانياً.. فأما من حيث الدلالة فإن هذين القولين يصنفان الناس الى صنفين: صنف قد سبق له أن شبع مادياً ولم يتألم جوعاً، أو يتأوه حاجةً ومن بعد شبعه جاع وافتقر، وصنف آخر قد تقلّب ليله هماً بالدين، وتضوّر نهاره ألماً من الجوع، ثم شبع واغتنى،. كما جعل القولان الخير متأصلاً في الصنف الأول دون الثاني، وبناءً على ذلك فإن معاشرة أفراد هذا الصنف هي المعاشرة المرغوبة والمحبوبة والتي تجرّ على صاحبها الخير والسعادة والسلام، بخلاف معاشرة أفراد الصنف الثاني التي لا تُحبَّذ ولا تُطلب؛ لأنها لا تجر إلى صاحبها سوى الحزن والندم والآلام... ولو تأملنا قليلاً في معنى هذين القولين لوجدناه مغايراً لمعايير القرآن الكريم بعيداً كل البعد عن روح الشريعة الاسلامية ، وعن المنطق القويم والعقل السليم ومخالفاً أيضاً لصريح التاريخ الصحيح، بل ومخالف حتى لما نسمعه من قصص من أرض الواقع أو ما نلمسه فيه من وقائع.. فأما مناقضته للقرآن الكريم فواضحة جداً، إذ إن الله (تعالى) قد أوضح فيه وبشكلٍ جلي ملاك التفاضل بين الناس، إذ قال (عز من قائل):" يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)"(1) جاعلاً التقوى مِلاكاً للتفاضل، فمن كان أتقى كان أفضل، ومن البديهي أن تكون معاشرته كذلك، والعكس صحيحٌ أيضاً. وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى. وأما بُعده عن روح الشريعة الإسلامية فإن الشريعة لطالما أكدت على أن الله (سبحانه وتعالى) عادلٌ لا جور في ساحته ولا ظلمَ في سجيته، وبالتالي لا يمكن أن يُعقل إطلاقاً أن يجعل البعض فقيراً ويتسبب في دخالة الخير في نفوسهم، التي يترتب عليها نفور الناس من عشرتهم، فيما يُغني سواهم ويجعل الخير متأصلاً في نفوسهم بسبب إغنائه إياهم ليس إلا ومن ثم يتسبب في كون الخير متأصلاً في نفوسهم، وبالتالي حب الناس لعشرتهم. فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً (تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً). كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ(الغنى والشبع أو الجوع والفقر) إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال (تعالى):" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)"(2) بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله (تعالى) له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك"(3) وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله (تعالى) أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! نعم، ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"اِحْذَرُوا صَوْلَةَ اَلْكَرِيمِ إِذَا جَاعَ وَ اَللَّئِيمِ إِذَا شَبِعَ"(4) ولا يقصد به الجوع والشبع المتعارف عليه لدى الناس، وإنما المراد منه: احذروا صولة الكريم إذا اُمتُهِن، واحذروا صولة اللئيم إذا أكرم، وفي هذا المعنى ورد عنه (عليه السلام) أيضاً: "احذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللئيم إذا رفع"(5) وأما العقل السليم والمنطق القويم فإنهما يقتضيان أن تتأصل صفة الخير في الإنسان لملكاتٍ حميدة يتسم بها وصفات فضيلة يتميز بها، لا أن تتأصل صفة الخير في نفسه لمجرد أنه ولد في أسرة تتمتع بالرفاهية الاقتصادية ووجد في بيئة تتنعم بالثروات المادية! وعند مراجعتنا للتاريخ الصحيح نجد أن قادة البشر وصفوة الناس إنما كان أغلبهم ينتمي الى الطبقات الفقيرة من المجتمع، فهؤلاء الأنبياء ورسل الله (صلوات الله عليهم) منهم من كان نجاراً أو خياطاً أو راعياً، ومع ذلك فقد كانوا من أطيب الناس خلقاً، وأعظمهم شرفاً، وأرفعهم منزلةً، قد تأصّل الخير في نفوسهم تأصّلاً حتى غدوا قطعة منه، فكانوا هم الخير للبشر، وهم الرحمة للعالمين. وبالنزول إلى أرض الواقع نجد أن الكثير من الفقراء والمساكين طيبي الروح، كريمي النفس، يتألمون لألم المحتاج ولربما يؤثرونه على أنفسهم رغم حاجتهم. ولا نقصد من كلامنا هذا أن الأغنياء هم على نقيض ذلك، وإنما تأكيداً على مسألة عدم ارتباط تأصل الخير في النفوس وعدمه بمستواهم الاقتصادي الذي نشأوا فيه ارتباط العلة والمعلول، فكما إن بعض الفقراء أخيار، فإن بعض الأغنياء كذلك، والعكس صحيح أيضاً. ومن هنا يُفهم من بعض الروايات ضرورة عدم طلب الخير والحاجات ممن هم أهل للخير بقطع النظر عن مستواهم المعاشي الحالي والسابق، منها ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"أشد من الموت طلب الحاجة من غير أهلها"(5)، وعنه (عليه السلام) أيضاً: "فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها"(6) إذن فلا صحة لهاتين المقولتين من حيث الدلالة، حتى وإن تنزلنا وحملنا الجوع والشبع على المعنى المعنوي لا المادي؛ وذلك لأنه حتى من يفتقر الى الأخلاق المعنوية فإنه ما إن يتكامل بالفضائل ويقلع عن الرذائل حتى يتسم بالخير وتحسن عشرته وتطيب للناس صحبته، والعكس صحيحٌ أيضا.. ومن البديهي أن ما لا يوافق العقل والمنطق السليم، ويخالف صريح القرآن الكريم، لا يمكن أن يصدر من وصي الرسول الكريم (صلوات الله عليهما وآلهما)، وعليه لا تصح نسبة هذين القولين الى أمير المؤمنين (عليه السلام).. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) الانسان 3 (3) عوالي الآلي ج2 ص29 (4) غرر الحكم ج1 227 (5) المدر السابق ج1 ص246 (6) ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
57005

الطلاق ليس نهاية المطاف

رحلةٌ مثقلة بالألم في طريق يئن من وطأة الظلم! ينهي حياة زوجية فشلت في الوصول إلى شاطئ الأمان. ويبدد طموحات أطفال في العيش في هدوء نفسي واجتماعي تحت رعاية أبوين تجمعهم المودة والرحمة والحب. الطلاق شرعاً: هو حل رابطة الزواج لاستحالة المعاشرة بالمعروف بين الطرفين. قال تعالى: [ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227)].(١). الطلاق لغوياً: من فعل طَلَق ويُقال طُلقت الزوجة "أي خرجت من عصمة الزوج وتـحررت"، يحدث الطلاق بسبب سوء تفاهم أو مشاكل متراكمة أو غياب الانسجام والحب. المرأة المطلقة ليست إنسانة فيها نقص أو خلل أخلاقي أو نفسي، بالتأكيد إنها خاضت حروباً وصرعات نفسية لا يعلم بها أحد، من أجل الحفاظ على حياتها الزوجية، ولكن لأنها طبقت شريعة الله وقررت مصير حياتها ورأت أن أساس الـحياة الزوجيـة القائم على المودة والرحـمة لا وجود له بينهما. فأصبحت موضع اتهام ومذنبة بنظر المجتمع، لذلك أصبح المـجتمع يُحكم أهواءه بدلاً من الإسلام. ترى، كم من امرأة في مجتمعنا تعاني جرّاء الحكم المطلق ذاته على أخلاقها ودينها، لا لسبب إنما لأنها قررت أن تعيش، وكم من فتاة أُجبرت قسراً على أن تتزوج من رجل لا يناسب تطلعاتها، لأن الكثير منهن يشعرن بالنقص وعدم الثقة بسبب نظرة المجتمع، وتقع المرأة المطلّقة أسيرة هذه الحالة بسبب رؤية المجتمع السلبيّة لها. وقد تلاحق بسيل من الاتهامات وتطارد بجملة من الافتراءات. وتعاني المطلقة غالباً من معاملة من حولها، وأقرب الناس لها، بالرغم من أن الطلاق هو الدواء المر الذي قد تلجأ إليه المرأة أحياناً للخلاص من الظلم الذي أصبح يؤرق حياتها الزوجية، ويهدد مستقبلها النفسي، والله تعالى لم يشرع أمراً لخلقه إلا إذا كان فيه خير عظيم لهم، والطلاق ما شرّع إلا ليكون دواء فيه شفاء وإن كان مرّاً، وإن كان أمره صعباً على النفوس، حيث قال عز وجل: "وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا"، روي عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق) (٢). ورغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق بشروط تلاءم لبناء المجتمع، وأولت أهمية في الإحسان دائمًا للطرف الأضعف والأكثر خسارة في هذه المعادلة وهي "المرأة"، إلا أن المجتمع الذي يدّعي الإسلام لا يرحمها، ويحكم عليها بالإدانة طوال حياتها دون النظر في صحة موقفها في الطلاق من عدمه! قال( تعالى ): [الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ] (٣). ولكن بعد كل هذا فالحياة لم ولن تتوقف بعد الطلاق! الطلاق ليس نهاية الحياة. - أخيتي. ليكن الطلاق بداية جديدة لحياة جديدة وللانطلاق. -قطار العطاء لن يتعطل. فإن كنت السبب في الطلاق فالحمد لله على كل حال وتلك أمة قد خلت وأيام ذهبت وانجلت فلست بالمعصومة من الخطأ. وعليك استدراك الأخطاء وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك، واجعليها درساً مفيداً في الحياة لتطوير نفسك وتقويتها. وإذا كنتِ مظلومة فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير وسيأتي يوم ينتصر لك فيه. -ومن الجميل أن تعطي نفسك الإحساس بالحب والاحترام، ولا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة فعليكِ إثبات ذاتك حتى تفرضي على الكل شخصيتك. - نظرتك لنفسك اجعليها نظرة ايجابية مشرقة ولا تنزلقي في مستنقع نبذ الذات وظلم النفس. - ابحثي عن الصفات الجيدة فيك فإن ذلك سيشعرك بالثقة في ذاتك والتقدير لها. -حاولي مراجعة نفسك للخروج بإيجابيات حصلت لك من طلاقك. - خالطي الآخرين وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد فلست بأول من يبتلى بالطلاق. -استمتعي بالموجود ولا تتعلقي بالمفقود، حلقي بروح تعبق أملاً وتفاؤلاً، استمتعي بما وهبك الله من نعم (صحة وأولاد وأهل وصديقات وعمل وهوايات وغيرها من الأمور الجميلة) فما حصل لك حصل… ولابد أن تتقبليه برضا، وأعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وقال أصدق من قال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم). فالرضا سر السعادة الحقيقي. - اقتربي من صديقاتك الصالحات، واقضي معهن وقتاً طيباً تنسين به ألمك وحزنك. - احرصي على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار وأكثري من الطاعات قدر ما تستطيعين، ففيها السلوى والفرح والسعادة. ونعم سعادة القرب من الرحمن. - اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج. بكفالة يتيم. بتعلم الفقه والقرآن وتعليمه. - اجتهدي في عمل برنامج يومي لك يكون ممتلأ بكل ما هو مفيد لك. من قراءة وزيارة الأصدقاء وصلة الرحم. بحيث لا تكون هناك دقيقة أنت فارغة فيها. - وأسرعي بقاربك الجميل بمجذافين من إيمان بالله وثقة بالنفس وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح. لكي تتسلق جبال الإنجاز، وتصل لأعلى مراتب الاعجاز. وعندها جزماً سيكون للحياة معنى آخر. --------------------------------- (١)-سورة البقرة الآية (٢٢٦-٢٢٧). (٢)-الكافي (٢)-سورة البقرة الآية (٢٢٨) حنان ستار الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
38958

أساليب في التربية

عالم الطفولة كأنه طاولة، لا تجد فيه غير طعام لذيذ، ومنظر لطيف وجديد، فعالمهم فاكهة الوجود، وخضار الأرواح، ومياه الحياة تسقي القلوب... عالم صفاء وأحلام جميلة بسيطة وتافهة ولكن بنظرهِ هو عظيمة وكبيرة، فهو العالم الذي ينطلق منه الإنسان في بداية عمره. فالطفل في بداية حياته ينظر إلى الحياة بتفكيره البريء، فالطفل يعيش بعالم خاص به مملوء بالمحبة البريئة. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل، وكم يتمنى كل إنسان أن يعود لطفولته البريئة ليتأمل في أرجاء عالمها الذي كان يصور له حياة مختلفة تشد الإنسان إليها بجمالها، هذا هو عالم الطفولة وهذه أحلام من يعيشها، فلا ينفذ إلى ملكوت ذلك العالم ولا يدرك كنهه إلا من عاشه وجال في ربوعه. حيث يتذوق الطفل مع أحلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا أن نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. وبعد هذا، فإن الاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. قال اللَّه تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا". التحريم/6 أعتنى الإسلام بتربية الأبناء عناية فائقة، وألقى على عاتق الأهل ما سيكون عليه الولد في مسلكه الدنيوي ومصيره الأخروي إن هم قصروا في تربيته وإعداده. وقد ذكر العلماء أن شخصية الولد تتأثر في نموها بعوامل ثلاثة وهي: الوراثة، والبيئة، والتربية. إذا خضنا في مضمار التربية السليمة للأبناء... فعلى الأبوين أن يكون لهما الوعي التربوي الذي يبنى على أسس صحيحة ويتوفر لديهم فهم لأساليب التربية والتوجيه والرعاية وهذه نقطة البداية. فمثلاً في أسلوب التعامل مع الطفل تبرز أمامنا ثلاثة اشكال لتعامل الآباء مع الأبناء: الشكل الأول: أسلوب الدلال المفرط وهذا الأسلوب له نتائجه السلبية الخطيرة، فإنه يخلق شخصية هشة متميعة وشخصية اتكالية تحب الكسل والخمول مجردة من الهدف والإقدام، انهزامية غير قادرة على مواجهة التحديات وبمعنى أدق شخصية لا تثق بنفسها. شخصية متسيبة في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وهذا التسيب يقود إلى الانفلات والانحراف. الشكل الثاني: فهو أسلوب التربية القاسية والعنف. وهذا الأسلوب أيضاً له نتائجه الخطيرة والسلبية التي يعاني منها الأبناء طوال حياتهم فهو يخلق شخصية قلقة ومتأزمة ومعقدة وخائفة وتحمل عقدة الخوف، شخصية حاقدة وعدوانية وقد تتأزم الأمور لتصبح شخصية منافقة وكاذبة خوفاً من العقاب والتعنيف ضمن حدود الأسرة ولكن يوماً من الأيام سينطلق هذا الشخص ليواجه المجتمع ككل، فلنتصور كيف سيتعامل مع المحيطين ضمن مجالات الدراسة والعمل وهو شخصية هاربة من أجواء الأسرة وقد يعرضها للتسيب والانحراف لأنها شخصية متمردة مما يعرضها للعقوق. الأسلوب الثالث: التوازن. الأسلوب الصحيح يعتمد على التوازن فمن شروط نجاح التربية التوازن في المعاملة ما بين الأمور التي تحتاج إلى شدة وحزم ليتربى على أن هذه الأمور خطوط حمراء طبعاً هنا يمكن أن يعترض أحد ويقول: لا للعنف الأسري ولا لاستخدام القسوة. نعم فهناك طرق غير استخدام العنف. يكفي ان يبدي الآباء انزعاجهم مثلاً. وهنا النقطة مهمة جداً، وهي: أن نوضح لهم سبب المنع والرفض لا تعتقدوا أن أبناءكم لا يدركون ولن يفهموكم. تخصيص الوقت للنقاش مهم جداً. وما بين أسلوب المرونة والحنان والاحتواء. التوازن في المعاملة. إن الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصرح بمسؤولية الأبوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى، وأن التقصير في ذلك يُعرّض الآباء إلى عقاب الله. فيقول (عليه السلام): (وأما حق ولدك عليك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه ) مكارم الأخلاق للطبرسي ص٢٣٢ حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنتين
31047

بين طيبة القلب وحماقة السلوك...

خلق الله الأشياء كلها في الحياة ضمن موازين وقياسات... فالزيادة أو النقيصة تسبب المشاكل فيها. وهكذا حياتنا وأفعالنا وعواطفنا لا بد أن تكون ضمن موازين دقيقة، وليست خالية منها، فالزيادة والنقيصة تسبب لنا المشاكل. ومحور كلامنا عن الطيبة فما هي؟ الطيبة: هي من الصفات والأخلاق الحميدة، التي يمتاز صاحبها بنقاء الصدر والسريرة، وحُبّ الآخرين، والبعد عن إضمار الشر، أو الأحقاد والخبث، كما أنّ الطيبة تدفع الإنسان إلى أرقى معاني الإنسانية، وأكثرها شفافية؛ كالتسامح، والإخلاص، لكن رغم رُقي هذه الكلمة، إلا أنها إذا خرجت عن حدودها المعقولة ووصلت حد المبالغة فإنها ستعطي نتائج سلبية على صاحبها، كل شيء في الحياة يجب أن يكون موزوناً ومعتدلاً، بما في ذلك المحبة التي هي ناتجة عن طيبة الإنسان، وحسن خلقه، فيجب أن تتعامل مع الآخرين في حدود المعقول، وعندما تبغضهم كذلك وفق حدود المعقول، ولا يجوز المبالغة في كلا الأمرين، فهناك شعرة بين الطيبة وحماقة السلوك... هذه الشعرة هي (منطق العقل). الإنسان الذي يتحكم بعاطفته قليلاً، ويحكّم عقله فهذا ليس دليلاً على عدم طيبته... بالعكس... هذا طيب عاقل... عكس الطيب الأحمق... الذي لا يفكر بعاقبة أو نتيجة سلوكه ويندفع بشكل عاطفي أو يمنح ثقة لطرف معين غريب أو قريب... والمبررات التي يحاول إقناع نفسه بها عندما تقع المشاكل أنه صاحب قلب طيب. الطيبة لا تلغي دور العقل... إنما العكس هو الصحيح، فهي تحكيم العقل بالوقت المناسب واتخاذ القرار الحكيم الذي يدل على اتزان العقل، ومهما كان القرار ظاهراً يحمل القسوة أحياناً لكنه تترتب عليه فوائد مستقبلية حتمية... وأطيب ما يكون الإنسان عندما يدفع الضرر عن نفسه وعن الآخرين قبل أن ينفعهم. هل الطيبة تصلح في جميع الأوقات أم في أوقات محددة؟ الطيبة كأنها غطاء أثناء الشتاء يكون مرغوباً فيه، لكنه اثناء الصيف لا رغبة فيه أبداً.. لهذا يجب أن تكون الطيبة بحسب الظروف الموضوعية... فالطيبة حالة تعكس التأثر بالواقع لهذا يجب أن تكون الطيبة متغيرة حسب الظروف والأشخاص، قد يحدث أن تعمي الطيبة الزائدة صاحبها عن رؤيته لحقيقة مجرى الأمور، أو عدم رؤيته الحقيقة بأكملها، من باب حسن ظنه بالآخرين، واعتقاده أن جميع الناس مثله، لا يمتلكون إلا الصفاء والصدق والمحبة، ماي دفعهم بالمقابل إلى استغلاله، وخداعه في كثير من الأحيان، فمساعدة المحتاج الحقيقي تعتبر طيبة، لكن لو كان المدّعي للحاجة كاذباً فهو مستغل. لهذا علينا قبل أن نستخدم الطيبة أن نقدم عقولنا قبل عواطفنا، فالعاطفة تعتمد على الإحساس لكن العقل أقوى منها، لأنه ميزان يزن الأشياء رغم أن للقلب ألماً أشد من ألم العقل، فالقلب يكشف عن نفسه من خلال دقاته لكن العقل لا يكشف عن نفسه لأنه يحكم بصمت، فالطيبة يمكن أن تكون مقياساً لمعرفة الأقوى: العاطفة أو العقل، فالطيّب يكون قلبه ضعيفاً ترهقه الضربات في أي حدث، ويكون المرء حينها عاطفياً وليس طيباً، لكن صاحب العقل القوي يكون طيباً أكثر من كونه عاطفياً. هل الطيبة تؤذي صاحبها وتسبب عدم الاحترام لمشاعره؟ إن الطيبة المتوازنة المتفقة مع العقل لا تؤذي صاحبها لأن مفهوم طيبة القلب هو حب الخير للغير وعدم الإضرار بالغير، وعدم العمل ضد مصلحة الغير، ومسامحة من أخطأ بحقه بقدر معقول ومساعدة المحتاج ... وغيرها كثير. أما الثقة العمياء بالآخرين وعدم حساب نية المقابل وغيرها فهذه ليست طيبة، بل قد تكون -مع كامل الاحترام للجميع- غباءً أو حماقة وسلوكاً غير عقلاني ولا يمت للعقل بصلة. إن المشكلة تقع عند الإنسان الطيب عندما يرى أن الناس كلهم طيبون، ثم إذا واجهه موقف منهم أو لحق به أذى من ظلم أو استغلال لطيبته، تُغلق الدنيا في وجهه، فيبدأ وهو يرى الناس الطيبين قد رحلوا من مجتمعه، وأن الخير انعدم، وتحصل له أزمة نفسية أو يتعرض للأمراض، لأن الطيّب يقدم الإحسان للناس بكل ما يستطيع فعله، ويقدّم ذلك بحسن نية وبراءة منه، فهو بالتالي ينتظر منهم الرد بالشكر أو المعاملة باللطف على الأقل... صحيح أن المعروف لوجه الله، ولكن من باب: من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق، لذلك يتأذى عندما يصدر فعل من الشخص الذي كان يعامله بكل طيب وصدق. هل الطيبة والصدق من علامات ضعف الشخصية؟ الكثير من الناس يصف طيب القلب بأنه ضعيف الشخصية، لأنه يتصف بعدم الانتقام ممن ظلمه، والصفح عنه عند رجوعه عن الخطأ، وأنه لا يحب إيقاع الآخرين بالمشاكل؛ لأنه مقتنع أن الله سيأخذ له حقه. والحقيقة هي أن الصدق والطيبة وحسن الظن بالآخرين ليست ضعف شخصية، بل هي من الأخلاق الراقية وهي تزيد صاحبها سمواً وجمالاً روحياً، وليس من المعيب أن يمتلك الإنسان الطيبة بل العيب في من لا يُقدّر هذه الطيبة ويعطيها حقها في التعامل بالمثل. فالمشكلة الأساسية ليست في الطيبة، إنما في استغلال الآخرين لهذه الطيبة، نتيجة لعدم عقلنة قراراتنا والاعتماد على عواطفنا بشكل كلي. فالصدق والطيبة حسب المنطق والعقل، ولها فوائد جمة للنفس ولعموم أفراد المجتمع، فهي تحصين للشخص عن المعاصي، وزيادة لصلة الإنسان بربه، وتهذيب للنفس والشعور بالراحة النفسية، فالصادق الطيب ينشر المحبة بين الناس، وهذا يعزّز التماسك الاجتماعي وتقويته من سوء الظنون والحقد، وهذا التعامل أكّدت عليه جميع الشرائع السماوية، ولو تأمّلنا تاريخ وأخلاق الأنبياء والأوصياء لوجدنا كل ما هو راقٍ من الأخلاق والتعامل بالطيبة والصدق... حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
30921

الطفولة المقتولة بين الماضي والحاضر

رقية طفلة صغيرة هي الاصغر اذ سبقها ولدان محمد وعلي وبنت اسمها فاطمة. رقية هي المدلّلة عند أبيها يصحبها إلى محل عمله في دكانه الخاص الذي كان يعمل به. كانت كثيرا ما تشاكس الزبائن بخفة دمها وقد احب الكثيرون دلالها ومشاكستها. بل لعل البعض أخذ يشتاق لتلك اللمحات الجميلة التي تصدر منها فيأتي الى دكان أبيها ليرى رقية ويداعبها ويخرج. بل اصبحت واسطة جذب للزبائن وسط ضحكات أبيها وتقبيله لها . هكذا كانت حياتها جميلة حتى في البيت تكون الى جانب ابيها وتحاول ان تثير والدتها بان تعتنقه وتقول: هو لي وحدي! وسط ضحكات امها واخوتها، وعند سماعها الاذان تسرع لترتدي احرامها الجميل الصغير وتهيئ سجادة الصلاة لها ولأبيها. كثيرا ما حاول الاخرون اخذ مكانها ولكنها تغلبهم بخفة دمها وشقاوتها وعندما يقولون لها اتعبتِ اباك، تقول لهم: لا عليكم انا عزيزته انا حبيبته دعوني .... وفي يوم ربيعي جميل ومع نسمات الصباح الجميلة وهي مع ابيها في محل عمله دخل احد الزبائن الذي اعتاد على شقاوة رقية داعبها ثم قال لها: احضرت لكِ هدية جميلة. فقالت هل هي اجمل من ابي ؟ لا اعتقد هناك هدية اجمل منه. ضحكا بقهقهة وقال لها: نعم هو اجمل هدية . ولكن تعالي معي الى السيارة في الجانب الآخر من الشارع وسأريك مفاجأة . ذهبت معه بعد ان امسكت بيده بقوة خوف السيارات المارة وحين وصلت الى سيارة ذلك الرجل ودخلت بها لترى المفاجأة واذا بصوت انفجار يهز المكان وساد الظلام وهي ترتجف من الخوف والهلع... وبعد دقائق خرجت مسرعة نحو محل ابيها الذي اصبح ركاماً . فعثرت بشيء، دققت النظر، واذا برأس ابيها يشخب منه الدم! جلست وضعته في حجرها انحنت عليه تلثمه وتصرخ عالياً: بابا ...بابا .. بابا، حتى اغمي عليها. هرع إليها من كان قريب من المكان ليحملوها وهي بلا حراك. اوصلوها الى المستشفى وكان قلبها ينبض . اسعفوها، فتحت عينيها، ودارت بهما وسط الحاضرين وهي تتمتم بابا... بابا... وسط دموع الحاضرين وبهذه الاثناء حضرت امها لتعانقها وهي تبكي حبيبتي حبيبتي...اين ابوك؟ ووسط تلك الدموع وهي تردد بابا... لم تتمالك الطفلة مشاعرها وتنادي: أين أبي؟ أين أبي؟ وهي مذهولة مدهوشة لا تريد أن تصدق أن أباها رحل عنها وجسده تقطع اوصالا فأخذت تنادي: اريد ابي قبل قليل كان معي، أين أبي؟ اريد ابي، وسط دموع الحاضرين وآهاتهم، قالت لها امها: بنيتي ان اباك مات ورحل عنا! قالت رقيه: لا لا لا، قبل قليل كان معي، بكى كل من حضر عندها، وعلا الصراخ والبكاء في القاعة، جاء الطبيب والممرضون فشاهدوا ما يجري فاختنقوا بعبرتهم ونشيجهم، كتب لها الطبيب وصفة من العلاج المهدّئ واُخرجت من المستشفى ورجعت الى الدار ولكنها كانت ترفض أخذ العلاج المهدّئ وتقول: أين أبي؟ لقد كان وعدني بهدية أين هو؟ اين هو ابي؟ أبي، أبي، أين أنت؟ أخذت تركض الى غرفته علها تجده، أخذت تشم رائحته في ارجاء الغرفة، هذه ملابسه، هذا قميصه، وهذه حاجياته، وهي تدور مذهولة وتكلم اباها. واذا بجنازة ابيها جاؤوا بها استعداداً للتوديع الأخير، ليدفن في مثواه الاخير، شمت ريح والدها ركضت وهي تنادي: جاء ابي جاء ابي، تسمّرت قدماها وهي ترى اباها وسط التابوت وقد علا العويل والصراخ في أرجاء الدار، رمت بنفسها على الجنازة وهي تنادي أبي أبي الى أين أنت ذاهب؟ أتتركني وانا مدللتك؟ بابا من يلاعبني ويضاحكني؟ وصارت تنادي بابا بابا... ثم هدأت، والصراخ والعويل من اهلها والحاضرين يبكون لفقد عزيزهم ويبكون حال هذه الطفلة رقية، ولكنهم ذهلوا لأنها سكنت حملوها واذا بها قد التحقت بأبيها وفارقت روحها الطاهرة هذه الدنيا، لترفرف روحها مع أبيها الشهيد، لتكون قصة رقية الحاضرة بصمة تشابه ما جرى على السيدة رقية الماضي، فالقتلة هم نفس القتلة، والقلوب المتحجرة التي لا تعرف للرحمة معنى ولا للإنسانية معنى ولتكون مواساة رقية الحاضرة للسيدة الطاهرة رقية بنت الامام الحسين (عليه السلام)، لتشير الى مظلومية اهل البيت واتباعهم في الماضي والحاضر حنان الزيرجاوي

اخرى
منذ سنة
30745

لا تقاس العقول بالأعمار!

(لا تقاس العقول بالأعمار، فكم من صغير عقله بارع، وكم من كبير عقله فارغ) قولٌ تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بكل تقّبلٍ ورضا، ولعل ما زاد في تقبلها إياه هو نسبته الى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ولكننا عند الرجوع إلى الكتب الحديثية لا نجد لهذا الحديث أثراً إطلاقاً، ولا غرابة في ذلك إذ إن أمير البلاغة والبيان (سلام الله وصلواته عليه) معروفٌ ببلاغته التي أخرست البلغاء، ومشهورٌ بفصاحته التي إعترف بها حتى الأعداء، ومعلومٌ كلامه إذ إنه فوق كلام المخلوقين قاطبةً خلا الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ودون كلام رب السماء. وأما من حيث دلالة هذه المقولة ومدى صحتها فلابد من تقديم مقدمات؛ وذلك لأن معنى العقل في المفهوم الإسلامي يختلف عما هو عليه في الثقافات الأخرى من جهةٍ، كما ينبغي التطرق الى النصوص الدينية الواردة في هذا المجال وعرضها ولو على نحو الإيجاز للتعرف إلى مدى موافقة هذه المقولة لها من عدمها من جهةٍ أخرى. معنى العقل: العقل لغة: المنع والحبس، وهو (مصدر عقلت البعير بالعقال أعقله عقلا، والعِقال: حبل يُثنَى به يد البعير إلى ركبتيه فيشد به)(1)، (وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه)(2)؛ لذا روي عنه (صلى الله عليه وآله): "العقل عقال من الجهل"(3). وأما اصطلاحاً: فهو حسب التصور الأرضي: عبارة عن مهارات الذهن في سلامة جهازه (الوظيفي) فحسب، في حين أن التصوّر الإسلامي يتجاوز هذا المعنى الضيّق مُضيفاً إلى تلك المهارات مهارة أخرى وهي المهارة العبادية. وعليه فإن العقل يتقوّم في التصور الاسلامي من تظافر مهارتين معاً لا غنى لأحداهما عن الأخرى وهما (المهارة العقلية) و(المهارة العبادية). ولذا روي عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه عندما سئل عن العقل قال :" العمل بطاعة الله وأن العمّال بطاعة الله هم العقلاء"(4)، كما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه عندما سئل السؤال ذاته أجاب: "ما عُبد به الرحمن، واكتسب به الجنان. فسأله الراوي: فالذي كان في معاوية [أي ماهو؟] فقال(عليه السلام): تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل"(5) والعقل عقلان: عقل الطبع وعقل التجربة، فأما الأول أو ما يسمى بـ(الوجدان الأخلاقي) فهو مبدأ الادراك، وهو إن نَما وتطور سنح للإنسان فرصة الاستفادة من سائر المعارف التي يختزنها عن طريق الدراسة والتجربة وبالتالي يحقق الحياة الإنسانية الطيبة التي يصبو اليها، وأما إن وهن واندثر لإتباع صاحبه الأهواء النفسية والوساوس الشيطانية، فعندئذٍ لا ينتفع الانسان بعقل التجربة مهما زادت معلوماته وتضخمت بياناته، وبالتالي يُحرم من توفيق الوصول إلى الحياة المنشودة. وعقل التجربة هو ما يمكن للإنسان اكتساب العلوم والمعارف من خلاله، وما أروع تشبيه أمير البلغاء (عليه السلام) العلاقة التي تربط العقلين معاً إذ قال فيما نسب إليه: رأيت العقل عقلين فمطبوع ومسموع ولا ينفع مسموع إذ لم يك مطبــوع كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع(6) فقد شبّه (سلام الله عليه) عقل الطبع بالعين وعقل التجربة بالشمس، ومما لاشك فيه لكي تتحقق الرؤية لابد من أمرين: سلامة العين ووجود نور الشمس، وكما إن الثاني لا ينفع إن لم يتوفر الأول فكذلك عقل التجربة لا ينفع عند غياب عقل الطبع فضلاً عن موته. وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي... وقد ورد في النصوص الدينية أن للعقل زمناً ينمو فيه ويكتمل، فعن إمامنا أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (صلوات الله عليه):"يثغر الصبي لسبع، ويؤمر بالصلاة لتسع، ويفرق بينهم في المضاجع لعشر، ويحتلم لأربع عشرة، وينتهى طوله لإحدى وعشرين سنة، وينتهي عقله لثمان وعشرين إلا التجارب"(7)، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يربى الصبي سبعاً ويؤدب سبعاً، ويستخدم سبعاً، ومنتهى طوله في ثلاث وعشرين سنة، وعقله في خمس وثلاثين [سنة] وما كان بعد ذلك فبالتجارب"(8). إذن يتوقف النمو الطبيعي لعقل الانسان عند سن الثامنة والعشرين أو الخامسة والثلاثين كما ورد في الروايتين، وأية زيادة أخرى في طاقته بعد ذلك إنما تأتي عن طريق التجارب، وقد يُتوهم بأن ثمة تعارضاً ما بين الروايتين المتقدمتين في شأن تحديد سن النمو العقلي، إلا إنه لا تعارض ينهما إذا حملنا اختلافهما فيه على اختلاف الاشخاص وتباين استعدادات وقابليات كل منهم. وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك"(9)، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام"(10)، وفي أخرى ".....من حيلة الشباب "(11) وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة. وليس تقدم العمر هو العامل الوحيد في نقصان العقل بل إن النصوص الشرعية أشارت الى عوامل عديدة اخرى أهمها: أولاً: التعلم: فقد روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من لم يصبر على ذل التعلم ساعة بقي في ذل الجهل أبداً"(13). ثانياً: التوبة: وعنه (عليه السلام) ايضاً:"من لم يرتدع يجهل"(14) ثالثاً: التقوى: فقد كتب إمامنا الباقر (عليه السلام) إلى سعد الخير: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإني اوصيك بتقوى الله فإن فيها السلامة من التلف والغنيمة في المنقلب إن الله (عزوجل) يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله"(15) إذن التوبة هي سبب للتوفيق الإلهي الذي يؤدي فيما يؤدي إليه من إكمال العقل. رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال (عليه السلام ): "لا ورع كالوقوف عند الشبهة"(16). فإن الوقوف عند الشبهات سبب من أسباب التوفيق الإلهي بلا شك. خامساً: الاعتراف بالجهل: كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): "غاية العقل الاعتراف بالجهل"(17) إذ الاعتراف بالجهل يدفع الإنسان دوماً إلى مزيد من بذل الجهد واكتساب المعارف. مما تقدم تتضح جلياً صحة هذه المقولة دلالةً، إذ إن العقول فعلاً لا تقاس بالأعمار لأن كلٍاً من زيادتها ونقيصتها منوطٌ بالعديد من العوامل الأخرى والتي تقدم ذكرها، بيد إن ذلك لا يبرر التساهل في نشرها والتهاون في الاستشهاد بها على إنها من أقوال أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه) لعدم ثبوت ذلك سنداً من جهة ولضعف بلاغتها وركاكة تركيبها بالنسبة إلى سيد البلغاء والبلاغة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) تهذيب اللغة ج1 ص65 (2) لسان العرب ج11 ص458 (3) نهاية الحكمة ص305 (4) ميزان الحكمة ج3 ص333 (5) أصول الكافي ج1، ح3 / 11 (6) نهج السعادة ج9 ص163 (7) الكافي ج7 ص94 (8) الفقيه ج3 ص493 (9) الاختصاص ص245 (10) نهج البلاغة حكمة 86 (11) بحار الأنوار ج72 ص105 (12) المصدر السابق ج1 ص94 (13) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص118 (14) الكافي ج8 ص73 (15) وسائل الشيعة ج1 ص162 (16) غرر الحكم ودرر الكلم ج1 ص1 بقلم الكاتبة: رضا الله غايتي

اخرى
منذ سنتين
27004